صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

- ( ومن رأى ) أنه نصراني فإنه في بدعة يشابه فيها رأى النصارى

(2/301)


- ( ومن رأى ) أنه نصراني ورث خاله أو خالته وإن رأى أن عليه زنارا ولد له ذكر وإن كان يصلح للسلطان ولي سلطانا لأن الزنار فوق الثياب سلطان

(2/301)


- ( ومن رأى ) أنه سمي نصراناي وهو كاره له فعليه ثياب بيض وسمته حسنة فإنه ينجو من أمر يتخوف منه والنصراني رجل له مودة للآية الواردة والتنصر نصرة لمن له حكومة والنصرانية تدل على زق خمر أو حريق نار والنصارى تدل على الخنازير لمن رآهم والنصارى في المنام أعداء في صورة أصدقاء

(2/301)


- ( ومن رأى ) أنه نصراني وله محاكمة فإنه ينصر بالباطل

(2/301)


- ( نوروز ) وهو للمجوس كالعيد للمسلمين وهو في المنام سرور ماض يعود إليه ويخرج من غمة ويعود إليه مال قد ذهب منه

(2/301)


- ( ومن رأى ) النوروز في منامه وصادف أن يكون ذلك يوم الجمعة فإن النيل يكون متوسطا ويفشو الفساد وتضطرب مصر وإن كان يوم السبت فإن النيل يكون متحرفا ولا يبقى على الأرض وتكون سنة شاقة كثيرة الوباء وإن كان يوم الأحد فإن النيل يكون متوسطا في طلوعه ويكون الشتاء شديدا والزرع كثير البركة وإن كان يوم الاثنين فإن النيل يكون مباركا في طلوعه ويخشى على الزرع وتكثر الأمراض في الشتاء وإن كان يوم الثلاثاء فإن النيل يمد بعد أن يتوقف ويكون وسطا ثم يصير إلى الزيادة ويكون الشتاء باردا وإن كان يوم الأربعاء فإن النيل يكون متوسطا ولا يدوم على وجه الأرض بل ينزل بسرعة ويكون بين الصيف والخريف [ ص 302 ] برد شديد وإن كان يوم الخميس فإن النيل يكون مباركا ولا يغلو في تلك السنة شيء إلا الماشية وكل هذا قاله بطليموس في شأن مصر خاصة

(2/301)


- ( نبيذ التمر والزبيب غير المسكر ) يدل في المنام على الهم والنكد وربما دل على ضنك العيش والفاقة ونبيذ التمر صرفه مال فمن رأى أنه يشرب نبيذ التمر فإنه يغنم مالا

(2/302)


- ( ومن رأى ) أنه يشرب نبيذ الزبيب وكان يصلح للسلطان فإنه يجيء إليه وإن لم يصلح اقتضى نسبه إليه والنبيذ مال حلال فيه كد ونصب

(2/302)


- ( ومن رأى ) أنه يشرب نبيذا أو غيره مما يسكر فإنه مال يكون بتعب وكلام وعلاج وشرب النبيذ للوالي عزل كشرب الخمر وصرف نبيذ التمر مال فيه شبهة أو هم أو غم

(2/302)


- ( نفط ) هو في المنام امرأة زانية لا خير فيها وقيل إنه مال حرام

(2/302)


- ( ومن رأى ) أنه أكل النفط فإنه يصيبه مال من قبل السلطان وإن رأى أنه صب عليه فإنه يصيبه نائبة من سلطان والنفط شرور وأنكاد وحروب

(2/302)


- ( نحاس ) من رآه في المنام فإنه إصابة مال من قبل اليهود والنصارى

(2/302)


- ( ومن رأى ) في يده شيئا منه فليحذر أناسا يعادونه

(2/302)


- ( ومن رأى ) نحاسا فإنه يرمى بكذب وبهتان ويشتم

(2/302)


- ( نخاس الدواب ) أي سمسارها يدل في المنام على رجل يؤثر أشراف الناس على دنياه ويدل على والي الأمور ونخاس الجواري رجل صاحب خير لآن الجواري أخيار والمماليك أعداء ونخاس الجواري والمماليك صاحب أخبار الخير والشر وربما دل نخاس الدواب على صياد البر ونخاس الرقيق على صياد البحر لأن كلا منهما يمر على يديه أصناف الحيوان فإن السمك يدل على الجواري في بعض الوجوه

(2/302)


- ( نحات الخشب ) هو في المنام رجل يعامل رجالا منافقين ويأخذ منهم أموالا بالخديعة

(2/302)


- ( نجار ) هو في المنام رجل مؤدب يؤدب الناس لأن النجار يصلح الخشب ويقومها وينحتها وكذلك يقهر المؤدب رجالا في دينهم فساد فهو يزينهم ويؤدبهم ويعلمهم الخير والأدب مثل المؤدب للصبيان والنجار تدل رؤيته على ردع المنافقين وإلزامهم بما يجب ونجار لمراكب سفر ونجار السواقي فوائد وأرباح من العقارات [ ص 303 ] ونجار الطواحين شرور وخصومات ونجار الأقفال والأبواب أزواج وأولاد ونجار المحاريث حرث وزراعة

(2/302)


- ( نجاد ) هو في المنام تدل رؤيته على المطرب الخارج المعجب بنفسه وربما دلت رؤيته على الأنجاد للمستنجد والراحة بعد التعب والنجاد مؤدب الرجال وهاديهم إلى الصواب والنجاد رجل يعامل قوما منافقين ويأخذ منهم أموالا بالمكر

(2/303)


- ( نقاش ) تدل رؤيته في المنام على العلم والسنة الصالحة وربما دلت رؤيته على المكر والخديعة والحيلة ونقاش الحجارة مكايد لأرباب الجهل ونقاش النحاس خصومات وأمراض بالرأس ونقاش الذهب والفضة حكمة جليلة ووضع الشيء في محله والنقاش صاحب الدنيا وغرورها والنقاش يزين النساء

(2/303)


- ( نجاب ) هو في المنام يعبر بالمرأة القابلة وكذلك القابلة تعبر النجاب الذي يخبر بفتح الحصون وما فيها

(2/303)


- ( نقاد ) هو في المنام تدل رؤيته على الهداية واعتزال الأشرار والنقاد رجل مختار ينتخب كل رديء ويختار كل جيد فإن كان صاحب دين وعلم فإنه يختار لنفسه أجود العلم وأشرفه في الدين وإن كان صاحب دنيا فإنه يختار لنفسه أشرف الدنيا وأهنأها وإن كان ذا سلطان فإنه يختار أشرف السلطانة وأرفعها

(2/303)


- ( نقاض ) هو في المنام لا خير فيه ولا في اسمه فإنه ينقض الوضوء والأمور والعهد والشرط إلا أن يرى أنه نقض شيئا فاسدا فغيره إلى صلاحه فإنه يصلح أمرا من الأمور الفاسدة

(2/303)


- ( نشار الخشب ) هو في المنام يعبر بالطحان والنشارة كالدقيق

(2/303)


- ( نشابي ) هو في المنام جاسوس يأمر الناس بالنميمة والنشابي تدل رؤيته على السفر والهم والنكد والحرب وقسمة الأموال على الفريضة الشرعية لأن النشاب يقال فيه سهام

(2/303)


- ( نساج ) هو في المنام رجل كثير الأسفار وكثير الكد في عمله يسعى في الطلب ويحث على العمل كالمجاهد بالسيف فوق الدابة ورجله في الركاب وربما دل على الذي يبني الحيطان أو على الناسج والحراث وقد يدل منسجة على ما الإنسان فيه من مرض أو هم أو سفر أو خصومة أو امرأة أو كتابة [ ص 304 ] فمن قطع منسجه فرغ من همه وعمله أو سفره وما يعالجه وإلا بقي منه قدر ما بقي من تمامه في النول والمرأة الناسجة دالة على ما دل النساج عليه فإن رآها رجل أعزب تزوج امرأة حرة وإن رأتها امرأة عزباء تزوجت رجلا من نسبتها

(2/303)


- ( نباش ) هو في المنام تدل رؤيته على نبش ما اندرس من الكلام أو كشف الأسرار وقطع الطريق واكتساب الحرام والنباش يدل على الداخل في الأمور الباحث عن المستورات والأمور المخفيات من العلوم والكنوز وقد يدل على مداخلة أهل الكفر والبدع

(2/304)


- ( ومن رأى ) أنه ينبش القبور ولا يخرج الموتى يفرج عنه كربه وتأتيه بشارات

(2/304)


- ( ومن رأى ) أنه يحدث الميت في حوائجه ونال مأمولا وربما دل النباش على القواد كما أن القواد يدل على النباش وقد يكون من أنباء الدنيا يطلب غرور الدنيا ونضارتها

(2/304)


- ( نداف ) هو في المنام رجل صاحب خصومات تجري على يده أموال فمن رأى أنه يندف فإنه يدخل في خصومة فإن لم يحسن الندف غلب عليه خصمه وذهبت أيامه

(2/304)


- ( نفاع ) هو في المنام تدل رؤيته على الزوجة للأعزب والفراغ من الأعمال

(2/304)


- ( نحال ) هو صاحب نحل العسل تدل رؤيته على المحاربة واقتطاع الأموال والحصار والتعب ولبس السلاح

(2/304)


- ( نحل ) هو في المنام خصب وغنى لمن اقتناه مع خطر

(2/304)


- ( ومن رأى ) كوارة النحل واستخرج عسلا نال مالا حلالا وإن أخذ العسل ولم يترك للنحل شيئا فإنه يجور على قوم وإن ترك لها شيئا فإنه يعدل إن كان واليا أو طالب حق

(2/304)


- ( ومن رأى ) النحل يقع على رأسه نال رياسة وإن رأى ذلك ملك نال ملكا وكذلك إذا حل بيده النحل وهو للفلاحين دليل خير وخصب وللجندي وغيره دليل خصومة ويدل على العسكر والجند لأنه يتبع أميرا له كما يتبع الجند أميره ومن قتل النحل قهر عدوا ولا يحمد قتل النحل للفلاحين لأن رزقه ومعاشه منه والنحل يدل على العلماء وأصحاب التصنيف وعلى الكد والكسب والجباية والنحل إنسان كسوب خطير عظيم البركة نفاع لمن صحبه وإن رأى ملك أنه يتخذ موضع النحل فإنه يفقد بلدا عامرا كثير المنفعة [ ص 305 ] حلال الدخل من قوم أكياس حذاق أغنياء وإن رأى أنه دخل في كوارها فإنه يستفيد تلك الكوارة ويظفر بها وإن رأى أن النحل اجتمع عليه ولدغه فإنهم قوم يتعاونون ويصيبه منهم أذى وإن قتل النحل فإنه ينفيهم عن تلك الكوارة وإن رأى النحل في بلدة هاجرة هجم على تلك البلدة جند لا خير فيهم والنحل يدل على ضرب بسبب حمية وعلى مرض بسبب العسل والشمع ورؤية النخل تدل على نيل رياسة وإصابة منفعة ويدل النحل على أهل البادية وعلى جيش الإسلام كما يدل الجراد على جيش الكفر أو الخوارج وكذلك الزنانير وربما دل النحل على أرباب الكشف والإطلاع

(2/304)


- ( نخل ) هو في المنام رجل عالم أو ولد وقطعه موته ويعبر النخل برجل من العرب حسيب رفيع نفاع للناس ومن ملك نخلا كثيرا فإنه يتولى على رجال بقدر ذلك وإن كان تاجرا ازدادت تجارته وإن كان من أهل الأسواق نال مكاسب والنخلة اليابسة رجل منافق وإن قلع النخل وقع في ذلك المكان وباء وربما كان عذابا من سلطان

(2/305)


- ( ومن رأى ) نخله قطع فإن الأمر الذي هو بصدده سفر مكروه أو خصومة والنخلة عمة الإنسان والنخيل نساء من العرب

(2/305)


- ( ومن رأى ) أن نواة صارت نخلة فإن صبيا يصير عالما أو رجلا وضيعا يصير رفيعا وقيل النخل يدل على طول العمر والأولاد والنخلة زوجة أو دار أو أرض أو ملك أو سنة أو كسوة أو مال أو ولد أو والد أو عالم وإن رأى أنه صرم نخلة فإن الأمر الذي هو فيه من خصومة أو ولاية أو سفر أو أمر مكروه ينصرم

(2/305)


- ( نخال ) هو بائع النخالة تدل رؤيته في المنام على الأمين على أموال الصدقات وأوساخ الناس

(2/305)


- ( نخال الدقيق ) تدل رؤيته في المنام على الحاكم والفارق بين الحق والباطل

(2/305)


- ( نبال ) هو الذي يصنع النبل تدل رؤيته في المنام على المكايد والاحتيال والدسائس بسبب المال أو الروح والنبال رجل زاهد عابد في نفسه

(2/305)


- ( ناطفي ) هو في المنام رجل شرير ينم بين الناس ويوقع الشحناء والجدال ليتخذ لنفسه سوقا ومنفعة

(2/305)


- ( ناطور ) هو في المنام رجل من الولاة [ ص 306 ] ذو مال فإن نظر على شجرة جوز فإنه يلي على قوم من الأعاجم وإن نظر على زجاج دل على أمور النساء

(2/305)


- ( ناسخ ) تدل رؤيته في المنام على التعب والنصب بسبب نقل الكلام وربما دلت رؤيته على البذر للزرع والتبذير للحصول والنكاح والنسل

(2/306)


- ( نقش ) وهو المداد الأسود وهو في المنام كرامة ورفعة مع جاه وسرور فإن تلطخ به قميصه أو لطخه به غيره فإن اللاطخ يقع فيه ويتغلب عليه بالوقيعة وينال الملطوخ من ذلك رفعة وثناء حسنا وربما يصير المتلطخ ثوبه أبرص وربما يتلطخ ثوبه كما رأى

(2/306)


- ( نعل ) هو في المنام زوجة وغلام ودابة وصديق وشريك وسفر

(2/306)


- ( ومن رأى ) أنه اشترى نعلا ولم يمش فيه فإنه يشتري جارية أو يتزوج امرأة حرة وإن مشى فيه فإنه يسافر سفرا في بر ولون المرأة مثل لون النعل فإن كان أخضر فالمرأة دينة صالحة وإن كان أسود فهي صاحبة مال وإن كان أصفر فهي مريضة وإن كان أحمر فهي صاحبة زينة وبهاء

(2/306)


- ( ومن رأى ) شراك نعله قطع أقام عن سفره ومن لبس نعلا وفيه رقعة تزوج امرأة ولها ولد يدخل معها

(2/306)


- ( ومن رأى ) نعله بلا عقب فامرأته لا تحمل أبدا ومن مشى بفردة نعل واحدة فإنه يفارق زوجته أو شريكه ومن دفع نعله للخراز فإنه يقود على امرأة

(2/306)


- ( ومن رأى ) نعله وقع في ماء وضاع فإن زوجته تموت فإن وجده أو أخرجه من الماء فإنها تفيق من مرضها بعد أن تشرف على الهلاك

(2/306)


- ( ومن رأى ) أنه خلع نعله فإنه يلي ولاية لقوله تعالى : { اخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى } . فنال بعد ذلك الولاية والنصر على فرعون وقومه

(2/306)


- ( ومن رأى ) نعليه فقدا ربما سرق حماره أو دابته ومن وقع نعله ذم حال زوجته والنعل المشتركة بنت وإن رأى أنه لبس نعلا مشعرة جديدة محذوة لم تشرك ولم تلبس تزوج بكرا وإن مشى بها في محلته وطىء امرأة وإن مشى قاصدا في طريق فإنه يحج أو يسافر سفرا في بر وإن انقطع شسع نعله أو شراكها برئ من كفالة وإن كان النعل من الفضة فإنها امرأة حرة جميلة وإن كان من الرصاص فامرأة ذات وهن وضعف وإن كان من النار فامرأة سليطة أو من الخشب فامرأة منافقة خائنة وإن كان النعل [ ص 307 ] ذا لون فهي امرأة ذات تخليط وإن كان من جلود البقر فهي من العجم وإن كان من جلود الخيل فهي من العرب وإن كان من جلود السباع فامرأة من ظلمة السلاطين

(2/306)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي في نعلين فانخلصت إحداهما عن رجله فارق أخاه أو شريكه والنعل الكنانية امرأة مستورة قارئة لكتاب الله تعالى وقيل النعل يدل على الأخ

(2/307)


- ( نمش ) ( من رأى ) في المنام نمشا على وجهه فهي ذنوبه التي قد أكثر من عملها وارتكبها عند قوم لأجل المال

(2/307)


- ( نمس ) هي دابة تقتل الثعبان عادة فمن رآها في المنام فإنها تدل على الزنا وذلك أن النمس يسرق الدجاج والدجاج يشبه النساء

(2/307)


- ( ومن رأى ) أنه ينازع نمسا فإنه ينازع إنسانا زانيا

(2/307)


- ( نمر ) هو في المنام سلطان جائر أو عدو مجاهر شديد الشوكة فمن قتله قهر عدوا ومن أكل لحمه نال مالا وشرفا ومن ركبه نال سلطانا عظيما

(2/307)


- ( ومن رأى ) أن النمر ركبه نال ضرر من سلطان ومن نكح نمرة تسلط على امرأة فاسقة وهي من قوم ظلمة

(2/307)


- ( ومن رأى ) نمرا في داره هجم على داره رجل فاسق ومن صار نمرا أو فهدا في منامه نال منفعة من رجل فاسق ومن عضه نمر أصابه ضرر بقدر عضه والنمر يدل على رجل ويدل على امرأة وذلك بسبب تغير لونه وهو ذو مكر وخديعة ويدل على مرض وعلى وجع العينين ولبن النمر عداوة تظهر لشاربه والنمر عدو معاند شديد العداوة وهو أبلغ من الأسد فمن رآه أنه ينازعه أو يقاتله فإنه ينازع رجلا كذلك وقيل

(2/307)


- ( ومن رأى ) النمر في منامه فإنه يستغفر الله تعالى من ذنوبه والدليل على ذلك أنه ممثل بملوك الفرس وهم كانوا متقين ويدل النمر على أقوام يخافهم الناس وعلى فزع شديد ويدل على أناس متفننين من أجل تفنن لونه

(2/307)


- ( نسناس ) هو في المنام رجل قليل العقل مهلك نفسه بفعل يفعله ويسقط من أعين الناس والنسناس تدل رؤيته على التحبب إلى الناس بطيب الأخلاق والتملق إليهم لما يجره من النفع ويدل على الذهول والنسيان

(2/307)


- ( نمل ) هو في المنام قوم ضعفاء أصحاب حرص ويعبر بالجند والأهل [ ص 308 ] وبالحياة الطويلة فمن رأى النمل دخل قرية فإن جندا يدخلها

(2/307)


- ( ومن رأى ) أن النمل على فراشه كثرت أولاده ومن خرج من داره نقص عدد أهله ومن رآه يطير من مكان فيه مريض فإنه يموت أو يسافر من ذلك المكان قوم يلقون شدة ويدل على خصب ورزق لأنه لا يكون إلا في مكان فيه رزق وإذا رأى المريض إن النمل يدب في جسده فإنه يموت وقيل

(2/308)


- ( من رأى ) النمل يخرج من مكانه ووكره ناله هم

(2/308)


- ( ومن رأى ) نملا كثيرا في دار أو محله فإنه يكثر عدد أهل ذلك الموضع ونسلهم ومن رآه يخرج من داره أو محله فإن أهله يقلون بموت أو تحويل والذر كذلك إلا أنهم ضعفاء الناس وإذا صار للنمل جناح دل على هلاك جند كثير ذي عدد كثير ورؤية النمل تدل على نفس صاحب الرؤيا وتدل على أقربائه ومعرفة كلام النمل ولاية لقصة سليمان عليه السلام

(2/308)


- ( ومن رأى ) النمل يدخل داره بالطعام يكثر خير داره

(2/308)


- ( ومن رأى ) النمل يخرج بالطعام من داره افتقر وخروج النمل من الأنف والأذن أو غيرهما من الأعضاء وهو فرحان بذلك يدل على موت صاحب الرؤيا شهيدا وإن كان محزونا مات على غير التوبة وإن رأى أن النمل هرب من بلدا وبيت فإن اللصوص يحملون من ذلك الموضع شيئا أو يكون هناك عمارة لأن النمل والعمارة لا يجتمعان وكثرة النمل في بلد من غير أضرار بأحد تدل على كثرة أهل البلد

(2/308)


- ( ومن رأى ) أنه قتل نملا ارتكب ذنبا بسبب قوم ضعفاء ومن سمع كلام النمل وكان أهلا للإمارة نال الإمارة وإلا نال خصبا وخيرا والنمل الكبار للغزاة قتلهم وللمرضى موتهم ولمن يريدون السفر تعبهم وخسرانهم

(2/308)


- ( ومن رأى ) نملة ضخمة قد حملت من منزله حملا وخرجت به فإنه يسرق ماله من يكرم عليه من ابنه أو أخيه

(2/308)


- ( ناقة ) هي في المنام امرأة فإن كانت من البخت فهي أعجمية وإن كانت غيرها فهي امرأة عربية ومن حلب الناقة تزوج امرأة صالحة وإن كان متزوجا رزق ولدا ذكرا ومن حلب النوق ولي ولاية يجمع فيها الزكاة ولحم النوق يدل على وفاء النذر أو على مصيبة أو على مرض أو رزق وركوب الناقة نكاح امرأة [ ص 309 ] وإن ركبها مقلوبا أتى امرأة في دبرها ومن ماتت ناقته ماتت امرأته أو يبطل سفره وربما كانت الناقة امرأة كثيرة الخصام لكثرة صياحها

(2/308)


- ( ومن رأى ) ناقة دخلت مدينة فإنها فتنة لقوله تعالى : { إنا مرسلوا الناقة فتنة لهم } . ومن عقر الناقة ندم على أمر فعله وناله مصيبة وإذا عقرت ناقة في مدينة أصاب أهلها نكبة ومن ملك ناقة تزوج أو صاهر أو ملك دارا أو أرضا

(2/309)


- ( ومن رأى ) أنه يحلبها أصاب مالا حلالا من امرأة وإن حلب منها غير اللبن كالدم والقيح كان ذلك المال حراما

(2/309)


- ( ومن رأى ) أنه شرب لبن ناقة من غير أن يحلبه بنفسه أصاب مالا من رجل ضخم ذي سلطان

(2/309)


- ( ومن رأى ) أن ناقة خرجت عنه أو ضاعت أو سرقت فإنه يفارق زوجته والناقة امرأة صالحة صبورة على الكد حاملة للأثقال مع ما فيها من شرف القدر والبركة وربما دلت الناقة على العام المقبل فإن كان معها فصيلها دل على ظهور آية وفتنة عامة وإن ذبحت دل على الهموم والأنكاد والفناء أو سيف يعم أكثر الناس ومن اشترى ناقة وكان فقيرا ربما اشترى مصباحا وربما نال منزلة وحظا فيما يساق إليه والناقة في المنام شجرة أو سفينة أو نخلة أو عقدة من عقد مال النساء والناقة الراحلة والهودج والقبة والمحفة فكل ذلك نساء

(2/309)


- ( ومن رأى ) ناقة تدر لبنا في الجامع أو في سماط أو في الرحبة فإنها سنة مخصبة

(2/309)


- ( نعجة ) هي في المنام امرأة شريفة غنية كريمة إذا كانت سمينة ومن أكل لحم نعجة ورث امرأة وصوفها ولبنها مال

(2/309)


- ( ومن رأى ) نعجة دخلت منزله نال خصبا في تلك السنة والنعجة الحامل خصب ومال يرتجى ومن صارت نعجته كبشا فإن زوجته لا تحمل أبدا

(2/309)


- ( ومن رأى ) أنه يحلب النعجة فإنه يصيب من امرأة مالا وإن ذبحها ليأكل من لحمها نال حاجته من تلك المرأة وإن ذبحها من غير أن يريد أكلها فإنه ينكح امرأة بكرا وإذا رأى نعجة خرجت من بيته أو ضاعت أو سرقت فإنه يفارق زوجته وإن رأى في داره نعجة فإنها سنة مخصبة تأتي عليه وإن كانت حاملا فإنه يرجو فيها جمع مال وإن رأى أن النعجة واثبته فقاتلته فإن امرأته تمكر به ومن جامع نعجة فإنه ينال سنة مخصبة [ ص 310 ] في مكروه من غير وجهها وولادة النعجة نيل الخصب والرخاء والنعجة السوداء امرأة عربية والبيضاء امرأة أعجمية والنعاج نساء صالحات وربما دلت رؤيتهن على الهموم والأنكاد وفقد الأزواج وزوال المنصب

(2/309)


- ( نعامة ) هي في المنام امرأة بدوية عربية والظليم رجل عربي بدوي وقيل النعامة نعمة ومن ركب نعامة ركب خيل البريد وقيل ينكح خصيا والنعامة تدل على الأصم لأنها لا تسمع وقيل إنها تدل على النعي من اسمها

(2/310)


- ( ومن رأى ) في داره نعامة ساكنة طال عمره ونعمته وإن رأى السلطان إن له نعامة فإن له خادما خصيا يحفظ الجواري

(2/310)


- ( ومن رأى ) أنه ركب نعامة فإنه يركب حراما أو برية من البراري

(2/310)


- ( ومن رأى ) أنه ذبح نعامة فإنه يفتض جارية

(2/310)


- ( ومن رأى ) أنه يحمل نعامة فإنه يحمل خطيئة ومن أصاب من بيض النعامة فإنه يصيب امرأة ومن أصاب من ريشها أصاب مالا من رجل بدوي

(2/310)


- ( نسر ) هو في المنام ملك الطيور وأرفعها طيرانا وأطولها عمرا

(2/310)


- ( ومن رأى ) نسرا نازعه فإن سلطان يغضب عليه ويوكل به رجلا ظالما لأن سليمان عليه السلام وكل النسر على الطيور فكانت تخافه

(2/310)


- ( ومن رأى ) أنه ملك نسرا مطاعا أصاب ملكا عظيما وشرفا وعزا ويتمكن من ملك أو سلطان عظيم ومن ملك نسرا وطار به وهو لا يخاف فإنه يعلو أمره ويصير جبارا عظيما ومن أصاب فرخ نسر ولد له ولد يكون عظيما

(2/310)


- ( ومن رأى ) ذلك نهارا فإنه يمرض وإن خدشه طال مرضه والنسر المذبوح يدل على موت ملك من الملوك والحامل إذا رأت النسر فإنها ترى الداية والمرضعة والنسر يفسر بأكبر الملوك ويفسر بالأنبياء والصالحين

(2/310)


- ( ومن رأى ) النسر وسمع صوته خاصم إنسانا ومن أكل من لحم النسر أو أخذ شيئا من ريشه أو عظمه فإنه يصيب مالا من سلطان

(2/310)


- ( ومن رأى ) نسرا حمله وطار به فإن طار به عرضا فإنه يسافر سفرا في سلطان ورفعة وإن طار به صاعدا نحو السماء مات في سفره والنسر يدل على طول العمر ويدل على [ ص 311 ] المال الجزيل والحرب وربما دلت رؤيته على البدعة والضلالة عن الهدى لقوله تعالى : { ولا يغوث ويعوق ونسرا وقد أضلوا كثيرا } . وربما دل النسر على الغيرة على العيال

(2/310)


- ( ومن رأى ) أنه هوى به نسر من السماء إلى الأرض فإنه لا يتم له أمره ويزول عنه سلطانه وملكه

(2/311)


- ( نعاب ) هو فرخ الغراب هو في المنام يدل على الفاقة والاحتياج والبعد عن الأهل والأقارب ومن كان في شيء من ذلك دل النعاب على غناء وسد فاقته وجمع شمله بأهله وأقاربه لأن النعاب أبواه ينفران عنه حين يفقس من بيضته فيبعث الله تعالى له ما يتغذى به من الذباب إلى أن يطلع له الريش فإذا طلع عليه تعاهداه بالقوت إلى أن يطير

(2/311)


- ( ناموس ) من رآه في المنام نال مالا وذلك لخروج الدم

(2/311)


- ( نهر ) هو في المنام رجل جليل ومن دخل فيه خالط رجلا من أكابر الناس ولا يحمد الشرب من النهر لقوله تعالى : { إن الله مبتليكم بنهر } . الآية

(2/311)


- ( ومن رأى ) أنه وثب من نهر إلى الجانب الآخر فإنه ينجو من هم وغم وينصر على عدوه وقيل النهر يدل على السفر لمن دخله وقيل الدخول فيه دخول في عمل السلطان وإذا جرى الماء في سوق والناس يتوضؤون منه وينتفعون بمائه فذلك عدل من السلطان في رعيته وإن جرى فوقه الأسطحة ونزل إلى الدور وبل قماش الناس فذلك جور من السلطان في رعيته أو عدو يطغى على الناس

(2/311)


- ( ومن رأى ) نهرا خرج من داره ولم يضر أحدا فذلك معروف يصدر منه للناس

(2/311)


- ( ومن رأى ) أنه صار نهرا مات بنفس الدم أو أصابته قرصة ومن دخل نهرا داخل رجلا كبيرا وإذا أصابه منه وحل أصابه من ذلك الرجل هم وخوف وكذلك إذا كان النهر كدرا عكرا وإن شرب من مائه وهو صاف أصاب خيرا وحياة طيبة من ذلك الرجل بقدر ما شرب

(2/311)


- ( ومن رأى ) أنه يستقي الماء منه أصاب مالا من رجل على قدر عظم النهر وصغره

(2/311)


- ( ومن رأى ) أنه قطع النهر إلى الجانب الآخر فإنه يقطع هما وغما وخوفا إن كان فيه وحل طين أو موج متواتر وإلا قطع ذلك الرجل الذي يعاشره وجاوزه إلى غيره

(2/311)


- ( ومن رأى ) أنه وثب من النهر إلى شطه فإنه ينجو من شر السلطان وينال ظفرا [ ص 312 ] على الأعداء وإن رأى أن ماء النهر يختطفه أو شيئا من دوابه أو متاعه ويذهب به فإنه مضرة وخسران له وإن رأى أنه يجري إلى بيته نهرا صافيا دل على يسار ومال وقيل إن ذلك للغنى غلة تصيبه ومنفعة تكون لأهل بيته وإن رأى نهرا يجري من بيته والناس يشربون منه فإنه إن كان غنيا أو ذا شرف فذلك يدل على خير ومنافع تكون لأهل البلد يكرمهم وينفق عليهم ويأتي منزله قوم كثيرون يحتاجون إليه وينالون منه منفعة وإن كان صاحب الرؤيا فقيرا فإنه يطرد امرأته أو ابنه أو واحدا من بيته بسبب زنا أو فعل قبيح والنهر في المنام عمل صالح أو رزق مستمر والنهر الكدر أو المنتن الرائحة دليل على جهنم وما يقرب منها من السوء والنهر فتنة والنهر يدل على إقليمه كسيحون وجيحون والفرات والنيل وربما كان للعاصي عصيانا ويرى بردا وسلاما ويزيد زيادة في الرزق والدجلة جد ومن شرب من هذه الأنهار ونحوها مما له شهرة في مصره دل على الخير والرزق والفائدة أو الزوجة أو التحفة من ذلك الإقليم فإن صار النهر في غير بلده دل على تغير الدول والخلف بين الملوك وسير بعضهم لبعض

(2/311)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي فوق الماء في نهر فإنه يدل على حسن نيته وصحة يقينه ونهر الكوثر في المنام نصرة على الأعداء لقوله تعالى { إنا أعطيناك الكوثر } . الآية ومن شرب من نهر الكوثر نال علما وعملا ويقينا حسنا وإتباعا لسنة النبي صلى الله عليه و سلم وإن كان كافرا أسلم أو عاصيا تاب وانتقل من بدعة إلى سنة أو زوجة فاجرة إلى زوجة صالحة أو من مكسب حرام إلى مكسب حلال ونهر الماء الذي في الجنة دليل على الرزق ونهر اللبن دليل على الفطرة ونهر الخمر دليل على السكر من حب الله تعالى والغض عن محارمه ونهر العسل دليل على العلم والقرآن

(2/312)


- ( نيل مصر ) النهر المعروف

(2/312)


- ( من رأى ) في المنام أنه يشرب منه فإنه ينال ذهبا بقدر ما شرب

(2/312)


- ( ومن رأى ) نهر النيل نال سلطانا وقوة

(2/312)


- ( ناعورة ) هي في المنام خادم يحفظ أموال الناس في السر والنواعير والدواليب تفسر على دوران [ ص 313 ] التجارة وانتقال الأحوال وعلى السفر

(2/312)


- ( نرجس ) هو في المنام امرأة فمن رأى على رأسه إكليلا من النرجس تزوج بامرأة لا تدوم صحبتها والنرجس النابت في البساتين ولد باق وإن رآه مقطوعا مات الولد وقيل

(2/313)


- ( من رأى ) النرجس نال سرورا وقيل النرجس مال من ذهب وفضة وصفرته دنانير وبياضه دراهم والمرأة إذا رأت على رأسها إكليلا من النرجس تزوجت بزوج لا يدوم وإن كان لها زوج فإنه يطلقها أو يموت عنها والنرجس تدل رؤيته على العمر الطويل والانحناء وشيب الرأس

(2/313)


- ( نمام ) هو في المنام فرج دائم ودولة أو تجارة ويفسر بامرأة وبولد ذكر وإن كان نابتا فإنه أجود وكل الرياحين إذا قطعت من منابتها فإنها هموم

(2/313)


- ( نور الخلاف المسكي ) المسمى ظهر البان العراقي هو في المنام رجل حاد لا بقاء له ولا ثبات عند الشدائد وقيل هو رجل فقير ذو خلق صلف ليس له منفعة

(2/313)


- ( نارنج ) هو في المنام شر كله أو فتنة

(2/313)


- ( ومن رأى ) جماعة يتراجمون بالنارنج فإنهم يقتتلون وإنما أخذ ذلك من اسمه ولونه وحموضته والنارنج تدل رؤيته على حلول ما يوجب الهرب وطلب النجاة لأن منه نارنج وربما دلت رؤيته على المحبة والهيام وكثرة النارنج في البيت تدل على اشتعال النار فيه ويدل النارنج للأعزب على الزوجة العذراء الجميلة ذات المال والأمتعة

(2/313)


- ( نبق ) هو في المنام رزق من قبل العراق وقيل عين الدراهم والدنانير الحلال ومن أكل النبق حسن دينه وإن كان أهلا للولاية والحكم نال ذلك والنبق محمود بإجماع المعبرين لشرف شجرته ورطبه أقوى من يابسه وليس تضر صفرته وهو لأصحاب الدين زيادة في الدين وهو صلاح وأكل النبق للسلطان قوة في سلطانه ولمن يصلح للوكالة أو أن يوصي إليه تقليد ذلك والنبق بقاء لما هو فيه في اليقظة فإن كان الرائي في شدة ورأى النبق في غير زمانه دل على مكثه فيها إلى زمانه وكذلك إن كان في خير

(2/313)


- ( نعناع ) هو في المنام يدل على النعي من اسمه وسائر البقول هم لأنها لا دسم فيها ولا طلاوة

(2/313)


- ( نواة ) هي في المنام دالة على النقير والفتيل والقطمير ومن كان معه نواة وكان محاكما ظهرت حجته [ ص 314 ] على خصمه لقوله تعالى : { ولا يظلمون فتيلا } . وقوله : { ولا يظلمون نقيرا } . ولقوله تعالى : { والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير } . وتدل النواة على العمر الطويل ويدل النوى على أثاث الدار وحسن المعتقد لأنه أساس الدين ويدل النوى على الفراق والبعد من لفظه

(2/313)


- ( نساء ) رؤيتهن في المنام تدل على زينة الدنيا فمن رآهن أقبلن عليه أقبلت عليه الدنيا ومن أدبرن عنه افتقر

(2/314)


- ( ومن رأى ) أنه قعد مع النساء راضيا مطمئنا فإنه يكسل لقوله تعالى : { رضوا بأن يكونوا مع الخوالف } . وهن النساء

(2/314)


- ( نقصان ) رؤية النقصان في المنام إذا كان في الجوارح فهو دال على النقصان في المال والنعمة

(2/314)


- ( نجاسة ) ( من رأى ) في المنام أن به نجاسة وكان عنده وديعة أو أمانة أو شهادة أو عليه دين أو غير ذلك مما إذا لم يردها كان آثما فإن غسل تلك النجاسة فإنه يخرج من ذلك برد أمانته وإن لم يتوضأ ولكنه استنجى وغسل النجاسة فإنه يخرج من إثم ويبقى الدين عليه ويسعى في قضاء حاجته وأداء دينه وأمانته أو رد وديعته ويكون الدين والأمانة عنده باقيين من غير إثم

(2/314)


باب الهاء

(2/314)


- ( هود عليه السلام ) من رآه في المنام فإنه يسلط عليه قوم سفهاء جهال ثم يظفر بهم وينجو من شدة عظيمة لقوله تعالى : { ونجيناه من عذاب غليظ }

(2/314)


- ( ومن رأى ) هودا عليه السلام يرى رشدا وخيرا وينجو قوم على يده

(2/314)


- ( هارون عليه السلام ) من رآه في المنام فإنه خليفة لرجل يصيبه بسببه بلاء وخصومة ويكون له عاقبة الأمر

(2/314)


- ( ومن رأى ) هارون عليه السلام صار إماما وإن كانت حاجة قضيت

(2/314)


- ( ومن رأى ) هارون وموسى عليهما السلام فإنه يهلك على يديه جبار ظالم

(2/314)


- ( ومن رأى ) أحدهما أو رآهما وهو قاصد حربا رزق الظفر

(2/314)


- ( هابيل ) من رآه في المنام فإنه يحسد ويصيب من عدوه نكاية وربما قتل بغير جرم فإنه يظلمه في نفسه ظالم

(2/314)


- ( ومن رأى ) هابيل في نومه فإنه يطيع ربه ويناله شدة وضعف بسبب امرأة أو ذي قرابة [ ص 315 ] فيه رضا الله تعالى عنه ويدخله الله تعالى الجنة فليكن على حذر من إخوانه لئلا يقتلوه

(2/314)


- ( هلال ) هو في المنام إذا طلع في محله فهو ولد ذكر كريم لمن رآه أو ولاية أو ربح في تجارته

(2/315)


- ( ومن رأى ) أهلة مجتمعة فإنه يحج لقوله تعالى : { يسألونك عن الأهلة } . الآية

(2/315)


- ( ومن رأى ) الهلال أحمر فإن المرأة تسقط حملها قبل كماله وإذا وقع الهلال على الأرض فهو ولد يولد

(2/315)


- ( ومن رأى ) الهلال وحده والناس قد أحدقوا لرؤيته ولم يروه فإن الرائي يموت وقد يكون شقيا سنته

(2/315)


- ( ومن رأى ) الهلال في مطلعه في غير أوان الشهر في غير وقته فإنه خير فيه سرور وقدوم غائب أو مولود يولد أو قدوم ملك ويدل طلوع الهلال على صدق وعد أو قبض مال لأن فيه تجب الإجارات وتحل الديون وطلوعه من غير مطلعه كالمشرق أو الشمال أو القبلة فهو أمر منكر فإن غاب سريعا من هذه الجهات فإن المنكر لا يدوم ورؤيا الهلال نصرة على الأعداء وقيل تحقيق ميعاد الهلال يدل على الملك والأمير والقائد والمقدم والمولود البارز من الرحم المستهل بالصراخ وعلى الخبر الطارئ وعلى الثائر والخارج إذا طلع من مكانه إذا كانت معه ظلمة أو مطر بالدم أو ميازيب تسير من غير مطر وعلى قدوم الغائب وعلى صعود المؤذن فوق المنارة وعلى الخطيب فوق المنبر وعلى المطلوب الشريف وربما دل على تمام الآجال وأذن باقتضاء الدين لرائيه أو عليه وربما دل على الحج لمن رآه في أشهر الحج أو أيامه إن كان في الرؤيا ما يدل عليه من تلبية وحلق رأس أو عري ونحو ذلك

(2/315)


- ( ومن رأى ) الهلال مظلما أو مخلوقا من نحاس أو صفة حية أو عقرب فلا خير فيه

(2/315)


- ( ومن رأى ) هلالا في أول ليلة حملت زوجته وإن كانت حملا أتت بولد ذكر والهلال طفل صغير وربما دلت رؤية الهلال على توبة العاصي وإسلام الكافر والخروج من الشدائد كالحبس أو شفاء المريض ورؤية الهلال في مبدئه خير من نقصه

(2/315)


- ( ومن رأى ) هلال قد طلع ثم غاب فإن الأمر الذي هو طالبه لا يتم له

(2/315)


- ( هيكل ) رؤية الهياكل والحروز في المنام تدل على الأمن من الخوف والنصر على الأعداء وتدل على الأولاد والأزواج والفوائد والاحتراز في الدنيا والدين وهياكل النصارى المتخذة [ ص 316 ] في كنائسهم للعبادة فيها تدل في المنام على القائم بالصلاة فيها وعلى ما يتلى من مزامير أو وصايا أو إنجيل وربما دلت رؤيتها على الصلاة والقربات

(2/315)


- ( هواء ) من رأى في المنام أنه قائم في الهواء بين السماء والأرض نال عزا من سلطان وقدرة وليس له ثبات في ذلك وإن كان الرائي صاحب أماني وغرور فإن رؤياه باطلة

(2/316)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي في الهواء عرضا من غير صعود نال عزا عظيما ومالا حلالا إن كان لذلك أهلا وإلا فإنه يسافر إن كان صاحب أماني

(2/316)


- ( ومن رأى ) أنه متعلق بين السماء والأرض فإنه قلبه مشغول ولا يدري ما يصنع ومن سقط من الهواء فإنه يسقط عن مرتبته وجاهه وإن لم يكن له مرتبة ولا جاه فإنه ييئس من أمر يقصده ويؤمله وقيل من سقط من الهواء وكان مهموما فرج الله همه والهواء الصافي دليل خير لمن أراد السفر ولمن صناعته تحتاج إلى الهواء والشمس ويعبر الهواء أيضا بهوى النفس فمن عصى هواه كان من أهل الجنة

(2/316)


- ( ومن رأى ) أنه متبع هواه فإنه مفرط في أمور دينه لقوله تعالى : { واتبع هواه وكان أمره فرطا }

(2/316)


- ( ومن رأى ) أنه قائم بين السماء والأرض وهو يتكلم مشافهة فإنه ينال خيرا من الله ونعمة ومالا وعزا وذكرا

(2/316)


- ( ومن رأى ) أنه جالس على الهواء فإنه على هوى في دينه وغرور في أمره

(2/316)


- ( ومن رأى ) أنه يبني في الهواء بيتا أو دارا أو ضرب فيه فسطاطا أو خباء أو ركب فيه دابة أو غير ذلك فإنه إن كان مريضا أو عنده مريض فإنه موته وذلك نعشه وإن رأى ذلك سلطان أو أمير أو حاكم عزل عن عمله وزال عن سلطان يموت وإن رأى ذلك من عقد نكاحا أو بنى بأهله فإنه يغرم معها وفي غير أمان منها وإن رأى ذلك من هو في البحر عطبت سفينته أو أسره عدوه أو أشرف على الهلاك وقد يدل ذلك على عمل فاسد عمله على غير علم ولا سنة لأنه لم يكن بناه على أساس وإلا كان سرادقه وفسطاطه على قرار والطيران في الهواء دال على السفر في البحر أو في البر [ ص 317 ] وإن كان ذلك بجناح فهو أقوى لصاحبه وأسلم له وأظهر وقد يكون جناحه مالا ينهض به أو سلطانا يسافر في كنفه وتحت جناحه أو قلعا حسنا لسفينة أو ألوية تعقد له في البر بالولاية على بعض المدن وكذلك السباحة في الهواء قد تدل إذا كانت بغير جناح على التغير فيما يدخل فيه من جهاد أو حسبة أو سفر في غير أوان السفر في بر أو بحر والهواء إذا كان أسود في عين الرائي بحيث لم ير السماء فإن كان هو الرائي لذلك وحده أظلم ما بينه وبين رئيس من الرؤساء وإن لم يكن له رئيس عمي بصره وحجب عن نور الهواء نظره وإن كان الناس كلهم يرون ذلك وكانوا يستغيثون ويتضرعون نزلت بهم شدة على قدر الظلمة إما فتنة وغمة أو جدب وقحط وكذلك احمرار الهواء

(2/316)


- ( ومن رأى ) هباء هو في المنام كلام باطل لقوله تعالى : { فجعلناه هباء منثورا }

(2/317)


- ( هبوط ) ومن رأى في المنام أنه هبط من جبل فهو حسن وربما دل الهبوط على مقت الله لقوله سبحانه : { وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو } . والهبوط من السماء بعد صعودها ذل بعد عز وقيل هو نيل نعمة الدنيا في رياسة في الدين

(2/317)


- ( ومن رأى ) الهبوط من الجبل نال الفرج وقيل إنه يدل على تغير الأمر وتعذر المراد

(2/317)


- ( ومن رأى ) أنه هبط عن موضع مرتفع أو سطح أو قصر فإنه يرجع عن حال كان عليه

(2/317)


- ( ومن رأى ) أنه يهبط من سلم قديم وضع في تجارته ولم يربح فيها وإن انكسر السلم وهو عليه نصر خصمه عليه

(2/317)


- ( هرولة ) من رأى في المنام أنه يهرول في مكة أو قرية أو بلدة فإنه يظفر بعدوه والهرولة دليل على سرعة خروج الإنسان من الدنيا أو زوال منصبه وربما دلت الهرولة على الحج

(2/317)


- ( هضم الطعام ) من رأى في المنام أن طعامه انهضم حرص على السعي في حرفته والهضم دليل على الأمن من الخوف لقوله تعالى : { ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فلا يخاف ظلما ولا هضما } . وهضم الطعام يدل على النشاط في الأمور كلها

(2/317)


- ( هجاج ) من العدو هو في المنام دليل على سلب ما هو عليه من الأخلاق

(2/317)


- ( هناء ) هو في المنام دليل على العزاء لأنه ضده وربما دل على الخروج من الضيق وعلى الغنى من الفقر

(2/317)


- ( هزال ) هو في المنام دليل على [ ص 318 ] الفقر وضعف الحال وانحطاط القدر ثم إن كان المهزول ملكا دل على جدب عامه وغلو أسعاره في بلده وضعف جنده وقيل الهزال مرض وقيل جوع وربما كان الهزال من عشق وحزن

(2/317)


- ( هبة ) من رأى في المنام أنه وهب لرجل عبدا فإنه يرسل إليه عدوا وإن وهبه جارية أفاده تجارة وإن وهبه شيئا يدل على الذكور وكان عنده امرأة حامل وضعت له ولدا ذكرا وإن وهبه ما يدل على الإناث فإن الحمل أنثى والهبة صدقة وعطية ونحلة وهدية والكل بمعنى واحد

(2/318)


- ( هدية ) هي في المنام فرح لقوله تعالى : { بل أنتم بهديتكم تفرحون } . وتدل على المحبة والمودة لقوله صلى الله عليه و سلم : " تهادوا تحابوا " . وتدل على الصلح بين المتقاطعين وقيل إنها خطبة للزواج

(2/318)


- ( ومن رأى ) طبقا أهدى إليه وفيه رطب فإن ابنته تخطب وإن لم يكن له بنت فإن المودة تصير بينه وبين الذي أهدى إليه

(2/318)


- ( هدنة ) هي أن يعقد لأهل الحرب عقدا على ترك القتال مدة بعوض أو بغير عوض وتسمى مهادنة وموادعة ومعاهدة وهي في التأويل دالة على الأمن من الخوف والراحة بعد التعب وشفاء المريض والفسحة في الأجل وعلى الفوائد والأرزاق ودر المعايش والزواج للأعزب والشروع في الأبنية والصلوات وأفعال البر

(2/318)


- ( هز الأرض ) بخروج النبات في المروج والحدائق يدل في المنام على حمل زوجته واهتزازها للطلق قال تعالى : { فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج }

(2/318)


- ( هش بش ) وهما نوعان من السرور يدلان في المنام على حسن حال الإنسان خصوصا الميت عند الله تعالى أو شكره لمن بش في وجهه لما أسداه إليه من الصلة أو إلى أهله من الخير من بعده وذلك لمن يرتجي نجاز وعد يحصل له من مراده

(2/318)


- ( هم ) هو في المنام دليل على كفارة الذنوب لقوله صلى الله عليه و سلم : " ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب حتى الهم يهمه إلا حط الله تعالى من خطاياه " . والهم يدل على العشق

(2/318)


- ( ومن رأى ) أنه مهموم فإنه يبتلى بالعشق مهموما محزونا

(2/318)


- ( هزيمة ) هي في المنام إذا [ ص 319 ] كانت للموحدين ثبات في الحرب وظفر لقوله تعالى : { وهم من غلبهم سيغلبون }

(2/318)


- ( ومن رأى ) أنه ينهزم ولا يخاف فإنه يموت

(2/319)


- ( ومن رأى ) جندا دخلوا بلدة مهزومين وكانوا مستورين نصروا وإن كانوا باغين عاقبهم الله تعالى

(2/319)


- ( ومن رأى ) أنه خاف وانهزم ولم يلحقه العدو أصابه من عدوه هم شديد ثم يظفر به

(2/319)


- ( ومن رأى ) أنه اختفى من عدوه فإنه يظفر به وإن طلع عليه العدو أصابته نائبة من عدوه وإن ارتعد وارتعش واسترخت مفاصله أصابه هم ولا يقوى به و الهزيمة للكفار هي بعينها هزيمة لهم وللمؤمنين ظفر في الحرب

(2/319)


- ( ومن رأى ) جندا عدالين دخلوا بلدة منهزمين رزقوا النصر والظفر وإن كانوا ظالمين حلت بهم العقوبة

(2/319)


- ( هودج ) هو في المنام يدل على المرأة لأنه من مراكب النساء وربما دل الهودج على الفرقة

(2/319)


- ( هميان ) هو في المنام ولد أو زوجة للأعزب وربما دل الهميان على ما يوعى فيه من ذهب أو دراهم أو جواهر أو مفتاح والهميان هو المال وإن رأى إنسانا أنه وقع هميانه في بحر ذهب ماله على يد الخليفة أو على يد عامل من عماله وإن رأى أنه وقع في نهر ذهب ماله على يد ملك وإن رأى أنه وقع في النار فإن ملكا جائرا ظالما معتديا يأخذ ماله ويذهب عزه وقيل الهميان بدن رجل فمن رأى هميانه قد فرغ فهو دليل موته وإن رآه في وسطه فإن معه علما كثيرا قد استفاده في نصف عمره وإن كان فيه صحاح فالعلم صحيح وإن كانت مكسرة فانه يحفظ العلم ويحتاج إلى الدرس

(2/319)


- ( هاون ومقبضه ) هما في المنام رجل وامرأة لا يستغني أحدهما عن صاحبه يعملان أعمالا صعبة رية لا يقوم بها غيرهما والهاون يدل على العز والرفعة والولد القارئ أو الجارية المطربة أو الغلام الكثير الكلام

(2/319)


- ( هريسة ) هي في المنام هم أو ضرب من قبل عماله

(2/319)


- ( ومن رأى ) أنه يصنع هريسة في مكان وفيه مريض خشي عليه الموت وكذا إذا رأى عسكرا أنهم يأكلون هرائس أو رؤوسا مشوية فإن الحرب تقع بينهم ويهلك فيه قوم رؤساء

(2/319)


- ( هراس ) هو في المنام رجل شرير صاحب هذيان والهراس تدل [ ص 320 ] رؤيته في أيام الشتاء على الفوائد الثابتة الدائمة والأرزاق الحلال وربما دلت على السرقة والضرب وقت الأسحار وقيل الهراس جلاد السلطان وعيشه من ذلك

(2/319)


- ( هجان ) تدل رؤيته في المنام على المداري أو الخادم لمن دلت الهجن عليه وربما دلت رؤيته على الأخبار الغريبة والإطلاع عليها أو على صاحب الاستخدام والمولع بإحضار الجان وطلب الحوائج منهم

(2/320)


- ( هجين ) هو في المنام شرف وعز لأنه من مراكب السادات وربما دل على المنصب الجليل وإدراك المطلوب ويدل على الولد النجيب لأن النجيب من أسمائه

(2/320)


- ( هدار ) تدل رؤيته في المنام على الهدر في الكلام وربما دل على قوى العقل والفهم والفاصل بين الحق والباطل

(2/320)


- ( هماز ) هو الذي يعرف بالهمز واللمز بين الناس تدل رؤيته في المنام على الشر والإطلاع على الأسرار والوثب على ذوي الألفة ليفرقهم

(2/320)


- ( هدم الدار ) تدل رؤية ذلك في المنام على موت صاحبها والموت يدل على الدار

(2/320)


- ( ومن رأى ) أنه يهدم دارا أو بنيانا عتيقا فإنه يصيبه هم وشر

(2/320)


- ( ومن رأى ) أن داره تهدمت عليه أو بعضها فإنه يموت إنسان فيها أو يصيب صاحبها مصيبة كبيرة أو حادث شنيع وإن رأت امرأة أن سقف بيتها انهدم فإنه يموت زوجها

(2/320)


- ( هاتف ) من رأى في المنام أنه سمع صوت هاتف بأمر أو نهي أو إنذار أو زجر أو بشارة فهو كما سمعه بلا تفسير ولا مثل وكذلك جميع الأصوات

(2/320)


- ( هزار ) هو في المنام ولد ذكي فصيح أو صبي مكتب

(2/320)


- ( هدهد ) هو في المنام يدل على هد العامر من اسمه وربما دلت رؤيته على الرسول الصادق القريب من الملوك أو الجاسوس أو الرجل العالم الكثير الجدال وربما دل على النجاة من الشدائد والعذاب وربما دل على المعرفة بالله تعالى وبما شرعه من الدين والصلاة وإن رآه ظمآن اهتدى إلى الماء والهدهد رجل عالم يثنى عليه بالقبيح لنتن ريحه ومن رآه نال عزا ومالا وإن أكله فإنه يأتيه خير من قبل الخليفة

(2/320)


- ( ومن رأى ) هدهدا قدم له مسافر وقيل إنه رجل حاسب صاحب خبر السلطان بما يحدث من الأمور [ ص 321 ] وربما كان أمانا لدى خوف وهو دليل الملك على ما فيه زيادة في ملكه والهدهد رجل بصير في عمله كاتب ناقد

(2/320)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب هدهدا أو رآه واقفا بين يديه فإن ذلك خبر صالح يرد عليه من بلد بعيد وقيل من أصاب هدهدا أو ملكه فإنه يتمكن من سلطان أو من رجل كاتب نبيل أو ذي بصيرة نافذة في الأمور ليس له دين وإن ذبح الهدهد أو قهره فإنه يظفر برجل كذلك

(2/321)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب هدهدا أنثى فإنه إن كان عزبا تزوج وإن ذبحها فإنه يفتض جارية بكرا

(2/321)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب من ريش الهدهد أو لحمه فإنه يصيب مالا وخيرا من رجل حاله كحال الهدهد في التأويل المذكور

(2/321)


- ( هامة ) هي طير القبور وتدل في المنام لمن رآها على امرأة قوادة أو زانية

(2/321)


- ( هزبر ) هو في المنام تدل رؤيته على الجهل والخيلاء والعجب والعنت والتيه والدلال

(2/321)


- ( هرة ) هي في المنام خادم حافظ للإنسان فإن اختطفت منه شيئا ناله غرم أو ابتلى بأهل أو أولاد لصوص أو غريم يعامله ويحبس ماله والهرة إذا كانت ساكنة فإنها سنة فيها راحة وفرح وإذا كانت وحشية كثيرة الأذى فإنها نكدة يكون فيها تعب ونصب ومن باع هرة أنفق ماله وقيل الهرة تدل على امرأة خداعة وخدش الهرة وعضها خيانة الخادم وقيل عض الهرة مرض سنة كاملة وكذا خدشها وسبق في حرف السين في السنور وفي حرف القاف في القط بقية هذا

(2/321)


- ( هديل ) هو في المنام رجل فقيه حسيب أديب بار لطيف قليل المال كثير الأتباع سيد وصوته علم وفقه

(2/321)


- ( هدب العين ) رؤيته في المنام تدل على وقاية الدين وربما كان صلاح العين ما تقر به العين من مال أو ولد أو علم والهدب للعين أوقى من الحاجبين للقذى وإن رأى أنه قعد في ظل هدب عينيه فإن كان صاحب دين وعلم فإنه يعيش بظل دينه وعلمه وإن كان صاحب دنيا فإنه يأخذ أموال الناس ويتوارى وإن رأى أنه ليس لعينيه هدب فإنه لا يحفظ شرائع الدين فإن نتفها إنسان فإن عدوه يفضحه في دينه [ ص 322 ] وإن رأى أن أهداب عينيه كثيرة حسنة فإن دينه حصين

(2/321)


- ( ومن رأى ) أهداب عينيه ابيضت مرض مرضا من رأسه أو عينيه أو ضرسه أو أذنيه

(2/322)


باب الواو

(2/322)


- ( وصى ) ( من رأى ) في المنام أنه يوصي إليه دل على ستة أوجه أن يكون ما يخبر به حقا أو يفوض إليه أمر أو غلو شأن أو زيادة في العلم أو يكون قد مضى من عمره أربعون سنة أو كرامة من الله تعالى وعصمة

(2/322)


- ( وضوء ) ( من رأى ) في المنام أنه توضأ على وضوئه بما يجوز به الوضوء فإنه نور على نور كما جاء في الخبر : الوضوء على الوضوء نور على نور . وربما دل الوضوء على قضاء الحوائج عند أرباب الصدور فإن كمل كل الوضوء دل على بلوغ قصده وإلا فلا هذا إن توضأ بما يجوز به الوضوء وإن توضأ بما لا يجوز به الوضوء كاللبن والعسل وغيره دل على الدين والوضوء صالح في كل الأديان وأمان من الله تعالى

(2/322)


- ( ومن رأى ) أنه توضأ وضوءه للصلاة فإنه في أمان الله تعالى مما يخافه من عدوه فإن الله تعالى قال لموسى عليه السلام : إذا تخوفت فتوضأ وأمر أهلك بالوضوء فإن من توضأ كان في أمان الله تعالى مما يخافه ويحذره . وإن توضأ في سرب أو اغتسل فإنه يظفر بشيء كان سرق له وإن توضأ ودخل في الصلاة فإنه يخرج من هم ويحمد ربه عز و جل وإن بما لا يجوز الوضوء به فهو في جهد ينتظر الفرج منه وذلك الأمر الذي هو فيه لا يتم

(2/322)


- ( ومن رأى ) أنه صلى بغير وضوء وكان تاجرا فإنها تجارة ليس لها رأس مال وإن كان صانعا فليس له مأوى وإن كان صاحب ولاية فليس له جند وإن صلى بغير وضوء في موضع لا تجوز فيه الصلاة كالمزبلة فإنه متحير في أمر لا يزال عنه وهو يطلبه ولا يقدر عليه

(2/322)


- ( ومن رأى ) أنه يتوضأ في فراشه ولا يقدر أن يقوم وهو في مرض شديد دلت رؤيته على مفارقة زوجه أو صديقه

(2/322)


- ( ومن رأى ) أنه يتوضأ في البيت الذي يسكنه فإنه دليل على أنه لا يسكن في ذلك البيت

(2/322)


- ( ومن رأى ) أنه يتوضأ في الأسواق العامرة أو الحمامات فإنه يدل على غضب الله تعالى وملائكته وفضيحة كبيرة وخسارة عظيمة وظهور [ ص 323 ] ما يخفيه وفضيحته به وإن توضأ في مزبلة أو شط البحر في موضع يتوضأ فيه الناس فإنه يدل على خفة وذهاب الهم والوجع

(2/322)


- ( ومن رأى ) أنه توضأ على رأس صاحب له ورثه واحتوى على متاعه

(2/323)


- ( ومن رأى ) أن صاحبه توضأ على رأسه أصابه منه مضار كثيرة ووقع في فضيحة شديدة وغم وقيل الوضوء أمانة يؤديها أو دين يقضيه أو شهادة يقيمها

(2/323)


- ( ومن رأى ) أنه يتوضأ وأتم وضوءه فإن كان مهموما فرج الله تعالى همه أو خائفا أمنه الله تعالى مما يخاف أو مريضا شفاه الله تعالى أو مديونا قضى الله دينه أو مذنبا كفر الله تعالى عنده ذنوبه

(2/323)


- ( ومن رأى ) أنه لم يتم وضوءه وتعذر ذلك عليه فإنه لا يتم أمره الذي هو طالبه ويرجى له النجاح من قبل الوضوء

(2/323)


- ( ومن رأى ) أنه توضأ بماء سخن أو اغتسل به أو شربه أصابه هم أو مرض

(2/323)


- ( ومن رأى ) أنه يطلب وضوءا ولا يصيبه فإنه عسر عليه في أمره حتى يتوضأ ويتم وضوءه ثم يسهل عليه أمره

(2/323)


- ( وجهة المصلي في الصلاة ) ( من رأى ) في المنام أنه يصلي نحو المشرق فإنه رجل رديء المذهب كثير البهتان على الناس جريء على المعاصي لأنه وافق اليهود واليهود كذلك وإن كان وجهه إلى ما يلي المشرق فهو رجل من المبتدعة بالأباطيل لأن المشرق قبلة النصارى والصليب باطل وإن كان وجهه مما يلي ظهر الكعبة فقد نبذ الإسلام وراء ظهره بارتكاب كبيرة من المعاصي أو يمين كاذبة أو قذف محصنة ولا يجتنب الفواحش ولا يراقب الله تعالى لأن المجوس فيها قد رخصوا لأنفسهم ارتكاب كل محرم فإن رأى أنه لا يعرف القبلة أو رأى أنه يطلبها ولا يهتدي إليها فإنه يتحير في دينه وإن رأى أنه يصلي نحو الكعبة فإن دينه مستقيم وإن رأى أنه يصلي نحو المشرق فهو يرى رأي القدرية ويضارع رأي النصارى والمشرق قبلتهم

(2/323)


- ( وقوف بعرفات ) ( من رأى ) أنه وقف بعرفة انتقلت رتبته على قدره من خير إلى ما دونه أو من شر إلى خير وربما فارق من يعز عليه من زوجة أو مسكن شريف وربما انتصر عليه عدوه وإن كان في شيء من ذلك نال عزا وشرفا واجتمع [ ص 324 ] بمن فارقه وانتصر على عدوه وإن كان عاصيا قبلت توبته وإن كان له سر مكتوم ظهر والوقوف بعد السير في مكان ربما دل على توقف الحال وربما دل على شفاء المريض ووقوفه لمباشرة مصالحه

(2/323)


- ( وقف ) هو في المنام دليل على الأعمال الصالحة يتقرب بها إلى الله تعالى ويرتفع بها قدره في الدنيا والآخرة على حسب الموقوف فإن وقف كتابا أو دارا أو مالا فذلك دليل على توبته إن كان عاصيا وهدايته إن كان ضالا وربما رزق ولدا يذكر به وإن وقف خنزيرا أو خمرا أو زواني دل على أنه يتقرب إلى الله تعالى بالسحت ويرتفع على الناس بشره وظلمه

(2/324)


- ( وصية ) هي في المنام دالة على الصلة بين الوصي والموصى له وإن كان بينهما شحناء اصطلحا أو كان كل منهما في بلد اجتمعا

(2/324)


- ( ولاء ) من ماتت في المنام أمته أو عبده المعتقان فورثهما بالولاء دل على الرزق والفائدة للسيد خصوصا إن كان أحدهما موجودا في اليقظة

(2/324)


- ( وديعة ) هي في المنام دالة على سر يطلع عليه المودع فإن أودع وديعته لميت دل على أنه يودع سره من يحفظه وربما تهلك الوديعة وكذلك أن أودع وديعته بهيمة ومن أودع وديعته من ليس بأهل كإيداعه لمن هو دونه فإنه يدل على إيداع سره وإفشائه

(2/324)


- ( ومن رأى ) أنه أودع رجلا صرة فإنه سره وقيل المودع غالب والمودع مغلوب والوديعة تدل على قهر المستودع

(2/324)


- ( ومن رأى ) أنه أودع إنسانا شيئا فإنه يقهره لأن له عليه يدا بالمطالبة

(2/324)


- ( ومن رأى ) أنه أودع زوجته شيئا فحفظته فإنها تحمل منه وإذا ردته عليه أو حدثها حديثا سرا فأذاعته فإن حملها لا يثبت

(2/324)


- ( وكالة ) هي في المنام ذنوب تجمع على من رأى أنه صار وكيلا والوكالة دالة على الغنى والتحكم فيما يملكه غيره وما ينضم إليه فإذا كان الموكل مريضا مات أو صحيحا مرض لأن الوكالة استنابة في التصرف وإن كان يرجو منصبا حصل له

(2/324)


- ( وليمة ) وهي تقع على كل طعام يتخذ لحادث سرور فمن حضر في المنام وليمة أو ألم في المنام دل على زوال الهم والنكد والمنصب الذي يجتمع إليه فيه الناس [ ص 325 ] وربما دلت الوليمة على الهم والحزن والإيلام باليد أو اللسان

(2/324)


- ( ود ) هو في المنام دليل على رفع القدر ورجحان العقل والنظر في عواقب الأمور قال عليه الصلاة و السلام : ( والتودد نصف العقل )

(2/325)


- ( وحدة ) هي في المنام انفراد الشخص بما هو فيه من صنعة أو رأي يقال فلان أوحده دهره في فنه

(2/325)


- ( ومن رأى ) من الملوك أو الولاة أنه وحيد ولا وزير ولا جليس وهو يدعوهم فلا يجيبونه فإنه يعزل عن ملكه أو ولايته وإن رأى ذلك رجل من عامة الناس فإنه يفتقر أو يهجره حبيبه والوحدة ذل

(2/325)


- ( ومن رأى ) أنه وحيد ليس عنده أحد فإنه يخذل ويفتقر

(2/325)


- ( وعد ) ( من رأى ) في المنام أنه وعد وعدا حسنا فإنه يصيب خيرا ونعمة ويطول عمره وإن رأى أن عدوه وعده خيرا نال منه أو من غيره شرا وإذا رأى أنه وعده شرا نال منه أو من غيره خيرا وإذا نصحه عدوه غشه والوعد يدل على إحسان يصل إلى صاحب الرؤيا من الذي وعده

(2/325)


- ( وكز ) هو في المنام دليل على الوقوع في شيء من عمل الشيطان وعلى حسن عاقبته في دينه لقوله تعالى : { فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان } . الآية

(2/325)


- ( ولادة ) لو رأى ملك في المنام أن زوجته ولدت ذكرا ولم تكن حاملا فإنه ينال كنوزا وإن رأت الحامل أنها ولدت ولدا ذكرا فإنها تضع أنثى وإن وضعت أنثى فإنها تضع ذكرا والبنت فرج في التأويل والابن هم وإن رأى مريض أن أمه ولدته فإنه يموت لأن الطفل يلف في الخرق كالميت وإن كان صانعا طرأت له عوائق تقطعه عن عمله وإن كان فقيرا فإنه سيجد من يغديه ويقوم بشأنه وإن كان غنيا فإنه لا يحفظ غناه وأن غيره يسلط عليه قهرا عنه لأن الطفل تحت يد غيره وإن كان رجلا له امرأة فإنها تنقطع ولادتها فلا تلد وإن كانت امرأته حاملا فإنها تلد ابنا مثل صاحب الرؤيا وإن رآه مملوك دل على محبة مولاه وإن أذنب سامحه ولكنه لا يعتقه وإن رآه مسافر فإنه لا يمكنه الخروج من مسكنه وإن رآه صاحب خصومة لا تثبت حجته على الدعوى عند القاضي وإذا رأت أنها ولدت من فمها فإنها تموت وتخرج روحها من فمها وولادة البنت فرج المسجون وإذا رأى الرجل أنه ولد غلاما [ ص 326 ] فإنه يمرض وينجو من غم ويظفر بعدوه ويخلص من امرأة رديئة وإن وضع جارية كانت له فرجا من كل شدة ويخرج من نسله من يسود أهل بيته ويكون له عظيم ولو ولدت المرأة من فرجها حيوانا فإن ولدت قطا فالولد لص والولادة خروج من الشدائد والأمراض أو مفارقة الأهل والجيران والولادة راحة وفرج وقضاء دين وتوبة وإن رأت امرأة أنها ولدت غلاما فإنها تنال في عاقبة أمرها فرجا وبشارة وسرورا ونجاة من ثقل وإن ولدت جارية فإنها تنال عزا وخصبا ويسرا بعد عسر وترزق رزقا واسعا مباركا في فرح

(2/325)


- ( ومن رأى ) أنه يلد فإن كان فقيرا صار غنيا وإن كان غنيا وقع في هم وغم وإن كان أعزب تزوج سريعا حتى تكون المرأة هي التي تلد وسائر الناس إذا رأوا ذلك دل على أنهم يمرضون والمريض إذا رأى أنه يلد دل ذلك على الموت والفقراء والمحاويج والمماليك وذوو الهموم يدل ذلك لهم على الفرج والنجاة من الشدة وتدل هذه الرؤية في التجار على ذهاب ما لهم وفي المسافرين على خفة محملهم ويدل على موت قرابة لصاحب الرؤية

(2/326)


- ( ومن رأى ) به حبلا تضرع واغتم فإن ولده نجا منه

(2/326)


- ( ومن رأى ) أنه قد ولدت له بنت ارتكبه الدين

(2/326)


- ( ومن رأى ) أن ابنته قد ماتت وحفر لها قبرا قضى دينه

(2/326)


- ( ولد ) ( ومن رأى ) في المنام أنه ولد له جملة من الأولاد دلت رؤياهم على هم لأن الأطفال لا يمكن تربيتهم إلا بمقاساة الهموم وقيل

(2/326)


- ( ومن رأى ) أنه ولد له ولد صغير فهو زيادة ينالها في دنياه ويغتم

(2/326)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب ولدا بالغا فهو في عز وقوة وأمه أولى به في أحكام التأويل من أبيه وقيل

(2/326)


- ( ومن رأى ) أن له ولدا صغيرا ورأى أنه قد صار رجلا دل على قوته

(2/326)


- ( وجه ) هو في المنام إذا رأيته حسنا فإنه يدل على حسن الحال في الدنيا والبشارة والسرور وإذا رأيته أسود فإنه يدل على بشارة بأنثى لمن له حامل لقوله تعالى : { وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا }

(2/326)


- ( ومن رأى ) وجهه أسود ولا حامل له فإنه عاص وصفرة الوجه تدل على ذلة وحسد وقد تكون صفرته نفاقا لأن الصفرة [ ص 327 ] مرض والمرض نفاق وقيل صفرته تدل على العبادة لقوله تعالى : { سيماهم في وجوههم من أثر السجود } . وهي الصفرة في وجوههم

(2/326)


- ( ومن رأى ) من الحبشة أو الزنج أن وجهه أبيض دل على نفاقه وقلة حيائه

(2/327)


- ( ومن رأى ) وجهه أسود وجسده أبيض فسريرته خير من علانيته وإن كان وجهه أبيض وجسده أسود فعلانيته خير من سريرته

(2/327)


- ( ومن رأى ) أنه نبت على وجهه شعر حيث لا ينبت في اليقظة فهو دين غالب عليه وذهاب جاهه

(2/327)


- ( ومن رأى ) وجهه تغير عن حاله ونقص عن حسنه وجماله فإنه يدل على نقص ويكون ممن يكثر المزاح لأن المزاح ينقص ماء الوجه وإن رأى لحم خديه ذهب فإنه يسأل الناس ولا يعيش إلا بالمسألة وفي الحديث : ( لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله وما في وجهه مزعة لحم ) . وإن رأى في وجهه ظلمة أو غبرة أو اعوجاجا جادل على فساد دينه أو نقص جاهه وإن رأى وجهه أزرق أو بعينيه زرقة فإنه مجرم لقوله تعالى : { ونحشر المجرمين يومئذ زرقا } . وإن رأى وجهه أسود فإنه يدل على كثرة كذبه أو على بدعة أحدثها في دينه وإن كان وجهه أحمر فإن كان مع الحمرة بياض فإنه دليل فرج وعز وعيش طيب وإن كان صالحا أصابه أمر يستحي منه وإن كان وجهه كبيرا دل على وجاهته وإن رأى وجهه رشح عرقا فإنه يدل على حيائه وحشمته وربما دلت صفرة الوجه على العشق والمحبة

(2/327)


- ( ومن رأى ) وجهه أحمر عبوسا فإنها نازلة تنزل به أو غمة تلحقه وإن عبس في وجهه أحد رأى منه ما يكره وإن رأت امرأة أنها سودت وجهها بسخام فهو موت زوجها وإن رأت أنها تتعطر ببياض وكحل ونحوهما فإنه صلاح لها ولزوجها وطلاقة الوجه وتبسمه وبياضه دليل على حسن حال صاحبه حيا كان أو ميتا وحسن وجه المرأة أو الطفل أو الفرس دليل على بركته وبالعكس

(2/327)


- ( ومن رأى ) أن له وجهين في المنام دليل على سوء الخاتمة لقوله عليه الصلاة و السلام : ( ولا ينظر الله إلى ذي الوجهين )

(2/327)


- ( ومن رأى ) أن له وجوها دل على ارتداده عن الإسلام لقوله تعالى : { والملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم } . وإن كان عالما تصرف في وجوه العلم وتقطيب الوجه وبكاؤه وتشويهه [ ص 328 ] وسواده دليل على زوال المنصب والكذب وربما دل سواد الوجه على الخوف وإن رأى على عارضيه شعرا حسنا فإنه رجل سليم الصدر فإن لم يكن عليها شعر فإنه رجل خبيث وتشقق الوجه قلة حيائه

(2/327)


- ( ومن رأى ) أن وجهه طري صبيح فإنه صاحب حياء والسماجة في الوجه عيب والعيب سماجة

(2/328)


- ( وجنة ) هي في المنام علامة الخير والخصب والعيشة والفرج والضر والهم والصحة والسقم والحدث فيها من زيادة ونقصان فهو فيما ذكرته والخدان عمل الرجل واحمرار الوجنة وسمنها دليل على الوجاهة والبرء من الأسقام والحظ والقبول والبشرة وصفرتها وسوادها دليل على الخوف والأحزان وانحطاط القدر

(2/328)


- ( ودج ) ( من رأى ) في المنام أن ودجه انفجر دما فإنه يموت وربما دلت الأوداج على العهد أو الرباطات في العمل الشديد والأوداج مداجاة

(2/328)


- ( وتين ) هو في المنام مهجة الرجل لأنه عرق بين الصلب والقلب والعنق والفرج والحرقة والأحزان منه

(2/328)


- ( وريد ) الوريد في المنام تدل على موت الإنسان وحياته وربما دل على كل من الرائي فيه نفع ومساعدة كالشريكين أو الأخوين أو الأبوين أو الزوجة ووليها الذي يحفظ عصمتها أو مالها الذي تقيم به أودها

(2/328)


- ( ورد ) هو في المنام رجل فيه شرف أو ولد أو قدوم غائب أو امرأة

(2/328)


- ( ومن رأى ) أنه جنى وردا نال كرامة ومحبة ونعمة ومن التقط من بستان وردا أبيض فإنه يقبل امرأة ورعة وإن التقط وردا أحمر فإنه يقبل امرأة ذات لهو وطرب ومن شم وردة صفراء فإنه يقبل امرأة مريضة مسقامة والورد الكثير قبلات متواترة والورد الذي لم يفتق يفسر بولد يسقط لمن له حامل وقيل الورد يدل على امرأة تفارق أو تموت أو تجارة تزول أو فرح لا يدوم أو عهد لا يبقى

(2/328)


- ( ومن رأى ) شابا ناوله وردا فإنه يعاهده عهدا لا يدوم عليه

(2/328)


- ( ومن رأى ) على رأسه إكليلا من الورد فإنه إن كان أعزب يتزوج وكذا إذا رأته المرأة والورد المبسوط زهرة الدنيا ولا يكون لها دوام ويدل الورد على طيب الذكر ودهن الورد يدل على الذكاء وصفاء الذهن والتقرب إلى الناس ولين الجانب والورد يدل على [ ص 329 ] الفرح والسرور وإن رأى المريض الورد مفروشا تحته أو لبسه أو لبس منه ثوبا فإنه يموت بعد أربعين يوما لأنها مدة إقامة الورد وقيل إن الورد قدوم مسافر أو ورود كتاب والورد إذا قطعت شجرته فهو هم وحزن وقيل الورد وشجرته يدل على القوم المنكدين وعلى الأعمال النكدة وقطف الورد سرور وقد يدل الورد الأصفر على المرض والأحمر على الجمال والزينة وربما دل الورد الأبيض على الدراهم والأحمر على الدنانير والورد الأحمر أظهر للحجة

(2/328)


- ( ورس ) هو في المنام يدل على الأفراح وتجديد الأرزاق وربما دل على الأخبار السارة أو الإنسان الغريب وكذلك ما أشبهه من الفاكهة والرياحين الغريبة والورس نبت أصفر يكون باليمن يتخذ منه الحمرة للوجه

(2/329)


- ( وشي ) هو في المنام دين ودنيا فمن رأى أن عليه ثياب وشي وهو يصلح للولاية ولى أهل الحرث والزرع وإن كان من أهل السلطان فهو خصب السنة وحمل الأرض ومن أعطى وشيا نال مالا من جهة العجم وأهل الذمة وربما دل الوشي لمن لبسه على غير هيئة اللبس على سياط تقع به أو جدري أو غيره من الأوجاع والقروح والوشي للمرأة زيادة عز وسرور

(2/329)


- ( وبر ) هو في المنام فوائد أو أرزاق وملابس وأموال موروثة وغير موروثة أو مغتصبة والوبر مال حلال

(2/329)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب وقرا أو أوقارا من ذلك فإنه يصيب مالا عظيما

(2/329)


- ( وسادة ) في المنام امرأة خادمة لصاحبها تخدم الناس وتكرمهم

(2/329)


- ( ومن رأى ) الوسادة فإنها تدل على امرأة تعلم سر امرأة وتستره من الناس وإن سرقت له وسادة مات له خادم أو ماتت امرأته وكل ما يرى في الوسادة من تخرق أو بلى أو ضياع أو ضيق أو غير ذلك فهو في الخادم وقيل الوسائد للسلطان كتابه ووكلاؤه ومن يستند إليهم وربما دلت على خزائنه التي يعول عليها على مقدار ما يراه النائم منها وتفسر للعامة على إخوانهم وأصدقائهم والوسائد تفسر بالفرش والبسط وقيل الوسائد الأولاد وتفسر للعلماء والفقهاء على صلاحهم وتقواهم وما رؤي [ ص 330 ] في الوسائد من جمال وحسن هيئة فإن ذلك صلاح لخدمه وعبيده

(2/329)


- ( ومن رأى ) أنه جالس على وسادة استفاد جارية

(2/330)


- ( ومن رأى ) أنه يحمل وسادة أصاب خيرا وقيل الوسائد التي يستند إليها هم العلماء والوسادة زوجة أو صديق أو ولد أو والدة مشفعة وربما دلت الوسادة على الراحة أو المرض للسليم

(2/330)


- ( وتد ) هو في المنام ملك أو نظير ملك فمن رأى أن أستاذا شيخا ضرب في ظهره وتدا أو مسمارا أو سكة من حديد فإنه يخرج من صلبه ملك أو نظير ملك أو سيد أو يكون عالما وتدا من الأوتاد وإن كان الوتد من خشب وضربه شاب في ظهره فإنه يولد له ولد منافق يكون عدوه وإن قلع الوتد فإنه يشرف على الموت وإن وتد في حائط فإنه يحب رجلا مرتفعا وإن وتد في بيت فإنه يحب امرأة وإن وتد في خشب فإنه يحب غلاما منافقا والوتد إذا كان من حديد فهو مال وقوة والوتد يدل على أوجاع بسبب حدته ويداه على هم وحزن بسبب صلاته

(2/330)


- ( ومن رأى ) أنه خرج من ذكره اثنا عشر وتدا وهو في المحراب من المسجد الجامع ولد له اثنا عشر ولدا يصيرون أئمة والأوتاد مضار تعرض بسبب الرجال والوتد يدل على المنصب والثبات في الأمور والإكراه على التولية أو العزل أو السفر وإن دل على الولد أو الزوجة كان دليلا على طول عمرها

(2/330)


- ( ومن رأى ) نفسه وتد تمكن من عالم وقيل إنه يرقى على جبل وقيل الوتد مال وقيل إنه يدل على العشق والهم والحزن

(2/330)


- ( ومن رأى ) أنه ضرب وتدا في حائط أو أرض فإن كان عازبا تزوج وإن كان له زوجة حملت منه وقيل إن الوتد أمر فيه نفاق

(2/330)


- ( ضم ) هو الخشبة يكسر القصاب عليها العظم واللحم وهو في المنام رجل منافق يحب أن يحرش بين الناس ويدخل نفسه في الخصومات

(2/330)


- ( وعاء اللبن أو العسل ) في المنام يدل على رجل عالم أو صاحب مال كثير وإذا كان الوعاء من الفخار وفيه اللبن فهو رزق وإن كان من الصفر فهو مال ينقص وخسارة لأن الصفر يغير اللبن ويفسده

(2/330)


- ( ومن رأى ) اللبن في قدر فإنه دليل خير وإذا رآه في صفر فإنه دليل خسران لأنه إذا كان في وعاء صفر لا تستعمله [ ص 331 ] الناس للأكل

(2/330)


- ( وسق ) وهو حمل ستين صاعا فمن أعطى في المنام وسقا من تمر دل على النخل أو من فاكهة دل على شجرها أو على الدواب الحاملة لذلك وربما يوسق دما من دمامل أو جدري

(2/331)


- ( وزن المال ) بين المتبايعين في المنام يدل على غرامة تدرك صاحب الرؤيا

(2/331)


- ( وجع ) هو في المنام ندامة من الذنب

(2/331)


- ( ومن رأى ) بضرس من أضراسه أو سن من أسنانه وجعا فإنه يسمع قبيحا من قريبه الذي ينسب إليه ذلك الضرس في التأويل فيعامله بمعاملة تشتد عليه على مقدار الوجع الذي وجده ووجع العنق يدل على أن صاحبه أساء المعاشرة حتى تولدت منه شكاية وربما دل وجع العنق على أنه خان أمانة فلم يؤدها فنزلت به عقوبة من الله تعالى ووجع المنكب يدل على إساءة في كسبه وكد يمينه ووجع البطن يدل على نه أنفق ماله في معصية وهو نادم عليه وقيل وجع البطن يدل على صحة الأقرباء وأهل البيت ووجع السرة يدل على أنه يسئ معاملة امرأته ووجع القلب دليل على سوء سريرته في أمور الدين ووجع الكبد دليل على الإساءة إلى الولد ووجع الطحال دليل على فساد مال عظيم كان به قوامه وقوام أهله وأولاده وإن اشتد وجعه حتى خيف عليه الموت دل ذلك على ذهاب الدين ووجع الرئة دليل على دنو الأجل لأن الرئة موضع الروح ووجع الظهر يدل على موت الأخ وقيل وجع الظهر يرجع تأويله إلى من يتقوى به الرجل من ولد والد ورئيس وصديق وإن رأى في ظهره انحناء من الوجع فإنه يدل على الافتقار والهرم ووجع الفخذ يدل على أنه مسيء إلى عشيرته ووجع الرجل يدل على المشي في غير طاعة الله تعالى وقيل وجع الرجل يدل على كثرة المال ووجع الذكر يدل على الإساءة إلى قوم يذكرونه بالسوء ويدعون عليه

(2/331)


- ( ورم ) هو في البدن إذا رآه الإنسان في المنام زيادة في ذات اليد وحسن حال واقتباس علم وقيل هو مال بعد كلام وهو يبقى والورم في المنام خيلاء وعجب ودعوى باطلة

(2/331)


- ( وباء ) هو في المنام أذى ينزل بالناس من السلطان من حبس أو قصد بالشر

(2/331)


- ( وله ) هو في المنام حيرة في الدنيا وحسن عاقبة في الآخرة

(2/331)


- ( وقوع في الماء ) من رأى في المنام أنه وقع في الماء [ ص 332 ] الكثير العميق ونزل فيه ولم يبلغ قعره فإنه يصيبه دنيا كثيرة ويتمول منها لأن الدنيا بحر عميق وقيل بل يقع في أمر رجل كبير

(2/331)


- ( ومن رأى ) أنه وقع في الماء فإنه ينال سرورا ونعمة

(2/332)


- ( وثوب ) من رأى في المنام أنه وثب إلى رجل فإنه يغلبه ويعجزه والوثوب قوة البدن فإذا وثب قوي وإن رأى أنه وثب من الأرض حتى بلغ قرب السماء فإنه يسافر إلى مكة أو إلى مكان بعيد وإن رأى أنه وثب من مكان إلى مكان فإنه يتحول من حال إلى حال أرفع مما هو فيه ويصيب خيرا ويكون فرق ما بين الحالين من الفضل كفرق ما بين الموضعين وإن رأى أنه وثب من الأرض وارتفع بين السماء والأرض فهو موته ورفع جنازته

(2/332)


- ( ومن رأى ) أنه يتصرف في وثبته في الهواء كيف يشاء وأنه يبلغ بوثبته حيث يريد فإن ذلك إقداره على تحويله من حال إلى حال على ما يريد وإن رأى أنه وثب نهرا أو بئرا أو حفرة فإنه يتحرك من حالة إلى أخرى أو ينجو من مكروه ويسلم عاجلا

(2/332)


- ( ومن رأى ) إنسانا وثب عليه فإنه يقهر ويغلب

(2/332)


- ( وطء ) هو في المنام يدل على بلوغ المراد مما يطلبه الإنسان أو ما هو فيه أو يرجوه من دين أو دنيا كالسفر والحرب والدخول على السلطان والركوب في السفر وطلب القتال لأن الوطء لذة ومنفعة وفيه لعب ومداخلة وإن وطئ زوجته نال منها ما يرجوه أو نالت منه ذلك والوطء في الدبر يدل على طلب أمر عسير من غر وجهه ولعله لا يتم ويذهب فيه ماله

(2/332)


- ( وسخ ) هو في المنام إذا رآه الإنسان في الثوب أو الجسد أو الشعر فإنه هم لصاحبه والثياب الوسخة ذنوب وإن كان الوسخ ينسب إلى الدين فإنه فساد دين صاحبه بقدر الوسخ وإن كان به دسم وهو ينسب إلى عرض الدنيا فهو فساد في دنياه

(2/332)


- ( ومن رأى ) أنه غسل ثيابه من وسخ ونظفها فإنه يتوب وتكفر عنه الذنوب والثياب الوسخة على الميت فساد دينه دون دنياه ووسخ الأذن ترياق

(2/332)


- ( ومن رأى ) أنه ينقي وسخ أذني فإنه يسمع كلاما يسر به وبشارة تأتيه

(2/332)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل [ ص 333 ] وسخ أذنيه فإنه يأتي الذكران أو أنه يقع في أمر يناله منه غيظ عظيم لأن وسخ الأذن مر وكل شيء مر لا يحمد إلا إذا كان دواء فإنه خير ووسخ الأذن إذا رآه الإنسان كثيرا في أذنه دل على كلام رديء يبلغه وربما دل ذلك على التحصن من الأعداء أو سد أبواب الشر عنه هذا إذا لم تطرش أذنه فإن صمت أذنه كان دليلا على الهموم والأنكاد والأمراض

(2/333)


- ( وحل ) هو في المنام لمن مشى فيه هم يدخل فيه فينال فتنة ومشقة

(2/333)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي في طين فإنه هم وخوف لأهل ذلك الموضع ولمن رأى أنه دخل فيه وكذلك

(2/333)


- ( من رأى ) أنه يمشي في مطر بقدر ما أصابه من ذلك إذا كان قويا غالبا وقيل

(2/333)


- ( من رأى ) أنه يمشي في وحل فإنه نقصان في بدنه والوحل إذا رآه المريض دام مرضه إلا أن يرى أنه خرج منه فإن ذلك خروجه من المرض وعافيته وغير المريض إذا مشى فيه أو دخل عليه دخل في بلاء أو سجن أو يد سلطان وإن خلص منه أو سلم ثوبه وجسمه منه في تلك الحالة سلم مما حل فيه من الإثم في الدين والعطب في الدنيا وإلا ناله على قدر ما أصابه وعجن الطين وضربه لبنا لا خير فيه لأنه دال على الغم والبلاء والخصومة حتى يجف لبنه ويصير ترابا فيعود مالا يناله من بعد كد وهم وخصومة وبلاء والوحل خصومة ونكد وربما دل على الدين أو الكلام في العرض وربما دل على الحمل للمرأة بالولد الذكر لقوله تعالى { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين } . ويدل الوحل على تعطيل الحركات وقطع الصلوات والوحل حول إذا اشتققته لما مضى من الزمان أو لما يستقبل وربما كان الوحل لوحا للقارئ وربما دل الوحل على الفخر بالنعم أو الشرك أو الكفر بالله

(2/333)


- ( ومن رأى ) أنه ملطخ الرأس واللحية بالطين فهو رجل يعاني الزرع وتسجيل الطين إن صار الوحل طينا رزق ثناء حسنا وكان ذلك سبب سعيه في طاعة الله تعالى وإن صار دقيقا أو عجينا رزق من سعيه رزقا حلالا طيبا وإن تغير لون طينه الأسود إلى الأحمر دل على انتقاله من أرض إلى أرض أو من خلق إلى خلق وإلا كان [ ص 334 ] يؤثر حب البيضاء على السوداء وإن تغير لون الأحمر إلى الأسود مال إلى السوداء دون البيضاء وربما دل الوحل على المرأة السيئة الأخلاق الصعبة المراس القليلة الحمل بالماء وإن كانت الأرض مجدبة مقحطة ورأى الوحل في المنام كانت بشارة حسنة بكثرة العشب وإن كان الوحل من بئر دل على الميراث وظهور البركة أو الودائع والأسرار لمن دلت البئر عليه

(2/333)


- ( وادي ) هو في المنام دال على السفر المتعب أو على الإنسان الصعب المراس أو على طول مدة المسافر وربما دلت رؤيته على الأعمال الصالحة والقربات إلى الله بالإنفاق الطيب وربما دل الوادي على ساكنيه أو ما يزرع فيه فإن كان الوادي فيه أشجار أو أزهار أو رائحة أو مياه طيبة أو سمع فيه كلاما حسنا نال علوا وشأنا وإن كان أهلا للملك ملك وانتصر على أعدائه وربما تقرب من الملوك ونال منهم منزلة عالية وإن كان صالحا ظهرت منه كرامات كثيرة لقوله تعالى : { فلما آتاها نودي من شاطىء الواد الأيمن } . الآية وربما دل ذلك على نزول الغيث وسيلان المياه وربما دل الحلول في الوادي على تحمل الرسالة إلى الجبابرة لقوله تعالى : { هل أتاك حديث موسى إذ ناداه ربه بالوادي المقدس طوى اذهب إلى فرعون إنه طغى } . وربما دل الوادي على السجن لاحتواء الجبال عليه والدخول والخروج منه صعب

(2/334)


- ( ومن رأى ) أنه يسبح في واد مستوي حتى يبلغ موضعا يريده فإنه يدخل في عمل السلطان وتقضى حاجته وإن خافه فإنه يخاف سلطانا والوادي يدل على المحارب القاطع للطريق وعلى الأسد

(2/334)


- ( ومن رأى ) ودايا قد حال بينه وبين الطريق فإن كان مسافرا قطع عليه الطريق لص أو أسد أو منعه من سفره مطر أو سلطان أو صاحب مكر وإن لم يكن مسافرا نالته غمة وبلية بسجن أو ضرب أو خوف وإما مرض يقع فيه من برد أو استسقاء لاسيما إن كان ماؤه كدرا أو كان في الشتاء فإن جاوزه نجا من كل ذلك ومن حفر واديا مات أحد أهله والوادي يدل على قضاء الحاجة لمن رأى أنه خرج منه

(2/334)


- ( ومن رأى ) أنه سقط في واد ولم يتألم فإنه ينال فائدة من سلطان أو هداية من رئيس [ ص 335 ]

(2/334)


- ( ومن رأى ) أنه سكن في واد بلا زرع فإنه يحج

(2/335)


- ( ومن رأى ) أنه هائم في واد فإنه يقول الشعر

(2/335)


- ( وهدة في الأرض ) ( من رأى ) في المنام أنه يسير فيها فإنه يلحقه عسر أو غم يرجو في عاقبته الرخاء ومن حفر حفيرة حقر وذلك لأنها تكون في كل ساعة أعمق

(2/335)


- ( وكر ) هو في المنام يدل على دور الزناة أو مساجد المتعبدين المنقطعين

(2/335)


- ( وطواط ) تدل رؤيته في المنام على العمى والضلالة وربما دل على ولد الزنا لأنه من الطين وهو طائر يرضع كما يرضع الآدمي وربما دلت رؤيته على التستر بسبب الأعمال الرديئة كالسرقة واستماع الأخبار وربما دلت رؤيته على زوال النعم والبعد عن المألوف وربما دلت رؤيته على إقامة السنة وإظهار الحجة لأنه معجزة عيسى عليه السلام وسبق في حرف الخاء في الخطاف بقية هذا

(2/335)


- ( ورشان ) هو في المنام إنسان غريب مهين وهو يدل على أخبار ورسل لأنه كان أخبر نوحا عليه السلام بخبر الأرض ونضوب الماء بعد الطوفان وقيل إن الورشان امرأة ذات لهو وطرب

(2/335)


- ( وزغ ) هو في المنام رجل معتزل يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف خامل الذكر والوزغ إنسان نمام باغ يفسد بين الناس

(2/335)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب وزغة فإنه يصيب رجلا كذلك

(2/335)


- ( ومن رأى ) أنه أكل لحم وزغة فإنه يغتاب إنسانا وينم عليه

(2/335)


- ( ومن رأى ) أن الوزغ أكل من لحمه فإن ذلك إنسان يغتابه والوزغ يدل على العدو المجاهر بالكلام السوء والتنقل من الأمكنة

(2/335)


- ( ورل ) هو في المنام عدو خسيس الهمة ذو مهانة وقصور حجة

(2/335)


- ( وعل ) هو في المنام رجل خارجي مارق

(2/335)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب وعلا على جبل أو تيسا أو كبشا فإنه يصيب غنيمة من رجل ملك ضخم لأن الجبل ملك قاس وصيد الوحش غنيمة وإن رأى كبشا على جبل فإنه يقذف رجلا متصلا بملك ضخم وإن أصابه فإنه يصيبه ضرر وإن أكل لحمه فإنه يصيب مالا من رجل متصل بملك ضخم

(2/335)


- ( وحش ) رؤية الوحش في المنام تدل على رجال الجبال والأعراب والبوادي وأهل البدع من فارق الجماعة

(2/335)


- ( وعر ) ( من رأى ) في والمنام نفسه في وعر ثم رأى نفسه في سهل دل ذلك على تسهيل أموره [ ص 336 ] وخروجه من المصائب ومن العسر إلى اليسر وإن كان في سهل ثم رأى نفسه في وعر دل على الهموم والأنكاد والتعب وتوقف الأحوال وربما دل الوعر على تعطيل الحركات والفسحة في العمر والوعر ورع وربما دل الوعر على الضلالة والتوعر في البدع ويدل الوعر على البلادة والسهل على الحفظ والذكاء

(2/335)


- ( وداع ) هو في المنام دال للمريض على موته وطلاق الزوجة وعلى السفر وعلى النقلة مما الإنسان فيه من خير أو شر أو غنى أو فقر على قدر المكان الذي ودع فيه والوداع يدل على رجوع المطلقة وربح التاجر وولاية المعزول ويدل على قدوم من السفر ولا يحمد للمرتد فإنه موته وربما دل على معانقة ومودة أو بكاء وفراق وقد يدل الوداع على شفاء المريض

(2/336)


- ( ورق الشجر ) هو في المنام يدل على الكسوة إلا ورق التين فإنه حزن

(2/336)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل ورق المصحف مكتوبا أصاب رزقا

(2/336)


- ( وراق ) هو في المنام رجل يعلم الناس الحيل لأن الكتابة حيلة

(2/336)


- ( واعظ ) هو في المنام دال على البكاء والحزن والهموم المتوالية وإن دخل الواعظ على مريض مات والواعظ دال على ما يتعظ الإنسان به من قرآن أو سنة أو شيخ وربما دل على ذي الموعظة كالأجذم والأبرص وإما أشبه ذلك

(2/336)


- ( وزير ) ربما دلت رؤية الوزير في المنام على العز والسلطان ونفاذ الأمر وقضاء الحوائج عند ذوي الأقدار كالحكام والكتاب وإن رأى أنه صار وزيرا تحكم على من دونه ونال عزا ورفعة وسلطانا واهتدى من بعد ضلالته ونال توبة مقبولة وإن كان لا يليق به ذلك تحمل أوزارا وذنوبا وتنكد من أهله وأقاربه وقومه وإن كان يرجو الوزارة فلعله لا يدركها لقوله تعالى : { كلا لا وزر } . وربما أساء التدبير مع أحد أبويه أو أستاذه أو شريكه أو من تأمر عليه

(2/336)


- ( ومن رأى ) أنه وزير سلطان قائم بين يديه فإنه يقوم سلطانه ويقوم بأمره

(2/336)


- ( والي ) هو في المنام دال على الهموم والأنكاد وشرب الخمور واللهو واللعب والسرقة واللواط والزنا وغير ذلك فإنه لا يرى إلا في هذه الأمور وربما دلت رؤيته على الموالاة للناس والمحبة لهم وإن كان من المتقشفين [ ص 337 ] انتقل إلى درجة الولاية إن صار واليا ظهرت عنه أسرار رديئة وإن كان قاضيا حكم بالجور وأكل الرشوة

(2/336)


- ( وكيل ) هو في المنام رجل يكتسب لنفسه ذنوبا

(2/337)


- ( وقاد النار ) هو في المنام دليل على الخير والراحة وقضاء الحاجة والقرب من الأكابر وتدل رؤية الوقاد على العلم إلا أن يحرق بالنار ثياب الناس أو يوقدها في النار من غير فائدة فإن رؤية ذلك تدل على الشر والفتن والتفريط في المال

(2/337)


باب الياء

(2/337)


- ( يعقوب عليه السلام ) من رآه في المنام رزق قوة ونعمة ظاهرة وأزواجا وأولادا أقوياء متظاهرين ونال من قبل أحدهم حزنا ثم يفرج عنه ويسر وتقر عينه بما أحب

(2/337)


- ( ومن رأى ) يعقوب عليه السلام فإنه ينال قربا إلى الله تعالى بطاعته وعبادته ويتصدق على المساكين ويناله شدة في نفسه وهم يحزن أخوة له وربما ذهب بصره ثم يرده الله تعالى عليه وإن كان له ابن غائب يرجع إليه سالما معافى وإن كان له مفقود أو ضال جمع الله تعالى عليه ذلك وربما دل على مرض يصيبه أو عقوبة أو ابتلاء بسبب ولده وتكون عاقبته محمودة إن شاء الله تعالى ورؤيا يعقوب عليه السلام تدل على الحزن [ ص 338 ] وفقدان الأهل ومن يعز عليه من الأولاد وربما دلت رؤيته على من يمكر به في ماله أو ولده وتدل رؤيته على ضعف البصر والشفاء منه والاجتماع بالأحبة والخلاص من الشدائد ثم يؤول أمره إلى سلامة وربما دلت رؤيته على عابر الرؤيا وعلى المال الجزيل والأسفار وعلو الأسعار ووجود الضائع وضياع الموجود وحسن العاقبة في الأهل والمال والولود وإن رأت المرأة يعقوب عليه السلام خيف على ولدها من سجن أو تهمة ويكون بريئا مما يتهم به

(2/337)


- ( يوسف عليه السلام ) رؤيته في المنام دالة على الملك والخلافة وربما كان في زمنه الغلاء والقحط وفقدان الأهل والأقارب والولد وعلى أن الرائي يمكر به وتدل رؤيته على الحبس والخلاص منه وعلى القحط وعلى الحظ من النساء بسبب ملاحته وحسنه وربما دلت رؤياه على علم الرؤيا وتفسير الأحلام وربما ظفر بعدوه وعفا عنه وأولاده خيرا وربما دلت رؤيته على حفر البحار والأنهار أو التصريف في المياه أو نقل الأموات من بلد إلى بلد وربما ظهرت له معجزة عظيمة لرجوع بصر أبيه عليهما السلام بالقميص الذي أرسله إليه وقميصه في المنام يدل على ذهاب الهموم والأحزان والشفاء من الأمراض فإن كان فيه دم دل على الفرقة والسجن [ ص 339 ] وإن كان مقددا دل على التهمة وإن رأت المرأة يوسف عليه السلام زالت نعمتها وعمي بصرها وضاقت بها السبل وامتلأت بالحب لذوي الأقدار وإن كانت في شيء من ذلك تاب الله عليها وبلغت قصدها أو تزوجت إن كانت عزباء واستغنت إن كانت فقيرة وحسنت عاقبتها في الدنيا والآخرة وإن رآه صغير نقص حظه من بين أخواته

(2/338)


- ( ومن رأى ) يوسف عليه السلام فإنه يكذب عليه ويظلم ويحبس وتناله شدة ثم يملك بعد ذلك ملكا وينال ظفرا وعزا وأولادا وتخضع له الأولياء والأقارب لأن أخوته خضعوا له ويكون كثير الصدقة والإحسان

(2/339)


- ( ومن رأى ) يوسف عليه السلام فإنه يصيبه بلاء وفتنة من قبل أخوته من مكر يمكرون به حتى يسجن ثم ينجو من ذلك السجن ويعطيه الله تعالى العبادة ويكرمه الله تعالى بالذكر والثناء ويعينه ويقويه بعد ضعفه ويظفر بجميع أعدائه ويعطيهم العطايا ويعفو عنهم

(2/339)


- ( ومن رأى ) يوسف عليه السلام يكلمه أو يعطيه شيئا فإنه يصير معبرا للمنامات عارفا بعلم التواريخ

(2/339)


- ( ومن رأى ) يوسف عليه السلام نال خيرا في غربته وإن كان مسجونا خلص من سجنه خضع له أعداؤه وظفر بهم وإن كان غائبا رجع إلى وطنه سالما وإن كان طالبا للرياسة نالها [ ص 340 ] وإن رآه من يطلب نكاح امرأة أو شراء جارية جميلة يملكها وينال مراده منها

(2/339)


- ( يونس عليه الصلاة و السلام ) من رآه في المنام فإنه يتعجل في أمر يناله منه حبس وضيق وهم ثم ينجو بعد ذلك ويتمتع إلى حين وتكون معاملته مع قوم خائفين ويكون سريع الغضب سريع الرضا

(2/340)


- ( يحيى عليه الصلاة و السلام ) من رآه في المنام فإنه يؤتى ورعا وتقى وعصمة من الآفات ولا يكون له نظير لقوله تعالى : { لم نجعل له من قبل سميا } . وقوله : { وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين }

(2/340)


- ( ومن رأى ) يحيى عليه السلام فإن ذلك حياة ودولة وبشارة تأتيه

(2/340)


- ( يد ) هي في المنام إحسان الرجل وظهره سنده واليد اليمنى قوة صاحب الرؤيا ومعيشته وكسبه وماله ومعروفه

(2/340)


- ( ومن رأى ) أن يده طالت وقويت فإن كان واليا فهو ظفر بأعدائه وقوة أعوانه وقواده ونفاذهم في أمورهم وغلبتهم وطاعتهم له حيث صرفهم وبعثهم ونصرهم على من عاداهم واليد للسوقي حذقه وكياسته وإن رأى أن يده اتصلت بها يد أخرى فإنه إن كان واليا يملك مثل ما ملك من البلدان والعساكر ويصيب دولة بعد دولة وكذلك التاجر والسوقي وربما ولد له أخ وابن أو قدم عليه غائب وإن رأى أنه يرى بيده كما يرى بعينه فإنه يكثر ملامة من لا يحل له [ ص 341 ] وإن رأى أن يديه مبسوطتان فإنه رجل سخي ينفق كل ماله وإن رأى أنه يمشي على يديه فإنه يعتمد في أمر يطلبه على أخيه أو ولده أو شريكه وإن رأى أن يده اليمنى من ذهب فإنه يذهب كسبه ودولته وبطشه وإن رأى أن يده اليمنى كلمته فقالت أحسنت فإنه يحسن معيشته وإن رأى أن يده اليسرى كلمته فإن إخوانه ينكرونه أو امرأته أو شريكه وإن كان كلامهما توبيخا هو قبح الأفعال وإن كان واعظا فهو نذير وإن كان بشارة فهو فوز وإن رأى أنه أدخل يده تحت إبطه وأخرجها ولها نور فإنه إن كان طالب علم نال رياسة في علمه وإن كان سلطانا نال ولاية عليه وإن كان تاجرا نال رياسة وذكرا وصدقا وإن كان سوقيا أو صانعا نال رياسة وذكرا وإن خرجت نار من يده فإنه إن كان طالب علم نال في علمه سلطانا وفصاحة وإن كان واليا نال سلطنة وقوة وغلبة وإن كان تاجرا نال غلبة في تجارته وكذلك السوقي والصانع وإن خرج من يده ماء فإنه ينال مالا واليدان يدلان على المرتبة والدولة ويدلان على صلاح الأعمال لمن يأخذ ويعطي بيديه واليد اليمنى تدل على ابن أو أب أو صديق أو من يعاشره ممن يحل عندك محل اليمين واليد اليسرى تدل على المرأة والأم والأخت والبنت [ ص 342 ] والجارية وإن رأى فقد إحدى يديه دل ذلك على فقدانه بعض من دلت تلك اليد عليه واليدان يدلان جميعا على الصناعات التي تعمل باليد وعلى الكتب والكلام لأن الصنائع تعمل باليد وكذلك الكتب ولأن الكلام تتحرك اليد عنده واليد تدل على الولد والأخ والمال والزوجة والشريك والصديق

(2/340)


- ( ومن رأى ) يده قطعت وبانت منه دل على موت أخيه أو صديقه أو كاتبه أو سقط ما بينهما من المواصلة والألفة

(2/342)


- ( ومن رأى ) أنه أمسك بيمينه أحدا من أخوته ثم أداره إلى شماله دل على إهانة من داره إليها من صديق أو عدو

(2/342)


- ( ومن رأى ) في يده طولا فإنه يكون كثير الطول على الناس بالفضل والإنعام والجود والكرم

(2/342)


- ( ومن رأى ) سلطانا قطع يديه ورجليه من خلاف فإنه يتوب

(2/342)


- ( ومن رأى ) إحدى يديه قصرت دل على قصره عن المعروف

(2/342)


- ( ومن رأى ) يديه ورجليه متقطعة من غير أن يقطعها سلطان فإنه مفسد

(2/342)


- ( ومن رأى ) أنه ليس له يد فإنه عاشق

(2/342)


- ( ومن رأى ) من الولاة أن يديه ورجليه قطعت فإنه يعزل

(2/342)


- ( ومن رأى ) أن يدا من يديه أو أيادي دلت على كثرة صنائع الناس من المعروف إليه وعلى كثرت المنة بالأيادي منهم عليه وقيل يدل ذلك على كثرة أخوته أو إخوانه أو على قوته وسلطانه

(2/342)


- ( ومن رأى ) أن يديه مقبوضتان دل على بخله [ ص 343 ]

(2/342)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي على يديه استعان بهما على معاشه

(2/343)


- ( ومن رأى ) أنه يجرح يديه بسكين فإنه يتعجب من شيء لقوله تعالى : { فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن }

(2/343)


- ( ومن رأى ) أن يمينه شلت توقفت معيشته أو ارتكب ذنبا عظيما

(2/343)


- ( ومن رأى ) يده صارت ذهبا دل على ذهاب ما في يده وإن رأى أن يده صارت يد نبي فإن الله تعالى يهدي قوما على يديه ويسوق الخير والبركة إليه وإن تحولت يد جبار دل على مكروه وضلال يجري على يديه أو جور عظيم ينسب إليه

(2/343)


- ( ومن رأى ) أنه أخضب يده في جفنة فيها دم فإنه يحضر فتنة لأن من عادة الجاهلية أنهم كانوا إذا أرادوا الحرب غمسوا أيديهم في جفنة فيها دم وإن رأى أن في يده يد إنسان غيره فإنه يأكل من كسب يده

(2/343)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل يده أو يعضها فإنه يفعل أمرا يندم عليه أو يكون ظالما لقوله تعالى : { ويوم يعض الظالم على يديه } . واليد المنقوشة بالحناء ذل يصيبه أو حاجة أو ضرورة

(2/343)


- ( ومن رأى ) يمينه قطعت فإنه يحلف يمينا فاجرة وربما دل على سرقة ومن قطعت يداه ورجلاه فإنه يموت وربما حبس أو قيد أو مرض مرضا شديدا وربما كان فقرا أو حاجة

(2/343)


- ( ومن رأى ) أنه يعمل بيده الشمال كما يعمل بيده اليمين في قوة نال مالا من قوة وانتصر على عدوه ومن طالت يده حتى صارت كالرمح فهو ظالم يطعن في أعراض [ ص 344 ] الناس وإن كان ملكا فهو زيادة في أمره ونهيه وقبض اليد تقتير في الرزق

(2/343)


- ( ومن رأى ) يده مقطوعة وأحرزها ولم يفارقها فإنه يستفيد ولدا أو أخا وإن رأى يده في يد إنسان غيره فإنه ينال مالا قدره خمسمائة دينار ومن قطعت يده تغرب عن أهله أو تحول من عمل كان يعمله أو صنعة إلى غيرها أو يقطع أحدا من عياله أو غيره عن معيشته أو يكون قاطعا لرحمه وربما كف عن المحارم والمعاصي والغريب إذا رأى يده قطعت وسال منها الدم أصاب مالا ورجع إلى بلده وإن لم يخرج منها دم أقام حيث هو منقطع

(2/344)


- ( ومن رأى ) يده غلت إلى عنقه كف عن المعاصي

(2/344)


- ( ومن رأى ) أنه تربت يداه فإنه فقر من مال أو نقصان من ولد أو أخ أو علم أو خير

(2/344)


- ( ومن رأى ) أن عروق يده تفجرت بالدماء فمن كان غنيا ذهب من ماله على قدر الدم وإن كان فقيرا استفاد مالا نحوه

(2/344)


- ( ومن رأى ) أن يده تحولتا خاما طال عمره في سرور

(2/344)


- ( ومن رأى ) أنه أعسر فإنه يعسر عليه أمره وتدل اليد على الصناعة التي تصدر عنها وعلى المبايعة وعلى العهد وربما دل فقد اليد على الغنى عن السؤال من غير الله تعالى وحسن اليد دليل على حسن حال الوالد أو الولد أو طيب المال وكسبه وربما دل ذلك على مصافات الأصدقاء [ ص 345 ] أو الإجراء المساعدين له على مصلحته وربما دل حسن اليد على النصر على الأعداء وإن لم يكن له في اليقظة يد ولا رجل ورأى أن له يدا ورجلا في المنام انتفع بقريبه أو بمن كان يتودد إليه أو رزق من حيث لا يحتسب

(2/344)


- ( ومن رأى ) أنه ينفض يديه دل على الفراغ من العمل والمقاطعة والغل في اليد دليل على فساد الدين وزيادة اليد مرض واحتياج إلى ذي يد يتوكأ على يديه أو يعمى بصره ويحتاج إلى عصا تكون في يده كيد ثالثة ومن فقدت يداه وكان من أهل الطاعة حسن توكله على الله تعالى وإن كثرت أياديه دل على طمعه في الدنيا واحتفاله بكسبها والاحتفال عليها وإن صارت يده سبعا أضاع الصلاة واتبع الشهوات ومن صار أعسر فإنها فائدة وبسطة لأن بعد العسر يسرا ومن صارت يده يد سنور ربما ظفر بأعدائه وصار لصا يتسلق الجدران وربما دل ذلك على دناءة الأصل كما دل على دناءة الكسب

(2/345)


- ( ومن رأى ) أن يمينه أطول من يساره فإنه يبذل معروفه ويصل إلى مكان يقطعه

(2/345)


- ( يمين الله تعالى ) هو في المنام إذا كان يمينا كاذبا فقر وذل وخذلان وخداع وقد يكون اليمين الفاجر خراب المنزل لمن حلفه واليمين الصادق عمل صالح وأمن من الخوف وتقدم بقية الكلام في الحلف في حرف الحاء المهملة

(2/345)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية