صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

- ( ومن رأى ) شيئا منها قد نزع أو احترق أو أخذ منه فإنه يفارق زوجته بطلاق أو موت

(2/258)


- ( ممطر ) هو في المنام اسم صالح لأنه من أوسع الثياب وفوقها كذلك الاسم الصالح يعلو جميع الأمور وهو قوة وظهر لأنه أصفق الثياب ووقاية لها وهو للتاجر اسم وثناء حسن وإن كان من برد فإنه دين ودنيا وإن كان من قطن فهو دون ذلك وإن كان من ديباج أو من قز أو من أبريسم فهو دنيا بلا دين وإن كان من كتان فهو دون القطن وإن لبسه وحده فإنه يفتقر ويكون رجلا يعيش في الناس بالتجمل والثناء الحسن والذكر الجميل

(2/258)


- ( ملحم ) هو في المنام امرأة أو ملحمة قتال أو مرض

(2/258)


- ( منطقة ) هي في المنام أب أو أخ أو عم ومن شد في وسطه منطقة فإنه على النصف من عمره والمناطق الكثيرة طول عمر لمن لبسها والمنطقة ولد أو رئيس ضخم كبير يستظهر به

(2/258)


- ( ومن رأى ) أن ملكا أعطاه منطقة ملك الملك ونال الرائي ملكا مثله

(2/258)


- ( ومن رأى ) عليه أن منطقة بلا حلي [ ص 259 ] فإنه يستند إلى رجل شريف قوي عزيز ينال منه خيرا أو نعمة يشد به ظهره ويسد به فقره ويتمول به فان كان غنيا فهو قوته وصيانته وثيابه في تجارته وسلطانه ونيل مال حلال وتكون سريرته خيرا من علانيته ومن شد وسطه بمنطقة فإن كان فقيرا استغنى أو سلطانا قوي وإن كانت المنطقة محلاة بالذهب فإن الحلي للوالي قواده ومن يتزين بهم وينفذ أمره فيما يفعله في ولايته من خير أو شر إلا أن فيه جورا ونفاقا وإن كانت الحيلة من حديد فإن قواده أهل قوة وبأس وإن كانت من صفر فإنهم يستمتعون بمتاع الدنيا وإن كانت من رصاص كانوا ذوي وهون وضعف وإن كانت من فضة فإن كان مما ينسب إلى السيد فإنه يكون رئيسا صاحب جاه ومال وإن كان إلى ولد فإنه يكون ولدا يسود به ويكون فيه بعض الجهل وإن أعطى منطقة وأخذها بيمينه ولم يلبسها فإنه يسافر سفرا في سلطان وإن كان بيساره منطقة وبيمينه سوط فإنها ولاية وإن كان في يمينه منطقة وفي يساره شيء أحمر فإنه ولاية مع قوة ولهو وإن شد ظهره بها فانقطعت فإنه يعزل إن كان سلطانا أو يفارق رئيسه إن كان مما ينسب إلى الرئيس وإن كان مما ينسب إلى العمر فإنه يموت وإن كانت منطقته متقطعة فصحت فإنه إن كان يرجو ولدا حصل له وإن كان به خوف أو علة كفى وإن كان سلطانا قوي سلطانه وإن كان في وسطه حية مكان المنطقة فإنه يشد هميانا في وسطه فيه دراهم ودنانير وإن كان في وسطه خيط فقد نصف عمره و ربما دلت المنطقة على ركوب دواب البريد والمنطقة خدمة للبطال أو امرأة أو كثرة عيال خاصة وإن كان فيها تعاليق

(2/258)


- ( مخنقة ) هي في المنام زينة للمرأة وأولادها من بنين وبنات من رجل جوهري وإن كانت مفصلة من جوهر ومن لؤلؤ وزبرجد فإنها تتزوج بزوج رفيع وتلد منه بنين وتجد مناها منه وإن كانت من شب فإنه رجل أعجمي وإن كانت من خرز فإنه رجل دنيء والمخنقة للرجال خناق

(2/259)


- ( مرجان ) هو في المنام مال كثير وجارية حسناء بيضاء مشربة بحمرة مستورة والقلادة من المرجان ومن الخرز ما نهى الله عنه

(2/259)


- ( معضد ) هو [ ص 260 ] في المنام إذا رآه في عضده من فضة فإنه يتزوج ابنه بنت أخيه وإن كان المعضد من خرز فإنه ينال من أخوته هموما متتابعة من قبل أخ أو أخت وكل شيء تلبسه المرأة من الحلي فهو زوجها

(2/260)


- ( ومن رأى ) على نفسه حليا فإنه رجل صاحب معاش وإن كان مع حلل فإنه يصيب شهادة

(2/260)


- ( مجمرة ) هي في المنام جارية أديبة أو غلام أديب وكل من صاحبهما نال منهما ثناء حسنا

(2/260)


- ( ومن رأى ) مجمرته قد طفئت نارها أو حدث فيها عيب فانسبه إلى خادمه أو زوجته

(2/260)


- ( مستقطر من المياه ) يدل في المنام على الأولاد من حسان الوجوه أو الأشراف وربما دل على العلم من العلماء العاملين والحكم الجليلة من ذوي الحكم العارفين وما كان من المشموم كماء الورد وماء النسرين وماء الزهر فسرور وأفراح وثناء جميل ومال طائل على قدر قلته وكثرته وربما دلت المستقطرات على الودائع المستخرجة أو المسروق بالاحتيال والمستقطرات للشرب كماء الخلاف ولسان الثور واللينوفر فهذه وأشباهها أدوية شافية وفوائد وأرزاق وأفراح على قدر كثرتها وقلتها في المنام

(2/260)


- ( مسك ) هو في المنام يدل على صدقة السر والحمل بالأولاد وربما دل في الميت على أنه في الجنة وربما دل المسك على التجارة الرابحة لأربابها وربما دل على الأملاك الجليلة التي يضم إليه منها الريح أو البستان الذي يجني منه الثمر أو العلم النفيس من العلماء وإن جعل المسك على النار مثل العنبر والعود ابتدع في دينه أو ذهب ماله وجاهه في الفساد ووضع الشيء في غير محله أو خدم السلطان بماله والمسك حبيب أو جارية أو ولد وقيل امرأة ومن حمله من اللصوص فإنه يمسك لأن الرائحة الزكية تنم على حاملها وتظهر المكتوم والمسك يدل على المال لأنه أكثر ثمنا من الذهب ويدل على طيب عيش وخير طيب لمن يشمه أو ملكه ويدل على براءة المتهوم والمسك وكل سواد من الطيب كالقرنفل وجوزة الطيب سودد وسرور وسحقه ثناء حسن وإذا لم يكن سحقه دل على إحسانه إلى غير شاكر

(2/260)


- ( ملح ) هو في المنام مال بلا تعب وإذا رأيته بين المتخاصمين فإنهم يصطلحون

(2/260)


- ( ومن رأى ) أن ملح الناس فسد فإن [ ص 261 ] الطاعون يحل بذلك المكان أو جور أو قحط والملح شغل ومرض والملح الأبيض زهد في الدنيا وخير ونعمة ومن أكل الخبر بالملح فقد اقتنع من الدنيا بشيء يسير والمملحة جارية مليحة ومن وجد ملحا وقع في شدة ومرض والملح هو الذي به صلاح كل شيء كالعالم بالسنة والقرآن وإعراب الكلام والإسلام والزوجة والمال والولد والرزق الحلال وإن كان الرائي خائفا ورأى ملحا رزق أمنا أو حلما لأن عكس ملح حلم . وكان رجل يقرأ عندنا في علم التوحيد فشرع في قراءة درس في علم النحو ثم رأى في المنام أنه يضع حليبا على النار وفوقه الملح فسألني عن ذلك فقلت له الحليب علم التوحيد وقد أدخلت عليه الملح وهو علم النحو كما قالوا : اجعلوا النحو في الكلام كالملح في الطعام . والشيء المالح دال على الأدوية الشافية من العقاقير وربما دلت رؤيته على الألفة والمحبة والاجتماع على المكاره وأكل الشبهات ومملوح السمك أخبار سارة ومملوح الزيتون نقض عهد

(2/260)


- ( مقلو من اللحم أو البيض أو الجبن أو ما أشبه ذلك ) فإنه في المنام يدل على البعد والقلا وإدراك المؤمل وبلوغ القصد وتقريب البعيد وقضاء الحوائج وكل شيء له أو إن مخصوص فرؤيته في وقته دليل على نجاز الوعد وقضاء الحوائج وقضاء الدين وقدوم الغائب وخلاص المسجون والمقلو من الحلوى شركة مفيدة

(2/261)


- ( مدقوق اللحم ) يدل على ما يعقب الدق والضرب وربما دل للأعزب على الزوجة والولد للحامل لأنه يهرس ويمتزج بغيره ويصير لا شيء ثم يصير شيئا معدودا بهيا شهيا وربما دل على اختلاط المال مع الشركاء ونتاج الفائدة بينهما

(2/261)


- ( محشو من السمك أو الدجاج وغيرهما ) في المنام أموال مكتسبة أو متاجر مدخرة وذلك للأعزب زواج وشفاء للمريض وما كان فيه شحم فإنه مال من قبل النساء

(2/261)


- ( مخ ) هو في المنام دفائن وذخائر موروثة

(2/261)


- ( ومن رأى ) عظمه مخا دل على مال يكنزه وإن كان مريضا نهضت قوته وعوفي من علته

(2/261)


- ( مسلوق الطير أو اللحم أو البيض وشبه ذلك ) هو في المنام أرزاق عاجلة وبضائع [ ص 262 ] رابحة والمسلوق من الخضراوات يدل على قضاء الدين وتعجيل المؤجل والأفراح والمسرات أو هموم وأحزان وفاقة

(2/261)


- ( مطبوخ باللحم ) هو في المنام غنى للفقير والمطبوخ بغير اللحم فاقة أو عبادة والمزورة مرض وإن طبخ بنفسه طعاما طيبا نال منصبا على قدره أو استغنى من بعد فقره وإن طبخ له غيره ربما مكر به وأفشى عليه الخديعة وربما رزق عونا على مقصده ومطبوخ اللبن باللحم أو الحليب بالأرز وغيره أفراح ومسرات وعقود وعلوم وأرزاق طائلة وما يعمل مع اللبن من الخضراوات كالبقلة الحمقاء والقرع وما أشبه ذلك فأخلاط في النسب أو بدعة مستحسنة

(2/262)


- ( مهضم من الجوارش وغيرها ) هو في المنام إذا كان طيب النكهة دليل على العلو والقدرة وزوال الهموم والأنكاد والأمراض

(2/262)


- ( معجون ) هو في المنام دال على الشفاء من الأمراض وعلى كثرة النسل وحكم الأدهان كذلك

(2/262)


- ( مخلل الفاكهة وغيرها ) رؤيته في المنام تدل على الردة عن الدين أو التخلق بأخلاق المفسدين أو التبذير في المال أو نقض العهد والمخردل كلام حق غير مقبول

(2/262)


- ( مسكر من اللبن أو الحشيش أو الأفاويه والعقاقير ) هي في المنام دالة على الشبهات في الأموال والأولاد والأزواج ويدل شرب المسكر على الضرب في اليقظة أو الضراب لما فيه من إقامة الحد والجلد والمزري من المسكرات يدل على فساد الدين أو الزوجة أو الردة عن الإسلام أو نقض التوبة أو الذرة والذي يتخذ مسكرا من لبن الخيل مال حرام خصوصا إن غيب عن الحس أو أزال العقل أو كان الاجتماع عليه كالاجتماع على الخمر لأنه مجعول من البر والبر له حرمة أو من الذرة وهو أحد الأقوات وربما دل على الرخص في البر أو التمر أو العنب الحكم يكون فيه كالحكم على الخمر

(2/262)


- ( منقوع ) من شربه في المنام للدواء فإنه يدل على استعمال الرقي والإقتداء بالعلم أو سلوك المنهج القويم وربما دل ذلك على تلاوة القرآن لقوله صلى الله عليه و سلم : " القرآن هو الدواء "

(2/262)


- ( مشمش ) هو في المنام دنانير إذا [ ص 263 ] كان في أوانه وفي غير أوانه مرض والأخضر يدل على الدراهم وشجر المشمش رجل مسقام لا ينتفع به وقيل إنه طلق الوجه شحيح مع أهله شجاع في نفسه وإذا كانت موقرة بحملها فهو رجل صاحب مال وإن رأى حملها أخضر دل على الدراهم وإن كان أصفر دل على الدنانير ومن أكل مشمشا أصفر فإنه يتصدق بالدنانير ويبرأ من مرض إذا كان في غير وقته

(2/262)


- ( ومن رأى ) أنه كسر غصنا من شجرة غير مثمرة فإنه يخاصم قرابته أو صديقا ومن أصلح شيئا من الزرع أو الشجر فإنه يؤدي الأمانة وقيل شجرة المشمش رجل منافق لأن الصفرة مرض والمرض نفاق وقيل هي امرأة موسرة في يدها ميراث ومن جنى منها شيئا في منامه تزوج بها وكل شجرة تجنى في وقتها فهي لذاذة وخديعة ما خلا التوت وفي غير وقتها تعب باطل ومن كسر غصنا مثمرا من شجرة فإنه يحجز مالا من رجل أو ينكره عليه أو يترك صلاة أو صياما أو يفسد ما ليس له

(2/263)


- ( ومن رأى ) من الملوك أنه اجتنى من شجرة التفاح مشمشا فإنه يرسم في ريعته رسوما جائرة وما كان من الفواكه والثمار أصفر فهو مرض وما كان حامضا فهو هم وحزن والأخضر منه ليس بمرض والمشمش يدل على الخوف وربما دل على عود الأشياء لما كانت عليه وربما دل على الرزق الهنيء

(2/263)


- ( موز ) هو في المنام يدل على المال المحروز أو الولد في المشيمة أو الإنسان في قبره أو سجنه أو الكتاب المنطوي على الأخبار السالفة أو المجلد المحتوي على العلم لأنه من فاكهة الجنة قال تعالى : { وطلح منضود } ويدل على اللباس والألفة والمحبة والموز رجل كريم موحد حسن الخلق فإن نبت في دار ولد لصاحبها ابن

(2/263)


- ( ومن رأى ) أنه يأكله صار إليه مال من شركة أو من رجل أعجمي وقيل هو لصاحب الدنيا مال يصيبه بقدر شهوته وأمنيته ولصاحب الدين بلوغ في عبادته وشجرته رجل غني صاحب دين ودنيا ومال والموز للتاجر مال وللزاهد دين ونسك وأكله للمريض رديء يخشى عليه الموت وذلك من لونه واسمه إذا لو نقطت الزاي نقطة صار موتا وقد جرب ذلك

(2/263)


- ( من ) هو في المنام رزق حلال وربما دل على المنة من المعطي والمن [ ص 264 ] رزق من الله تعالى فمن رأى أنه يأكله أصاب رزقا من غير تعب وربما كان منه لمن رآه على إطلاق مال أو إعتاق عبد أو نجاة من ضرب العنق

(2/263)


- ( منثور ) هو في المنام بألوانه ولد يموت طفلا أو فرح لا يدوم أو ولاية تزول أو تجارة تنتقل أو امرأة تفارق والمنثور علوم حكم وكلام أنيق من منثور بديع وربما دل على الملبوس الفاخر أو معاشرة النصارى أو ملك شيء من آثارهم

(2/264)


- ( مرزنجوش ) من رأى في المنام أنه يشم مرزنجوشا فإنه يصح جسمه في تلك السنة وإن غرس مرزنوجا فإنه يولد له ولد كيس صحيح الجسم وربما دل على أمر لا يدوم وإن رأت امرأة أنها تشم مرزنجوشا فإنها تلد ولدا ذكرا مؤمنا ويدل المرزنجوش على التزويج بامرأة

(2/264)


- ( محلب ) هو في المنام رزق هنيء فمن رأى شجرة من شجرة المحلب أو غصنا من أغصانه فإنه يرزق ولدا حسنا

(2/264)


- ( مبقلة البقل ) هي في المنام رجل ذو أحزان فمن رأى أنه جمع من بستانه باقة بقل فإنه يجتمع عليه من قرابات نسائه شر وخصومه وإن كانت طاقة بقل فإنه نذير له ليحذر من الشر واليابس من البقل مال تصلح له الأموال وبعضهم يجعل البقول هما وحزنا

(2/264)


- ( مقثأة ) هي في المنام دالة على الفوائد والأرزاق المتتابعة وربما دلت المقثأة على المرأة ذات النسل ومن ملك مقثأة أو تحكم فيها فإن كان أهلا للملك ملك وقهر أعداؤه وقتلهم ورآهم صرعى بين يديه وإن كان فقيرا استغنى وإن كان أعزب تزوج وإن كان طالبا للعلم حوى منه فنونا شتى وإن كان عاصيا تاب إلى الله تعالى وجنى ثمرة توبته خيرا وإن رأى ثمرة المقثأة على رؤوس الأشجار كالبطيخ والخيار وما أشبه ذلك دل على البدعة في الدين والظلم والشح أو غلاء ذلك الصنف ورفع سومه ونقص ثمرة الشجر الحاملة لذلك النوع وإن صار الثمر في المقثأة ذهبا أو فضة دل على الفائدة فيما هو فيها وربما دل كساده أو تحدث فيه عاهة تفسده لأنه انتقل إلى ما لا يأكل

(2/264)


- ( مرج ) هو في المنام رزق بغير تعب أو زوجة قليلة المؤنة أو علم لدني أو صدقة جارية والمرج [ ص 265 ] المعروف بأنواع الكلأ والأزهار هو الدنيا وزينتها وأموالها وزخرفها وربما دل المرج على مكان تكتسب الدنيا وتنال منه كبيت المال والسوق والمرج يدل على الإسلام

(2/264)


- ( ومن رأى ) أنه في مرج أو حشيش يجمعه أو يأكله نظرت إلى حاله فإن كان فقيرا استغنى وإن كان غنيا زاد غنى وإن كان زاهدا في الدنيا راغبا عنها عاد إليها وافتتن بها وإن انتقل من مرج إلى مرج سافر في طلب الدنيا وانتقل من سوق إلى سوق آخر ومن صناعة إلى غيرها

(2/265)


- ( مقياس الماء ) تدل رؤيته في المنام على نزول الغيث والرحمة من الله تعالى والرخاء بعد الشدة وإن رأى الماء قد بلغ إلى حده وأن عمارته محدودة أو عليه خلوفا دل على البشارة والأفراح والخصب وإن رآه خرابا أو أن عليه سوادا أو رائحته رديئة دل على القحط والشدائد وربما دل على ملك ذلك الإقليم أو الحاكم عليه وما رؤي فيه من خير أو شر عاد إلى ما ذكرناه وربما دل مقياس الماء على أهلة أشهر الحج والأعياد وربما دل على الفرح والسرور ويدل على دار الملك الذي ينزل بها ويرحل عنها

(2/265)


- ( مناخ الإبل ) في المنام يدل على مجمع الرؤساء كالرباط والمسجد والخان الذي تأوي إليه التجار أو المترددون فما رؤي فيه من سعة أو ضيق أو هدم أو جدة عاد تأويله على ما ذكرناه

(2/265)


- ( معمل الفراريج ) تدل رؤيته في المنام أو ملكه للأعزب على الزواج وللمتزوج على النسل وربما دلت رؤياه على الشبهات والأولاد من الزنا وتدل رؤيته على المكتب الذي يجمع الصبيان أو المكان الذي يجتمع فيه النساء أو الرجال للتفرج والتنزه وتدل رؤياه على الخروج من السجن أو الدخول إليه وربما شاهدوا موسما عظيما أو شيئا في بلدة وخروج الناس من بيوتهم مستصرخين وربما دلت رؤياه على إخراج الضائع

(2/265)


- ( معصرة ) هي في المنام إذا كانت معصرة قصب السكر دالة على الدنيا وإقبالها لما فيها من الأرزاق المختلفة الألوان والطعوم ولما ضمت من أرباب العذاب وربما دلت على الدفن والأموال وصب الفوائد أو العذاب أو انتشار المسجونين إلى الراحة والخروج من الشدة بعد الضيق وتدل على الحمام فيه من [ ص 266 ] الوقد والوهج والمياه والدوران وكثرة النفس وتدل على المدرسة لما فيها من مجمع العلماء والطلبة وتدل على الرباط لما فيها من الخلاوى وخروج الإنسان منها وقد ذهب عنه ما يشينه ومعصرة الزيت دالة على الهدى للضال والعلم للطالب وعلى هذا معصرة الشيرج والزيت الحار الذي للوقيد والمعصرة دليل خير وهي دليل على المرضعة والطفل عصارة وإذا بنيت المعصارة في المدينة فهي دليل الخصب في ذلك البلد وهدمها دليل قحط يحل بهم وموت مرضعة وكل ما يعصر فهو فرج المسجون ودليل الوطء والمال لمن حواه

(2/265)


- ( مسلخ ) لا خير في رؤيته في المنام لذهاب الأرواح فيه وسلخ الجلود من الأبدان وسفك الدم والرائحة الرديئة وربما دلت رؤياه على قضاء الحوائج والأفراح والمسرات لأنه عون على ذلك وربما دل على دور أهل الظلم والزناة فإن دخل إليه مريض مات وقسمت ورئته تركته وسلبه وإن تلوث الصحيح بشيء من أوساخه دل على النكد أو المرض أو الدين فإن رأى أن الخنازير تذبح فيه أو مالا يحل أكله دل على هلاك الظلمة وأهل البدع وإن كان الناس يخشون عدوا انتصروا عليه والمسلخ دار عذاب وظلم وسجن فمن دخل مسلخا فليحذر من السجن أو الحضور بين يدي الشرطة والمسلخ امرأة قوادة لما فيه من الدماء والأرواث والرائحة القبيحة

(2/266)


- ( مدبغة ) هي في المنام حكمها حكم المسلخ لما فيها من المياه والانتان والجلود المسلوخة وربما دلت المدبغة على دار العلم والرباط وما أشبه ذلك من الأمكنة التي تتهذب فيها النفوس وتتوطن على الخير والصلاح وربما دلت المدبغة على المرأة الكثيرة الكد الصبورة على الإيذاء أو الأمة أو الغلام وربما دلت على المرأة الشديدة البأس السيئة الأخلاق أو الذميمة التي لا تتوقى النجاسات وربما دلت المدبغة على المال

(2/266)


- ( مبلة ) هي في المنام حكمها حكم المدبغة فإن دلت المدبغة على المرأة الحرة دلت المبلة على المرأة الأمة لتبذلها وإن دلت المدبغة على المرأة المدنية دلت المبلة على المرأة البدوية وربما دلت المبلة على الحمام [ ص 267 ] أو الموت بالغرق أو الهدم

(2/266)


- ( منظرة ) هي في المنام رجل منظور إليه ومن نظرها على بعد وله عدو نصر عليه ونال ما تمنى وعلا أمره في سرور وإن رآها تاجر فإنه يصيب ربحا ودولة يعلو فيها على نظرائه حيث كان وبناء المنظرة يجري مجرى بناء الدور

(2/267)


- ( مقبرة ) هي في المنام دالة على الموعظة والقراءة والبكاء والتذكار والخشوع والتجرد عن الدنيا وربما دلت على العلماء أو الزهاد وأمراء الملك وزعماء الجيوش من المؤمنين وربما دلت مقابر الإسلام على خيامهم وتجهيز ملاقاتهم بعساكرهم واجتماع النساء والرجال للأمور المهمة وقد تدل على دار زانية ومقبرة أهل الذمة دالة على البدع والغفلة والخمور والزنا والفسق والكفر والخوف والنواويس ومدافن الجاهلية دالة على الكسب والمغنم والسبي وكشف الأسرار والإطلاع على العورات من أهل الشرك والنفاق فمن حصل له من مدفن هؤلاء شيء له قيمة دل على الرزق الحلال من المكسب أو المغنم

(2/267)


- ( مطران ) من رأى في المنام أنه مطران يخضع له فإنه رجل صاحب سلطان يدعو قوما إلى بدعة فيجيبونه بقدر ما خضعوا له ويعلو فيها بقدر ما علا من أمره بين الناس فإن دعي مطرانا وهو كاره فإنه يقلد بدعة أو كذبا ويرمى به وهو منه بريء

(2/267)


- ( مجوس ) من رأى في المنام شيخا مجوسيا فإن ذلك عدو لا يريد هلاك خصمه

(2/267)


- ( ومن رأى ) أنه مجوسي فإنه قد نبذ الإسلام وراء ظهره بإتيان الكبائر والابتلاء بالأيمان الكاذبة التي يستوجب بها غضب الله تعالى وإن رأى أن يده تحولت يد كسرى فإنه يجري على يده ما جرى على يد هؤلاء الجبابرة ثم يموت على الكفر إلا أن يشاء الله تعالى له خيرا فإن رأى أن يده عادت كما كانت فإنه يتوب وإن رأى مجوسي أنه تهود أو تنصر فإنه يتحول من حال إلى حال أفضل مما هو عليه كفضل اليهود والنصارى على المجوس أو يزداد ضلالا وكفرا

(2/267)


- ( ومن رأى ) أنه مجوسي فإنه يطلب الدنيا لأن المجوس هم كلاب الدنيا وأصحابها

(2/267)


- ( ومن رأى ) أنه يعبد النار فإنه يطلب خدمة السلطان لأن النار سلطان

(2/267)


- ( ومن رأى ) أنه يعبد نارا فإنه يفتن مع السلطان وإن كانت [ ص 268 ] النار خامدة فإنه يطلب مالا حراما

(2/267)


- ( ومن رأى ) أنه مجوسي فإن الدين الذي يظهره لا يريد به الله تعالى ولكن يطلب به الدنيا

(2/268)


- ( منجم ) رؤيته في المنام دالة على معاشرة أرباب الصدور والمطلع على أحوالهم وربما دلت رؤيته على الإطلاع وكشف الأسرار والفضول في الكلام ونقل الأحاديث الصحيحة والسقيمة وربما دلت رؤيته على الهموم والأنكاد ومن كان في شيء من ذلك دل على تفريج ما به وربما دلت رؤيته على الزواج للأعزب والفرقة بين الزوجين وموت المرضى والسفر للقاطن وعلى خلاص الحامل وتدل رؤيته على البشارة والإنذار وربما دلت رؤيته على إتباع السنة والعلم والعمل فإنه يحكم في الغالب بما حكمت به الأنبياء عليهم السلام

(2/268)


- ( مهندس ) هو في المنام تدل رؤيته على خراب العامر وعمارة الخراب والفتنة والشرور وإن صار في المنام مهندسا طال عمره لطول أمله ونال عزا ونهيا وأمرا وربما صار حاكما أو عاقدا للأنكحة وربما صار شاعرا يصنع الأبيات ويغنيها ويزخرفها ويقسمها وإن رأى الملك أنه صار مهندسا ملك من الأرض مصارف كثيرة وكان رشيدا فيما يفعل وتدل رؤية المهندس على الغنى بعد الفقر والصحة بعد السقم

(2/268)


- ( مجبر ) هو في المنام هو الذي يجبر العظام ويؤلفها في باطن البدن تدل رؤيته في المنام على ملك ذي صنائع يؤلف الحقوق بالأحكام على الاستقامة ويؤلف الموازين بتعديلها والمجبر تدل رؤيته على التعاظم والجبروت والإقدام لأنه يجبر الكسر ويقطع ما لا يصلح ويجبر ما كسر وتدل رؤيته على الهموم والأنكاد وربما دل على المهندس كما يدل المهندس عليه وربما دلت رؤيته على البناء ويدل على ذي العطاء الجابر للفقير المكسور والمجبر إن عالج في المنام الأسود وجبر عظامها أعان الظلمة على ظلمهم ورؤية المجبر تدل على كل من يجري الخير على يديه من الدين والدنيا كالحاكم والسلطان والفقيه والكبير والإسكاف والخياط وإن رأى أنه وقف بين يدي مجبر في أمر أو كسر أصابه نظر إلى حاله فإن قال رأيت قرحة خرجت في عنقي فوقفت بها على مجبر ففتحها بالحديد حتى [ ص 269 ] سال جميع ما فيها فهي شهادة يؤديها أو نذر يوفيه أو دين يقضيه على يد حاكم أو عالم

(2/268)


- ( ومن رأى ) مفاصله تفصلت أو عظامه تفرقت فضمها المجبر إلى بعضها حتى عاد جسما صحيحا دل على أنه يفصل ثوبا ويدفعه إلى خياط يخيطه وإن كان ذلك في اليد اليمنى خاصة يعمل عليها المجبر جبارة ويعلقها إلى عنقه فإن رجلا يجبره بمعروفه فيعيق يده عن الصنائع والأعمال ويمنعها عن قبول الصدقات وإن كان في رجليه جميعا أو إحداهما فإن تأويله في نحو ذلك إلا أن يكون له دابة فإني أخشى أن تنزل بها حادثة فيحتاج فيها إلى البيطار

(2/269)


- ( محتسب ) تدل رؤيته في المنام على صلاح العامة لكثرة مباشرته إياهم وإذا رأى الإنسان المحتسب في حالة حسنة أو عليه رائحة طيبة دل على حسن سيرته وإن رآه في صفة رديئة أو كريه الرائحة أو أن عينه قد عميتا دل على سوء تدبيره فيما هو مباشره وربما ظهر في أرباب الطبخ والودك ما تعافه الأنفس أو إفشاء المنكر أو البخس في الكيل والميزان وربما دل المحتسب على الولد المؤدب والأستاذ والحاكم ومن صار محتسبا نزلت به آفة يحتسب فيها أجره على الله تعالى ويكون الله تعالى حسبه فيما يتوكل عليه

(2/269)


- ( مشد ) هو في المنام تدل رؤيته على تشديد الأمور وصعوبتها إلا أن يكون الرائي في أمر يحتاج فيه إلى معاضد فإنه يدل على بلوغ أمله وقضاء حاجته

(2/269)


- ( مقرئ ) تدل رؤيته في المنام على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

(2/269)


- ( مؤدب ) هو في المنام دال على نفسه وربما دل على المحتسب والمتولي والشيخ والقدوة والأستاذ أو السجان أو الوالد مؤدبا حصل له منصب على قدره ونال خيرا منه ومؤدب الحساب يدل على العقل والحكمة والتفرقة والجمع والضرب والكسر ومضاعفة الخير والشر ومؤدب القرآن يدل على الغناء والملاهي والفضل والشرف

(2/269)


- ( معلم ) هو في المنام سلطان ذو صنائع معروف في سلطانه عند من يتعلم [ ص 270 ] منه ما لم يأخذ أجرا ومعلم الصبيان يدل على الأمير أو الحاكم أو الفقيه وعلى كل من له صولة ولسان و أمر ونهي وربما دل على صياد العصافير وبائعها وهو رئيس قوم جهال

(2/269)


- ( معبر المنامات ) رؤيته في المنام تدل لذوي الأحزان على الأفراح على حزنهم ولمن يرجو أمرا مستورا يتم له مراده ومن كان يؤمل خبرا عن غائب جاءه منه رسول وربما دلت رؤيته على العلم بالرموز وفك المشكلات وإظهار المخبئات وعلى قاص الأثر وعلى العالم بالأمور الشرعية وربما دل على الناصح لصاحبه المشفق عليه وربما دل على الذي لا يكتم سرا والمعبر يدل على الحاكم والفقيه والطبيب وكل من يحزن الناس عنده ويفرح وربما دل على المسجد وقارئ القرآن لأنه مبشر ومنذر وربما دل على الوزان وعلى كل من يعالج الميزان والأوزان كصاحب العيار والصيرفي وربما دل على القصار والغسال وجزار الشعور وكل من تسلى هموم الناس على يديه وربما دل على قارئ كتب الرسائل وسجلات الملوك القادمة من البلدان فمن صار معبرا فإن لاق به القضاء ناله وإن كان طالبا للعلم والقرآن حفظه وإن كان يريد الكتابة نالها وإن كان قصده علم الطب علمه وإلا صار صيرفيا أو قصارا أو غسالا أو جزارا أو قارئا وربما دل المعبر على المتولي أمر الكشف للحاكم لأنه يبحث عن عورات الناس ومن قص منامه في المنام على معبر فما عبر له فهو ما كان موافقا للحكمة جاريا على السنة وإن لم يعقل سؤاله ولا فهم عبارته فلعله يحتاج إلى بعض من يدل المعبر عليه في صناعته فيقف إليه في حاجته . وقال بعضهم المعبر رجل يطلب عثرات الناس

(2/270)


- ( مؤذن ) هو في المنام دال على الداعي إلى الخير أو السمسار أو العاقد للأنكحة أو رسول الملك أو حاجبه أو المنادي في الحبس فإن أذن أذانا تاما وكان ذلك في أشهر الحج ربما دل على الحج وربما دل الأذان على السرقة وإن أذنت المرأة في مئذنة الجامع ظهر في البلد بدعة عظيمة وإن أذن الصبيان الصغار استولى الجهال والخوارج على هذا الملك خصوصا إن كان الأذان في غير الوقت [ ص 271 ] ويدل الأذان على الإعلام والمؤذن المجهول بمنزلة السلطان على رعيته

(2/270)


- ( منادي ) هو في المنام يدل على السفر لمن سمعه قال تعالى : { أولئك ينادون من مكان بعيد } . والمنادي تدل رؤيته على إذاعة الخبر إلا أن ينادي على ما لا يحل كالنداء على الخنزير والنداء على الحرام

(2/271)


- ( مغني ) هو في المنام دل رؤيته على الأفراح وربما دلت رؤيته على الأسفار أو التنقل من مكان إلى مكان وربما دل على الواعظ

(2/271)


- ( مشبب ) تدل رؤيته في المنام على الأفراح وزوال الهموم والأنكاد لأنه لا يرى إلا في مثل ذلك وربما دلت رؤيته على اللهو وضيق الصدر والبكاء والنوح وربما دلت رؤيته على الحاسب على أصابعه

(2/271)


- ( مصور ) تدل رؤيته في المنام على العلم والهندسة والحكمة ونظم الشعر والتغزل وربما دلت رؤيته على الكذب وتلفيق الكلام في الأمور الخطرة وربما دلت على الفسق وشرب الخمر والهيام والأزواج والأولاد والمصور يدل على الكذاب على الله تعالى ويدل على الزامر والمغني والشاعر وعلى أمثالهم مما يأخذ أموال الناس بالباطل وربما دل على الباغي والمنادي للحارة وربما دل على من يعيش باللغط والكلام والمصور صاحب أباطيل وهو يزين للناس في الأمور

(2/271)


- ( مضحك للناس ويحكي لهم ) تدل رؤيته في المنام على خديعة ومكر يخدع به الناس وإنسان يسخر منه

(2/271)


- ( مشعبذ ) تدل رؤيته في المنام على ذي اللهو واللعب والسخرية والكذب والمشعبذ يدل على امرأة زانية أو قوادة أو خادم

(2/271)


- ( مكاري ) تدل رؤيته في المنام على الشفاء من الأسقام واكتساب الذنوب وحمل الأثقال وربما دلت رؤياه على احتمال أذى وإيجاد الراحة والمكاري هو والي الأمور ومقدم الجيش والمتكلف لأمور الناس كصاحب الشرط والسعاة لأنه يدبر الحيوان ويحمل الأمور

(2/271)


- ( مساح الأرض ) هو في المنام رجل يتفقد أحوال الناس ويحب الوقوف عليها فإن رأى أنه مسح أرضا مزروعة فإنه يتفقد أحوال أهل الصلاح وإن مسح كرما فإنه يتفقد أمر امرأة وإن مسح شجرا فإنه يتفقد أحوال رجال فيهم دين وإن مسح شارعا فإنه يسافر بقدر ذلك الطريق الذي مسحه وإن كان في طريق الحج فإنه يحج [ ص 272 ] وإن مسح مفازة فإنه يفوز من غم وإن مسح أرضا مخضرة لم يعرف صاحبها فإنه يصير ذا نسك وإن مسح دار إنسان تفقد حال ذلك الإنسان

(2/271)


- ( مرخم ) هو في المنام تدل رؤيته على ناسج الحصير الأحمر والأبيض أو الناسج للحرير أو الصانع البسط وتدل رؤيته على العز والرفعة والألفة والمحبة

(2/272)


- ( مبلط ) تدل رؤيته في المنام على المسدد للأمور الممهد أو المفصل للقماش الغليظ أو الخياط لذلك

(2/272)


- ( مشاط ) هو في المنام رجل يجلي عن الناس همومهم والماشطة امرأة مستورة فمن قرب منها ازداد نبلا وجاها عند الناس والماشطة إن دخلت على الأعزب في المنام تزوج فإن كانت الماشطة في حالة حسنة كانت عاقبة الأعزب إلى خير والماشطة امرأة صاحبة مال وتدل الماشطة على العطار والحمار والمشط فمن فقد ماشطة فقد فقد عطارا أو ترك حماما والماشطة أم الإنسان

(2/272)


- ( مبيض ) هو في المنام إن كان مبيض الغزل يدل على ما يدل عليه القصار والمبيض للحيطان الذي يكسو الناس الجديد ويدل أيضا على الجاه والعز والرفعة والثناء الجميل وتسديد الأمور والمبيض للنحاس تدل رؤيته على صاحب الأعمال الصالحة في السر والجهر

(2/272)


- ( موازيني ) تدل رؤيته في المنام على القيام بالقسط والصدق في القول وتدل رؤيته على العلم والموضوعات المفيدة

(2/272)


- ( مغربل ) هو في المنام تدل رؤيته على الفارق بين الحق والباطل بعلمه وأمره ونهيه

(2/272)


- ( مرقع للقماش العتيق ) تدل رؤيته في المنام على المداهنة وترقيع الحال وربما دلت رؤيته على الفقر الدائم

(2/272)


- ( منبر ) تدل رؤيته في المنام على الحاسب أو الرسام وربما دلت رؤيته على المجهز للحرب والشر

(2/272)


- ( مشعب ) للأواني المكسورة تدل رؤيته في المنام على صلاح الحال وسلامة المرضى وجبر الكسير

(2/272)


- ( مشاعلي ) هو في المنام تدل رؤيته على هاد تهتدي الناس به ويدل على الخير والصلاح والعلم وعلى من ترجع الناس إليه في قوله وعمله مع خمول ذكره [ ص 273 ] ونقص حظه

(2/272)


- ( مسامير ) هو في المنام رجل يؤلف بين الناس في المودة

(2/273)


- ( ملاح السفينة ) هو في المنام رجل سجان وقيل سائس الملك وقيل هو وزيره وصاحب جنده ومدبر أمره وقائد عسكره والمتوسط بينه وبين رعيته وربما دل على الجمال والبغال والحمير والسائس والمكاري

(2/273)


- ( ملحي ) وهو بياع الملح يدل في المنام على رجل ذي مال من الدراهم والملحي رجل يصلح بين الناس

(2/273)


- ( مغزلي ) هو في المنام رجل يفشي أسرار الناس

(2/273)


- ( مشتر ) هو في المنام مضطر

(2/273)


- ( من رأى ) أنه يشتري شيئا أو يبيع شيئا فإنه مضطر محتاج لأن الإنسان لا يبيع إلا في وقت اضطراره لشيء فإذا اضطر باعه واشترى شيئا والاضطرار يحوج الإنسان إلى الحيل

(2/273)


- ( مسالخي ) هو في المنام رجل ذو مال

(2/273)


- ( مددي ) هو في المنام تدل رؤيته على العلم والتبيان وربما دلت رؤيته على الهم والنكد والسواد وضيق الصدر

(2/273)


- ( مذهب ) تدل رؤيته في المنام على المزخرف للبيوت والمحسن للكلام والصادق فيما يقول ويفعل فإذا ذهب كتاب دعة دل على بدعته وضلالته وتضييع ماله في اللهو واللعب والفساد وربما دل على العمل في الكنائس وأماكن الفسق

(2/273)


- ( مجلد للكتب ) تدل رؤيته في المنام على الغاسل والمكن للأموات الساتر لهم أو الخياط وربما دلت رؤيته على كتمان الأسرار وحفظ المودة

(2/273)


- ( مجلد ) من كتب العلوم

(2/273)


- ( من رأى ) شيئا من ذلك أو من كتب التفسير فإنه يستقيم أمره

(2/273)


- ( ومن رأى ) مجلدات الفقهاء حصل له خير

(2/273)


- ( ومن رأى ) مجلدات الأخبار يكون مقربا عند الملوك أو مجلدات المنطق والبيان وما ناسب ذلك فإنه يشتغل بأمور عجيبة

(2/273)


- ( مسدى ) هو في المنام يدل على رجل لا يقر له قرار وعيشة في سعيه كالمنادي والمكاري وقد يدل على الساعي بين الاثنين وعلى ذي الوجهين ويستدل على صلاحه من فساده بمكانه وصفته فإن كان في المسجد وكان ما يسديه كتانا أو قطنا أو صوفا فهو جيد وإن كان ذهبا أو حريرا فهو رديء

(2/273)


- ( مطرز ) هو في المنام عالم مكار له كلام مزين مزخرف والمطرز تدل رؤيته على الكتاب [ ص 274 ] والأديب الناظم للأشعار أو المنشد المطرب

(2/273)


- ( مرجوحة ) من رأى في المنام أنه في مرجوحة فهو في ضلالة من دينه لا يدري ما يصنع

(2/274)


- ( معلف ) هو في المنام عز وقوة لمن رآه وقيل إنه امرأة

(2/274)


- ( ومن رأى ) على معلفه دابتين فإنه امرأته تصاحب محبوبين

(2/274)


- ( مطمورة ) وهي المخزن تحت الأرض تدل رؤيتها في المنام على الأم الكافلة المربية لأن ثبوت الطفل في بطن أمه مكنون بمنزلة الطعام في المطمورة يقتات منه صاحبه شيئا بعد شيء حتى يستغني عنه بغيره فمن رأى مطمورة انهدمت أو ارتدمت فإن كانت أمه مريضة ماتت أو كانت عنده حامل خلصت وردم قبرها لأن قبر الحامل مفتوح إلا أن يأتي في الرؤيا ما يؤكد موتها فيكون ذلك دفنها وإن لم يكن شيء من ذلك فإن كان عنده طعام فيها في اليقظة باعه وكان ما ردمت به من التراب والأزبال ثمنه وإن كان رأى طعامه بعينه عاد زبلا أو ترابا رخص سعره وذهب فيه ماله وإن رآها مملوءة بالطعام حملت زوجته أو أمته وإن كان فقيرا أو إن كانت المطمورة مجهولة في جامع أو رباط أو عليها جمع من الناس أو كان فيها طعام وهي ناقصة نقص من السعر بقدر ما نقص من المطمورة وإن فاضت وسالت والناس يغرفون منها ولا ينقصونها رخص السعر وكثر الطعام وإن رأى نارا وقعت في الطعام كان في الطعام الذي فيها غلاء عظيم أو حادث من السلطان أو جراد

(2/274)


- ( ومن رأى ) طعامها تمرا أو سكرا فإن السعر يحلو والجنس الذي فيها يغلو على قدر تلك الحلاوة ومن سقط في مطمورة أو حفيرة مجهولة فإن كان له مريضا مات وإن كان في سفينة غرق وإن كان مسافرا قطع عليه الطريق وإن كان مخاصما سجن وإلا دخل حماما مكروها أو دخل دار زانية

(2/274)


- ( مزبلة ) هي في المنام الدنيا والزبل المال فمن رأى نفسه على مزبلة أو أنه اشتراها أو ورثها أو أن داره عادت مزبلة غير مسكونة فإن كان مريضا أو خائفا من الهلاك بسبب من الأسباب نجا أو قام إلى الدنيا وإن رأى ذلك فإنه يستغني بعد فقره وربما ورث ميراثا وإن كان أعزب تزوج وإن لم يكن ذلك فالمزبلة دكانه وحانوته وإن لاق [ ص 275 ] به القضاء تولاه وربما كانت المزبلة للملك بيت ماله وللقاضي دار أمينه ومن تعرى فوق مزبلة فإن كان واليا عزل وإن كان مريضا مات وإن كان غنيا تزهد وافتقر

(2/274)


- ( مخاط ) هو في المنام ولد فمن رأى أنه امتخط بيده على الأرض فإن امرأته تلد بنتا وتبقى وإن امتخط بيده على امرأته فإنها تحبل بابن ويكون سقطا وإن امتخطت امرأته عليه فإنها تلد ابنا وإن كان لها ولد فطمته وإن امتخط عليها وهي كارهة فإنه يخدعها ويظلمها في فرجها ويولد له كذلك وإن امتخط في دار إنسان تزوج من تلك الدار وإلا خان صاحب الدار في حرمته وإن رأى أن امرأة أخذت مخاطه فإنها تخدعه وتحبل منه

(2/275)


- ( ومن رأى ) أنه امتخط فإنه يقضي دينه أو يقضي دينا له على أحد أو يجازي قوما بشيء فعلوه وإن امتخط على فراش رجل فإنه يخونه في امرأته وإن امتخط في منديله فإنه يخون خادمه وإن امتخط وكان المخاط يؤذيه فإنه ينجو من هم

(2/275)


- ( ومن رأى ) أنه يغسل مخاط غيره فإن رجلا يخدع امرأته وهو يستره ولا يستتر وإن رأى أنه يأكل مخاط نفسه فإنه يأكل مال ولده وإن أكل مخاط غيره فإنه يأكل مال ولد غيره وإن رأى أن في أنفه مخاطا فإن امرأته حبلى وإن رأى أنه عطس أو امتخط فخرج من أنفه دابة أو طير أصاب ولدا من الجواري ما ينسب إليه ذلك الطير أو الدابة فإن خرج من أنفه سنور فهو ولد لص وإن كانت حمامة فهي ابنة مجنونة وإن رأى أنه خرج من أنفه ماء فشربه أكل مال نفسه أو مال ولده وإن رأى أن رجلا امتخط عليه فإنه يباشر امرأة على قدر الممتخط وإن امتخط إنسان على ثوبه واصله رجل بمصاهرة أو زنى ببعض حرمه وإن امتخط مخاطا كان يؤذيه نجا من هم ومن مخط بلبلا ولد له ولد قارئ لكتاب الله تعالى

(2/275)


- ( ومن رأى ) أنه يسيل من مخاطه ولد له أولاد كثيرة

(2/275)


- ( ومن رأى ) أنه يمتخط فإنه يولد له ولد من امرأة قدرها في النساء بقدر الموضع الذي امتخط فيه من المواضع فإن امتخط من الجانب الأيمن فالمولود ذكر وإن امتخط من الجانب الشمال فالمولود أنثى وإن لم تكن له حامل ولا له أهل ولا يريد النكاح فإنه يؤدي [ ص 276 ] زكاة ماله أو يتصدق على النساء أو تنفذ وصيته والمخاط وما يخرج من الأنف كالماء فإنه إنذار بمرض أو نزلة وإن كان مخاطا فهو دال على المال وإن استدعاه كان آذانه يصرفه حيث شاء وإن أكله احتاج إلى الدين أو إلى الشبهات

(2/275)


- ( مني ) هو في المنام مال نفد باق كثيره وقليله فمن رأى نطفة سائلة خرجت منه فإنه مال يظهر له وإن تلطخت به امرأته نالت منه ثوبا وكسوة أو حليا فإن في يده أو عنده نطفة غيره صار إليه مال غيره وإن رأى أن له جرة من مني أصاب كنزا وإن رأى الناكح أنه تلطخ بمني المنكوح ظفر بمراده منه وأصاب خيرا

(2/276)


- ( ومن رأى ) أنه يشرب الماء بذكره فإنه رجل كثير الشهوة للجماع

(2/276)


- ( ومن رأى ) أنه تلطخ بمني امرأته انتفع منها

(2/276)


- ( ومن رأى ) أنه خرج من فرج امرأته ماء أصفر فإنها تلد ولدا مسقاما وإن خرج ماء أحمر فإن الولد يكون قصير العمر وإن خرج ماء يسود أهل بيته وإن خرج من فرجها نار فإن الولد يكون ذا سلطان وجور وظلم ومنى المرأة الجميلة سمن أو عسل وربما دل المني على المياه لمن أكله أو حواه وربما دل ذلك على المخاط وقال بعضهم إن المني من المنى فمن رأى أنه أمنى أو خرج منه مني نال ما يتمناه ومن جرى منه مني جرى له ما يتمناه وربما دل خروج المني على الراحة أو على التفريط في المال وإفشاء الأسرار أو موت الأولاد أو تعطيل الزوجات وإن كان الرائي ممن يعالج الزرع أحيا أرضا ميتة وأخرج منها الماء

(2/276)


- ( مذي ) هو في المنام مثل المني فيعبر بمال أو براحة أو تفريط في ماله وإفشاء سره أو موت أولاده أو تعطيل زوجته أو إحياء أرضه إن كان له أرض والمذي مال ترجى زيادته مع يسر أو مال ليس بباق

(2/276)


- ( معي ) هي في المنام إذا خرجتن من البطن وظهرت دل على بنات الزوجات أو مرض أهل بيته فإن انشق شيء منها دل على الموت أو انبتات الزوجات والمعي مال فمن أكلها أكل مال نفسه وإن رأى أنه أكل ما في جوف فإن رأى أن أمعاؤه مما في جوفه بدا فإنه يظهر ماله المدخور عنده أو يظهر [ ص 277 ] من أهل بيته من يسود أو هو بنفسه

(2/276)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل معي غيره فإنه يصيب من ذلك مالا مدخورا يأكله وقيل إن خروج المعي يدل على ابنته تخطب

(2/277)


- ( ومن رأى ) أن أمعاء بطنه أو سائر ما في بطنه خرج فغسل بطنه وأعيد ذلك إليه أو لم يعد فهو موته في رضا الله تعالى وإن خرج شيء من جوفه عنده وصية لرجل وبنت لصاحب الوصية وهو عازم على تزويجها وقيل إن خروج ما في البطن يدل على هتك الستر والمعي أموال باطنة

(2/277)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل معي غيره فإنه إن كان وكيلا على مال يتيم أو مال رجل فإنه يأكل منه

(2/277)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل أمعاء كثيرة فإنها كنوز تفتح له ويصيبها

(2/277)


- ( مراق ) هو في المنام وما يلي السرة من أعلاه وأسفله تدل على قوة البدن وعلى الملك فمتى كان في شيء من ذلك وجع ذلك مرض صاحب الرؤيا وفقره

(2/277)


- ( مرارة ) من رأى في المنام أنه قطع مرارة إنسان بأسنانه فمات منه فإن القاطع يحقد عليه حقدا عظيما فإن خرج دمه وشربه القاطع فإنه يستحل ماله بجهله وشرهه والمرارة تدل على الغضب وعلى اللذة وعلى الضحك وعلى الآلات المستعملة ومرارة الإنسان صاحب سره

(2/277)


- ( معلاق ) هو في المنام مال مجموع من كل نوع من الذهب والفضة واللؤلؤ

(2/277)


- ( معدة ) هي في المنام عمر ورزق ومعيشة فإن رأى أن معدته قوية صحيحة فهو خير وطول حياة وإلا فضد ذلك وتفريغ المعدة وصفاؤها من الأكدار دليل على الخير والراحة والشفاء من الأمراض

(2/277)


- ( مريء ) هو في المنام يدل على العافية والسقم

(2/277)


- ( معصم المرأة ) هو في المنام دليل على زوجها أو ما تجعله فيه من سوار وغيره

(2/277)


- ( منكب ) هو في المنام صديق الرجل أو شريكه أو أجيره أو من يقوم مقامه أو رزانته وزينته وجماله فما رأى به من حال أو حدث أو جمال فإنه يؤول بهؤلاء والمنكب دال على الرزق والخير والسعي للمريض ويدل على السفر البعيد قال تعالى : { فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه } . أراد به السفر في أطراف الأرض ووجع المنكب إساءة رجل في كد يده

(2/277)


- ( منكام ) وهو المسمى ساعة من الزجاج وفيها الرمل وهما فردتان يؤولان بولدين أو أخوين أو شريكين

(2/277)


- ( ومن رأى ) أنه حدث [ ص 278 ] فيه شيء فتأويله فيما ذكرنا من خير أو شر وقد يدل المنكام على الزينة والجمال لصاحبه وسألني مرة رجل فقال رأيت منكاما من الزجاج في الرؤيا فقلت له خطبت امرأة وأردت التزوج بها لأن المنكام زوج فالفردة الفوقانية رجل والتحتانية امرأة والرمل الذي ينزل من العليا من السفلى بمنزلة المني في فرج المرأة فقال نعم خطبت امرأة لأتزوجها

(2/278)


- ( مسلة ) هي في المنام دالة على المرأة لإدخال الخيط فيها فمن رأى أن بيده مسلة فإن كانت امرأته حبلى ولدت له بنتا فإن لم يكن هناك حمل فإن في ذلك سفرا له

(2/278)


- ( مهاة ) هي بقرة الوحش والثور الوحشي وذلك في المنام يدل على رجل رئيس كثير العبادة معتزل على غير السنة صاحب بدعة ومن وجد عين المهاة نال امرأة سنية جميلة وهي قصيرة العمر ومن تحول رأسه رأس مهاة نال رياسة وغنيمة وولاية على ناس غرباء

(2/278)


- ( مرض ) هو في المنام نفاق لقوله تعالى : { في قلوبهم مرض }

(2/278)


- ( ومن رأى ) أنه مريض نقص دينه وصح جسمه في ذلك العام

(2/278)


- ( ومن رأى ) من المحاربين أنه مريض فإنه يجرح وإن رأى أن زوجته مريضة نقص دينها وصح جسمها والمريض إذا تمرغ بالدسم أو رأى أنه راكب خنزيرا أو بعيرا أو ثورا خشي عليه الموت والمرض الحار هم من سلطان والمرض اليابس نفقة مال في غير طاعة والمرض المختلف عذاب وتهاون بالفرائض والطفل المريض إذا شفي من مرضه فإنه يموت

(2/278)


- ( ومن رأى ) الناس كلهم مرضى وليس من يمشي في حوائجهم فإن البلد تحصر

(2/278)


- ( ومن رأى ) أنه مريض قهر أعداءه وعاش هنيا ونال مالا عظيما وطال عمره ونال سورا ومن كان في شدة ورأى أنه مريض فإنه ينجو ولسائر الناس يدل على البطالة ويدل للأغنياء على الحاجة لأن كل مريض محتاج إذا رأى المسافر أنه مريض وله حاجة وشهوة فإنها تعسر لأن الأطباء لا يمكنون المرضى من الشهوات وإذا رأى المريض أنه أعتق عبدا فإنه يموت لأن الميت لا ملك له

(2/278)


- ( ومن رأى ) شخصا يعرفه أنه مريض فإن المرض يعرض له [ ص 279 ] وإن رأى رجلا غير معروف أنه مريض فإن المرض يعود على صاحب الرؤيا والمرض إنفاق مال والمرض توبة ودعاء وتضرع والمرض عشق والعشق أيضا مرض

(2/278)


- ( ومن رأى ) أنه مريض رزق صحة

(2/279)


- ( ومن رأى ) أن ابنيه قد مرضا رمدت عيناه

(2/279)


- ( ومن رأى ) أنه مريض وكان له مع آخر خصومة فإن خصمه يغلبه

(2/279)


- ( ومن رأى ) أن أباه مرض عرض له وجع في رأسه لأن الرأس بدل الأب

(2/279)


- ( ومن رأى ) أنه مريض فإنه كثير الأباطيل والفساد

(2/279)


- ( ومن رأى ) أنه مريض قد طال مرضه وتساقطت ذنوبه فإنه يموت ويلقى الله تعالى على خير حالة وقيل المرض هم يصيبه على قدر مرضه وقيل أنه يخاف أمرا ويرجو شيئا في تلك السنة

(2/279)


- ( ومن رأى ) أن السلطان مريض فإنه يمرض في دينه وإلا مات تلك السنة ومرض الملك دليل على ضعف همته أو يظفر به عدوه ومرض المرأة بتاتها من زوجها كما أن مرض الرجل عزله عن زوجته ومرض العلماء ضعف في الدين ومرض المؤدب تشتيت صبيانه وتفرقهم عنه ومرض الطفل دليل على الهم والنكد لوالديه ومرض ما يتمنى موته فرج ومرض الحيوان دليل على تعذر نفع من دل عليه من غلام أو ولد أو رقيق والمرض العام في الناس دليل على القحط وكساد المعاش وربما دل ذلك على النفع للأطباء وأرباب الأكفان ومن شكي له في المنام مرض دل على هم يدخل عليه من الشاكي إلا أن يكون الشاكي عدوا في اليقظة فإنه يدخل على المشكو راحة وفرح وسرور

(2/279)


- ( موت ) هو في المنام نقص في الدين وفساد فيه وعلو وشرف في الدنيا إذا كان معه بكاء وصراخ وحمل على أعناق الرجال على سرير أو نعش ما لم يدفن في التراب فإذا دفن لم يرج منه صلاح بل تستحوذ عليه دنياه ويكون أتباعه في سلطانه بقدر ما تبعه في جنازته وعلى كل حال يقهر الرجال ويركب أعناقهم

(2/279)


- ( ومن رأى ) أنه مات و لم يكن هناك هيئة الأموات من بكاء وصراخ وغسل وكفن أو حمل على سرير أو نعش دل ذلك على هدم بيت من داره أو حائط أو كسر خشبة فيها وقيل بل ذلك رقة في دينه وعمى في بصيرته ويطول مع ذلك عمره وإن رأى شيئا من هيئة الأموات كالغسل والكفن فذلك زيادة في نقص [ ص 280 ] دينه ومهما كان من بكاء أو نوح فذلك رفعة لشأنه في الدنيا وقيل الموت سفر ونقلة وقيل الموت فقر ومن مات ودفن فإنه يموت بلا توبة وإن خرج من قبره فإنه يتوب وقيل الموت على الإطلاق زواج لأن الميت يحتاج إلى الطيب والغسل كالمتزوج

(2/279)


- ( ومن رأى ) أنه مات وحمل على أعناق الرجال ولم يدفن فإنه يقهر أعداءه وإن كان أهلا للولاية نالها

(2/280)


- ( ومن رأى ) أنه عاش بعد موته فإنه يستغني بعد فقره أو يتوب من ذنبه وإن كان الرائي مسافرا رجع سالما إلى وطنه وموت المرأة المجهولة يدل على إمساك القطر عن الأرض فإن عاشت أحيا الله تعالى الأرض بالغيث وإذا وقع الموت في النساء فهو في الصبيان وبالعكس لأنهم مثلهن في نقص الدين وقلة العقل ومن أخبره ميت أنه لم يمت فإنه في مقام الشهداء منعم في الآخرة

(2/280)


- ( ومن رأى ) أنه حمل ميتا فإنه يحمل مؤنة رجل لا دين له ومن حمل ميتا على غير صفة الحمل للأموات فإنه ينال مالا حراما ومن حمل ميتا على صفة الأموات فإنه يخدم السلطان

(2/280)


- ( ومن رأى ) الميت مريضا فإنه مسؤول عن أمر دينه فيما بينه وبين الله تعالى وإذا خرج أهل القبور من قبورهم وأكلوا طعام الناس ولم يتركوا لهم شيئا فإن سعر الطعام يغلو وإن شربوا المياه العذبة من الآبار حصل بعد ذلك وباء عظيم

(2/280)


- ( ومن رأى ) ميتا معروفا أنه قد مات وعليه بكاء وصراخ فإن شخصا من عقبة أو من أهله يموت وإن لم يكن عليه بكاء وصراخ ونوح فإن أحدا من أهله يتزوج ويكون له فرح وسرور وعرس وما أخبر به الميت عن نفسه أو غيره في المنام فهو حق وصدق لأنه صار في دار الحق من دار الباطل فلا يقول إلا حقا لشغله عن الباطل وإن أخبره الميت بشيء لم يكن فذاك أضغاث أحلام

(2/280)


- ( ومن رأى ) ميتا في هيئة حسنة أو عليه ثياب بيض أو خضر وهو ضاحك السن مستبشر فهو كما رأى وإن رآه أشعث أغبر عليه ثياب بالية أو باكيا مقطب الوجه دل على سوء حاله وكذا إذا رآه مريضا فإنه يكون مرتهنا بالذنوب ومن صلى على الموتى فإنه [ ص 281 ] يكثر من الترحم عليهم والزيارة لقبورهم وربما يشيع المسافرين ويصل الفقراء وقيل

(2/280)


- ( من رأى ) أنه يصلي على ميت فإنه يعظ رجلا لا قلب له أو من قلت في الدنيا حيلته

(2/281)


- ( ومن رأى ) زوجته ماتت وعاشت نال فائدة من زرع ومن وجد ميتا أصاب مالا

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي في أثر ميت فإنه يقتدي بسيرته ويقتفي أثره من دنيا أو دين

(2/281)


- ( ومن رأى ) أن الإمام مات خربت البلد كما أنه

(2/281)


- ( من رأى ) أن البلد خربت مات الإمام

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه لا يموت فقد قرب أجله والموت ندامة من ذنب عظيم وقيل

(2/281)


- ( من رأى ) أنه مات في نومه من غير مرض ولا هيئة من يموت فإنه تطول حياته

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه في غمرة الموت من نزع أو سياق فإنه يكون ظالما لنفسه أو لغيره

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه مات وهو عريان على الأرض فإنه يفتقر وإن كان على بساط فإنه تبسط له الدنيا وإذا كان على سرير ينال رفعة وإذا كان على فراش نال من الأهلين خيرا وإن رأى أنه أتاه موت رجل غريب فإنه يأتيه خبره بفساد دينه وصلاح دنياه

(2/281)


- ( ومن رأى ) أن ابنا له مات فإنه ينجو من عدو له وإن رأى أن ابنته ماتت فإنه ييأس من الفرج

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه قد مات ودفن فإن كان عبدا دل على عتقه وإن كان مؤتمنا على شيء دل على انتزاع ما ائتمن عليه من يده وإن كان غير متزوج دل على تزويجه وإذا رأى المريض أنه تزوج فإنه يموت

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه مات ودفن وكان متزوجا فإنه يفارق امرأته أو شريكه أو أخوته أو أصدقائه وربما دل ذلك على سفره وغربته وإن كان مسافرا رجع إلى أهله والموت دليل خير لمن كان خائفا من شيء أو كان حزينا والمريض إذا رأى أنه مات دل على مرضه وموت الأخوة يدل على موت الأعداء وعلى خلاص من خسران يتوقعه

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه بين قوم أموات فإنه بين قوم منافقين

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه يصاحب ميتا فإنه يسافر سفرا بعيدا ويصيب في سفره خيرا كثيرا وبرا وإن واكل الميت طال عمره ومن عاين نفسه ميتا سر واغتبط وأكل الميت شيئا يدل على غلاء ذلك الشيء

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه على المغتسل يرتفع أمره وينجو من ذنوب وهموم وديون وإن رأى ميتا يطالب إنسانا بغسل ثيابه فإن ذلك فقره إلى دعاء من رآه [ ص 282 ] أو صديقه أو قضاء دين أو رضاء أو نفاذ وصية أو استحلال من مظلمة أو شيء مما هو مسؤول عنه فإن غسله إنسان فإن افتكاكه يجري على يديه

(2/281)


- ( ومن رأى ) أنه ينقل الأموات إلى المقابر فإنه أمر حق ومن نقلهم إلى الأسواق أدرك حاجته ونفقت تجارته

(2/282)


- ( ومن رأى ) ميتا أنه حي فإنه يحيا له أمر ميت وإن كان في عسر فإنه يأتيه اليسر من حيث لا يشعر وإن رأى أمواتا معروفين قاموا في موضع أو بلدة أو محلة فإنه يحيا له أو لعقب هؤلاء الأموات أمر وإن كانوا مكتسين أثوابا جددا وكانوا فرحين فإنه يحيا لهم أو لعقبهم أمور فيها سرور وفرح ويتجدد إقبالهم ويحسن حالهم وإن كانت الأموات محزونين أو كانت ثيابهم وسخة فإن أحوالهم تتحول إلى الفقر والهم وكسب الذنوب وإن رأى الميت مشغولا أو متعبا أو سيئ الحال في هيئته وسيمته وكسوته فإن ذلك شغله بما هو فيه وإن كان مريضا فإنه مسؤول عن دينه فيما بينه وبين الله تعالى خاصة دون الناس وكذلك إن كانت عليه ثياب وسخة وإن رأى أن وجهه مسود متغير فإنه مات على الكفر وإن رأى أن الميت يمازح فليس ذلك برؤيا لأن الميت مشغول بنفسه عن المزاح

(2/282)


- ( ومن رأى ) أن أباه وأمه قد حييا وكان خائفا أمن وانفرج وزال همه خصوصا أمه

(2/282)


- ( ومن رأى ) أنه أحيا ميتا فإنه يسلم على يديه يهودي أو نصراني أو صاحب بدعة وإن رأى أنه يحيي الموتى فإنه يهدي قوما ضالين أو مبتدعين أو يتوب على يديه من هو مصر على الذنوب

(2/282)


- ( ومن رأى ) الموتى كأنهم يموتون مرة ثانية فإنه يدل على موت إنسان مسمى باسم ذلك الميت

(2/282)


- ( ومن رأى ) ميتا اشتكى من رأسه فإنه مسؤول عن تقصيره في أمر دينه بسبب والد أو والدة وإن اشتكى عنقه كان مسؤولا عن صداق امرأته أو وصيته أو عن أمانة ضيعها وإن اشتكى يده اليسرى كان مسؤولا عن حق أخيه أو أخته أو ولده أو شريكه أو عن يمين حلف بها كاذبا وإن اشتكى جنبه فهو مسؤول عن قطع رحمه وعشيرته وعن أهل بيته وإن اشتكى ساقيه فإنه مسؤول عن ذهاب عيشه وعمره في الباطل [ ص 283 ] وإن رأى أنه اشتكى رجليه فإنه مسؤول عن مال أفناه في الباطل وفي غير ما أمره الله تعالى به وكذلك حال المرأة مثل حال الرجل في كل ذلك وكل ذلك يجري مجرى تأويل جوارح الحي وأعضائه

(2/282)


- ( ومن رأى ) حيا أعطى الميت شيئا مما يؤكل أو يشرب فهو ضرر يصيبه في ماله وإن أعطاه كسوة فهو شدة تصيبه في ماله أو مرض في نفسه ويسلم وإن أعطى الميت كسوته التي كان لابسها فإنه يموت ويلحق به وإن أعطى الميت ذلك عارية ليحفظها له أو يغسل أو يغسل بها شيئا من غير أن تخرج عن ملك الحي فإنه لا يضره شيء من ذلك في نفسه أو ماله

(2/283)


- ( ومن رأى ) ميتا أعطاه ثوبا أو قميصا أو طيلسانا فإنه ينال ما كان فيه الميت أيام حياته والقميص معيشة مثل معيشته والطيلسان جاه وقدر مثل جاهه وقدره وإن رأى الميت أعطاه طعاما فإنه يصيب رزقا شريفا من موضع لم يكن يرجوه وإن أعطاه عسلا نال غنيمة لم يكن يرجوها وكل ما يعطيك الميت من محبوب فهو خير من حيث لا ترجوه وإن رأى أن الميت أخذ بيده فإنه يقع بيده مال من جهة ميئوس منها والكلام مع الأموات طول عمر والأخذ من الميت رزق

(2/283)


- ( ومن رأى ) أنه يكلم ميتا فإنه يكون بينه وبين الناس جحود ويعود إلى الصلح

(2/283)


- ( ومن رأى ) أنه يقبل ميتا معروفا فإنه ينتفع من الميت بعلم قد خلفه أو مال وإن رأى أنه يقبل ميتا مجهولا أصاب مالا من حيث لا يرجوه وإن قبله ميت فإنه ينال من الميت أو من عقبه خيرا وإن قبله ميت مجهول فهو قبوله الخير من سبب لا يرجوه

(2/283)


- ( ومن رأى ) أنه يقبل ميتا وكان صاحب الرؤيا مريضا فإنه يدل على موته وإن كان صحيح البدن دل على أن كلامه باطل

(2/283)


- ( ومن رأى ) أنه ينكح ميتا في قبره فإنه يزني وإن نكحه فأمنى فإنه يخالط رجلا شريرا منافقا ويغرم عليه مالا من حيث لا يشعر وإن نكح ميتا معروفا رجلا كان أو امرأة فإنه يظفر بحاجة كانت له ميتة لم يكن يرجوها أو يحيا له أمر ميت من عقبها وإن رأى أنه ينكح ذا رحم محرم من الموتى فإن الناكح يصل المنكوح بخير من صدقة عنه أو نسك أو دعاء أو يصل إلى عقبه منه خير أو يقدم على حرام وإن رأى امرأة ميتة أنها [ ص 284 ] حية وقد وطئها وتلطخ من مائها ومذيها فإنه نادم في عمل فيه خسران وهم وإن تزوج امرأة ميتة ورأى أنها حية ودخل بها ولم يمسها ورأى أنه تحول إلى دارها واستوطنها فإن الحي يموت كذلك وإن رأت المرأة أنها تزوجت رجلا ميتا ودخل بها وتحولت إلى داره فإنها تموت وإن رأى رجلا ميتا تزوج بامرأة حية بمهر جديد وحولها إلى داره فهو موتها والحي إذا رأى أنه تبع الميت ودخل دارا مجهولة ثم لم يخرج منها فإنها تدل على موته وإن تبع ميتا ولم يدخل معه الدار وانصرف عنه فإنه يشرف على الموت ثم ينجو

(2/283)


- ( ومن رأى ) أن الميت أعطاه قميصه الخلق أو الوسخ فيفتقر ويصير الخلق فقره والوسخ ذنوبه

(2/284)


- ( ومن رأى ) أن الميت يضرب حيا أو يعرض عنه كالمغضب فإن الحي قد أحدث في دينه فسادا فإن الميت لا يرضى إلا بما يرضي الله تعالى به لأنه في دار الحق وإن رأى أن حيا يضرب ميتا والميت خاضع له راض بما يصيبه فإن ذلك قوة الحي في دينه وإيصاله بصدقة أو دعاء أو نسك أو وصية احتملها فأنفذها له

(2/284)


- ( ومن رأى ) ميتا يضربه فإنه ينال خيرا من سفر ويعود إليه شيء قد خرج منه وضربه إياه اقتضاء دين

(2/284)


- ( ومن رأى ) ميتا نائما فإن نومه راحته في الآخرة وحسن حاله فيها وكذلك لو رآه عريانا ليس عليه ثوب وإن رأى حيا نام مع ميت في فراش فإنه يطول عمره

(2/284)


- ( ومن رأى ) أن الميت اشترى طعاما أو متاعا فإنه يغلو وينفق الطعام وإن رأى الأموات يبيعون طعاما أو متاعا فإنه يكسد ذلك الطعام أو المتاع وإن وجد في الطعام ميتا أو فأرة ميتة فإنه يفسد ذلك الطعام والمتاع ويذهب أصله وإذا رأى ميتا يعمل شيء محمودا فإنه يأمر بفعل ذلك الشيء وإن كان مكروها فإنه يأمر بشركة

(2/284)


- ( ومن رأى ) حيا بين الموتى فإنه يسافر سفرا بعيد أو يفسد دينه وإن رأى أنه مع الموتى وهو حي فإنه يخالط قوما في دينهم فساد

(2/284)


- ( ومن رأى ) حيا يتبع الميت ويقفو أثره في دخوله وخروجه فإن الحي يقتدي بالميت فيما كان عليه الميت في دينه ودنياه من [ ص 285 ] طريقته

(2/284)


- ( ومن رأى ) ميتا مات مشركا فإنه يضرب أمثال الحكمة ويتكلم بكلام بر وصدق مجهولا كان أو معروفا وليس ذلك برؤيا ولعل الشيطان قد تمثل به وتكلم على لسانه بالشرك وإن رأيت الميت من الكفار وعليه ثياب خلقة فهو سوء حاله في الآخرة وإن رأى يهودي أو نصراني أو مجوسي أن ميتا من أمواتهم على سرير وعليه ثياب خضر وعلى رأسه تاج ونحو ذلك فإنه يدل على ارتفاع وعز لعقبه في دنياهم خيرا وسرورا وعزا

(2/285)


- ( ومن رأى ) ميتا فأخبره بأنه لا يموت أبدا فإنه في مقام الشهداء ومنعم في الآخرة وإذا أخبر ميت حيا أنه لاحق به إلى وقت معلوم فقد يكون اليوم شهرا والشهر عاما والعام عشرة أيام

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن أمه تموت فإنه تذهب دنياه ويفسد حاله وإن كان من طلاب الآخرة تعطل عن عمله والتلهي عن فرضه

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن أخاه قد مات وكان مريضا فهو موته وإلا فأحد ممن يؤاخيه أو يستعين به وإن لم يكن له أخ ورأى موت أخ له شقيق فإنه يموت أو يذهب ماله وإن كان فقيرا أصيب بإحدى عينيه أو بإحدى يديه

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن زوجته تموت فإنه تكسد صناعته التي فيها معيشته

(2/285)


- ( ومن رأى ) ميتا كان واليا على بلدة أنه حي أو هو والي ذلك الموضع كما كان فإن سيرة ذلك الميت تحيا فيهم وتجري الرعية على مثل سيرة ذلك الوالي أو يتولى تلك البلدة غيره من عقبه أو عشيرته أو قومه أو مثله من الناس أو نظيره أو من اسمه مثل اسمه

(2/285)


- ( ومن رأى ) عالما من الأموات أو صالحا أو فقيها صار في موضع فإن أهله إن كانوا في حرب أو قحط أو خوف فرج عنهم ويصلح حال رئيسهم وتحسن سيرته فيهم

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن بعض الفراعنة صار في بلدة أو هو واليها فإنه يظهر الجور في تلك البلدة وسوء العشرة فيهم

(2/285)


- ( ومن رأى ) أنه حمل ميتا على هيئة الجنائز فإنه يتبع سلطانا أو ذا سلطان أو كذلك إن حمله على ظهره أو في ثوب أو وعاء

(2/285)


- ( ومن رأى ) أنه يصلي على ميت فإنه يشفع لرجل فاسد الدين

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن ميتا ناداه من حيث لا يراه فأجابه فإنه يموت ويلحق بالميت

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن ميتا يغرق في بحر فإنه غريق في الخطايا [ ص 286 ]

(2/285)


- ( ومن رأى ) أن الموتى وثبوا من قبورهم ورجعوا إلى دورهم فإنه يطلق من في السجن أو يحيي الله تعالى النبات بعد موته والموت قد يدل على الكرامة للمؤمن وربما دل الموت على الانقطاع عن الخلق بالرأي أو الزهد وربما دل الموت فجأة على سرعة الغنى للفقير أو الفقر للغني وموت الأنبياء عليهم السلام في المنام ضعف في الدين وحياتهم عكس ذلك وموت الملك دليل على ضعف جنده وموت العالم إبطال حجة الرائي وربما دل موت العالم على ظهور بدعة في الدين وموت العابد موت قلب الرائي عن العبادة وموت الصانع كساد صنعته وموت الوالدين ضيق المعيشة وموت الزوجة دنيا ذاهبة وموت الولد انقطاع ذكر وموت ما يستعين به على مصالحه مثل مملوكه أو دابته دليل على إبطال سفره أو مغرم على قدر قيمة الميت وصلاة الميت على الميت أعمال باطلة لأن الميتين قد بطل عملهم أو يشعر أن عليه دينا أو يستشفع بمن لا يشفع وأخذ الميت عدم لما أخذه من ملبوس أو مطعوم أو إدام أو حيوان والأخذ منه زيادة رزق إذا دل على الخير وإن كان مع الميت يهودي أو نصراني وربما دل ذلك على عمل ينجيه الله تعالى منه من النار ويفكه منها لما ورد أن الله تعالى يعطي لكل مسلم يهوديا أو نصرانيا فيقال هذا فكاك من النار وتزوج الميت في المنام للمرأة العزباء زوج وللمزوجة طلاق وربما دل زواجه على حسن حاله عند الله تعالى ورؤية أموات المشركين في المنام أعداء وأموات أهل الكتاب غلو في الدين وتجديد هموم وأنكاد

(2/286)


باب النون

(2/286)


- ( نوح ) عليه السلام من رآه في المنام فإنه يعيش عيشا طويلا وتصيبه شدة عظيمة وأذى من الناس ثم يظفر بهم ويرزق أولادا من زوجة رديئة ويكون شكورا وقيل

(2/286)


- ( من رأى ) نوحا عليه السلام فإنه يكون رجلا عالما مجتهدا في طاعة الله تعالى حليما ذا أعداء كثيرة وينصر عليهم وينال ولاية عظيمة ولا يطيعه فيها أصحابه ثم يظفر بهم بإذن الله تعالى وقيل رؤيا نوح عليه السلام تدل [ ص 287 ] كثرة المطر في ذلك العام لما كان في زمانه من كثرة المياه

(2/286)


- ( ومن رأى ) نوحا عليه السلام فإنه رجل له أعداء وجيران يحسدونه وسينجو منهم وينتقم الله تعالى منهم وقيل إن رؤيا نوح عليه السلام تدل على هلاك الكفار ودمارهم وعلى أمان المؤمنين ونجاتهم وإن رؤى في قحط دل على كثرة الأمطار وإن رؤى في سفينة دل على نجاتها ونجاة من فيها وقد تدل رؤيته على قوة أهل البدع والفجور وضعف أهل الإيمان ورؤيته عليه السلام تدل على طول العمر في طاعة الله تعالى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإن كان الرائي ملكا عصته رعيته وجاهروه بالعداوة وتدل رؤيته على النوح من اسمه وتدل رؤيته على معاداة الأهل والانتصار عليهم وتدل رؤيته على القحط وغلو الأسعار وربما دلت رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد ونزول الغيث والنكد من الأولاد لمخالفتهم له وربما دلت رؤيته على صنعة النجارة والزرع وتسوية السفن والأسفار في البحار وحمل المتاع المختلف الطعم والجنس وتدل رؤيته على كل من له علم بأنساب الآدميين والحيوان أو الطير لحمله ذلك في السفينة بإذن الله تعالى وربما دلت رؤيته على رد المسألة أو الندم على ما فرط منه في حق أهله وربما ارتد أحد من أولاده عن دينه أو مذهبه أو سنته وامتحن لأجل ذلك بمحنة ومات عليها عاصيا وربما دلت عليه شفاعته والمرأة إذا رأت نوحا دل على عصيانها لزوجها وطاعتها لذوي الأرحام من الأهل والعشيرة وكذلك الحكم فيمن رأت من النساء لوطا عليه السلام بخلاف من رأت فرعون في المنام فإنه يدل على طاعتها لله تعالى وكتمانها لإيمانها

(2/287)


- ( نبي من الأنبياء ) عليهم السلام من رآه في المنام دلت على الولد لإشفاقه عليه من نار الدنيا والآخرة ويدل على الأستاذ لتأديبه بآدابه وعلى المؤدب لما يعلمه من كتاب الله تعالى وتدل رؤيته الأنبياء والمرسلين عليهم السلام على الإنذار والبشارة وإذا رآهم في الصفات اللائقة بهم أو ائتم [ ص 288 ] بهم في الصلاة أو أتباعهم في الطريق أو أطعموه مأكولا طيبا أو سقوه شيئا عطرا لذيذا أو علموه علما أو أخبروه بخبر فذلك وما أشبهه دليل على حسن متابعته لهم وحفظ سنتهم وبالعكس لو خالفهم في متابعته حتى يتقدم أمامهم أو يرشدهم إلى أضيق الطريق أو يسخر بهم أو يرجمهم أو لا يوافقهم في معروف دل ذلك على بدعته وضلالته وربما تنكد من جهة ولاة الأمور فإن الأنبياء عليهم السلام رؤيتهم تدل على الملوك لأنهم ملوك الدنيا والآخرة وعلى العلماء لعلمهم بالله تعالى وقربهم منه على ما شرعوه من صلاة وزكاة وتوحيد وعبادة الله تعالى وعلى ولاة الأمور كالحكام والخطباء والأئمة المحتسبين أو المؤدبين لأنهم الداعون إلى الله تعالى وكل نبي يراه الإنسان في صفة حسنة كان دليلا على حسن متابعة قومه له أو تجديد أمر صالح يظهر من جهتهم فإن رؤى النبي في صفة حسنة كان ما يظهر من جهة أمته خيرا وإن كان في صفة غير لائقة كان ما يظهر من أمته تعديا ومخالفة لما كان يأمرهم به أو يزجرهم عنه كأمة موسى وهم اليهود وأمة عيسى وهم النصارى على زعم الفريقين وإلا فإنهم كلهم أمة محمد صلى الله عليه و سلم وقد انقرضت أمة موسى وعيسى عليهما السلام بانتساخ شرعهما بشرعنا اليوم ومن ادعى النبوة في المنام ظهر منه نبأ على قدره فإن كان أهلا للملك ملك أو القضاء أو التدريس خصوصا إن أمر بالمعروف أو نهى عن المنكر وإلا نزلت به آفة من ولى أمر بسبب باطل يدعيه أو بدعة يحدثها وإن صار في المنام رسولا أو داعيا إلى الله تعالى فإن أجابه أحد وقبل منه دعواه نال منزلة رفيعة وإلا صار سمسارا أو مؤذنا على قدره ورتبته أو نزلت به آفة مناسبة لمحنة ذلك النبي الذي تسمى باسمه أو تشبه به

(2/287)


- ( ومن رأى ) نبيا من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام صار في موضع فإنه إن كانوا في حرب ظفروا بعدوهم وإن كانوا في كرب أو قحط فرج الله تعالى عنهم وأصلح بالهم

(2/288)


- ( ومن رأى ) أنه لبس ثوب نبي من الأنبياء عليهم السلام فإن كان من أهل الرياسة فإنه يصيب سلطانا [ ص 289 ] وإن كان من طلاب العلم فإنه يبلغ منه إلى درجة عالية وتظهر فضائله وبراهينه

(2/288)


- ( ومن رأى ) أنه نبي فإنه يموت شهيدا أو يقتر في رزقه ويرزق الصبر والاحتساب على المصائب ويصير بعده إلى الظفر والكفاية

(2/289)


- ( من رأى ) أنه يعمل بعض أعمال النبيين من العبادة والبر فهو دليل على صحة دينه وحسن يقينه

(2/289)


- ( ومن رأى ) أنه صار نبيا من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فإنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر وتصيبه شدائد الدنيا وغمومها بقدر حالة ذلك النبي بين الأنبياء عليهم السلام ثم ينجو بلطف الله تعالى وكرمه ولا يخذل

(2/289)


- ( ومن رأى ) نبيا من الأنبياء وهو مفلس أو طالب حاجة يسر الله تعالى أمره وقضيت حاجته ببركة ذلك النبي صلى الله عليه و سلم ورؤية الأنبياء عليهم السلام على ضربين إما أن يرى نبيا على حاله وهيئته فذلك دليل على صلاح صاحب الرؤيا وعزه وكمال جاهه وظفره ممن عاداه أو يراه متغير الحال عابس الوجه فذلك يدل على سوء حال الرائي وعلى شدة تصيبه ثم يفرج الله تعالى عنه

(2/289)


- ( ومن رأى ) أنه قتل نبيا دل على أن يخون في أمانة وينقض العهد

(2/289)


- ( ومن رأى ) أنه في زمن الأنبياء عليهم السلام فإنه ينال شرفا ونعمة وسلطانا إن كان محتملا لذلك وإلا فإن الشيطان يلعب به وإن رأى نبيا من الأنبياء عليهم السلام يضربه فإنه يبلغ مناه من أمر آخرته إن كان رجلا صالحا شريفا

(2/289)


- ( ومن رأى ) إن الأنبياء عليهم السلام يكلمونه أو كلم أحدا منهم فإن كان الكلام خيرا نال منفعة وعزا وشرفا وصيتا بين الناس

(2/289)


- ( نور ) هو في المنام هداية والكافر إذا رأى أنه خرج من الظلمة إلى النور رزقه الله تعالى الإسلام والإيمان وتولاه الله تعالى في الدنيا والآخرة والنور بعد الظلمة غنى بعد فقر وعز بعد ذل وهداية بعد ضلالة وتوبة بعد عصيان وبصر بعد عمى وبالعكس لو خرج الإنسان من النور إلى الظلمة فإنه يدل على الفقر بعد الغنى والذل بعد العز والضلالة بعد الهدى والعمى بعد البصر والنور يدل على الأعمال الصالحة وعلى العلم وعلى القرآن وعلى الوالد الصالح وللعالم يدل على المحنة والابتلاء فمن رأى أنه ارتدى برداء من نور أو لبس قميصا من نور فإنه ينال علما ينتفع به أو يقبل على [ ص 290 ] طاعة ربه

(2/289)


- ( ومن رأى ) نورا خرج من ذكره أو من بعض بدنه رزق ولدا ينتفع بعلمه أو صالحا ينتفع بدعائه

(2/290)


- ( نار ) هي في المنام بشارة وإنذار وحرب وعذاب وسلطان وحبس وخسارة وذنوب وبركة فمن رأى نارا ولها شرر ولهب يحرق الأشجار ولها صوت وجلبة فإنها فتنة يهلك منها عالم من الناس على قدر ما أحرقت

(2/290)


- ( ومن رأى ) نارا في قلبه ذلك حب غالب وقهر من هجر محبوبه أو غيره

(2/290)


- ( ومن رأى ) نارين وكل منهما تهب إلى الأخرى وتهم بمداخلتها فإنهما عسكران قد برز كل منهما إلى صاحبه وأيهما كان حطبها أكثر كانت أكثر عددا وأقوى بأسا وأيهما كانت الريح معها كانت الغلبة لها وأيهما كانت أسود وأظلم كان أهلها أردأ عقدا وأفسد مقصدا وإن تساويا بلونهما ولم يحرقا شيئا فإنهما فتنتان في محلة وأيتهما كان الماء قريبا منها كانت أذعن بأسا وإن فاض الماء عليها فأطفأها هلك المضاف إليها الماء بنصر الله تعالى وكذا إذا أنزل عليها المطر وقد يكون ذلك الماء كمينا يخرج إلى المضاف إلى النار التي فاض الماء عليها فتخمد ناره ويهلك جنده وكلما كانت النار بدخان عال فهو أعظم هولا وعذابا ومن أوقد نارا في ليلة مظلمة ليهدي الناس إلى الطريق نال علما يهدي به الناس ومن أوقدها على الطريق من غير ظلام فإنه في بدعة وغواية وقيل إن النار إذا رؤيت نهارا فهي دليل حرب وفتنة وإذا رؤيت ليلا فهي دليل أنس

(2/290)


- ( ومن رأى ) أنه يعبد النار فإنه يحب الحرب وربما كان يطيع الشيطان في معصيته

(2/290)


- ( ومن رأى ) أنه يصطلي بالنار في الشتاء فإنه ينال غنى

(2/290)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل النار فإنه يأكل أموال اليتامى ظلما أو يأكل مالا حراما

(2/290)


- ( ومن رأى ) أنه أمر به إلى النار فإنه يحبس ومن دخل النار وخرج منها فإنه يدخل الجنة

(2/290)


- ( ومن رأى ) أنه باع نارا واشترى جنة فإنه يبيع حماما ويشتري بستانا أو بالعكس وقد يكون ذلك راجعا إلى عمله في دنياه من خير أو شر

(2/290)


- ( ومن رأى ) شخصا دخل النار وعذب فإنه يخسر ماله أو يرتكب [ ص 291 ] ذنوبا يستوجب بها النار

(2/290)


- ( ومن رأى ) جهنم عيانا فليحذر من السلطان ومن دخل النار ذاق عذابها فإنه يقع في فتنة

(2/291)


- ( ومن رأى ) نارا مضيئة وحولها جماعة فإنهم ينالون بركة

(2/291)


- ( ومن رأى ) نارا في بر وأنس إليها أنس من وحشة ومن أصابته النار ولم تحرقه وفى له بموعده

(2/291)


- ( ومن رأى ) النار قد أحرقت شيئا من الحبوب فإنه يغلو سعره وكذا إذا وقعت في سلعة غلت وكثر طلابها

(2/291)


- ( ومن رأى ) نارا تحت قدر بلا طعام فإنه تهيج قيم بيت في شيء لا ينفعه بل يضره والنار المحرقة نكبة من سلطان

(2/291)


- ( ومن رأى ) من الولاة أنه يوقد نارا وهي تطفأ فإنه يعزل وتخمد ناره

(2/291)


- ( ومن رأى ) شعلة نار على بابه من غير دخان فإنها تدل على الحج والشغل في الدار زواج والنار في الأصابع تدل على ظلم الكتبة والنار في الكف ظلم في المصنعة والنار في الفم غم ودخول المطيع إلى نار الآخرة هم في دنياه

(2/291)


- ( ومن رأى ) نارا وقعت في بلدة أو في محلة أو في دار ولها لهب ولسان وهي تأكل كل ما أتت عليه ولها صوت هائل فإنها حرب أو طاعون أو برسام أو جدري أو موت يقع هناك وإن لم يكن لها لهب ولا صوت ولا لسان فهي أمراض وأحداث تقع هناك وإن رأى أنها نزلت من السماء فهي أشد عليهم وإن لم يرها أكلت شيئا فهي منازعة شديدة تكون باللسان من غير ضرر وإن رأى أنها صعدت من موضع إلى السماء فإن أهل ذلك الموضع قد حاربوا الله تعالى بالمعاصي وافتروا بهتانا عظيما

(2/291)


- ( ومن رأى ) أنه أجج نارا ليصلى عليها هو أو غيره فإنه يهيج أمرا ينتفع به ويسد به فقره وإن شوى عليها لحما فإنه يثير أمرا فيه عيبة الناس أو ينالهم بلسانه وإن أكل من ذلك الشواء فإنه ينال رزقا وحزنا ثقيلا وإن كان يطبخ بالنار قدرا فيها طعام فإنه يبرا من أمر يصيب به منفعة من قيم بيت

(2/291)


- ( ومن رأى ) نارا أحرقت بعض ثيابه أو بعض أعضائه فإنه يصيبه مصيبة فيما ينسب إليه ذلك الثوب أو العضو

(2/291)


- ( ومن رأى ) أنه اقتبس نارا فإنه يصيب مالا حراما من سلطان

(2/291)


- ( ومن رأى ) أنه أصابه وهج نار فإنه يقع في ألسنة الناس ويغتابونه والنار النافعة المضيئة أمن للخائف وقرب من السلطان

(2/291)


- ( ومن رأى ) أنه أوقد نارا على باب السلطان فإنه ينال [ ص 292 ] ملكا عظيما وقوة

(2/291)


- ( ومن رأى ) نارا خرجت من داره نال ولاية أو تجارة أو قوة في حرفة

(2/292)


- ( ومن رأى ) أن شعاع ناره أضاء من المشرق إلى المغرب فإنه علم يذكر به في المشرق والمغرب

(2/292)


- ( ومن رأى ) أن النار وقعت في بيته أصاب خصبا وإن رأى نارا سطعت من رأسه أو خرجت من بيته ولها نور وشعاع وكانت امرأته حبلى ولدت غلاما يسود به ويكون له نبأ عظيم أو يرى من امرأته سرورا

(2/292)


- ( ومن رأى ) أنه يشعل نارا في رأس جبل فإنه يقرب إلى الله تعالى أو تقضى جميع حوائجه وإن كان غائبا رجع إلى وطنه سالما ومن اشتعلت في داره أو بيته نار خرب بيته

(2/292)


- ( ومن رأى ) في تنوره نارا موقدة وكان مزوجا حملت امرأته

(2/292)


- ( ومن رأى ) أنه جالس في النار وهي تحرقه يقربه الملك ويكلمه ويضع سره عنده ويظفر بأعدائه وإن أشكل عليه أمر اهتدى إليه والنار في الصحراء حرب لا يتم وإن أخذ جمرا من وسط نار فإنه يصيب مالا حراما من قبل السلطان

(2/292)


- ( ومن رأى ) أن نارا نزلت من السماء فأحرقته ولم يؤثر فيه الحرق ينزل داره الجند ومن أشعل النار في الناس أوقع بينهم العداوة والشحناء ومن سطعت من رأسه نار أصابه مرض شديد من حرارة وبرسام

(2/292)


- ( ومن رأى ) أنه في وسط النار ولا يجد لها حرا فإنه ينال صدقا ويقينا وملكا وظفرا على أعدائه

(2/292)


- ( ومن رأى ) نارا طفئت فإنه تسكن الفتنة والشر في الموضع الذي طفئت فيه وإن رأى نارا توقد في داره ويستضيء بها أهله فطفئت فإن قيم تلك الدار يموت وإن كانت النار في بلد فهو موت رئيس البلد والعالم فيها وإن طفئت في بستانه فهو موته أو موت عياله وإن انطفأت في بيته فدخلت ريح فأضاءتها فإنه يدخل في بيته اللصوص

(2/292)


- ( ومن رأى ) أنه جعل نارا في وعاء أو أحرزها لنفسه فإنه ينال مالا حراما والنار ربما دلت على الجن لأنهم خلقوا من نار السموم وربما دلت على القحط والجراد والمغرم الذي يرميه السلطان على الناس

(2/292)


- ( ومن رأى ) أن عنده نارا في تنور أو فرن أو كانون ونحو ذلك من الأماكن التي توقد فيها فإنها غنى ومنفعة يناله سيما إن [ ص 293 ] كانت معيشته من أجل النار سيما إن كان ذلك في الشتاء وإن رأى ناره خمدت أو طفئت أو صارت رمادا أو أطفأها ماء أو مطر فإنه يفتقر أو يتعطل عن عمله أو صناعته

(2/292)


- ( ومن رأى ) النار تتكلم في جرة أو قربة أو وعاء من سائر الأوعية الدالة على الذكور والإناث أصاب المنسوب إلى ذلك الوعاء صرع من الجن ومداخلة حتى ينطق على لسانه والنار إذا كانت مؤذية دلت على السلطان الجائر وإن انتفع الناس بها دلت على السلطان العادل ومن حمل جمرا فتبدد منه فإنه لا ينهض بمصلحة غيره وتدل النار في الشتاء على الفاكهة لقولهم النار فاكهة الشتاء وأكل النار يدل على الأكل والشرب في الأواني المحرمة كالذهب والفضة وربما دل ذلك على الفقر والسؤال وربما دل وهج النار على وهجه في اليقظة في الفؤاد لفوت أو موت وربما دل ذلك على الأمراض بالحمى وربما دلت النار على عابدها وكذلك النور والظلمة

(2/293)


- ( نهار ) هو في المنام دخوله على الإنسان فرج من الهموم والأحزان ويدل على تجديد الملابس السنية والأزواج والأولاد الحسان وعلى ظهور الحجة والكشف عن المعمى وخلاص المسجونين وقدوم الغائب

(2/293)


- ( نجم ) سبق ذكره في حرف الكاف في الكواكب

(2/293)


- ( ندى ) هو في المنام يدل على بشارة وكذلك لفظ الوابل والطل

(2/293)


- ( نداء ) هو في المنام معصية لمن سمعه قال تعالى : { أولئك ينادون من مكان بعيد }

(2/293)


- ( ومن رأى ) أنه نودي عليه فإنه يصحب الأرذلين ومن نودي من شاطئ الوادي فإنه ينال ولاية عظيمة

(2/293)


- ( نصيحة ) هي في المنام من العدو غش وغرور لقوله تعالى : { وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرور }

(2/293)


- ( نفي من الأرض ) في المنام سجن فمن رأى أنه نفي من الأرض فإنه يسجن والنفي دليل على إثبات حجة النافي وربما دل النفي على قطع اليد

(2/293)


- ( نفقة ) هي في المنام على ذوي الأرحام أو التوسع على ذوي القرب دليل على السعة في المال وصون العيال والخلف فيما فرط من مال أو ولد لقوله تعالى : { وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين )

(2/293)


- ( ومن رأى ) أنه ينفق ماله كرها عنه فقد دنا أجله وربما دلت النفقة وتوسعتها على النفاق [ ص 294 ]

(2/293)


- ( نكاح ) هو في المنام يدل على المنصب الجليل وكل نكاح يرى فيه المني في المنام حتى يجب عليه الغسل في اليقظة فهو باطل لا تأويل له لأنه احتلام ومن نكح عدوه فإنه يقهره ومن نكح أحدا من إخوانه وصله ببر وإحسان وقيل من نكح رجلا اجتمع معه على جهل أو من نكح أمه أو أخته أو بعض محارمه في الأشهر الحرم فإنه يطأ أرض الحرم ومن نكح رجلا لا يعرفه فإنه يسرف في المال ومن نكح أباه فإنه بار بأبيه ولا يرى هذه الرؤيا عاق

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه نكح أمه في القبر فإنه يموت وإذا رأيت عدوا من الكفار ينكح مسلمة فهو دليل على غارة تحدث في ذلك المكان وكذلك إذا نكح المسلم نساء العدو فهو غارة على العدو والنكاح يدل على قضاء الدين والفرج للمهموم

(2/294)


- ( ومن رأى ) الخليفة نكحه نال ولاية ومن نكح طيرا ظفر بعدو وإن عرف الطير فإنه يصنع جميلا مع من لا يراه ومن نكح دابة نال خيرا فوق أمله ومن أراد نكاح امرأة فعادت رجلا فإنه إن كان طالب ولاية لا ينالها ولا يتحقق له ما يرجوه وإن كان من عامة الناس تعسرت عليه دنياه ومن نكح امرأة عريانة نجا من هم

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه ينكح سبعا فإنه يظفر بعدوه كائنا من كان

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه ينكح لبوة فإنه ينجو من شدائد كثيرة ويظفر ويعلو أمره ويكون مهيبا في الناس مرجوا

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه بهيمة تنكح أصاب خيرا وإن كان سبعا فإنه يرى ما يكره من عدوه

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه نكح صبية فإنه يفتض جارية عذراء

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه نكح نمرا تسلط على امرأة من قوم ظلمة

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه نكح بإحدى فخذيه الأخرى فإنه يتزوج امرأة من أقاربه

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه ينكح امرأة زانية أصاب دنيا حراما ومن نكح امرأته فإنه يظفر بما يحاوله من أمور صناعته

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه ينكح من نساء الجنة فإنه ينال من أمور الدين على قدر جمالها

(2/294)


- ( ومن رأى ) أنه ينكح من جواري الجنة فإنه يسمع في الدين خيرا في سرور ويعمل خيرا في سر وإن كانت الجارية مكشوفة فهو خير مكشوف في الدين مثل زكاة وجهاد [ ص 295 ] وسبق في حرف الميم في المجامعة بقية هذا

(2/294)


- ( نظر الإنسان إلى الفرج ) ( من رأى ) في المنام أنه ينظر إلى فرج امرأته أو غيرها من النساء نظر شهوة أو مسها فإنه يتجر تجارة مكروهة وإن رأى أنه نظر إلى امرأة عريانة من غير علمها فإنه يقع في خطأ وزلل

(2/295)


- ( نط من مكان إلى مكان ) من خيفة أو سرعة حركة رؤية ذلك في المنام دليل على الكلام المغلق المزعج والنط من علو إلى السفل مفارقة حالة جيدة والميل إلى حالة رديئة والنط سرعة علو درجة الإنسان إن كان صاعدا وسرعة انحطاط قدره إن كان نازلا

(2/295)


- ( نزول ) هو في المنام من العلو إلى أسفل مفارقة الإنسان ما كان عليه من منصب أو زوجة أو دين أو اعتقاد

(2/295)


- ( ومن رأى ) أنه نزل من تل أو مركوب أو قبر أو مكان مرتفع عسر عليه الأمر الذي هو طالبه على مقداره

(2/295)


- ( نبت الحشيش على البطن ) هو في المنام يدل على الموت وإن رأى أن الحشيش قد نبت على سائر بدنه ولم يغط جسمه ولم يضره فإنه ينال خصبا في ذلك العام وإن غطى سمعه وبصره كان دليلا على نقص في دينه وكذلك الريش إذا نبت على جسده فإنه ينال مالا أو لباسا من الصوف وربما حصل له سفر ونبات الحشيش على الجسم استفادة غنى وإن نبت فيما يضر به نباته فيه فمكروه إلا أن يكون مريضا فيدل على موته

(2/295)


- ( نكش في شيء من بدنه ) هو في المنام يدل على الحرص على الدنيا وإنفاقها

(2/295)


- ( نبش ) هو في المنام يدل على نفاذ الأمور والأحكام لأربابها إلا أن ينبش ما يؤكل أو ما فيه نفع فإنه يسيء التدبير فيما يعلمه الله تعالى أو ما يرزقه الله من المال

(2/295)


- ( ومن رأى ) أنه نبش عن قبر ميت معروف فإنه يطلب طريقة ذلك الميت في الدنيا إن كان عالما أو ذا مال وينال منه بقدر ذلك وإن رأى أنه وصل إلى الميت في قبره حتى نبش عنه وهو حي في القبر فإن ذلك المطلب بر وحكمة ومال حلال وإن وجده ميتا فلا خير فيه ولا في ذلك المطلب ومن أتى المقابر فنبش منها فوجدهم أحياء وأمواتا فإنه مؤذن مريع يكون هناك والنباش للقبور يطلب مطلوبا خفيا مندرسا قديما لأن العرب تسميه مختفيا في خير أو شر وإن نبش عن قبر عالم ففيه نبش عن [ ص 296 ] مذهبه وإحياء من درس من علمه وكذلك قبر رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا أن يفضي نبشه إلى رمة بالية وخرق متمزقة أو يكسر عظامه فإنه يخرج من عمله إلى بدعة وحادثة وإن وجده ميتا فاستخرج من قبره أمرا صالحا بلغ إلى مراده من إحياء سنته وشرائعه على قدره ونحوه وإن نبش قبر كافر أو ذي بدعة أو أحد أهل الذمة تبع مذهب أهل الضلالة أو عالج مالا حراما بالمكر والخديعة وإن أفضى النبش إلى جيفة منتنة أو حمأة أو عذرة كثيرة كان ذلك أقوى في الدليل وأدل على الفساد

(2/295)


- ( نقب ) هو في المنام مكر فإن نقب في صخرة فتش عن حال رجل من الولاة ونقب الحصون دال على قصد الإبكار والتنقب والتجسس على الأخبار وعلى فساد المال وفساد حال العيال وربما دل النقب على تتبع الأثر وإن رأى أنه نقب في مدينة فإنه يفتش عن دين رجل وال ضخم قاسي القلب وإن رأى أنه نقب في بيت وبلغ داخله فإنه يصل إلى امرأته يطلبها ويمكر بها

(2/296)


- ( نقاب ) هو في المنام بنت طويلة العمر وربما دل على التفقه في الدين

(2/296)


- ( نقيب ) رؤيته في المنام تدل على البشارة والنصرة على الأعداء لقوله تعالى : { ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا وقال الله إني معكم }

(2/296)


- ( نقل الأشياء عن محلها إلى ما هو أنفس منها ) يدل ذلك في المنام على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإن نقلها إلى ما هو دونها كان دليلا على النهي عن المعروف والأمر بالمنكر أو تبديل الخبيث بالطيب أو الطيب بالخبيث أو الحرائر بالإماء أو الإماء بالحرائر

(2/296)


- ( نفخ في النار ) هو في المنام فتنة والنفخ في الأرض كشف سر وإيداع سر لمن لا يكتمه

(2/296)


- ( ومن رأى ) أنه نفخ في فرج امرأة فإنها تحمل لقصة مريم عليها السلام والنفخ لأجل الطبخ يدل على تهييج أمر لمنفعة وإذا كان لغير طبخ ولم يدل على الولد فإنه يدل على الهم والنفخ في الصور نجاة الصلحاء وسماع النفخ في الصور حق دال على الأخبار المرجفة فإن سمع ذلك وحده ربما كانت الأخبار له خاصة وإن سمع الناس ذلك كانت أخبارا تقلق الناس لسماعها وإن سمع [ ص 297 ] النفخة الثانية دل على إدرار المعاش ووجود المخبآت أو إظهار الأسرار أو شفاء المرضى أو خلاص المسجونين أو الاجتماع بالمسافرين

(2/296)


- ( نشور الناس من قبورهم يوم القيامة ) رؤيته في المنام تدل على انتشار الناس في السوق لطلب الفوائد فقوم يربحون وقوم يخسرون

(2/297)


- ( نفث ) هو نفخ مع بعض بزاق من الفم يدل في المنام على السحر قال تعالى : { ومن شر النفاثات في العقد }

(2/297)


- ( نجاة من شدة ) في المنام دالة على نتائج الأعمال الصالحة كصيام أو صدقة

(2/297)


- ( نثر الجواهر واليواقيت ) في المنام إن لم يلتقطها أحد دل على كساد العلم وعدم الربح وإن التقطها من هو أهل لذلك دل على وضعه الأشياء في محلها ونفع الناس به

(2/297)


- ( نظم ) هو في المنام دال على العلم أو جمع المال من وجهة والألفة والمحبة وتقوى الله تعالى

(2/297)


- ( نيابة عن الحاكم ) في المنام أو المتولي أو صاحب أمر تدل على إتباع سنة الصالحين أو اقتفاء أثر المبتدعين

(2/297)


- ( نسج ) هو في المنام دال على طي العمر أو انقراض أكثر أيامه وربما دل على توسط الحال أو قبض الدنيا وبسطها

(2/297)


- ( ومن رأى ) أنه ينسج ثوبا فإنه يسافر سفرا وإن رأى أنه يسدي فإنه عزم على سفر وإن رأى أنه نسجه ثم قطعه فإن الأمر الذي طلبه قد بلغ وانقطع فإن كان في حبس فرج عنه وإن كان في خصومة صالح ونسج الثوب من قطن أو صوف أو مرعزي أو شعر أو إبريسم أو غير ذلك سواء وإن رأى ثوبا مطويا فإنه يسافر وإن نشر ثوبا فإنه يقدم له غائب وإن استنسج ثوبا من مرعزي فإنه أمر خادم وربما دل النسج على الوطء

(2/297)


- ( نوم ) هو في المنام غفلة

(2/297)


- ( ومن رأى ) أنه نائم أو أراد أن ينام فإن ذلك يدل على بطالة وهو رديء لجميع الناس خلا من كان في خوف أو يتوقع شدة أو عذابا يقع فيه لأن النوم يذهب جميع الهموم والغموم

(2/297)


- ( ومن رأى ) أنه نائم في مقبرة أو على ظهر طريق أو فوق قبر فإن ذلك يدل للمريض على الموت وللصحيح على البطالة والنوم دليل على تعطيل الفوائد والغفلة عما أوجبه الله تعالى على الإنسان من فعل بر وربما دل النوم على السفر المبرور لأرباب الطاعة والاجتهاد وعلى التخلي عن الدنيا والاحتفال بزينتها وإن رأى الناس [ ص 298 ] نياما في المنام دل على فناء عام أو غلاء أسعار وربما دل على أمور مغلقة وإن كان الناس في شيء من ذلك ورآهم في المنام نياما دل على أن الله تعالى يرفع عنهم ذلك

(2/297)


- ( ومن رأى ) أنه نائم على ظهره فإنه يتمكن من الدنيا ويدل النوم على ذهاب الهم والنوم على الوجه لا يحمد ويدل للولاة على عزلهم ولغيرهم على قلة وفقر والنوم للمرأة العزباء نكاح وقيل النوم ذهاب الإثم لأن أقلام الملائكة ترفع عن النائم وقيل النوم سكر يغطي العقل وقيل مرض

(2/298)


- ( ومن رأى ) أنه نائم وكان خائفا فإنه يأمن وقيل النوم يدل على الغفلة عن المصالح والنوم على الظهر تشتيت وذلة وموت وربما دل على فراغ الأعمال والنوم على الجنب خبر أو مرض أو موت

(2/298)


- ( ومن رأى ) أنه اضطجع تحت أشجار كثيرة كثر نسله وولده والنوم على البطن ظفر بالأرض والمال والولد

(2/298)


- ( نعاس ) هو في المنام أمن من الخوف ويدل على التوبة للعاصي والهداية للكافر ويدل على الغنى بعد الفقر وإن كان الناس في جهد من غلاء أو عدو رفع الله ذلك عنهم ونصرهم على عدوهم

(2/298)


- ( نحو ) هو في المنام دال على حسن العمل وسببه على قدر ما يتوجه إليه في المنام

(2/298)


- ( نحوي ) تدل رؤيته في المنام على زخرفة الكلام وتحسينه وربما دلت رؤية النحوي على الشر والضرب والتقول والافتعال ومن صار في المنام نحويا فإن كان ممن يزيف الكلام التزم الصدق وعرف به وإن كان كافرا أسلم أو عاصيا تاب إلى الله تعالى وإن كان تأتاء وهو الذي يتردد في التاء أو فأفاء وهو الذي يتردد في الفاء أو الثغ وهو الذي يبدل حرفا بحرف أو أرت وهو الذي يسقط بعض الحروف أو أخرس وهو الأبكم

(2/298)


- ( ومن رأى ) في المنام أنه صار نحويا أو مستقيم الكلام دل على غناه بعد فقره وعلى سلامته من مرضه وعلى الخلاص من شدته

(2/298)


- ( نزع الموت ) هو في المنام منازعة في الدين أو شك في القرآن وربما دل النزع على تجهيز المسافر وزواج الأعزب والنقلة من دار إلى دار ومن حرفة إلى غيرها وربما دل ذلك على قضاء الدين [ ص 299 ] واستيفاء الحقوق وطلاق الأزواج

(2/298)


- ( ومن رأى ) أنه في غمرة الموت من نزع أو سياق فإنه يكون ظالما لنفسه أو لغيره قال تعالى : { ولو ترى إذ الظالمون في غمرات الموت }

(2/299)


- ( نواح ) هو في المنام يدل على الواعظ وسماع النواح يدل على فتح كنيف تفوح منه الرائحة المنتنة وقيل النياحة أصوات الكلاب وصوت النائحة صوت كير النار والدفء والصنج نواح وربما كان دليلا على العرس بالمعازف والقينات ولا يحمد النواح المخنث على كل حال

(2/299)


- ( ومن رأى ) أن موضعا يناح فيه وقع هناك تغير وشؤم وسوء تدبير ينقطع به شمل أصحابه ومن ناح وأعلن به على ميت فإن كان معروفا فإنه ينال من عقب ذلك الميت مصيبة

(2/299)


- ( ومن رأى ) أنه ينوح على ميت أو على شيء ويحزن حزنا شديدا دل ذلك على فرح وسرور والنياحة إثارة فتنة من النائحة وربما دلت على الضلالة عن الهدى أو الردة عن الدين وربما دل النواح على المزمار والمزمار على النواح والنائحة تدل رؤيتها على تقلب الأحوال وخراب الديار والأعمال الرديئة لقوله عليه الصلاة و السلام : ( النياحة من عمل الجاهلية )

(2/299)


- ( نشاب ) هو في المنام رجل رباه غير أبيه

(2/299)


- ( ومن رأى ) بيده نشابا أتاه خبر سار والنشاب قول الحق والرد على من لا يطيع الله تعالى فإن أصاب نفذ أمره وقيل وإن أخطأ لم ينفذ والناشبة القوية السوية كتاب فيه كلام حق وإن كان من قصب فإن ذلك كلام باطل وإن كانت النشابة سهما فإنه رجل كثير الكلام لسن فإن أصاب ينفذ ما يقوله وإن انكسرت فإنه يتقي في كلامه وإن كانت نشابته من ذهب فإنها رسالة إلى امرأة وبسبب امرأة والنصل في النشابة بأس وقوة واضطراب النشابة خوف الرسول على نفسه في أدائها

(2/299)


- ( ومن رأى ) أنه يرمي بالنشاب فإنه ينسب إلى النميمة والغمز وإن كانت النشابة بلا ريش فإن الرسول مسخر

(2/299)


- ( ومن رأى ) نشابة من نصل فإنه يريد رسالة إلى امرأة ولا يصيب رسولا

(2/299)


- ( نصل ) هو في المنام كلام أو فوائد وأرباح من الأسفار والنصل من الرصاص رسالة في وهن وضعف ومن صفر متاع الدنيا ومن ذهب رسالة [ ص 300 ] عن كراهية

(2/299)


- ( نصاب السيف أو السكين ) هو في المنام دال على ما تجب فيه الذكاة من إبل أو بقر أو غنم أو ذهب أو فضة

(2/300)


- ( نير ) هو في المنام دليل خير لجميع الناس ما خلا العبيد فإنهم تصعب عليهم العبودية إذا رأوا ذلك وإذا رآه العبد مكسورا كان أنفع له من أن يراه صحيحا والخشبة التي تدخل فيها سكة الفدان دليل خير لمن يريد التزويج ولمن يطلب الولد ولمن يعلم الأعمال والنير دال على دولبة الحال وربما دل على السفر والكرب في السبب

(2/300)


- ( نول ) هو آلة النسج وهو إذا كان قائما يدل في المنام على حركة وسفر والنول المبطوح يدل على الاحتباس لأن النساء ينسجن وهن قائمات والنول نوال ورفد لذوي الحاجة وربما دل على المنصب الجليل والمرأة إذا رأت امرأة أخرى أخرجتها من نولها الذي هو آلة النسج ونسجت عليه فإنها تموت بسرعة

(2/300)


- ( نحى ) هو زق السمن والعسل وهو في المنام رجل معه علم وزهد كثير يعلمه الناس ولا يعمل به

(2/300)


- ( نطع ) هو في المنام خادم يخدم امرأة يعلم سرها ويستره من الناس وهو ذو شرف والنطع دال على الزوجة أو السرية وربما دل على من يفشي إليه سره كالوالد والوالدة والنطع دال على الرجل لأنه يعلو على الفراش ويقيه الأدناس وقد يدل على ماله الذي تتمتع فيه المرأة وولدها

(2/300)


- ( نرد ) هو في المنام سمو ورفعة وعز وجاه لأنه من ملاعب ذوي الأقدار وربما دل على ما يرتكبه في اليقظة من استهزاء أو مخالفة وقد يدل على عشرة الفساق ومن لعب بالنرد فإنه يخوض في معصية لا يدري أيفتضح فيها أم لا وقالوا اللعب بكل شيء مكر وبالنرد تجارة في معصية والنرد أمر باطل فإن رآه منصوبا لا يلعب به فإنه بطالون معزولون وهم على غير حق وإن لعب به فإنهم ولاة رجال في ظلم وبخس أو يكونون خارجين معتدين وإن لعب به وقدم أو أخر فإنه يظهر هناك قتال في غلبة وجور والغالب هو الظافر

(2/300)


- ( ومن رأى ) أنه يلعب بالنرد فإنه يدل على خصومة وشر ويكون له مع غيره يطلب فيه الغلبة بسبب الرزق

(2/300)


- ( ناقوس ) هو في المنام سمسار أو زوجة ذات أولاد أو مؤذن وربما دل [ ص 301 ] على الشهرة والفضيحة

(2/300)


- ( ومن رأى ) أنه يضرب بالناقوس فإنه يفشي بين الناس خبرا باطلا والناقوس يدل على مصاحبة رجل ليس فيه خير والناقوس رجل كذاب منافق فمن رأى أنه يضرب بالناقوس في بيعة فإنه يحلف على بيعه وشرائه وتجارته لأن البيعة البيع وضرب الناقوس اليمين الكاذبة

(2/301)


- ( ناموس ) هو في المنام إذا كان فيه ميت بيت مال حرام وإن كان خاليا من الميت فهو بيت أسود أو رجل سوء يأوي إليه قوم سوء

(2/301)


- ( نصراني ) هو في المنام نصر والشيخ النصراني عدو يؤمن شره

(2/301)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية