صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : معجم ابن الأعرابي
مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
http://www.alsunnah.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

482 - نا محمد ، نا جندل بن والق ، نا سنان بن هارون البرجمي ، عن كليب بن وائل ، عن ابن عمر قال : ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنة فمر رجل مقنع (1) فقال : « يقتل هذا يومئذ فيها مظلوما » فنظرنا فإذا عثمان بن عفان رضي الله عنه
__________
(1) التقنع : تغطية الرأس وأكثر الوجه برداء أو غيره

(1/483)


483 - نا محمد ، نا منجاب بن الحارث ، نا صالح بن موسى ، عن مغيرة ، عن الشعبي ، عن عبيدة السلماني قال : خطبنا علي رضي الله عنه ذات يوم فقال : رأى أبو بكر رأيا ورأى عمر رأيا : عتق أمهات الأولاد حتى مضيا لسبيلهما ، ثم رأى عثمان مثل ذلك ، ثم رأيت أنا بعد بيعهن في الدين ، فقال عبيدة فقلت لعلي : رأيك ورأي أبي بكر وعمر وعثمان في الجماعة أحب إلي من رأيك وحدك في الفرقة فقبل مني وصدقني

(1/484)


484 - نا محمد بن سليمان بن بنت مطر الوراق قال نا إسحاق بن يوسف الأزرق ، نا شريك ، عن بيان ، عن قيس ، عن المغيرة بن شعبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أبردوا (1) بالظهر ، فإن شدة الحر من فيح (2) جهنم »
__________
(1) الإبراد : انكسار الوهج والحر، أو الدخول في البرد، والمراد الحث على تجنب الصلاة في شدة الحر
(2) الفيح : سطوع الحر وفورانه وشدته

(1/485)


485 - نا محمد بن سليمان ، نا إسماعيل ابن علية ، نا حبيب بن الشهيد ، عن بكر بن عبد الله المزني ، نا أنس بن مالك ، أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين الحج والعمرة قال : فسألت ابن عمر عن ذلك فقال : أهللنا معه بالحج فرجعت إلى أنس فأخبرته فقال : كانا صبيان

(1/486)


486 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا محمد بن حميد الأنصاري من أهل المدينة قال : حدثني موسى بن وردان قال سمعت أبا هريرة وهو يقول : كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : « إن في الجنة لعمدا من ياقوت (1) عليها غرف من زبرجد (2) ، لها أبواب مفتحة تضيء كما يضيء الكوكب الدري (3) » قال : قلت من يسكنها يا رسول الله ؟ قال : « المتحابون في الله ، والمتجالسون في الله ، والمتلاقون في الله »
__________
(1) الياقوت : حجر كريم من أجود الأنواع وأكثرها صلابة بعد الماس ، خاصة ذو اللون الأحمر
(2) الزبرجد : الزمرد وهو حجر كريم
(3) الدري : الكوكب المتلألئ الضوء

(1/487)


487 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا أيوب ، عن عبد الله بن كثير ، عن مجاهد قال : كنت عند ابن عباس إذ جاءه رجل فقال : « طلقت امرأتي ثلاثا » فسكت حتى ظننا أنه رادها إليه ، ثم قال : « يطلق أحدكم فيركب الحموقة (1) ، ثم يقول يا ابن عباس يا ابن عباس وإن الله قال : ومن يتق الله يجعل له مخرجا (2) وقد عصيت ربك وبانت (3) منك امرأتك قال الله عز وجل : يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن وأحصوا العدة (4) »
__________
(1) الحموقة : الفعلة الحمقاء
(2) سورة : الطلاق آية رقم : 2
(3) بانت المرأة : انفصلت عن زوجها وأصبحت محرمة عليه
(4) سورة : الطلاق آية رقم : 1

(1/488)


488 - نا محمد ، نا أبو أسامة حماد بن أسامة ، أخبرني عمرو بن عيسى أبو نعامة العدوي ، عن مسلم بن بديل ، عن إياس بن زهير ، عن سويد بن هبيرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خير مال المرء كل مهرة (1) مأمورة (2) ، أو سكة مأبورة (3) »
__________
(1) مهرة مأمورة : كثيرة النتاج والنسل
(2) المأمورة : كثيرة النسل
(3) المأبورة : نخلها ملقح

(1/489)


489 - نا محمد ، نا وكيع بن الجراح ، نا شريك ، عن ليث ، عن عبد الوارث ، عن أنس قال : مر بنا أبو طيبة فقال : حجمت النبي صلى الله عليه وسلم وهو صائم

(1/490)


490 - نا محمد بن سليمان ، نا عبد الرحمن بن محمد المحاربي ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن عائشة قالت : « ربما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما ثم يبدو له فيفطر ، وربما أصبح لا يريد الصوم فيبدو له فيصوم »

(1/491)


491 - نا محمد بن سليمان ، نا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر » قال : فبكى أبو بكر وقال : هل أنا ومالي إلا لك يا رسول الله «

(1/492)


492 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا موسى بن مسلم ، عن ابن سابط ، عن سعد قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « لأعطين الراية رجلا يحبه الله ورسوله ، أو يحب الله ورسوله » قال : فدفعها إلى علي

(1/493)


493 - نا محمد ، نا عبيدة بن حميد ، نا يزيد بن أبي زياد ، عن تميم بن سلمة ، عن مسروق ، عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنعس ورقد من آخر الليل فلم يستيقظ إلا بالشمس قال : فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بلالا فأذن وصلى ركعتين ، ثم أمره فأقام فصلى الركعتين قال : فقال ابن عباس : ما يسرني بها الدنيا ، عنى في الرخصة

(1/494)


494 - نا محمد ، نا عبيدة بن حميد ، نا يزيد بن أبي زياد ، عن تميم بن سلمة ، عن مسروق ، عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنعس ورقد من آخر الليل فلم يستيقظ إلا بالشمس

(1/495)


495 - نا محمد ، نا عبيدة بن حميد ، نا الأعمش ، عن أبي سفيان ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة »

(1/496)


496 - نا محمد ، نا إسحاق بن سليمان الرازي ، نا معاوية بن يحيى ، عن يونس بن ميسرة ، عن أبي إدريس الخولاني ، عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن »

(1/497)


497 - نا محمد ، نا أبو أسامة ، نا مجالد بن سعيد ، نا عامر ، عن فروة المرادي قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أكرهتم يومكم يوم همدان » قلت : نعم يا رسول الله ، أفنى الأهل والعشيرة قال : « أما إنه خير لمن بقي منكم »

(1/498)


498 - نا محمد ، نا أبو أسامة ، عن شريك ، عن عاصم ، عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا ذا الأذنين »

(1/499)


499 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن عقبة بن عامر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أنكح الوليان (1) فهو للأول منهما »
__________
(1) الولي : من يقوم بتحمل المسئولية والولاية وهي القدرة على الفعل والقيام بالأمور والتصرف فيها والتدبير لها

(1/500)


500 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا أيوب ، عن تميم الخزاعي قال : حدثتنا عجوز لنا قالت : كنت أرى عمر بن الخطاب إذا رأى على الرجل الثوب المعصفر (1) ضربه ويقول : دعوا هذه البراقات للنساء
__________
(1) المعصفر : الثياب المصبوغة بصبغ أحمر أو أصفر اللون

(2/1)


501 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، عن أيوب ، عن وهب بن كيسان ، عن محمد بن عمرو بن عطاء ، عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل من عظم ، أو تعرق (1) من عظم ثم صلى ولم يتوضأ
__________
(1) تعرق : نزع اللحم عن العظم بالأسنان

(2/2)


502 - نا محمد ، نا عبيدة بن حميد ، وعلي بن عاصم ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا استهل (1) المولود ورث وصلي عليه »
__________
(1) الاستهلال : أول صياح المولود عند ولادته

(2/3)


503 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، عن موسى بن مسلم ، عن هلال بن يساف ، عن أم الدرداء قالت : قلت لأبي الدرداء ، ألا تبتغي لأضيافك ما يبتغي الرجل لأضيافهم فقال : إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن أمامكم عقبة كئودا ، ولا يجوزها المثقلون » فأحب أن أتخفف لتلك العقبة

(2/4)


504 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، عن موسى بن مسلم الصغير ، عن هلال بن يساف ، عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن »

(2/5)


505 - نا محمد ، نا وكيع ، نا يونس بن أبي إسحاق ، عن أبي الوداك جبر بن نوف ، عن أبي سعيد قال : أصبنا (1) حمرا يوم خيبر فكانت القدور تغلي بها فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « ما هذه ؟ » قالوا : حمر أصبناها فقال : « وحشية أو أهلية » ؟ قلنا : لا بل أهلية فقال : « اكفئوها » فكفأناها (2)
__________
(1) أصاب : نال
(2) كفأناها : قلبناها وأفرغنا ما فيها

(2/6)


506 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أبي المهلب ، عن عمران بن حصين ، أن رجلا ، أعتق ستة مماليك عند موته لم يكن له مال غيرهم ، فدعاهم النبي صلى الله عليه وسلم فجزأهم أثلاثا ، ثم أقرع بينهم ، فأعتق اثنين وأرق أربعة ، وقال له قولا شديدا

(2/7)


507 - نا محمد ، نا وكيع بن الجراح ، عن المثنى بن سعيد ، عن قتادة ، عن بشير بن كعب ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اجعلوا الطريق سبعة أذرع »

(2/8)


508 - نا محمد ، نا أبو قطن عمرو بن الهيثم ، عن شعبة ، عن جامع بن شداد ، عن عامر بن عبد الله ، عن أبيه قال : قلت للزبير ما لي لا أراك تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ما فارقته منذ أسلمت ولكني سمعته يقول : « من كذب علي فليتبوأ (1) مقعده من النار » ليس فيه متعمدا
__________
(1) فليتبوأ مقعده من النار : فليتخذ لنفسه منزلا فيها ، وهو أمر بمعنى الخبر أو بمعنى التهديد أو بمعنى التهكم أو دعاء على فاعل ذلك أي بوأه الله ذلك

(2/9)


509 - نا محمد ، نا وكيع بن الجراح ، نا الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر بن عبد الله قال : رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا نافرا شعره فقال : « ما وجد هذا شيئا يسكن (1) به شعره » ورأى رجلا وسخة ثيابه فقال : « ما وجد هذا شيئا ينقي به ثيابه »
__________
(1) يسكن : ينظم ويمشط

(2/10)


510 - نا محمد ، نا أسباط بن محمد ، عن مطرف ، عن عطية ، عن ابن عباس قوله : فإذا نقر في الناقور (1) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كيف أنعم ؟ وصاحب القرن (2) قد التقم (3) القرن ، وحنى جبهته ، وأصغى (4) السمع ينتظر متى يؤمر فينفخ » قال : فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : كيف نقول ؟ قال : « قولوا : حسبنا الله ونعم الوكيل ، على الله توكلنا »
__________
(1) سورة : المدثر آية رقم : 8
(2) القرن : كالبوق الذي ينفخ فيه
(3) التقم : أخذ بفمه
(4) أصغى : أحسن الاستماع

(2/11)


511 - نا محمد ، نا عبد الرحمن بن محمد المحاربي ، عن عبد الملك بن عمير ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، أن أباه أمره أن يكتب ، إلى ابنه وكان قاضيا بسجستان : أما بعد ، فلا تقض بين اثنين وأنت غضبان ، فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « لا ينبغي لأحد يقضي بين نفسين وهو غضبان » نا محمد ، نا عبيدة بن حميد ، عن عبد الملك بن عمير ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه

(2/12)


512 - نا محمد ، نا عبد الرحمن بن محمد ، عن هارون بن عنترة ، عن عبد الرحمن بن الأسود ، عن أبيه قال : قال عبد الله : « إنما هذه القلوب أوعية فاشغلوها بالقرآن ، ولا تشغلوها بغيره »

(2/13)


513 - نا محمد ، نا عبد الرحمن بن محمد ، عن الحسن بن عبيد الله ، عن عبد الرحمن بن الأسود قال : قال عبد الله : جردوا القرآن

(2/14)


514 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، عن أيوب ، عن محمد بن سيرين ، عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر (1) : « من كان ذبح قبل الصلاة فليعد الذبح » فقام رجل فقال : يا رسول الله ، هذا يوم يشتهى فيه اللحم ، وذكر هبة (2) من جيرانه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صدقه قال : وعندي جذعة (3) هي أحب إلي من شاتين قال : فرخص له قال : ولا أدري أرخص لمن سواه أم له
__________
(1) يوم النحر : اليوم الأول من عيد الأضحى
(2) الهبة : العطية الخالية من الأعواض والأغراض
(3) الجذع : ما تم ستة أشهر إلى سنة من الضأن أو السنة الخامسة من الإبل أو السنة الثانية من البقر والمعز

(2/15)


515 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا محمد بن إسحاق ، أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، وأبي أمامة ، عن أبي هريرة ، وأبي سعيد قالا : « سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : » من اغتسل يوم الجمعة ومس من طيب إن كان عنده ، ولبس من أحسن ثيابه ، ثم أتى المسجد ولم يتخط رقاب الناس ثم ركع ما شاء الله أن يركع ، ثم ينصت إذا خرج إمامه حتى يصلي كانت كفارة لما بينها وبين الجمعة التي تليها « قال : ويقول أبو هريرة : وزيادة ، إن الله جعل الحسنة بعشر أمثالها

(2/16)


516 - نا محمد ابن بنت مطر الوراق ، نا إسماعيل ابن علية ، نا أبو التياح يزيد بن حميد الضبعي عن موسى بن سلمة ، عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بثماني عشرة بدنة (1) مع رجل ، فأمره فيها بأمره ثم انطلق ، ثم رجع إليه فقال : أرأيت إن أرجف علينا منها شيء ؟ قال : « انحرها ثم اصبغ نعلها في دمها ثم اجعلهما على صفحتها (2) ، ولا تأكل منها أنت ولا أحد من أهل رفقتك (3) »
__________
(1) البدن والبدنة : تقع على الجمل والناقة والبقرة، وهي بالإبل أشبه، وسميت بدنة لعظمها وسمنها.
(2) الصفحة : جانب العنق
(3) الرفقة : الصحبة

(2/17)


517 - نا محمد ، نا وكيع ، نا يونس بن أبي إسحاق ، عن أبي الوداك جبر بن نوف ، عن أبي سعيد الخدري قال : أصبنا حمرا يوم خيبر ، وكانت القدور تغلي بها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « ما هذه ؟ » ؟ قالوا حمر أصبناها ، فقال : « وحشية أو أهلية » قلنا : لا ، بل أهلية ، فقال : « أكفئوها » قال : فأكفأناها (1)
__________
(1) كفأ : قلب وأفرغ

(2/18)


518 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا عوف ، عن زياد بن الحصين ، عن أبي العالية ، عن ابن عباس قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة (1) العقبة وهو على راحلته (2) : « القط (3) لي » قال : فلقطت له حصيات ، فلما وضعهن في يده قال : « نعم ، بأمثال هؤلاء ، بأمثال هؤلاء » مرتين قال : وقال : « إياكم والغلو (4) في الدين »
__________
(1) الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس
(2) الراحلة : البعير القوي على الأسفار والأحمال، ويقع على الذكر والأنثى
(3) اللقط : أن يعثر على الشيء من غير قصد وطلب
(4) الغلو : التشدد ومجاوزة الحد في كل شيء

(2/19)


519 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا سفيان ، عن حبيب ، عن طاوس ، عن ابن عباس قال : « صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين انكسفت (1) الشمس ثمان ركعات في أربع سجدات »
__________
(1) الكسوف : احتجاب الشمس أو القمر وذهاب ضوئهما

(2/20)


520 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، نا يونس بن عبيد ، عن الحسن ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من رجل يأخذ مما فرض الله ورسوله كلمة ، أو اثنتين ، أو ثلاثا ، أو أربعا ، أو خمسا فيجعلهن في طرف ردائه (1) فيعمل بهن ويعلمهن » قال أبو هريرة : فقلت أنا وبسطت ثوبي ، وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث حتى انقضى حديثه ، فضممت ثوبي إلى صدري ، وإني لأرجو أن أكون لم أنس حديثا سمعته منه
__________
(1) الرداء : ما يوضع على أعالي البدن من الثياب

(2/21)


521 - نا محمد ، نا أبو معاوية الضرير ، نا الأعمش ، عن زيد بن وهب ، عن عبد الرحمن بن حسنة قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر ، فنزلنا أرضا كثير الضباب فأصبنا (1) منها ضبا فذبحناه ، فبينا القدور تغلي بها ، إذ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : « إن أمة من بني إسرائيل فقدت ، وإني أخاف أن تكون هي فأكفئوها (2) » فأكفأناها
__________
(1) أصاب : أخذ ونال
(2) كفأ : قلب وأفرغ

(2/22)


522 - نا محمد ، نا وكيع ، نا علي بن المبارك ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي قلابة ، عن ثابت بن الضحاك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من رمى مؤمنا بكفر فهو كقتله »

(2/23)


523 - نا محمد ، نا وكيع ، عن مالك بن مغول ، عن مقاتل بن بشير ، عن شريح بن هانئ ، عن عائشة قالت : « ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم متقيا الأرض بشيء قط (1) إلا مرة فإنه أصابه مطر فجلس على خلق (2) عباء فكأني أنظر إلى الماء ينبع من ثقب كان فيه قالت : وما دخل علي بعد العشاء قط إلا صلى بعدها ست ركعات »
__________
(1) قط : بمعنى أبدا ، وفيما مضى من الزمان
(2) الخلق : القديم البالي

(2/24)


524 - نا محمد ، نا إسماعيل قال : سألت ابن أبي نجيح ، عن الرجل ، يدخل الخلاء ومعه الدراهم قال : كان مجاهد يكرهه

(2/25)


525 - نا محمد ، نا إسماعيل ، عن خالد الحذاء ، عن أبي قلابة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أصدق أمتي حياء عثمان »

(2/26)


526 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، عن يونس ، عن الحسن ، عن ابن عمر قال : « ما يجرع عبد جرعة (1) ، أفضل أو أعظم أجرا عند الله من جرعة غيظ كظمها (2) ابتغاء (3) وجه الله »
__________
(1) الجرعة : الشربة
(2) كظم غيظه : أمسك على ما في نفسه منه صافحا أو مغيظا
(3) الابتغاء : الاجتهاد في الطلب والمراد طلب ثواب الله وفضله

(2/27)


527 - نا محمد ، نا إسماعيل ابن علية ، أرنا أيوب ، عن محمد قال : نبئت أن سعدا كان يقول : قد جاهدت إذ أنا أعرف الجهاد ، ولا أقاتل حتى يأتوني بسيف له عينان ولسان وشفتان يقول : هذا مؤمن ، وهذا كافر

(2/28)


528 - نا محمد بن سعد العوفي ، نا إسماعيل بن عبد الكريم قال : حدثني إبراهيم بن عقيل ، عن أبيه ، عن وهب بن منبه ، عن جابر ، أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا عند موته بصحيفة لنا ليكتب فيها كتابا لا تضلوا (1) قال : فحلف عليهم عمر حتى نقضها (2) النبي صلى الله عليه وسلم
__________
(1) الضلال : الضياع والميل عن الصواب
(2) نقض : فك وحل

(2/29)


529 - نا محمد بن سعد ، نا قدامة بن محمد قال : حدثني مخرمة ، عن أبيه قال : سمعت سليمان بن يسار يزعم أنه سمع عمرة بنت زرارة تقول : سمعت عائشة تحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقطع اليد إلا في ربع دينار فما فوقه »

(2/30)


530 - نا محمد ، نا قدامة ، حدثني مخرمة ، عن أبيه قال : سمعت سليمان بن يسار ، يزعم أنه سمع عمرة بنت زرارة ، تقول : سمعت عائشة تحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « لا تقطع اليد إلا في ربع دينار فما فوقه »

(2/31)


531 - نا محمد ، نا قدامة قال : حدثني مخرمة ، عن أبيه قال : سمعت عثمان بن أبي الوليد مولى الأخنسيين يقول : سمعت عروة يقول : كانت عائشة تحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا تقطع اليد إلا في المجن (1) أو ثمنه ، وزعم أن عروة قال : ثمن المجن أربعة دراهم
__________
(1) المجن : الدرع الذي يقي المقاتل طعنات العدو

(2/32)


532 - نا محمد بن سعد ، نا إسماعيل بن عبد الكريم ، حدثني إبراهيم بن عقيل ابن أخي وهب ، عن أبيه ، عن وهب ، عن جابر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إنما أنا بشر ، وإني اشترطت على ربي : أي عبد من المسلمين سببته أو شتمته أن يكون ذلك كفارة (1) وأجرا »
__________
(1) الكفارة : الماحية للخطأ والذنب

(2/33)


533 - نا محمد ، نا إسماعيل ، حدثني إبراهيم بن عقيل ، عن أبيه ، عن وهب ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يمرض مؤمن ولا مؤمنة ، ولا مسلم ولا مسلمة إلا حط (1) الله من خطيئته »
__________
(1) حط : أسقط ومحا

(2/34)


534 - نا محمد بن العوفي ، نا إسماعيل ، حدثني إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب قال : سألت جابرا أقال النبي صلى الله عليه وسلم : « أفضل الجهاد من عقر جواده وأهريق (1) دمه » ؟ قال : نعم
__________
(1) الإراقة والهراقة : صب وسيلان الماء وكل مائع بشدة

(2/35)


535 - نا ابن سعد ، نا إسماعيل ، حدثني إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب قال : سألت جابرا أقال النبي صلى الله عليه وسلم : « أفضل الصلاة طول القنوت (1) ؟ » قال : نعم
__________
(1) القنوت : القيام في الصلاة مع الدعاء والتضرع

(2/36)


536 - وبإسناده ، وسألت جابرا أقال النبي صلى الله عليه وسلم : « أفضل المسلمين إسلاما من سلم المسلمون من لسانه ويده » ؟ قال : نعم

(2/37)


537 - نا محمد بن سعد ، نا محمد بن حرب المكي ، نا بكر ، يعني ابن مضر ، عن جعفر بن ربيعة ، عن الزبرقان بن عبد الله بن عمرو بن أمية ، عن أبيه عن جده قال : « رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح الحصا »

(2/38)


538 - نا محمد ، نا إسماعيل قال : حدثني إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب قال : سألت جابرا أقال النبي صلى الله عليه وسلم : « الحرب خدعة » ؟ قال : نعم

(2/39)


539 - نا محمد بن سعد ، نا إسماعيل ، حدثني إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب ، عن جابر قال : أخبرني أبو سعيد الخدري ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : سيأتي على الناس زمان يبعث عليهم البعث (1) فيقول : انظروا هل فيكم من صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيوجد الرجل الواحد فيفتح لهم ، ثم يبعث فيهم بعث فيقول : انظروا هل فيكم من صحب من أصحاب رسول الله أحدا فلا يوجد ، فيقال : أو رجلان أمنهم بعد فلا يوجد
__________
(1) البعث : الجيش

(2/40)


540 - نا الحسن بن محمد الزعفراني ، نا سفيان بن عيينة ، قال عمرو سمع جابرا يحدث عن أبي سعيد الخدري قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « ليأتين على الناس زمان يغزو فيه فئام (1) من الناس فيقال : هل فيكم من صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فيقال : نعم ، فيفتح لهم ، ثم يأتي على الناس زمان يغزوا فيه فئام من الناس فيقال : هل فيكم من صحب أصحابه فيقال : نعم ، فيفتح لهم ، ثم يأتي على الناس زمان يغزو فيه فئام من الناس فيقال : هل فيكم من صحب من صاحبهم فيقال : نعم ، فيفتح لهم »
__________
(1) الفئام : الجماعة ولا واحد له من لفظه

(2/41)


541 - نا محمد ، نا إسماعيل ، نا إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب ، عن جابر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « سيأتي على الناس يوم ، ولو سمعوا برجل من أصحابي من وراء البحر لالتمسوه ثم لا يجدوه »

(2/42)


542 - نا محمد ، نا إسماعيل ، حدثني إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب ، عن جابر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « الصدقة عن ظهر غنى (1) ، وابدأ بمن تعول (2) ، واليد العليا خير من اليد السفلى »
__________
(1) ظهر غنى : أي ما فضل عن قوت العيال وكفايتهم.
(2) عال الرجل عياله يعولهم : إذا قام بما يحتاجون إليه من قوت وكسوة وغيرهما.

(2/43)


543 - نا محمد ، نا إسماعيل ، حدثني إبراهيم ، عن أبيه ، عن وهب ، عن جابر ، أن أبا مذكور رجلا من بني عكرمة ، كان له غلام فأوصى به صديقه يوم يموت ، وأن النبي صلى الله عليه وسلم سمع بذلك فرد العبد وقال : « إذا كان أحدكم فقيرا فليبدأ بنفسه ، فإن كان له فضل فليبدأ مع نفسه بمن يعول (1) ، ثم إن وجد فضلا بعد ذلك فليتصدق على غيره »
__________
(1) يعول : يقوم بما يحتاج إليه غيره من طعام وكساء وغيرهما

(2/44)


544 - وعن جابر ، أنه سئل عن الصدقة إن أصابها رجل في ميراث أيأكلها قال : « أما أكل فلن أطعمها وأما . . . . . فلا أبالي أن أطعمها »

(2/45)


545 - وعن وهب قال : سألت جابرا أسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « الكافر يأكل في سبعة أمعاء ، والمؤمن يأكل في معي واحد ؟ » قال : نعم

(2/46)


546 - وسألت جابرا أسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا دخل الرجل بيته فذكر الله جل وعز عند دخوله ، وعند طعامه قال الشيطان : لا مبيت لكم ، ولا عشاء هاهنا ، وإذا دخل فلم يذكر الله عند دخوله ، ولا في طعامه قال الشيطان : أدركتم المبيت (1) والعشاء »
__________
(1) المبيت : البيات

(2/47)


547 - وعن جابر قال أخبرني رجل ، سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا طعم أحدكم وسقطت لقمة فليمط (1) ما رابه (2) منها وليطعمها ، ولا يدعها للشيطان ، ولا يمسح أحدكم يده بالمنديل حتى يلعق (3) يده ، فإن الإنسان لا يدري في أي طعامه يبارك له ، وإن الشيطان يرصد (4) الإنسان في كل شيء حتى عند طعامه »
__________
(1) أماط : نحى وأبعد
(2) الريب : الشك وقيل هو الشك مع التهمة
(3) اللعق : لعق العسل ونحوه لعقا : لحسه بلسانه أو بإصبعه
(4) أرصده : راقبه

(2/48)


548 - سألت جابرا عن خادم الرجل ، إذا كفاه المشقة والحر ، هل أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعوه ؟ قال : نعم ، وإن كره أحدكم أن يطعم معه فليطعم معه أكلة في يده

(2/49)


549 - نا محمد بن سعد ، نا إسماعيل بن عبد الكريم ، حدثني عبد الصمد بن معقل ، أنه سمع عمه وهب بن منبه يقول : أخبرني النعمان بن بشير ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الرقيم (1) فقال : « ثلاثة نفر كانوا في كهف فوقع الجبل على باب الكهف » وذكر الحديث
__________
(1) الرقيم : قرية أصحاب الكهف أو جبلهم أو كلبهم أو الوادي أو الصخرة أو لوح به قصتهم

(2/50)


550 - نا محمد بن سعد الكوفي أبو جعفر بغدادي ، سويقة نصر ، نا إسماعيل بن عبد الكريم ، حدثني إبراهيم بن عقيل ابن أخي وهب بن منبه ، عن أبيه ، عن وهب قال : سألت جابرا : أقال النبي صلى الله عليه وسلم : « أفضل الصلاة طول القنوت (1) ؟ » قال : نعم
__________
(1) القنوت : القيام في الصلاة مع الدعاء والتضرع

(2/51)


551 - نا محمد بن سعد ، نا حجاج بن محمد الأعور قال : قال ابن جريج ، أخبرني زياد ، أن قزعة مولى لعبد القيس أخبره أنه سمع عكرمة ، مولى ابن عباس يقول : قال ابن عباس : صليت إلى جنب النبي صلى الله عليه وسلم وعائشة خلفنا تصلي معنا ، وأنا إلى جنبه أصلي معه

(2/52)


552 - نا محمد بن سعد ، نا قدامة بن محمد المديني ، نا مخرمة ، عن أبيه قال : سمعت عمرو بن شعيب يقول : سمعت محمد بن مسلم بن شهاب يقول : سمعت عبيد الله بن عتبة يقول : سمعت أبا هريرة يقول : أتى رجلان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أحدهما : يا رسول الله ، اقض بيني وبين هذا ، كان ابني أجيرا لامرأته ، وابني بكر (1) لم يحصن (2) فزنا بها فسألت من لا يعلم فأخبروني أن على ابني الرجم فافتديت منه بكذا وكذا ، ثم سألت من يعلم فأخبروني أن ليس على ابني الرجم (3) ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لأقضين بينكما بالحق ، أما ما أعطيته فيؤديه إليك ، وأما ابنك فيجلد مائة جلدة ويغرب سنة ، وأما امرأته فترجم (4) »
__________
(1) البكر : من لم يسبق له الزواج
(2) الإحصان : المنع، والمرأة تكون محصنة بالإسلام، وبالعفاف، والحرية، وبالتزويج وكذلك الرجل
(3) الرجم : قتل الزاني رميا بالحجارة
(4) الرجم : رمي الزاني المتزوج بالحجارة حتى الموت

(2/53)


553 - نا محمد ، نا قدامة ، عن مخرمة ، عن أبيه قال : سمعت عمرو بن الحارث يقول : سمعت يحيى بن عامر المعافري يقول : سمعت حنشا الشيباني يقول : غنمنا يوم حرقة فكان بيني وبين أصحابي قلادة فيها ذهب فأردت أن أبيعها فسألت عن ذلك فضالة بن عبيد فقال : خذ ذهبها واجعلها في كفة ، واجعل ذهبك في كفة ، ولا تأخذ إلا مثلا بمثل ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تأخذوا إلا مثلا بمثل »

(2/54)


554 - نا محمد بن سعد ، نا قدامة ، نا مخرمة ، عن أبيه ، عن أبي حرب بن زيد بن خالد الجهني ، أنه قال : أشهد على أبي زيد بن خالد لسمعته يقول : أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : « بشر الناس أنه من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له فله الجنة »

(2/55)


555 - نا محمد بن زكريا الغلابي ، نا العباس بن بكار الضبي أبو الوليد ، نا عبد الله بن المثنى الأنصاري ، عن عمه ثمامة بن عبد الله بن أنس ، عن أنس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا في المسجد ، وقد أطاف به أصحابه إذ أقبل علي فسلم ، ثم وقف فنظر مكانا يجلس فيه ، ونظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى وجوه أصحابه أيهم يوسع له ، وكان أبو بكر عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس ، فتزحزح أبو بكر عن مجلسه ، فقال : هاهنا يا أبا حسن ، فجلس بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أبي بكر ، فرأينا السرور في وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم أقبل على أبي بكر فقال : « يا أبا بكر ، إنما يعرف الفضل لأهل الفضل ذو الفضل »

(2/56)


556 - نا محمد بن زكريا ، نا يعقوب بن جعفر ، نا جعفر بن سليمان ، عن أبيه سليمان بن علي الهاشمي ، عن أبيه ، عن عبد الله بن عباس قال : سألت علي بن أبي طالب لم لم يكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم ؟ قال : « لأن بسم الله الرحمن الرحيم أمان وبراءة ليس فيها أمان نزلت بالسيف »

(2/57)


557 - نا محمد بن زكريا ، نا العباس بن بكار ، نا عبد الله بن المثنى ، عن عمه ثمامة بن عبد الله ، عن أنس بن مالك ، عن أمه قال : لم تر فاطمة دما في حيض ولا نفاس

(2/58)


558 - نا محمد ، نا الصلت بن مسعود ، نا سفيان بن عيينة ، عن أبي موسى ، عن الحسن ، عن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا عبد الرحمن ، لا تسأل الإمارة » وذكر الحديث

(2/59)


559 - نا محمد ، نا العباس بن بكار الضبي أبو الوليد ، نا خالد الواسطي ، عن بيان ، عن الشعبي ، عن أبي جحيفة ، عن علي قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجب يا أهل الجمع غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم حتى تمر »

(2/60)


560 - نا الغلابي ، نا إبراهيم بن عمر ، عن الأصمعي قال : قال شعبة : ما رأيت أحدا بالكوفة إلا وهؤلاء الأربعة أفضل منه : التيمي ، ويونس ، وابن عون ، وأيوب

(2/61)


561 - سمعت محمد بن زكريا يقول : سمعت رجلا يقول لابن عائشة : يزعمون أن أويسا القرني لم يكن مع علي فقال ابن عائشة : فأيهما خير أويس أو علي

(2/62)


562 - نا الغلابي ، نا إبراهيم بن بشار ، نا سفيان ، عن ابن طاوس ، عن أبيه قال : قلت لعلي بن حسين بن علي : ما بال (1) قريش لا تحب عليا ؟ قال : « لأنه أورد أولهم النار ، وألزم آخرهم العار »
__________
(1) ما بال كذا : ما شأنه

(2/63)


563 - نا محمد ، نا ابن عائشة ، والحسن بن حسان العنبري ، نا عبد العزيز ، عن أبي هارون العبدي ، عن أبي سعيد الخدري قال : كنا نعرف المنافقين من الأنصار ببغضهم عليا

(2/64)


564 - نا الغلابي ، عن ابن عائشة ، نا إسماعيل بن عمرو البجلي ، عن عمرو بن موسى ، عن زيد بن علي ، عن آبائه ، عن علي قال : شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حسد الناس إياي فقال : « يا علي أما ترضى أن أول أربعة يدخلون الجنة أنا وأنت ، والحسن والحسين ، وأزواجنا عن أيماننا وشمائلنا وذرارينا (1) خلف أزواجنا ، وأشياعنا من ورائنا »
__________
(1) الذرية : اسم يجمع نسل الإنسان من ذكر وأنثى وقد تطلق على الزوجة

(2/65)


565 - نا الغلابي ، نا أحمد بن غسان الهجيمي ، نا أحمد بن عطاء الهجيمي أبو عمرو قال : حدثني عبد الحكم ، عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من نبي إلا له نظير في أمتي ، فأبو بكر نظير إبراهيم ، وعمر نظير موسى ، وعثمان نظير هارون ، وعلي بن أبي طالب نظيري ، ومن سره أن ينظر إلى عيسى ابن مريم فلينظر إلى أبي ذر الغفاري »

(2/66)


566 - نا محمد الغلابي ، نا أحمد بن عيسى بن زيد قال : حدثني عمي الحسين بن زيد ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه قال : كان نقش خاتم علي « الملك لله ، علي عبده »

(2/67)


567 - أنشدني أبو عبد الله الغلابي قال : أنشدني إسحاق بن خلف الشاعر إني رضيت عليا قدوة علما كما رضيت عتيقا صاحب الغار وقد رضيت أبا حفص وشيعته وما رضيت بقتل الشيخ في الدار

(2/68)


568 - نا الغلابي ، نا بشر بن حجاج السامي ، نا حفص بن عمر الدارمي ، عن الحسن بن عمارة ، عن المنهال بن عمرو ، عن سويد بن غفلة قال : مررت بقوم من الشيعة يشتمون أبا بكر وعمر ، وينتقصونهما ، فأتيت على علي بن أبي طالب فقلت : يا أمير المؤمنين إني مررت بقوم من الشيعة يشتمون أبا بكر وعمر ، وينتقصونهما ، ولولا أنهم يعلمون أنك تضمر على ذلك ما اجترءوا (1) عليه ، فقال علي : « معاذ الله أن أضمر لهما إلا على الجميل ألا لعنة الله على الذي يضمر لهما إلا على المضمر عليه » ، ثم نهض دامع العين يبكي ، ينادي الصلاة جامعة ، فاجتمع الناس ، وإنه لعلى المنبر جالس ، وإن دموعه لتنحدر على لحيته ، وهي بيضاء ، ثم قام فخطب خطبة بليغة (2) موجزة ثم قال : « ما بال أقوام يذكرون سيدي قريش وأبوي المسلمين بما أنا عنه متنزه ، ومما يقولون بريء ، وعلى ما يقولون معاقب ، فوالذي فلق الحبة ، وبرأ النسمة (3) لا يحبهما إلا كل مؤمن تقي ، ولا يبغضهما إلا كل فاجر بذيء ، أخوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحباه ووزيراه يأمران وينهيان فما يغادران فيما يصنعان رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرى كرأيهم رأيا ، ولا يحب كحبهما حبا ، فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنهما راض ، وولى أبا بكر الصلاة فصلى بنا أياما على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولاه المسلمون الزكاة ، وليهما لأنهما مقرونتان في كتاب الله تعالى ، فكنت أول . . . من بني عبد المطلب وهو لذلك كاره يود لو أن بعضنا كفاه فكان والله خير من بقي أرأفه رأفة ، وأرحمه رحمة ، وأنفسه ورعا (4) شبهه رسول الله صلى الله عليه وسلم بميكائيل رأفة ورحمة ، وبإبراهيم عفوا ووقارا (5) ، فسار فينا بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قبضه الله جل وعز صير الأمر إلى عمر فمن المسلمين من رضي ، ومنهم من سخط فكنت ممن رضي ، فوالله ما فارق عمر الدنيا حتى رضي به من سخطه (6) فأعز الله بإسلامه الإسلام وجعل هجرته للدين قواما ، وضرب الله بالحق على لسانه حتى ظننا أن ينطق عن لسانه ، وقذف الله في قلوب المؤمنين الحب له ، وفي قلوب المنافقين الرهبة منه ، شبهه رسول الله صلى الله عليه وسلم بجبريل فظا غليظا ، وبنوح حنقا مغتاظا على الأعداء ، فمن لكم بمثلهما ، رحمة الله عليهما ، لا يبلغ مبلغهما إلا بالحب لهما ، واتباع آثارهما ، ولو كنت تقدمت في أمرهما لعاقبت أشد العقوبة ، فمن أوتيت به بعد مقامي هذا فهو مفتر عليه ما على المفتري ، أيها الناس ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها : أبو بكر ، ثم عمر ، ثم الله أعلم بالخير أين هو »
__________
(1) اجترأ : تشجع وأقدم
(2) البليغة : المؤثرة التي يبالغ فيها بالإنذار والتخويف
(3) برأ النسمة : خلق وأبدع النفس من العدم
(4) الورع : في الأصل : الكف عن المحارم والتحرج منه، ثم استعير للكف عن المباح والحلال .
(5) الوقار : الرزانة والحلم والهيبة
(6) سخطه : غضبه

(2/69)


569 - نا أبو جعفر محمد بن علي بن حمدان الوراق الرجل الصالح ، نا خالد بن مخلد ، نا مالك ، عن ابن شهاب ، عن عروة ، عن عمرة قال : وثنا أبو داود ، وعلي قالا : نا القعنبي ، عن مالك ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عمرة ، عن عائشة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان زاد القعنبي : إذا اعتكف يدني (1) إلي رأسه فأرجله ، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان قال أبو داود : لم يتابع أحد مالكا على عروة عن عمرة ، ورواه معمر وزياد بن سعد ، وغيرهما عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة ورواه الليث ، وغيره عن ابن شهاب ، عن عروة ، عن عمرة
__________
(1) يدني : يقرب

(2/70)


570 - نا محمد بن إسماعيل ، نا يونس بن محمد ، نا الليث ، عن ابن شهاب ، عن عروة بن الزبير ، وعمرة بنت عبد الرحمن ، عن عائشة قالت : إن كنت لأدخل للحاجة والمريض فيه ، فما أسأل عنه إلا وأنا مارة ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل إلي رأسه وهو في المسجد فأرجله (1) ، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة إذا كان معتكفا نا أبو داود ، نا القعنبي ، وقتيبة ، قالا : نا الليث ، عن ابن شهاب ، عن عروة ، وعمرة ، عن عائشة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه قال أبو داود : وكذلك رواه يونس ، عن الزهري
__________
(1) الترجيل : تسريح الشعر وتنظيفه وتحسينه

(2/71)


571 - نا حمدان بن علي الوراق ، نا معلى بن أسد ، نا وهيب ، عن النعمان بن راشد ، عن عبد الله بن مسلم ، أخي الزهري ، عن حمزة بن عبد الله قال : خرجنا الشام نسأل فلما قدمنا المدينة قال لنا ابن عمر : أتيتم الشام تسألون أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « ما تزال المسألة بالعبد حتى يلقى الله وما في وجهه مزعة (1) »
__________
(1) مزعة لحم : قطعة يسيرة من اللحم ، والمراد أنه يجيء ذليلا لا جاه له ولا قدر

(2/72)


572 - نا محمد بن صالح الأنماطي كيلجة ، نا محمد بن المصفى ، عن بقية بن الوليد ، عن أبي إسحاق الفزاري ، عن أبي جناب الكلبي ، عن زبيد الأيامي ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن أخي وجع قال : « ما وجعه » قال : سليم قال : ائتني به قال فسمعته يقرأ بفاتحة الكتاب ، وأربع آيات من سورة البقرة ، وآيتين من وسطها وإلهكم إله واحد (1) وثلاث آيات من آخرها ، وآية من آل عمران ، وآية من الأعراف إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض (2) وآية من المؤمنين فتعالى الله الملك الحق (3) وعشر آيات من أول الصافات ، وثلاث آيات من آخر سورة الحشر هو الله الذي لا إله إلا هو (4) وآية من قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن إلى قوله تعالى : جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا (5) وقل هو الله أحد ، والمعوذتين فبرأ (6) الرجل
__________
(1) سورة : البقرة آية رقم : 163
(2) سورة : الأعراف آية رقم : 54
(3) سورة : المؤمنون آية رقم : 116
(4) سورة : الحشر آية رقم : 22
(5) سورة : الجن آية رقم : 3
(6) برأ أو برئ : شفي من المرض

(2/73)


573 - سمعت محمد بن عيسى قال : سمعت أبا الوليد يقول : سمعت شعبة يقول : سمعت عمرو بن دينار يقول : سمعت سعيد بن جبير يقول : سمعت ابن عباس يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « في المحرم إذا لم يجد الإزار (1) لبس السراويل (2) ، وإذا لم يجد النعلين لبس الخفين (3) » قال أبو الوليد : ثم قال شعبة : أوه وأخبرني بعض أصحابنا قال : قلت لأبي الوليد لم تأوه شعبة ؟ قال : تأوه على ابن عباس حين قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان صغيرا
__________
(1) الإزار : ثوب يحيط بالنصف الأسفل من البدن
(2) السروال : لباس يغطي السرة والركبتين وما بينهما
(3) الخف : ما يلبس في الرجل من جلد رقيق

(2/74)


574 - نا محمد بن عيسى ، نا ابن معاوية النيسابوري ، نا مالك بن أنس ، عن الزهري ، عن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل يوم الفتح مكة ، وعلى رأسه مغفر (1) حديد ، فأخبر أن ابن خطل متعلق بستار الكعبة فقال : « اقتلوه »
__________
(1) المغفر : زرد أو غطاء ينسج من الدروع على قدر الرأس يلبس تحت القلنسوة

(2/75)


575 - نا محمد بن عيسى ، نا محمد بن الصباح الجرجراني ، نا محمد بن يزيد ، عن إسماعيل بن سميع ، عن أنس بن مالك ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « العلماء أمناء الله على خلقه »

(2/76)


576 - نا محمد نا محمد بن الصباح نا عمرو بن رباح قال حدثني ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفيض من منى في كل ليلة إلى البيت

(2/77)


577 - نا محمد ، نا مثنى بن معاذ ، عن أبيه ، عن موسى بن ثروان ، عن يزيد العقيلي قال : « كان كم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رسغ يده »

(2/78)


578 - نا محمد ، نا مثنى بن معاذ ، نا بشر بن المفضل قال : « رأيت سفيان الثوري في المنام فقال : يا أبا سفيان دفنت بين قدرية قال : فنظرت فإذا هو قد دفن عند مسجد شبة في بني حنيفة في قوم من القدرية » نا محمد قال : سمعت ابن عائشة يقول معتمر قلت لأبي : يا أبت تكتب التيمي ، ولست بتيمي قال تيمي الدار

(2/79)


579 - نا محمد بن عيسى ، نا يعقوب بن كاسب ، نا محمد بن خالد المخزومي ، عن سفيان الثوري ، عن زبيد ، عن أبي وائل ، عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الصبر نصف الإيمان ، واليقين الإيمان كله »

(2/80)


580 - نا محمد ، نا ابن عائشة ، نا حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لقد ضربت في الله وما ضرب أحد في الله ، ولقد أذيت في الله وما أوذي في الله أحد ، ولقد أتت علي ثلاثون بين يوم وليلة ، مالي ولبلال طعام يأكله ذو كبد (1) إلا ما يواريه (2) إبط بلال » نا محمد بن عيسى ، نا ابن عائشة ، نا إسماعيل بن جعفر قال : قلت لفضيل بن عياض : إنك حدثت بأحاديث ، لم أعها أعدها علي قال : عدها فيما لم تسمع قال أبو بكر : وجدت في كتابي إسماعيل بن جعفر ، وإنما هو إسماعيل بن عمر
__________
(1) ذو كبد : كل ما له روح
(2) وارى : ستر وأخفى وغيب وغطى

(2/81)


581 - نا محمد بن عبيد بن أسباط بن محمد القرشي مولى بني مخزوم ، نا بكر بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، نا عيسى ، عن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن إسماعيل بن أمية ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي سلمة ، وعن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إذا اشتد الحر فأبردوا (1) بالصلاة فإن شدة الحر من فيح (2) جهنم »
__________
(1) الإبراد : انكسار الوهج والحر، أو الدخول في البرد، والمراد الحث على تجنب الصلاة في شدة الحر
(2) الفيح : سطوع الحر وفورانه وشدته

(2/82)


582 - نا محمد بن عبيد ، نا بكر القاضي ، عن عيسى ، عن محمد ، عن إسماعيل ، عن محمد بن مسلم ، عن ابن كعب ، عن كعب بن مالك قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي المغرب ثم يرجع الناس إلى أهليهم وهم يرون مواقع النبل حين يرمى بها

(2/83)


583 - نا محمد ، نا بكر ، نا عيسى ، عن محمد ، عن عطية ، عن أبي سعيد قال : جاء حسن إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ساجد فركب على ظهره فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم بيده فأقامه على ظهره ثم ركع ، ثم أرسله فذهب

(2/84)


584 - نا محمد ، نا بكر ، عن عيسى ، عن محمد ، عن العوفي ، وعن نافع ، عن ابن عمر أنه قال : صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحضر والسفر ، فصليت معه في الحضر في الظهر أربعا ، وبعدها ركعتين ، والعصر أربعا وليس بعدها شيء ، والمغرب ثلاثا وبعدها ركعتين ، والعشاء أربعا وبعدها ثلاثا ، والغداة ركعتين ، وصليت معه في السفر الظهر ركعتين وبعدها ركعتين ، والعصر ركعتين وليس بعدها شيء والمغرب ثلاثا وبعدها ركعتين ، وهي وتر صلاة النهار ، ولا تنقص في سفر ولا حضر ، والعشاء ركعتين وبعدها ركعتين

(2/85)


585 - نا محمد ، نا بكر ، نا عيسى ، عن محمد ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن ، عن البراء بن عازب ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم « أنه كان إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يكون قريبا من أذنيه ، ثم لا يرفعها حتى ينصرف »

(2/86)


586 - نا محمد بن أحمد بن سعيد بن فرقد مؤذن مسجد جدة نا أبو عمرو المخزومي ، نا عمر بن حفص البصري ، نا سفيان بن عيينة ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة قال : خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم متكئ على علي بن أبي طالب ، فتلقاهما أبو بكر وعمر ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا علي حبهما تدخل الجنة »

(2/87)


587 - نا محمد بن الجارود بن دينار القطان ، نا أبو نعيم ضرار بن صرد ، نا عبد العزيز بن محمد ، عن محمد بن عبد الله بن أبي حرة ، عن عمه حكيم بن أبي حرة ، عن سنان بن سنة الأسلمي صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الطاعم الشاكر له مثل أجر الصائم الصابر »

(2/88)


588 - نا محمد بن الجارود ، نا محمد بن موسى بصري ، وحدثنا بالري ، عن الخليل بن مرة ، عن يحيى بن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، أن رجلا من الأنصار كان يجلس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيسمع منه الحديث فيعجبه ، ولا يحفظ ، فشكى ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أظنه سقط من كتابي فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « استعن بيدك » ، وأوما (1) بيده إلى الخط
__________
(1) الإيماء : الإشارة بأعضاء الجسد كالرأس واليد والعين ونحوه

(2/89)


589 - نا محمد بن بكر بن عيسى بن عبد العزيز مولى علي بن عبد الله بن عباس أبو بكر الصوفي الحربي ، نا محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي ، عن أبيه ، ووهب بن بقية ، نا خالد بن عبد الله الطحان ، ثم اتفقا عن حميد الطويل ، عن أنس بن مالك قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أسمر

(2/90)


590 - نا محمد بن عبيد بن وردان الدمشقي ، نا هشام بن عمار ، نا شعيب بن إسحاق ، نا هشام بن أبي عبيد الله الدستوائي ، عن قتادة ، عن مطرف بن عبد الله بن الشخير ، عن عياض بن حمار المجاشعي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم (1) عجمهم وعربهم إلا بطنا (2) من أهل الكتاب ، وقال : » إنما بعثتك أبتليك وأبتلي (3) بك ، وأنزلت عليك كتابا لا يغسله الماء تقرؤه نائما ويقظانا «
__________
(1) المقت : أشد البغض
(2) البطن : الفرع من القبيلة
(3) الابتلاء : الاختبار والامتخان بالخير أو الشر

(2/91)


591 - نا محمد بن عبد الملك الدقيقي ، نا أبو زيد صاحب الهروي ، نا شعبة ، عن عتبة ، عن مسلم البطين ، عن عمرو بن ميمون قال : كان عبد الله يأتي عليه سنة لا يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا قال : فحدث يوما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فتغير وجهه ، وقال : « هذا أو فوق هذا أو دون هذا أو نحو هذا »

(2/92)


592 - نا الدقيقي ، نا أبو زيد الهروي ، أملى من كتابه ، نا شعبة ، عن إسماعيل بن أبي خالد قال : سمعت الشعبي ، عن رجل ، عن سعدى المرية امرأة طلحة أن عمر ، مر بطلحة بن عبيد الله حين استخلف أبو بكر فقال : ما لي أراك كئيبا لعلك كرهت إمارة ابن عمك قال : لا ، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول كلمة لم أسأله عنها حتى مات أو قبض قال : إني لأعلم كلمة لا يقولها رجل عند موته إلا كانت له نورا في صحيفته ، وإن روحه وجدها ليجد لها راحة عند الموت « فقال عمر : إني لأعلمها ، هي » لا إله إلا الله « وهي الكلمة التي أراد عمه عليها لا أراها إلا إياها

(2/93)


593 - نا الدقيقي ، نا أبو زيد الهروي ، نا شعبة ، عن إدريس الأودي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال شعبة : قلت : عن النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال : أحسبه أكبر علمي أنه قال : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا يصلين أحدكم ، وبه شيء من الخبث » وقال في الوهم « يتحرى (1) »
__________
(1) التحري : القصد والاجتهاد في الطلب، والعزم على تخصيص الشيء بالفعل والقول

(2/94)


594 - نا الدقيقي ، نا عمران بن أبان ، نا محمد بن مسلم الطائفي ، عن عمرو بن دينار ، عن المسور بن مخرمة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من أخذ من الأرض شبرا قلده يوم القيامة من سبع أرضين »

(2/95)


595 - نا الدقيقي ، نا عمرو بن عاصم ، نا همام ، عن علي بن زيد ، ويحيى بن سعيد ، عن سعيد بن المسيب ، عن عائشة قالت : « إذا كان بين شعبها الأربع (1) ، وألزق الختان (2) بالختان فقد وجب الغسل »
__________
(1) شعبها : هي اليدان والرجلان. وقيل الرجلان والشفران، فكنى بذلك عن الإيلاج.
(2) الختان : موضع القطع من ذكر الغلام وفرج الجارية والمعنى غيوب الحشفة في فرج المرأة حتى يصير ختانه بحذاء ختانها

(2/96)


596 - نا أبو خراسان محمد بن أحمد بن السكن ، نا محمد بن سابق ، نا مالك بن مغول قال : سمعت واصل بن حيان ، عن أبي وائل قال : قال عبد الله بن مسعود قلت : يا رسول الله ، أي الذنوب أعظم ؟ قال : « أن تجعل لله ندا ، وهو خلقك » قلت : ثم أي ؟ قال : « أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك » قلت : ثم أي ؟ قال : « أن تزاني حليلة (1) جارك » ثم قال : والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما (2)
__________
(1) الحليلة : الزوجة
(2) سورة : الفرقان آية رقم : 68

(2/97)


597 - نا أبو خراسان ، نا محمد بن سابق ، نا مالك بن مغول ، عن الوليد بن العيزار ، عن أبي عمرو الشيباني قال : قال عبد الله بن مسعود قلت : يا رسول الله ، أي الأعمال أفضل ؟ قال : « الصلاة لميقاتها »

(2/98)


598 - نا أبو خراسان ، نا محمد بن بكير الحضرمي ، نا رشدين بن سعد المهدي ، عن معاوية بن صالح الحضرمي ، عن عاصم بن رفاعة العجلي ، عن عمرو بن الحمق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الإيمان قيد الفتك (1) ، من أمن (2) رجلا على دمه فقتله ، فأنا بريء من القاتل ، وإن كان المقتول كافرا »
__________
(1) الإيمان قيد الفتك : الفتك قتل الغفلة والغرر ، والمراد أن الإيمان يمنع عن الفتك، كما يمنع القيد عن التصرف، فكأنه جعل الفتك مقيدا
(2) أمن : منح الأمان

(2/99)


599 - نا أبو بكر محمد بن عيسى بن هارون الرازي ، نا سليمان الشاذكوني ، نا عيسى بن يونس ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى في الجنين بغرة (1) عبد أو أمة أو فرس أو بغل قال لنا سليمان : من حدثكم بهذا الحديث عن عيسى غيري فلا تصدقوه فقال له رجل : لم ؟ قال : لأني ضربت عليه من كتابه ، وعاهدني أن لا يحدث به
__________
(1) الغرة : عبد أو أمة بلغ نصف عشر الدية وقيل العشر

(2/100)


600 - نا محمد بن هارون ، نا علي بن بحر بن بري ، نا محمد بن سلمة الحراني ، عن محمد بن إسحاق ، عن شيبة بن نصاح ، عن عبد الله بن أبي بكر بن الحارث بن هشام ، عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : دفع إلي كتابا زعم أن فيه استفتاح رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة قال : كان إذا كبر قال : « وجهت وجهي للذي فطر (1) السموات والأرض حنيفا (2) وما أنا من المشركين ، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين ، اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت سبحانك وبحمدك ، أنت ربي ، وأنا عبدك لا شريك لك ، ظلمت نفسي ، واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا ، إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، وتهدني لصالح الأعمال ، فإنه لا يهدي لصالحها ولا يصرف سيئها إلا أنت لبيك وسعديك (3) ، والخير في يديك والشر ليس إليك لا منجا ولا ملجأ (4) منك إلا إليك ، تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك »
__________
(1) فطر : خلق وأنشأ من العدم
(2) الحنيف : المخلص المتبع المسلم
(3) سعديك : تقال في الدعاء والمراد إسعاد لك بعد إسعاد
(4) الملجأ : المعقل والملاذ

(2/101)


601 - نا محمد بن هارون قال : سمعت أبا الوليد يقول : سمعت شعبة يقول : « لأن أخر (1) من السماء فأنقطع أحب إلي من أن أقول في حديث لم أسمعه زعم فلان »
__________
(1) خر : سقط وهوى بسرعة

(2/102)


602 - نا محمد ، نا مسلم بن إبراهيم ، نا مبشر بن مكسر ، عن أبي حازم ، عن سهل بن سعد قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم « يكثر دهن (1) رأسه ويشرح لحيته بالماء »
__________
(1) الدهن : الطيب والعطر

(2/103)


603 - نا محمد بن هارون ، نا الحكم بن موسى السمار ، نا مسلمة بن علي ، عن ابن جريج ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « الرضاع يغير الطباع »

(2/104)


604 - نا محمد ، نا عبد الله بن محمد بن أسماء ، نا جويرية بن أسماء ، عن مالك ، عن الزهري ، أن مالك بن أوس بن الحدثان ، حدثه قال : أرسل إلي عمر فجئته قال : فقال أبو بكر ، أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثتما يعني العباس وعليا . . . وذكر الحديث قال أبو بكر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا نورث ما تركنا صدقة »

(2/105)


605 - نا محمد بن يزيد بن طيفور صاحب رحبة طيفور سنة خمس وستين ومائتين ، وسمعته في هذه السنة وسئل عن سنه فقال : ولدت سنة ثنتين وسبعين لعشر بقين من شعبان بعد ما ولي هارون الخلافة بسنة وأشهر ، ورأيت هشيم بن بشير ، وأنا غلام قد خرج من عند أبي تغدى عنده فرأيته ، راكبا على حمار وقد حف به جيراننا ، ومعلمنا كبير اللحية مخضوبة (1) ، في وجهه أثر الجدري كبير الأنف أسمر ، وكان سنه في هذه السنة خمسا وتسعين سنة ، وسمعنا منه هذا الكلام يوم الأربعاء لاثنين وعشرين ليلة بقين من جمادى الآخرة سنة خمس وستين وقد انصرف من مجلس عباس الدوري
__________
(1) المخضوبة : المصبوغة الملونة

(2/106)


606 - أخبرنا الشيخ أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن محمد بن سعيد البزاز قراءة عليه أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بن الأعرابي بمكة قراءة عليه في شهر رمضان سنة أربعين وثلاثمائة حدثنا محمد بن يزيد بن طيفور سنة خمس وستين ومائتين ، حدثنا علي بن عاصم ، نا عبد الله بن طاوس ، عن أبيه ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يجوز في النذر العوراء ، ولا العجفاء (1) ، ولا الجرباء ، ولا المصطلمة أطباؤها كلها قال علي بن عاصم : كان عطاء يفتي به ولا يرفعه
__________
(1) العجفاء : الهزيلة الضعيفة

(2/107)


607 - نا محمد ، نا أبو معاوية الضرير ، نا الحجاج ، عن سعيد بن عبيد ، عن أبيه ، عن سمرة بن جندب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من ضاع له متاع (1) ، أو سرق له متاع فوجده في يد رجل بعينه فهو أحق به ، ويرجع المشتري على البائع بالثمن »
__________
(1) المتاع : كل ما ينتفع به ويستمتع ، أو يتبلغ به ويتزود من سلعة أو مال أو زوج أو أثاث أو ثياب أو مأكل وغير ذلك

(2/108)


608 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا عاصم الأحول ، عن أبي عثمان النهدي ، عن أسامة بن زيد قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم بأميمة بنت زينب ونفسها تقعقع (1) كأنها في شن (2) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لله ما أخذ ولله ما أعطى ، وكل إلى أجل مسمى » قال : فبكى فقال له سعد بن عبادة : يا رسول الله ، تبكي وقد نهيت عن البكاء ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنما هي رحمة جعلها الله في قلوب عباده ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء »
__________
(1) تقعقع : تضطرب والقعقعة حكاية صوت الشن اليابس إذا حرك ، شبه البدن بالجلد اليابس الخلق وحركة الروح فيه بما يطرح في الجلد من حصاة أو نحوها
(2) الشن : القربة البالية

(2/109)


609 - نا محمد بن يزيد ، نا يزيد بن هارون ، أنا حميد الطويل ، عن أنس بن مالك ، عن أم سليم ، أنه كان لها ابن وكان له نغير (1) وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل عليها يمازحه ، فدخل عليها فرآه حزينا فقال : « ما لأبي عمير » ؟ قالوا يا : رسول الله ، مات نغيره قال : فجعل يقول : « يا أبا عمير ما فعل النغير » ؟
__________
(1) النغير : تصغير النغر ، وهو طائر يشبه العصفور أحمر المنقار

(2/110)


610 - نا محمد ، نا يزيد بن هارون ، أنا صدقة بن موسى ، عن أبي عمران ، عن أنس بن مالك ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت لنا في قص الشارب ، وتقليم الأظفار ، وحلق العانة (1) أن لا نترك أكثر من أربعين يوما
__________
(1) العانة : الشعر الذي ينبت حول عورة الرجل والمرأة

(2/111)


611 - نا محمد ، نا علي بن عاصم ، نا عبد الله بن عثمان بن خثيم ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قال ربكم جل وعز : إذا ذكرني عبدي خاليا ذكرته خاليا ، وإذا ذكرني في ملإ (1) ذكرته في ملإ خير منهم »
__________
(1) الملأ : الجماعة

(2/112)


612 - نا محمد ، نا يزيد بن هارون ، أنا شعبة ، عن عدي بن ثابت ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج يوم العيد إلى المصلى ، فلم يصل قبل الصلاة ولا بعدها

(2/113)


613 - نا محمد ، نا علي بن عاصم ، نا خالد ، عن محمد ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نزل نبي تحت شجرة فلسعته نملة فأمر بثقله فحول ، وأمر بالشجرة فأضرمت (1) على النمل فأوحى الله إليه فألا نملة واحدة ، قتلت أمة تسبح »
__________
(1) أضرم : أشعل

(2/114)


614 - نا محمد ، نا يزيد ، نا أبو سعد الأعور ، حدثني عبد الرحمن بن أبي ليلى ، أن عليا ، رضي الله عنه كان يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم

(2/115)


615 - نا محمد بن يزيد بن طيفور ، نا يزيد بن هارون ، أنا حميد الطويل ، عن أنس بن مالك ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بنخل لبني النجار فسمع صوت قوم يعذبون في قبورهم فقال : « لولا أن لا تدافنوا (1) لدعوت الله أن يسمعكم أصواتهم »
__________
(1) تدافنوا : أصلها تتدافنوا والمعنى لولا مخافة ألا يدفن بعضكم بعضا

(2/116)


616 - نا محمد ، نا خالد بن إسماعيل المخزومي ، نا مالك بن أنس ، أنه سأل ابن شهاب عن المسح على الخفين ؟ فقال ابن شهاب : « لم يبلغنا فيه وقت لمسافر ولا مقيم »

(2/117)


617 - نا محمد ، نا إسماعيل بن أبان ، نا زكريا ، عن عامر قال : أخبرني من صلى مع علي على جنازة فكبر ست تكبيرات

(2/118)


618 - نا محمد بن يزيد بن طيفور ، نا يزيد بن هارون ، أنا شعبة ، عن محمد بن جحادة قال : سمعت أبا صالح يحدث عن ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لعن زائرات القبور والمتخذات عليها المساجد والسرج (1)
__________
(1) السراج : المصباح

(2/119)


619 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا أشعث ، عن الحسن في رجل صاد سمكة في بطنها سمكة قال : « يأكلها جميعا » قال ابن طيفور : إنه لمن طيب الرزق

(2/120)


620 - نا محمد ، نا يزيد بن هارون ، نا حسين المعلم ، عن عمرو بن شعيب ، عن عروة ، عن عائشة قالت : لا بأس بلبس الحلي إذا أعطي زكاته

(2/121)


621 - نا الصاغاني ، نا يحيى بن معين ، نا يحيى بن يمان قال : قال سفيان الثوري : لأن أصحب فتى أحب إلي من أن أصحب قارئا

(2/122)


622 - نا الصاغاني ، نا الحجاج ، نا شعبة ، عن قتادة ، عن الحسن قال : « العتق أحق ما بدئ به »

(2/123)


623 - نا الصاغاني ، نا محمد بن جعفر أبو عمران الوركاني ، نا القاسم بن غصن ، نا شعبة ، عن قتادة ، عن أنس قال : « ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم صلى المغرب قط وهو صائم حتى يفطر ، ولو على شربة من الماء »

(2/124)


624 - نا الصاغاني ، نا مسلم بن إبراهيم ، نا بكار أبو بكرة بن عبد العزيز بن أبي بكرة قال : سمعت أبي يحدث ، أن أبا بكرة ، دخل المسجد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وهو في الصلاة قائما قال فسعيت حتى دخلت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة قال : فلما أن قضى النبي صلى الله عليه وسلم صلاته قال : « من الساعي (1) ؟ » قال أبو بكرة : قلت : أنا يا نبي الله قال « زادك الله حرصا ولا تعد »
__________
(1) السعي : المشي السريع القريب من الجري

(2/125)


625 - نا الصاغاني ، نا أبو الجواب ، نا عمار بن رزيق ، عن محمد بن عبد الرحمن ، عن إسماعيل بن أمية ، عن محمد بن مسلم ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة قالت : سرقت امرأة من قريش من بني مخزوم فأتي بها النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : من يكلمه فيها ؟ قالوا أسامة بن زيد ، فأتاه فكلمه فزبره (1) وقال : « إن بني إسرائيل كانوا إذا سرق فيهم الشريف (2) تركوه ، وإذا سرق فيهم الوضيع قطعوه ، والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعتها »
__________
(1) زبره : انتهره وزجره
(2) الشريف : السيد ومن له مكانة في قومه

(2/126)


626 - نا محمد ، نا ابن الجواب ، نا عمار بن رزيق ، عن فطر ، عن القاسم بن أبي بزة ، عن عطاء الخراساني ، عن عمران ، عن عبد الله بن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من قال سبحان الله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، والحمد لله كتب الله له بكل حرف عشر حسنات ، ومن أعان على خصومة (1) باطل لم يزل في سخط (2) الله حتى ينزع ، ومن حالت (3) شفاعته دون حد (4) من حدود الله فقد ضاد (5) الله في أمره ، ومن بهت مؤمنا أو مؤمنة حبسه الله في ردغة الخبال يوم القيامة حتى يخرج مما قال ، وليس بخارج »
__________
(1) الخصومة : التنازع والاختلاف
(2) السخط : الغضب أو كراهية الشيء وعدم الرضا به
(3) حال : حجز وفرق ومنع
(4) الحد والحدود : محارم الله وعقوباته المحددة التي قرنها بالذنوب
(5) ضاد الله : خاصمه وخالف أمره

(2/127)


627 - نا محمد ، نا أبو الجواب ، نا عمار ، عن محمد بن عبد الرحمن ، عن إسماعيل بن أمية ، عن محمد بن مسلم ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة قال : أتى رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : جاريتي زنت فتبين زناها قال : « اجلدها خمسين » ، ثم أتاه فقال : عادت فتبين زناها قال : « اجلدها خمسين » ثم أتاه فقال : عادت فتبين زناها قال : « بعها ولو بحبل من شعر »

(2/128)


628 - نا محمد ، نا أبو الجواب ، نا مندل بن علي ، عن الأعمش ، عن عدي بن ثابت ، عن زر بن حبيش قال : قال علي بن أبي طالب : « والذي فلق الحبة وبرأ (1) النسمة ، إنه لعهد النبي الأمي لا يحبني إلا مؤمن ، ولا يبغضني إلا منافق »
__________
(1) برأ : خلق وأوجد من العدم

(2/129)


629 - نا الصاغاني ، نا محمد بن بشار ، نا أزهر بن سعد ، نا ابن عون ، عن محمد بن سيرين ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لقي ابن بديل فقال : ما كنت أرى إلا أنك قد قتلت ، أتذكر رؤيا رأيتها فقصصتها على أبي بكر فقال : « إن صدقت رؤياك قتلت في أمر ملتبس ، فقتل يوم صفين »

(2/130)


630 - نا الصاغاني ، نا عثمان بن أبي شيبة قال : حدثني ابن مهدي ، عن حاجب بن عمر أبي خشينة ، عن عمه الحكم بن الأعرج قال : جلب رجل خشبا من السند أو الهند فطلبه زياد أو ابن زياد منه فأبى (1) أن يبيعه فغصبه إياه فبنى صفة مسجد البصرة قال : فلم يصل أبو بكرة فيها حتى قلعت
__________
(1) أبى : رفض وامتنع

(2/131)


631 - نا محمد بن الوليد أبو بكرة بالرملة سنة سبعين ، نا عبيد بن جناد ، نا عطاء بن مسلم ، عن ابن شوذب ، عن إبراهيم بن أبي عبلة ، عن روح بن زنباع قال : دخلت على تميم الداري وهو أمير على بيت المقدس وهو ينقي لفرسه شعيرا فقلت : أيها الأمير ما كان لك من يكفيك هذا ؟ قال : لا ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من نقى لفرسه شعيرا ، ثم قام به حتى يعلقه عليه كتب الله له بكل شعيرة حسنة »

(2/132)


632 - نا محمد بن الوليد ، نا سليمان بن عبد الرحمن ، نا الوليد بن مسلم ، حدثني سعيد بن بشير ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن أنس بن مالك ، عن عمر بن الخطاب قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حلق القفا إلا للحجامة

(2/133)


633 - فذكرته لابن أبي السري فقال : نا عمر بن عبد الواحد ، عن روح بن محمد ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « حلق القفا من غير حجامة (1) مجوسية »
__________
(1) الحجامة : نوع من العلاج بتشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه

(2/134)


634 - قال ابن أبي السري فذكرته للوليد فقال : حدثنا رجل ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن عمر بن الخطاب قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حلق القفا من غير حجامة (1) قال ابن أبي السري فكنا نرى أن الوليد دلسه عن عمر بن عبد الواحد نا محمد ، نا محمد بن المصفى ، والوليد بن عتبة ، نا بقية قال : قال لي شعبة : سعيد بن بشير صدوق الحديث
__________
(1) الحجامة : نوع من العلاج بتشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه

(2/135)


635 - نا محمد ، نا ابن أبي السري ، نا شعيب بن إسحاق قال : كان يأتي سعيد بن بشير فيقول : أخرج لي كتاب سعيد بن أبي عروبة فأخرجه إليه فيتحفظها ثم يذهب فيحدث بها

(2/136)


636 - نا محمد بن الربيع الجيزي ، نا أبي ، نا طلق بن السمح ، نا يحيى بن أيوب ، عن حميد الطويل ، عن أنس ، أنه مرض فعاده بعض إخوانه فقال لجاريته : يا جارية هلمي لإخواننا شيئا ولو كسرا ؛ فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن مكارم الأخلاق من أعمال أهل الجنة »

(2/137)


637 - نا محمد ، حدثنا يونس ، نا حجاج بن سليمان الرعيني قال : قلت لابن لهيعة شيئا كنت أسمع عجائزنا يقلنه : الرفق في العيش خير من بعض التجارة فقال : حدثني محمد بن المنكدر ، عن جابر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « الرفق في المعيشة خير من بعض التجارة »

(2/138)


638 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الحكم ، نا إسحاق بن الفرات ، نا يحيى بن أيوب قال : قال يحيى بن سعيد : أخبرني محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي ، عن علقمة بن وقاص قال : سمعت عمر بن الخطاب يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إنما الأعمال بالنيات ، ولكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها (1) أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه » نا محمد ، نا يونس ، نا ابن وهب ، أن مالكا ، حدثه عن يحيى بن سعيد ، عن محمد بن إبراهيم ، عن علقمة بن وقاص ، عن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله
__________
(1) يصيب : يحصل

(2/139)


639 - نا محمد بن يعقوب الكرخي أبو جعفر ، نا علي بن المديني ، نا المعتمر بن سليمان ، عن سفيان الثوري ، عن أبي سلمة ، عن الربيع بن أنس ، عن أبي العالية ، عن أبي بن كعب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بشر أمتي بالسناء الرفعة والتمكان في الأرض ، من عمل منهم عمل الآخرة يريد بها الدنيا لم يكن له في الآخرة نصيب »

(2/140)


640 - نا أبو يحيى بن أبي مسرة ، نا المقرئ ، نا حيوة ، وابن لهيعة ، أنا الضحاك بن شرحبيل الغافقي ، أن عمار بن سعد التجيبي ، أخبره أن عمر بن الخطاب كتب إلى عمرو بن العاص : أن يستقضي أبي بن كعب فأقرأه عمرو كتاب أمير المؤمنين فقال أبي بن كعب : « لا والله لا ينجيني الله من الجاهلية وما كان فيها من الهلكة ثم نعود فيها بعد إذ نجاني الله منها » فأبى (1) أن يقبل القضاء فتركه
__________
(1) أبى : رفض وامتنع

(2/141)


641 - أخبرنا الشيخ أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن النحاس قراءة عليه ، أنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن الأعرابي بمكة ، نا محمد بن طيفور ، نا خالد بن إسماعيل ، نا ابن أبي الزناد ، عن هشام بن عروة أنه قال : ما رأيت أبي عروة غسل ذكره قط من بول ما يزيد إذا بال على أن يمسح ذكره ، ثم يغسل يده ، ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ، ولا يمس ذكره الماء

(2/142)


642 - نا محمد ، نا خالد بن إسماعيل ، نا ابن أبي الزناد ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه أنه قال : لا تتوضأ من الدم ، ولا تغسل ثوبك منه حتى يرقى قال هشام : فربما تركته في ثوبي حتى يعظم

(2/143)


643 - نا محمد بن طيفور ، نا أبو معاوية ، نا مالك بن مغول ، عن الشعبي قال : « لو شئت أن يملئوا لي بيتي هذا ذهبا وفضة على أن أكذب على علي لفعلوا »

(2/144)


644 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا مالك بن مغول ، عن الشعبي قال : « لو كانت الشيعة من الطير لكانوا رخما ، ولو كانوا من البهائم لكانوا حمرا »

(2/145)


645 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن أطاع الأمير فقد أطاعني ، ومن عصى الأمير فقد عصاني »

(2/146)


646 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا الحجاج ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده قال : « وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الجمرة الثانية أطول مما وقف عند الجمرة الأولى ، ثم أتى جمرة العقبة فرماها ولم يقف عندها »

(2/147)


647 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا الحجاج ، عن زيد بن جبير ، عن خشف بن مالك ، عن عبد الله بن مسعود ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل الدية (1) في الخطأ أخماسا
__________
(1) الدية : مال يعطى لولي المقتول مقابل النفس أو مال يعطى للمصاب مقابل إصابة أو تلف عضو من الجسم

(2/148)


648 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن سالم ، عن أبي كبشة الأنماري قال : ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل الدنيا مثل أربعة : رجل آتاه الله مالا وآتاه علما فهو يعمل بعلمه في ماله ، ورجل آتاه الله علما ولم يؤته مالا فهو يقول : لو أن الله آتاني مثل ما آتى فلانا لفعلت فيه مثل ما يفعل ، فهما في الأجر سواء ، ورجل آتاه الله مالا ، ولم يؤته الله علما فهو يمنعه من حقه وينفقه في الباطل ، ورجل لم يؤته الله علما ولم يؤته مالا ، فهو يقول : لو أن الله آتاني مثل ما آتى فلانا لفعلت فيه مثل ما يفعل ، فهما في الوزر (1) سواء
__________
(1) الوزر : الحمل والثقل، وأكثر ما يطلق في الحديث على الذنب والإثم. يقال : وزر يزر ، إذا حمل ما يثقل ظهره من الأشياء المثقلة ومن الذنوب.

(2/149)


649 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا حاجب بن عمر أبو خشينة ، عن عمه الحكم قال : سألت ابن عباس عن يوم عاشوراء فقال : « عد ثم أصبح اليوم التاسع صائما » فقلت : كذا كان يصوم محمد صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « نعم »

(2/150)


650 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا ابن جريج قال : أخبرني سليمان بن موسى ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تنكح المرأة إلا بإذن مولاها ، فإن نكحت فنكاحها باطل ، فنكاحها باطل ثلاثا ، فإن أصابها فلها مهرها بما أصاب منها ، وإن اشتجروا (1) فالسلطان ولي من لا ولي له »
__________
(1) اشتجروا : اختلفوا وتنازعوا

(2/151)


651 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الله ، نا إسماعيل بن مسلم قال : حدثني عمرو بن دينار ، عن طاوس ، عن ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج وفي يده قطعة من ذهب ، وقطعة من حرير فقال : « إن هذين حرما على ذكور أمتي ، وأحلا لإناثهم »

(2/152)


652 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا أشعث قال : حدثني عبد الواحد بن صبرة قال : كنت عند القاسم وسالم بن عبد الله بن عمر قال : وعندهما إياس بن معاوية قال : فجاء رجل يسأل القاسم عن رجل قال لامرأته أنت طالق إن قال ، فتكلم إياس قال : « هذا رجل أراد أن يحلف فلم يحلف » قال محمد بن عبد الله الأنصاري فذكرت ذلك لزفر فقال : لم يصنع إياس شيئا ، « هذا رجل حلف بالطلاق ، فأراد أن يستثني فلم يستثن » قال : ولم يتكلم القاسم فيه بشيء

(2/153)


653 - نا محمد ، نا محمد بن عبد الله ، نا أشعث ، عن الحسن ، أن أنس بن مالك ، كانت له امرأة في خلقها سوء قال : فكان يهجرها خمسة أشهر ، وستة أشهر لا يقربها ، وكان يكون في علو فوق منزلها ، فإذا أتى عليها ذاك قال : فمر بها أخذت بثوبه ، وقالت : يا ابن مالك ، لا أعود . قال : فرجع إليها فلا يرى في ذلك إيلاء (1)
__________
(1) الإيلاء : القسم والحلف مطلقا وقد يراد به القسم على عدم القرب من الزوجة، وله شروط خاصة عند الفقهاء وقد يراد به المدة التي لا يقرب فيها الرجل المرأة

(2/154)


654 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا داود بن أبي هند ، عن طلحة بن عبيد الله بن كريز ، عن سعد بن هشام قال : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة صلى بهم فقام رجل فقال : يا رسول الله ، أحرق بطوننا التمر وتخرقت (1) عنا الحتف قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إني خرجت أنا وصاحبي هذا ، يعني أبا بكر ، ليس لنا طعام إلا حب البرير فقدمنا على إخواننا من الأنصار فواسونا في طعامهم ، فكان جل طعامهم التمر ، أما إنكم لعلكم أن تدركوا زمانا ، أو من أدركه منكم ، يغدى (2) على أحدكم بجفنة (3) ويراح عليه بأخرى ، ويستر أحدكم بيته كما تستر الكعبة ، وأيم (4) الله لو أجد لكم الخبز واللحم لأطعمتكموه »
__________
(1) تخرق : بلي وتقطع
(2) يغدى عليه : يطاف عليه في وقت الصباح الباكر
(3) الجفان : جمع جفنة وهي القصعة أو البئر الصغيرة
(4) ايم الله : يمين الله

(2/155)


655 - نا محمد ، أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا حبيب بن الشهيد ، عن ميمون بن مهران يحدث عن ابن عباس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج ميمونة وهو محرم

(2/156)


656 - نا محمد ، نا علي بن عاصم ، نا خالد ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يبولن أحدكم في الماء الدائم ثم يتوضأ به »

(2/157)


657 - نا محمد ، نا يزيد بن هارون ، نا ابن أبي ذئب ، عن المقبري ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من لم يدع قول الزور والعمل به ، والجهل ، فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه »

(2/158)


658 - نا محمد ، نا عاصم بن علي ، نا شعبة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن سمرة بن جندب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قتل عبده قتلناه ، ومن جدع (1) عبده جدعناه »
__________
(1) الجدع : قطع الأنف، والأذن والشفة ، وهو بالأنف أخص، فإذا أطلق غلب عليه

(2/159)


659 - نا محمد ، نا إسماعيل بن أبان ، حدثنا هشام ، حدثني أبي ، أن عائشة أخبرته ، أن أبا بكر كان لا يحنث (1) في يمين يحلف بها أبدا حتى أنزل الله كفارة (2) اليمين . قال أبو بكر : والله لا أدع يمينا حلفت بها أرى خيرا منها إلا قبلت رخصة الله تعالى ، وفعلت الذي هو خير
__________
(1) الحنث في اليمين : نقضها، والنكث فيها
(2) الكفارة : الماحية للخطأ والذنب

(2/160)


660 - نا محمد ، نا إسماعيل بن أبان ، نا هشام بن عروة ، عن عروة ، عن عائشة قالت : « ما ترك أبو بكر دينارا ولا درهما ، وقد كان طرح ماله قبل موته في بيت المال ، ومات ليلة الثلاثاء أو يوم الثلاثاء ودفن ليلة الثلاثاء وصلي عليه في المسجد »

(2/161)


661 - نا محمد ، نا إسماعيل بن أبان ، نا هشام بن عروة ، عن عروة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم : سئل عن الحجامة (1) فقال : « هو صالح »
__________
(1) الحجامة : نوع من العلاج بتشريط موضع الألم وتسخينه لإخراج الدم الفاسد منه

(2/162)


662 - نا محمد ، نا إسماعيل بن أبان ، نا هشام ، عن أبيه ، عن عائشة قالت : « لا والله ما أكل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لقي الله عز وجل إلا خبز الشعير »

(2/163)


663 - نا محمد ، نا إسماعيل ، نا زكريا ، عن سماك بن حرب ، عن جابر بن سمرة قال : « كنت أصلي الصلوات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكانت صلاته قصدا (1) ، وخطبته قصدا »
__________
(1) القصد : التوسط والاعتدال في الأمور بلا غلو أو تفريط

(2/164)


664 - نا محمد ، نا إسماعيل ، أنا زكريا ، عن سماك ، عن جابر بن سمرة قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس بعد الصلاة في مصلاه حتى تطلع الشمس حسناء

(2/165)


665 - نا محمد ، نا إسماعيل ، نا زكريا ، عن سماك ، عن جابر بن سمرة قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم على المنبر فيخطب ساعة ، ثم يجلس ، ثم يقوم فيخطب ، يجلس بين الخطبتين ، ويقرأ من كتاب الله عز وجل يذكر الناس

(2/166)


666 - نا محمد ، نا إسماعيل ، نا زكريا ، عن سماك ، عن جابر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « سيكون بعدي اثنا عشر أميرا » ثم قال كلمة لم أسمعها فسألت عنها فقال : « كلهم من قريش »

(2/167)


667 - نا محمد ، نا خالد بن إسماعيل المخزومي ، نا مالك ، عن أبي النضر ، مولى عمر بن عبيد الله التيمي ، عن سالم بن عبد الله ، أن عمر بن الخطاب بنى في ناحية المسجد رحبة (1) تسمى البطحاء ثم قال : « من كان يريد أن يلغط (2) ، أو ينشد (3) شعرا ، أو يرفع صوتا فليخرج إلى هذه الرحبة »
__________
(1) الرحبة : الساحة
(2) اللغط : الأصوات المختلطة المبهمة والضجة لا يفهم معناها
(3) ينشد : يقول شعرا

(2/168)


668 - نا محمد ، نا خالد بن إسماعيل المخزومي ، حدثنا مالك بن أنس ، عن خبيب بن عبد الرحمن ، عن حفص بن عاصم ، عن أبي هريرة ، أو عن أبي سعيد ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ما بين بيتي ومنبري روضة (1) من رياض (2) الجنة ، ومنبري على حوضي »
__________
(1) الروضة : البستان
(2) الرياض : جمع الروضة وهي البستان

(2/169)


669 - نا محمد ، نا سليمان بن بنت مطر ، نا إسحاق بن يوسف الأزرق ، نا شريك ، عن بيان ، عن قيس ، عن المغيرة بن شعبة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أبردوا (1) بالظهر فإن شدة الحر من فيح (2) جهنم »
__________
(1) الإبراد : انكسار الوهج والحر، أو الدخول في البرد، والمراد الحث على تجنب الصلاة في شدة الحر
(2) الفيح : سطوع الحر وفورانه وشدته

(2/170)


670 - نا محمد بن شاذان الجوهري ، نا عامر بن إبراهيم الأنباري ، نا سلم بن سالم ، عن سفيان الثوري ، عن زبيد الأيامي ، عن مجاهد ، عن ابن عباس قال : « من تعار (1) من الليل فقال : لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، انسلخ من ذنوبه كما تنسلخ الحية من جلدها »
__________
(1) تعار : هب من نومه واستيقظ

(2/171)


671 - نا محمد بن يزيد ، نا أبو معاوية ، نا إسماعيل بن أبان ، نا هشام بن عروة ، عن أبيه قال : كانت امرأة تغشى عائشة قال : فكانت تكثر بمثل هذا البيت : ويوم الوشاح من تعاجيب (1) ربنا إلا أنه من بلدة الكفر نجاني فقالت لها عائشة : ما هذا البيت الذي تتمثلين به ؟ قالت : شهدت عروسا في الجاهلية ، فوضعوا وشاحها وأدخلوها مغتسلها فأبصرت الحدأة حمرة الوشاح فانحطت عليه فأخذته قالت : فاتهموني قالت : ففتشوني حتى فتشوا قبلي (2) قالت : فدعوت الله أن يبرئني فجاءت الحدأة بالوشاح حتى طرحته وسطهم وهم ينظرون
__________
(1) التعاجيب : العجائب
(2) القبل : الفرج من الذكر والأنثى. وقيل: هو للأنثى خاصة

(2/172)


672 - نا محمد ، نا أبو معاوية الضرير ، حدثنا إسماعيل بن أبان ، نا هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة قالت لقد توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما في بيتي شيء إلا شطر (1) من شعير ، فأكلت منه فطال علي أن يفنى فكلته ففني (2) فليتني لم أكله
__________
(1) شطر : المراد نصف وسق
(2) الفناء : الانتهاء والهلاك والنفاد

(2/173)


673 - نا محمد ، نا أبو معاوية ، نا الأعمش ، عن مسلم ، عن مسروق ، عن عائشة قالت : من كل الليل قد أوتر رسول الله صلى الله عليه وسلم وانتهى إلى السحر (1)
__________
(1) السحر : الثلث الأخير من الليل

(2/174)


674 - نا محمد ، نا علي بن عاصم ، نا خالد ، عن محمد بن سيرين قال : « الكفن من جميع المال » قال علي : وقال طاوس : إن كان المال كثيرا فمن جميع المال ، وإن كان قليلا فمن الثلث

(2/175)


675 - نا محمد بن طيفور ، نا علي بن عاصم ، نا خالد الحذاء ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من تسمع إلى حديث قوم وهم له كارهون صب في أذنه الآنك (1) »
__________
(1) الآنك : الرصاص المنصهر

(2/176)


676 - نا محمد بن يزيد ، نا محمد بن عبد الله الأنصاري ، نا الأشعث ، عن الحسن ، أن عمر ، رأى رجلا عظيم البطن فقال : « ما هذا ؟ » قال : بركة الله فقال : « عذاب من الله »

(2/177)


677 - نا محمد بن سنان القزاز أبو الحسن البصري ، نا وهب بن جرير بن حازم ، عن شعبة ، عن توبة العنبري قال : قال الشعبي أرأيت فلانا حين يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم لقد جالست ابن عمر قريبا من سنتين فما سمعته يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم غير أنه قال يوما : كان ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عنده يأكلون ضبا فيهم سعد بن مالك فنادتهم امرأة من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم إنه ضب فأمسكوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « كلوا فإنه حلال ولا بأس به ، ولكن ليس من طعام قومي »

(2/178)


678 - نا محمد بن سنان ، نا أبو عاصم قال : سعدان بن بشر الجهني أخبرناه قال : حدثني أبو مجاهد الطائي ، حدثني محل بن خليفة قال : قال لي عدي بن حاتم : كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه رجلان يشكو أحدهما العيلة (1) ، ويشكو الآخر قطع السبيل ، فقال لصاحب قطع السبيل : « أما إنه لا يأتي عليك إلا قليل حتى يخرج العير من الحيرة إلى مكة بغير خفير » وقال للآخر : « أما إنه لا تقوم الساعة حتى يخرج الرجل صدقة ماله ثم لا يجد من يقبلها ، ثم ليقفن أحد بين يدي الله عز وجل ليس بينه وبينه حجاب يحجبه (2) ولا ترجمان (3) يترجم (4) له ، فيقولن له : ألم أوتك مالا ؟ فيقولن : بلى ثم ليقولن له : ألم أرسل إليك رسولا فيقولن بلى ، ثم ينظر عن يمينه فلا يرى إلا النار ، ثم ينظر عن شماله فلا يرى إلا النار ، فليتق أحدكم النار ولو بشق (5) التمرة ، فإن لم يجد فبكلمة طيبة »
__________
(1) العيلة : الفقر والحاجة
(2) يحجبه : يمنعه ويحجزه
(3) الترجمان بالضم والفتح : هو الذي يترجم الكلام، أي ينقله من لغة إلى لغة أخرى. وهو الذي يفسر الكلام ويوضحه أيضا
(4) ترجم : بين وفسر وشرح والترجمان : من يقوم بالترجمة
(5) الشق : النصف والمعنى لا تستقلوا من الصدقة شيئا

(2/179)


679 - نا محمد ، نا أبو عامر العقدي ، نا محمد بن أبي حميد ، عن محمد بن زيد بن قنفذ ، عن أبيه ، عن عمر بن الخطاب ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « أفضل عباد الله عند الله منزلة يوم القيامة إمام عادل رفيق ، وإن شر عباد الله عند الله منزلة يوم القيامة إمام جائر (1) خرق » نا محمد بن سنان ، نا يعقوب بن محمد الزهري ، نا إبراهيم بن إبراهيم بن عبد الحميد ، عن حماد بن أبي حميد ، عن محمد بن زيد بن قنفذ ، عن أبيه ، عن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله
__________
(1) الجور : البغي والظلم والميل عن الحق

(2/180)


680 - نا محمد بن سنان ، نا أبو النضر ، نا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، عن زيد بن أسلم ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من نزع يدا من طاعة فلا حجة له يوم القيامة ، ومن مات مفارقا للجماعة فقد مات ميتة جاهلية »

(2/181)


681 - نا محمد بن سنان ، نا وهب بن جرير بن حازم ، نا شعبة ، عن يونس بن خباب ، عن طلق بن حبيب ، عن رجل من أهل الشام ، عن أبيه ، أنه أخذته الأسرة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأمره بدعاء فبرئ (1) : « ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك »
__________
(1) برأ أو برئ : شفي من المرض

(2/182)


682 - نا محمد بن سنان ، نا وهب بن جرير ، نا شعبة ، عن بديل ، عن أبي العالية البراء ، عن عبد الله بن الصامت ، أن أبا ذر ضرب صدره وقال : إن رسول الله صنع بي مثل ذلك ، قال : « كيف أنت إذا بقيت في قوم يؤخرون الصلاة ، ويميتون الصلاة عن وقتها ؟ » قلت : كيف أصنع ؟ قال : « صل الصلاة لوقتها ، ثم اذهب لحاجتك فإن أقيمت الصلاة وأنت في مسجد فصل »

(2/183)


683 - نا محمد بن سنان ، نا مكي بن إبراهيم أبو السكن ، قال أبو الحسن : سمعنا منه سنة ثلاثة ومائتين بالبصرة ، نا عبد الله بن سعيد بن أبي هند ، عن نافع ، عن سعيد بن أبي هند قال : خطب أبو موسى الأشعري الناس بالبصرة فقال : يا أيها الناس إياكم وهذه النرد التي تلعبون بها ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من لعب بها فقد عصى الله ورسوله »

(2/184)


684 - نا محمد بن سنان ، نا بكار بن عدي ، نا الفضل بن العباس أبو العباس ، نا ثابت البناني قال : دخلت على أنس بن مالك فقلت : رأت عيناك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ أظنه قال : نعم فقبلتهما قال : فمشت رجلاك في حوائج رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم قال : فقبلتهما ، قلت : فصببت الماء بيديك على رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم فقبلتهما قال : ثم قال لي أنس : يا ثابت ، صببت الماء بيدي على رسول الله صلى الله عليه وسلم لوضوئه ، فقال لي : « يا غلام ، أسبغ (1) الوضوء يزد في عمرك ، وأفش السلام تكثر حسناتك ، وأكثر من قراءة القرآن تجئ يوم القيامة معي كهاتين ، وقال بإصبعه هكذا ، وأرانا أبو الحسن السبابة والوسطى »
__________
(1) إسباغ الوضوء : إتمامه وإكماله واستيعاب أعضائه بالغسل

(2/185)


685 - نا محمد ، نا بشر بن عمر ، نا ليث بن سعد ، عن بكير ، عن بسر بن سعيد ، عن ابن الساعدي قال : استعملني عمر بن الخطاب على الصدقة فلما فرغت منها وأديتها أمر لي بعمالة ، فقلت : إنما عملت لله وأجري على الله ، فقال عمر : خذ مما أعطيت فإني قد عملت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فعملني (1) فقلت مثل قولك ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أعطيت شيئا فكل وتصدق »
__________
(1) عملني : أعطاني عمالتي

(2/186)


686 - نا محمد ، نا أبو عاصم ، نا سفيان الثوري ، عن إبراهيم بن عبد الأعلى ، عن سويد بن غفلة قال : رأيت عمر بن الخطاب يقبل الحجر وهو يقول : إني لأعلم أنك حجر ، ولكني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل شيئا ، فعلته

(2/187)


687 - نا محمد بن سنان ، نا عمرو بن خالد ، نا زهير بن معاوية ، نا عاصم الأحول ، نا أبو عثمان النهدي قال : كتب إلينا عمر بن الخطاب ونحن بأذربيجان إلى عتبة بن فرقد : يا عتبة بن فرقد إنه ليس من كدك ولا كد أبيك ثلاث مرات ، وأشبع المسلمين في رحلهم مما تشبع منه في رحلك ، وكتب أن ائتزروا ، وانتعلوا وألقوا الخفاف ، وألقوا السراويلات ، وألقوا الركب وعليكم بالمعدية ، وانزوا على الخيل نزوا ، وارموا الأغراض العربية ، وإياكم والتنعم ، وزي أهل الشرك ، ولبس الحرير ؛ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا عن لبس الحرير إلا هكذا ، ورفع لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إصبعيه وجمع لنا بين السبابة (1) والوسطى
__________
(1) السبابة : الأصبع التي تلي الإبهام ويشار بها في التشهد

(2/188)


688 - نا محمد بن بشر بن مطر أخو خطاب القاضي ، نا أحمد بن حاتم الطويل ، نا علي بن عابس ، عن أبي إسحاق ، عن أبي عبيدة ، عن عبد الله ، أن النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر ، وعمر كانوا يستفتحون الصلاة : « سبحانك اللهم وبحمدك ، وتبارك اسمك ، وتعالى جدك (1) ، ولا إله غيرك »
__________
(1) الجد : العظمة والجلال

(2/189)


689 - نا محمد بن بشر ، نا ابن حميد ، نا إبراهيم بن المختار ، نا إسحاق بن راشد ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يغلق الرهن (1) »
__________
(1) رهن الشيء : حبسه بحق ليستوفي منه عند تعذر الوفاء

(2/190)


690 - وحدثنا زكريا بن يحيى المقرئ ، نا عاصم بن هلال ، نا أيوب السختياني ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الصلاة على الميت : « اللهم اغفر له وصل عليه ، وبارك فيه ، وأورده حوض رسولك »

(2/191)


691 - نا محمد بن أحمد بن النضر أبو عبيدة ، نا عبد الله بن عون ، نا محمد بن بشر ، عن مسعر ، عن قتادة ، عن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قام حتى تورمت قدماه فقيل له : أليس قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ قال : « أفلا أكون عبدا شكورا »

(2/192)


692 - نا محمد بن عبد الله المخزومي ، نا بشر بن الحارث ، عن ابن المبارك قال : قيل لوهيب بن الورد يجد طعم العبادة من يعصي الله ؟ قال : لا ، ولا من هم

(2/193)


693 - نا محمد بن حبان بن الأزهر العبدي العطار ، بصري ، نا عمرو بن مرزوق ، أنا عاصم بن محمد ، عن أبيه قال : قال عمر بن الخطاب : ما هبت صبا قط إلا تخيل لي أني أجد ريح زيد في أنفي

(2/194)


694 - نا محمد بن أحمد بن أبي العوام الرياحي ، نا أبو عامر العقدي ، نا زهير ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ، فإذا قالوا عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها ، وحسابهم على الله »

(2/195)


695 - نا محمد ، نا موسى بن داود ، نا عباد ، نا سعيد ، عن قتادة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يتختم (1) في يمينه ، ونقشه محمد رسول الله
__________
(1) يتختم : يلبس الخاتم

(2/196)


696 - نا محمد بن أبي العوام ، نا قبيصة بن عقبة أبو عامر ، نا سفيان الثوري ، عن الحجاج بن فرافصة ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة يرفعه قال : « المؤمن غر (1) كريم والكافر خب (2) لئيم (3) »
__________
(1) الغر : غير المجرب للأمور وحسن الأخلاق السمح الذي لا يفطن إلى الشر لسلامة صدره
(2) الخب : الخداع
(3) اللئيم : البخيل

(2/197)


697 - نا محمد بن أبي العوام ، نا روح بن عبادة ، نا الثوري قال : سمعت سعد بن إبراهيم ، عن عبد الرحمن بن هرمز ، عن أبي هريرة قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الصبح يوم الجمعة تنزيل السجدة ، وهل أتى على الإنسان

(2/198)


698 - نا ابن العوام ، نا أبي أحمد بن يزيد ، نا كثير بن مروان الفلسطيني قال : سألت جعفر بن برقان عما اختلف الناس فيه من أمر عثمان ، وعلي ، وطلحة ، والزبير ، ومعاوية ، وعن قول العامة في ذلك فقال جعفر بن برقان : قال ميمون بن مهران : « قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم أبا بكر ورضوا به من غير قهر ، ولا اضطهاد ، ثم إن أبا بكر استخلف (1) عمر ، واستأمر المسلمين في ذلك فبايعه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعون ورضوا به من غير قهر ولا اضطهاد ، فلما حضر عمر الموت جعل الأمر إلى شورى ستة نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه والحواريين ولم يأل النصيحة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين جهده ، وكره عمر أن يولي منهم رجلا فلا تكن إساءة إلا لحقت عمر في قبره ، فاختار أهل الشورى عثمان بن عفان فبايعه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أجمعون والتابعون لهم بإحسان ورضوا به من غير قهر ولا اضطهاد قال جعفر بن برقان ، ومحمد بن يزيد الرقيان : قال ميمون بن مهران : فلم يزل الناس على عهد أبي بكر وعمر مستقيمين ، كلمتهم واحدة ، ودعواهم جماعة حتى قتل عثمان بن عفان قال كثير بن مروان : فقلت لجعفر بن برقان : فما الذي نقموا على عثمان ؟ قال جعفر : قال ميمون : إن أناسا أنكروا على عثمان جاءوا بما هو أنكر منه أنكروا عليه أمرا هم فيه كذبة ، وإنهم عاتبوه فكان فيما عاتبوه أنه ولى رجالا من أهل بيته فعاتبهم وأرضاهم ، وعزل من كرهوا واستعمل من أرادوا ثم إن فساقا من أهل مصر وسفهاء من أهل المدينة دعاهم أشقاهم إلى قتل عثمان فدخلوا عليه منزله وهو جالس معه مصحف يتلو فيه كتاب الله ، ومعهم السلاح فقتلوه صابرا محتسبا ، وإن الناس افترقوا على قتله على أربع فرق ، ثم فصل منهم صنف آخر ، فصاروا خمسة أصناف : شيعة (2) عثمان ، وشيعة علي ، والمرجئة ، ومن لزم الجماعة ، ثم خرجت الخوارج بعد حيث حكم علي الحكمين ، فصاروا خمسة أصناف : فأما شيعة عثمان فأهل الشام ، وأهل البصرة . قال أهل البصرة : ليس أحد أولى بطلب دم عثمان من طلحة والزبير ؛ لأنهما من أهل الشورى ، وقال أهل الشام : ليس أحد أولى بطلب دم عثمان من أسرة عثمان وقرابته ولا أقوى على ذلك يعنون معاوية ، وأنهم جميعا برئوا من علي وشيعته ، وأما شيعة علي فهم أهل الكوفة ، وأما المرجئة فهم الشكاك الذين شكوا ، وكانوا في المغازي ، فلما قدموا المدينة بعد قتل عثمان ، وكان عهدهم بالناس وأمرهم واحد ليس فيهم اختلاف فقالوا : تركناكم وأمركم واحد ليس فيكم اختلاف ، وقدمنا عليكم وأنتم مختلفون ، فبعضكم يقول : قتل عثمان مظلوما ، وكان أولى بالعدل وأصحابه ، وبعضهم يقول : كان علي أولى بالحق وأصحابه ، كلهم ثقة وعندنا مصدق ، فنحن لا نتبرأ منهما ، ولا نلعنهما ، ولا نشهد عليهما ونرجئ أمرهما إلى الله حتى يكون الله هو الذي يحكم بينهما ، وأما من لزم الجماعة فمنهم سعد بن أبي وقاص ، وأبو أيوب الأنصاري ، وعبد الله بن عمر ، وأسامة بن زيد ، وحبيب بن مسلمة الفهري ، وصهيب بن سنان ، ومحمد بن مسلمة في أكثر من عشرة آلاف من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والتابعين لهم بإحسان قالوا جميعا : نتولى عثمان وعليا ، ولا نتبرأ منهما ، ونشهد عليهما ، وعلى شيعتهما بالإيمان فنرجو لهم ونخاف عليهم وأما الصنف الخامس : فهو الحرورية ، قالوا : نشهد على المرجئة بالصواب ، ومن قولهم حيث قالوا : لا نتولى عليا ولا عثمان ، ثم كفروا بعد حيث لم يتبرءوا ونشهد على أهل الجماعة بالكفر قال ميمون بن مهران : وكان هذا أول ما وقع الاختلاف ، وقد بلغوا أكثر من سبعين صنفا ، فنسأل الله العصمة من كل هلكة ومذلة ، وقد كان بعض من خرج من هذه الأصناف دعوا سعد بن أبي وقاص إلى الخروج معهم فأبى (3) عليهم سعد وقال : لا ، إلا أن تعطوني سيفا له عينان بصيرتان ، ولسان ينطق بالكافر فأقتله ، وبالمؤمن فأكف عنه ، وضرب لهم سعد مثلا فقال : مثلنا ومثلكم قوم كانوا على محجة ، والمحجة البيضاء الواضحة ، فبينما هم كذلك يسيرون هاجت ريح عجاجة ، فضلوا الطريق ، والتبس عليهم ، فقال بعضهم : الطريق ذات اليمين فأخذوا فيه ، فتاهوا فضلوا ، وقال الآخرون : الطريق ذات الشمال فأخذوا فيه فتاهوا فضلوا وقال الآخرون كنا على الطريق حيث هاجت الريح فنيخ فأناخوا (4) وأصبحوا وذهبت الريح وتبين الطريق ، فهؤلاء هم أهل الجماعة ، قالوا : نلزم ما فارقنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نلقاه ، ولا ندخل في شيء من الفتن حتى نلقاه ، فصارت الجماعة والفئة التي تدعى فئة الإسلام ما كان عليه سعد بن أبي وقاص ، وأصحابه الذين اعتزلوا الفتن حتى أذهب الله الفرقة ، وجمع الألفة ، فدخلوا الجماعة ، ولزموا الطاعة ، وانقادوا لها ، فمن فعل ذلك ولزمه نجا ، ومن لم يلزمه وشك فيه وقع في المهالك »
__________
(1) الاستخلاف : اختيار ولي الأمر لمن يخلفه وينوب عنه في غيابه أو بعد موته
(2) الشيعة : الفرقة من الناس وشيعة الإنسان أولياؤه وأنصاره
(3) أبى : رفض وامتنع
(4) أناخ بالمكان : أبرك فيه بعيره وأجلسه وأقام فيه

(2/199)


699 - نا هشام بن علي ، نا محمد بن الفضل ، نا أبو هلال ، نا قتادة قال : « إنما أحدث هذا الإرجاء بعد فتنة ابن الأشعث »

(2/200)


700 - نا ابن أبي العوام ، نا روح بن عبادة ، نا حبيب بن الشهيد قال : سئل مسلم بن يسار عن القدر ، فقال : « واديان عميقان قف عند أدناهما »

(2/201)


701 - نا ابن أبي العوام ، نا يزيد بن هارون ، نا سفيان بن سعيد ، عن أيوب بن موسى ، عن سعيد بن أبي سعيد المقبري ، عن عبد الله بن رافع ، عن أم سلمة قالت : قلت يا رسول الله ، إني امرأة أشد ضفر رأسي فأنقضه (1) عند الغسل من الجنابة ؟ قال : « لا ، إنما يكفيك ثلاث حفنات من ماء تصبينه على رأسك »
__________
(1) النقض : فك الضفائر وإرخاء الشعر

(2/202)


702 - نا محمد بن أبي العوام ، نا قريش بن أنس ، نا محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خيركم خيركم لأهلي من بعدي »

(2/203)


703 - نا ابن أبي العوام ، نا منصور بن صغير ، نا عبد الواحد بن زياد ، عن الحجاج بن أرطاة ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده قال : اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث عمر كلها يلبي (1) فيها حتى يستلم الحجر (2)
__________
(1) التلبية : أصل التلبية الإقامة بالمكان ، وإجابة المنادي ، ولبى بالحج قال : لبيك اللهم لبيك
(2) استلم : افتعل من السلام والتحية وقيل هو افتعل من السلام وهي الحجارة، ويقال استلم الحجر إذا لمسه وتناوله وقبله

(2/204)


704 - نا محمد بن الصباح الصنعاني ، نا محمد بن شرحبيل بن جعشم ، نا سفيان الثوري ، عن الأعمش ، عن أبي الضحى ، عن شتير بن شكل العبسي قال : سمعت عليا يقول : لما كان يوم الأحزاب صلينا العصر ما بين المغرب والعشاء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر ملأ الله قبورهم وأجوافهم نارا »

(2/205)


705 - نا محمد بن الصباح ، نا عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن أبي معمر قال : مر على علي بجنازة فقام الناس لها فقال علي : اجلسوا إن النبي صلى الله عليه وسلم قد جلس بعد ما كان يقوم

(2/206)


706 - نا محمد ، نا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن أبي إسحاق ، عن صلة بن زفر ، عن عمار قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : الإنفاق في الإقتار ، وبذل (1) السلام ، وإنصاف الناس من نفسه »
__________
(1) بذل الشيء : أعطاه وجاد به وكل من طابت نفسه بإعطاء شيء فهو باذل له

(2/207)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية