صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية
 

الكتاب : السنة لعبد الله بن أحمد
مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
http://www.alsunnah.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

1197 - حدثني أبي ، نا بهز بن أسد ، أنا همام ، أنا قتادة ، عن أبي حسان ، أن عليا رضي الله عنه كان يأمر بالأمر فيؤتى فيقال قد فعلنا كذا وكذا فيقول : صدق الله ورسوله فقال له الأشتر إن هذا الذي تقول قد تفشى في الناس أفشيء عهد إليك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : قال علي رضي الله عنه : « ما عهد إلي رسول الله شيئا خاصا دون الناس إلا شيئا سمعته منه صلى الله عليه وسلم في الصحيفة في قراب (1) سيفي فما زالوا به حتى أخرج الصحيفة فإذا فيها من أحدث حدثا أو آوى (2) محدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل منه صرف (3) ولا عدل (4) »
__________
(1) القراب : الغمد الذي يحفظ فيه السيف ونحوه
(2) أوى وآوى : ضم وانضم ، وجمع ، حمى ، ورجع ، ورد ، ولجأ ، واعتصم ، ووارى ، وأسكن ، ويستخدم كل من الفعلين لازما ومتعديا ويعطي كل منهما معنى الآخر
(3) الصرف : التوبة وقيل : النافلة
(4) العدل : الفدية وقيل : الفريضة

(3/240)


1198 - أخبرت عن أشعث بن شعبة ، عن منصور بن دينار ، عن خلف بن حوشب ، عن أبي هاشم ، عن قيس بن سعد الخارفي ، عن علي رضي الله عنه قال : « سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر رضي الله عنهما ثم كنا قوما خبطتنا فتنة ما شاء الله »

(3/241)


1199 - حدثنا أبو صالح هدية بن عبد الوهاب بمكة ، نا أحمد بن يونس ، نا محمد بن طلحة ، عن أبي عبيدة بن الحكم ، عن الحكم بن جحل ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : « لا يفضلني أحد على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما إلا جلدته حد المفتري »

(3/242)


1200 - حدثني إبراهيم بن سعيد الطبري ، نا شاذان ، عن شريك ، عن مجالد ، عن الشعبي ، قال : « أخرج إلينا المختار صحيفة قال : جاءتني البارحة (1) من عند علي قال : » فخرجنا إلى المدائن وتركناه « في سنده مجالد
__________
(1) البارحة : أقرب ليلة مضت

(3/243)


1201 - حدثنا علي بن حكيم الأودي ، نا شريك ، عن عبد الملك بن عمير ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، قال : « ما زال علي رضي الله عنه يذكر ما لقي حتى بكى »

(3/244)


1202 - حدثني أبي وعبيد الله بن عمر القواريري ، وهذا لفظ حديث أبي قالا : حدثنا يحيى بن حماد أبو بكر ، نا أبو عوانة ، عن خالد الحذاء ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، أن عليا رضي الله عنه أتاهم عائدا ومعه عمار فذكر شيئا فقال عمار يا أمير المؤمنين . فقال : « اسكت فوالله لأكونن مع الله على من كان ، ثم قال : » ما لقي أحد من هذه الأمة ما لقيت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي فذكر شيئا فبايع الناس أبا بكر رضي الله عنه فبايعت وسلمت ورضيت ثم توفي أبو بكر وذكر كلمة فاستخلف عمر رضي الله عنه فذكر ذلك فبايعت وسلمت ورضيت ، ثم توفي عمر فجعل الأمر إلى هؤلاء الرهط (1) الستة فبايع (2) الناس عثمان رضي الله عنه فبايعت وسلمت ورضيت ، ثم هم اليوم يميلون بيني وبين معاوية «
__________
(1) الرهط : الجماعة من الرجال دون العشرة
(2) المبايعة : إعطاء المبايع العهد والميثاق على السمع والطاعة وقبول المبايع له ذلك

(3/245)


1203 - حدثني إبراهيم بن الحجاج الناجي ، بالبصرة ، أنا أبو عوانة ، عن خالد الحذاء ، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ، قال : أتاني وقال مرة أخرى أتانا علي رضي الله عنه عائدا ومعه عمار فذكر كلمة فقال علي « والله لأكونن مع الله على من كان ما لقي أحد من هذه الأمة ما لقيت توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر كلمة فبايع الناس أبا بكر فبايعت ورضيت ثم توفي أبو بكر فذكر كلمة فاستخلف عمر فبايعت ورضيت ثم توفي عمر فجعلها ، يعني عمر ، شورى فبويع عثمان فبايعت ورضيت ثم هم الآن يميلون بيني وبين معاوية »

(3/246)


1204 - حدثني عثمان بن أبي شيبة ، نا يحيى بن يمان ، عن سفيان الثوري ، عن الأعمش ، عن سالم بن أبي الجعد ، قال : قيل لعلي رضي الله عنه ألا توصي ؟ قال : « ما أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأوصي ، اللهم إنهم عبادك فإن شئت أصلحتهم وإن شئت أفسدتهم »

(3/247)


1205 - حدثنا إسماعيل أبو معمر ، نا وكيع ، نا سفيان ، عن أبي هاشم ، عن قيس الخارفي ، قال : قال علي رضي الله عنه « سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وثنى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا (1) فتنة فما شاء الله »
__________
(1) خبط : ضرب بشدة والمراد أصابتنا

(3/248)


1206 - حدثني أبي ، نا أبو بدر شجاع بن الوليد قال : ذكر خلف بن حوشب ، عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه قال : سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا (1) أو أصابتنا فتنة يعفو الله عمن يشاء
__________
(1) خبط : ضرب بشدة والمراد أصابتنا

(3/249)


1207 - حدثني أبو سعيد الأشج ، نا أبو عبد الرحمن نضر بن منصور ، نا عقبة ، عن علقمة اليشكري ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول يوم الجمل : سمعت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أذني وهو يقول : « طلحة والزبير جاراي في الجنة »

(3/250)


1208 - حدثني إسماعيل أبو معمر ، نا أبو أسامة ، نا أبو كدينة ، عن مطرف ، عن الشعبي ، عن مسروق ، قال : سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول في شيء : صدق الله ورسوله . قلت هذا شيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « الحرب خدعة »

(3/251)


1209 - حدثني إسماعيل أبو معمر ، نا ابن نمير ، عن الأعمش ، قال : قيل لقيس بن أبي حازم : لأي شيء أبغضت (1) عليا قال : لأني سمعته يقول : « انفروا (2) معي إلى بقية الأحزاب إلى من يقول كذب الله ورسوله ونحن نقول صدق الله ورسوله »
__________
(1) البغض : عكس الحب وهو الكره والمقت
(2) النفير : الخروج للجهاد وقتال العدو

(3/252)


1210 - حدثني محمد بن حميد الرازي ، نا جرير ، عن الأعمش ، عن الحكم ، عن عتيبة ، عن قيس بن أبي حازم ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : « انفروا (1) إلى كذا انفروا إلى بقية الأحزاب إلى من يقول : كذب الله ورسوله ونحن نقول : صدق الله ورسوله » حدثني محمد بن حميد الرازي ، نا جرير ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس ، قال : سمعت عليا يقول مثل ذلك
__________
(1) النفير : الخروج للجهاد وقتال العدو

(3/253)


1211 - حدثني أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني ، نا محمد بن الحسن الأسدي ، نا هارون بن صالح الهمداني ، عن الحارث بن عبد الرحمن ، عن أبي الجلاس ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول لعبد الله بن سبأ : ويلك ، ما أفضى إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا كتمه أحدا من الناس ولقد سمعته يقول : « إن بين يدي الساعة ثلاثين كذابا وإنك لأحدهم »

(3/254)


1212 - حدثني محمد بن أبي بكر المقدمي ، نا حماد بن زيد ، نا سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن قيس بن عباد ، قال : قال علي رضي الله عنه يوم الجمل : « وددت أني مت قبل هذا بعشرين سنة »

(3/255)


1213 - حدثني أبي ، نا عبد الرزاق ، نا سفيان ، عن الأسود بن قيس ، عن رجل ، عن علي رضي الله عنه أنه قال يوم الجمل : « إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعهد إلينا عهدا فآخذ به في الإمارة ولكنه شيء رأيناه من قبل أنفسنا ثم استخلف أبا بكر رضي الله عنه فأقام واستقام واستخلف عمر رضي الله عنه فأقام واستقام حتى ضرب الدين بجرانه (1) »
__________
(1) الجران : باطن العنق ، والمراد : استقامته وقراره، كما أن البعير إذا برك واستراح مد عنقه على الأرض.

(3/256)


1214 - حدثني أبي ، نا أبو نعيم ، نا شريك ، عن الأسود بن قيس ، عن عمرو بن سفيان ، قال : خطب رجل يوما بالبصرة حين ظهر علي فقال علي هذا الخطيب الشحشح (1) « سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى (2) أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا (3) بعدهم فتنة يصنع الله عز وجل فيها ما شاء »
__________
(1) الشحشح : الماهر في الكلام
(2) صلى : جاء ثانيا في الترتيب
(3) خبط : ضرب بشدة والمراد أصابتنا

(3/257)


1215 - حدثني أبو محمد جعفر بن حميد الكوفي أخو أحمد بن حميد يلقب بدار بأم سلمة ، حدثني يونس بن أبي يعفور ، عن أبيه ، عن الأسود بن قيس العبدي ، عن أبيه ، قال : شهدت خطبة علي يوم البصرة قال : « فحمد الله وأثنى عليه وذكر النبي صلى الله عليه وسلم وما عالج من الناس ثم قبضه الله عز وجل إليه ثم رأى المسلمون أن يستخلفوا أبا بكر رضي الله عنه فبايعوا وعاهدوا وسلموا ، وبايعت وعاهدت وسلمت ، ورضوا ورضيت ، وفعل من الخير وجاهد حتى قبضه الله عز وجل ، رحمة الله عليه ، واستخلف عمر رضي الله عنه فبايعه المسلمون وعاهدوا وسلموا ، وبايعت وعاهدت وسلمت ، ورضوا ورضيت ، ففعل وفعل من الخير حتى ضرب الإسلام بجرانه (1) رحمة الله عليه ، فما بال أبي بكر وعمر يوفى لهما بيعتهما وما بال بيعتي تنكث ، فوالله إني لأرجو أن لا أكون دون امرئ منهما »
__________
(1) الجران : باطن العنق ، والمراد : استقامته وقراره، كما أن البعير إذا برك واستراح مد عنقه على الأرض.

(3/258)


1216 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن سفيان ، عن أبي هاشم القاسم بن كثير ، عن قيس الخارفي ، عن علي رضي الله عنه قال : « سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا (1) فتنة فهو ما شاء الله » حدثني أبي ، نا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، وأبو نعيم ، حدثنا سفيان ، عن أبي هاشم القاسم بن كثير بياع السابري ، عن قيس الخارفي ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه على هذا المنبر ، فذكر الحديث
__________
(1) خبط : ضرب بشدة والمراد أصابتنا

(3/259)


1217 - أخبرت عن أشعث بن شعبة ، نا منصور بن دينار ، عن الأعمش ، والحسن بن عمرو ، وجامع بن أبي راشد ، ومحمد بن قيس ، وأبي حصين ، عن منذر الثوري ، عن محمد بن علي يعني ابن الحنفية ، قال : قلت لأبي علي رضي الله عنه : أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « أبو بكر » . قلت : ثم من قال : « ثم عمر » قال : ثم بادرته (1) وخفت أن أسأله فيجيبني بغيره ثم قلت : ثم أنت ؟ قال : « لا ، أنا رجل من الناس لي حسنات وسيئات يفعل الله ما يشاء »
__________
(1) بادر الشيء وله وإليه : عجل إليه واستبق وسارع

(3/260)


1218 - حدثني أبي ، نا زيد بن الحباب ، نا سفيان الثوري ، عن الأسود بن قيس ، عن رجل ، عن علي رضي الله عنه أنه خطب لما فرغ من الجمل فقال : « إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعهد إلينا عهدا نأخذ به في هذه الإمارة ولكن شيئا رأيناه من قبل أنفسنا فإن يكن صوابا فمن الله عز وجل وإن يكن خطأ فمن أنفسنا ، ولينا أبو بكر فأقام واستقام حتى مضى لسبيله رحمه الله ثم ولينا عمر من بعده فأقام واستقام حتى ضرب الإسلام بجرانه (1) ثم مضى رحمه الله »
__________
(1) الجران : باطن العنق ، والمراد : استقامته وقراره، كما أن البعير إذا برك واستراح مد عنقه على الأرض.

(3/261)


1219 - حدثني أبو بكر بن أبي شيبة ، نا أبو داود الحفري ، عن عصام بن النعمان ، عن سفيان ، عن الأسود بن قيس ، عن عمرو بن سفيان ، قال : خطب علي رضي الله عنه يوم الجمل فقال : « إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعهد إلينا في هذه الإمارة شيئا نأخذ به حتى رأينا من الرأي أن نستخلف أبا بكر رضي الله عنه فأقام واستقام حتى مضى لسبيله ثم إن أبا بكر رأى من الرأي أن يستخلف عمر رضي الله عنه فأقام واستقام حتى ضرب الدين بجرانه (1) ثم إن أقواما طلبوا هذه الدنيا فكانت أمور يقضي الله فيها ما أحب » قال أبو عبد الرحمن عصام بن النعمان ابن أخي خالد بن أخي إسماعيل بن أبي خالد البجلي أخبرت بذلك
__________
(1) الجران : باطن العنق ، والمراد : استقامته وقراره، كما أن البعير إذا برك واستراح مد عنقه على الأرض.

(3/262)


1220 - حدثني محمد بن عوف بن سفيان الطائي الحمصي ، نا أبو نعيم ، نا شريك ، عن الأسود بن قيس ، عن عمرو بن سفيان ، قال : خطب رجل يوم البصرة حين ظفر علي رضي الله عنه فقال علي « هذا الخطيب الشحشح (1) سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وثنى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا (2) بعدهم فتنة يصنع الله فيها ما يشاء »
__________
(1) الشحشح : الماهر في الكلام
(2) خبط : ضرب بشدة والمراد أصابتنا

(3/263)


1221 - حدثنا أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم ثقة ، وأنا أبو عاصم ، عن سفيان ، عن الأسود بن قيس ، عن سعيد بن عمرو بن سفيان ، عن أبيه قال عبد الله وجود أبي عاصم أقام إسناده ، قال : خطب علي رضي الله عنه فقال : « إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعهد إلينا في الإمارة شيئا وإنما هو رأي رأيناه »

(3/264)


1222 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن الأعمش ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي البختري أو عن عبد الله بن سلمة ، شك الأعمش قال : قال علي رضي الله عنه : « يهلك في رجلان محب مفرط ومبغض (1) مفتر »
__________
(1) المبغض : الكاره بشدة

(3/265)


1223 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن شعبة ، عن أبي التياح ، عن أبي السوار ، قال : قال علي رضي الله عنه : « ليحبني قوم حتى يدخلوا النار في حبي وليبغضني قوم حتى يدخلوا النار في بغضي (1) »
__________
(1) البغض : عكس الحب وهو الكره والمقت

(3/266)


1224 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن نعيم بن حكيم ، عن أبي مريم ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : « يهلك في رجلان مفرط غال ومبغض (1) »
__________
(1) المبغض : الكاره بشدة

(3/267)


1225 - حدثني أبي ، نا يحيى بن آدم ، نا مالك بن مغول ، عن أكيل ، عن الشعبي ، قال : لقيت علقمة فقال أتدري ما مثل علي في هذه الأمة ؟ قال : قلت وما مثله ؟ قال : « مثل عيسى ابن مريم عليه السلام أحبه قوم حتى هلكوا في حبه وأبغضه (1) قوم حتى هلكوا في بغضه »
__________
(1) البغض : عكس الحب وهو الكره والمقت

(3/268)


1226 - حدثني أبي ، نا يحيى بن آدم ، عن شريك ، عن سعيد بن مسروق ، عن منذر الثوري ، عن الربيع بن خثيم ، أنهم ذكروا عنده عليا فقال : « ما رأيت أحدا مبغضه أشد له بغضا (1) ولا محبة أشد له حبا ولم أرهم يجدون عليه في حكمه والله عز وجل يقول ( ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا (2) ) »
__________
(1) البغض : عكس الحب وهو الكره والمقت
(2) سورة : البقرة آية رقم : 269

(3/269)


1227 - حدثني أبي ، نا ابن نمير ، نا الأعمش ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي البختري ، قال : أتى رجل عليا يمدحه قد كان يقع فيه فقال علي « ما أنا كما تقول وإني لأخير مما في نفسك »

(3/270)


1228 - حدثني أبي ، نا ابن نمير ، نا الأعمش ، عن عمرو بن مرة ، عن ابن أبي ليلى ، قال : ذكر عنده قول الناس في علي رضي الله عنه فقال عبد الرحمن : « قد جالسناه وحدثناه وواكلناه وشاربناه وقمنا له على الأعمال فما سمعته يقول شيئا مما تقولون أولا يكفيكم أن تقولوا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وختنه (1) وشهد بيعة الرضوان وشهد بدرا »
__________
(1) الختن : قريب الزوجة كأبيها وأخيها ، وزوج الابنة ، وزوج الأخت

(3/271)


1229 - وجدت في كتاب أبي بخط يده وأظنني قد سمعته منه نا وكيع ، عن شريك ، عن عثمان أبي اليقظان ، عن زاذان ، عن علي رضي الله عنه قال : « مثلي في هذه الأمة كمثل عيسى ابن مريم عليه السلام أحبته طائفة فأفرطت في حبه فهلكت وأبغضته (1) طائفة فأفرطت في بغضه فهلكت وأحبته طائفة فاقتصدت في حبه فنجت »
__________
(1) البغض : عكس الحب وهو الكره والمقت

(3/272)


1230 - حدثني أبي ، نا سفيان ، عن أبي موسى وهو إسرائيل ، عن الحسن ، عن علي رضي الله عنه قال : « فينا والله نزلت ( ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين (1) ) سألت أبي عن الأئمة فقال : » أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي في الخلفاء « ، سمعت أبي يقول : » أما التفضيل فأقول أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي « ، قول ابن عمر كنا نعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي فيقول أبو بكر وعمر وعثمان وعلي في الخلفاء » ، سمعت أبي يقول : والخلافة على ما روى سفينة عن النبي صلى الله عليه وسلم : الخلافة في أمتي ثلاثون سنة ، ونستعمل الخبرين جميعا ما قال سفينة وما قال ابن عمر ولا نعيب من ربع بعلي لقرابته وصهره وإسلامه القديم وعدله وأن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين كانوا معه سموه أمير المؤمنين وأقام الحدود ورجم وحج بالناس ودعي أمير المؤمنين ثم لم يعتب عليه في قسمته بالعدل وكل ما كان عليه من مضى من اتباعهم الحق ، سألت أبي رحمه الله عن التفضيل بين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله عليهم فقال : أبو بكر وعمر وعثمان وعلي الرابع من الخلفاء . قلت لأبي : إن قوما يقولون إنه ليس بخليفة قال : هذا قول سوء رديء . وقال : أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يقولون له يا أمير المؤمنين أفنكذبهم وقد حج وقطع ورجم فيكون هذا إلا خليفة
__________
(1) سورة : الحجر آية رقم : 47

(3/273)


سئل عمن قال : خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر

(3/274)


1231 - حدثني أبي ، نا أبو معاوية ، نا سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن ابن عمر ، قال : « كنا نعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي وأصحابه متوافرون (1) أبو بكر وعمر وعثمان ثم نسكت »
__________
(1) متوافرون : متواجدون بكثرة

(3/275)


1232 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن هشام بن سعد ، عن عمرو بن أسيد ، عن ابن عمر رضي الله عنه قال : « كنا نقول في زمن النبي صلى الله عليه وسلم : رسول الله خير الناس ثم أبو بكر ثم عمر »

(3/276)


1233 - حدثني أبو صالح الحكم بن موسى ، وأبو طالب عبد الجبار بن عاصم النسائي قالا : نا إسماعيل يعني ابن عياش ، نا يحيى بن سعيد ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان

(3/277)


1234 - حدثني أبي ، نا بشر بن شعيب بن أبي حمزة أبو القاسم ، حدثني أبي ، عن الزهري ، أخبرني سالم بن عبد الله بن عمر ، قال : « كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أفضل أمة رسول الله بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان »

(3/278)


1235 - حدثني أبي ، نا أبو سلمة الخزاعي منصور بن سلمة ، أنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة يعني الماجشون ، عن عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بعد النبي صلى الله عليه وسلم بأبي بكر ثم عمر ثم عثمان

(3/279)


1236 - حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي ، نا العلاء بن عبد الجبار العطار ، نا الحارث بن عمير ، عن عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أبو بكر وعمر وعثمان

(3/280)


1237 - حدثني سويد بن سعيد الهروي ، نا عمر بن عبيد الله وليس هو الطنافسي عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : « كنا نعد وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم متوافرون خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر »

(3/281)


1238 - حدثنا محمود بن غيلان ، من أهل مرو ، نا حجين بن المثنى ، نا عبد العزيز بن الماجشون ، عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه قال : كنا نقول على عهد النبي صلى الله عليه وسلم : « أبو بكر وعمر وعثمان ويبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينكره علينا »

(3/282)


1239 - حدثنا محمود بن غيلان ، نا العلاء بن عبد الجبار ، نا أبو عمير وهو الحارث بن عمير ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه قال : « كنا نقول على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وعثمان »

(3/283)


1240 - حدثني أبو عبد الرحمن سلمة بن شبيب ، نا مروان بن محمد الطاطري ، نا سليمان بن بلال ، نا يحيى بن سعيد ، عن نافع ، عن ابن عمر « كنا نفضل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر وعمر وعثمان ثم لا نفضل أحدا على أحد »

(3/284)


1241 - حدثني سلمة ، نا مروان الطاطري ، نا عبد الله بن عمر العمري ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : « ما كنا نختلف في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الخليفة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وأن الخليفة بعد أبي بكر عمر وأن الخليفة بعد عمر عثمان رضي الله عنهم أجمعين »

(3/285)


1242 - حدثني أبو همام السكوني الوليد بن شجاع ، نا الوليد بن مسلم ، عن الأوزاعي ، حدثني جسر بن الحسن ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه قال : « كنا نفضل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا بكر وعمر وعثمان ثم لا نفضل أحدا على أحد »

(3/286)


1243 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن سفيان ، عن جامع بن أبي راشد ، عن ابن الحنفية ، قال قلت لأبي : من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « أبو بكر » قلت : ثم من ؟ قال : « ثم عمر » قلت : فأنت ؟ قال : « أبوك بعد رجل من المسلمين »

(3/287)


1244 - حدثني أبي ، نا عبد الرحمن بن مهدي ، نا سفيان ، عن جامع بن أبي راشد ، عن أبي يعلى يعني منذرا الثوري ، عن محمد بن الحنفية ، قال قلت لعلي بن أبي طالب : يا أبت أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « أبو بكر . قلت : ثم من قال : عمر قال : فخشيت أن أقول من فيقول عثمان قال : قلت ثم أنت يا أبت قال : ثم رجل من المسلمين »

(3/288)


1245 - حدثني أبي ، نا هشيم ، نا حصين ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، قال : خطب عمر بن الخطاب رضي الله عنه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : « ألا إن خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر فمن قال : سوى هذا بعد مقامي هذا فهو مفتر وعليه ما على المفتري » فيه انقطاع بين عمر وابن أبي ليلى

(3/289)


1246 - حدثني أبي ، نا محمد بن جعفر ، نا شعبة ، عن حصين ، عن ابن أبي ليلى ، قال : تدارءوا في أبي بكر وعمر فقال رجل من عطارد عمر أفضل من أبي بكر فقال الجارود : بل أبو بكر أفضل منه قال : فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه قال : فجعل ضربا بالدرة (1) حتى شغر برجليه ثم أقبل إلى الجارودي فقال إليك عني ثم قال عمر : « أبو بكر كان خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم في كذا وكذا » ثم قال عمر : « من قال غير هذا أقمنا عليه ما نقيم على المفتري » إسناده صحيح إلا أنه منقطع
__________
(1) الدرة : السوط يضرب به

(3/290)


1247 - حدثني أبي ، نا ابن عيينة ، عن زائدة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « اقتدوا باللذين من بعدي أبو بكر وعمر »

(3/291)


1248 - حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيري ، وحدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب ، بمكة قالا : حدثنا إبراهيم بن سعد ، عن سفيان الثوري ، عن عبد الملك بن عمير ، عن هلال ، مولى ربعي بن خراش ، عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اقتدوا باللذين من بعدي يعني أبا بكر وعمر »

(3/292)


1249 - حدثني أبي ، نا أبو خيثمة زهير بن حرب ، نا سفيان بن عيينة ، عن خالد بن سلمة شيخ من قريش قال : سمعت الشعبي ، يقول : قال مسروق : « حب أبي بكر وعمر ومعرفة فضلهما من السنة »

(3/293)


1250 - حدثني زهير بن حرب ، نا قبيصة ، نا سفيان ، عن عبد الملك بن عمير ، عن مولى لربعي بن خراش ، عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اقتدوا باللذين من بعدي ، يشير إلى أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمار وتمسكوا بعهد ابن أم عبد »

(3/294)


1251 - حدثني أبي ، نا يحيى بن آدم بن سليمان ، نا مالك بن مغول ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عبد خير ، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وعن الشعبي ، عن أبي جحيفة ، عن علي وعن عون بن أبي جحيفة ، عن أبيه ، عن علي ، أنه قال : « خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وخيرها بعد أبي بكر عمر ولو شئت لسميت الثالث »

(3/295)


1252 - حدثنا منصور بن أبي مزاحم ، نا خالد الزيات ، حدثني عون بن أبي جحيفة ، قال : كان أبي من شرط (1) علي رضي الله عنه وكان تحت المنبر فحدثني أبي أنه صعد المنبر ، يعني عليا ، فحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وقال : « خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر والثاني عمر » وقال : « يجعل الله الخير حيث أحب »
__________
(1) الشرطة والشرط : نخبة السلطان وأصحابه الذين يقدمهم على غيرهم من جنده

(3/296)


1253 - حدثني عمرو بن محمد بن بكير الناقد أبو عثمان ، نا عيسى بن يونس بن أبي إسحاق ، حدثني ابن درهم ، سمعت الشعبي ، يقول : حدثني أبو جحيفة أنه سمع عليا رضي الله عنه يقول : « ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر » حدثني عمرو بن محمد ، نا عيسى بن يونس ، نا أبي ، عن أبيه يعني أبا إسحاق ، عن رجل من أصحاب علي ، عن علي رضي الله عنه مثله « ولو شئت أن أسمي الثالث لسميته »

(3/297)


1254 - حدثني أبو صالح هدية بن عبد الوهاب الخراساني بمكة ، نا محمد بن عبيد الطنافسي ، نا يحيى بن أيوب البجلي ، عن وهب السوائي ، قال : خطبنا علي رضي الله عنه فقال : « من خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ؟ قلنا : أنت يا أمير المؤمنين قال : لا ، خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر وما كنا نبعد أن السكينة (1) تنطق على لسان عمر »
__________
(1) السكينة : الطمأنينة والمهابة والوقار

(3/298)


1255 - حدثني عمرو بن محمد الناقد ، نا سفيان ، عن ابن أبي خالد ، عن الشعبي ، عن أبي جحيفة ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : « خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر »

(3/299)


1256 - حدثني أبو صالح الحكم بن موسى ، نا شهاب بن خراش ، نا الحجاج بن دينار ، عن حصين بن عبد الرحمن ، عن أبي جحيفة ، قال : كنت أرى أن عليا ، أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم . قلت : يا أمير المؤمنين ، إني لم أكن أرى أن أحدا من المسلمين بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أفضل منك . قال : « أولا أحدثك يا أبا جحيفة بأفضل الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ » قلت : بلى . قال : « فقال أبو بكر : قال : أفلا أخبرك بخير الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر ؟ » قلت : بلى فديتك . « قال : عمر »

(3/300)


1257 - حدثني أبو بكر بن أبي شيبة ، نا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن أبي جحيفة ، قال : قال لي علي رضي الله عنه : « خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وبعد أبي بكر عمر ولو شئت أخبرتكم بالثالث لفعلت »

(3/301)


1258 - حدثني أبي ، نا محمد بن جعفر ، نا شعبة ، عن الحكم قال : سمعت أبا جحيفة ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه قال : « ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ؟ » قالوا : بلى . فقال « أبو بكر ثم قال : » ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد أبي بكر « قالوا : بلى قال : » عمر « ثم قال : » ألا أنبئكم بخير هذه الأمة بعد محمد ؟ « فقالوا : بلى فسكت »

(3/302)


1259 - حدثني أبو بكر خلاد بن أسلم ، أنا النضر بن شميل ، نا شعبة ، عن الحكم ، عن أبي جحيفة أن عليا رضي الله عنه قال : ألا أخبركم بخير الناس بعد نبيهم صلى الله عليه وسلم ؟ « قالوا : بلى . قال : أبو بكر » فذكر الحديث إلى آخره

(3/303)


أبو إسحاق عن عبد خير عن علي رضي الله عنه

(3/304)


1260 - حدثني أبي ، نا سفيان بن عيينة ، عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه : « خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر »

(3/305)


1261 - حدثني أبي ، نا أبو بدر شجاع بن الوليد بن قيس السكوني قال : ذكر خلف بن حوشب عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه قال : « سبق النبي صلى الله عليه وسلم ، وصلى أبو بكر ، وثلث عمر ثم خبطتنا (1) فتنة يغفر الله عز وجل عمن يشاء »
__________
(1) خبط : ضرب بشدة والمراد أصابتنا

(3/306)


1262 - حدثنا سويد بن سعيد ، نا أبو بدر شجاع بن الوليد الكوفي ، عن خلف بن حوشب ، عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه قال : « سبق النبي صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر » فذكر مثله

(3/307)


1263 - حدثني زكريا بن يحيى بن صبيح زحمويه بواسط ، نا عمر بن مجاشع ، عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، سمعت عليا رضي الله عنه يقول على المنبر : « خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر ولو شئت أن أسمي الثالث لسميته » فقال رجل لأبي إسحاق : إنهم يقولون إنك تقول أفضل في الشر قال : خير خير

(3/308)


1264 - حدثني سويد بن سعيد ، نا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن أبي حية ، عن علي رضي الله عنه قال : « ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم : أبو بكر والثاني عمر وأحدثنا أشياء يفعل الله فيها ما يشاء » قال أبو عبد الرحمن : وهذا وهم من سويد ، وإنما هو عن أبي إسحاق عن عبد خير ليس فيه عن أبي حية ثم حدثناه سويد مرة أخرى ، نا شريك عن أبي حية ولم يذكر فيه أبو إسحاق عن عبد خير عن علي مثله

(3/309)


1265 - حدثني سويد بن سعيد ، نا الصبي بن الأشعث ، عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه قال : « ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ؟ أبو بكر والثاني عمر ولو شئت لسميت الثالث » قال أبو إسحاق : فتهجاها عبد خير : خ ي ر لكي لا تمتروا فيما قال علي رضي الله عنه

(3/310)


1266 - حدثني سويد بن سعيد ، نا محمد بن الفرات ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، قال : كان علي رضي الله عنه إذا صعد المنبر قال : « يا أيها الناس ما قلت لكم ؟ قال الله أو قال رسول الله أو في كتاب الله فتعلقوا به فوالله لأن أخر (1) من السماء فتخطفني الطير أو تهوي بي الريح في مكان سحيق (2) أحب إلي من أن أكذب على الله عز وجل أو على رسوله صلى الله عليه وسلم أو على كتابه . وما قلت لكم من تلقاء نفسي فراجعوني : خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ومن بعد أبي بكر عمر والثالث لو شئت لسميته ثم يخطب »
__________
(1) خر : سقط وهوى بسرعة
(2) سحيق : بعيد أشد البعد

(3/311)


1267 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن سفيان ، وشعبة ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه أنه قال : « ألا أنبئكم خير هذه الأمة بعد نبيها ؟ أبو بكر ثم عمر »

(3/312)


1268 - حدثني نصر بن علي الجهضمي الأزدي ، نا بشر بن المفضل ، عن شعبة ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عبد خير ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول : ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ أبو بكر وعمر

(3/313)


1269 - حدثني عبد الله بن عون الخراز وكان ثقة صدوقا ، نا مبارك بن سعيد أخو سفيان عن أبيه وهو سعيد بن مسروق ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عبد خير الهمذاني ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول على المنبر : « ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم قال : فذكر أبا بكر ثم قال : ألا أخبركم بالثاني قال : فذكر عمر ثم قال : لو شئت لأنبأتكم بالثالث . قال : وسكت قال : فرأينا أنه يعني نفسه فقلت : أنت سمعته يقول هذا ؟ قال : نعم ورب الكعبة » فيه تدليس حبيب بن أبي ثابت

(3/314)


1270 - حدثني أبي ، نا عبد الرحمن بن مهدي ، نا سفيان ، عن خالد بن علقمة ، عن عبد خير ، قال : سمعت عليا ، يقول : « خير هذه الأمة بعد نبيها وخير الناس بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ، ثم أحدثنا أحداثا يقضي الله تعالى فيها ما أحب »

(3/315)


1271 - حدثني أبو بحر عبد الواحد بن غياث البصري ، نا أبو عوانة ، عن خالد بن علقمة ، عن عبد خير ، قال : قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لما فرغ من أهل البصرة : « إن خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وبعد أبي بكر عمر ، وأحدثنا أحداثا يصنع الله فيها ما شاء »

(3/316)


1272 - حدثنا وهب بن بقية الواسطي ، أنا خالد بن عبد الله ، عن حصين ، عن المسيب بن عبد خير ، عن أبيه ، قال : قام علي رضي الله عنه فقال : « خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وإنا قد أحدثنا أحداثا يقضي الله عز وجل فيها ما شاء »

(3/317)


1273 - حدثني أبو صالح الحكم بن موسى ، نا شهاب بن خراش ، حدثني يونس بن خباب ، عن المسيب بن عبد خير ، عن عبد خير ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول « إن خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ، ثم خيرها بعد أبي بكر عمر ثم يجعل الله الخير حيث أحب »

(3/318)


1274 - حدثني أبو صالح الحكم بن موسى ، نا شهاب بن خراش ، حدثني الحجاج بن دينار ، عن أبي معشر ، عن إبراهيم ، قال : ضرب علقمة هذا المنبر فقال : خطبنا علي رضي الله عنه على هذا المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر ما شاء الله أن يذكر ثم قال : « ألا إنه بلغني أن قوما يفضلوني على أبي بكر وعمر ولو كنت تقدمت في ذلك لعاقبت فيه ولكن أكره العقوبة قبل التقدم من قال شيئا من ذلك فهو مفتر ، عليه ما على المفتري خير الناس كان بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم أحدثنا بعدهم أحداثا يقضي الله عز وجل فيها ما أحب » « أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك (1) يوما ما وابغض بغيضك هونا (2) ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما »
__________
(1) البغيض : المكروه
(2) هونا : مقتصدا بلا إفراط

(3/319)


1275 - حدثني أبي ، نا أبو معاوية ، نا وقاء بن إياس الأسدي ، عن علي بن ربيعة الوالبي ، عن علي رضي الله عنه قال : « إني لأعرف أخيار هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر ولو شئت أن أسمي الثالث لفعلت »

(3/320)


1276 - حدثني عثمان بن أبي شيبة ، نا هشيم ، أنا حصين ، عن عمرو بن مرة ، عن عبد الله بن سلمة ، عن علي رضي الله عنه أنه خطب فقال : « إن خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم أبو بكر ومن بعد أبي بكر عمر ولو شئت أن أسمي الثالث لسميته »

(3/321)


1277 - حدثني عبيد الله بن عمر القواريري ، نا حماد بن زيد ، قال : أنبأنا سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن الحسن بن علي رضي الله عنه عن قيس بن عباد ، قال : قال : علي رضي الله عنه لابنه الحسن يوم الجمل : « يا حسن ، ليت أباك مات من عشرين سنة » قال : فقال له الحسن : يا أبت قد كنت أنهاك عن هذا . قال : « يا بني لم أر الأمر يبلغ هذا »

(3/322)


1278 - حدثني الحارث ، عن أشعث بن شعبة ، نا منصور بن دينار ، حدثني مسعدة الأعور البجلي ، قال : سمعت عليا رضي الله عنه يقول على منبر الكوفة « ألا أخبركم بخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ؟ أبو بكر ثم عمر ولو شئت لسميت الثالث » أخبرت عن أشعث بن شعبة ، عن منصور بن دينار ، عن موسى بن أبي كثير ، عن أبي كثير مثله سواء سمعت أبي رحمه الله ، يقول : « السنة في التفضيل الذي نذهب إليه ما روي عن ابن عمر رضي الله عنه يقول : أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ، وأما الخلافة فنذهب إلى حديث سفينة فنقول : أبو بكر وعمر وعثمان وعلي في الخلفاء فنستعمل الحديثين جميعا ولا نعيب من ربع بعلي لقرابته وصهره وإسلامه القديم وعدله ، سألت أبي عن التفضيل بين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي فقال أبي رحمه الله : أبو بكر وعمر وعثمان وعلي الرابع من الخلفاء قلت لأبي : إن قوما يقولون إنه ليس بخليفة قال : هذا قول سوء رديء . وقال : أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : يقولون له يا أمير المؤمنين أفنكذبهم وقد حج بالناس وقطع ورجم فيكون هذا إلا خليفة قلت لأبي : من احتج بحديث عبيدة أنه قال لعلي رأيك في الجماعة أحب إلي من رأيك في الفرقة . فقال أبي : إنما أراد أمير المؤمنين بذلك أن يضع نفسه بتواضع قوله خبطتنا فتنة تواضع بذلك

(3/323)


1279 - حدثنا هدبة بن خالد الأزدي ، نا حماد بن سلمة ، عن سعيد بن جمهان ، عن سفينة أبي عبد الرحمن ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « الخلافة ثلاثون سنة ثم يكون بعد ذلك ملكا » قال سفينة : فخذ سنتي أبي بكر وعشرا عمر واثنتي عشرة عثمان وستا علي رضي الله عنهم

(3/324)


1280 - حدثني أبو بكر بن أبي شيبة ، نا يزيد بن هارون ، أنا العوام ، نا سعيد بن جمهان ، عن سفينة أبي عبد الرحمن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الخلافة في أمتي ثلاثون سنة » قال : فحسبنا فوجدنا أبا بكر وعمر وعثمان وعليا رضي الله عنهم قال : فقيل له : إن عليا لا يعد من الخلفاء . فقال : يا بني فلان فهم أبعد من ذلك

(3/325)


1281 - حدثني عثمان بن أبي شيبة ، نا هشيم ، قال : نا العوام بن حوشب ، عن سعيد بن جمهان ، سمعت سفينة ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الخلافة في أمتي ثلاثون سنة ثم ملك قال : فعد سفينة أبا بكر وعمر وعثمان وعليا رضي الله عنهم قال : فقلت لسفينة : إن بني مروان يزعمون أنهم خلفاء . قال : كذبوا

(3/326)


1282 - حدثني أبو جعفر محمد بن عمرو بن جبلة بن أبي الرواد البصري ، نا الحجاج بن فروخ يعني الواسطي ، قال : نا العوام ، عن رجل ، قد سماه عن سفينة ، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الخلافة بعدي ثلاثون سنة » قال سفينة : فأتمها علي رضي الله عنه ثلاثين

(3/327)


1283 - حدثني أبو معمر الهذلي إسماعيل بن إبراهيم بن معمر ، نا هشيم ، نا العوام بن حوشب ، عمن حدثه عن عائشة رضي الله عنها قالت : لما أسس رسول الله صلى الله عليه وسلم مسجد المدينة جاء النبي صلى الله عليه وسلم بحجر فوضعه ثم جاء أبو بكر بحجر فوضعه ثم جاء عمر بحجر فوضعه ثم جاء عثمان بحجر فوضعه ثم قال : « هؤلاء أمراء الخلافة من بعدي »

(3/328)


1284 - حدثني إبراهيم بن عبد الله بن بشار الواسطي ، حدثني أبو طلحة ابن بنت سعيد بن جمهان ، سمعت جدي أبا أمي سعيد بن جمهان يقول : سمعت سفينة رضي الله عنه يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الخلافة بعدي ثلاثون سنة فما بعد ذلك ملك ، أو قال : ملوك » شك أبو طلحة

(3/329)


سئل عن عذاب القبر وفتنة القبر

(3/330)


1285 - حدثني أبي رحمه الله ، نا يحيى بن سعيد ، عن شعبة ، حدثني عون بن أبي جحيفة ، عن أبيه ، عن البراء ، عن أبي أيوب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج بعدما غربت الشمس فسمع صوتا فقال : « يهود تعذب في قبورها »

(3/331)


1286 - حدثني أبي ، نا أبو معاوية ، نا الأعمش ، عن شقيق ، عن مسروق ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : دخلت عليها يهودية استوهبتها (1) شيئا طيبا فوهبت لها عائشة فقالت أجارك الله من عذاب القبر قالت : فوقع في نفسي من ذلك حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : فذكرت ذلك له فقلت يا رسول الله إن للقبر عذابا ؟ قال : « إنهم ليعذبون في قبورهم عذابا تسمعه البهائم »
__________
(1) الهبة : العطية الخالية من العوض والغرض

(3/332)


1287 - حدثني أبي ، نا يعلى بن عبيد ، نا قدامة بن عبد الله العامري ، عن جسرة ، قالت : حدثتني عائشة رضي الله عنها قالت : دخلت علي امرأة من اليهود فقالت إن عذاب القبر من البول . فقلت : كذبت . فقالت : بلى إنا لنقرض (1) منه الثوب والجلد فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة وقد ارتفعت أصواتنا فقال : « ما هذه ؟ » فأخبرته بها . قالت : فقال : « صدقت » فما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من يومئذ إلا قال في دبر (2) الصلاة : « اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل أعذني من حر النار وعذاب القبر »
__________
(1) القرض : القطع
(2) دبر الصلاة : عقبها

(3/333)


1288 - حدثني أبي ، نا الحكم بن نافع ، أنا شعيب ، عن الزهري ، حدثني عروة بن الزبير ، أن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وعندي امرأة من اليهود وهي تقول لي : شعرت أنكم تفتنون (1) في القبور فارتاع (2) النبي صلى الله عليه وسلم وقال : « إنما يفتن اليهود » قالت عائشة : فلبثنا ليالي ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : « هل شعرت أنه أوحي إلي أنكم تفتنون في القبور » قالت عائشة : فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك يستعيذ من عذاب القبر «
__________
(1) الفتنة : الامتحان والاختبار
(2) الارتياع : الفزع والخوف

(3/334)


1289 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، نا سعد بن إبراهيم ، عن نافع ، عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن للقبر ضغطة ولو كان أحد ناجيا منها نجا منها سعد بن معاذ »

(3/335)


1290 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا هشام ، عن أبيه ، عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : « اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار وفتنة النار وفتنة القبر وعذاب القبر وشر فتنة الغنى وشر فتنة الفقر وشر فتنة المسيح الدجال ، اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبرد (1) ونق قلبي من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس (2) وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم (3) والمأثم (4) »
__________
(1) البرد : الماء الجامد ينزل من السحاب قطعا صغارا ويسمى حب الغمام وحب المزن
(2) الدنس : الوسخ
(3) الهرم : كبر السن وضعفه
(4) المأثم : ما يسبب الإثم الذي يجر إلى الذم والعقوبة

(3/336)


1291 - حدثني أبي ، نا حجاج بن محمد ، نا شعبة ، عن بديل ، عن عبد الله بن شقيق ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يتعوذ بالله من عذاب القبر ومن عذاب جهنم ومن فتنة المسيح الدجال

(3/337)


1292 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، عن محمد بن أبي عائشة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا تشهد أحدكم فليستعذ بالله من أربع يقول : اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم وعذاب القبر وشر فتنة المسيح الدجال وشر فتنة المحيا والممات » حدثني أبي ، نا وكيع ، نا الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

(3/338)


1293 - حدثني أبي ، نا عبد الرحمن بن مهدي ، نا حماد يعني ابن سلمة ، عن محمد يعني ابن زياد ، قال : سمعت أبا هريرة رضي الله عنه يقول سمعت أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يتعوذ بالله من فتنة المحيا والممات ومن عذاب القبر ومن شر المسيح الدجال

(3/339)


1294 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن سفيان ، عن السدي ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : سفيان يرفعه قال : « إن الميت ليسمع خفق (1) نعالهم إذا ولوا (2) مدبرين »
__________
(1) الخفق : صوت وقع النعل على الأرض
(2) ولى الشيء وتولى : إذا ذهب هاربا ومدبرا، وتولى عنه، إذا أعرض

(3/340)


1295 - حدثني أبي ، نا هشيم ، عن يحيى بن سعيد ، عن سعيد بن المسيب ، قال : سمعنا أبا هريرة ، يقول « على المنفوس الذي لم يعمل ذنبا قط فيقول اللهم قه عذاب القبر »

(3/341)


1296 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، عن حميد ، نا أنس بن مالك رضي الله عنه قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم بحائط لبني النجار فسمع صوتا من قبر فقال : « متى مات صاحب هذا القبر ؟ » قالوا : مات في الجاهلية قال : « لولا أن لا تدافنوا (1) لدعوت الله أن يسمعكم عذاب القبر »
__________
(1) تدافنوا : أصلها تتدافنوا والمعنى لولا مخافة ألا يدفن بعضكم بعضا

(3/342)


1297 - حدثني أبي ، نا سفيان بن عيينة ، قال : سمع قاسم الرحال ، أنسا يقول : دخل النبي صلى الله عليه وسلم خربا لبني النجار كأنه يقضي حاجة فخرج إلينا مذعورا (1) أو فزعا وقال : « لولا أن لا تدافنوا لسألت الله أن يسمعكم من عذاب أهل القبور ما أسمعني »
__________
(1) الذعر : الفزع والخوف الشديد

(3/343)


1298 - حدثني أبي ، نا إسماعيل بن إبراهيم بن علية ، نا سليمان التيمي ، نا أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : « اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم (1) والبخل وأعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات »
__________
(1) الهرم : كبر السن وضعفه

(3/344)


1299 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، نا حميد ، عن أنس ، قال : دخل النبي صلى الله عليه وسلم حائطا (1) من حيطان المدينة لبني النجار فسمع صوتا من قبر فسأل عنه : « متى دفن هذا ؟ » قالوا : يا رسول الله ، دفن هذا في الجاهلية . فأعجبه ذلك فقال : « لولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم عذاب القبر »
__________
(1) الحائط : البستان أو الحديقة وحوله جدار

(3/345)


1300 - حدثني أبي ، نا يزيد بن هارون ، نا حميد ، عن أنس ، قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم (1) والجبن والبخل وفتنة الدجال وعذاب القبر »
__________
(1) الهرم : كبر السن وضعفه

(3/346)


1301 - حدثني يحيى بن معين ، نا هشام بن يوسف ، عن عبد الله بن بحير القاص ، عن هانئ ، مولى عثمان قال : كان عثمان رضي الله عنه إذا وقف على قبر بكى حتى تبل لحيته فقيل له تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن القبر أول منازل الآخرة فإن نجا (1) منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه » قال : وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه ثم قال : استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يسأل «
__________
(1) نجا : تخلص من الهلاك

(3/347)


1302 - حدثني وهب بن بقية الواسطي ، نا خالد بن عبد الله ، عن الجريري ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد ، قال : بينما نحن في حائط لبني النجار مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلة له فحادت (1) به بغلته فإذا في الحائط (2) أقبر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من يعرف هؤلاء الأقبر ؟ » فقال رجل : أنا يا رسول الله ؟ قال : « ما هم ؟ » قال : ماتوا في الشرك . فقال : « لولا أن لا تدافنوا لدعوت الله أن يسمعكم عذاب القبر الذي أسمع منه إن هذه الأمة تبتلى (3) في قبورها » ثم أقبل علينا بوجهه فقال : « تعوذوا بالله من عذاب النار وعذاب القبر » فقلنا : نعوذ بالله من عذاب النار وعذاب القبر فقال : « تعوذوا بالله من فتنة الدجال »
__________
(1) حادت : مالت وابتعدت وعدلت عن وجهتها
(2) الحائط : البستان أو الحديقة وحوله جدار
(3) الابتلاء : الاختبار والامتخان بالخير أو الشر

(3/348)


1303 - حدثني أبي ، نا عبد الوهاب بن عطاء ، نا سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل نخلا لبني النجار فسمع صوتا ففزع فقال : « من أصحاب هذه القبور ؟ قالوا : يا نبي الله ناس ماتوا في الجاهلية . فقال : » تعوذوا بالله من عذاب القبر وعذاب النار وفتنة الدجال « قالوا : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : » إن هذه الأمة تبتلى (1) في قبورها وإن المؤمن إذا وضع في قبره أتاه ملك فسأله ما كنت تقول في هذا الرجل قال : فيقول عبد الله ورسوله قال : فما يسأل عن شيء غيرها فينطلق به إلى بيت كان له في النار فيقال هذا بيتك كان في النار ولكن الله عصمك (2) ورحمك فأبدلك به بيتا في الجنة فيقول دعوني حتى أذهب فأبشر أهلي . فيقال له : اسكن . وأن الكافر إذا وضع في قبره أتاه ملك فيقول : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول : كنت أقول ما يقول الناس فيضرب بمطارق من حديد بين أذنيه فيصيح صيحة يسمعها الخلق غير الثقلين (3) «
__________
(1) الابتلاء : الاختبار والامتخان بالخير أو الشر
(2) عصم : حمى ومنع وحفظ
(3) الثقلان : الإنس والجن

(3/349)


1304 - حدثني أبي ، نا عبد الوهاب ، أنا سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « إن العبد إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه إنه ليسمع خفق (1) نعالهم فيأتيه ملكان فيقولان له : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ يعني محمدا ، قال : فأما المؤمن فيقول أشهد أنه عبد الله ورسوله فيقال له انظر إلى مقعدك في النار قد أبدلك الله به مقعدا في الجنة فيراهما جميعا »
__________
(1) الخفق : صوت وقع النعل على الأرض

(3/350)


1305 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا أبو العميس ، عن عبد الله بن مخارق ، عن أبيه ، عن عبد الله ، ( فإن له معيشة ضنكا (1) ) قال : « عذاب القبر »
__________
(1) سورة : طه آية رقم : 124

(3/351)


1306 - حدثني أبي ، نا عبد الرحمن بن مهدي ، عن سفيان ، عن أبيه ، عن خيثمة ، عن البراء بن عازب قال : ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين (1) ) قال : « نزلت في عذاب القبر »
__________
(1) سورة : إبراهيم آية رقم : 27

(3/352)


1307 - حدثني أبي ، نا هشيم ، عن العوام ، عن المسيب بن رافع ، في قوله تعالى ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة (1) ) قال : « نزلت في صاحب القبر »
__________
(1) سورة : إبراهيم آية رقم : 27

(3/353)


1308 - حدثني أبي ، نا عبد الرزاق ، نا ابن جريج ، أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله رضي الله عنه يقول : دخل النبي صلى الله عليه وسلم يوما نخلا لبني النجار فسمع أصوات رجال من بين النخل ماتوا في الجاهلية يعذبون في قبورهم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فزعا يأمر أصحابه أن يتعوذوا (1) من عذاب القبر
__________
(1) تعوذ : لجأ إلى الله وطلب التحصن والاعتصام والحماية والحفظ

(3/354)


1309 - حدثني أبي ، نا موسى بن داود ، نا ابن لهيعة ، عن موسى بن وردان ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مات مرابطا (1) وقي (2) فتنة القبر وأومن من الفزع الأكبر وغدي (3) عليه وريح (4) برزقه من الجنة وكتب له أجر المرابط إلى يوم القيامة »
__________
(1) الرباط : في الأصل : الإقامة على جهاد العدو بالحرب، وارتباط الخيل وإعدادها
(2) وقيت الشيء : إذا صنته وسترته عن الأذى، وحميته
(3) غدي وريح عليه : يؤتى عنده برزقه أول النهار وآخره
(4) الرواح : نقيض الصباح وهو اسم للوقت من زوال الشمس إلى الليل

(3/355)


1310 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا حماد بن سلمة ، عن ثمامة بن عبد الله بن أنس ، عن أنس بن مالك قال : مات صبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لو أفلت أحد من ضمة القبر أفلت هذا الصبي »

(3/356)


1311 - حدثنا إبراهيم بن الحجاج الناجي ، نا حماد بن سلمة ، عن ثمامة بن عبد الله بن أنس ، عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على صبي أو صبية فقال : « لو نجا أحد من ضمة القبر لنجا هذا الصبي »

(3/357)


1312 - حدثنا أبي ، نا وكيع ، نا فضيل بن غزوان ، سمعه من نافع عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « يعرض على ابن آدم مقعده من الجنة والنار غدوة (1) وعشية (2) في قبره »
__________
(1) الغدوة : البكرة وهي أول النهار
(2) العشي : ما بين زوال الشمس إلى وقت غروبها

(3/358)


1313 - حدثني أبي ، نا محمد بن جعفر ، نا شعبة ، عن علقمة بن مرثد ، عن سعد بن عبيدة ، عن البراء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ذكر عذاب القبر قال : « يقال له من ربك ؟ قال : فيقول : ربي الله ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم فذلك قوله عز وجل ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة (1) ) يعني بذلك المسلم »
__________
(1) سورة : إبراهيم آية رقم : 27

(3/359)


1314 - حدثني أبي ، نا أبو معاوية ، نا الأعمش ، عن منهال بن عمرو ، عن زاذان ، عن البراء بن عازب قال : خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولما يلحد (1) فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلسنا حوله كأن على رءوسنا الطير وفي يده عود ينكت (2) به في الأرض فرفع رأسه ، فقال « استعيذوا بالله من عذاب القبر » مرتين أو ثلاثا ثم قال : « إن العبد إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه كأن وجوههم الشمس معهم كفن من أكفان الجنة وحنوط (3) من حنوط الجنة حتى يجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الطيبة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان قال : فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من في السقاء (4) فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وفي ذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب نفحة (5) مسك وجدت على وجه الأرض قال : فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا : ما هذا الروح الطيب قال : فيقولون فلان ابن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا قال : حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح له فيشيعه (6) من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهى به إلى السماء السابعة فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتاب عبدي في عليين (7) وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال : فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه في مكانه فيقولان له : من ربك ؟ فيقول : ربي الله فيقولان له ما دينك ، فيقول : ديني الإسلام ، فيقولان : ما هذا الرجل الذي بعث فيكم ؟ فيقول : هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيقولان له : وما علمك فيقول : قرأت كتاب الله عز وجل فآمنت به وصدقت ، فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة وألبسوه من الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة قال : فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد البصر ويأتيه رجل حسن الثياب طيب الريح فيقول : له أبشر بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول : من أنت فوجهك الوجه الذي يجيء بالخير فيقول : أنا عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي قال : وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم المسوح (8) فيجلسون منه مد البصر ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله عز وجل وغضب قال : فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود (9) من الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح ويخرج منها كأنتن ريح جيفة (10) وجدت على ظهر الأرض فيصعدون بها ولا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا ما هذه الروح الخبيثة فيقولون فلان ابن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا حتى ينتهى بها إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط (11) ) فيقول الله عز وجل : اكتبوا كتابه في سجين في الأرض السفلى فيطرح روحه طرحا ثم قرأ ( ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق (12) ) فتعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول هاه هاه لا أدري فيقولان له ما دينك فيقول هاه هاه لا أدري فيقولان ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول هاه هاه لا أدري فينادي مناد من السماء أن كذب فافرشوا له من النار وألبسوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف (13) فيه أضلاعه ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول أبشر بالذي يسوؤك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول : من أنت ؟ فوجهك الوجه يجيء بالشر فيقول : أنا عملك الخبيث فيقول : رب لا تقم الساعة » حدثني أبي ، نا ابن نمير ، نا الأعمش ، نا المنهال ، عن أبي عمر زاذان ، سمعت البراء بن عازب ، قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولم يلحد قال : فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلسنا معه فذكر نحوه وقال « ينتزعها حتى ينقطع معها العروق والعصب قال أبي : وكذلك قال زائدة حدثني أبي ، نا معاوية بن عمرو ، نا زائدة ، نا سليمان الأعمش ، نا المنهال بن عمرو ، نا زاذان ، عن البراء بن عازب ، قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فذكر معناه إلا أنه قال : » ويمثل له رجل حسن الثياب حسن الوجه وقال في الكافر يمثل له رجل قبيح الوجه قبيح الثياب «
__________
(1) اللحد : الشق الذي يكون في جانب القبر موضع الميت ، وقيل الذي يحفر في عرض القبر
(2) النكت : قرعك الأرض بعود أو بإصبع أو غير ذلك فتؤثر بطرفه فيها
(3) الحنوط : ما يخلط من الطيب لأكفان الموتى وأجسامهم خاصة
(4) السقاية والسقاء : إناء يشرب فيه وهو ظرف الماء من الجلد، ويجمع على أسقية
(5) النفحة : هبوب الريح طيبة كانت أو خبيثة
(6) يشيعه : يصحبه ويوصله
(7) عليون : اسم للسماء السابعة، وقيل : هو اسم لديوان الملائكة الحفظة، ترفع إليه أعمال الصالحين من العباد، وقيل : أراد أعلى الأمكنة وأشرف المراتب من الله في الدار الآخرة.
(8) المسوح : جمع مسح ، وهو كساء غليظ من الشعر
(9) السفود : عود من حديد ينظم فيه اللحم ليشوى
(10) الجيفة : جثة الميت إذا أنتن
(11) سورة : الأعراف آية رقم : 40
(12) سورة : الحج آية رقم : 31
(13) تختلف : تتداخل

(3/360)


1315 - حدثني أبو الربيع الزهراني ، نا حماد بن زيد ، نا يونس بن خباب ، عن المنهال بن عمرو ، عن زاذان أبي عمر ، قال : خرجنا على جنازة فحدثنا البراء بن عازب ، يومئذ قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على جنازة رجل من الأنصار فانتهينا إلى القبر ولما يلحد (1) فجلس النبي صلى الله عليه وسلم مستقبل القبلة وجلسنا حوله وكأن على رءوسنا الطير فنكس (2) رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه ثم رفع رأسه ثم قال : « اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر قالها ثلاث مرات ثم قال : » إن المؤمن إذا كان في قبل من الآخرة وانقطاع من الدنيا بعث الله عز وجل إليه ملائكة كأن وجوههم الشمس معهم حنوطه (3) وكفنه فيجلسون منه مد البصر فإذا خرج روحه صلى عليه كل ملك في السماء وفتحت له أبواب السماء فليس منه باب إلا يحب أن يدخل بروحه منه فإذا صعدوا بروحه قيل أي رب عبدك فلان فيقال أرجعوه فأروه ما أعددت له من الكرامة فإني وعدته ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى (4) ) وإنه ليسمع خفق (5) نعالهم إذا ولوا (6) مدبرين حين يقال أجبنا يا هذا من ربك وما دينك ومن نبيك ؟ فيقول ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم فناداه مناد صدقت وذلك قوله عز وجل ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء (7) ) ثم يأتي آت حسن الوجه طيب الريح حسن الثياب فيقول أبشر برحمة من الله وجنات فيها نعيم مقيم فيقول وأنت فبشرك الله بخير ومن أنت فوجهك الوجه يبشر بالخير فيقول أنا عملك الصالح والله ما علمتك إن كنت لسريعا في طاعة الله بطيئا عن معصية الله فجزاك الله خيرا ثم ينادي مناد أفرشوه من فرش الجنة وافتحوا له بابا إلى الجنة فيفرش له من فرش الجنة ويفتح له باب إلى الجنة فيقول : يا رب أقم الساعة حتى أرجع إلى أهلي ومالي وإن الكافر إذا كان في قبل من الآخرة وانقطاع من الدنيا أنزل الله ملائكة غلاظا شدادا معهم ثياب من نار وسرابيل من قطران فيحتوشونه فينتزع نفسه من العصب والعروق فإذا أخرجت نفسه لعنه كل ملك بين السماء والأرض وكل ملك في السماء وغلقت أبواب السماء ليس منها باب ألا يكره أن يدخل بروحه منه ثم يقال أي رب عبدك فلان لم تقبله أرض ولا سماء فيقال أرجعوه فأروه ما أعددت له من الشر إني وعدته ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى ) قال : فإنه ليسمع خفق نعالهم إذا ولوا مدبرين حين يقال : يا هذا من ربك وما دينك ومن نبيك فيقول : لا أدري فيقولان لا دريت ثم يأتيه آت قبيح الوجه منتن الريح قبيح الثياب فيقول أبشر بسخط من الله وعذاب مقيم فيقول وأنت فبشرك الله بشر من أنت وجهك الوجه يبشر بالشر فيقول أنا عملك الخبيث والله ما علمتك إن كنت لسريعا في معصية الله عز وجل بطيئا عن طاعة الله فجزاك الله شرا ثم يقيض (8) له أعمى أصم أبكم معه مرزبة (9) من حديد لو اجتمع عليها الثقلان (10) أن يقلوها (11) لم يستطيعوها لو ضرب بها جبل صار ترابا فيضربه بها ضربة ثم يعاد فيه الروح فيضرب بها ما بين عينيه ضربة سمعها من على الأرض ليس الثقلان ثم ينادي مناد أفرشوه لوحين من نار ويفتح له باب إلى النار «
__________
(1) اللحد : الشق الذي يكون في جانب القبر موضع الميت ، وقيل الذي يحفر في عرض القبر
(2) نكس : خفض رأسه
(3) الحنوط : ما يخلط من الطيب لأكفان الموتى وأجسامهم خاصة
(4) سورة : طه آية رقم : 55
(5) الخفق : صوت وقع النعل على الأرض
(6) ولى الشيء وتولى : إذا ذهب هاربا ومدبرا، وتولى عنه، إذا أعرض
(7) سورة : إبراهيم آية رقم : 27
(8) يقيض : يسبب له ويقدر ويوكل
(9) المرزبة : المطرقة الكبيرة تكسر بها الحجارة
(10) الثقلان : الإنس والجن
(11) يقله : يرفعه ويحمله

(3/361)


1316 - حدثني أبي ، نا عبد الرزاق ، نا معمر ، عن يونس بن خباب ، عن المنهال بن عمرو ، عن زاذان ، عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنازة فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على القبر وجلسنا حوله كأن على رءوسنا الطير وهو يلحد (1) له فقال : « أعوذ بالله من عذاب القبر » ثلاث مرات ، ثم قال : « إن المؤمن إذا كان في إقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا نزلت إليه الملائكة كأن على وجوهها الشمس مع كل واحد منهم كفن وحنوط (2) يجلسون منه مد البصر حتى إذا خرجت روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض وكل ملك في السماء وفتحت أبواب السماء ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج (3) بروحه قبلهم فإذا عرج (4) بروحه قالوا : ربي عبدك فلان فيقول : أرجعوه » فذكر الحديث بطوله إلى آخره
__________
(1) اللحد : الشق الذي يكون في جانب القبر موضع الميت ، وقيل الذي يحفر في عرض القبر
(2) الحنوط : ما يخلط من الطيب لأكفان الموتى وأجسامهم خاصة
(3) يعرج : يصعد
(4) العروج : الصعود

(3/362)


1317 - حدثني أبي رحمه الله ، نا عبد الرزاق ، أنا سفيان ، عن الأعمش ، عن المنهال ، عن زاذان ، عن البراء بن عازب ، قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة فوجدنا القبر لم يلحد (1) فجلس وجلسنا
__________
(1) اللحد : الشق الذي يكون في جانب القبر موضع الميت ، وقيل الذي يحفر في عرض القبر

(3/363)


1318 - حدثني إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل ، حدثني أبي ، عن عمه يعني محمد بن سلمة بن كهيل ، عن المنهال بن عمرو ، عن زاذان ، عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار فلما انتهينا إلى القبر وجدناه لم يلحد (1) فجلس النبي صلى الله عليه وسلم مستقبل القبلة وجلسنا حوله كأن على رءوسنا الطير والنبي صلى الله عليه وسلم منكس (2) ينكت (3) في الأرض طويلا ثم رفع رأسه فقال : « أعوذ بالله من عذاب القبر » ثلاث مرات ، ثم حدثنا أن المؤمن إذا كان في قبل من الآخرة وانقطاع من الدنيا جاءته ملائكة كأن وجوههم الشمس معهم أكفان وحنوط (4) فجلسوا منه مد البصر فإذا خرجت نفسه بشروها ثم صعدوا بها إلى السماء فصعد كل ملك منها السماء والأرض فإذا انتهوا قالوا ربنا عبدك قبضنا نفسه فتفتح له أبواب السماء كل باب منها يحب أن يدخل منه فيقال لهم : ردوه إلى الأرض فإني وعدته أن أعيده فيها وأخرجه منها ( منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى (5) ) فإذا ردت إليه نفسه إلى جسده سمع خفق (6) نعالهم فيهش فيقال يا هذا من ربك ؟ ما دينك ؟ من نبيك ؟ ثلاث مرات ينتهره في الثانية كل ذلك يقول ربي الله وديني الإسلام ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم فينادي مناد من السماء صدق عبدي فيثبته الله عز وجل بها . قال الله عز وجل ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة (7) ) فذكر الحديث بطوله
__________
(1) اللحد : الشق الذي يكون في جانب القبر موضع الميت ، وقيل الذي يحفر في عرض القبر
(2) نكس : خفض رأسه
(3) النكت : قرعك الأرض بعود أو بإصبع أو غير ذلك فتؤثر بطرفه فيها
(4) الحنوط : ما يخلط من الطيب لأكفان الموتى وأجسامهم خاصة
(5) سورة : طه آية رقم : 55
(6) الخفق : صوت وقع النعل على الأرض
(7) سورة : إبراهيم آية رقم : 27

(3/364)


1319 - حدثني إبراهيم بن إسماعيل ، نا أبي ، عن أبيه ، عن سلمة ، عن عون بن أبي جحيفة ، حدثني أبي ، حدثني البراء بن عازب ، أن أبا أيوب الأنصاري رضي الله عنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه بكوز وضوء فجلس وانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تغيب عني في غيابات ثم رجع وقلت أصب عليك الوضوء وكان عند غيبوبة الشمس فقال : « هل تسمع يا أبا أيوب ما أسمع ؟ » فقلت : الله ورسوله أعلم . قال : قلت : وما تسمع يا رسول الله ؟ قال : « إني لأسمع أصوات اليهود يعذبون في قبورهم »

(3/365)


1320 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، عن يزيد بن كيسان ، حدثني أبو حازم ، عن أبي هريرة أن المؤمن حين ينزل به الموت ويعاين ما يعاين ود أنها خرجت والله يحب لقاء المؤمن ويصعد بروحه إلى السماء فتأتيه أرواح المؤمنين فيستخبرونه عن موتاهم من أهل الأرض فإذا قال : إن فلانا قد فارق الدنيا قالوا ما جيء بروح ذلك إلينا لقد ذهب بروح ذلك إلى النار أو إلى أهل النار وإن المؤمن إذا وضع في القبر يسأل من ربك ؟ فيقول ربي الله فيقال من نبيك فيقول نبيي محمد صلى الله عليه وسلم فيقال ما دينك فيقول الإسلام ديني ثم يفتح له باب في القبر فيقال انظر إلى مقعدك ثم يتبعه نوم كأنما كانت رقدة فإذا كان عدو الله عاين ما يعاين ود أنها لا تخرج أبدا والله يبغض لقاءه وإنه إذا دخل القبر يسأل من ربك قال : لا أدري قال : لا دريت قال : من نبيك قال : لا أدري قالا : لا دريت قال : ما دينك قال : لا أدري قال : لا دريت ثم يضرب ضربة يسمعه كل دابة إلا الثقلين (1) ثم يقال له : نم كما ينام المنهوش . قلت يا أبا هريرة وما المنهوش ؟ قال : « الذي تنهشه الدواب والحيات » ثم قال أبو هريرة : « ويضيق عليه قبره حتى تختلف (2) أضلاعه هكذا وشبك بين أصابعه »
__________
(1) الثقلان : الإنس والجن
(2) تختلف : تتداخل

(3/366)


1321 - حدثني أبو علي الحسين بن علي بن يزيد الصدائي ، نا الوليد بن القاسم ، عن يزيد بن كيسان ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن المؤمن حين ينزل به الموت ويعاين ما يعاين ود أنها قد خرجت والله يحب لقاءه وإن المؤمن يصعد بروحه إلى السماء فتأتيه أرواح المؤمنين فيستخبرونه عن معارفهم من أهل الأرض فإذا قال : تركت فلانا في الدنيا أعجبهم ذلك فإذا قال : إن فلانا قد فارق الدنيا قالوا : ما جيء بروح ذلك إلينا » فذكر الحديث

(3/367)


1322 - حدثني أبي ، نا يزيد بن هارون ، نا ابن أبي ذئب ، عن محمد بن عمرو بن عطاء ، عن ذكوان ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : جاءت يهودية فاستطعمت على بابي فقالت أطعموني أعاذكم (1) الله من فتنة الدجال ومن فتنة عذاب القبر قالت : فلم أزل أحبسها حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله ما تقول هذه اليهودية ؟ قال : « وما تقول ؟ » قلت : تقول أعاذكم الله من فتنة الدجال ومن فتنة عذاب القبر قالت عائشة : فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فرفع يديه مدا (2) يستعيذ بالله من فتنة الدجال ومن فتنة عذاب القبر ثم قال : « أما فتنة الدجال فإنه لم يكن نبي إلا قد حذر أمته وسأحذركموه تحذيرا لم يحذر نبي أمته إنه أعور والله ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن وأما فتنة القبر فبي تفتنون وعني تسألون فإذا كان الرجل الصالح أجلس في قبره غير فزع ولا مشعوف (3) ثم يقال له فيم كنت فيقول في الإسلام فيقال له من هذا الرجل الذي كان قبلكم فيقول محمد صلى الله عليه وسلم جاءنا بالبينات من عند الله فصدقناه فيخرج له فرجة قبل النار فينظر إليها يحطم (4) بعضها بعضا فيقال انظر إلى ما وقاك الله ثم يفرج له فرجة إلى الجنة فينظر إلى زهرتها وما فيها فيقال له : هذا مقعدك منها ويقال له على اليقين كنت وعليه مت وعليه تبعث إن شاء الله وإذا كان الرجل السوء أجلس في قبره فزعا مشعوفا فيقال له فيم كنت فيقول : لا أدري . فيقال : ما هذا الرجل الذي كان فيكم ؟ فيقول : سمعت الناس يقولون قولا فقلت كما قالوا فيخرج له فرجة قبل الجنة فينظر إلى زهرتها وما فيها فيقال له انظر إلى ما صرف الله عنك ثم يفرج له فرجة قبل النار فينظر إليها تحطم بعضها بعضا ويقال له : هذا مقعدك منها على الشك كنت وعليه مت وعليه تبعث إن شاء الله ثم يعذب »
__________
(1) أعاذ : أجار وحمى وحفظ وحصن
(2) مدا : بسطا زائدا
(3) الشعف : شدة الفزع حتى يذهب بالقلب
(4) يحطم : يكسر لشدة اتقادها وتلاطم أمواج لهبها

(3/368)


1323 - قال محمد بن عمرو عن سعيد بن يسار ، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن الميت تحضره الملائكة فإذا كان الرجل الصالح قالوا اخرجي أيتها النفس الطيبة كانت في الجسد الطيب اخرجي حميدة وأبشري بروح وريحان ورب غير غضبان فلا يزال يقال لها ذلك حتى تخرج ثم يعرج (1) بها إلى السماء فيستفتح له فيقال من هذا فيقال فلان فيقال مرحبا بالنفس الطيبة كانت في الجسد الطيب ادخلي حميدة وأبشري بروح وريحان ورب غير غضبان فلا يزال يقال لها ذلك حتى ينتهي بها إلى السماء التي فيها الله عز وجل فإذا كان الرجل السوء قالوا : اخرجي أيتها النفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث اخرجي مذمومة ذميمة وأبشري بحميم (2) وغساق (3) وآخر من شكله أزواج فما يزال يقال لها ذلك حتى تخرج ثم يعرج بها إلى السماء فيستفتح لها فيقال من هذا فيقال فلان فيقال لا مرحبا بالنفس الخبيثة كانت في الجسد الخبيث ارجعي ذميمة فإنه لا يفتح لك أبواب السماء فترسل من السماء ثم يصيران إلى القبر فيجلس الرجل الصالح » فيقال له ويرد مثل ما في حديث عائشة سواء ويجلس رجل السوء فيقال له ويرد مثل ما في حديث عائشة سواء «
__________
(1) يعرج : يصعد
(2) الحميم : الماء الحار
(3) الغساق : بالتخفيف والتشديد ما يسيل من صديد أهل النار وغسالتهم ، وقيل الزمهرير

(3/369)


1324 - حدثني أبي ، نا موسى بن داود ، نا ابن لهيعة ، عن أبي الزبير ، إنه سأل جابرا عن فتان (1) القبر فقال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « إن هذه الأمة تبتلى (2) في قبورها فإذا دخل المؤمن قبره وتولى (3) عنه أصحابه جاء ملك شديد الانتهار (4) فيقول له ما كنت تقول في هذا الرجل ؟ فيقول المؤمن : أقول إنه رسول الله وعبده فيقول له الملك انظر إلى مقعدك الذي كان لك من النار قد أنجاك الله منه وأبدلك بمقعدك الذي ترى من النار مقعدك الذي ترى من الجنة فيراهما كلاهما فيقول المؤمن دعوني أبشر أهلي فيقال لا اسكن وأما المنافق فيقعد إذا تولى عنه فيقال له ما كنت تقول في هذا الرجل فيقول لا أدري أقول ما يقول الناس فيقال له لا دريت هذا مقعدك الذي كان لك من الجنة قد أبدلك الله مكانه مقعدك من النار » قال جابر فسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « يبعث كل عبد في القبر على ما مات ، المؤمن على إيمانه والمنافق على نفاقه »
__________
(1) الفتان: بضم فتشديد جمع فاتن وقيل بفتح فتشديد للمبالغة وفسر على الأول بالمنكر والنكير والمراد أنهما لا يجيئان إليه للسؤال ، وعلى الثاني بالشيطان ونحوه ممن يوقع الإنسان في فتنة القبر أي عذابه
(2) الابتلاء : الاختبار والامتخان بالخير أو الشر
(3) تولى : انصرف وأعرض
(4) الانتهار : الزجر والنهي والتعنيف

(3/370)


1325 - حدثني أبي ، نا عثمان ، نا شعبة ، قال علقمة بن مرثد ، أخبرني عن سعد بن عبيدة ، عن البراء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال في القبر : « إذا سئل فعرف ربه » قال : وقال شيئا لا أحفظه ، فذلك قوله ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة (1) ) «
__________
(1) سورة : إبراهيم آية رقم : 27

(3/371)


1326 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، عن عبيد الله ، أخبرني نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما منكم أحد إلا يعرض عليه مقعده بالغداة (1) والعشي (2) إن كان من أهل الجنة فمن أهل الجنة وإن كان من أهل النار فمن أهل النار » يقال له : هذا مقعدك حتى تبعث إليه «
__________
(1) الغداة : ما بين الفجر وطلوع الشمس
(2) العشي : ما بين زوال الشمس إلى وقت غروبها

(3/372)


1327 - حدثني أبي ، نا عفان ، نا حماد بن سلمة ، أنا محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنه ليسمع خفق (1) نعالهم إذا ولوا (2) »
__________
(1) الخفق : صوت وقع النعل على الأرض
(2) ولى الشيء وتولى : إذا ذهب هاربا ومدبرا، وتولى عنه، إذا أعرض

(3/373)


1328 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، عن إسماعيل ، عن أبي صالح الحنفي ، ( معيشة ضنكا (1) ) قال : « أخبرت أنه عذاب القبر »
__________
(1) سورة : طه آية رقم : 124

(3/374)


1329 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا سفيان ، عمن سمع أنس بن مالك ، فيقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن أعمال الأحياء لتعرض على الأموات من أهاليهم وعشائرهم (1) فإذا رأوا خيرا حمدوا الله واستبشروا وإذا رأوا غير ذلك قالوا : اللهم لا تمتهم حتى تهديهم »
__________
(1) العشيرة : الأهل أو القبيلة

(3/375)


1330 - حدثني أبي ، نا عبد الملك بن عمير ، نا عباد بن راشد ، عن داود بن أبي هند ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : شهدنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جنازة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا أيها الناس إن هذه الأمة تبتلى (1) في قبورها فإذا الإنسان دفن فتفرق عنه أصحابه جاءه ملك في يده مطراق (2) فأقعده قال : ما تقول في هذا الرجل فإن كان مؤمنا قال : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله فيقول صدقت ثم يفتح له باب إلى النار فيقول هذا منزلك لو كفرت بربك فأما إذ آمنت به فهذا منزلك فيفتح له باب إلى الجنة فيريد أن ينهض إليه فيقول له اسكن ويفسح له في قبره وإن كان كافرا أو منافقا يقول له ما تقول في هذا الرجل فيقول لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فيقولون لا دريت (3) ولا تليت (4) ولا اهتديت ثم يفتح له باب إلى الجنة فيقول هذا منزلك لو آمنت بربك فأما إذ كفرت به فإن الله أبدلك به هذا ويفتح له باب إلى النار ثم يقمعه (5) قمعة بالمطراق يسمعها خلق الله كلهم غير الثقلين (6) قال بعض القوم : يا رسول الله ما أحد يقوم عليه ملك في يده مطراق إلا هيل عند ذلك . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : » ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت (7) ) «
__________
(1) الابتلاء : الاختبار والامتخان بالخير أو الشر
(2) المطراق : المطرقة أو المرزبة
(3) لا دريت : دعاء عليه والمعنى لا كنت داريا ، فلا توفق في هذا الموقف ولا تنتفع بما كنت تسمع أو تقرأ
(4) تليت : قرأت ( أصلها تلوت وقلبت الواو للازدواج ) وقيل : تليت : تبعت من حقق الأمر على وجهه
(5) القمع : الضرب
(6) الثقلان : الإنس والجن
(7) سورة : إبراهيم آية رقم : 27

(3/376)


1331 - حدثني أبي ، نا سفيان ، عن عمرو ، عن عبيد يعني ابن عمير ، قال : « أهل القبور يتوكفون الأخبار فإذا أتاهم الميت قال : ألم يأتكم فلان قال : فيقولون بلى فيسألهم أهل القبور ما فعل فلان فيقولون صالح فيقولون ما فعل فلان فيقولون ألم يأتكم فيقولون لا إنا لله وإنا إليه راجعون سلك به غير سبيلنا »

(3/377)


1332 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن ابن أبي خالد ، قال : سمعت أبا صالح الحنفي ، ( معيشة ضنكا (1) ) عذاب القبر
__________
(1) سورة : طه آية رقم : 124

(3/378)


1333 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا العلاء بن عبد الكريم ، عن أبي كريمة الكندي ، قال : كنا جلوسا عند زاذان فقرئت هذه الآية ( وإن للذين ظلموا عذابا دون ذلك (1) ) قال زاذان : « عذاب القبر »
__________
(1) سورة : الطور آية رقم : 47

(3/379)


1334 - حدثنا أحمد بن أيوب بن راشد الضبي ، نا مسلمة بن علقمة ، نا داود بن أبي هند ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد الخدري قال : « إن هذه الأمة تفتن في قبورها » فذكر نحوا من حديث عباد بن راشد ولم يرفعه ، وحديث عباد أتم وأحسن اقتصاصا له وأتم كلاما

(3/380)


1335 - حدثني أبي ، نا روح ، نا سعيد يعني ابن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك ، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن العبد إذا وضع في قبره وتولى (1) عنه أصحابه حتى إنه ليسمع قرع (2) نعالهم أتاه ملكان فيقعدانه فيقولان له ما كنت تقول في هذا الرجل محمد صلى الله عليه وسلم فأما المؤمن فيقول أشهد إنه عبد الله ورسوله فيقال انظر إلى مقعدك من النار قد بدلك الله عز وجل به مقعدا من الجنة » قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « فيراهما جميعا » قال قتادة : فذكر لنا أنه يفسح له في قبره سبعون ذراعا ويملأ عليه خضرا إلى يوم يبعثون ، ثم رجع إلى أنس بن مالك فقال : « وأما الكافر والمنافق فيقال له : ما كنت تقول في هذا الرجل فيقول : لا أدري ما يقول الناس فيقال له : لا دريت ولا تليت (3) ثم يضرب بمطرق من حديد ضربة بين أذنيه فيصيح صيحة فيسمعها من يليه (4) غير الثقلين (5) وقال بعضهم : يضيق عليه في قبره حتى تختلف (6) أضلاعه
__________
(1) تولى : انصرف وأعرض
(2) قرع النعال : صوتها عند المشي
(3) تليت : قرأت ( أصلها تلوت وقلبت الواو للازدواج ) وقيل : تليت : تبعت من حقق الأمر على وجهه
(4) يلي : يكون قريبا منه
(5) الثقلان : الإنس والجن
(6) تختلف : تتداخل

(3/381)


1336 - حدثنا محمد بن سليمان لوين ، نا محمد بن جابر ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي البختري ، عن حذيفة رضي الله عنه قال : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة فأخرج بها فلما بلغ القبر قعد رسول الله صلى الله عليه وسلم على حافته أو على شفته فجعل ينظر فيه قال : « يضغط المؤمن في هذا ضغطة تزول منها حمائله (1) ويملأ على الكافر نارا »
__________
(1) الحمائل : عروق أنثييه، ويحتمل أن يراد موضع حمائل السيف : أي عواتقه وصدره وأضلاعه.

(3/382)


1337 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا مالك بن مغول ، عن عبد الله بن عبيد بن عمير ، عن أبيه ، قال : « إن القبر ليبكي يقول : أنا بيت الخلوة (1) وأنا بيت الوحشة وأنا بيت الدود »
__________
(1) الخلوة : وقت الاختلاء والانفراد فيه عن الناس

(3/383)


1338 - حدثني أبي ، نا وكيع ، عن سفيان ، عن عبد العزيز بن رفيع ، عن قيس بن سعد ، عن عبيد بن عمير ، قال : « إن أهل القبور يتلقون الميت كما يتلقى الراكب إذا قدم عليهم فيسألونه ما فعل فلان ما فعل فلان فإذا سألوه عمن قد مات قال : أولم يأتكم ؟ قالوا : إنا لله وإنا إليه راجعون سلك به إلى أمه الهاوية »

(3/384)


1339 - حدثني أبي ، نا علي بن إسحاق ، نا عبد الله يعني ابن المبارك ، أنا ابن لهيعة ، حدثني يزيد بن أبي حبيب ، أن عبد الرحمن بن شماسة ، حدثه قال : لما حضرت عمرو بن العاص رضي الله عنه الوفاة ، فذكر الحديث قال : « وإذا واريتموني (1) فاقعدوا عندي قدر نحر (2) جزور (3) وتقطيعها أستأنس بكم »
__________
(1) المواراة : الدفن في التراب
(2) النحر : الذبح
(3) الجزور : البعير ذكرا كان أو أنثى، إلا أن اللفظة مؤنثة، تقول الجزور، وإن أردت ذكرا، والجمع جزر وجزائر

(3/385)


1340 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، عن المسعودي ، حدثني عبد الله بن المخارق ، عن أبيه ، قال : قال عبد الله : إن المؤمن إذا أجلس في قبره يقال له من ربك ما دينك من نبيك فيثبته الله عز وجل فيقول : ربي الله ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم فيوسع له في قبره ويروح عنه ثم قرأ عبد الله ( يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة (1) ) إلى قوله ( ويفعل الله ما يشاء ) « وإن الكافر إذا مات أجلس في قبره فيقال له من ربك ما دينك من نبيك ؟ فيقول لا أدري فيضيق عليه قبره ويعذب فيه » وقرأ عبد الله ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا (2) ) قال يحيى في كل حديث منها : « إذا حدثناكم بحديث أنبأتكم بتصديق ذلك من كتاب الله عز وجل »
__________
(1) سورة : إبراهيم آية رقم : 27
(2) سورة : طه آية رقم : 124

(3/386)


1341 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، نا إسماعيل بن مسلم ، نا أبو المتوكل ، أن سعد بن معاذ لما وضع في قبره تأوه نبي الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات أوه أوه أوه ثم قال : « لو كان أحد ينفلت منها لانفلت منها سعد بن معاذ »

(3/387)


1342 - حدثني أبي ، نا يحيى بن سعيد ، عن جرير بن حازم ، قال : سمعت ابن أبي مليكة ، قال : سمعت عائشة رضي الله عنها قالت : « إن الكافر يسلط عليه في قبره شجاع (1) أقرع يأكله من رأسه حتى ينتهي إلى قدمه ثم يكسى لحما فيأكله من قبل قدمه حتى ينتهي إلى رأسه ثم يعاد فيعود حتى ينتهي إلى قدميه ثم كذلك »
__________
(1) الشجاع بالضم والكسر : الحية الذكر

(3/388)


1343 - حدثني أبي ، نا منصور بن سلمة وهو أبو سلمة الخزاعي ، نا ليث يعني ابن سعد ، عن يزيد بن الهاد ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم (1) والمغرم (2) والمأثم (3) وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال وأعوذ بك من فتنة القبر وأعوذ بك من عذاب النار »
__________
(1) الهرم : كبر السن وضعفه
(2) المغرم : المراد مغرم الذنوب والمعاصي ، وقيل المغرم هو الدين الذي لله أو للعباد
(3) المأثم : ما يسبب الإثم الذي يجر إلى الذم والعقوبة

(3/389)


1344 - حدثني أبي ، نا سريج بن النعمان ، نا بقية ، عن معاوية بن سعيد ، عن أبي قبيل ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وقي فتنة القبر »

(3/390)


سئل عن الخوارج ومن قال : هم كلاب النار

(3/391)


1345 - حدثني أبي ، نا وكيع ، نا جرير بن حازم ، وأبو عمرو بن العلاء ، عن ابن سيرين ، سمعناه عن عبيدة ، عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يخرج قوم فيهم رجل مودن (1) اليد أو مثدون (2) اليد أو مخدج (3) اليد ولولا أن تبطروا (4) لأنبأتكم بما وعد الله الذين يقاتلونهم على لسان نبيه » قال عبيدة : قلت لعلي : أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة
__________
(1) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(2) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق
(3) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(4) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/392)


1346 - حدثني أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم البزاز قال : وأنا شبابة ، أخبرني أبو عمرو بن العلاء ، نا ابن سيرين ، عن عبيدة ، عن علي ، قال : « والله لولا أن تبطروا (1) لحدثتكم على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم الذين يقتلونهم علامتهم رجل مخدج (2) اليد أو مودن (3) اليد أو مثدون (4) اليد » قال : فقلت : أنت سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « نعم سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم غير مرة ولا مرتين ولا ثلاث ولا أربع »
__________
(1) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر
(2) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(3) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(4) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق

(3/393)


1347 - حدثني عبيد الله بن عمر القواريري ، نا حماد بن زيد ، نا أيوب ، عن محمد بن سيرين ، عن عبيدة ، قال : ذكر علي رضي الله عنه أهل النهروان فقال : « فيهم رجل مودن (1) اليد أو مثدون (2) اليد أو مخدج (3) اليد لولا أن تبطروا (4) لنبأتكم بما وعد الله الذين يقاتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قال : قلت : أنت سمعته منه ؟ قال : إي ورب الكعبة »
__________
(1) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(2) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق
(3) المخدج : القصير اليد أو الناقص
(4) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/394)


1348 - حدثني إسحاق بن إسماعيل الطالقاني ، نا وكيع ، نا جرير بن حازم ، عن ابن سيرين ، عن عبيدة ، عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه « سيخرج قوم فيهم رجل مودن (1) اليد أو مثدون (2) اليد أو مخدج (3) اليد ولولا أن تبطروا (4) لأنبأتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم » قال عبيدة : فقمت إلى علي رضي الله عنه فقلت : أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة قال وكيع مودن اليد : ناقص اليد والمخدج ضامره ومثدون اليد : فيها شعرات زائدة
__________
(1) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(2) مثدون اليد : صغير اليد مجتمعها
(3) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(4) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/395)


1349 - حدثني أبي وأبو خيثمة ، قالا : نا إسماعيل بن إبراهيم ، نا أيوب ، عن محمد ، عن عبيدة ، عن علي رضي الله عنه قال : ذكر الخوارج فقال : « » فيهم رجل مخدج (1) اليد أو مودن (2) اليد أو مثدون (3) اليد لولا أن تبطروا (4) لحدثتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قلت : أنت سمعته من محمد صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « » إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة « » حدثني أبي ، نا وكيع ، نا جرير بن حازم ، وأبو عمرو بن العلاء سمعاه من ابن سيرين ، فذكر الحديث إلا أنه قال : « مثدون »
__________
(1) المخدج : القصير اليد أو الناقص
(2) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(3) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق
(4) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/396)


1350 - حدثني سويد بن سعيد ، نا عبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي ، عن أيوب ، عن محمد ، عن عبيدة ، عن علي رضي الله عنه قال : « لولا أن تبطروا (1) لأخبرتكم بما أعد الله عز وجل لمن قتلهم فيهم رجل مودن (2) اليد أو مثدون اليد أو مخدج (3) اليد » قال عبيدة : أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : « إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة ثلاثا » في إسناده سويد بن سعيد
__________
(1) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر
(2) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(3) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم

(3/397)


1351 - حدثني محمد بن أبي بكر بن علي المقدمي ، نا حماد بن زيد ، عن أيوب ، وهشام ، عن محمد ، عن عبيدة ، أن عليا ذكر أهل النهروان فقال : « » فيهم رجل مودن (1) اليد أو مثدون (2) اليد أو مخدج (3) اليد لولا أن تبطروا (4) لنبأتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم « » فقلت لعلي : أنت سمعته ؟ قال : « » إي ورب الكعبة « »
__________
(1) مودن اليد : ناقص اليد صغيرها
(2) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق
(3) المخدج : القصير اليد أو الناقص
(4) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/398)


1352 - حدثني أبي ، نا يحيى بن آدم ، نا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن سويد بن غفلة ، عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في آخر الزمان قوم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم (1) يمرقون (2) من الإسلام كما يمرق (3) السهم من الرمية (4) قتالهم حق على كل مسلم »
__________
(1) التراقي : جمع ترقوة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان
(2) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(3) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(4) الرمية : الهدف الذي يرمى

(3/399)


1353 - حدثني أبي ، نا محمد بن أبي عدي أبو عمرو دكين ، من الرجال ما أشبهه بالشيوخ عن ابن عون عن محمد قال : قال عبيدة : لا أحدثك إلا ما سمعت منه قال محمد : فحلف لي عبيدة ثلاث مرار وحلف له علي رضي الله عنه قال : « لولا أن تبطروا (1) لنبأتكم بما وعد الله الذين يقاتلونهم على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قال : قلت : أنت سمعته منه ؟ قال : » إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة فيهم رجل مخدج (2) اليد أو مثدون (3) اليد « قال : قال محمد فطلب ذاك الرجل فوجدوه في القتلى رجل عند أحد منكبيه (4) كهيئة الثدي عليه شعرات »
__________
(1) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر
(2) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(3) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق
(4) المنكب : مجتمع رأس الكتف والعضد

(3/400)


1354 - حدثني محمد بن أبي بكر المقدمي ، نا حماد بن يحيى يعني الأبح ، نا ابن عون ، عن محمد ، عن عبيدة ، قال : لما قتل علي رضي الله عنه أهل النهروان قال : « التمسوا في القتلى رجلا مخدج (1) اليد فالتمسوه فوجدوه في حفرة تحت القتلى فاستخرجوه فأقبل علي على أصحابه فقال : » لولا أن تبطروا (2) لأخبرتكم بما وعد الله من يقتل هؤلاء على لسان محمد صلى الله عليه وسلم قلت : أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : إي ورب الكعبة إي ورب الكعبة ، ثلاث مرات «
__________
(1) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(2) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/401)


1355 - حدثني أبي ، نا محمد بن أبي عدي ، عن سليمان يعني التيمي ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر « قوما يكونون في أمته يخرجون في فرقة من الناس سيماهم التحالق هم شر الخلق أو من شر الخلق تقتلهم أدنى الطائفتين من الحق » قال : فضرب لهم النبي صلى الله عليه وسلم مثلا أو قال : قولا الرجل يرمي الرمية أو قال : الغرض فينظر في النصل فلا يرى بصيرة وينظر في النضي فلا يرى بصيرة وينظر في الفوق فلا يرى بصيرة قال : قال أبو سعيد : وأنتم قتلتموهم يا أهل العراق «

(3/402)


1356 - حدثني أبو معمر الهذلي إسماعيل بن إبراهيم بن معمر الهروي ، نا عبد الله بن إدريس ، أنا عاصم بن كليب ، عن أبيه ، قال : كنت جالسا عند علي رضي الله عنه إذ جاء رجل عليه ثياب السفر فاستأذن على علي رضي الله عنه وهو يكلم الناس فشغل عنه فأقبلنا فسألناه من أين قدمت ما خبرك قال : خرجت معتمرا فلقيت عائشة رضي الله عنها فقالت ما هؤلاء الذين خرجوا من بلادكم يسمون حرورا ؟ « قال : » قلت خرجوا من أرضنا إلى مكان يسمى حرورا به يدعون . قالت : طوبى لمن قتلهم أما والله لو شاء ابن أبي طالب لخبركم خبرهم قال : فأهل علي رضي الله عنه وكبر ثم أهل وكبر ثم أهل وكبر فقال : إني دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده عائشة فقال لي : « كيف أنت وقوم كذا وكذا » قال عبد الله بن إدريس : وصف صفتهم . قلت : الله ورسوله أعلم . قال : « قوم يخرجون من قبل المشرق يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم (1) يمرقون (2) من الدين كما يمرق (3) السهم من الرمية (4) فيهم رجل مخدج (5) اليد كأن يده ثدي حبشية أنشدكم الله هل أخبرتكم أنه فيهم فأتيتموني فأخبرتموني أنه ليس فيهم فحلفت بالله لكم إنه فيهم فأتيتموني تسحبونه كما نعت لكم . قالوا : اللهم نعم قال : فأهل علي وكبر » حدثني أبو بكر بن أبي شيبة ، نا محمد بن فضيل ، عن عاصم بن كليب ، عن أبيه ، قال : كنت جالسا عند علي رضي الله عنه وهو في بعض أمر الناس إذ جاء رجل عليه ثياب السفر ثم قال علي كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس عنده إلا عائشة فقال لي : « يا علي كيف ، مرتين أو ثلاثة ، فذكر الحديث بطوله
__________
(1) التراقي : جمع ترقوة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان
(2) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(3) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(4) الرمية : الهدف الذي يرمى
(5) المخدج : القصير اليد أو الناقص

(3/403)


1357 - حدثني زهير بن حرب أبو خيثمة ، نا القاسم بن مالك المزني ، عن عاصم بن كليب ، عن أبيه ، قال : كنت جالسا عند علي بن أبي طالب فقال : إني دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس عنده إلا عائشة فقال : « يا ابن أبي طالب كيف أنت وقوم كذا وكذا » قال : قلت : الله ورسوله أعلم . قال : « قوم يخرجون من المشرق يقرءون القرآن لا يجاوز (1) تراقيهم (2) يمرقون (3) من الدين كما يمرق (4) السهم من الرمية (5) فيهم رجل مخدج (6) اليد كأن يده ثدي حبشية »
__________
(1) يجاوز : يتعدى
(2) التراقي : جمع ترقوة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان
(3) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(4) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(5) الرمية : الهدف الذي يرمى
(6) المخدج : القصير اليد أو الناقص

(3/404)


1358 - حدثني علي بن حكيم الأودي ، نا شريك ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن سويد بن غفلة ، قال : خطبنا علي رضي الله عنه فقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يخرج في آخر الزمان شباب أحداث الأسنان (1) سفهاء (2) الأحلام يقولون من قول خير البرية (3) يمرقون (4) من الدين كما يمرق (5) السهم من الرمية (6) فمن لقيهم فليقتلهم فإن قتلهم أجر لمن قتلهم عند الله يوم القيامة »
__________
(1) الأسنان : الأعمار
(2) السفه : الخفة والطيش، وسفه رأيه إذا كان مضطربا لا استقامة له، والسفيه : الجاهل
(3) البرية : الخلق
(4) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(5) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(6) الرمية : الهدف الذي يرمى

(3/405)


1359 - حدثني أبي وأبو خيثمة ، قالا : نا أبو معاوية ، نا الأعمش ، عن خيثمة ، عن سويد بن غفلة ، قال : قال علي رضي الله عنه : إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا فلأن أخر من السماء أحب إلي من أن أكذب عليه وإذا حدثتكم عن غيره فإنما أنا محارب والحرب خدعة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « يخرج في آخر الزمان قوم أحداث (1) الأسنان (2) سفهاء (3) الأحلام يقولون من خير قول البرية (4) لا يجاوز إيمانهم حناجرهم فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة » حدثني محمد بن عبد الله بن نمير الهمذاني ، نا يعلى ، ووكيع ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن سويد بن غفلة ، عن علي ، قال : إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « سيخرج في قوم آخر الزمان أحداث الأسنان » فذكر الحديث
__________
(1) حداثة السن : كناية عن الشباب وأول العمر
(2) الأسنان : الأعمار
(3) السفه : الخفة والطيش، وسفه رأيه إذا كان مضطربا لا استقامة له، والسفيه : الجاهل
(4) البرية : الخلق

(3/406)


1360 - حدثني أبو كامل الجحدري فضيل بن الحسين بن كامل ، نا إبراهيم بن حميد الكوفي الرؤاسي ، بالبصرة ، جاء إلى عبادان ، عن الأعمش عن خيثمة ، عن سويد بن غفلة قال : قال علي رضي الله عنه : « إذا حدثتكم فيما بيني وبينكم فإن الحرب خدعة (1) وإذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني والله لأن أخر من السماء فتخطفني الطير أو تهوي بي الريح في مكان سحيق (2) أحب إلي من أن أكذب عليه » وإني سمعته يقول : « سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث (3) الأسنان (4) سفهاء (5) الأحلام (6) يقولون من خير قول البرية (7) ثم يمرقون (8) من الدين كما يمرق (9) السهم من الرمية (10) فمن لقيهم فليقتلهم فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة »
__________
(1) الخدعة : المكر والحيلة
(2) سحيق : بعيد أشد البعد
(3) حداثة السن : كناية عن الشباب وأول العمر
(4) الأسنان : الأعمار
(5) السفه : الخفة والطيش، وسفه رأيه إذا كان مضطربا لا استقامة له، والسفيه : الجاهل
(6) الأحلام : جمع حلم ، والحلم الأناة وضبط النفس ، والعقل
(7) البرية : الخلق
(8) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(9) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(10) الرمية : الهدف الذي يرمى

(3/407)


1361 - حدثني أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني ، نا إبراهيم بن يوسف بن أبي إسحاق ، عن أبيه ، عن أبي إسحاق ، عن أبي قيس الأودي ، عن سويد بن غفلة ، عن علي ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « يخرج في آخر الزمان قوم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم (1) يمرقون (2) من الإسلام كما يمرق (3) السهم من الرمية (4) قتالهم حق على كل مسلم »
__________
(1) التراقي : جمع ترقوة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان
(2) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(3) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(4) الرمية : الهدف الذي يرمى

(3/408)


1362 - حدثني أبي ، نا يحيى بن آدم ، نا إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن سويد بن غفلة ، عن علي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في آخر الزمان قوم يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم (1) يمرقون (2) من الإسلام كما يمرق (3) السهم من الرمية (4) قتالهم حق على كل مسلم » حدثني أبي ، نا وكيع ، نا الأعمش ، قال أبي وعبد الرحمن عن سفيان ، عن الأعمش ، عن خيثمة ، عن سويد بن غفلة ، قال : قال علي : إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا فلأن أخر من السماء أحب إلي من أن أكذب عليه وإذا حدثتكم فيما بيني وبينكم فإن الحرب خدعة ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « يخرج قوم في آخر الزمان أحداث الأسنان سفهاء » وقال عبد الرحمن في آخر حديثه : « أسفاه الأحلام » فذكر الحديث بطوله إلى آخره
__________
(1) التراقي : جمع ترقوة : وهي عظمة مشرفة بين ثغرة النحر والعاتق وهما ترقوتان
(2) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(3) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(4) الرمية : الهدف الذي يرمى

(3/409)


1363 - حدثنا أحمد بن جميل بن يوسف ، نا يحيى بن عبد الملك بن حميد بن أبي غنية ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن سلمة بن كهيل ، عن زيد بن وهب ، قال : لما خرجت الخوارج بالنهروان قام علي في أصحابه فقال : إن هؤلاء القوم قد سفكوا (1) الدم الحرام وأغاروا (2) في سرح (3) الناس وهم أقرب العدو إليكم وأن تسيروا إلى عدوكم فإني أخاف أن يخلفكم هؤلاء في أعقابكم إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « يخرج خارجة من أمتي ليس صلاتكم إلى صلاتهم بشيء ولا صيامكم إلى صيامهم بشيء ولا قرآنكم إلى قرآنهم بشيء يقرءون القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم لا يجاوز (4) حناجرهم يمرقون (5) من الإسلام كما يمرق (6) السهم من الرمية (7) وآية ذلك أن فيهم رجلا له عضد (8) وليس له ذراع عليه مثل حلمة الثدي عليها شعرات بيض لو يعلم الجيش الذين يصيبونهم ما لهم على لسان نبيهم لاتكلوا (9) عن العمل » فسيروا على اسم الله والله إني لأرجو أن يكونوا هؤلاء القوم قال : فما زال أبو سليمان يسيرنا منازل علي منزلا منزلا حتى قال : أخذنا على قنطرة الدين جان قال : فلما التقينا قام فيهم أميرهم عبد الله بن وهب الراسبي قال : إني أذكركم بالله إلا ألقيتم رماحكم وأشرعتم السيوف وحملتم حملة رجل واحد لا تناشدوا كما تناشدتم يوم حروراء فترجعوا قال : فحملوا علينا حملة رجل واحد فشجرهم الناس برماحهم فقتلوا بعضهم قريبا من بعض ولم يقتل من الناس يومئذ إلا رجلان فقال علي رضي الله عنه : التمسوا هذا الرجل . فالتمسوه فلم يجدوه قال : فقام علي رضي الله عنه وإنا لنرى على وجهه كآبة حتى أتى كبكبة منهم قد ركب بعضهم بعضا فأمر بهم ففرجوا يمينا وشمالا فوجدوه مما يلي الأرض فقال : الله أكبر ، صدق الله وبلغ رسوله فقام إليه عبيدة السلماني فاستحلفه ثلاثة أيمان لأنت سمعت هذا الحديث من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فكل ذلك يحلف له علي رضي الله عنه «
__________
(1) سفك الدم : القتل
(2) الإغارة : النهب والوقوع على العدو بسرعة ، وقيل الغفلة
(3) السرح : الماشية
(4) يجاوز : يتعدى
(5) يمرقون : يجوزون ويخرقون ويخرجون
(6) مرق السهم من الرمية : اخترقها وخرج من الجانب الآخر في سرعة
(7) الرمية : الهدف الذي يرمى
(8) العضد : ما بين المرفق والكتف
(9) الاتكال : الاعتماد على رحمة الله والتكاسل في العمل

(3/410)


1364 - حدثني محمد بن عبيد بن محمد المحاربي ، بالكوفة ، نا أبو مالك الجنبي عمرو بن هاشم ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، حدثني عمرو بن قيس ، عن المنهال بن عمرو ، عن زر بن حبيش أنه سمع عليا ، يقول : « أنا فقأت (1) عين الفتنة ولولا أنا ما قوتل أهل النهروان ولا أهل الجمل ولولا أني أخشى أن تتركوا العمل لأخبرتكم بالذي قضى الله عز وجل على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم لمن قاتلهم مبصرا لضلالتهم وعارفا للهدى الذي نحن فيه »
__________
(1) فقأ : خرق وشق

(3/411)


1365 - حدثني أبي ، نا أسود بن عامر ، نا حماد بن سلمة ، عن معاوية بن قرة ، قال : « هلكت الخوارج والأهواء »

(3/412)


1366 - حدثني أبي ، نا أبو معاوية ، نا الأعمش ، عن زيد بن وهب ، قال : لما كان يوم النهر لعن علي رضي الله عنه الخوارج فلم يبرحوا (1) حتى شجروا بالرماح فقتلوا جميعا فقال علي رضي الله عنه « ما كذبت ولا كذبت اطلبوا ذا الثدية » قال : فطلبوه فوجدوه في وهدة (2) من الأرض عليه أناس من القتلى فإذا رجل على ثديه مثل سبلة السنور (3) قال : فكبر علي وأعجبه ذلك والناس ، وقال أبو معاوية مرة : فكبر علي وكبر الناس
__________
(1) برح المكان : زال عنه وغادره
(2) الوهدة : الحفرة
(3) السنور : الهر والهرة

(3/413)


1367 - حدثني عباد بن زياد بن موسى الأسدي ، نا شريك ، عن محمد بن قيس ، عن أبي موسى ، شيخ لهم شهد مع علي رضي الله عنه قال : قال علي يوم النهروان « اطلبوا ذا الثدية فطلبوه فلم يجدوه فجعل يعرق جبينه ويقول : والله ما كذبت ولا كذبت قال : فوجد فاستخرج من ساقية من تحت القتلى فسجد سجدة الشكر »

(3/414)


1368 - حدثني أبي ، نا الوليد بن القاسم الهمداني ، نا إسرائيل ، نا إبراهيم يعني ابن عبد الأعلى ، عن طارق بن زيد ، قال : خرجنا مع علي رضي الله عنه إلى الخوارج فقتلهم ثم قال : انظروا فإن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : « سيخرج قوم يتكلمون بالحق ولا يجوز حلقهم يخرجون من الحق كما يخرج السهم من الرمية (1) سيماهم أن منهم رجلا أسود مخدج (2) اليد في يده شعرات سود إن كان هو فقد قتلتم شر الناس وإن لم يكن هو فقد قتلتم خير الناس . فبكينا ثم قال : اطلبوا فوجدنا المخدج (3) فخررنا (4) سجودا وخر (5) علي رضي الله عنه معنا ساجدا غير أنه قال : يتكلمون بكلمة الحق »
__________
(1) الرمية : الهدف الذي يرمى
(2) المخدج : القصير اليد أو الناقص
(3) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(4) خر : سقط إلى الأرض
(5) خر : سقط وهوى بسرعة

(3/415)


1369 - حدثني عبيد الله بن عمر القواريري عبد الرحمن بن العريان الحارثي ، نا الأزرق بن قيس ، عن رجل من عبد القيس قال : شهدت عليا رضي الله عنه يوم قتل أهل النهروان قال : قال علي حين قتلوا علي بذي الثدية أو المخدج ذكر شيئا من ذلك لا أحفظه ، قال : فطلبوه فإذا هم بحبشي مثل البعير (1) في منكبه (2) مثل ثدي المرأة عليه قال عبد الرحمن : أراه قال : شعرا ، فلو خرج روح إنسان من الفرح لخرج روح علي رضي الله عنه يومئذ ، قال : صدق الله ورسوله من حدثني من الناس أنه رآه قبل مصرعه هذا فإنه كذاب
__________
(1) البعير : ما صلح للركوب والحمل من الإبل ، وذلك إذا استكمل أربع سنوات ، ويقال للجمل والناقة
(2) المنكب : مجتمع رأس الكتف والعضد

(3/416)


1370 - حدثني علي بن حكيم الأودي ، أنا شريك ، عن عثمان بن أبي زرعة ، عن زيد بن وهب ، قال : قدم على علي رضي الله عنه قوم من أهل البصرة من الخوارج فيهم رجل يقال له الجعد بن بعجة فقال له : اتق الله يا علي فإنك ميت . فقال علي رضي الله عنه : « بل مقتول قتلا ضربة على هذا يخضب (1) هذه ، يعني لحيته من رأسه ، عهد معهود وقضاء مقضي وقد خاب من افترى » وعاتبه في لباسه فقال : ما لكم وللباس هو أبعد من الكبر (2) وأجدر أن يقتدي بي المسلم «
__________
(1) خضب : صبغ شعره أو جلده بالحناء وغيرها
(2) الكبر : إنكار الحق واحتقار الناس

(3/417)


1371 - حدثني أبي ، نا يزيد بن هارون ، أنا هشام ، عن محمد ، عن عبيدة ، قال : قال علي رضي الله عنه لأهل النهروان : « فيهم رجل مثدون (1) اليد أو مخدج (2) اليد ولولا أن تبطروا (3) لأنبأتكم بما قضى الله عز وجل على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم لمن قتلهم قال عبيدة : فقلت لعلي رضي الله عنه : أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : » نعم ورب الكعبة يحلف عليها ثلاثا «
__________
(1) المثدون : صغير اليد مجتمعها، والمثدون : النقص الخلق
(2) المخدج : القصير اليد ، والمراد رجل من الخوارج وصفه لهم النبي صلى الله عليه وسلم
(3) البطر : الطغيان عند النعمة وطول الغنى، والتكبر

(3/418)


1372 - حدثني أبي ، نا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ، عن عاصم الأحول ، عن عون بن عبد الله ، قال : بعثني عمر بن عبد العزيز رحمه الله إلى الخوارج أكلمهم فقلت لهم : « هل تدرون ما علامتكم في وليكم التي إذا لقيكم بها آمن بها عندكم وكان بها وليكم (1) وما علامتكم في عدوكم التي إذا لقيكم بها خاف بها عندكم وكان بها عدوكم قالوا ما ندري ما تقول » . قلت : « فإن علامتكم عند وليكم التي إذا لقيكم بها آمن بها عندكم وكان بها وليكم أن يقول : أنا نصراني أو يهودي أو مجوسي وعلامتكم عند عدوكم التي إذا لقيكم بها خاف بها عندكم وكان بها عدوكم أن يقول أنا مسلم »
__________
(1) الولي والمولى : من المشترك اللفظي الذي يطلق على عدة معان منها الرب، والمالك، والسيد والمنعم، والمعتق، والناصر، والمحب، والتابع، والجار، وابن العم، والحليف، والعقيد، والصهر، والعبد، والمعتق، والمنعم عليه وكل من ولي أمرا أو قام به فهو وليه ومولاه

(3/419)


الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية