صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

[ السلسلة الصحيحة - الألباني ]
الكتاب : السلسلة الصحيحة
المؤلف : محمد ناصر الدين الألباني
الناشر : مكتبة المعارف - الرياض
عدد الأجزاء : 7

1111 - ( صحيح )
[ أشبه ما رأيت بجبرائيل دحية الكلبي ] . ( صحيح ) وقد ورد بروايات مختلفة منها عن عائشة قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم واضعا يديه على معرفة فرس وهو يكلم رجلا قلت : رأيتك واضعا يديك على معرفة فرس دحية الكلبي وأنت تكلمه قال : ورأيتيه ؟ قالت : نعم قال : ذاك جبريل عليه السلام وهو يقرئك السلام . . الحديث . واسناده حسن في الشواهد

(3/104)


1112 - ( صحيح )
[ كنت أعلمتها ( يعني ليلة القدر ) ثم أفلتت مني فاطلبوها في سبع بقين أو ثلاث بقين ] . ( صحيح ) وله شواهد كثيرة في الصحيحين وغيرهما عن جماعة من الصحاية تجد بعضها في صحيح أبي داود 1247 و 1248 و 1250 و 1251 و 1252

(3/105)


1113 - ( صحيح )
[ إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه ] . ( صحيح ) وللحديث شاهد يقويه بعض القوة وهو بلفظ : إن الله يحب من العامل إذا عمل أن يحسن . وسلله رواه العلاء قال : قال لي محمد بن سوقه : اذهب بنا الى رجل له فضل فانطلقنا الى عاصم بن كليب فكان مما حدثنا أنه قال : ثني أبي كليب أنه شهد مع أبيه جنازة شهدها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنا غلام أعقل وأفهم فانتهى بالجنازة إلى القبر ولم يمكن لها فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : سووا في لحد هذا . حتى ظن الناس أنه سنة فالتفت اليهم فقال : أما إن هذا لا ينفعالميت ولا يضره ولكن إن الله ... الحديث . وله شاهد آخر راجعه في الكتاب

(3/106)


1114 - ( صحيح )
[ إذا أراد الله بعبد خيرا عسله قيل وما عسله ؟ قال : يفتح له عملا صالحا بين يدي موته حتى يرضى عنه من حوله ] . ( صحيح )

(3/107)


1115 - ( صحيح )
[ ما بين هذين وقت ] . ( صحيح ) . عن أنس قال : سئل النبي صلى الله عليه و سلم عن وقت صلاة الغداة ؟ فصلى حين طلع الفجر ثم أسفر بعد ثم قال : أين السائل عن وقت صلاة الغداة ؟ ما بين ... فذكره . ( وهو من أدلة القائلين يأن الوقت الأفضل لصلاة الفجر إنما هو الغلس وعليه جرى الرسول صلى الله عليه و سلم طيلة حياته كما ثبت في الأحاديث الصحيحة وإنما يستحب الخروج منها في الإسفار وهو المراد من قوله صلى الله عليه و سلم : أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر . وهو حديث صحيح

(3/109)


1116 - ( صحيح )
[ احفظوني في أصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشوا الكذب حتى يشهد الرجل وما يستشهد ويحلف وما يستحلف ] . ( صحيح )

(3/109)


1117 - ( صحيح )
[ أحفهما جميعا أو أنعلهما جميعا فإذا لبست فابدأ باليمنى وإذا خلعت فابدأ باليسرى ] . ( صحيح )

(3/110)


1118 - ( صحيح )
[ أحلت لنا ميتتان ودمان فأما الميتتان فالحوت والجراد وأما الدمان فالكبد والطحال ] . ( صحيح )

(3/111)


1119 - ( صحيح )
[ احلفوا بالله وبروا واصدقوا فإن الله يكره أن يحلف إلا به ] . ( صحيح )

(3/112)


1120 - ( صحيح )
[ بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا : البغي والعقوق ] . ( صحيح ) . عن أنس : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكره وزاد في أوله : من عال جاريتين حتى تدركا دخلت الجنة أنا وهو كهاتين وأشار بإصيعه السبابة والوسطى وبابان ... . فذكره

(3/112)


1121 - ( صحيح )
[ متن قطع رحما أو حلف على يمين فاجرة رأى وباله قبل أن يموت ] . ( صحيح )

(3/114)


1122 - ( صحيح )
[ احفظ لسانك ثكلتك أمك معاذ ! وهل يكب الناس على وجوههم إلا ألسنتهم ] . عن معاذ بن جبل قال : كنت مع النبي صلى الله عليه و سلم في سفر ... . الحديث وفيه : ثم قال : ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه ؟ فقلت بلى يا رسول الله قال : رأس الأمر وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد . ثم قال : ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ فقلت له : بلى يا نبي الله فأخذ بلسانه فقال : كف عليك هذا . فقلت : يا رسول الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقال : ثكلتك أمك يا معاذ ! وهل يكب الناس على وجوههم في النار أو قال على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم . ( صحيح بمجموع طرقه )

(3/114)


1123 - ( صحيح )
[ احلقوه كله أو اتركوه كله ] . ( صحيح ) . عن ابن عمر : أن النبي صلى الله عليه و سلم رأى صبيا قد حلق بعض شعره وترك بعضه فنهاهم عن ذلك وقال : فذكره . ( صحيح ) . وورد يلفظ : نهى عن القزع

(3/115)


1124 - ( حسن )
[ أخر الكلام في القدر لشرار أمتي في آخر الزمان ] . ( حسن )

(3/116)


1125 - ( صحيح )
[ ألا أخبركم بأمر إذا فعلتموه أدركتم من قبلكم وفتم من بعدكم ؟ تحمدون الله في دبر كل صلاة وتسبحونه وتكبرونه ثلاثا وثلاثين وثلاثا وثلاثين وأربعا وثلاثين ] . ( صحيح ) . عن أبي ذر قال : قيل للنبي صلى الله عليه و سلم وربما قال سفيان : قلت : يا رسول الله ذهب أهل الأموال والدثور بالأجر يقولون كما نقول وينفقون ولا ننفق . قال لي : ... فذكره . واللفظ لإبن ماجه . ولفظ أحمد : قلت : يا رسول الله سبقنا أصحاب الأموال والدثور سبقل بينا يصلون ويصومون كما نصلي ونصوم وعندهم أموال يتصدقون بها وليست عندنا أموال فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ألا أخبركم ... الحديث وفي آخره : تسيح خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتحمد ثلاثا وثلاثين وتكبر أربعا وثلاثين . ( واسناده صحيح )

(3/117)


1126 - ( صحيح )
[ نهى عن اختناث الأسيقة ] . ( صحيح ) . عن الزهري في أول هذا الحديث : شرب رجل من سقاء فانساب في بطنه جنان فنهى رسول الله صلى الله عليه و سلم . فذكره . وعن ابن عباس بهذا اللفظ وزيادة : وأن رجلا بعد ما نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ذلك قام من الليل إلى السقاء فاختنثه فخرجت عليه منه حية . وسنده ضعيف . وقد رواه غيره بلفظ آخر بدون هذه الزيادة فانظر : نهى أن يشرب من في السقاء

(3/118)


1127 - ( صحيح )
[ إن أخوف ما أتخوفه على أمتي آخر الزمان ثلاثا : إيمانا بالنجوم وتكذيبا بالقدر وحيف السلطان ] . ( صحيح بشواهده الكثيرة )

(3/118)


1128 - ( حسن )
[ صلوا في مراح الغنم وامسحوا رغامها ؛ فإنها من دواب الجنة ] . ( حسن )

(3/120)


1129 - ( صحيح )
[ أول من يكسى خليل الله إبراهيم صلى الله عليه و سلم ] . ( صحيح )

(3/122)


1130 - ( صحيح )
[ أخروا الأحمال ( على الإبل ) ؛ فإن اليد معلقة والرجل موثقة ] . ( صحيح )

(3/122)


1131 - ( حسن )
[ أخر عني يا عمر ! إني خيرت فاخترت وقد قيل ( لي ) : { استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم } . لو أعلم أني لو زدت على السبعين غفر له لزدت ] . ( حسن ) . عن ابن عباس قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : لما توفي عبد الله بن أبي دعي رسول الله صلى الله عليه و سلم للصلاة عليه فقام إليه فلما وقف عليه يريد الصلاة تحولت حتى قمت في صدره فقلت : يا رسول الله أعلى عدو الله عبد الله بن أبي القائل يوم كذا ؛ كذا وكذا ؟ يعد أيامه قال : ورسول الله صلى الله عليه و سلم يبتسم حتى إذا أكثرت قال : فذكره قال : ثم صلى عليه ومشى معه فقام على قبره حتى فرغ منه . قال : فعجب لي وجرأتي على رسول الله صلى الله عليه و سلم والله ورسوله أعلم فوالله ما كان إلا يسيرا حتى نزلت هاتان الآيتان { ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون } . قال : فما صلى رسول الله صلى الله عليه و سلم بعده على منافق ولا قام على قبره حتى قبضه الله . ( واسناده حسن )

(3/123)


1132 - ( صحيح )
[ أخرجوا يهود أهل الحجاز وأهل نجران من جزيرة العرب واعلموا أن شرار الناس الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ] . ( حسن أو صحيح ) . عن أبي عبيدة قال : آخر ما تكلم به النبي صلى الله عليه و سلم : فذكر الحديث

(3/124)


1133 - ( صحيح )
[ أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ] . ( صحيح ) وفيه دلالة على جواز إطلاق لفظة المشرك على أهل الكتاب فإنهم هم المعنيون بهذا الحديث كما يدل عليه الحديث السابق ومثله الحديث الآتي

(3/125)


1134 - ( صحيح )
[ لئن عشت لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أترك فيها إلا مسلما ] . ( صحيح )

(3/125)


1135 - ( صحيح )
[ اخرج فناد في الناس : من شهد أن لا إله إلا الله وجبت له الجنة ] . ( صحيح ) . عن سليم بن عامر قال : سمعت أبا بكر يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فذكره . قال فخرجت فلقيني عمر بن الخطاب فقال : ما لك أبا بكر ؟ فقلت : قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم أخرج ... الحديث . قال عمر : ارجع إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فإني أخاف أن يتكلوا عليها فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ما ردك ؟ فأخبرته بقول عمر فقال : صدق . ( هذا الإسناد ضعيف إلا أنه ورد الحديث بطرق أخرى وقصص أخرى راجعها في الكتاب . والحديث صحيح بمجموع هذه الطرق )

(3/126)


1136 - ( حسن )
[ أمرت الرسل قبلي ألا تأكل إلا طيبا ولا تعمل إلا صالحا ] . ( حسن ) . عن أم عبد الله أخت شداد بن أوس . أنها بعثت إلى النبي صلى الله عليه و سلم بقدح لبن عند فطره وذلك في طول النهار وشدة الحر فرد إليها رسولها : أنى لك هذا اللبن ؟ فقالت : لبن من شاة لي فرد إليها رسولها : أنى لك هذه الشاة ؟ قالت : اشتريتها من مال . فشرب فلما كان منالغد أتت أم عبد الله رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالت : يا رسول الله بعثت إليك بذلك اللبن مرثية لك من طول النهار وشدة الحر فرددت إلي فيه الرسول فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكره . ( ضعيف ) . ويشهد له حديث أبي هريرة مرفوعا بلفظ : أيها الناس إن الله طيب ولا يقبل إلا طيبا وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال : { يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم } . الحديث . أخرجه مسلم واسناده حسن

(3/128)


1137 - ( صحيح )
[ المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد يألم المؤمن لما يصيب أهل الإيمان كما يألم الرأس لما يصيب الجسد ] . ( صحيح ) . يشهد له حديث النعمان بن بشير قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : المؤمنون كرجل واحد إن اشتكى رأسه اشتكى كله وإن اشتكى عينه اشتكى كله . أخرجه مسلم وغيره

(3/129)


1138 - ( صحيح )
[ ما من دعوة يدعو بها العبد أفضل من : اللهم إني أسألك المعافاة في الدنيا والآخرة ] . ( صحيح ) . وله شاهد من حديث أبي الدرداء مرفوعا بلفظ : ما سأل العباد شيئا أفضل من أن يغفر لهم ويعافيهم . ( رجاله رجال الصحيح )

(3/130)


1139 - ( صحيح )
[ لو كان لي مثل أحد ذهبا لسرني أن لا تمر علي ثلاث ليال عندي منه شيء ؛ إلا شيئا أرصده لدين ] . ( صحيح )

(3/131)


1140 - ( صحيح )
[ سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر ] . ( صحيح )

(3/131)


1141 - ( صحيح )
[ إن الله عز و جل زادكم صلاة إلى صلا تكم هي خير لكم من حمر النعم ألا وهي الركعتان قبل الفجر ] . ( صحيح )

(3/132)


1142 - ( صحيح )
[ عائشة زوجي في الجنة ] . ( صحيح ) . انظر الشواهد في الكتاب

(3/133)


1143 - ( صحيح )
[ يقول الله : يا ابن آدم أنى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين بردتين وللأرض منك ةئيد يعني شكوى فجمعت ومنعت حتى إذا بلغت التراقي قلت : أتصدق وأنى أوان الصدقة ؟ ! . ( صحيح ) . عن بسر بن جحاش القرشي قال : تلا رسول الله صلى الله عليه و سلم هذه الاية { فما للذين قبلك مهطعين عن اليمين وعن الشمال عزين أيطمع كل امرىء منهم أن يدخل جنة نعيم . كلا إنا خلقناهم مما يعلمون } ثم بزق رسول الله صلى الله عليه و سلم على كفه فقال : فذكره والسياق للحاكم وهو صحيح الإسناد

(3/134)


1144 - ( صحيح )
[ يطلع الله تبارك وتعالى إلى خلقه ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن ] . ( صحيح ) . وفي فضل ليلة نصف شعبان أحاديث متعددة وقد اختلف فيها فضعفها الأكثرون

(3/135)


1145 - ( صحيح )
[ يسلم الراكب على الماشي والماشي على القاعد والقليل على الكثير ] . ( صحيح )

(3/139)


1146 - ( صحيح )
[ يسلم الراكب على الماشي والماشي على القاعد والماشيان أيهما يبدأ بالسلام فهو افضل ] . ( صحيح )

(3/139)


1147 - ( صحيح )
[ يسلم الراكب على الراجل والراجل على الجالس والأقل على الأكثر فمن أجاب السلام كان له ومن لم يجب فلا شيء له ] . ( صحيح )

(3/140)


1148 - ( صحيح )
[ يسلم الراكب على الماشي وإذا سلم من القوم أحد أجزأ عنهم ] . ( صحيح )

(3/141)


1149 - ( صحيح )
[ يسلم الصغير على الكبير والمار على القاعد والقليل على الكثير ] ( صحيح )

(3/141)


1150 - ( صحيح )
[ يسلم الفارس على الماشي والماشي على القاعد والقليل على الكثير ] ( صحيح )

(3/142)


1151 - ( صحيح )
[ يسرا ولا تعسرا وبشرا ولا تنفرا وتطاوعا ولا تختلفا ] . ( صحيح )

(3/142)


1152 - ( صحيح )
[ لا يعدي شيء شيئا لا يعدي شيء شيئا ( ثلاثا ) . فقام أعرابي فقال : يا رسول الله إن النقبة تكون بمشفر البعير أو بعجبه فتشمل الإبل جربا ؟ قال : فسكت ساعة فقال : ما أعدى الأول ؟ لا عدوى ولا صفر ولا هامة خلق الله كل نفس فكتب حياتها وموتها ومصيباتها ورزقها ] . ( صحيح )

(3/142)


1153 - ( صحيح )
[ ثلاثة يؤتون أجورهم مرتين : رجل كانت له أمة فأدبها فأحسن تأديبها وعلمها فأحسن تعليمها ثم أعتقها فتزوجها ومملوك أعطى حق ربه عز و جل وحق مواليه ورجل آمن بكتابه وبمحمد صلى الله عليه و سلم ] . ( صحيح )

(3/143)


1154 - ( صحيح )
[ الشفاء في ثلاثة : في شرطة محجم أو شرية عسل أو كية بنار وأنهي أمتي عن الكي ] . ( صحيح )

(3/145)


1155 - ( صحيح )
[ قريش ولاة الناس في الخير والشر إلى يوم القيامة ] . ( صحيح )

(3/145)


1156 - ( صحيح )
[ قريش ولاة هذا الأمر فبر الناس تبع لبرهم وفاجرهم تبع لفاجرهم ] ( صحيح ) هو من حديث أبي بكر الصديق وسعد بن عبادة وفيه قصة يرويها حميد بن عبد الرحمن قال : توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبو بكر في طائفة من المدينة قال : فجاء فكشف عن وجهه فقبله وقال : فداك أبي وأمي ما أطيبك حيا وميتا مات محمد ورب الكعبة : فذكر الحديث . قال : فانطلق أبو بكر وعمر يتقاودان حتى أتوهم فتكلم أبو بكر ولم يترك شيئا أنزل في الأنصار ولا ذكره رسول الله صلى الله عليه و سلم من شأنهم إلا وذكره وقال : ولقد علمتم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : لو سلك الناس واديا وسلكت الأنصار واديا سلكت وادي الأنصار ولقد علمت يا سعد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : وأنت قاعد . قلت فذكر الحديث : قال : فقال له سعد : صدقت نحن الوزراء وأنتم الأمراء

(3/146)


1157 - ( صحيح )
[ كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ] . ( صحيح )

(3/147)


1158 - ( صحيح )
[ كل نائحة تكذب إلا أم سعد ] . ( صحيح ) . عن محمود بن لبيد قال : لما أصيب أكحل سعد يوم الخندق فنقل حولوه عند امرأة يقال لها رفيدة وكانت تداوي الجرحى فكان النبي صلى الله عليه و سلم إذا مر به يقول : كيف أمسيت ؟ وإذا أصبح قال : كيف أصبحت ؟ فيخبره حتى كانت الليلة التي نقله قومه فيها فثقل فاحتملوه إلى بني عبد الأشهل إلى منازلهم وجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم كما كان يسأل عنه وقالوا : قد انطلقوا به فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم وخرجنا معه فأسرع المشي حتى تقطعت شسوع نعالنا وسقطت أرديتنا عن أعناقنا فشكا ذلك إليه أصحابه : يا رسول الله أتعبتنا في المشي فقال : إني أخاف أن تسبقنا الملائكة إليه فتغسله كما غسلت حنظلة فانتهى رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى البيت وهو يغسل وأمه تبكيه وهي تقول : ويل أمك سعدا حزامه وجيدا . فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فذكره . ثم خرج به قال : يقول له القوم أو من شاء الله منهم : يا رسول الله ما حملنا ميتا أخف علينا من سعد فقال : ما يمنعكم من أن يخف عليكم وقد هبط من الملائكة كذا وكذا وقد سمى عدة كثيرة لم أحفظها لم يهبطوا قط قبل يومهم قد حملوه معكم . ( واسناده صحيح )

(3/148)


1159 - ( صحيح )
[ كان إذا ذهب المذهب ابعد ] . ( صحيح ) . انظر الألفاظ الأخرى في الكتاب . ومنها : وكان إذا أراد الحاجة أبعد . واسناده صحيح

(3/149)


1160 - ( صحيح )
[ كان يقرأ في الظهر والعصر ب { سبح اسم ربك الأعلى } و { هل أتاك حديث الغاشية } ] . ( صحيح )

(3/150)


1161 - ( صحيح )
[ إن هذا الدين يسر ولن يشاد هذا الدين أحد إلا غلبه فسددوا وقاربوا وأبشروا واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة ] . أخرجه البخاري والنسائي والبيهقي من حديث أبي هريرة مرفوعا وقال النسائي : وبشروا ويسروا

(3/150)


1162 - ( صحيح )
[ إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأقضي له على نحو ما أسمع منه فمن قضيت له من حق أخيه بشيء فلا يأخذ منه شيئا فإنما أقطع له قطعة من النار ] . ( صحيح )

(3/150)


1163 - ( صحيح )
[ سيكون في آخر الزمان قوم يجلسون في المساجد حلقا حلقا إمامهم الدنيا فلا تجالسوهم فإنه ليس لله فيهم حاجة ] . ( صحيح )

(3/151)


1164 - ( صحيح )
[ صلاة الأوابين حين ترمض الفصال ] . ( صحيح ) . وللشطر الأول منه شاهد ضعيف من حديث أبي هريرة : وأن لا أدع ركعتي الضحى فإنها صلاة الأوابين

(3/153)


1165 - ( صحيح )
[ إن أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ] . ( صحيح )

(3/153)


1166 - ( صحيح )
[ من حلف فليحلف برب الكعبة ] . ( صحيح ) . عن قتيلة بنت صيفي الجهنية قالت : أتى حبر من الأحبار رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا محمد ! نعم القوم أنتم لولا أنكم تشركون ! قال : سبحان الله ! وما ذاك ؟ قال تقولون إذا حلفتم : والكعبة قالت : فأمهل رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا ثم قال : إنه قد قال فمن حلف فليحلف برب الكعبة قال : يا محمد ! نعم القوم أنتم لولا أنكم تجعلون لله ندا ! قال : سبحان الله ! وما ذاك ؟ قال : تقولون ما شاء الله وشئت . قالت : فأمهل رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا ثم قال : إنه قد قال فمن قال : ما شاء الله فليقل معها : ثم شئت

(3/154)


1167 - ( صحيح )
[ يؤتى بأشد الناس كان بلاء في الدنيا من أهل الجنة فيقول اصبغوه صبغة في الجنة فيصبغونه فيها صبغة فيقول الله عز و جل : يا ابن آدم هل رأيت بؤسا قط أو شيئا تكرهه ؟ فيقول : لا وعزتك ما رأيت شيئا أكرهه قط ثم يؤتى بأنعم الناس كان في الدنيا من أهل النار فيقول : اصبغوه فيها صبغة فيقول : يا ابن آدم هل رأيت خيرا قط قرة عين قط ؟ فيقول : لا وعزتك ما رأيت خيرا قط ولا قرة عين قط ] . ( صحيح )

(3/155)


1168 - ( حسن )
[ نهى عن نقرة الغراب وافتراش السبع وأن يوطن الرجل المكان في المسجد كما يوطن البعير ] . ( حسن )

(3/156)


1169 - ( صحيح )
[ من توضأ وجاء إلى المسجد فهو زائر الله عز و جل وحق على المزور أن يكرم الزائر ] . ( صحيح )

(3/157)


1170 - ( صحيح )
[ اخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي : فليقل : السلام عليكم أدخل ؟ ] . ( صحيح )

(3/159)


1171 - ( صحيح )
[ قام من عندي جبريل قبل فحدثني أن الحسين يقتل بشط الفرات ] . ( صحيح بمجموع طرقه وإن كانت مفرداتها لا تخلو من ضعف ولكنه يسير ) . ( انظر الكتاب فيه روايات مختلفة مهمة وشرحا طويلا خلاصته : ليس في شيء من هذه الأحاديث ما يدل على قداسة كربلاء وفضل السجود على أرضها واستحباب اتخاذ قرص منها للسجود عليه عند الصلاة كما عليه الشيعة اليوم ... . الخ )

(3/159)


1172 - ( صحيح )
[ خياركم من تعلم القرآن وعلمه ] . ( صحيح بشواهده )

(3/167)


1173 - ( صحيح )
[ خيركم من تعلم القرآن وعلمه ] . ( صحيح )

(3/167)


1174 - ( صحيح )
[ خيركم خيركم لأهله وإذا مات صاحبكم فدعوه ] . ( صحيح )

(3/169)


1175 - ( صحيح )
[ لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين ] . ( صحيح )

(3/169)


1176 - ( صحيح )
[ إن من خير ما تداوى به الناس الحجم ] . ( صحيح )

(3/170)


1177 - ( صحيح )
[ أدوا صاعا من بر أو قمح بين اثنين أو صاعا من تمر أوصاعا من شعير عن كل حر وعبد وصغير وكبير ] . ( صحيح ) . ( أي نصف صاع من القمح وصاع من تمر وغيره )

(3/170)


1178 - ( صحيح )
[ من أهان قريشا أهان الله ] . ( صحيح )

(3/172)


1179 - ( حسن )
[ أدوا صاعا من طعام ] . ( حسن ) . ( المراد بالطعام هنا ما سوى القمح فإنه يجزي فيه نصف الصاع للحديث المتقدم 1177 )

(3/175)


1180 - ( صحيح )
[ إن روح القدس لا يزال يؤيدك ما نافحت عن الله ورسوله ] . ( صحيح ) . قالها لحسان بن ثابت انظر القصة والأشعار في الكتاب

(3/176)


1181 - ( صحيح )
[ أدخل الله عز و جل الجنة رجلا كان سهلا مشتريا وبائعا وقاضيا ومقتضيا ] . ( صحيح )

(3/177)


1182 - ( صحيح )
[ ادفعوها إلى خالتها فإن الخالة أم ] . ( صحيح ) . انظر قصة ابنة حمزة في الكتاب

(3/178)


1183 - ( صحيح )
[ إذا قرأتم : { الحمد لله } فاقرؤا : { بسم الله الرحمن الرحيم } إنها أم القرآن وأم الكتاب والسبع المثاني و { بسم الله الرحمن الرحيم } إحداها ] ( صحيح )

(3/179)


1184 - ( صحيح )
[ ادن بني وسم الله وكل بيمينك وكل مما يليك ] . ( صحيح )

(3/180)


1185 - ( صحيح )
[ أديموا الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد ] . ( صحيح )

(3/181)


1186 - ( صحيح )
[ إذا أبردتم إلي بريدا فابعثوه حسن الوجه حسن الاسم ] . ( صحيح )

(3/182)


1187 - ( صحيح )
[ إذا آتاك الله مالا لم تسأله ولم تشره إليه نفسك فاقبله فإنما هو رزق ساقه الله إليك ] . ( صحيح ) . عن زيد بن أسلم ( عن أبيه ) قال : كان رجل من أهل الشام مرضيا ن فقال له عمر : على ما يحبك أهل الشام ظ قال : أغازيهم وأواسيهم قال : فعرض عليه عمر عشرة آلاف قال : خذها واستعن بها في غزوك قال : إني عنها غني قال عمر : إن رسول الله صلى الله عليه و سلم عرض علي مالا دون الذي عرضت عليك فقلت له مثل الذي قلت لي فقال لي ... فذكره . ( والحديث ورد في الصحيحين وغيرهما بمعناه )

(3/185)


1188 - ( صحيح )
[ إذا وجدتم الإمام ساجدا فاسجدوا أو راكعا فاركعوا أو قائما فقوموا ولا تعتدوا بالسجود إذا لم تدركوا الركعة ] . ( صحيح )

(3/185)


1189 - ( صحيح )
[ إذا أتى الرجل القوم فقالوا مرحبا فمرحبا به يوم يلقى ربه وإذا أتى الرجل القوم فقالوا له : قحطا فقحطا له يوم القيامة ] . ( صحيح )

(3/186)


1190 - ( صحيح )
[ إذا أتيت أهلك فاعمل عملا كيسا ] . ( صحيح ) وجاء من طرق أخرى فروى الشعبي عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال له : إذا دخلت ليلا فلا تدخل على أهلك حتى تستحد المغيبة وتمتشط الشعثة . وورد بلفظ : إذا قدمت فالكيس الكيس . وفيه أنهم كانوا في غزاة . وفي رواية للبخاري الكيس الكيس يا جابر . يعني الولد

(3/187)


1191 - ( صحيح )
[ السري : النهر ] . ( صحيح ) . وله شاهد عن ابن عمر : إن السري الذي قال الله عز و جل : { قد جعل ربك تحتك سريا } نهر أخرجه الله ؛ لتشرب منه . وهذا إسناده ضعيف وفيما قبله غنية عنه . والله أعلم

(3/188)


1192 - ( صحيح )
شغلني هذا عنكم منذ اليوم إليه نظرة وإليكم نظرة . ثم رمى به . يعني الخاتم ] . ( صحيح ) . ويشهد له حديث ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم اتخذ خاتما من ذهب وجعل فصه مما يلي كفه ونقش فيه ( محمد رسول الله ) فاتخذ الناس مثله فلما رآهم قد اتخذوها رمى به وقال : لا ألبسه ابدا . ثم اتخذ خاتما من فضة فاتخذ الناس خواتيم الفضة . أخرجه البخاري ومسلم في اللباس . وفي الحديث إشارة إلى تحريم خاتم الذهب على الرجال وفيه أحاديث كثيرة صريحة في التحريم ( انظر آداب الزفاف ) ولذلك انعقد الإجماع على التحريم بعد أن كان هناك من الصحابة من لبسه وهو محمول على أنهم لم يبلغهم النهي أو حملوه على التنزيه وربما حمله بعضهم على الخصوصية انظر فتح الباري 266 - 268

(3/189)


1193 - ( صحيح )
[ الدجال أعور هجان أزهر ( وفي رواية : أقمر ) كأن رأسه أصلة أشبه الناس بعبد العزى بن قطن فإما هلك الهلك فإن ربكم تعال ليس بأعور ] . ( صحيح ) . ( هجان : أي أبيض وبمعناه أزهر . أقمر : أي لونه لون الحمار الأقمر أي الأبيض . أصلة : بفتح الهمزة والصاد : الأفعى . وقيل هي الحبة العظيمة الضخمة القصيرة والعرب تشبه الراس الصغير الكثير الحركة برأس الحية . كما في النهاية . الهلك : جمع هالك أي فإن هلك به ناس جاهلون وضلوا فاعلموا أن الله ليس بأعور ) . والحديث صريح في أن الدجال الأكبر من البشر وهو من الأدلة على بطلان تأويلهم بأنه ليس بشخص وإنما هو رمز للحضارة الأوربية وزخارفها وفتنها فالدجال بشر وفتنته أكبر من ذلك

(3/190)


1194 - ( صحيح )
[ من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ] . ( صحيح )

(3/191)


1195 - ( صحيح )
[ من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين وإنما أنا قاسم والله يعطي ولن تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله ] . ( صثحيح ) . وورد بلفظ : من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ولا تزال عصابة من المسلمين يقاتلون على الحق ظاهرين على من ناوأهم إلى يوم القيامة . وسنده صحيح

(3/193)


1196 - ( حسن )
[ من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين وإن هذا المال حلو خضر فمن يأخذه بحقه يبارك له فيه وإياكم والتمادح فإنه الذبح ] . ( حسن )

(3/194)


1197 - ( صحيح )
[ بينما رجل بفلاة إذ سمع رعدا في السحاب فسمع فيه كلاما : اسق حديقة فلان باسمه فجاء ( وفي لفظ : فتنحى ) ذلك السحاب إلى حرة فأفرغ ما فيه من الماء ثم جاء إلى أذناب شرج فانتهى إلى شرجة فاستوعبت الماء ومشى الرجل مع السحابة حتى انتهى إلى رجل قائم في حديقة له يسقيها . فقال : يا عبد الله ما اسمك ؟ قال : ولم تسأل ؟ قال : إني سمعت في سحاب هذا ماؤه : اسق حديقة فلان ؛ باسمك فما تصنع فيها إذا صرمتها ؟ قال : أما إن قلت ذلك فإني أجعلها على ثلاثة أثلاث أجعل ثلثا لي ولأهلي وأرد ثلثا فيها وأجعل ثلثا للمساكين والسائلين وابن السبيل ] . ( صحيح )

(3/194)


1198 - ( صحيح )
[ إذا أتيت الصلاة فأتها بوقار وسكينة فصل ما أدركت واقض ما فاتك ]

(3/195)


1199 - ( صحيح )
[ إذا أحدكم أخاه في الله فليبين له ؛ فإنه خير في الإلفة وأبقى في المودة ] . ( صحيح )

(3/196)


1200 - ( صحيح )
[ تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد ] . ( صحيح )

(3/196)


1201 - ( صحيح )
[ إذا أدخل أحدكم رجليه في خفيه وهما طاهرتان فليمسح عليهما ثلاث للمسافر ويوم وليلة للمقيم ] . ( صحيح )

(3/199)


1202 - ( صحيح )
[ إذا أراد أحدكم من امرأته حاجة فليأتها ولو كانت على تنور ] . ( صحيح )

(3/199)


1203 - ( صحيح )
[ إذا دعا الرجل امرأته فلتجب وإن كانت على ظهر قتب ] . ( صحيح ) . وورد بلفظ : المرأة لا تؤدي حق الله عليها حتى تؤدي حق زوجها حتى ( الأصل : كله ) لو سألها نفسها وهي على ظهر قتب لم تمنعه نفسها . وعن عبد الله بن أبي أوفى قال : قدم معاذ اليمن أو قال : الشام فرأى النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها فروأ ( أي فكر ) في نفسه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أحق أن يعظم فلما قدم قال : يا رسول الله رأيت النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها فروأت في نفسي أنك أحق أن تعظم فقال : لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ولا تؤدي المرأة حق الله عز و جل عليها كله حتى تؤدي حق زوجها عليها كله حتى لو سألها نفسها وهي على ظهر قتب لأعطته إياها . ( وهذا إسناد صحيح على شرط مسلم )

(3/200)


1204 - ( صحيح )
[ بخ بخ واشار بيده الخمس ما أثقلهن في الميزان : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر والولد الصالح يتوفى للمرء المسلم فيحتسبه ] . ( صحيح )

(3/202)


1205 - ( صحيح )
[ إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه ] . ( صحيح )

(3/203)


1206 - ( صحيح )
[ إذا أراد الرجل أن يزوج ابنته فليستأذنها ] . ( صحيح )

(3/208)


1207 - ( صحيح )
[ نهى أن نشرب من الإناء المخنوث ] . ( صحيح )

(3/209)


1208 - ( صحيح )
[ إن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن التوبة من الذنب : الندم والاستغفار ] . ( صحيح ) . عن عائشة قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم : يا عائشة إن ... . الحديث . وفي حديث قصة الإفك بلفظ : ... وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه ... . وهو رواية البيهقي . وفيه دليل على عدم عصمة نساء النبي صلى الله عليه و سلم خلافا لبعض أهل الأهواء

(3/209)


1209 - ( حسن )
[ إن صاحب الشمال ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم المخطيء أو المسيء فإن ندم واستغفر الله منها ألقاها وإلا كتب واحدة ] . ( حسن )

(3/210)


1210 - ( صحيح )
[ يوشك يا معاذ إن طالت بك حياة أن ترى ما ههنا قد مليء جنانا . يعني تبوك ] . ( صحيح ) . عن معاذ بن جبل قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم عام غزوة تبوك فكان يجمع الصلاة فصلى الظهر والعصر جميعا والمغرب والعشاء جميعا حتى إذا كان يوما أخر الصلاة ثم خرج فصلى الظهر والعصر جميعا ثم دخل ثم خرج بعد ذلك فصلى المغرب والعشاء جميعا ثم قال : إنكم ستأتون غدا إن شاء الله تعالى عين تبوك وإنكم لن تأتوها حتى يضحى النهار فمن جاءها منكم فلا يمس من مائها شيئا حتى آتي . فجئناها وقد سبقنا إليها رجلان والعين مثل الشراك تبض بشيء من ماء قال : فسألهما رسول الله صلى الله عليه و سلم : هل مسستما من مائها شيئا ؟ قالا : نعم . فسبهما النبي صلى الله عليه و سلم وقال لهما ما شاء الله أن يقول قال ثم غرفوا بأيديهم من العين قليلا قليلا حتى اجتمع في شيء قال : وغسل رسول الله صلى الله عليه و سلم فيه يديه ووجهه ثم أعاده فيها فجرت العين بماء منهمر أو قال غزير حتى استسقى الناس ثم قال ... فذكره . أخرجه مالك وعنه مسلم وأحمد وابن عساكر

(3/210)


1211 - ( حسن )
[ ثلاثة لا يرد دعاؤهم : الذاكر الله كثيرا ودعوة المظلوم والإمام المقسط ] . ( حسن )

(3/211)


1212 - ( صحيح )
[ أتدري إلى أين أبعثك ؟ إلى أهل الله وهم أهل مكة فانههم عن أربع : عن بيع وسلف وعن شرطين في بيع وربح ما لم يضمن وبيع ما ليس عندك ] . ( صحيح ) . عن عبد الله بن عمرو بن العاص : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعث عتاب بن اسيد إلى مكة فقال : فذكره . ( غريب الحديث ) ( بيع وسلف ) : قال ابن الأثير : هو مثل أن يقول : بعتك هذا العبد بألف على أن تسلفني في متاع أو على أن تقرضني ألفا ؛ لأنه إنما يقرضه ليحابيه في الثمن فيدخل في حد الجهالة ولأن كل قرض جر منفعة فهو ربا . ( شرطين في بيع ) : قال ابن الأثير : هو كقولك : بعتك هذا الثوب نقدا بدينار ونسيئة بدينارين وهو كالبيعتين في بيعة . ( ريح ما لم يضمن ) : هو أن يبيعه سلعة قد اشتراها ولم يكن قبضها فهي من ضمان البائع الأول ليس من ضمانه فهذا لا يجوز بيعه حتى يقبضه فيكون في ضمانه . ( بيع ما ليس عندك ) قال الخطابي : يريد بيع العين دون بيع الصفة ألا ترى أنه أجاز السلم إلى الآجال وهو بيع ما ليس عند البائع في الحال وإنما نهى عن بيع ما ليس عند البائع من قبل الغرر وذلك مثل أن يبيع عبده الآبق أو جمله الشارد

(3/212)


1213 - ( صحيح )
[ إن العبد إذا قام يصلي أتاه الملك فقام خلفه يستمع القرآن ويدنو فلا يزال يستمع ويدنو حتى يضع فاه على فيه فلا يقرأ آية إلا كانت في جوف الملك ] . ( صحيح ) . عن علي : أنه أمرنا بالسواك وقال : قال النبي صلى الله عليه و سلم إن العبد إذا تسوك ثم قام يصلي قام الملك خلفه فسمع لقراءته فيدنو منه أو كلمة نحوها حتى يضع فاه على فيه ن وما يخرج من فيه شيء من القرآن إلا صار في جوف الملك فطهروا أفواهكم للقرآن . ( واسناده جيد )

(3/214)


1214 - ( صحيح )
[ هذا أمين هذه الأمة يعني أبا عبيدة بن الجراح ] . ( صحيح ) . عن أنس بن مالك : أن أهل اليمن لما قدموا على رسول الله صلى الله عليه و سلم سألوه أن يبعث معهم رجلا يعلمهم السنة والإسلام قال : فأخذ بيد أبي عبيدة بن الجراح فقال ... . فذكره . وسيأتي برقم 1964 مع التعليق عليه بفائدة هامة

(3/215)


1215 - ( صحيح )
[ لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد ] . ( صحيح )

(3/216)


1216 - ( صحيح )
[ الأيم أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن في نفسها وإذنها صماتها ] . ( صحيح )

(3/216)


1217 - ( صحيح )
[ من نصر أخاه بالغيب نصره الله في الدنيا والآخرة ] . ( صحيح )

(3/218)


1218 - ( صحيح )
[ ما من عام إلا الذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم ] . ( صحيح )

(3/218)


1219 - ( صحيح )
[ إذا أراد الله عز و جل بأهل بيت خيرا أدخل عليهم الرفق ]

(3/219)


1220 - ( حسن )
[ إذا أراد الله بعبد خيرا عجل له العقوبة في الدنيا وإذا أراد الله بعبد شرا أمسك عليه ذنوبه حتى يوافيه يوم القيامة ) . ( حسن )

(3/220)


1221 - ( صحيح )
[ إذا أراد الله قبض عبد بأرض جعل له فيها حاجة ] . ( صحيح )

(3/221)


1222 - ( صحيح )
[ إذا كان أجل أحدكم بارض أثبت الله له إليها حاجة فإذا بلغ أقصى أثره توفاه فتقول الأرض يوم القيامة : يا رب هذا ما استودعتني ] . ( صحيح )

(3/222)


1223 - ( صحيح )
[ إذا صليت فلا تبصق بين يديك ولا عن يمينك ولكن ابصق تلقاء شمالك إن كان فارغا وإلا فتحت قدميك وادلكه ] . ( صحيح )

(3/222)


1224 - ( صحيح )
[ أرحم أمتي بأمتي أبو بكر وأشدهم في أمر الله عمر واصدقهم حياء عثمان واقرؤهم لكتاب الله أبي بن كعب وأفرضهم زيد بن ثابت وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ألا وإن لكل أمة أمينا وإن أمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ] . ( صحيح )

(3/223)


1225 - ( صحيح )
[ رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد ] . ( صحيح ) . وقد روي بزيادة فيه بلفظ : وكرهت لأمتي ما كره لها ابن أم عبد . ( وسبب الحديث ) : عن أبي الدرداء قال : خطب رسول الله صلى الله عليه و سلم خطبة خفيفة فلما فرغ من خطبته قال : يا أبا بكر قم فاخطب فقصر دون رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما فرغ من خطبته قال : يا عمر قم فاخطب فقام فخطب فقصر دون رسول الله صلى الله عليه و سلم ودون أبي بكر فلما فرغ من خطبته قال : يا فلان قم فاخطب فشقق القول فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : اسكت أو اجلس فإن التشقيق من الشيطان وإن من البيان لسحرا وقال : يا ابن أم عبد قم فاخطب فقام ابن أم عبد فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا أيها الناس إن الله عز و جل ربنا وإن الإسلام ديننا وإن القرآن إمامنا وإن البيت قبلتنا وإن هذا نبينا وأومأ بيده إلى النبي صلى الله عليه و سلم . . رضينا ما رضي الله تعالى لنا ورسوله وكرهنا ما كره الله تعالى لنا ورسوله فقال النبي صلى الله عليه و سلم : أصاب ابن أم عبد أصاب ابن أم عبد وصدق رضيت ... الحديث

(3/225)


1226 - ( صحيح )
[ رأيت جعفر بن أبي طالب ملكا يطير في الجنة مع الملائكة بجناحين ] . ( صحيح )

(3/226)


1227 - ( صحيح )
[ حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط ] . ( صحيح )

(3/229)


1228 - ( حسن )
[ اعبد الله ولا تشرك به شيئا . قال : يا نبي الله زدني . قال : إذا أسأت فأحسن . قال : يا نبي الله زدني . قال : استقم ولتحسن خلقك ] . ( حسن ) . عن عبد الله بن عمرو : أن معاذ بن جبل أراد سفرا فقال : يا رسول الله أوصني قال فذكره

(3/230)


1229 - ( صحيح )
[ إذا استلج أحدكم باليمين في أهله فإنه آثم له عند الله من الكفارة التي أمره بها ] . ( صحيح )

(3/230)


1230 - ( حسن )
[ إذا أسلم الرجل فهو أحق بأرضه وماله ] . ( حسن ) . عن صخر بن عيلة : إن قوما من بني سليم فروا عن أرضهم حين جاء الإسلام فأخذتها فأسلموا فخاصموني فيها إلى النبي صلى الله عليه و سلم فردها عليهم وقال : فذكره

(3/231)


1231 - ( صحيح )
[ إذا أشار الرجل على أخيه بالسلاح فهما على جرف جهنم فإذا قتله وقعا فيه جميعا ] . ( صحيح )

(3/232)


1232 - ( صحيح )
[ إذا اشتكى العيد المسلم قال الله تعالى للذين يكتبون : اكتبوا له أفضل ما كان يعمل إذا كان طلقا حتى أطلقه ] . ( صحيح )

(3/232)


1233 - ( صحيح )
[ اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد ابن مسعود ] . ( صحيح )

(3/233)


1234 - ( صحيح )
[ لايبغض الأنصار رجل يؤمن بالله واليوم الآخر ] . ( صحيح )

(3/236)


1235 - ( صحيح )
[ إذا أفضى أحدكم بيده إلى فرجه فليتوضأ ] . ( صحيح ) . والمشهور في لفظ الحديث : من مس ذكره فليتوضأ . وللفظ حديث الترجمة شاهد من حديث أبي هريرة مرفوعا : إذا أفضى أحدكم بيده إلى فرجه وليس بينهما سترة ولا حجاب فليتوضأ . واسناده جيد

(3/237)


1236 - ( صحيح )
[ ليأكل أحدكم بيمينه وليشرب بيمينه وليأخذ بيمينه وليعط بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله ويعطي بشماله ويأخذ بشماله ] . ( صحيح )

(3/238)


1237 - ( صحيح )
[ نعم عبد الله خالد سيف من سيوف الله ] . ( صحيح )

(3/239)


1238 - ( صحيح )
[ كان يرخي الإزار من بين يديه ويرفعه من ورائه ] . ( صحيح )

(3/242)


1239 - ( صحيح )
[ كان يكره أن يطأ أحد عقبه ولكن يمين وشمال ] . ( صحيح )

(3/242)


1240 - ( حسن )
[ اعدلوا بين أولادكم اعدلوا بين أولادكم اعدلوا بين أولادكم ] . ( حسن )

(3/244)


1241 - ( حسن )
[ طوبى لمن رآني وآمن بي وطوبى سبع مرات لمن لم يرني وآمن بي ] ( صحيح )

(3/244)


1242 - ( صحيح )
[ نهى عن خاتم الذهب وعن خاتم الحديد ] . ( صحيح )

(3/247)


1243 - ( حسن )
[ الشيب نور المؤمن لا يشيب رجل شيبة في الإسلام إلا كانت له بكل شيبة حسنة ورفع بها درجة ] . ( حسن )

(3/247)


1244 - ( حسن )
[ الشيب نور في وجه المسلم فمن شاء فلينتف نوره ] . ( صحيح ) . وورد بلفظ : من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة . فقال رجل : إن رجالا ينتفون الشيب فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من شاء نتف شيبه ! أو قال : نوره . فالحديث حسن بهذا الإسناد . وصحيح بدون قوله : فقال رجل... إلخ وروي بزيادة في آخره : ما لم يغيرها . وهي زيادة منكرة بل باطلة . وقد صح عن النبي صلى الله عليه و سلم وأبي بكر وعمر أنهم غيروا الشيب بل أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالتغير في غير ما حديث في الصحيحين وغيرهما

(3/247)


1245 - ( حسن )
[ وفروا عثانينكم وقصروا سبالكم ( وخالفوا أهل الكتاب ) ] . ( حسن ) . عن أبي أمامة قال : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم على قوم من الأنصار بيض لحاهم فقال : يا معشر الأنصار حمروا وصفروا وخالفوا أهل الكتاب فقالوا : يا رسول الله إن أهل الكتاب يقصون عثانينهم ويوفرون سبالهم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( فذكره ) فقالوا : يا رسول الله إن أهل الكتاب يتخففون ولا ينتعلون فقال : انتعلوا وتخففوا وخالفوا أهل الكتاب . واسناده حسن . ( عثانينكم : جمع عثنون وهي اللحية . وسبالكم : جمع السبلة بالتحريك وهو الشارب )

(3/249)


1246 - ( صحيح )
[ لا يحل لمسلم أن يهجر مسلما فوق ثلاث فإنهما ناكبان عن الحق ما داما على حرامهما فأولهما فيئا سبقه بالفيء كفارة فإن سلم ولم يرد عليه سلامه ردت عليه الملائكة ورد على الآخر الشيطان فإن ماتا على صرامهما لم يجتمعا في الجنة أبدا ] . ( صحيح )

(3/249)


1247 - ( صحيح )
[ استرقوا لها فإن بها النظرة ] . ( صحيح ) . أي العين

(3/250)


1248 - ( صحيح )
[ العين حق ] . ( صحيح )

(3/250)


1249 - ( حسن )
[ العين تدخل الرجل القبر والجمل القدر ] . ( حسن )

(3/250)


1250 - ( حسن )
[ العين حق تستنزل الحالق ] . ( حسن )

(3/251)


1251 - ( صحيح )
[ العين حق ولو كان شيء سابق القدر سبقته العين وإذا استغسلتم فاغسلوا ] . ( صحيح )

(3/251)


1252 - ( صحيح )
[ لو كان شيء سابق القدر لسبقته العين ] . ( صحيح )

(3/252)


1253 - ( صحيح )
[ إياكم وابواب السلطان ؛ فإنه قد أصبح صعبا هبوطا ] . ( صحيح ) . ( هبوطا : أي ذلا . وفي النهاية : فيه : اللهم غبطا لا هبطا . أي نسألك الغبطة ونعوذ بك من الذل والإنحطاط والنزول . يقال : هبط هبوطا وأهبط غيره )

(3/252)


1254 - ( حسن )
[ طوبى لمن رآني وطوبى لمن رأى من رآني ولمن رأى من رأى من رآني وآمن بي ] . ( حسن )

(3/253)


1255 - ( حسن )
[ إذا استلقى أحدكم على ظهره فلا يضع إحدى رجليه على الأخرى ] . ( صحيح ) وأما الحديث الذي فيه تعليل النهي عن الإستلقاء بأن الله تعالى استلقى لما خلق خلقه : فهو منكر جدا كما في الضعيفة رقم 755

(3/254)


1256 - ( صحيح )
[ ما أحب عبد عبدا لله إلا أكرمه الله عز و جل ] . ( واسناده شامي جيد )

(3/256)


1257 - ( صحيح )
[ إذا اشتكى المؤمن أخلصه الله كما يخلص الكير خبث الحديد ] . ( صحيح )

(3/256)


1258 - ( صحيح )
[ إذا اشتكيت فضع يدك حيث تشتكي وقل : بسم الله ( وبالله ) أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد من وجعي هذا ثم ارفع يدك ثم أعد ذلك وترا ] . ( صحيح )

(3/257)


1259 - ( صحيح )
[ إذا أقيمت الصلاة فطوفي على بعيرك من وراء الناس ] . ( صحيح ) . وفي رواية للبخاري عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم : أن رسول الله ي صلى الله عليه و سلم قال وهو بمكة فأراد الخروج ولم تكن أم سلمة طافت بالبيت وأرادت الخروج فقال لها رسول الله صلى الله عليه و سلم : إذا أقيمت الصلاة للصبح فطوفي على بعيرك والناس يصلون . ففعلت ذلك فلم تصل حتى خرجت

(3/257)


1260 - ( حسن )
[ إذا اكتحل أحدكم فليكتحل وترا وإذا استجمر فليستجمر وترا ] . ( حسن )

(3/258)


1261 - ( صحيح )
[ إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل ] . ( صحيح )

(3/259)


1262 - ( صحيح )
[ الهجرة هجرتان : هجرة الحاضر وهجرة البادي أما البادي فإنه يطيع إذا أمر ويجيب إذا دعي وأما الحاضر فهو أعظمهما بلية وأفضلهما أجرا ] . ( صحيح )

(3/261)


1263 - ( صحيح )
[ إذا أمن القارىء فأمنوا فإن الملائكة تؤمن فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه ] . ( صحيح )

(3/261)


1264 - ( حسن )
[ بر الحج إطعام الطعام وطيب الكلام ] . ( حسن )

(3/262)


1265 - ( حسن )
[ إذا تنخم احدكم في المسجد فليغيبها ؛ لا تصيب جلدة مؤمن أو ثوبه فتؤذيه ] . ( حسن )

(3/263)


1266 - ( صحيح )
[ إذا تمنى أحدكم فليستكثر فإنما يسأل ربه عز و جل ] . ( صحيح )

(3/263)


1267 - ( صحيح )
[ ليغشين أمتي من بعدي فتن كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أقوام دينهم بعرض من الدنيا قليل ] . ( صحيح )

(3/264)


1268 - ( صحيح )
[ ما يخرج رجل صدقته حتى يفك بها لحيي سبعين شيطانا ] . ( صحيح )

(3/264)


1269 - ( حسن )
[ إذا خرجت اللعنة من في صاحبها نظرت فإن وجدت مسلكا في الذي وجهت إليه وإلا عادت إلى الذي خرجت منه ] . ( حسن ) . عن العيزار بن جرول الحضرمي قال : كان منا رجل يقال له أبو عمير قال وكان مؤاخيا لعبد الله ( يعني ابن مسعود ) فكان عبد الله يأتيه في منزله فأتاه مرة فلم يوافقه في المنزل فدخل على امرأته قال : فبينا هو عندها إذ أرسلت خادمها في حاجة فأبطأت عليها فقالت : قد أبطأت لعنها الله ! قال : فخرج عبد الله فجلس على الباب قال : فجاء أبو عمير فقال لعبد الله : ألا دخلت على أهل أخيك ؟ قال : فقال : قد فعلت ولكنها أرسلت الخادمة في حاجة فأبطأت عليها فلعنتها وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : ( فذكره ) . وإني كرهت أن أكون لسبيل اللعنة

(3/264)


1270 - ( صحيح )
[ انتسب رجلان على عهد موسى عليه السلام فقال أحدهما : أنا فلان بن فلان حتى عد تسعة فمن أنت لا أم لك ؟ ! قال : أنا فلان بن فلان ابن الإسلام قال : فأوحى الله إلى موسى عليه السلام أن قل لهذين المنتسبين : أما أنت أيها المنتمي أو المنتسب إلى تسعة في النار فأنت عاشرهم وأما أنت يا هذا المنتسب إلى اثنين في الجنة فأنت ثالثهما في الجنة ] . ( صحيح )

(3/265)


1271 - ( صحيح )
[ إذا تزوج البكر على الثيب أقام عندها سبعا وإذا تزوج الثيب على البكر أقام عندها ثلاثا ] . ( صحيح )

(3/266)


1272 - ( حسن )
[ من بدا جفا ومن اتبع الصيد غفل ومن أتى أبواب السلطان افتتن وما ازداد أحد من السلطان قربا إلا ازداد من الله بعدا ] . ( حسن )

(3/267)


1273 - ( صحيح )
[ إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غيبا كما بدأ فطوبى للغرباء . قيل : من هم يا رسول الله ؟ قال : الذين يصلحون إذا فسد الناس ] . ( صحيح )

(3/267)


1274 - ( صحيح )
[ إذا تنخم أحدكم فلا يتنخمن قبل وجهه ولا عن يمينه وليبصق عن يساره أو تحت قدمه اليسرى ] . ( صحيح )

(3/270)


1275 - ( صحيح )
[ لست من الدنيا وليست مني إني بعثت والساعة نستبق ] . ( صحيح )

(3/270)


1276 - ( صحيح )
[ أشفع الأذان وأوتر الإقامة ] . ( صحيح )

(3/271)


1277 - ( صحيح )
[ كان يشرب في ثلاثة أنفاس إذا أدنى الإناء إلى فيه سمى الله تعالى وإذا أخره حمد الله تعالى يفعل ذلك ثلاث مرات ] . ( حسن صحيح )

(3/272)


1278 - ( صحيح )
[ كان يمر بالغلمان فيسلم عليهم ويدعو لهم بالبركة ] . ( صحيح )

(3/273)


1279 - ( صحيح )
[ كان يلبس يوم العيد بردة حمراء ] . ( صحيح )

(3/274)


1280 - ( صحيح )
[ إذا أصبح إبليس بث جنوده فيقول : من أضل اليوم مسلما ألبسته التاج قال : فيخرج هذا فيقول : لم أزل به حتى طلق امرأته فيقول : أوشك أن يتزوج . ويجيء هذا فيقول : لم أزل به حتى عق والديه فيقول : يوشك أن يبرهما . ويجيء هذا فيقول : لم أزل به حتى أشرك فيقول : أنت أنت ! ويجيء هذا فيقول : لم أزل به حتى قتل فيقول : أنت أنت ويلبسه التاج ] . ( صحيح )

(3/274)


1281 - ( صحيح )
[ المرأة لآخر أزواجها ] . ( صحيح ) . عن ميمون بن مهران قال : خطب معاوية رضي الله عنه أم الدرداء فأبت أن تزوجه وقالت : سمعت أبا الدرداء يقول : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : المرأة في آخر أزواجها أو قال : لآخر أزواجها . أو كما قالت ولست أريد بأبي الدرداء بدلا . وقد ورد بلفظ : ايما امرأة توفي عنها زوجها فتزوجت بعده فهي لآخر أزواجها . وللحديث شاهدان موقوفان : 1 - عن عكرمة : أن أسماء بنت أبي بكر كانت تحت الزبير بن العوام وكان شديدا عليها فاتت أباها فشكت ذلك إليه فقال : يا بنية اصبري فإن المرأة إذا كان لها زوج صالح ثم مات عنها فلم تزوج بعده جمع بينهما في الجنة . 2 - عن حذيفة انه قال لامرأته : إن شئت أن تكوني زوجتي في الجنة فلا تزوجي بعدي فإن المرأة في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا فلذلك حرم الله على أزواج النبي صلى الله عليه و سلم أن ينكحن بعده لأنهن أزواجه في الجنة

(3/275)


1282 - ( صحيح )
[ أيام التشريق أيام طعم وذكر ] . وورد بلفظ : أيام منى أيام أكل وشرب . ( فالحديث متواتر )

(3/277)


1283 - ( صحيح )
التقاط الجمرات في منى : [ إياكم والغلو في الدين فإنما هلك من كان قبلكم بالغلو في الدين ] . ( صحيح ) . عن ابن عباس قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم غداة العقبة وهو واقف على راحلته : هات القط لي . فلقطت له حصيات هن حصى الحذف فوضعهن في يده فقال : بأمثال هؤلاء مرتين وقال بيده فأشار يحيى أحد رواته أنه رفعها وقال : فذكره

(3/278)


1284 - ( حسن )
[ إياكم والتمادح ؛ فإنه الذبح ] . ( حسن )

(3/278)


1285 - ( صحيح )
[ إذا أتى أحدكم خادمه بطعام قد ولى حره ومشقته ومؤنته فليجلسه معه : فإن ابى فليناوله أكلة في يده ] . ( صحيح )

(3/278)


1286 - ( صحيح )
[ أيمن امريء وأشأمه ما بين لححيه ] . ( صحيح )

(3/279)


1287 - ( حسن )
[ إن هذا القرآن أنزل على سبعة احرف فاقرأوا ولا حرج ولكن لا تختموا ذكر رحمة بعذاب ولا ذكر عذاب يرحمة ] . ( حسن )

(3/279)


1288 - ( صحيح )
[ اهتز العرش لموت سعد بن معاذ من فرح الرب عز و جل ] . ( صحيح )

(3/279)


1289 - ( صحيح )
[ أول نبي أرسل نوح ] . ( إسناده ضعيف لكن الحديث صحيح فإن له شاهدا قويا عن ابي هريرة مرفوعا في حديث الشفاعة الطويل وفيه : فيأتون نوحا فيقولون : يا نوح أنت أول الرسل إلى الأرض . أخرجه مسلم والترمذي وقال : هذا حديث حسن صحيح )

(3/280)


1290 - ( صحيح )
[ إن الله إذا أنعم على عبد نعمة يحب أن يرى أثر نعمته على عبده ] . ( اسناده ضعيف ولكن الحديث صحيح بشاهديه )

(3/280)


1291 - ( حسن )
[ إن الله جعل البركة في السحور والكيل ] . ( حسن . إلا أن لفظة الكيل لم يذكرها المقدسي في روايته عنه وذكر بدلها : الجماعة )

(3/281)


1292 - ( حسن )
[ الفرار من الطاعون كالفرار من الزحف ] . ( حسن ) . وورد بلفظ : الفار من الطاعون كالفار من الزحف والصابر فيه كالصابر في الزحف

(3/281)


1293 - ( صحيح )
[ إذا تكلم الله تعالى بالوحي سمع أهل السماء للسماء صلصلة كجر السلسلة على الصفا فيصعقون فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبريل حتى إذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم قال : فيقولون : يا جبريل ! ماذا قال ربك فيقول : الحق فيقولون : الحق الحق ] . ( صحيح )

(3/283)


1294 - ( صحيح )
[ إذا توضأ أحدكم للصلاة فلا يشبك بين أصابعه ] . ( صحيح ) . وورد بلفظ : إذا توضأت فاحسنت وضوءك ثم خرجت عامدا إلى المسجد فلا تشبكنبين أصابعك أراه قال في صلاة . وهذا لا يغاير سابقه في المعنى وإنما يبينه ويفصله

(3/283)


1295 - ( صحيح )
[ إذا استجمر أحدكم فليستجمر وترا وإذا استنثر فليستنثر وترا ] . ( صحيح )

(3/284)


1296 - ( صحيح )
[ إذا توضأ أحدكم فاحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا ينزعه إلا الصلاة لم تزل رجله اليسرى تمحو سيئة وتكتب الأخرى حسنة حتى يدخل المسجد ] . ( صحيح لغيره ) . وورد بزيادة في آخره بلفظ : ولو يعلم الناس ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا

(3/285)


1297 - ( صحيح )
[ إذا جاء أحدكم خادمه بطعامه فليجلسه فليأكل معه فإن أبى فليناوله منه ] . ( صحيح )

(3/286)


1298 - ( صحيح )
[ ألا أخبركم بخياركم ؟ خياركم أطولكم أعمارا وأحسنكم أعمالا ] . ( صحيح )

(3/286)


1299 - ( صحيح )
[ من أحب عليا فقد احبني ومن أحبني فقد أحب الله عز و جل ومن أبغض عليا فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عز و جل ] . ( صحيح )

(3/287)


1300 - ( صحيح )
[ إذا جلس غليك الخصمان فلا تقض بينهما حتى تسمع من الآخر كما سمعت من الأول ؛ فإنك إذا فعلت ذلك تبين لك القضاء ] . ( صحيح )

(3/288)


1301 - ( صحيح )
[ إذا جلس أحدكم على حاجته فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها ] . ( صحيح )

(3/289)


1302 - ( صحيح )
[ لا يقيمن أحدكم أخاه يوم الجمعة ثم ليخالف إلى مقعده فيقعد فيه ولكن يقول : افسحوا ] . ( صحيح )

(3/289)


1303 - ( صحيح )
[ إذا جاءك يطلب ثمن الكلب فاملأ كفيه ترابا ] . ( صحيح ) . عن ابن عباس : عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه : نهى عن ثمن الخمر ومهر البغي وثمن الكلب وقال : فذكره . ( صحيح )

(3/290)


1304 - ( حسن )
[ إذا جاء الرجل يعود مريضا فليقل : اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدوا أو يمشي لك إلى الصلاة وفي رواية : إلى جنازة ] . ( حسن )

(3/290)


1305 - ( صحيح )
[ إذا توضأت فانتثر وإذا استجمرت فأوتر ] . ( صحيح )

(3/291)


1306 - ( صحيح )
[ إذا توضأت فخلل أصابع يديك ورجليك ] . ( صحيح )

(3/291)


1307 - ( صحيح )
[ إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ] . ( صحيح ) . وورد بلفظ : إذا جاء رمضان فتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم وسلسلة الشياطين

(3/292)


1308 - ( صحيح )
[ إذا جاء رمضان فصم ثلاثين إلا أن ترى الهلال قبل ذلك ] . ( صحيح )

(3/292)


1309 - ( صحيح )
[ إذا حضر المؤمن أتته ملائكة الرحمة بحريرة بيضاء فيقولون : اخرجي راضية مرضيا عنك إلى روح الله وريحان ورب غير غضبان فتخرج كأصيب ريح المسك حتى إنه ليناوله بعضهم بعضا حتى يأتون به باب السماء فيقولون : ما أطيب هذه الريح التي جاءتكم من الأرض ! فيأتون به أرواح المؤمنين فلهم أشد فرحا به من أحدكم بغائبه يقدم عليه فيسألونه : ماذا فعل فلان ؟ ماذا فعل فلان ؟ فيقولون : دعوه فإنه كان في غم الدنيا فإذا قال : أما أتاكم ؟ قالوا : ذهب به إلى أمه الهاوية . وإن الكافر إذا احتضر أتته ملائكة العذاب بمسح فيقولون : اخرجي ساخطة مسخوطا عليك إلى عذاب الله عز و جل فتخرج كأنتن ريح جيفة حتى يأتون به باب الأرض فيقولون : ما أنتن هذه الريح ! حتى يأتون به أرواح الكفار ] . ( صحيح )

(3/293)


1310 - ( صحيح )
[ إذا حم أحدكم فليسن عليه الماء البارد ثلاث ليال من السحر ] . ( صحيح )

(3/294)


1311 - ( صحيح )
[ إذا رأى أحدكم رؤيا يكرهها فليتحول وليتفل عن يساره ثلاثا وليسأل الله من خيرها وليتعوذ من شرها ] . ( ضعيف ) ولكن له شاهد من حديث جابر مرفوعا بلفظ : ... . فليبصق عن يساره ثلاثا وليستعذ بالله ثلاثا وليتحول عن جنبه الذي كان عليه . والباقي مثله . أخرجه مسلم وغيره وقال الحاكم صحيح على شرط مسلم

(3/294)


1312 - ( صحيح )
[ إن الرجل ليس كما ذكروا ولكن أنتم شهداء الله في الأرض وقد غفر له ما لا يعلمون ] . ( صحيح ) . عن يزيد بن شحرة قال : خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم في جنازة فقال الناس خيرا وأثنوا عليه خيرا فجاء جبرائيل فقال : فذكره والحديث صحيح صححه الحاكم والذهبي وقد خرجت أحاديث هذا الموضوع في أحكام الجنائز وفيه أن قول بعض الناس عقب صلاة الجنازة : ما تشهدون فيه ؟ اشهدوا له بالخير . بدعة قبيحة وأن الحديث لا يشهد لها

(3/295)


1313 - ( صحيح )
[ اقرأ فلان ! فإنها السكينة نزلت للقرآن أو عند القرآن ] . ( صحيح ) . عن البراء قال : قرأ رجل سورة ( الكهف ) وله دابة مربوطة فجعلت الدابة تنفر فنظر الرجل إلى سحابة قد غشيته أو ضبابة ففزع فذهب إلى النبي صلى الله عليه و سلم قلت : سمى النبي صلى الله عليه و سلم ذاك الرجل ؟ قال : نعم . ( قال : فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم ) فقال : فذكره . وورد بألفاظ أخرى ذكر فيها : أنها سورة البقرة . انظر الكتاب . وفيه : وقد تكرر ذكر السكينة في القرآن والحديث وقيل في معناها أقوال كثيرة ذكرها الحافظ ومنها قول وهب أنها روح من الله ومنها أنها ريح هفافة لها وجه كوجه الإنسان ! قال الحافظ : وهو اللائق بحديث الباب وليس قول وهب ببعيد . والله أعلم

(3/296)


1314 - ( صحيح )
[ أبشروا وبشروا الناس ؛ من قال لاإله إلا الله صادقا بها دخل الجنة ] . ( صحيح ) . عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ( فذكره ) . فخرجوا يبشرون الناس فلقيهم عمر رضي الله عنه فبشروه فردهم . فقال : رسول الله صلى الله عليه و سلم : من ردكم . قالوا : عمر قال : لم رددتهم يا عمر ؟ قال : إذا يتكل الناس يا رسول الله ! . واسناده صحيح . وأخرجه أحمد وزاد في آخره : قال : فسكت رسول الله صلى الله عليه و سلم . ( انظر الكتاب فيه روايات أخرى وفيه شرحا مهما في تأويل الحديث وما في معناه من تحريم النار على من قال لا إله إلا الله على أقوال كثيرة )

(3/297)


1315 - ( صحيح )
[ من لقي الله لا يشرك به شيئا يصلي الصلوات الخمس ويصوم رمضان غفر له . قلت : أفلا أبشرهم يا رسول الله ؟ قال : دعهم يعملوا ] . ( صحيح ) . انظر التعليق في الكتاب وعن الذين يواقعون أنواعا من الشركيات والوثنيات ويدعون أنهم مسلمون

(3/300)


1316 - ( حسن )
[ سبحي الله مائة تسبيحة فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقيها من ولد اسماعيل واحمدي الله مائة تحميدة تعدل لك مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله وكبري الله مائة تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلدة متقبلة وهللي الله مائة تهليلة قال ابن خلف : أحسبه قال تملأ ما بين السماء والأرض ولا يرفع يومئذ لأحد عمل إلا أن يأتي بمثل ما أتيت به ] . ( حسن )

(3/302)


1317 - ( صحيح )
[ سبق المفردون . قالوا : يا رسول الله ! ومن المفردون ؟ قال : الذين يهترون في ذكر الله ] . ( صحيح ) . ( المفردون : أي المنفردون . قال ابن الأثير : يقال : فرد برأيه وأفرد استفرد بمعنى انفرد به . قال النووي رحمه الله : وقد فسرهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ب { الذاكرين الله كثيرا والذاكرات } وتقديره : والذاكراته فحذف الهاء هنا كما حذفت في القرآن لمناسبة رؤوس الآي ؛ ولأنه مفعول يجوز حذفه . وهذا التفسير هو مراد الحديث . يهترون : أي يولعون . قال ابن الأثير : يقال : أهتر فلان بكذا واستهتر فهو مهتر به ومستهتر . أي مولع به لا يتحدث بغيره ولا يفعل غيره ) . انظر التعليق في الكتاب فهو مهم فإن بعض النتصوفة يحرفون اللفظ فيقولون يهتزون من الإهتزاز يمينا ويسارا ويذكر بعض المتصوفة عن علي أنه قال وهو يصف أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم : كانوا إذا ذكروا الله مادوا كما تميد الشجرة في يوم ريح . والحديث هذا لا يصح واسناده ضعيف مظلم

(3/304)


1318 - ( صحيح )
[ قل : اللهم اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني ويجمع أصابعه إلا الإبهام فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك ] . ( صحيح )

(3/308)


1319 - ( حسن )
[ إذا ذكرتم بالله فانتهوا ] . ( حسن )

(3/309)


1320 - ( صحيح )
[ إن الله عز و جل إذا أنعم على عبد نعمة يحب أن يرى أثر النعمة عليه ويكره البؤس والتباؤس ويبغض السائل الملحف ويحب الحيي العفيف المتعفف ] . ( صحيح بشواهده )

(3/310)


1321 - ( صحيح )
[ إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فإن وسع له فليجلس وإلا فلينظر أوسع مكان يراه فليجلس فيه ] . ( صحيح )

(3/312)


1322 - ( حسن )
[ إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم ] . ( حسن )

(3/314)


1323 - ( صحيح )
[ إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين يمنعانك من مخرج السوء وإذا دخلت إلى منزلك فصل ركعتين يمنعانك من مدخل السوء ] . ( صحيح )

(3/315)


1324 - ( صحيح )
[ إذا ساق الله إليك رزقا من غير مسألة ولا إشراف نفس فخذه فإن الله أعطاك ] . ( صحيح ) . عن قبيصة بن ذؤيب : أن عمر بن الخطاب أعطى السعدي ألف دينار فأبى أن يقبلها وقال : لنا عنها غنى فقال له عمر : إني قائل لك ما قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم ... فذكره

(3/316)


1325 - ( صحيح )
[ إذا سأل أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه ] . ( صحيح )

(3/316)


1326 - ( صحيح )
[ صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا ] . ( صحيح )

(3/316)


1327 - ( صحيح )
[ إذا سمعت جيرانك يقولون : أحسنت فقد أحسنت وإذا سمعتهم يقولون : قد أسأت فقد أسأت ] . ( صحيح ) . وله شاهد عن أبي هريرة قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله دلني على عمل إذا أخذت به دخلت الجنة ولا تكثر علي فقال : لا تغضب . وأتاه رجل آخر فقال : يا نبي الله دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة . فقال كن محسنا . قال : وكيف أعلم أني محسن ؟ فقال : تسأل جيرانك فإن قالوا : إنك محسن فأنت محسن وإن قالوا : إنك مسيء فأنت مسيء

(3/317)


1328 - ( صحيح )
[ إذا سمعتم المنادي يثوب بالصلاة فقولوا كما يقول ] . ( صحيح ) . ( التثويب : الدعاء إلى الصلاة كما في القاموس . فهو يشمل الأذان والإقامة

(3/317)


1329 - ( صحيح )
[ إذا صلى أحدكم الجمعة فلا يصل بعدها شيئا حتى يتكلم أو يخرج ] . ( صحيح )

(3/318)


1330 - ( صحيح )
[ إذا عطس أحدكم فليشمته جليسه فإن زاد على ثلاث فهو مزكوم ولا يشمت بعد ذلك ] . ( صحيح )

(3/318)


1331 - ( حسن )
[ إن الله قد أجار أمتي من أن تجتمع على ضلالة ] . ( حسن بمجموع طرقه )

(3/319)


1332 - ( حسن )
[ إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه ] . ( حسن )

(3/320)


1333 - ( حسن )
[ لو أن الماء الذي يكون منه الولد أهرقته على صخرة لأخرج الله عز و جل منها أو لخرج منها ولد وليخلقن الله نفسا هو خالقها ] . ( حسن ) . عن انس بن مالك : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم وسأل عن العزل ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكره . وله شاهد عن جابر قال : جاء رجل من الأنصار إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله إن لي جارية أعزل عنها ؟ قال : سيأتيها ما قدر لها فأتاه بعد ذلك فقال : قد حملت الجارية فقال النبي صلى الله عليه و سلم ما قدر لنفس شيء إلا هي كائنة . أخرجه ابن ماجه 89 وأحمد 313 / 3 ولفظه : ما قدر الله لنفس أن يخلقها إلا هي كائنة . وسنده صحيح

(3/321)


1334 - ( صحيح )
[ لا تعجبوا بعمل أحد حتى تنظروا بما يختم له فإن العامل يعمل زمانا من دهره أو برهة من دهره بعمل صالح لو مات ( عليه ) دخل الجنة ثم يتحول فيعمل عملا سيئا وإن العبد ليعمل زمانا من دهره بعمل سيء لو مات ( عليه ) دخل النار ثم يتحول فيعمل عملا صالحا وإذا أراد الله بعبد خيرا استعمله قبل موته فوفقه لعمل صالح ( ثم يقبضه ) ] . ( صحيح )

(3/323)


1335 - ( صحيح )
[ من علم آية من كتاب الله عز و جل كان له ثوابها ما تليت ] . ( صحيح )

(3/323)


1336 - ( صحيح )
[ إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله عز و جل : هل تشتهون شيئا فأزيدكم ؟ فيقولون : ربنا وما فوق ما أعطيتنا ؟ قال : فيقول : رضواني أكبر ] . ( صحيح )

(3/324)


1337 - ( صحيح )
[ إذا جئت فصل مع الناس وإن كنت قد صليت ] . ( صحيح ) . عن محجن : أنه كان في مجلس مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فأذن للصلاة فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم فصلى ثم رجع ومحجن في مجلسه لم يصل معه فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما منعك أن تصلي مع الناس ؟ ألست برجل مسلم ؟ فقال : بلى يا رسول الله ولكني قد صليت في أهلي فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكره . ( صحيح )

(3/324)


1338 - ( صحيح )
[ اللهم من آمن بك وشهد أني رسولك فحبب إليه لقاءك وسهل عليه قضاءك وأقلل له من الدنيا ومن لم يؤمن بك ويشهد أني رسولك فلا تحبب إليه لقاءك ولا تسهل عليه قضاءك وأكثر له من الدنيا ] . ( صحيح )

(3/325)


1339 - ( صحيح )
[ إذا دعا الغائب للغائب قال له الملك : ولك بمثل ] . ( صحيح ) . وورد بلفظ : إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : آمين ولك بمثل . أخرجه مسلم وغيره . وورد عن صفوان : قدمت الشام فأتيت أبا الدرداء في منزله فلم أجده ووجدت أم الدرداء فقالت : أتريد الحج العام ؟ فقلت نعم قالت : فادع الله لنا بخير فإن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول : دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به : آمين ولك بمثل . قال : فخرجت إلى السوق فلقيت أبا الدرداء فقال لي مثل ذلك يرويه عن النبي صلى الله عليه و سلم . وفي الكتاب روايات أخرى

(3/326)


1340 - ( صحيح )
[ إذا رأى أحدكم الرؤيا تعجبه فليذكرها وليفسرها وإذا رأى أحدكم الرؤيا تسوءه فلا يذكرها ولا يفسرها ] . ( صحيح )

(3/328)


1341 - ( صحيح )
[ الرؤيا ثلاث فالبشرى من الله وحديث النفس وتخويف من الشيطان فإذا رأى أحدكم رؤيا تعجبه فليقصها إن شاء وإذا رأى شيئا يكرهه فلا يقصه على أحد وليقم يصلي ] . ( صحيح )

(3/329)


1342 - ( صحيح )
[ إذا رأت ذلك فأنزلت فعليها الغسل ] . عن أنس : أن أم سليم سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن المرأة ترى في منامها ما يرى الرجل ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( فذكره ) . فقالت أم سليم : يا رسول الله أيكون هذا ؟ قال : نعم ماء الرجل غليظ أبيض وماء المرأة رقيق أصفر . فأيهما سبق أو علا أشبهه الولد

(3/330)


1343 - ( صحيح )
[ إذا دعي أحدكم إلى طعام فليجب فإن كان مفطرا فليأكل وإن كان صائما فليصل ] . ( صحيح )

(3/330)


1344 - ( صحيح )
( إذا رأى ( المؤمن ) ما فسح له في قبره يقول : دعوني أبشر أهلي فيقال له : اسكن . ( صحيح )

(3/331)


1345 - ( صحيح )
[ إذا رأيت الأمة ولدت ربتها أو ربها ورأيت أصحاب الشاء يتطاولون في البنيان ورأيت الحفاة الجياع العالة كانوا رؤوس الناس فذلك من معالم الساعة وأشراطها ] . ( صحيح ) . عن عبد الله بن عباس مرفوعا به وزاد في آخره : قال : جلس رسول الله صلى الله عليه و سلم مجلسا له فأتاه جبريل عليه السلام فجلس بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم واضعا كفيه على ركبتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله حدثني ما الإسلام ( قلت : فذكر الحديث بطوله وفيه ) قال : يا رسول الله فحدثني متى الساعة ؟ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : سبحان الله خمس من الغيب لا يعلمهن إلا الله : { إن الله عنده علم الساعة ... } الآية ولكن إن شئت حدثتك بعالم لها دون ذلك قال : أجل يا رسول الله فحدثني قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فذكره . وزاد في آخره : قال : يا رسول الله ومن أصحاب الشاء والحفاة الجياع العالة ؟ قال العرب . ( صحيح )

(3/332)


1346 - ( صحيح )
[ بحسب أصحابي القتل ] . ( صحيح ) . وله شاهد من حديث سعيد بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : سيكون بعدي فتن يكون فيها ويكون قلنا : إن أدركنا ذلك هلكنا قال : بحسب أصحابي القتل . وفي رواية : يذهب الناس فيها أسرع ذهاب . ( واسناده حسن )

(3/332)


1347 - ( صحيح )
[ عقوبة هذه الأمة بالسيف ] . ( صحيح ) . ويشهد له حديث أبي بردة قال : خرجت من عند عبيد الله بن زياد فرأيته يعاقب عقوبة شديدة فجلست إلى رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فقال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : فذكره . ( صحيح )

(3/333)


1348 - ( صحيح )
[ لتركبن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع وباعا بباع حتى لو أن أحدهم دخل جحر ضب دخلتم وحتى لو أن أحدهم ضاجع أمه بالطريق لفعلتم ] ( صحيح ) . ( تنبيه ) وقع في مستدرك الحاكم : امرأته بدل أمه وهو خطأ من أحد رواته أو نساخه . ويرجى تصحيح هذا الخطأ في صحيح الجامع برقم 5291

(3/334)


1349 - ( صحيح )
[ خلل أصابع يديك ورجليك يعني إسباغ الوضوء . وكان فيما قال له : إذا ركعت فضع كفيك على ركبتيك حتى تطمئن وإذا سجدت فأمكن جبهتك من الأرض حتى تجد حجم الأرض ] . ( صحيح )

(3/335)


1350 - ( صحيح )
[ إذا رميت الصيد فأدركته بعد ثلاث ليال وسهمك فيه فكله ما لم ينتن ] . ( صحيح )

(3/336)


1351 - ( حسن )
[ إذا زوقتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم ] . ( حسن )

(3/336)


1352 - ( صحيح )
[ لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستسقي ولو أن تكلم أخاك ووجهك إليه منبسط وإياك وتسبيل الإزار ؛ فإنه من الخيلاء والخيلاء لايحبها الله عز و جل وإن امرؤ سبك بما يعلم فيك فلا تسبه بما تعلم فيه ؛ فإن أجره لك ووباله على من قاله ] . ( صحيح ) . وفي رواية أخرى نحوه وزاد في آخره : ولا تسبن أحدا فما سببت بعده أحدا ولا شاة ولا بعيرا

(3/337)


1353 - ( صحيح )
[ إذا رويت أهلك من اللبن غبوقا فاجتنب ما نهى الله عنه من ميتة ] . ( صحيح ) ( الغبوق : شرب آخر النهار . مقابل الصبوح )

(3/338)


1354 - ( صحيح )
[ إذا سمعت النداء فأجب داعي الله عز و جل ] . ( صحيح ) . عن كعب بن عجرة : أن أعمى أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله إني أسمع النداء ولعلي لا أجد قائدا ؟ قال : فذكره

(3/339)


1355 - ( حسن )
[ إذا سمعتم بجيش قد خسف به قريبا فقد أظلت الساعة ] . ( حسن )

(3/340)


1356 - ( صحيح )
[ إذا سها أحدكم في صلاته . فلم يدر واحدة صلى أو اثنتين فليبن على واحدة فإن لم يدر ثنتين صلى أو ثلاثا ؟ فليبن على ثنتين وإن لم يدر ثلاثا صلى أو أربعا ؟ فليبن على ثلاث وليسجد سجدتين قبل أن يسلم ] . ( صحيح )

(3/341)


1357 - ( صحيح )
[ إذا سرتم في أرض خصبة فأعطوا الدواب حقها أو حظها وإذا سرتم في أرض جدبة فانجوا عليها وعليكم بالدلجة فإن الأرض تطوى بالليل وإذا عرستم فلا تعرسوا على قارعة الطريق فإنها مأوى كل دابة ] . ( صحيح ) . ( والدلجة : بالضم والفتح : سير الليل . والتعريس : نزول المسافر آخر الليل نزلة للنوم والاستراحة )

(3/342)


1358 - ( صحيح )
[ أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح له سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله ] . ( صحيح بمجموع طرقه )

(3/343)


1359 - ( صحيح )
[ إن الله يقول : يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ صدرك غنى وأسد فقرك وإن لا تفعل ملأت يديك شغلا ولم أسد فقرك ] . ( صحيح )

(3/346)


1360 - ( صحيح )
[ إذا شربوا الخمر فاجلدوهم ثم إن شربوا فاجلدوهم ثم إن شربوا فاجلدوهم ثم إن شربوا ( الرابعة ) فاقتلوهم ] . ( صحيح ) . وقد قيل إنه حديث منسوخ ولا دليل على ذلك بل هم محكم غير منسوخ كما حققه العلامة أحمد شاكر في تعليقه على المسند . وقد اختار الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى الرأي القائل : أنه من باب التعزير إذا رأى الإمام قتل وإن لم يره لم يقتل بخلاف الجلد فإنه لا بد منه في كل مرة

(3/347)


1361 - ( صحيح )
[ إذا شربتم اللبن فمضمضوا فإن له دسما ] . ( حسن صحيح )

(3/348)


1362 - ( صحيح )
[ إذا صلى أحدكم فلم يدر كيف صلى ؟ فليسجد سجدتين وهو جالس ] . ( حسن )

(3/350)


1363 - ( صحيح )
[ إذا صلى الإمام جالسا فصلوا جلوسا ] . ( صحيح )

(3/350)


1364 - ( صحيح )
[ إذا صلوا على جنازة وأثنوا خيرا يقول الرب عز و جل : أجزت شهادتهم فيما يعلمون وأغفر له ما لا يعلمون ] . ( ضعيف الإسناد لكن له شواهد كثيرة تراها في مجمع الزوائد 4 / 3 ، وقد خرجت بعضها في كتاب الجنائز ( ص 45 )

(3/351)


1365 - ( حسن )
[ إذا عاد أحدكم مريضا فليقل : اللهم اشف عبدك ينكأ لك عدوا أو يمشي لك إلى صلاة ] . ( حسن ) . ( ينكأ : يقال : نكيت في العدو وأنكى نكاية فأنا ناك إذا أكثرت فيهم الجراح والقتل فوهنوا لذلك . نهاية )

(3/351)


1366 - ( صحيح )
[ إذا غربت الشمس فكفوا صبيانكم فإنها ساعة ينتشر فيها الشياطين ] . ( اسناده ضعيف لكن الحديث صحيح بشواهده )

(3/352)


1367 - ( صحيح )
[ إذا عاد الرجل أخاه المسلم مشى في خرافة الجنة حتى يجلس فإذا جلس غمرته الرحمة فإن كان غدوة صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي وإن كان مساء صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح ] . ( صحيح ) . ( خرافة الجنة : أي في اجتناء ثمرها . يقال : خرفت النخلة أخرفها خرفا وخرافا )

(3/353)


1368 - ( صحيح )
[ إذا طبختم اللحم فأكثروا المرق أو الماء ؛ فإنه أوسع أو أبلغ للجيران ] . ( صحيح )

(3/355)


1369 - ( صحيح )
[ إذا صلى أحدكم فليلبس ثوبيه فإن الله أحق من تزين له ] . ( صحيح )

(3/356)


1370 - ( حسن )
[ إذا حضر أحدكم الأمر يخشى فوته فليصل هذه الصلاة . ( يعني الجمع بين الصلاتين ) ] . ( حسن )

(3/357)


1371 - ( صحيح )
[ إذا صليت الصبح فأمسك عن الصلاة حتى تطلع الشمس ( فإنها تطلع بقرني شيطان ) فإذا طلعت فصل فإن الصلاة محضورة ومتقبلة حتى تعتدل على رأسك مثل الرمح فإذا اعتدلت على رأسك فإن تلك الساعة تسجر فيها جهنم وتفتح فيها أبوابها حتى تزول عن حاجبك الأيمن فإذا زالت عن حاجبك الأيمن فصل فإن الصلاة محضورة متقبلة حتى تصلي العصر ( ثم دع الصلاة حتى تغيب الشمس ) ] . ( صحيح )

(3/358)


1372 - ( صحيح )
[ إذا ظهر السوء في الأرض أنزل الله عز و جل بأسه بأهل الأرض وإن كان فيهم صالحون يصيبهم ما أصاب الناس ثم يرجعون إلى رحمة الله ] . ( صحيح )

(3/359)


1373 - ( صحيح )
[ إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها ] . ( صحيح بمجموع طرقه )

(3/361)


1374 - ( صحيح )
[ إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورحما ] . ( صحيح ) . عن عبد الرحمن بن كعب نحوه . وزاد فيه : إن أم اسماعيل منهم

(3/362)


1375 - ( صحيح )
[ علموا ويسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا وإذا غضب أحدكم فليسكت ] . ( صحيح )

(3/363)


1376 - ( صحيح )
[ إذا غضب الرجل فقال : أعوذ بالله سكن غضبه ] . ( صحيح )

(3/364)


1377 - ( صحيح )
[ عذاب القبر حق ] . ( صحيح ) . عن عائشة : أن يهودية دخلت عليها فذكرت عذاب القبر فقالت لها : أعاذك الله من عذاب القبر فسألت عائشة رسول الله صلى الله عليه و سلم عن عذاب القبر ؟ فقال : نعم عذاب القبر حق قالت عائشة : فما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي صلاة بعد إلا تعوذ من عذاب القبر . ( وسنده صحيح ) . وله طريق أخرى عن عائشة أنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : عذاب القبر حق . قالت : قلت : فهل يسمعه أحد ؟ قال : لا يسمعه الجن والإنس ويسمعه غيرهم أو قال : يسمعه الهوام . ( واسناده حسن ) . وعن عبد الله مرفوعا بلفظ : إن الموتى ليعذبون في قبورهم حتى إن البهائم لتسمع أصواتهم . ( واسناده حسن )

(3/365)


1378 - ( صحيح )
[ إن الله عز و جل كريم يحب الكرم ومعالي الأخلاق ويبغض سفسافها ] . ( صحيح ]

(3/366)


1379 - ( حسن )
[ إذا قضى أحدكم حجه فليعجل الرحلة إلى أهله فإنه أعظم لأجره ] . ( حسن )

(3/367)


1380 - ( صحيح )
[ إذا كانت الفتنة بين المسلمين فاتخذ سيفا من خشب ] . ( صحيح بمجموع طرقه ) عن عديسة بنت أهبان قالت : لما جاء علي بن أبي طالب ههنا ( البصرة ) دخل على أبي فقال : يا أبا مسلم ألا تعينني على هؤلاء القوم ؟ قال : بلى قال فدعى جارية له فقال : يا جارية أخرجي سيفي قال : فأخرجته فسل منه قدر شبر فاذا هو خشب ! فقال : إن خليلي وابن عمك عهد إلي : إذا كانت الفتنة بين المسلمين فاتخذ سيفا من خشب فإن شئت خرجت معك قال : لا حاجة لي فيك ولا بسيفك . ( حسنه الترمذي ) . ويشهد له حديث سهل بن أبي الصلت قال : سمعت الحسن يقول : إن عليا بعث إلى محمد بن مسلمة فجيء به فقال : ما خلفك عن هذا الأمر ؟ قال دفع إلي ابن عمك يعني النبي صلى الله عليه و سلم سيفا فقال : قاتل به ما قوتل العدو فإذا رأيت الناس يقتل بعضهم بعضا فاعمد به إلى صخرة فاضربه بها ثم الزم بيتك حتى تأتيك منية قاضية أو يد خاطئة قال : خلوا عنه . ( حسن ) . وله ألفاظ أخرى قريبة منه راجعها في الكتاب

(3/368)


1381 - ( صحيح )
[ إذا كان يوم القيامة بعث إلى كل مؤمن بملك معه كافر فيقول الملك للمؤمن : يا مؤمن ! هاك هذا الكافر فهذا فداؤك من النار ] . ( صحيح )

(3/369)


1382 - ( صحيح )
[ إذا كان يوم القيامة أدنيت الشمس من العباد حتى تكون قيد ميل أو اثنين فتصهرهم الشمس فيكونون في العرق بقدر أعمالهم فمنهم من يأخذه إلى عقبيه ومنهم من يأخذه إلى ركبتيه ومنهم من يأخذه إى حقويه ومنهم من يلجمه إلجاما ] . ( صحيح )

(3/370)


1383 - ( صحيح )
[ إنكم مفتوح عليكم منصورون ومصيبون فمن أدرك ذلك منكم فليتق الله وليأمر بالمعروف ولينه عن المنكر وليصل رحمه من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ومثل الذي يعين قومه على غير الحق كمثل بعير ردي في بئر فهو ينزع منها بذنبه ] . ( صحيح )

(3/371)


1384 - ( حسن )
[ أفضل المؤمنين أحسنهم خلقا وأكيسهم أكثرهم للموت ذكرا وأحسنهم له استعدادا أولئك الأكياس ] . ( الحديث بمجموع طرقه حسن وأما الجملة الأولى فهي صحيحة )

(3/372)


1385 - ( صحيح )
[ إذا قسمت الأرض وحدت فلا شفعة فيها ] . ( صحيح )

(3/373)


1386 - ( صحيح )
[ إذا صلى أحدكم إل سترة فليدن منها لا يمر الشيطان بينه وبينها ] . ( صحيح )

(3/374)


1387 - ( صحيح )
[ ثلاث أحلف عليهن : لا يجعل الله من له سهم في الإسلام كمن لا سهم له وسهام الإسلام ثلاثة : الصوم والصلاة والصدقة لا يتولى الله عبدا فيوليه غيره يوم القيامة ولا يحب رجل قوما إلا جاء معهم يوم القيامة والرابعة لو حلفت عليها لم أخف أن آثم : لا يستر الله على عبده في الدنيا إلا ستر عليه في الآخرة ] . ( صحيح )

(3/375)


1388 - ( صحيح )
[ ركعتان خفيفتان مما تحقرون وتنفلون يزيدهما هذا يشير إلى قبره في عمله أحب إليه من بقية دنياكم ] . ( صحيح )

(3/377)


1389 - ( حسن )
[ إذا قال الرجل للمنافق يا سيد فقد أغضب ربه تبارك وتعالى ] . ( حسن ) وورد بلفظ : لا تقولوا للمنافق سيدنا . . وتقدم برقم 370 ، فهو به حسن

(3/378)


1390 - ( صحيح )
[ إذا قال العبد : لا إله إلا الله والله أكبر قال الله عز و جل : صدق عبدي لا إله إلا أنا وانا اكبر وإذا قال العبد : لا إله إلا الله وحده قال : صدق عبدي لا إله إلا أنا وحدي وإذا قال : لا إله إلا الله لا شريك له قال : صدق عبدي لا إله إلا أنا ولا شريك لي وإذا قال : لا لإله إلا الله له الملك وله الحمد قال : صدق عبدي لا إله إلا أنا لي الملك ولي الحمد وإذا قال : لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله قال : صدق عبدي لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة إلا بي من رزقهن عند موته لم تمسه النار ] . ( صحيح )

(3/378)


1391 - ( صحيح )
[ إذا قبر الميت أو قال : أحدكم أتاه ملكان أسودان أزرقان يقال لأحدهما : المنكر والاخر : النكير فيقولان : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول : ما كان يقول هو : عبد الله ورسوله أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فيقولان : قد كنا نعلم أنك تقول هذا ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعا في سبعين ثم ينور له فيه ثم يقال له نم فيقول : أرجع إلى أهلي فأخبرهم ؟ فيقولان : نم كنومة العروس الذي لا يوقظه إلا أحب أهله إليه حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك . وإن كان منافقا قال : سمعت الناس يقولون فقلت مثله لا أدري فيقولان : قد كنا نعلم أنك تقل ذلك فيقال للأرض : التئمي عليه فتلتئم عليه فتختلف أضلاعه فلا يزال فيها معذبا حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك ] . ( صحيح )

(3/379)


1392 - ( صحيح )
[ إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا ] . ( صحيح )

(3/380)


1393 - ( صحيح )
[ إذا قمتم إلى الصلاة فلا تسبقوا قارئكم بالركوع والسجود ولكن هو يسبقكم ] . ( صحيح )

(3/381)


1394 - ( صحيح )
[ إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي حاجته منه ] . ( صحيح ) . وورد بلفظ مثله وزاد فيه : وكان المؤذن يؤذن إذا بزغ الفجر . ( واسناده صحيح ) . وله شواهد منها : عن أبي أمامة قال : أقيمت الصلاة والإناء في يد عمر قال : أشربها يا رسول الله ؟ قال : نعم فشربها . ( واسناده حسن ) . وعن أبي الزبير قال : سألت جابرا عن الرجل يريد الصيام والإناء على يده ليشرب منه فيسمع النداء ؟ قال جابر : كنا نتحدث أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ليشرب . ( واسناده لا بأس به في الشواهد ) . وعن بلال قال : اتيت النبي صلى الله عليه و سلم أوذنه لصلاة الفجر وهو يريد الصيام فدعا بإناء فشرب ثم ناولني فشربت ثم خرجنا إلى الصلاة . ( اسناده صحيح يتقوى برواية جعفر ) وعن ابن عمر قال : كان علقمة بن علاثة عند رسول الله صلى الله عليه و سلم فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : رويدا يا بلال ! يتسحر علقمة وهو يتسحر برأس . ( حسن ) . وعن حبان بن الحارث قال : تسحرنا مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه فلما فرغنا من السحور أمر المؤذن فأقام الصلاة . ( رجاله ثقات غير ابن حبان أورده ابن أبي حاتم بهذه الرواية ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا ) . والخلاصة : الإمساك عن الطعام قبل أذان الصبح بدعة

(3/381)


1395 - ( صحيح )
[ إذا تناجى اثنان فلا تجلس إليهما حتى تستأذنهما ] . ( صحيح )

(3/384)


1396 - ( صحيح )
[ خير مساجد النساء بيوتهن ] . ( صحيح )

(3/386)


1397 - ( حسن )
[ ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ومدمن الخمر والمنان عطاءه وثلاثة لا يدخلون الجنة : العاق لوالديه والديوث والرجلة ] . ( حسن )

(3/387)


1398 - ( صحيح )
[ إن العبد إذا قام إلى الصلاة المكتوبة أتي بذنوبه كلها فوضعت على عاتقيه فكلما ركع أو سجد تساقطت عنه ] . ( صحيح ) . عن أبي المنيب قال : رأى ابن عمر فتى قد أطال الصلاة وأطنب فقال : أيكم يعرف هذا فقال رجل أنا أعرفه فقال : أما إني لو عرفته لأمرته بكثرة الركوع والسجود فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول فذكره . واسناده صحيح

(3/387)


1399 - ( صحيح )
[ إذا جاء خادم أحدكم بطعامه فليجلسه معه فإن لم يجلسه معه فليناوله أكلة أو أكلتين فإنه ولي علاجه وحره ] . ( صحيح )

(3/388)


1400 - ( صحيح )
[ ما أصاب الحجام فأعلفه الناضح ] . ( صحيح ) . عن رافع بن خديج : أن جده حين مات ترك جارية وناضحا وغلاما وحجاما وأرضا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم في الجارية فنهى عن كسبها : قال شعبة : مخافة أن تبغي وقال : وما أصاب الحجام فأعلفه الناضح وقال في الأرض : ازرعها أو ذرها . ( وإسناده جيد رجاله ثقات )

(3/390)


1401 - ( صحيح )
[ أيكم كانت له أرض أو نخل فلا يبعها حتى يعرضها على شريكه ] . ( صحيح )

(3/391)


1402 - ( صحيح )
[ إذا كان ثلاثة جميعا فلا يتناج اثنان دون الثالث ] . ( صحيح ) . وفي رواية للشيخين بلفظ : لا يتناجى اثنان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس من أجل أن ذلك يحزنه

(3/391)


1403 - ( صحيح )
[ إذا لقي الرجل أخاه المسلم فليقل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ] . ( صحيح ) . عن أبي تميمة الهجمي عن رجل من قومه قال : طلبت النبي صلى الله عليه و سلم فلم أقدر عليه فجلست فإذا نفر هو فيهم ولا أعرفه وهو يصلح بينهم فلما فرغ قام معه بعضهم فقالوا : يا رسول الله ! فلما رأيت ذلك قلت : عليك السلام يا رسول الله ! عليك السلام يا رسول الله ! عليك السلام يا رسول الله ! قال : إن عليك السلام تحية الميت . ثم أقبل علي فقال : ( فذكره ) ثم رد علي النبي صلى الله عليه و سلم قال : وعليك ورحمة الله وعليك ورحمة الله وعليك ورحمة الله . ( اسناده صحيح على شرط البخاري )

(3/393)


1404 - ( صحيح )
[ إذا طعم أحدكم فسقطت لقمته من يده فليمط ما رابه منها وليطعمها ولا يدعها للشيطان ولا يمسح يده بالمنديل حتى يلعق يده فإن الرجل لا يدري في أي طعامه يبارك له فإن الشيطان يرصد الناس أو الإنسان على كل شيء حتى عند مطعمه أو طعامه ولا يرفع الصحفة حتى يلعقها أو يلعقها فإن في آخر الطعام البركة ] . ( صحيح ) . ( انظر التعليق الطويل في الكتاب )

(3/393)


1405 - ( صحيح )
[ رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة وسمعت خشفا أمامي فقلت : من هذا يا جبريل ؟ قال : هذا بلال ] . ( صحيح ) . وللشطر الأول منه شاهد من حديث أنس بن مالك مرفوعا به نحوه بلفظ : دخلت الجنة فسمعت خشفة فقلت : من هذا ؟ قالوا : هذه الرميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك

(3/395)


1406 - ( حسن )
[ دخلت الجنة فرأيت لزيد بن عمرو بن نفيل درجتين ] . ( حسن )

(3/396)


1407 - ( حسن )
[ أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة وليلة الجمعة فمن صلى علي صلاة صلى الله عليه عشرا ] . ( حسن )

(3/397)


1408 - ( حسن )
[ إذا مات ولد الرجل يقول الله تعالى للملائكة : أقبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون : نعم . فيقول : أقبضتم ثمرة فؤاده ؟ فيقولون : نعم . فيقول : فماذا قال عبدي ؟ قال : حمدك واسترجع . فيقول : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد ] . ( حسن )

(3/398)


1409 - ( صحيح )
[ كان يحب أن يليه المهاجرون والأنصار ليحفظوا عنه ] . ( صحيح )

(3/399)


1410 - ( صحيح )
[ كان إذا كان مقيما اعتكف العشر الأواخر من رمضان وإذا سافر اعتكف من العام المقبل عشرين ] . ( صحيح )

(3/399)


1411 - ( صحيح )
[ إذا لقيتم المشركين ( وفي رواية : أهل الكتاب ) فلا تبدؤهم بالسلام وإذا لقيتموهم في طريق فاضطروهم إلى اضيقها ] . ( صحيح )

(3/400)


1412 - ( صحيح )
[ إذا مر رجال بقوم فسلم رجل عن الذين مروا على الجالسين ورد من هؤلاء واحد أجزأ عن هؤلاء وعن هؤلاء ] . ( صحيح )

(3/401)


1413 - ( حسن )
[ إذا نودي بالصلاة فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء ] . ( حسن )

(3/402)


1414 - ( صحيح )
[ إذا وجد أحدكم وهو في صلاته ريحا فلينصرف فليتوضأ ] . ( صحيح )

(3/403)


1415 - ( صحيح )
[ إذا وجد أحدكم ألما فليضع يده حيث يجد ألمه ثم ليقل سبع مرات : أعوذ بعزة الله وقدرته على كل شيء من شر ما أجد ] . ( صحيح )

(3/403)


1416 - ( صحيح )
[ إذا نصح العبد سيده وأحسن عبادة ربه كان له أجره مرتين ] . ( صحيح )

(3/405)


1417 - ( حسن )
[ لابد للناس من عريف والعريف في النار ] . ( حسن بمجموع الطرق )

(3/405)


1418 - ( صحيح )
[ أشد أمتي لي حبا قوم يكونون أو يخرجون بعدي يود أحدهم أنه أعطى أهله وماله وأنه رآني ] . ( صحيح )

(3/406)


1419 - ( صحيح )
[ من ذكر رجلا بما فيه فقد اغتابه ومن ذكره بغير ما فيه فقد بهته ] . ( صحيح )

(3/407)


1420 - ( صحيح )
[ سيد ريحان أهل الجنة الحناء ] . ( صحيح ) . وروي بلفظ آخر : إلا أنه قال الفاغية بدل الحناء وهي هي ]

(3/407)


1421 - ( حسن )
[ اذكر الموت في صلاتك فإن الرجل إذا ذكر الموت في صلاته لحري أن يحسن صلاته وصل صلاة رجل لا يظن أنه يصلي صلاة غيرها وإياك وكل أمر يعتذر منه ] . ( حسن )

(3/408)


1422 - ( صحيح )
[ من منع فضل مائه أو فضل كلئه منعه الله فضله يوم القيامة ] . ( صحيح )

(3/409)


1423 - ( صحيح )
[ دخلت الجنة فإذا انا بقصر من ذهب فقلت : لمن هذا القصر ؟ قالوا : لشاب من قريش فظننت أني أنا هو فقلت : ومن هو ؟ فقالوا : لعمر بن الخطاب ( قال : فلولا ما علمت من غيرتك لدخلته فقال عمر : عليك يا رسول الله أغار ؟ ) ] . ( صحيح )

(3/409)


1424 - ( صحيح )
[ سيدات نساء أهل الجنة بعد مريم بنت عمران : فاطمة وخديجة وآسية امرأة فرعون ] . ( صحيح )

(3/410)


1425 - ( صحيح )
[ إذا ولي أحدكم أخاه فليحسن كفنه فإنهم يبعثون في أكفانهم ويتزاورون في أكفانهم ] . ( صحيح لغيره )

(3/411)


1426 - ( صحيح )
[ إذا نمتم فاطفئوا سرجكم فإن الشيطان يدل مثل هذه على هذا فيحرقكم ] . ( صحيح ) . عن ابن عباس قال : جاءت فأرة فأخذت تجر الفتيلة فذهبت الجارية تزجرها فقال نبي الله صلى الله عليه و سلم : دعيها فجاءت بها فألقتها بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم على الخمرة التي كان عليها قاعدا فأحرقت منها مثل موضع درهم فقال صلى الله عليه و سلم : فذكره . ( صحيح )

(3/413)


1427 - ( صحيح )
[ إذنك علي أن يرفع الحجاب وأن تستمع لسوادي حتى أنهاك ] . ( صحيح ) ( سوادي : سري أذن له أن يسمع سره )

(3/413)


1428 - ( حسن )
[ خذ هذا ولا تضربه فإني قد رأيته يصلي مقبلنا من خيبر وإني قد نهيت عن ضرب أهل الصلاة ] . ( حسن )

(3/414)


1429 - ( صحيح )
[ أبلغا صاحبكما أن ربي قد قتل ربه كسرى في هذه الليلة ] . ( صحيح ) . قالوا : وبعث رسول الله صلى الله عليه و سلم عبد الله بن حذافة السهمي وهو أحد الستة إلى كسرى يدعوه إلى الإسلام وكتب معه كتابا : قال عبد الله : فدفعت إليه كتاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فقريء عليه ثم أخذه فمزقه فلما بلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : اللهم مزق ملكه . وكتب كسرى غلى باذان عامله على اليمن أن ابعث من عندك رجلين جلدين إلى هذا الرجل الذي بالحجاز فلياتياني بخبره فبعث باذان قهرمان ورجلا آخر وكتب معهما كتابا فقدما المدينة فدفعا كتاب باذان إلى النبي صلى الله عليه و سلم فتبسم رسول الله صلى الله عليه و سلم ودعاهما إلى الإسلام وفرائصهما ترعد وقال : ارجعا عني يومكما هذا حتى تأتياني الغد فأخبركما بما أريد فجاءاه من الغد فقال لهما ... فذكره

(3/414)


1430 - ( صحيح )
[ اذهبوا بهذا الماء فإذا قدمتم بلدكم فاكسروا بيعتكم وانضحوا مكانها من هذا الماء واتخذوا مكانها مسجدا ] . ( صحيح ) . عن قيس بن طلق عن أبيه قال : خرجنا ستة وفدا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم خمسة من بني حنيفة ورجل من بني ضبيعة بن ربيعة حتى قدمنا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فبايعناه وصلينا معه وأخبرناه أن بأرضنا بيعة لنا واستوهبناه من فضل طهوره فدعا بماء فتوضأ منه ومضمض ثم صب لنا في إداوة ثم قال : ( فذكره ) . فقلنا : يا رسول الله ! البلد بعيد والماء ينشف قال : فأمدوه من الماء فإنه لا يزيده إلا طيبا فخرجنا فتشاحنا على حمل الإداوة أينا يحملها فجعلها رسول الله صلى الله عليه و سلم نوبا بيننا لكل رجل منا يوما وليلة فخرجنا بها حتى قدمنا بلدنا فعملنا الذي أمرنا وراهب القوم رجل من طيء فناديناه بالصلاة فقال الراهب : دعوة حق ثم هرب فلم ير بعد

(3/416)


1431 - ( حسن )
[ أربع ركعات قبل الظهر يعدلن بصلاة السحر ] . ( حسن )

(3/416)


1432 - ( صحيح )
[ من أحب أن يصل أباه في قبره فليصل إخوان أبيه بعده ] . ( صحيح ) . عن أبي بردة قال : قدمت المدينة فأتاني عبد الله بن عمر فقال : أتدري لم أتيتك ؟ قال : قلت لا قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ( فذكره ) وإنه كان بين أبي : عمر وبين أبيك إخاء وود فأحببت أن أصل ذلك

(3/417)


1433 - ( صحيح )
[ أربى الربا شتم الأعراض ] . ( صحيح ) . وللحديث شاهد بزيادة : وأشد الشتم الهجاء والراوية أحد الشاتمين . وروي بلفظ : وإن أربى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه . وزاد سعيد بغير حق . انظر الترغيب

(3/418)


1434 - ( صحيح )
[ أربعة يوم القيامة يدلون بحجة : رجل أصم لا يسمع ورجل أحمق ورجل هرم ومن مات في الفترة فأما الأصم فيقول : يارب جاء الإسلام وما أسمع شيئا . وأما الأحمق فيقول : جاء الإسلام والصبيان يقذفونني بالبعر وأما الهرم فيقول : لقد جاء الإسلام وما أعقل وأما الذي مات على الفترة فيقول : يا رب ما أتاني رسولك فيأخذ مواثيقهم ليطعنه فيرسل إليهم رسولا أن ادخلوا النار قال : فوالذي نفسي بيده لو دخلوها لكانت عليهم بردا وسلاما ] . ( صحيح ) . وفي رواية قال في آخره : فمن دخلها كانت عليه بردا وسلاما ومن لم يدخلها يسحب إليها . واسناده صحيح

(3/418)


1435 - ( صحيح )
[ عثمان في الجنة ] . ( صحيح )

(3/419)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية