صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


[ كتاب العين - الفراهيدي ]
الكتاب : كتاب العين
المؤلف : أبي عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي
الناشر : دار ومكتبة الهلال - \\\\\\\\
تحقيق : د.مهدي المخزومي ود.إبراهيم السامرائي
عدد الأجزاء : 8

ريد : الرَّيْدُ : الحَيْدُ من حُيُود الجَبَل وجَبَل ذو حُيُود وذو رُيود إذا كانت له حُرُوف ناتئة من الصَّخْر في أعراضه لا في أعاليه
والرِّيدُ : الأمرُ الذي تريده وتُزاوِلُه
والرِّئد : بالهمز : التِّرْبُ وهذا رِئْدُكَ أي تِرْبُكَ
وقيل الرِّئدُ اسم من أراد
ورُوَيْد تصغير الرَّوْد من غير أن يستعمل الرَّوْد فيه فإذا أردت ب رُوَيْد الوَعيد نَصَبْتَها بلا تنوينٍ وجازَيت بها قال :
( رُوَيْدَ تَصاهَلْ بالعراق جِيادَنا ... كأنّكَ بالضحّاك قد قام نادِبُه ) وإذا أرَدْتَ ب رُوَيْد المُهْلةَ والإروادَ في الشيء فانصِبْ ونوِّن تقول : امشِ رُوَيْداً يا فتى وإذا عَمِل عَمَلا قُلتَ : رُوَيْداً رُوَيْداً أي أَرُودُ وأَرُود في معنى رُوَيْداً المنصوبه
رود : الرَّوْد : مصدر فعل الرائد يقال : بَعَثْنا رائداً يرود لنا الكَلأ والمنزِل ويَرتادُه بمعنى واحد أي يطلبُ وينظر فيختار أفضَله وجاء في الشعر : بَعَثوا رادَهم أي رائدَهم
ومن أمثالهم : الرائدُ لا يكذِبُ أهلَه يُضرَبُ مثلاً للذي لا يكذب إذا حَدَّثَ

(8/63)


ويقال : رادَ أهلَه يَرودَهم مَرْعىً أو مَنزِلا رياداً وارتادَ لهم ارتياداً
وفي الحديث : ( إذا أراد أحدُكم أن يُبول فليَرْتَدْ لبَولِه ) أي يرتاد مكاناً دَمِثاً ليِّناً مُنحَدِراً لئلاّ يرتَدَّ عليه بَولُه
والرائد : " الذي لا منزل له
والإرادة أصلها الواو ألا ترى أنك تقول : راوَدْتُه أي أردْتُه على أن يفعل كذا وتقول : راوَدَ فلانٌ جاريتَه عن نفسها وراوَدَتْه هي عن نفسه إذا حاول كلٌّ منهما من صاحبه الوَطءَ والجماعَ ومنه قول الله جل وعز ( تُراوِدُ فَتاها عن نفسه ) فجعل الفعل لها
والرّوائد من الدَّوابِّ : التي تَرتع ومنه قول الشاعر :
( كأنَّ رَوائد المُهْرات منها ... )
ويقال : رادَ يَرودُ إذا جاء وذَهَبَ ولم يَطْمَئِنَّ ورجل رائدُ الوِساد إذا لم يَطمئِنَّ عليه لِهَمٍّ أقلَقَه وبات رائدَ الوِساد وأنشد :
( تقولُ له لما رأتْ جمع رَحْلِهِ ... أهذا رئيسُ القومِ رادَ وِسادَها )

(8/64)


عليها بألاّ تنام فيطمَئِنَّ وسادُها
وفي الحديث : ( الحُمَّى رائدُ الموتِ ) أي رسولُ الموت كالرائد الذي يُبعَثُ ليرتادَ منِزلاً
والرِّيدةُ اسمٌ يوضَعُ موضعَ الارتياد والإرادة
والرِّيدة : ريح رَيْدةٌ ليِّنةُ الهبوب وأنشَدَ :
( إذا رِيدةٌ من حيث ما نَفَحَت له ... أتاه برَيّاها خليل يُواصلُه )
ويقال : ريح رُودٌ أيضا
أدر : الأَدَرَةُ والأَدَر مصدران ورجل آدَرُ وامراة عَفْلاء لا يُشتَقُّ لها فِعْلٌ من هذا لأنّ هذا نَفْخةٌ في الصَّفْن والأُدْرةُ اسم تلك النَّفْخةِ والآدَرُ نَعْتٌ والفعل أدِرَ يأْدَرُ
ورد : الوَرْدُ اسم نَوْرٍ ويقال : ورَّدَتِ الشَّجَرة أي خَرَجَ نورُها وفَغَمَ نَورها أي خَرَج كلّه
والوَرْدُ لونٌ يضربُ الى صُفرةٍ حَسَنة من ألوان الدَّوابِّ وكلّ شيءٍ والأُنثى وردةٌ وقد وَرُدَ وُرْدةً وقيل : ايرادّ يَوْرادُّ في لغة على قياس ادهامَّ

(8/65)


ويَصيُر لونُ السماء يوم القيامة وَرْدَةً كالدّهان
والوَرْدُ من أسماء الحُمّى وقد وَرَدَ الرجلُ فهو مَورود أي مَحْموم قال الشاعر :
( إذا ذَكَرَتْك النفسُ ظلّت كأنَّها ... عليها من الوِرْدِ التهاميِّ أَفْكَلُ )
والوِرْد : وقتُ يَوْمِ الوِرْدِ بيَن الظِّمْئَين وهو وَقْتان ووَرَدَ الوارِدُ يَرِدُ وُرُوداً
والوِرْدُ أيضاً اسمٌ من وَرَدَ يَرِدُ يومَ الوِرْدِ
ووَرَدَتِ الطيْر الماء ووَرَدَتْه أوراداً وقال :
( كأَوراد القَطا سَمَلَ النِّطافِ ... )
والوِرْدُ : النصيبُ من قراءة القرآن لأنه يُجَزِّئُهُ على نفسه أجزاء : فيقرؤه وِرْداً وِرْداً
وقوله تعالى : ( ونَسوق المُجرمين إلى جَهَنَّمَ وِرْداً ) يُفسَّر عَطاشَى معناه : كما تُساق الإبِل يوم وقتها وِرْداً وِرْداً
والوَريد : عِرْق وهما وَريدان مُلْتَقَى صَفْقَتي العنق ويجمع أَورِدة والوُرُدُ أيضا جمعه

(8/66)


وأرنَبَةٌ واردةٌ إذا كانت مُقبلة على السَّبَلة
وقوله تعالى ( فأرسَلُوا وارِدَهم ) أي ساقيهم
ردء : الرِّدْءُ مهموز وتقول : رَدَأْتُ فلاناً بكذا أو كذا أي جَعَلْتُه قوَّة له وعماداً كالحائِط تَرْدَؤُه برِدْءٍ من بناء تُلِزَقُه به وأرْدَأْتُه أي أعَنْتُه وصِرْتُ له رِدْءاً أي مُعيناً
والرُّدُوءُ : الأَعوانُ وتَرادَأوا أي تَعاوَنوا
وقد أردَأَ هذا الأمرُ على غيره أي زاد يُهمَزُ ويُلَيَّنُ وأربَأ وأَرْمَأَ مثله قال :
( وأسمَرَ خَطِّياً كأنَّ كُعُوبَه ... نَوَى القَسْبِ قد أرْدَى ذِراعا على العَشْر )
والرَّداءة مصدر الشيء الرَّديءِ وقد رَدُؤَ الشيءُ يردُؤُ رَداءة
وإذا أَصَبْتَ شيئاً أو فَعَلته فِعلا رديئا فأنت مُرْدِئ
ردي : رَدِيَ يَرْدَى رَدىً فهو رَدٍ أي هالِك وأرداهُ الله قال :

(8/67)


( تَنادَوا فقالوا : أرْدَتِ الخَيْلُ فارساً ... فقُلت أعبدُ اللهِ ذلكُم الرَّدِي )
والتَرَدِّي : التَّهَوُّرُ في مَهْواةٍ والمُتَرَدِّية التي تَردَّتْ في بئرٍ أو هُوَّةٍ فهَلَكَتْ وتأنيثه على معنى الشاة
والأردية جمعُ الرِّداءِ ومنه التَرَدّي والارتِداءِ
والرَّدْيُ والرَّدَيان في الإِقبال والإِدبار ورأيت الخَيْلَ تَردي رَدَياناً ورَدْياً
والرَّدَيانُ : مَشْيُ الحِمارِ من آريِّهِ الى مُتَمَعَّكِهِ قال ذو الرُمّة :
( بها السُّحْمُ تَردي والحَمام المُوَشَّحُ ... )
والرَّدْيُ أنْ تأخُذَ صَخرةً أوشيئاً صُلْباً تَرْدى به حائطاً أو شيئاً صُلْباً فتكسِره
والمِرْداةُ : صخرةٌ يُردى بها الشيء ليُكسَرَ وفلان مِرْدَى حَرْبٍ أي يَصْدمُ الحرْب
والمُرادي : الذي يُرادي حائطاً بمِرْداته ليَهُدَّه
وقوائمُ الابِل مَرادٍ لثِقَلها وشدَّةِ وَطْئِها نَعتٌ لها خاصّة وكذلك مَرادي الفيل

(8/68)


باب الدال واللام و ( و ء ي ) معهما د ل و ل د ي د و ل د ء ل ء د ل و ل د ل و د مستعملات دلو : جمع الدَّلْوُ الدَّلاء والعَدَدُ أَدْلٍ والكثير دُلِيٌّ ودِلِيّ
والدَّلاةُ : الدَّلْوُ وأَدْلَيْتُها : أرْسَلْتُها في البِئر وقول الله عز و جل ( فأدْلَى دَلْوَه قال يا بُشْرى ) ودَلَوْتُها : مَلأْتُها ونَزَعْتُها من البئر مَلأى قال الراجز :
( ينْزَعُ من جَمّاتِها دَلْوَ الدّال ... )
أي نَزْعَ النازِع
والدَّالية شيءٌ يُتَّخَذُ من خوصٍ وخَشَب يُستَقَى به بِحبالٍ يُشَدُّ في رأس جِذعٍ طويل والإنسان يُدْلي شيئاً في مَهْواة ويَتَدلَّى هو نفسُه
وأَدْلَى فُلان بُحَّجته أي احتَجَّ بها وأَدْلى بها إلى الحاكم : رَفُعها إليه

(8/69)


لدى : لَدَى معناها عندَ يقال : رأيتُه لدى بَاب الأمير وجاءني أمر من لَدَيْك أي من عندك وقد يحسُن من لدُنْك بهذا المعنى ويقال في الإغراء : لدَيْك فلاناً كقولكَ عليك فلاناً كقول القطامي :
( إذا التَيّازُ ذو العَضَلاتِ قلنا ... لَدَيْكَ لديك ضاق بها ذراعاً ) ويُروى إليكَ إليكَ على الإِغراء
دول : الدُّولةُ والدَّوْلةُ لغتان ومنه الإدالة قال الحَجّاج : إنّ الأرض ستُدالُ مِنّا كما أدَلْنا منها أي نكون في بَطْنها كما كُنّا على ظَهْرها
وبنو الدّوِل : حَيٌّ من بني حنيفة
دءل : بنو الدُّئِل حيّ بَكْرِ بن عَبْدِ مَناف بن كنانة
والدَّأَلانُ : مِشيةٌ فيها ضَعْفٌ وعَجَلةٌ
والدُّؤلُولُ : الداهيةُ من دواهي الدَّهْر الشديدة والجمع الدَّآليل
ادل : الادل : ضَرْبٌ من اللَّبَن يَتَغيّر عن مَحْضِه فيَصير إدْلاً

(8/70)


ولد : الوَلَدُ اسم يجمعُ الواحدَ والكثيَر والذكَر والأنْثَى سَواء
والوَليدُ : الصَّبِيُّ والوليدةُ : الأَمَةُ
واللِّدَةُ : مثْلُكَ في السِّنِّ
ووَلَدُ الرجل ووُلْدُه في معنى ووَلَدُه ورَهْطُه في معنًى
ويقال : مالُه ووَلَدُه أي ورَهْطُه ويقال : وُلْدُه
والوِلْدةُ : جماعة الأولاد وقال يصف صيّادا :
( سِمْطاً يُرَبِّي وِلْدَةً زَعابِلا ... )
ويقال في تفسير قوله تعالى ( لم يَزِدْهُ مالُه ووَلَدُه إلاّ خَسارا ) أي رَهْطُه
وشاةٌ والدٌ : حاملٌ والجميع وُلَّد وإنّها لَبِّنيةُ الوِلاد
والوِلادة : وَضْعُ الوالدة وَلَدَها
وجارية مُوَلَّدة : وُلِدَتْ بين العرب ونشَأَتْ مع أولادهم ويَغْذونها غِذاء الوَلَد ويُعَلِّمونها من الأدب مثل ما يُعَلِّمون أولادهم وكذلك المُوَلَّد من العبيد
وكلامٌ مُوَلَّد : مُسْتَحدَث لم يكن من كلام العرب
وأما التليدة من الجَواري فهي التي تولد في مِلْك قَوْمٍ وعندَهم أَبَواها

(8/71)


لود : الأَلْوَدُ : الذي لا يكاد يَميل إلى غَزَل أو عِشق ولا ينقاد لأمرٍ وقد لَوِدَ يَلْوَدُ لَوَداً وقوم أَلْوادٌ وهذه من النَّوادِر باب الدال والنون و ( و ء ي ) معهما د و ن د ي ن و د ن د ن ء د ن و ن د و ن د ي ن ء د مستعملات
دون : تقول في الإِغراء : دونَكَ هذا الشيءَ وهذا الأمْرَ أي عليكَ
ودونك زيدٌ في المنزلة والقُرْبِ والبعد وزَيْدٌ دونَكَ أي هو أحسَنُ منك في الحَسَب
وكذلك الدُّون يكون صفةً ويكون نَعْتا على هذا المعنى ولا يُشتقُّ منه فِعل وتقول : هذا دون ذاكَ في التّقريب والتحقير فالتقريبُ منصوبٌ لأنه صفة والتحقير مرفوع
دين : جمع الدَّيْن دُيُون وكلُّ شيءٍ لم يكن حاضراً فهو دَيْنٌ
وأَدَنْتُ فلاناً أَدينُه أي أَعطيتُه دَيْناً
ورجلٌ مَدْيُون : قد رَكِبَه دَيْنٌ ومَدينٌ أجْوَدُ
ورجلٌ دائِنٌ : عليه دَيْنٌ وقد استَدانَ وتَدَيَّنَ وادّانَ بمعنىً واحدا قال :
( قالت أُمَيْمةُ ما لِجِسْمِكَ شاحباً ... وأَراك ذا هَمٍّ ولستَ بدائِنِ )

(8/72)


ورجلُ مُدانٌ خفيفة ورجل مَدينٌ أي مُسْتَدين
والدِّينُ جمعه الأديان والدِّين : الجَزاءُُ لا يُجْمَعُ لأنّه مصدر كقولِكَ : دانَ اللهُ العِباد يَدينهم يومَ القيامة أي يَجزيهم وهو دَيّانُ العِباد
والدِّينُ : الطّاعةُ ودانوا لفلانٍ أي أطاعوه
وفي المَثَل : كما تَدينُ تُدانُ أي كما تَأتي يُؤْتَى اليك قال النابغة :
( بهن أدين من يأتي أذاتي ... مُداينةَ المُدايِنِ فلْيُدِنِّي )
والدِّين : العادةُ لم أسَمْع منه فِعْلاً إلاّ في بيت واحد قال :
( يا دينَ قَلْبُكَ من سَلْمى وقد دِينا ... )
أي قد عُوِّدَ قَلْبُكَ فمن كَسَر القلب فعلى الإضافة ومن رَفَعَلى الفِعْل أي عُوِّدَ قَلْبُكَ يا هذا وديَن قَلْبُكَ
والمَدينة : الأَمَةُ والمَدينُ : العَبْد قال الأخطل :
( رَبَتْ ورَبَا في كَرْمِها ابنُ مدينةٍ ... يَظَلُّ على مِسْحاتِه يَتَرَكَّلُ ) وقوله تعالى : ( غيرَ مَدينيَن ) أي غيرُ مُحاسَبين وقوله تعالى : ( أَئِنّا لَمَدينون ) أي مَمْلوكون بعدَ المَماتِ ويقال : لمُجازون

(8/73)


ودن : اوَدين من الأمطار : ما يَتعاهَدُ موضِعَه لا يزال يُرِبُّ به ويُصيبُه قال الطرماح :
( دُفوفَ أَقاحِ مَعْهُودٍ وَدينِ ... ) وَوَدَنْتُ فُلاناً أي بَلَلْتُه وقول الطرماح معهودٍ وَدينِ انّما هو وَدينٌ مبلول الواو من نفس الكلمة
والوَدْنُ : حُسنُ القِيام على العَروس ويقال : وَدَنوه وأخَذوا في وِدانِه وأنشد :
( بئسَ الوِدانُ للفَتى العَروس ... ضَرْبُكَ بالمِنْقار والفُؤُوس ) وفي حديث ذو الثُدَيَّة : إنّه لَمُودَنُ اليَدِ
والمودَن من الناس : القصير العُنُق الضّيِّق المَنكبَيْن مع قِصَر الألواحِ واليَدَيْنِ يُهمَزُ ويُلَيَّنُ

(8/74)


وأَوْدَنْتُ الشيءَ : قَصَّرْتُه ووَدَنْتُه فهو مَوْدُون قال :
( وأمُّكَ سَوداءُ مَوْدونة ... )
والمَوْدونة : دُخْلُلة من الدَّخاليلِ قصيرةُ العُنُق صغيرةُ الجُثَّة
دنؤ دنو : دَنُؤَ يَدْنُؤُ دَناءةً فهو دَنيءٌ أي حقيٌر قريبٌ من اللُّؤم
والدُّنُوُّ غير مهموز دَنا فهو دانٍ ودَنيُّ وسُمِّيَت الدُّنيا لأنّها دَنَتْ وتأخَرَّتِ الآخِرة وكذلك السّماءُ الدُّنيا هي القُرْبى إلينا
ورجلٌ دُنْياوِيٌّ وكذلك النسبة إلى كل ياء مؤنَّثة نحو حُبْلى ودَهْنا وأشباه ذلك وأنشد :
( بوَعْساءَ دَهْناويّة التُّرْبِ مُشرِفِ ... )
وتقول : هو ابنُ عَمِّه دِيْناً ودينَةً أي لَحّاً
والمُدَنِّي من الناس : الضعيف الذي إذا آواه الليلُ لم يَبْرَح ضَعْفاً
وقد دَنَّى فلان في نَخْله ومَنْبتِه ودانَيْتُ بين الشيئين قاربْت بينَهما وقال ذو الرمة :

(8/75)


( دانَى له القَيْدُ في دَيْمُومةٍ قُذُفٍ ... قَيْنَيْه وانحَسَرت عنه الأناعيمُ )
ودانِيا لغة دانيال اسم نبيّ من بني اسرائيل
ندو : النادي : مجلِسٌ يَنْدو اليه مَنْ حَوالَيْه ولا يُسَمَّى نادياً من غير أهله وهو النَّدِيُّ ويجمعُ أَنْدِيةً وسُمِّيَ به لأنهم يَنْدون إليه نَدْوا ونَدْوة وبه سُمِّيَ دارُ النَّدْوة بمَكَّة كانت دارا لبني هاشم إذا حَزَبَهم أمرٌ نَدوا إليها فاجتَمَعوا للمُشاورة وأُناديك : أُشاورُك وأجالِسُك في النادي
والنَّدْوة : دارةُ القَمَر
ونُدْوة الإِبِل : موضع شرب الإبل وتقول منه : نَدَّيْتُ الإبل أُنَدِّيها تَنْدِيةً واسم الموضع المَنْدَى
وتفسير نُدوة الإبل أنْ تَنْدوا من المَشرَب الى مَرْعىً قريب ثم تعود إلى الماء من الغَدِ أو من يومها وكذلك تَنْدو من الحَمْضِ إلى الخَلَّة قال الشاعر :
( دانيةٌ سُرَّتُهُ من مَأْبِضِهْ ... قريبةٌ نَدْوتُه من مَحْمَضِه )

(8/76)


ويقال أَحْمَضَتِ الإبل وفي المثل إن هذه الناقة تَنْدو إلى نوقٍ كرامٍ أي تنِزع إليها في النَّسَب وأنشد :
( تندو نواديها إلى صلاخدا ... )
ندى : النَّدى على وُجوهٍ نَدَى الماء ونَدَى الخير ونَدَى الشّر ونَدى الصَّوْت ونَدى الحُضْر ونَدى الدُّخْنَة فأمّا ندى الماء فمنه المطر يقال أصابَه نَدىً من طَلٍّ ويوم نَدٍ وليلةٌ نَدِيَةٌ والمصدر من هذا النُّدُوَّة
والنَّدى ما أصابَك من البَلَل
ونَدى الخير هو المعروف وأنْدَى فلان غلينا نَدىً كثيراً وإنّ يَدَه لنَديَّةٌ بالمعروف ويقال : ما نَدِيَني من فلانٍ شيءٌ أَكرَهُه أي ما أصابني
وما نَديت كَفّي له بشيءٍ ولا نَدِيَت بشيءٍ يكرَهُه أي ما تَلَطَّخَتْ قال النابغة :
( ما إنْ نَدِيتُ بشيءٍ أنتَ تكرَهُهُ ... إذَنْ فلا رَفَعَتْ سَوْطي إليّ يَدي ) وفي الحديث ( من لَقِيَ اللهَ ولم يَتَنَدَّ من الدِّماء الحرام بشيءٍ دَخَل الجَنَّة من أيِّ بابٍ شاءه )

(8/77)


ونَدَى الصَّوْتِ : بُعْدُ هِمَّته ومذهبه وصِحَّةُ جِرْمِه قال :
( بعيدُ نَدَى التغريد أَرفَعُ صَوْتِه ... سَحيلٌ وأدناه شَحيجٌ مُحَشْرَجُ )
وقوله : أصابَه المُندِيات اشتُقَّ من نَدى الشَّرّ أي البلايا
وناداه أي دَعاه بأرفَع الصَّوت
ونَدى الحُضْر : بَقاءه ومَدُّه وقال الجَعْدي أو غيره :
( كيف ترى الكامِلَ يُفضي فَرْقا ... إلى نَدى العَقْب وشَدّاً سَحْقا ) وفُلانٌ أنْدَى صوتاً من فلانٍ أي أبعدُ مذهباً وأرفعُ صوتاً
والنَّدَى : الكَرَمُ والسَّخاء
ناد : النّآدُ : الداهيةُ ويقال أصابتْهم داهيةُ نَآدُ ونَؤدودُ ونأدَنْه الدَّواهي أي دهَتَه
ندء : والنَّدْأةُ والنُّدْأَةُ لغتان وهي التي يقال لها قَوْس قُزَح
والنَّدْأة في لحْم الجَزور : طريقة مُخالفةٍ لِلَون اللَّحْم
ونَدأْتُ اللحمَ في المَلَّة : دَفَنتُه حتى ينضَجَ فذلك اللحم النَّديء

(8/78)


باب الدال والفاء و ( و ء ي ) معهما ف و د ف ي د ف ء د و ف د و د ف مستعملات فود : الفَوْدُ أَحَدُ فَوْدَيِ الرَّأْْسِ وهما مُعْظَمُ شَعْر اللِّمَّةِ ممّا يلي الأُذُنَيْنِ
وكذلك فَوْدا جَناحَي العُقابِ وقال خُفاف :
( متى تُلْقِ فَوْدَيْها على ظَهْر ناهِضٍ ... )
فيد فأد : فَيْد : منزل بالبادية
والفيّاد من أسماء البوم
والفَيّادُ من الرِّجال هو الذي يلُفُّ ما قَدَرَ عليه من شيءٍ فأَكَلَه وأنشدَ :
( وليس بالفيّادة المُقَصْمِلِ ... ) والفيّادة : المُتَبَخْتِر في مِشْيَتِه والفائدة : ما أفادَ الله العِبادَ من خَيْرٍ يستفيدونَه ويَستحدِثونه وقد فادَتْ له من عندنا فائدة وجمعها الفوائد
ويقال : أفادَ فلان خَيراً واستفادَ
وسُمِّيَ الفُؤاد لتفَؤُّده أي لتوقُّده
وفُئِدَ الرجلُ فهو مَفؤود أي أصابَه داءٌ في فؤاده

(8/79)


وافتأَدَ القومُ : أَوقَدوا ناراً ولَهْوَجُوا عليها لَحْماً
وفَأَدْتُ النّارَ : سَجَرْت خَشَبَها والمَفأَدُ : المَسْجَرُ والمُفْتَأَدُ : موضع النارِ في الأرض
وفأَدْتُ لحماً شَوَيْتُه قال :
( سَفّودُ شَرْبٍ نَسوه عند مُفْتَأَدِ ... )
وفد : واحد الوَفْد وافِد وهو الذي يفِدُ عن قوم إلى ملك في فَتْحٍ أو قضيةٍ أو أمر والقوم أوفَدوه
والوافدُ من الإبِل والقَطا وغيرها : ما سبق سائر السِّرْب في طَيَرانِه ووُروده
وتَوَفَّدَتِ الأوعالُ فوق الجبال أي أشرَفَتْ
ودف : استَوْدَفْتُ لَبَناً في الإناء ونحوه إذا فتَحْتُ رأسَه فأشرَفْتُ عليه ويكون أن تصُبَّ فوقه لَبَناً كانَ أو ماءً قال العجّاج :
( فغَمَّها حَوْلَيْنِ ثم استَوْدَفا ... )
دفأ دفو : الدِّفاءُ : نقيض حِدَّة البَرد
والدِّفْءُ : ما يُدْفِئُكَ وثَوبٌ دَفيءٌ أي مُدْفِىء

(8/80)


ورجل دَفِئٌ بوزن فَعِل : قد لَبِسَ ما يُدْفِئُه ويقال للأحمق إنه لدَفِئُ الفؤاد
وادَّفَيْتُ واستَدْفَيْتُ أي لَبِسْتُ ما يُدْفِئُني ودَفِئْتُ من البَرد
ومَطَرٌ دَفَئِيئٌ يكون في الصيف بعد الربيع
والدَّفَأُ مقصور مهموز : الدِّفءُ نفسُه إلاّ أنّ الدِّفءَ كأنّه اسمٌ شِبهُ الظِّمْءِ والدَّفَأُ شبهُ الظَمَأ ومما لا همز فيه من هذا الباب مصدر الأَدفَى والأُنثى دَفواء من الطَير : وهو ما طالَ جَناحاه من أصول قَوادِمه وطَرَف ذَنَبه أو طالت قوادم ذَنَبه قال الطرماح :
( شَنِجُ النَّسَا أَدْفى الجَناح كأنّه ... في الدّار بعد الظاعنين مُقَيَّدُ )
والأَدْفى من الأوعال : ما طالَ قَرْناه وامتَدَّ أعلى ظهره جِدا
والدَّفْواءُ من النَّجائِب : الطويلة العُنُق إذا سارت كادَتْ تَضَعُ هامَتَها على ظهر سَنامِها ومه ذلك طويلة الظهر

(8/81)


دوف : الدَّوْفُ : خَلْطُ الزَّعْفَران والدَّواء بماءٍ فيبتل وتقول منه : دُفْتُه وأَدَفْتُه
والدِّيافيُّ من الزَّيْت منسوب إلى بَلَدٍ بالشامِ أو بالجزيرة
فدي : الفِدَى جمع فِدْية
والفِداء ما تَفدي به وتُفادي والفِعْل الافتِداء وفَدَّيْتَه تَفدِيةً : قُلتَ له أَفديك
وتَفادَى القوم : استَتَرَ بعضُهم ببعض مَخافةً وتَفَدَّيُته وفَدَّيتُه واحدا
والفَداءُ : جماعة الطَّعامِ من البُرِّ والشعير وغيرهما وهو الأنبار وجمعه أفدِية باب الدال والباء و ( و ء ي ) معهما د ب ء ب د و ب د ء ب ي د ء ب د د ء ب ء د ب و ب د مستعملات
دبأ : الدُّبّاء : القَرْع والواحدة دُبّاءةٌ
وفي الحديث عن النبي أنّه نَهَى عن الدباُّءِ والحَنْتَم والنَّقير وهي أوعيةٌ كانوا ينتبذون فيها وضَرِيَتْ

(8/82)


فكان النَّبيذُ يغلي فيها سريعاً ويُسكِرُ فنَهاهم عن الانتِباذ فيها ثم رخَّصَ في الانتِباذ فيها بشرط أن يَشربوا ما فيها وهو غير مُسْكِرٍ وقال :
( إذا أقبَلَت قُلتَ دُبّاءةٌ ... من الخُضْرِ مغموسةٌ في الغُدُرْ )
بدو بدء : بَدا الشيءُ يَبْدُو بَدْواً وبُدُوّاً أي ظهر
وبَدَأني فلان بكذا وبَدا له في هذا الأمر بَداءً وبَدْواً
والبادية اسْمٌ للأرض التي لا حَضَرَ فيها أي لا مَحَلَّةَ فيها دائمة فإذا خَرَجُوا من الحَضَر إلى المراعي والصّحارى قيل بَدَوا بَدْواً
ويقال : أهل البَدْوِ وأهلُ الحَضَر
والبَدْءُ مهموز وبَدَأ الشيءَ يبدَأُ أي يَفْعَلُهُ قبل غيره والله بَدَأَ الخَلْقَ وأَبْدَأ واحدٌ
والبَديءُ : الشيءُ المخلوق ورُبَّما استعملوه في أمرٍ عجيب قالوا أمْرٌ بَديءٌ أي عجيب
والبَداء يكني عنه الفعل أَبدَى يُبدي
والبَدْءُ من الرجال السيِّد الذي يُعَدُّ في أول من يُعَدّ في سادات قومه

(8/83)


وأعطيْته بَدْءاً من اللَّحْم وجمعه أبداء يقال : نَحْضه أي قِطعة ويقال : عُضوٌ تامٌّ قال طرفة :
( وهُمُ أبْسارُ لقمانَ إذا ... أَغْلَتِ الشَّتْوَةُ أَبداءَ الجُزُرْ )
وقال أبو عمرو : الأبداء : المفاصل والواحد بَدًى مقصور ويقال بَدْء وجمعه بُدُوء مثال بُدوع
ورجلٌ مَبدوء أي مَجْدور أصابَه الجُدَريُّ
وتقول : فَعَل ذلك عَوْداً وبَدءاً أو في عودِه وبَدْئه أو في عودته وبَدْأَتِه
وبِئرٌ بَديء : ليست بعاديّة ابتُدِئَتْ فَحُفِرَتْ بَديئاً حديثاً
بيد : البَيْدُ من قولك : باد يبيدُ
والبَيْداءُ : مَفازَةٌ لا شيءَ فيها وبين المسجدين أرض ملْساءُ اسمُها البَيْداء
وفي الحديث ( إنّ قوماً يغزون البيت فإذا نَزَلوا البيداءَ وهي مَفازةٌ بين مَكّة والمدينة مَلْساء بَعَث الله مَلَكاً فيقول : يا بَيْداءُ بِيدِي بهم فيُخسَفَ بِهم )
وبَيْدَ بمعنى غير ويقال : بمعنى على ومَيْدَ لغةٌ فيها
وأتانٌ بَيْدانة أي تسكُن البَيْداءَ

(8/84)


أبد : وأتانٌ أَبِد : في كل عامٍ تَلِد وقيل : الاِبِد الوحشية ويقال أَبِلٌ أَبِدٌ وليس في كلامِ العرب فِعِلٌ إلاّ أن يتكَلَّفَ مُتَكَلِّفٌ فيَبني كلمة مُحْدَثًة على فِعِلٌ فيتكلَّم بها فأمّا ما جاء عن العرب فهو الذي جَمَعناه ويقال : إبْلٌ وخِطْبٌ ونِكْحٌ
وآبادُ الدهر : طَوالُ الدهر الأَبيد مثل الآباد
والآبدة : الغريبةُ من الكلام والجميع أوابد والأوابد : الوَحْشُ
وتَأَبَّدَ فلانٌ : طالتْ غُربَتُه
وتأبَّدَتِ الدارُ : خَلَت من أهلها
دءب : الدَّؤوب : المبالغة في السَّيْر وأدْأبَ الرجلُ الدابَّة إدآباً إذا أتعَبَها والفعل اللازم دَأَبَت الدابَّة تَدْأَبُ دُؤوباً
وقوله تعالى ( كَدْأِب آلِ فِرْعَونَ ) أي كعادتهم وحالهم
أدب : رجلٌ أَديبٌ مُؤَدَّبٌ يُؤَدِّبُ غيَره ويتَأَدَّب بغيره
والآدِبُ : صاحبُ المَأْدُبة وقد أَدَبَ القوم أدْبا وأَدَبْتُ أنا
والمَأدوبة : المرأة التي صُنع لها الصَّنيع
والمَأْدُبة والمَأْدَبة لغتان : دعوة على الطعام

(8/85)


الوَبَدُ : سوء الحال يقال : وَبدَت حالُه تَوْبَدُ وبَدَاً قال :
( ولو عالَجْنَ من وَبَدٍ كِبالا ... ) باب الدال والميم و ( و ء ي ) معهما د و م د ي م ء د م م د ي ء م د م ي د د م ي و م د م ء د د ء م مستعملات دوم ديم : ماء دائم : ساكن
والدَّوْمُ مصدر دامَ يدوم ودامَ الماء يدومُ دَوْماً وأَدَمْتُه إدامةً إذا سَكَّنتُه وكُلُّ شيءٍ سَكَّنْتَه فقد أدَمْتَه
والدِّيمة : المطر الذي يدوم دوماً يوماً وليلةً أو أكثر
وفي حديث عائشة : أنّها سُئِلَت هل كان رسول الله يُفَضِّل بعض الأيام على بعض فقالت : كان عمله ديمةً
ووادي الدَّوم : موضع
والمُدامة : الخمر سُمِّيَتْ به لأنّه ليس من الشراب شيءٌ يُستطاع إدامة شُرْبه غيرها
والتَّدويم : تحليق الطائر في الهواء ودَورانه ودوَّم تدويماً أي يدور ويرتفِع

(8/86)


وتدويم الشمس : دَوَرانُها كأنّها تدور في مُضِيِّها قال ذو الرُمّة :
( والشمسُ حَيْرَى لها في الجَوِّ تَدويمُ ... )
يعني كأنَّها لا تَمضي من بُطئِها أو كأنهّا تدور على رأسه ومنه اشتُقَّت الدَّوّامة لدوَرانها
ودَوَّمَتِ الكلاب أي أمعَنَت في طلب الصَّيْد
وتدويمُ الزَّعْفران : دُوُفُه وإدارتُه في دَوْفه قال
( وهُنَّ يَدفْنَ الزَّعْفَرانَ المُدَوَّفا ... )
والدَّوْمُ : شَجَر المُقْلِ الواحدة دَوْمة
واستِدامة الأمر : الأَناة فيه والنَّظَر قال :
( فلا تعجَلْ بأمرِكَ واستَدِمْه ... فما صلّى عصاكَ كمُستَديم )
وتَصلِيةُ العصا : إدارتُها على النار لتستقيم أي ما قَوَّمَ أمرك كالتَّأَني
ومَفازةٌ دَيُمُومةٌ أي دائِمة البعد

(8/87)


ادم : الأَدْمُ : الإتفاق وأَدَمَ اللهُ بينهما يأدِمُ أدْماً وآدَمَ بينهما ايداماً فهو مُؤْدِمٌ بينهما قال :
( والبِيضُ لا يُؤدِمْن الاّ مُؤدَما ... )
أي لا يُحْبِبْنَ إلاّ مُحَبَّبًا ويقال : بينهما أدْمةٌ ومُلْحَة أي خُلْطة
وقالوا : الأُدمة في الناس شَرْبة من سَواد وفي الإبِلِ والظِّباء بياض يقال : ظَبْية أدماءُ ولم أسمع أحداً يقول للذكر من الظِّباء آدَم وإنْ كان قياساً
وأديمُ كلّ شيء : ظاهرُ جلدِه وأَدَمَة الأرض : وَجْهُها وقيل سُمِّي آدم عليه السلام لأنّه خُلِقَ من أَدَمة الأرض وقيل : بل من أَدَمةٍ جُعلت فيه
والإدام والأُدْمُ : ما يُؤْتَدَم به مع الخبُز وأَدَمْتُ الخُبْزُ أَدْماً : جَعَلتُ فيه الأُدْمَ والسَّمْنُ واللّحْم واللّبن كلّه أُدْمٌ والادام جماعة وثلاثة آدِمة
مدي : المَدى : بُعد الصَّوْت ويُغْفَر للمُؤَذِّنِ مَدَى صوته
والمُدْيةُ : الشُّفرةُ والجمع المُدَى
والمَدى : القَفيز والمِكيال

(8/88)


والمَدَى : الحوَضُ لا نِصابَ له وجمعه أمدِيةٌ
امد : الأَمَدُ مُنْتَهَى كلِّ شيءٍ وآخرُه
ميد : المائدة : الخِوان اشتُقَّتْ من المَيْد وهو الذهاب والمَجيء والاضطراب
ومادَتِ المرأة : ماسَتْ وتَبَخْتَرَت كما يَميد الغُصْن
والرُّمْحُ الميّاد
دمي : الدمُ معروف والقطعة منه دَمَةٌ واحدة وكأنَّ أصلَه دَمَيٌ لأنّك تقول : دَمِيَتْ يدُه
والمُدَمَّى من الخيل الأشقَر الشديدُ الحُمْرة شِبْهُ لون الدَّم وكل شيء فيه سَواد وحُمْرة فهو مُدَمّى
وبَقْلةٌ لها زهرة يقال لها دُمية الغزلان
والدُّمْية : الصَّنَمُ والصُّورة المُنَقَّشة
وشَجَّةٌ دامية : دَمِيتَ ولمّا تَسِلْ وقيل إذا سالَتْ والأوّلُ أصوَبُ لأنّ الدامِعة سائلةٌ والداميةُ التي تَدْمي ولم تَدْمَعْ بعد

(8/89)


ومد : يومٌ ومدٌ وليلةٌ وَمِدةٌ وأكثر ما يقال للّيل
وإنّما الوَمْدةُ نَدًى يجيء في صَميم الحَرِّ من قِبَل البحر يقَع على الناس ليلا قال :
( تُسْقَى ببَرْدِ الماءِ ما جادَتْ تَجُدْ ... من حَرِّ أيّام ومن لَيْلٍ وَمِدْ )
ماد : المَأْدُ من النَّباتِ : ما قد ارتَوَى وقد مَأَدَ يَمْأَدُ مَأْداً
وأمْأَدَه الرِّيُّ والرّبيع : جَرى فيه الماء أيّام الربيع
وجارية مَأْدةُ الشباب وتُسَمّى يَمْؤُدو ويَمْؤودة إذا كانت تارَّة
والمَأْدُ : النَّزُّ الذي يظهرُ في الأرض قبل أن ينبع شامية
دءم : الدَّأْمُ إذا رَفَعْتَ حائِطا فدَأَمْتَه على شيء في وَهْدَة بمرَّة وتقول : دَأَمْتُه
وتَدَأَّمَتْ عليه الأمواجُ والأهوالُ والهُمومُ وقال
( تحت ظِلالِ الموج إذ تَدَأَّما ... )

(8/90)


باب اللفيف من الدال د د د و د د ي د د و و د و ء د ء ي ء د و ء و د د ء و ء د ء ي د ء د ي و د ي و د د ء د د ي د ي مستعملات
دد : حكاية الاستنان للطَّرب وضَرْب الأصابع في ذلك وإن لم تُضْرب بعد أن يَجْري في بَطالة فهو دَدٌ قال الطرماح :
( واستَطْرَبَتْ ظُعْنُهم لمّا احْزَأَلَّ بهم ... آلُ الضُّحى ناشِطاً من داعيات دَدِ )
ويُروى أيضا : من داعِبٍ دَدَدِ
ولما جَعَلَه نعتا للداعب كسعه بدال ثالثة لأن النّعت لا يتمكن حتى يتم ثلاثة أحرف فما فوق ذلك فصار دَدِدِ نعتاً للداعِب اللاعب فإذا أرادوا اشتقاق الفعل منه لم يَنْقَذْ لكثرة الدّالات فيفصِلون بين حرفي الصدر بهمزة فيقولون : دَأْدَدَ يُدَأْدِدُ وإنَّما اختاروا الهمزة لأنها أقوى من سائر الحروف الجوفية ونحوه كذلك
وفي الدَّدِ ثلاث لغات تقول : هذا دَدٌ وهذا دَدا وهذا دَدُن
دود ديد : وطعامٌ مُدَوِّد ومُدَيِّدٌ وقد ادّادَ أي وقع فيه الدُّود

(8/91)


داد : والدَّأْدَأَةُ : ضرب من العَدْوِ ومرَّ فلان يَتَدَأْدَأُ أي مرَّ يدفع بعضُه بعضاً لا يفتر
دوو دوء : الدَّوُّ : موضع بالبادية أملَس كأنّه الراحة قال :
( جُنَينةٌ من مُجْتَنى عَويصِ ... بالدَّوِّ أو صحرائه القَموص )
والدّوّيّة : مَفازة ملساءُ بلغة تميم وداويَّة لأهل الحجاز بلغتهم قال ذو الرمة :
( داويَّة ودُجى ليلٍ كأنّهما ... )
ودَويُّ الصوت يقال منه : دَوَّى الصوتُ يُدَوِّي تَدويةً
والدَوَى : داءٌ يأخُذُ في الصدر في باطنه ويقال : إنّه لدَويّ الصَّدْر قال :
( وعينُكَ تبدي ان صدرَك لي دَوي ... )
ورجل دَوٍ وهو يَدْوَى دَوىً شديداً وامرأةٌ دَوِية الواو مكسورة خفيفة على فَعِله وإنْ خَفَّفْتَها للنّعت فالواو ساكنة مع الياء والإشمامُ فيه أحسن من الإسكان وناسٌ من أهل الحجاز يفتحون ما كان من نحو دَوٍ ويقولون : رجل دَوًى وامرأة دَوّى سواء لأنه تحويل قال :

(8/92)


( يَكُرُّ عليه الدَّهر حتى يَرُدَّهُ ... دَوًى شَنَجَته جِنُّ دَهْرٍ وخابِلُه )
ويُروَى دَوٍ مكسورٌ مُنَوَّن وهو في موضع النّصب ولم يقل دَوِياً وعليه لغتهم هكذا في جميع الإعراب مثل قولك رأيت قاضٍ وهذا قاضٍ قال رؤبة :
( ذلك والٍ لست راءٍ واليا ... كهؤلاء وإن يوماً ساعِيا )
والفعل دَوِيَ يَدْوَى دَوًى وهو الدّاء الباطن وكل بناء على دَوىً ونَدىً مكسور ويكون الفعل منه مكسوراً فإن النعت منه مخفَّف إلا أن يضطر شاعر إلى غيره
والدِّواء ممدود : الشِّفاء وداوَيْتُه مُداواة ولو قلت : دِواءً جاز في القياس ويقال دووِيَ فلان يُداوَى فتُظهِر الواوَيْن ولا تُدْغِم إحداهما في الأخرى لأن الأولى هي مَدّة الألف التي في داوى فكَرِهوا إدغامَ المَدَّة في الواو فيلتبس فوعِلَ ب فُعِّلَ
وأما الدّاء مهموز فاسمٌ جامع لكلّ مَرَضٍ ظاهرٍ وباطنٍ حتى يقال : داءُ الشُّحّ أشَدّ الأَدْواء والحُمْقُ داء لا دواء له
ومنه قول المرأة : كُلُّ داءٍ له داء أرادت كل عيب في الرجال فهو فيه وهو من تأليف دال وواو وهمزة ورجل داء وامرأة داءةٌ وفي لغة أخرى : رجل دَيِّئٌ وامرأة دَيِّئة على فَيْعِل وفَيْعِلة

(8/93)


ولقد داءَ يَداءُ دَوْءاً وداءً كُلُّه يقال والدَّوْءُ أصوب لأنه يُحْمَل على المصدر وهذه الكلمة تتصرف على ستة أوجه دوأ دأو و د أ وأد أود أدو مستعملة في أماكنها
والدَّوءُ : مصدر الفِعل من الداء
الدَّوءُ : الأزْمُ والأزْمُ : الحِمْية والآزِمُ : المُمْسِك عن الطعام
ويقال : بَرِئت إليك من كل داءٍ تَداؤُهُ الاِبِل مثل تَداعُه
والدّواة إذا عُدّت يقال : ثلاث دَوَيات وكذلك ما أشبَهَه مثل النَّوى نَوَيات فإذا جَمَعْتَ من غير عدد قُلت : هي الدَّوى والدِّويّ قال العباس :
( أمن آل ليلى عرفتَ الطُلُولا ... كخَطِّ الدَّوى ما ثِلات مُثولا )
وقال :
( عَرَفتُ الديارَ كخَطِّ الدُويِّ ... يُحبِّرُه الكاتب الحِميَري )
دأَي : والدَّأْيُ : شِبْه الخَتْل والمُراوغة وكذلك الدَّأوُ والفعل منه دَأَى يَدْأَى دَأْياً ودَأْواً وقال :
( دَأَوتَ له لتأخُذَه ... فهَيْهات الفتى حَذرا )

(8/94)


نَصَبَ حذراً على القطع وفي مثل :
( كالذئب يأدُو ... للغزال يأكلُه )
ويقولون أيضاً يَدْأَى له
والدَّأيُ جمع الدَّأْية وهي فَقار الكاهل في مُجتَمع ما بين الكَتِفَيْن من كاهل البعير خاصّة والجمع الدَّأيات وهي عظامُ ما هنالك كل عَظْمٍ دأية قال :
( نصف على دَأْياته تَجَرَّما ... )
ادو : والإداوة : مطهرة للماء والجمع الأَداوَى
والأدْو : خَتْلٌ منه قال :
( لكن أدَوتُ لآخُذَهُ ... فأصَبْتُ خَرْقاً أروعا )
ويقولون : أَدا الرجل يَأْدُو أَدْواً
اود : والأَوْدُ مصدر آدَ يؤودُ أَوْداً وتقول : أدْتُ العود فأنا أؤوده أَوْداً فانآدّ وتفسيره : عُجْتُه فانْعاجَ قال :
( لم يَكُ يَنْآدُ فأَمسى انآدى ... )

(8/95)


وتقول : آدني هذا الأمر يَؤودُني أوْداً وأُووداً إذا بَلَغَ منك المَشَقَّة
ويقال : آدَه الكِبَر
ومنه التَأَوُّد وهو كالتَثَنّي والتَعَوُّج للقَضيب وغيره وقال :
( تَثَنَّى إذا قامَتْ لشيءٍ تُريدُه ... تَأوُّدَ عُسْلُوجٍ على شَطِّ جَعْفَرِ )
وتقول : ما آدَكَ فهو لي آئِدٌ أي ما أَثقَلَكَ فهو لي مُثْقِلٌ
والأَوَدُ : العِوَجُ وأوِد يأوَدُ أَوَداً فهو أَوِدٌ
وموضعٌ بالبادية يُسَمَّى أوَّدَ بالتشديد قال :
( أم بالجُنَيْنة من مَدافِعِ أَوَّدِ ... )
ودا : ويقال : وَدَّاْتُه فَتَوَدَّأَ أي سَوَّيْتُه فاستَوى قال :
( وللأَرضِ كم من صالٍح قد تَوَدَّأت ... عليه فوارَتْه بلَمّاعةٍ قَفْرِ )
وتَوَدَّأت الأخبار أي خَفِيَتْ
ووَدَّأْتُ الأرضَ إذا كانت محفورةً فسَوَّيْتُها

(8/96)


واد : المَوْؤودةُ : الوَئيد كانت العَرب إذا وُلِدَت بنتٌ دَفَنوها حين وُضِعَتْ حتى تموت مَخافة العار والحاجة والفعل : وَأَدَ يَئِدُ وَأْداً فهو وائِدٌ والمفعول : مَوؤود كما تقول : واعِدٌ ومَوْعود قال الفرزدق :
( وجَدِّي الذي مَنَع الوائِدات ... وأَحْيَى الوئيد فلم يوأَدِ )
والوَئيد : دَوِيٌ تَسمعُ صوتَه في الأرض كحائِطٍ يسقط من بعيد فتسمع لهَدِّه وئيداً
والتُّؤادُ من التُّؤَدة تقول : أتَّأَدَ وتَوَأَّدَ وهو التَمَهُّل والتأنّي الرَّزانه
ايد ادي : الأَيْدُ : القُوَّة وبلغة تميم الآدُ ومنه قيل : أَدَّ فلانٌ فلاناً إذا أعانَه وقوَّاه
والتَّأييدُ : مصدر أيَّدْتُه أي قَوَّيْتُه
وقوله تعالى : ( والسماء بَنَيْناها بأَيْدٍ ) أي بقُوّة
وإيادُ كُلِّ شيء ما يُقُوَّى به من جانِبَيْه وهما إياداه وإياد العسكر المَيْمَنة والميْسَرة وكلُّ شيءٍ كان واقياً لشْيءٍ فهو إياده قال العجّاج :

(8/97)


( عن ذي إيادَينِ لُهام ذو دُسُرْ ... )
( بُركْنِه أركانَ دَمْخٍ لانْقَعَرْ ... )
وأدَّى فلان ما عليه أداءً وتأدِية وفلان آدَى للأمانةِ من فلانٍ
غير أنّ العامَّة قد لَهِجُوا بالخَطَأ يقولون : فلان أدَّى للأمانةِ وهذا في النَّحو غير جائز
وألف الأداة هي الواو لأنك تقول : أدوات لكل ذي حِرْفة أداة وهي آلتُه يقيم بها حِرْفته
وأداة الحرب : السِّلاح ورجل مُؤْدٍ : كاملُ السِّلاح قال :
( مُؤدِينَ يَحمُون السّبيل السّابلا ... )
ودي : والمودَي : الهالك بغير همز وأَوْدَى فلان : هَلَكَ وأودَى به الموت أي أهْلَكَه واسم الهلاك من ذلك الوَدى بالتخفيف وقلَّ ما يُستعمل والمصدر الحقيقي الإيداء
والتوادي : الخَشَبات التي تُصَرُّ بها أطباءُ الناقة لئلاّ يَرضعها الفصيل وقد وَدَيْتُ الناقة بتَوْدِيَتْينِ أي صَرَرْت أخلافَها بهما وودّيت النّاقة توديةً
والوادي كل مَفْرَجٍ بين جبال وآكام وتلال يكون مسلكاً للسَّيْل أو مَنْفَذاً والجميع الأودية على تقدير فاعل وأفعله

(8/98)


وإنّما جاءت هذه العلة لاعتلال آخره وكذلك نادٍ وأندية ونَجوَى وأَنجيه ولم يُسمع بمثله في الصحيح ألا ترى أنهم يقولون : قومٌ ظَلَمةٌ وقومٌ عُتاة ولم يُقَلْ عَتاة من العُتُوِّ ولكنهم غّيروا البناء فقالوا فَعَلة ثم أسكَنوا الواو فاعتمَدَت على فتحة التاء فصارت ألفاً
والوَديُّ : فَسيل النَّخْل الذي يُقلَعُ للغَرْس الواحدة وَدِيّة
وتقول : وَدى فلانٌ فلاناً إذا أدَّى ديِته قال جميل :
( ليقتلوني ثمَّ لا يَدوني ... )
ويأدونه لغة وأصل الدِيَة وِدية فحذفت الواو كما قالوا : شِية من الوشيِ
وتقول : وَدى الحِمار فهو وادٍ إذا أنْعَظَ ويقال : وَدَى بمعنى قَطَرَ منه الماء عند الإنعاظِ وقال الأغلب :
( كأنّ عِرْقَ أيْسرِهِ إذا وَدى ... حَبْلُ عجوزٍ ضَفَرتْ سَبع قُوى )
والوَدَى : الماء الذي يخرُجُ أبيضَ رقيقاً على أَثَر البول من الإنسان
ودد أدد : الوَدُّ مصدر وَدِدْتُ وهو يَوَدُّ من الأمنِية ومن المَوَدّة وَدَّ يَوَدُّ مَوَدَّة ومنهم من يجعله على فَعَلَ يفعَلُ

(8/99)


والوِداد والوَداد مصدر مثل المَوَدّةُ وهذا وِدُّكَ ووَديدُكَ كما تقول : حِبُّك وحَبيبُك قال :
( فإن كنتَ لي وِدّاً فبَيِّنْ مَوَدَّتي ... ليَغشاكُمُ وُدِّي ويَسري بكم بُغْضي )
والوَدُّ : الوَتِدُ بلغة تَميم فإذا صغَّروا رَدُّوا التاء فقالوا : وُتَيْد
والوَدُّ : صَنَم لقوم نوحٍ وكان لقريش صَنَمٌ يدعونه وُدّاً ومنهم من يَهمِز فيقول أُدّ وبه سُمِّيَ عَبدُ ودٍّ ومنه سُمِّيَ أُدُّ بنُ طابخِة جَدُّ تَميم أو جَدُّ مَعَدِّ بن عدنان
والإدُّ : الأمرُ الفظيع تقول : فعَلْتُ فِعْلاً إدّاً ولقد أدَّتْ فلاناً داهيةٌ تَؤُدُّه أَدّاً قال رؤبة :
( ويتّقي الفَحْشاء والنَّياطِلا ... والاِدَّ والإدادَ والعَضائلا )
والإدادة واحدة الإِداد من قوله تعالى ( لقد جِئتُم شيئا إدّا ) أي أمراً فظيعاً

(8/100)


دادا دودى : والدَّأْدَأَةُ : صوتُ وقع الحِجارة في المَسيل
والدّأْداة ممدود والجمع الدَّآدِئ وهي ثلاث ليال " خمس وست وسبع وعشرون
وليلة دَأداء : أشدّ الليالي ظلمة
الدَّوْداةُ : أرجوحة للصّبيان والجمع الدَّوادي قال :
( كأنّني فوقَ دَوداة تُقَلِّبُني ... )
ويقال على غير قياس : الدَّءادي
وتَدَأْدَأَ الرجل إذا مال عن شيء فترجَّحَ ويقال : تَدَأْدَأَ ودَأْدَأتْه حركته
يدي : اليد معروفة ويَدُ النِّعمة هي السابغة
ويد الفأس ونحوها : مَقبِضُها ويَدُ القَوْس : سِيَتُها
ويَد الدَّهْر : مَدى زَمانه ويَدُ الريح : مَلِكُها قال لبيد :
( إذ أصبحَتْ بيَدِ الشِّمال زِمامُها ... )
قال : لمّا مُلِّكَتِ الريحُ تصريفَ السَّحاب وصفت بمِلْكِ اليَد
وهذه الضَّيْعة في يَدِ فلان أي في مِلْكِه ولا يقولون : في

(8/101)


أيدي فلان ولكن يقولون بين يَدَي لكل شيءٍ أمامَك قال اللهُ تعالى : ( من بين أيديهم ومن خَلْفهم )
وكقولهم : يَثور الرَهَجُ بين يَدَي المَطَر ويَهيجُ السِّبابُ بين يَدَي القتال وقال الله تعالى ( بين يَدَي عذابٍ شديد )
ويقال : يَدِيَ فلانٌ من يَدِه إذا شَلَّتْ ورجلٌ مَيْدِيٌ أي مقطوع اليَدِ من أصلها
ويَدَيْتُ يَدَه أي ضَرَبْتُ يَدَه واليُداء : وَجَع اليَدِ
وأيْدَيْت عنده يَداً أي أنعَمْت عليه
وأيْداه اللهُ والمصدر اليد أو الأَيْد وتقول : ايدَيْتُ عن فلان يداً بيضاء : من النِّعمة
وإنّ فلانا لذو مالٍ يَيْدي به ويَبُوعُ أي يَبْسُط به يَدَيْه وباعَه
وذهب القوم أيْدي سَبَا وأيادي سَبَا أي مُتفرقِّين في كل وجه وكذلك الريحُ وغيره
وجمع يَد الإنسان والأشباح أيدي وجِماع يَدِ النِّعمة أيادٍ ويَدِيٌّ قال :
( فإن له عندي يَدِيّاً وأنعُماً ... )

(8/102)


والنسبة إلى اليَدِ يَدِيٌّ على النقصان وإلى الأَبّ أبويّ لأنهم يقولون : يَدان فلا تظهر الياء ويقولون : أبَوان بإظهارِ الواو قال العجّاج :
( بالدّار إذ ثَوبُ الصِّبا يَدِيُّ ... )
ويقال : ثوبٌ يَدِيٌّ أي واسع ويقال : عند جِدَّة الثوب كأنما رُفِعَت عنه الأيدي ساعَتَئِذٍ ويقال : بل أراد أنّ الأيدي تتعاوَرُه
وتقول هم يد واحدة على من سِواهم إذا كانَ أمرُهم واحدا وأعطيتُه مالاً عن ظهر يَدٍ يعني تَفَضُّلا غير قَرْضٍ ولا مُكافأة
وخلع فلان يده من الطاعة
ويقال : ثوب قصير اليَدِ إذا كان يقصر عن أن يُلْتَحَفَ به
باب الرباعي
فندر : الفِنْديرة : قطعةٌ ضَخْمةٌ من تَمْرٍ مُكْتَنِزٍ أو صخرةٌ تَتَقَّلع من عُرْض جَبَل وتُجمَع فناديرَ قال :
( كأنّها من ذُرَى هَضْبٍ فَنادير ... )
يصف الإِبِل
فرند : دخيل معرَّب اسمٌ للثوب وفِرِنْد السيف : وَشيْه

(8/103)


بندر : البَنادرة والدرابنة دَخيل هم التُّجّار الذين يلزمون المعادن واحدهم بُندارة
اردب : الإرْدَبّةُ : قِرميدٌ شِبْهُ البَرابخ
والإرْدَبّ : مِكيال ضخم
بلدم البَلْدَمُ : الثقيل في المنطق البليد المَخْبَر ومُقَدَّمُ الصَّدْر يَلْدَمٌ
دنباوند : بلدة فيها الضَّحّاك وهو بيوراسب ذو الحَيَّتَيْنِ
الساحر يقال : إنه محبوس في جَبَلها

(8/104)


حرف التاء الثنائي الصحيح باب التاء والراء ت ر ر ت مستعملان تر : التَرارة امتلاء الجسم من اللحم ورِيُّ العظمِ ورجل تارةٌّ وقَصَرةٌ تارَةٌ والفعل تَر يتِرُ والتُرور : وَثَبَة النواة من الحَيْس يقال : تَر يَتِرُ تُرورا واتْرَرْتُ يده بالسيف إترارا [ وضَربَ فلان يَدَ فلانٍ بالسيف فأَتَرها وأَطَرها وأَطَنها ] والغلام يُتِرُ القلَةَ بمِقلاةٍ [ وقال طرفة :
( تقول وقد تُرَ الوَظيفُ وساقُها ... أ لستَ تَرَى أن قد أتَيْتَ بمؤيِدِ ]

(8/105)


وتَرَّ الوَظيفُ أي أنقَطعَ فبانَ وسَقَطَ والتَرِتَرة أن تقبض على يَدَي رجل ثم تُتَرتِرهُ أي تُحَرّكُه والتُر كلمة تتكلم بها العرب إذا غَضِبَ أحدهم على الآخر قال : واللهِ لاقيمنَك على التُّرِّ وهو الحبل الذي يمتدُ ليمسح به الأرض والتُّرة : الباطل وهي التُّرَّهات أيضاً والتَّارُّ : الغائب المنفرد من قومهِ
رت : الرّتَّةُ : عَجَلةٌ في الكلام وتقول : رجلٌ أرَتُّ ورَتَّ يَرُتُّ رَتّاً والرَّتُّ : شيء يُشبَّه بالخِنزير البرِّي والجمعُ الرُّتوتُ باب التاء واللام ت ل ل ت مستعملان تل : التَلُ : الرابية من التُراب مكبُوس ليس خِلقةً والتَليا : العُنق
قال لبيد :
( يتَّقيني بتَليلٍ ذي خُصَلْ ... )
أي بعنُق ذي خُصَلٍ

(8/106)


والتليل : الصَريع وجمعه تَلىَّ والتَلَّةُ : شيء من وصف الإبِل والمِتَلُ : القوي الشديد أسد وريحٌ مِتَلٌّ وتَلتَلتُه في يديهِ : دفعته إليه سِلمًا والتَّلتْلةُ : الإقلاق [ والحركة ] والتَلتْلةُ : المَشربة تُتَخذُ من قِيقاءةِ الطلع ورجل مِتَلٌّ : منَتصِبٌ في الصلاة قال :
( على ظهرِ عادي كأن أرومه ... رجال يتلُّون الصلاة قيام ) أي يقضونها وتَلَّ فلانٌ فلاناً أي صَرعَه وما أسوء تَلتَّه أي صرعته وتلوُّه في قبره مَتَلاًّ أي أوردوه والتَّلتلة مثل التَرتَرةِ في التحريك
لت : اللَّتُّ : الفعل من اللُّتات وكل شيءٍ يلتُّ به سويق وغيره نحو السمن وشبهه والخيل تَلتُّ الحصى لتاًّ

(8/107)


باب التاء والنّون ت ن يستعمل فقط
تن : التَنُ : التَرِّبُ يقال : صِبوةٌ أتَنانٌ والتنُ : الصبي الذي يقصَعه المرض فلا يَشِبُ وقد أتَنَهّ المرضُ والتَّنينُ من الحَيات : أعظمُها وربما بعث اللهُ سحابةً فاحتَمَلتها وذلك فيما يقال واللهُ أعلم : أن دوابَ الأرض تشكوها إلى الِله فيرفعها عنها والتَنينُ : نجم من نجوم الحساب وليس بكَوْكَب ولكنه بَياضٌ خفي يكون جسده في شبيهٍ من الماء وذنبه دقيق أسودُ فيه التواء يكون في البرج السابع من رأسه وهو يتنقل كتَنَقل الكواكب الجواري وأسمه بالفارسية ( هشت أبير ) في حِساب النجوم وهو من النحوس باب التاء والفاء ت ف ف ت يستعملان تف : التُّفُّ : وَسخَ الأظفار والأفُّ : وَسَخَ الأُذن والتّتفيف من التُفَ كالتأفيف من الأفَ ويقال : أفَّةً لك وأفُّ وأفٌّ وإفُّ

(8/108)


فت : الفَتيتُ كل شيء مَفْتوتٍ إلا أنهم خصوا الخُبْزَ المفتوتَ والفَتيتُ الشيءُ الذي يقع فينقطع والفَتةُ : بَعرة أو روثة مَفتوتةٌ تُوضعُ تحت الزندْةِ والفُتاتُ : أن تأخذ الشيء بأصبعِك فتصيره فُتاتاً أي دُقاقاً باب التاء والباء ب ت ب يستعملان بت : البَتُ من الطيالِسة يسمى الساج مُربع غليظ لونه أخضر والجميع البُتوتُ والبت : القطع المستَأصِلُ يقال : بَتَتُ الحَبلَ فانبتَ أي قطعتُه وتقول : أعطيتُه هذه القُطيعة بَتاً بَتْلاً والبتة إشتقاقها من القطع غير أنه مستعمل في كل أمرٍ لا رجعةَ فيه ولا التِواء وأبَتَ فلانٌ طلاق فلانة أي طَلقها طلاقاً باتاً والمُجاوز منه الأبتات في كل شيءٍ من هذا ورجلٌ أحمقُ باتٌ : شديد الحُمق وانقطع فلان من فلان فانبتَّ وانقبض

(8/109)


[ وانبتَ حَبله عنه أي انقطع وِصاله وانقَبَضَ وأنشدَ :
( فحَلَّ في جُشَمٍ وانَبتَّ مُنقَبضاً ... بحَبلِه من ذوي العِزَ الغَطاريف )
وفي الحديث أنه - عليه السلام - كتَبَ لحارثة بن قطنٍ ومن بدومَة الجَندَلِ من كَلب : أن لنا الضاحية من البَعْل ولكم الضامِنة من النخل ولا يُؤخَذُ منكم عُشرُ البَتاتِ
والبَتاتُ يعني متاع البيت وفي الحديث : ( أن المنبتَّ لا ارضاً قطع ولا ظهراً أبقى ) فالمنبتُّ الذي عطب ظهره وبقي منقطعًا به
والبتات : الزاد بتَتَه أهله أي زوَّدوه تبتيتاً وتبتتنا أي تزودنا
تب : التَبُ الخَسارُ وتباً له نُصِبَ لأنه مصدرٌ محمول على فِعْله كما تقول : سقياً لفلان معناه سُقي فلانٌ سقياً وتَبَّ يَتِبٌ تَباباً وتَباً ولم يُجمع اسماً مسنداً إلى ما قبلَه وتَبَبُت القوم أي قلت لهم : تباً لكم وتَباً لفلان تَتْبيباً ويقال : تباً لفُلان تتبيباً والتَبابُ الهلاك قال :
( أرى طولَ الحياة وإن تأتَى ... تُصَيره الدهور إلى تَبابِ )

(8/110)


واستَتَبَ له الأمرُ أي تهَيأَ
ورجل تابٌ أي ضعيف وجمعه أتَبابٌ باب التاء والميم ت م م ت يستعملان
تم : تَمَّ الشيءُ يتِمُّ تَماماً وتممَّةُ الله تَتميماً وتَتِمةً
وتَتِمةُ كلُّ شيء ما يكون تماماً لغايته كقولك : هذه الدراهم تمام هذه المائة وتتِمَّةُ هذه المائة
والتَمُّ : الشيءُ التامُ يقال : جَعلته تمِاً أي بتمامِه
والتَّميمةُ : قلادة من سُيور وربَّما جُعِلتَ العوذة التي تُعَلقَّ في أعناف الصبيان قال :
( وكيف يضِلُ العَنْبَريُ ببلدَةٍ ... بها قُطِعَتْ عنه سيورُ التَمائِم ) [ وفي حديث أبن مسعود : ( إن التَّمائِم والرُّقى والتُّولة من الشَركِ ) ]
واتَمَمته إتماماً : عَلَّقْتُ عليه التَّميمة
واستَتَمَ نِعمةَ اللهِ بالشكر والتَمْتَمةُ في الكلام ألا يبِّين اللسان يُخطِىءُ موضعَ الحرف فيرجع إلى لفظٍ كأنه التاء والميم

(8/111)


ورجلٌ تَمْتامٌ وتَمّمَ الرجل إذا صار تميميَّ الرأيِ والهوَى والتِّمامُ : أطول ليلةٍ في السنة ويقال : ليلة التِّمام ثلاث لا يستبان فيها نُقصان من زيادة وقيل : بل ليلةُ أربع عشرةَ وهي ليلة البَدْر وهي الليلة التي يتِمُ فيها القمر فيصير بدراً
والتميم في لغة : التَّمام قال رؤبة :
( جَرَت تَميماً لم تخنِّقْ جهضا ... )
والتَميمُ : الشديد
ويقال : أبى قائلها ألا تِماً أي أبَى إلا أن يُتِمَّ على ما قال مت : الَمتَّ كالَمدَ إلا أن المَتَ يوصَل بقرابةٍ ودالةٍ يُمتُّ بها [ وأنشد فقال :
( إنْ كنتَ في بكرٍ تَممتُ خؤولةً ... فأنا المقابَلُ في ذرى الأعمامِ ) ]
ومتَّى اسم والد يونس - عليه السلام - بوزن فَعْلَى وذلك أنهم لمّا لم يكنْ في كلامهم في آخر الاسم بعد فتحةٍ على بناء ( متّى ) فحملوا الياء على الفتحة التي قبلها فجعلوها ألفاً [ كما يقولون : من غَنيْت غنى ومن تَغنَيَّتُ تَغنى وهي بلغة السريانية مَتّى ]

(8/112)


الثلاثي الصحيح
باب التّاء والثّاء والنون معهما ث ت ن فقط
ثتن : وثَتِنَ اللحمُ وتَثَتَّن : تَغَيَر باب التاء والثاء واللام معهما ث ت ل يستعمل فقط
ثتل : الثَّيْتَل : الذَكر من الاروى وجمعه ثَياتِل باب التاء والراء واللام معهما ر ت ل يستعمل فقط
رتل : الرَتلُ تنسيق الشيء وثَغرٌ رَتِلُ : حسنُ المُتَنضَّد ومُرتَّلٌ : مُفَلجٌ ورَتَّلتُ الكلامُ تَرتيلاً إذا أمهَلتُ فيه وأحسنْتُ تأليفه وهو يَتَرتلُ في كلامه ويتَرَسَّلُ إذا فَصَلَ بعضه من بعض والرتيلاءُ : دابة تَسُمُ فتقتُل باب التاء والراء والنون معهما ر ت ن ن ر ن ت ر مستعملات
رتن المُرَّتنةُ : الخبزةُ المشحمة والترتيُن : خلطٌ الشحم بالعجين

(8/113)


تنر : التَنُّورُ عمَّت بكلَ لسانٍ وصاحبُه تَنار وجمعُه تنانير
نتر : النَتْرُ : جَذبٌ فيه جَفوةٌ والإنسان يَنتتَرِ في مَشيِه كأنَما يجذبِ جَذباً والنَواتِرُ : القِسِيُّ التي تَقَطعَتْ أوتارُها باب التاء والراء والفاء معهما ت ر ف ت ر ف ر ت ر ف ت مستعملات
ترف : التَرف : تَنعيم الغذاء وصَبيٌ مُتْرَفٌ والمُتْرفُ : المُوسَعُ عليه عَيشُه القليل فيه هِمة وأتْرفَه الله
والتُرفةُ والطُّرمة في وَسَط الشَفَةِ السُفلَى وهي هَنَةٌ ناتِئةٌ خِلقةً والنَعتُ أترفُ
والتُرفةُ كل ما تَرَّفْتَ به نفسَكَ تتَريفاً إذا خَفَفْتَ عنها
فتر : فَتَرَ فُتوراً : سَكَنَ عن حِدَّته ولان بعد شِدتَّه
وطرْفٌ فاتِرٌ : فيه فُتورٌ وسُجوٌ وليس بِحادَ النظر
ويجدُ في جَسده فَترةً أي ضَعفاً كما تقول : كبَر فلانٌ كِبراً وعليه كَبرةٌ والفِترُ : مقدار ما بين طَرفَ الإبهام وطرف المُشيرة وفَتَرتُ الشيءَ فَتْراً بفِتري وشَبرته شَبْراً بشِبري

(8/114)


والفَترةُ : ما بين كل رسولٍ إلى رسولٍ
رفت : رفَتُّ الشيء بيدي رَفتاً فارفَتَّ كما يَرفَتُّ العَظَمُ البالي والمَدَرُ ونحوه حتى يَصيَر رُفاتاً فيتَرفَتُ أي يتكَسرُ
فرت : ماءٌ فُراتٌ أي عذبٌ والفُروتةُ مصدر ولو قيل : ماء فَرْتٌ لكان صواباً باب التاء والراء والباء معهما ر ت ب ت ر بت ب ر ب ت رب ر ت مستعملات
رتب : الرتوبُ : الإنتِصاب كما يرتِبُ الصبيُ الكعب إرتاباً والمصلى يُرتب أي ينتصب
والرتب : ما أشرف من الأرض كالدرج ورتَبَةً كقولك : دَرجَةٌ ويجمع على رتَبَ كما يقال : دَرَج سواء
والرتبةُ واحدة من رَتَبات الدرج ورتَبتُه ورتَّبْتُه سواء
والمرتبةُ : والمنزلة عند الملوك ونحوها وترتَبَ فلانٌ أي عَلا رُتْبة أي دَرَجة والمراتِبُ في الجبال والصحاري من الأعلام التي يرتِّب عليها العيون والرقباء

(8/115)


وما في عيشه رَتَبٌ ولا في هذا الأمر [ رَتَبٌ ولا عَتَبٌ ] أي : هو سهل مستقيم وقوله :
( وكان لنا فَضَلٌ على الناس تُرتُبا ... )
أي جميعاً ويقال : ثابتاً
ترب : التُرابُ والتُربُ واحد وإذا أنثوا قالوا : تربَةٌ وأرضٌ طيبةٌ التُربةُ أي خِلقة تُرابها فإذا أردت طاقةً واحدةً قُلت : تُرابةٌ واحدةٌ ولا تدرك بالبصر إلا بالتوهم
ولحمٌ تَرِبٌ إذا تلوث بالتراب [ ومنه حديث علي - عليه السلام - ) لئن وليتُ بني أمية لأَنْفُضنَهُم نفض القَصابِ الوِزامَ التَرِبةَ ) ]
وتَرَّبْتُ الكتاب تتريباً
والتيرب : التُراب وقوله : وهذا الشيء عليك تُرْتُبٌ أي واجبٌ
وأتَرَبَ الرجل إذا كثر ماله وفي الحديث : ( تَرِبَتْ يَداكَ ) أي هو الفَقْر وتَرِبَ إذا خَسِر وأتربَ : استغنى

(8/116)


والتَرباءُ : نفس التُرابِ قال لأضرِبنه حتى يَعضَ بالتَرْباء وريحٌ تَرِبَةٌ : حمَلَتْ تُراباً [ وفي الحديث : خَلَقَ الله التُربةَ يوم السبت وخَلَقَ فيها الجبالَ يوم الأحد والشجر يوم الاثنين ) ] والتَرْبُ والتَريبُ : اللَدةُ وهما تِربانِ وقوله - عز و جل - ( عُرباً أتراباً ) أي نِشاطاً أمثالاً والتَريبةُ : ما فوق الثَنْدوَتَيْنِ إلى التَرْقوتيْنِ وقيل : كل عظمٍ منه تَريبة وتجمع التَرائب
تبر : التَّبْرُ : الذهبُ والفضة قبل أن يُعملا
ويقال : كل جوهرٍ قبل أن يستعمل تِبرٌ من النحاس والصَّفر
( كل قومٍ صيغةٌ من تِبرهم ... وبُنُو عبد منافٍ من ذهب )
والتِّبار : الهلاك والفناء وتَبِرَ يَتْبرُ تَباراً وتبرهم الله تَتبيراً
بتر : البترُ : قطع الذنب ونحوه إذا استأصلته وأبتَرتِ الدابةُ فبُتِرَتْ وأبترْتُ الذَنَبَ وبتَرْتُه وبَترْتُ الشيء فانَبَترَ

(8/117)


والأبتَرُ : الذي لا عَقِبَ له ومن ذلك قوله عزَ وجلَ : ( إنَّ شانِئَكَ هو الأبتَر )
برت : البُرت : الفَأس بلغة اليمن والبُرْتُ بلغتهم السُكرَّ الطَّبرزد
وقال مُزاحم : المُبَرِّتُ والبِرِّيتُ في شعر رؤبة أسمُ اشتُقَّ من البرَية في قوله :
( ينشَقُ عني الخَزقُ والبِريتُ ... ) فكأنما أسكَنَ الياء فصارت الهاء تاءً فغلبت وجعله اسماً للبَريَّة وهو الصحراء والجمع البَراريت فصارت التاء كأنها أصلية في التصاريف كما لزِمَت التاء في عِفْريت والبُرتُ : الدليل الهادي ولم أسمع له جمعاً باب التاء والراء والميم معهما ر ت م ر ت م ت ر ت م ر مستعملات
رتم : الرَّتَمُ خيط يُعقد على الإصبع أو الخاتم للعلامة وهي الرَّتيمةُ
والرَّتمَةُ : نباتٌ من دِق الشَجَر ومن دِقته شُبِّهَ بالرَّتَم ورَتَمْتُ أرتِمُ رَتْماً قال :
( هل يِنْفَعَنْكَ اليومَ إن هَمَّتْ بهم ... كَثرةُ ما تُوصي وتَعقادُ الرَّتَمْ )

(8/118)


مرت : مرت : أرض مَرْتٌ ومكان مَرْت بين المُروتةِ قال :
( مَرْتٍ ينُاصي خَرْقَها مَروتُ ... )
متر : الَمْتُر : السَّلح إذا رُمِيَ به والنّارُ إذا قَدِحت رأيتها تَتَماترُ أي تَتَساقطُ
تمر : أتَمَرت النخلةُ وأتْمَر الرُّطبُ [ والتَمْرُ حَمْلُ النخلةِ ] والتَتْمير : القَديدُ يَيْبس فيصير تتميراً اسماً له
وتَمَرني فلانٌ : أطعَمَني تَمْراً ويقال عليك بالَّمرانِ والسَّمنْانِ ورجلٌ تامِرٌ أي ذو تَمْر والتَمَّرةُ : طائرٌ أصغر من العصفور والمُتْمَئرّ : الشّابُ وتمَرَةُ الغُراب : أطيب التَّمر لأنه لا يقصد إلا الطيِّب فإذا سَقَطتَ بادروا إلى أخذِها

(8/119)


باب التاء واللام والنون معهما ن ت ل يستعمل فقط
نتل [ قال الأعشى : لا يَنتمَّى لها في القَيْظ يَهبِطها ... إلا الذين لهم فيما أتوا نَتَلُ ) ]
زعموا أن العرب كانوا يملَؤون بَيْضَ النَّعام ماءً في الشتاء ويدفِنونها في الفَلوات البعيدة من الماء فإذا سَلَكوها في القيظ أستثاروا البَيض وشربوا ما فيها من الماء فذلك النَّتل والنَّتَل : الجَذْبُ إلى قُدُم وأستَنْتَلَ الرجل من بين أصحابه أي تَقَدَّمَ ونَتَلْتُ الِجرابَ : نثَرتُ ما فيها باب التاء والام والفاء معهما ت ل ف ل ف ت ف ل ت ت ف ل ف ت ل مستعملات
تلف : التَّلفُ : عَطَبٌ وهلاك في كل شيء والفعل تَلِفَ يتلفُ تَلفَاً وفي الحديث : ( القَرف أدنى للتلف ) يريد بالقرف أمراً يتهمه ويتَخوفُ عاقبته

(8/120)


والمَتْلفةُ : مَهْواةٌ مُشرفة على تَلَف والَمتالف : الَمهالِك وأتْلَفَ فلان ماله : أفناه إسرافاً [ وقال الفرزدق :
( وقومٍ كرامٍ قد نَقَلنا إليهمُ ... قِراهم فَأتْلفَنا المنايا وأتَلفوا ) ]
وأتْلَفْنا المَنايا : وجدْناها ذات تلفٍ أي ذات إتلاف ووجدناها كذلك
لفت : اللِّفْتُ : لي الشيءِ عن جهته كما تَقبِضُ على عُنُق إنسانٍ فَتَلْفِتُه قال رؤبة :
( ولَفْت كَسارِ العِظامِ خَضّادْ ... )
واللَّفتُ والفَتْل واحدٌ ولَفَتُ فلاناً عن رأيه أي صَرَفتُه عنه ومنه الالتِفات ويقال : لِفْتُ فلانٍ مع فلانٍ كقولك صَغْوه معه ولِفتاه شِقّاه [ وفي حديث حُذَيْفَةَ : ( من أقرأ الناسِ للقرآن مُنافقٌ لا يَدَعُ منه واواً ولا ألفاً يَلفِته بلسانه كما تَلفِت البقرة الخَلا بلسانها ) ] والألفَتُ من التُيُوس : الذي قد اعوَجَّ قَرْناه والتَويا

(8/121)


واللفوتُ : العَسِرُ الُخلق
واللفَّيتةُ : مَرَقٌ يشبه الحَيْس وقريباً منه قال أبو الدُقَيْش : اللفَّوت من النساء التي لها زوج وولدٌ من زوج آخر فهي تَلتَفِتُ إلى الوَلد
فلت : الفَلْتَةُ : آخر يومٍ من الشهر الذي بعده الشهر الحرام كآخر يوم من جمادى الآخرة وذلك أن الرجل يرى فيه ثأره فربما توانى فيه فإذا كان الغدُ دخَلَ الشهر الحَرامُ ففاتَه فيُسمَّى ذلك اليوم فَلتةً قال :
( فسائلْ لَقيطاً وأشياعها ... ولا تَدَعَنْ واسأَلَنْ جعفرا )
( غَداةُ العروبةِ من فَلتةٍ ... لمن تركوا الدار والمحُضَرا )
والفَلْتَةُ : الامر الذي يقع من غير إحكامٍ يقال : كان ذلك الأمر فَلْتةً أي مُفاجَأةً وأفْلتني فلانٌ أي أنفَلتَ مني وأَفلتَني أيضاً : خَلَّصَني وتفَلَت فلان إلى فلان وإلى هذا الأمر أي نازِعٌ إليه وفَرسٌ فَلتانٌ صَلتَانٌ أي نشيط حديد الفؤاد

(8/122)


وتَفَلَّتَ إلى الشَّر : تعرض له والفَلَتانُ : المُفَلَّتُ إلى الشرِّ والفِلْتان جمْعٌ
وثوبٌ فلوتٌ : لا يَنْضَمّ طرفاه من صِغَره يُفْلت من اليد [ ( وأفَلَتَ فلانٌ بجُريْعةِ الذَّقن ) يُضربُ مثلاً للرجل يُشرف على هَلكةٍ ثم يُفلِتُ كأنَّه جَرَع الموت جَرْعاً ثم أفلَتَ منه والإفلاتُ يكون بمعنى الإنفلات لازماً وقد يكون واقعاً يقال : أفلَتُه من الَهلَكةِ أي خلَّصْته ]
تفل : التَفْلُ : رَمْيُكَ بالبُزاق والتُّفل : البُزاقُ نفسه والتَّفل : سوءُ ريحِ جلد الإنسان ورجلٌ تَفِلٌ وامرأة تَفِلةٌ مِتْفال والتَّتفُل الثعلَبُ
فتل : ناقة فَتْلاءُ إذا كان في ذرعها فَتَلٌ وبانت عن الجنب والفَتيل : سَحاةٌ من شَقِّ النَّواة وتَفَتَّلّ الشَعْرُ أي التَوى بعضُه ببعض والفَتْل : لي الشيء كلَيِّكَ الحبل وفتَلَ الفَتيلةَ فَتْلاً

(8/123)


باب التاء واللام والباء معها ت ب ل ب ت ل ب ل ت ت ل ب ل ت ب مستعملات
تبل التَبلُ : الذَّحْلُ وتَبَلني فلانٌ أي وَتَرني وتَنَبلهُم الدهرُ : رَماهم بصروفِ الموت قال :
( ودهرٌ خابلٌ تَبِلٌ ... )
والرجلُ يعشَقُ المرأةَ فتُتْبِلُ فؤاده ثم لم تُبلهِ وتَوْبَلت القِدْرَ تَوْبلةً : جَعَلْت فيه التوابل الواحد تابل
بتل : البَتْل : كلمة توصل بالبَتِّ تقول : اعطيته بَتاً بَتْلاً وأصله القَطعُ وبَتَلته : قَطعتُه وتَبَتَّلَ إليه تَبتيلاً فالتَبَتُّل الانقطاع إلى الله تعالى أي اخلص إليه إخلاصاً والبَتُول : كل امرأةٍ تَنْقَبِضُ عن الرجال فلا حاجة لها فيهم ولا شهوة ومنه التَبَتُّل وهو ترك النكاح [ قال ربيعة بن مقروم الضَّبي
( لو أنها عَرضَت لأشمطَ راهبٍ ... عبَدَ الإلهَ صَرورةٍ مُتَبَتِّلِ ]

(8/124)


ونخلٌ مُتَبَتِّل : قد تَدلَّتْ عُذوقُه والبَتيلُ : فَسيل النخل يُبْتَلُ عنه أي يُقْطع عنه ويُعْزل والبَتيلةُ : كل عُضوٍ بلحمه مُكتنِزٍ من أعضاء اللحم على حِيالِه قال :
( إذا المُتونُ مَدَّتِ البَتائِلا ... )
وامرأةٌ مُبَتَّلةٌ : تامَّةُ الأعضاء والخَلْق وجملٌ مُبَتَّلٌ وناقةٌ مبُتلةٌ والبُتُل : أسفل الجبل الواحد بَتيلُ [ والبَتْل : تمييز الشيء من الشيء ]
بلت : المُبلَّتُ بلغة حِمْيَر : المَهر المضمون قال :
( وما زوِّجَتْ إلا بَمٍهرٍ مُبَلَّتِ ... )
تلب : التَلْبُ : كلمة توصل بالتَّبِّ يقال : تَباً له تَباً تَلباً وأتْلأبَّ صدره على الطريق أي استقام
لتب : اللتْبُ : اللُّبْس ولتَبَ عليه ثَوبه والتَتَبَ وهو لبسٌ كأنه لا يريد أن يخلَعه ولتَبَ عليك لُتُوباً أي ثَبَتَ

(8/125)


باب التاء واللام والميم معهما ت ل م ل ت م ت م ل ت ل مستعملات تلم : التَّلمُ : مشقُ الكِرابِ في الأرض بلغة اليمن والجميع الأتلام
والتِّلامُ : الصَاغةُ والواحد تِلْمٌ
لتم : اللَّتْمُ : طَعْنُ منحر البعير بالشَّفرةِ يقال : لَتَمَ نَحْرَهُ ولَطَم خَدَّه ولَدَمَ صَدْره
تمل : التُمَيْلةُ : دُويبَّةٌ تكون بالحِجاز مثل الهِر والجميع التِّملان والتُّملول : البَرغست بلسان العجم والغُملول أيضاً مثل المِتَلِّ من الرماح وغيره ( مِفعَل ) من ( تَلَّ ) وهو الدفع وتَلَّ في يده شياً أي دفَعَ باب التاء والنون والفاء معهما ن ت ف ن ف ت ت ن ف ف ت ن مستعملات
نتف : النَّتْفُ : نزع الشعر والريش وما أشبهها والنُّتافةُ ما انتُتِفَ من ذلك وأنتَفَ الشيء : أمكن نَتْفُه

(8/126)


نفت : نَفَتَتِ القِدر تَنْفِت نَفَتاناً إذا غلا المرقُ فيها فلزِقَ بجوانِب القِدر فيبِسَ عليه فذلك النَّفتُ وانضِمامُه النَّفتان حيث يهم المرق بالغليان يقال : نَفَتَتِ القِدرُ إذا رَمَت مثل السهامِ تَنْفِتُ نَفتاً
تنف : التَنوفةُ : الأرضُ القَفْرُ والجميع التَّنائِفُ
فتن : فَتَن فلانٌ يَفْتِنُ فهو فاتِنٌ أي مُفتَتِنٌ والفُتون مصدره وهو اللازم ويقال : فَتَنَه غيره وأنشد :
( رخيم الكلامِ قطيع الرجامِ ... أمسى فؤادي بها فاتِنا ) أي مُفَتَتنا والفَتْنُ : إحراق الشيء بالنار كالورق الفتين أي المحترق وقوله تعالى : ( يوم هم على النارِ يُفْتَنونَ ) أي يحرقون وكان أصحاب النبي و [ على ] آله وسلم - يُفتْنون بدينهم أي يُعذبون ليردوا عن دينهم ومنه قوله تعالى : ( والفِتنةُ أشَدُ من القَتْل ) والفِتْنةُ : العَذاب والفِتنةُ : أن يَفتِنَ الله قوماً أي يَبْتَليهم

(8/127)


والفِتْنُ : ما يقع بين الناس من الحروب ويقال في أمر العِشْق : فُتِنَ بها وأفَتَتنَ بها أي عَشِقها والفَتّان : الشيطان والفُتّانُ جماعة
وقوله تعالى : ( ما أنتم عليه بفاتِنين ) أي مُضلِّين عن الحَسن ومجُاهد
وفتَنَ وأفَتَن واحد قال :
( لَئِن فَتَنَتْني لهي بالأمسِ افْتَنَتْ ... سعيداً فأمسى قد قلا كل مُسلمِ ) أي أختارها على كل مسلم وقول أمرىء القيس :
( كأني ورحلي والفِتانَ ونُمرقي ... )
أي غاشية الرَّحْل باب التاء والنون والباء معهما ت ب ن ب ن ت ن ب ت مستعملات
تبن : [ التِّبْنُ : يروي العشرين وهو أعظم الأقْداحِ ثم الصَحنُ مقاربٌ له ثم العُس يروي الثلاثة والأربعة ] والتِّبْنُ : العُسُ الضَّخم في قول أبي المِقدام لقوله :
( ثم تِبناً رأيتُه مكيالا ... )

(8/128)


ورجلٌ تَبِنٌ فَطِنٌ وطَبِنٌ وقيل : التَّبِنُ : الفَطِن في الخير والطَّبِنُ في الشَّرِّ
وتبنٌ : ذو تَبٍن وتَبانةٍ
وتَبِنَ لفلانٍ أي فَطِنَ لوجه غِيلتِه وخَديعته
وهو تَبِنٌ بالخَير لا يقال منه فاعل ويقال : تَبَّنْتُ أي دقَّقْتُ النظر في الأمور ولا يقال للأمر اللازم في القلب : إن في قلبه لأمراً تَبِناً والتُبانُ : شبه سراويل والتَّبابيُن : الأقْبيةُ القِصارُ الأكْمام والتِّبُن معروف والواحدة تِبْنة والتَّبْن لغةٌ
بنت : ومنه قول امرىء القيس :
( غيرِ باناتٍ على وَتَرهِ ... )
ويقال : هو باناتٌ على هذا الأمر أي مُقبلٌ عليه بنفسه مُنْكَبٌ ويقال : البانات ههنا كل قِطعةٍ من العَقَب بانةٌ ويقال : أراد : بائنة ثم رجع إلى بانات بلغتة
نبت : النَّبت : الحشيش والنبات فعله ويجرى مجرى إسمه [ تقول : أنْبتَ الله النّباتَ إنباتاً ونباتاً ونحو ذلك ]

(8/129)


والرجل يُنْبِّتُ الحَبَّ تَنبيتاً إذا غَرسَه وزَرعَه والنَّبْتَةُ : ضَرْبٌ من فِعل النَّبات لكل شيءٍ تقول : إنه لحَسن النَّبْتةِ والمنبِتُ : الأصلُ والموضع الذي يَنْبتُ فيه الشيء وقول الله تعالى : ( واللُه أنْبتَكم من الأرض نَباتاً ) ويُفَسَّر كالنبات وأحسن من ذلك قال :
( تَرىَ الفتى ينبت إنبات الشَّجرْ ... )
أي كما أنبتَكم فنَبتُّم نباتاً وربما رفعوا مصدراً إلى فِعل غيره بعد أن يكون الاشتقاق واحداً قال :
( ترى الفتى ينبتُ إنباتَ الشَّجَرْ ... ) أي كما أنْبتَ الله الشَّجر ونحو ذلك قول رؤبة :
( صحراء لم يُنْبتْ بها تِنبيتُ ... ) بكسر التاء وتغير البناء وكل صوابٌ والرجل يُنبِتُ الجارية أي يغذوها ويحسن القيام عليها رجاء فضل ربحها والينبوت : شجر الخَشخاش الواحدة يَنْبوتةٌ وخَشخاشَةٌ وخَرُّوبةٌ والنبيتُ : حي من الأنصار

(8/130)


باب التاء والنون والميم معهما ت ن م م ت ن مستعملات
تنم : التَّنوم : شجرٌ له حَمْلٌ صِغاره كمثل خِلقة الخِرْوع يَنْفلقُ عن حَبٍّ يأكله أهل البادية وكيفما زالت الشمس تبعها بأعراض الورق
متن : المَتنُ والمَتْنةُ لغتان يُذكَّر ويُؤنَّث وهما مَتنتانِ لَحْمتانِ معصوبتانِ بينهما صُلْبُ الظَّهْر مَعْلوتانِ بعَقَبٍ والجميع المُتونُ ومتَنَتْه : ضربتُ متنه بالسياط والمَتينُ : القويُّ من كل شيءٍ ومَتنَ مَتانةً والمتنُ في الأرض : ما ارتَفَعَ وصَلبَ وجمعه مِتان ومَتْن كل شيءٍ : ما ظهر منه ومَتْن القِدرِ والمزادةِ : وجُهها البارز والمَتْنُ : متنُ السيف والمُماتَنة : المباعدة في الغاية وسار سيراً مُماتِناً أي بعيداً
والمتنُ : أن يَشقَّقَ صفَنُ الدّابّة فيُستخرج أنثياه بعروقهما ومَتنَتُه متناً فالدابة مَمْتونٌ باب التاء والباء والميم معهما ب ت م يستعمل فقط
بتم : البُتَّم : بلادٌ بناحية فغانة ويقال : حِصْن

(8/131)


الثلاثي المعتل باب التاء والراء و ( و ء ي ) معهما و ت ر ر ت و ت و ر مستعملات
وتر : الوتر لغة في الوِتْر وكل شيءٍ كان فرداً فهو وتر واحد والثلاثة وتِرٌ وأحد عَشَرَ وِتْر والفعل أوتر يُوتِرُ
والوِتْر والتِّرةُ : ظُلامةٌ في دَمٍ والوَتَر معروف وجمعه أوتار والوَتيرةُ من الأرض والوَتيرة : الطريقة والوَتيرةُ : المُداومةُ وهي من التواترُ والوتيرة في قول زهير :
( نجاءٌ مُجِدٌ ليس فيه وتَيرةٌ ... وتَدبيبها عنها بَأسْحَمَ مِذودِ )
وهو التعريج في المشي يصف بقرةً في حُضرِها والوتيرة : العَقبة قال بُريق الهذليّ :
( لما رأيت بني نُفايةَ أقبلوا ... يمشون كل وتيرةٍ وحِجابِ )

(8/132)


والموُاترةُ : المتابعة وفي الحديث : ( لم يَزلْ على وتيرةٍ حتى مات ) وقيل في المداومة والوَتيرةُ : خَرزةٌ بيضاءُ تعلق في أعناقِ الإبل والصبيان بمنزلةِ التميمةِ قال عياض بن حزرة الهُذلّي : ( لها قُرحةٌ مثل الوتيرة زانها ... عبيق . . . . . . . . . )
والوَتيرة : حلقةٌ أو شيءٌ يُتَعَلَّمُ عليها الطَّعْنُ والرَّمي يقال : أخذ وتيرةً يتَعَلُم عليها وليس في الأمر وتيرةٌ أي غَميزةٌ ولا فَترةٌ وقد وتَّرْتُ القوسَ توتيراً والوَترةُ : جُليدةٌ بين الإبهام والسَّبابة ويقال : تَوَّتر عَصَب فرسه ونحو ذلك والوَترةُ في الأنف : صلة ما بين المنْخرينِ والوَتيرة : غُرَّة الفَرَس إذا كانت مُستديرةً وقوله تعالى : ( ثم أرسَلْنا رسلنا تترى ) فمن لم ينون جعلها مثل سَكرى وجماعته ومعناه : وَتْرى جعل بدل الواو تاءً ومن نون يقول : معناه أرسلْنا بعْثاً فجَعَلَ ( تَتْرى ) فِعْلَ الفِعل : وقيل تَتْرى أي رسولاً بعد رسولٍ

(8/133)


رتو : الرَّتو في المشي وهو الخَطوُ وكل خُطْوةٍ رتوةٌ ورَتَا رتوةً أي قام قوْمةً وفلانٌ يَتَرتَّى في مشيه شيئاً شيئاً أي خَطواً ثم خطواً والرَّتوُ : شدة الشيء بالشيء مثل الزِّرِّ بالعُروة ويقال : رَتَا في ذرْعِه كما يقال : فَتَّ في عَضده ورتَا وفَتَّ بمعنى أوهنْت قُوَّته تور : التَّور تذكره العرب وتارةٌ ألفها واوٌ والجميع التِّيرُ وأستَوأرَ القومُ : فَزِعوا والوَحشُ أيضاً إذا نَفَرت قال الكميت :
( فاستوأرَت بَقَري . . . ) وأتأرت إليه النظر إذا حددته باب التاء واللام و ( و ء ي ) معهما ت ل و ت و ل ل ي ت ت ء ل ء ت ل ء ل ت ت ل ء مستعملات
تلو : تَلا فلانٌ القرآن يتلو تِلاوةٌ وتلا الشيءَ : تَبعه تُلوّاً والأمَّهاتُ هُنَّ المتالي تلاهُنَّ أولادهنَّ الواحد مُتْلٍ والتلو : ولدُ الحمار وكلّ شيءٍ تلا يتلو شيئاً فهو تِلْوه والتّليّة : الحاجة وأتْليْتُ فلاناً على فلانً أي : أحلته

(8/134)


تول : التِّوَلةُ ويقال : التُّولة : التعاويذ والتِّولة الواحدة
ليت : اللِّيت صفحة العُنق و [ الجمع ] : لِيتةٌ ولَيتي لغةٌ في لَيْتَني وليت أداة النصب وهو التَّمنِّي وتقول : ليتني فعلت وليت لي كذا
تأل : التألان : الذي كأنه [ ينهض ] برأسه إذا مشى يحُرِّكُه إلى فوق مثل الذي يعدو وعليه حِملٌ ثقيل
أتل الأتَلانُ : أن تقارب الخَطْوَ في غَضبٍ وتقول : أتَلَ يَأْتِل ومثله أتَنَ يأتِنُ قال :
( أراني لا آتيك إلا كأنَّما ... أسأتُ وإلا أنت غضبانٌ تأتِل )
الت : اللاتُ معروف وقول الله - عز و جل - : ( وما ألتْناهُم من عملهم من شيءٍ ) أي ما أنقصناهم وألت يألِتُ ويقال : يَلْئِت ويقال : ولَتَ يلِتُ ولْتاً

(8/135)


وقيل : ألاتني عن حقي أي صرفني عنه
تلأ : والتلاءُ : أن تكتُبَ على السَّهم : فلانٌ جاري ويقال أتَلَه سَهْماً باب التاء والنون و ( و ء ي ) معهما ت ي ن ي ت ن و ت ن ن ت ء ء ت ن مستعملات
تين : واحد التِّين تينةٌ والتِّينةُ : الرّماعةُ من أسماء الدُّبُر تَرمعُ أي تتَحركُ والتِّنِّين : حَيةٌ
يتن : اليَتَن : الولد المنكوسُ وأيتَنتِ المرأة فهي موتِن والوَلدُ مُوتنٌ ويقال : آتَنَتْ بمعناه أيضاً
وتن : الوتينُ : عرْق يسقي الكبد وثلاثة أوتِنةٍ وجمعه وتن ورجل موتونٌ : انقطع وتينه وهي نِياطُ القَلب وقيلَ : الوَتيُن : عرق القلب
نتأ : النُّتوءُ : خروج الشيء من موضعه من غير بَيْنونةٍ فهو ناتِئٌ مُعلق ونتأ ينتأ

(8/136)


أتن : الأتونُ : أتون الحمام والجصّاصةِ ونحوها والأتُوُن : الثُبوت في المكان وأتَنَ وَوَتَنَ بالمكان أي أقام به والأتانُ : العانةُ وثلاث أتُنٍ باب التاء والفاء و ( و ء ي ) معهما ف و ت ف ت و يستعملان فقط
فوت : فاتني يفوتُني فأنا مَفوتٌ وبينهما فَوْتٌ فائتٌ كما تقول : بائن وبينهما تفوتٌ وتفاوتٌ وتقول : أدرك أمر كذا قبل الموت فيقول : إنه لا يفتاتُ أي لا يفوت يُفتعل من الفَوت ولا أفتاتُه أي لا أسبِقُ عليه
فتو : الفتي والفتِيةُ : الشاب والشابةُ والقياس ( فَتُو ) فَتاءً وفَعَلَ ذلك في فَتائه ممدود مهموز وجماعة الفتى فِتيةٌ وفِتيان وتَفَتَّي فلانٌ أي تشبه بالفتيان ويجمع الفتى على الإفتاء [ وجمع الفتاةِ فَتَيات ] والفقيهُ يُفتي أي يبين المبهم ويقال : الفتيا فيه كذا وأهل المدينة يقولون : الفتوى

(8/137)


باب التاء والباء و ( و ء ي ) معهما ت و ب ي ت ء ت ب ت ء ب مستعملات
توب : تُبتُ إلى الله توبةً ومتاباً وأنا أتوبُ إلى الله ليتوب عليَّ قابل التوبِ أي قابل التوبةِ تطرح الهاء والتوبة : الاستِحياءُ يقال : ما طعامكُ بطعامِ تَوْبةٍ أي لا يُستَجي منه ولا يُحَتشَمُ
بيت : البيت من بيوت الناس وبيتٌ من أبيات الشِّعْر وبيوتاتُ العَرَب : أحياؤها وبنَّتُ بيتاً أي بَنَيْتُه وبَيَّت بنو فلان قولهم أي قدْروه وأصلحوه شَّبه بتقدير أبيات الشعر وبينوا هذا العمل بياتاً أي عملوه ليلاً قال عبيد بن هلال :
( أتوني فلم أرض ما بيتوا ... وكانوا أتوني بشيءٍ نكر )
والبَيتوتةُ : دخولك في الليل تقول : بِتُ أصنع كذا إذا كان بالليل وبالنهار ظللت ومن فسر بات على النوم فقد أخطأ ألا ترى أنك تقول : بِتُ أراعي النجوم معناه : بِتُ أنظر إليها فكيف نام وهو ينظر إليها وتقول : أباتهم الله إباتةً حسنة فباتوا بيتوتةً صالحةً

(8/138)


وأتَاهُم الأمر بَياتاً [ أي أتاهم في جوفِ الليلِ ] وباتَ يُصلِّي والمبيتُ يجمع كلَّ المعاني
إتب : الإتبُ : غير الإِزار والأرباطُ له كالتِّكةِ وليس على خِياطة السَّراويلِ ولكنه قميصٌ مخيطُ الجانَبْين
تاب : وأتأَب فلانٌ من هذا الأمرِ أي أسْتَحْيَى فهو يُتْئِب إتئاباً باب التاء والميم و ( و ء ي ) معهما ت و م ت ي م ي ت م م و ت ء م ت ء ت م مستعملات
توم : أول أسماء السِّهام : الفَذُّ ثمَّ التَّوأمُ ثمَّ الرَّقيبُ ثم الحلسُ ثم النافِرُ ثم المُسبِل ثم المُعلىَّ والذي ليس له نصيب المنَيحِ والسَّفيحِ والوَغدِ والتُّومة : القُرطْ والتَّوأمانِ : ولدانِ في بطنٍ واحد وأتأمَتِ المرأة فهي مُتنئِم والتوأمُ من كواكب الجَوزاءِ وأتأمَتِ المرأة إذا أفضِيْت والاسم المتأمَةُ والتِّآم قال الحُطيئة :

(8/139)


( فما تتآمُ جارةُ آل لأيٍ ... ولكنْ يَضْمَنونَ لها قِراها )
وأتْأَمَ الرجلُ وأتأمَتِ المرأةُ أي ذبَحَ شاتَه الرَّبيبةَ وأسمُ شاتِه التئِمةُ
تيم : تَيْمٌ : قبيلة
يتم : لا يقال يَتيم إلا بفِقدان الأبِ ويَتِمَ ييَتم يتُماً وأيتَمَه الله
موت : ميِّتٌ في الأصل مَويِتٌ مثل سيِّد وسويِد فأدغمت الواو في الياء وثُقلت الياءُ وقيل : ميْوتِ وسيْوِد ويخفف فيقال : مَيْت والمَيْتةُ في البر البحر : ما لا تُدركُ ذكاته والمِيتَةُ : الموت بعينه ويقال : ماتَ مِيَتَة سوءٍ والمُوتَةُ : الجنون

(8/140)


ومُؤْتة : موضع ويقال : وقع في المالِ المَوتانُ وهو الموتُ في النَّعَم والمَواشي ومَوتانُ الأرض : التي لم تُحي بعد وأمات الرجل إذا مات له إنسان فهو ممُيتٌ ورجلٌ مَوْتانُ الفؤادِ : غير ذكيٍّ ولا فَهمٍ ورجلٌ يبيع المَوتان أي يبيع غير ذي رُوحٍ
امت : في القرآن : ( عِوجاً ولا أمْتاً ) والأمْتُ : أن تَصبَّ في السِّقاء ماءً فلا تَملؤه فينَثني وذلك الثِّني هو الأمْت وإذا مُلئَ وتمدَّدَ فلا أمت فيه وهذا شيءٌ مأموت أي معروف قال رؤبة :
( هيهاتَ منها ماؤها المأموتُ ... )
أتم : والمَأتمُ : الجماعة من الرجال والنساء في فَرحٍ أو حُزنٍ باب اللفيف من التاء التاء : حرفٌ من حروف المعجم لا يُعْرب وتاوتِه لغتان كقولك : ذا وذِهْ وتقول : هذي فلانةٌ كقولك : هذه وفي لغة : هاتا فلانةٌ وهى بغير هاء أحسنُ كقول الشاعر :

(8/141)


( ها إن تا عِذرةٌ إلاّ تكنْ نَفَعتْ ... فإنَّ صاحَبها قد تاهَ في البلدِ )
وعلى هاتين اللغتينِ قالوا : تيكَ وتلكَ وتالِكَ كما قالوا : ذلك وهي أقبَح اللغاتِ فإذا تَنَّثيت لم تقل : إلا تانِ وتانِكَ وتَينِ وتَينكَ في الجرِّ والنصب في واللغات كلها وإذا صَغَّرتَ لم تقل إلاّ تيّا وبها سُمِّيت المرأة ( تيّا ) و ( التّي ) هي معرفة ( تا ) لا يقولونها في المعرفة إلا على هذه اللغة وجعلوا إحدى اللامينِ تقويةً للأخرى استِقباحاً أن يقولوا ( اَلْتي ) وإنما أرادوا بها الألف واللام المُعرِّفة والجميع اللاّتي واللواتي جمع اللاَّتي ويُلقون التّاءَ فيقولون : اللاّئي ممدودةٌ [ وقد تخرجُ الياءُ فيقال : اللاءِ ] بكسرة تدلّ على الياء وتصغير ( التي ) اللتَّيا ويجمعُ اللتَّياتُ وإنما صار تصغيرتِهِ وذِهِ وما فيها من اللغات تيا لأنّ التّاءَ والذّال من ذِهِ وتِهِ كل واحدةٍ هي نَفْسُ الكلمة وما لحقها من بِعدها فإنه عِمادٌ للتاء لكي ينطلق به اللسان فلما صُغِّرتْ لم تجد ياءَ التَّصغير حَرفَين من أصل البناء تَجيء بعدها كما جاءتْ في سُعيد وعُمير والتصغير على أربعة أنحاء : تقريب وتقليل وتصغير وتحقير ولكنَّهما وقَعا بعد التاء فجاءت بعد فتحةٍ والحرف الذي قبل ياء التصغير بجنبها لا يكون إلا مفتوحاً ووقعت التاء إلى جنبِها فانتصَبَتْ وصارَ ما

(8/142)


بعدها فوَّةٌ لها ولم يَنضمّ قبلها شيءٌ لأنه ليس قبلها حرفان وجميع التصغير صدره مضمومٌ والحرف الثاني منصوبٌ ثم بعدها ياء التصغير ومنعَهم أن يرفعوا الياء التي في التصغير لأن هذه الاحرف دخَلَتْ عماداً لِلسان في آخر الكلمة فصارت الياء التي قبلها في غير موضعها لأنَّها بُنِيتْ لِلسِّان عماداً فإذا وقَعتْ في الحشو لم تكن عماداً وهي في بناء الألف التي كانت في تا قال الشاعر في تصغير التي :
( من اللَّتَيَّا واللَّتَيَّا والتَّي ... )
والتصغير على أربعة أنحاءٍ فتَدَبرْ وتَفَهَّمْ
توو : التَّوُّ : الَحبْلُ يفتلُ طاقاً واحداً لا يُجعل له قُوى مُبرمة والجميع الأتواء [ وفي الحديث : ( الاستِجمار بتوٍّ أي بفَرْدٍ ووترٍ من الحجارة والماء لا بشَفعٍ ) ] ويقال : جاء فلانٌ تَواً أي وحْدَه ويقال : وجَه فلانٌ من خَيْله للغارةِ بألفِ تَوٍّ أي بألف رجلٍ جريدةً مُتَخفِّفيَن وإذا عَقدتَ عَقداً بإدارة الرِّباط مرةً واحدةً قلتَ : عَقدتُه بتوٍّ واحدٍ قال :
( جاريةٌ ليست من الوَخْشنِّ ... )
( لا تعقِدُ المنطِقَ بالِمتننِّ ... )
( إلا بتو واحدٍ أو تنِّ ... )

(8/143)


أي نصفِ توٍّ والنون في ( تنّ ) زائدة والأصل فيها ( تا ) خفيفةٌ خَفَّفها من ( تو ) فإن قلت على أصلها ( تَوْ ) خفيفة مثلُ ( لَوْ ) جازَ غير أن الاسم إذا جاءت في آخره واو بعد فتحة حُمِلت على الألف وإنَّما يحسن في ( لو ) لأنه حرف أداةٍ وليست باسمٍ فلو حَذَفْت من ( يَوم ) الميم وتَركْتَ الواو والياء وأنتَ تريدُ إسكان الواو ثم تجعلُ ذلك اسماً تُجريه بالتنوين وغير التنوين في لغة من يقول : هذا حارٌ قد جاء مرفوعاً لقُلت في محذوف ( يوم ) : هذا ( يا ) قد جاء وكذلك في لَوم ولوح ومنَعهم أن يقولوا في ( لو ) لأنَّ ( لو ) هكذا أسِّست ولم تُجعَل اسماً كاللوحِ فإذا أردْتَ به نِداءُ قُلتَ : يا لو أقْبلْ فيمَن يقول : يا حار لأنّ نعتَ اللَّو بالتشديد يا لوُّ تقويةٌ للواو ولو كان اسمه ( حوّا ) ثم أردت حذف إحدَى الواوين قُلت : يا حا أقبِلْ بقِيت الواو ألِفاً بعدَ الفتحة وليس في جميع الأسماء واوٌ معلقةٌ بعد فتحةٍ إلا أن يُجْعل اسماً والتَّوى مقصور : ذهاب المال الذي لا يُرجَى وتَويَ يَتوى تَوى : ذهَبَ وأتْوى فلانٌ مالَه فتَوي فهو تَوٍ

(8/144)


تأتأ : التَّأتَأةُ في الصَّوت وتَأْتَأتُ بالتَّيسِ عند السِّفادِ
أتي : وتقول أتاني فلانٌ أتْياً وإتياناً وأتيةً واحدة ولا يقال : إتْيانةٌ واحدةٌ [ لان المصادر كلها إذا جُعِلَت واحدةً ردت إلى بناء ( فَعْلة ) ] وذلك إذا كان منها الفِعلُ على ( فَعَلَ ) أو ( فَعِلَ ) فإذا أدخِلَتْ في الفعل زيادات فوق ذلك أدْخِلَتْ فيها زيادتُها في الواحدة كقولك : إقبالةٌ واحدةٌ ومِثلُ تَفَعَّل تَفعِلةً واحدة وأشباه ذلك وذلك في الشيء الذي يحَسن أن تقول : فَعْلة واحدة وإلا فلا قال :
( إنّي وأتْىَ ابنِ غَلاقٍ ليَقريني ... كغابِطِ الكلب يبغي الطِّرق في الذَّنَبِ )
أتو : الأتْوُ : الاستقامة في السَّير والسُّرعةِ ويأتو البَعير أتواً وتقول العرب : أتَوتُ فلاناً من أرض كذا أي سِرت إليه ويجوز في معنى أتَيتُه قال :
( يا قومِ مالي وأبا ذؤَيب ... كنُت إذا أتَوتُه من غَيْبِ )
( يشَمُ عِطفي ويبزُّ ثوبي ... كأنني أربتُه بريْبِ )

(8/145)


والإيتاء : الإعطاءُ ويقال : هاتِ في معنى آتِ على فاعِل فدَخَلَت الهاء على الألف والمُؤاتاةُ : حُسنُ المُطاوعة وتأتَّي لفلانٍ أمره وأتاه الله تأتِيهً قال :
( تأتَّي له الدهرُ حتى أنْجَبَر ... )
والآتي والأتيُّ لغتانِ والصواب : الأتي والأتيُّ جماعة وكذلك الأتاء الجماعة وهو وقَعَ في النَّهرْ من خَشبٍ أو ورقٍ ونحوه مما لا يحبِسُ الماءَ والآتيُّ عند العامة النَّهر الذي يجري فيه الماء إلى الحوض والجمع الأتِيُّ والآتاء وقالت طائفة من الناس : الأتِيُّ السَّيْل الذي لا يُدرى من أين أتى وأتَّيتُ للماء تَأتِياً إذا حرفت له مجَرَى قال الشاعر :
( وبعض القول ليس له عِناجٌ ... كسيل الماء ليس له إتاءُ ) وقال :
( خَلَّت بسيلٍ أتيًّ كان يحَبسه ... ورفعته إلى السِّجفَيِن فالنضدِ )

(8/146)


يقال : أراد به أتيّ التَّوى وهو مَجْراه ويقال : عَنى به ما يَحْبس المَجرى من ورق أو حشيش ورجل أتيٌّ إذا كان غَريباً في قوم ليس منهم وأتاويٌّ والأتاوة : الخَراجُ وكلّ قِسْمةٍ تُقسم على قوم مما يُجْبَى وقد يجعلون الرُّشْوة إتاوةٌ وتقول : آتَيْتُ فلان على أمره مُؤاتاة ولا تقول : واتَيْتُه إلا في لغة قبيحة لليَمن وأهل اليمن يقولون : واتَيْتُ وواسَيْتُ وواكَلْتُ ونحو ذلك ووامَرْتُ من أمرت وإنّما يجعلونها واواً على تخفيف الهمزة في يُؤاكل ويُؤامِر ونحو ذلك باب الرباعي من التاء
تنبل : التِّنْبالة والتِّنْبال : القصيرُ الرَّذْل من الرجال وتقديره تِفعال ويقال بوزن فِعْلال وبيِّنُ التِّنْبالة قال النابغة :
( ماضٍ يكون له حَدٌّ إذا نَزَلَتْ ... حَرْب يُوائلُ منها كلُّ تِنْبال )

(8/147)


حرف الظاء الثنائي الصحيح باب الظاء والراء ظ ر يستعمل فقط
ظر : الظِّرُّ : قِطعة حجرٍ لها حَدٌّ كحَدِّ الفأس والسِّكّين وتقول : ظَرَرْت مَظَرَّة وذلك أن الناقة إذا أبْلَمَتْ وهو داء يأخُذها في حَلْقة الرَّحم فيضيق فيأخُذُ الراعي مَظَّرَّة ويُدخِل يده في بطنها من ظَبْيَتِها ثم يقطع من ذلك الموضع هَنَة مثل الثُّؤْلول وقد يقال للحجر ظُرَر يُذَكَّر إذا كان محُدداً والجميع الظِّرّان وقيل : الظَّرَّان جمع الظَّرير نعت كالحزين والحِزان غير أن الظِّران أعظم حجارةً وهي أشدّ من المَرْد وهي حجارة القِداح وأشدّ بياضاً وأدقّ والأَظِرَّة من الأعلام التي يُهتدى بها مثل الأَمِرَّةِ ومنها ما يكون مَمْطولاً صُلْباً تُتَّخَذُ منه الرَّحى باب الظاء واللام ظ ل ل ظ يستعملان
[ ظل فلان نهاره صائماً ولا تقول العرب : ظَلَّ يَظَلُّ إلا لكل عمل بالنهار كما لا يقولون : بات يبيت إلا بالليل ومن العرب

(8/148)


من يحذف لام ظَلِلْتُ ونحوها حيث يظهران ] فأما أهل الحجاز فيكسرون الظاء على كسرة اللام التي أُلقِيَتْ فيقولون ظِلْنا وظِلْتُم والمصدر الظّلول [ والأمر منه ظلَّ واظلَلْ وقال الله - جل وعز - ( ظَلْتَ عليه عاكِفاً ) وقُرِئ ظِلْتَ عليه فمن فَتَحَ فالأصلُ فيه ظَلِلتَ عليه ولكن اللامَّ حُذِفت لثِقَل التضعيف والكسر وبقيت الظاء على فتحها ومن قرأ : ظِلْتَ بالكسر حَوَّلَ كسرةَ اللام على الظاء وقد يجوز في غير المكسور نحو : هَمْتُ بذاك أي هَمَمْت وأحَسْتُ تريد أَحْسَسْتُ وحَلْتُ في بني فُلان بمعنى حَلَلْتُ وليس بقياس إنّما هي أحرف قليلة معدودة ] وتميم تقول : ظَلْتُ وسَواد الليل يُسَمَّى ظِلاً قال :
( وكم هَجَعَتْ وما أطلقت عنها ... وكم دِلَجَتْ وظِلُّ اللَّيْلِ داني )
ومكان ظليلٌ : دائِمُ الظِّلِّ دامَت ظِلالُه والظُّلَّةُ كهَيئة الصُّفَّة وعذاب يوم الظُّلَّة يقال : عذابُ يوم الصُّفَّة والله أعلم والمِظَلَّة : البُرْطُلَّة والظُّلَّة والمِظَلَّة سواء وهما ما يُستَظَلُّ به من الشمْس ويقال : مَظَلَّةٌ

(8/149)


والإِظْلالُ : الدُّنُوُّ يقال : أظَلَّكَ فلانٌ أي كأنَّه أَلْقَى عليك ظِلَّه من قُرْبه [ وأظَلَّ شَهرُ رمضانَ أي دَنَا منكَ ] ويقال : لا يُجاوز ظِلّي ظِلَّكَ ومُلاعِبُ ظِلِّه : طائر يُسمَّى بذلك وهما مُلاعِبا ظِلِّهما ومُلاعبات ظِلِّهِنَّ في لغة فإذا جَعَلَته نكرةً أخرجْتَ الظِلَّ على العِدَّة فقلت هُنَّ مُلاعِبات [ أَظْلالِهِنّ ] والأَظَلُّ باطِن مَنْسِم البعير والجميع الأظلال قال :
( تَشْكُو الوَجَى من أظلَلٍ وأظلَلِ ... ) أظهر التضعيف وانّما هو أظَلُّ [ وقال ذو الرُّمَّة :
( دامي الأَظَلِّ بعيد السَّأْوِ مَهْيوم ... )
والظِّلُّ لون النَهار تغلِبُ عليه الشَّمْس والظِّلُّ من الخيال سِترٌ من الجنّ والمِظَلَّة تُتَّخَذُ من الخشب يُسْتَظلُّ بها والظَّليلة : مُسْتَنقِعُ ماء قليل في مَسيل وينقطع السَّيْل ويبقى ذلك الماء فيه قال رؤبة :
( غادَرَهُنّ السَّيْلُ في ظَلائِلا ... )

(8/150)


الظ : الإِلظاظ : الإِلْحاح على الشيء وأُلِمظُّ به ومنه المُلاظَّة في الحَرب ورجل مِلْظاظ : مُلِظٌّ شديد الإيلاع بالشيء مُلجٌّ قال :
( عَجِبْتُ والدَّهْر له لَظيظ ... ) ويقال : رجل كَظٌّ لَظٌّ أي عَسِرٌ مُتَشدَّد والتَّلَظْلُظُ واللَّظْلَظة من قولك : حَيّة تَتَلَظلَظُ وهو تحريك رأسِها من شِدَّة اغتياظِها وحَيَّة تَتَلَظَّى من خُبْثها وتَوَقُّدِها والحَرُّ يَتَلَظَّى كأنّه يَلْتَهب مثل النار وسُمِّيَت النّار لَظىً من لُزوقها بالجلد ويقال : اشتِقاقة من الإلظاظ فأَدْخَلوا الياء كما أَدْخَلوها على الظنِّ فقالوا : تَظَنَّيْتُ وانَّما هو : تَظَنَّنْت وفي الحديث : ( أَلِظُّوا بياذا الجلال والإكرام ) أي سلِّموا بها وداوِ موا عليها أي على هذه الكلمة [ وأما قولهم في الحرّ : يَتَلَظّى فكأنه يَتَلَهّب كالنّار من اللَّظى ] باب الظاء والنون ظ ن يستعمل فقط ظن : الظَّنين : المُعادي والظَّنين : المُتَّهَم والأسم الظِّنَّة وهو موضع ظِنَّتي أي تُهْمَتي وأضطَنَنْتُ : افْتَعَلْت

(8/151)


والظَّنُون : الرجل السَّيئ الظَّنِّ بكل أحدٍ والتَّظَنّي : التَحَرّي وهو من التَظَّنُّنِ حُذِفَت النّون الأخيرة وجعلوا اشتقاق الفعل على ميزان ( تَفَعْلي ) قال :
( فليس يَرُدّ فَدْفَدَها التَّظَنّي ... )
والظَّنُون : البِئرُ التي لا يُدْرى أفيها ماء أم لا والظَّن يكون بمعنى الشَّك وبمعنى اليقين كما في قوله تعالى : ( يظُنُّون أنّهم مُلاقوا رَبَّهم ) أي يَتَيَقَّنُون وقد يُجْعل الظنّ اسماً فيُجمع كقوله :
( أَتَيْتُك عارياً خَلَقاً ثيابي ... على دَهَش تُظَنَّ بيَ الظُّنُون )
وتقول : اطَّنَنْتُه وتظنَّنتُ عنده أردْتُ افتعلت فصَيَّرت التاء طاء ثم أُدغَمت الظّاء في الطاء حتى حَسُنَ الكلام ولو تركت الظاء مع التاء لقَبُح اللَّفظ وفلان يُطَّنُّ به أي يُفْتَعَل أي يُتَّهم به مُدغمةٌ فثَقُلت الظاء مع الطاء فقُلِبَت طاءً قال :
( وما كُلّ ما من يَطَّنُّني أنا مُعْتِبٌ ... ولا كل ما يُرْوى عليَّ أقول )

(8/152)


باب الظاء والفاء ف ظ يستعمل فقط فظ : رجلٌ فظٌّ : ذو فَظاظة أي فيه غِلَظٌ في مَنطقه وتَجَهُّم [ والفَظَظُ خُشونة في الكلام ] والفَظُّ : ماء الكَرِش والعرب إذا اضطَّرت شقّوا الكَرِش وشَربوا منها الماء ويقال : افتظَّ ماءها وافتَظّوا ماءها باب الظاء والباء ظ ب ب ظ مستعملات 3ظب : قولهم : ما به ظَبْظاب أي قَلَبَتُه يُريد به الدّاء والظّابّان يقال : السَّلِفان المُتزوِّجان بأُخْتين
بظ : بَظَّ يَبُظُّ أوتاره بظَّاً وهو تحريك الضارب أوتاره ليُهَيِّئها للضَّرب وفي لغة بالضاد والظاء أحسن ويقال : بظَّ على كذا أي أَلَحَّ عليه ويقال : بَظِيَ يَبْظَى بَظى فهو باظٍ إذا أكتنز لحماً وسمناً باب الظاء والميم م ظ يستعمل فقط
مظ : المَظُّ شجرة الرُّمان والمُماظَّة المُشارَّة والمُنازعة وما ظَظْتُه وشاوَرْته وكذلك المِظاظ

(8/153)


قال :
( إنَّ لِلَيْلى غِلْمةٌ غِلاظاً ... مُعاوِدين عندها المِظاظا ) باب الثلاثي الصحيح من الظاء باب الظاء والراء والنون معهما ن ظ ر يستعمل فقط نظر : نَظَرَ إليه ينظر نَظَراً ويجوز التخفيف في المصدر تحمله على لفظ العامّة في المصادر وتقول : نَظَرت إلى كذا وكذا من نَظَر العين ونَظَر القلب وقوله تعالى : ( ولا ينظُرُ إليهم يوم القيامة ) أي لا يَرحَمُهم وقد تقول العرب : نَظَرْتُ لك أي عطفت عليك بما عندي وقال الله عز و جل : ( لا ينظُرُ إليهم ) ولم يقل : لا ينظُرُ لهم فيكون بمعنى التَّعَطُّف ورجلٌ نَظور : لا يغفَلُ عن النظر إلى ما أهَمَّه والمَنْظَرة : موضع في رأس الجَبَل فيه رَقيب يحرس أصحابه من العدو ومَنْظَرة الرجل : مَرْآته إذا نَظَرْتَ أليه أعجَبَكَ أو ساءَكَ وتقول : إنَّهُ لَذو مَنْظَرِةٍ بلا مَخَبَرةٍ

(8/154)


والمَنْظَر مصدر كالنَّظر وإن فلان لفي مَنْظَر ومَسْمع أي فيما أحب النَّظَرَ إليه والاستماع قال :
( لقد كنتُ عن هذا المقام بمَنظَر ... )
أي بمَعْزِل فيما أحبَبْت وقال أبو زُبَيْد لغُلامه وكان في خَفْضٍ ودَعَةٍ فقاتل حياً من الأراقِم فقُتِل :
( قد كنت في منظَرٍ ومُسْتمعٍ ... عن نصر بهراء غير ذي فرس ) [ والمَنْظر : الشيء الذي يعجب الناظر إذا نظر إليه فسره ] ] وتقول العرب إن فلاناً لشديد الناظر إذا كان بريئاً من التهمة بنظر بملء عينيه وشديد الكاهل أي الجانب ] والنظرة من الجن تصيب الإنسان مثل الخطفة ونظر فلان : أصابته نظرة فهو منظورٌ ونظار كقولك أنتظر اسم وضع في موضع الأمر وناظر العين : النقطة السوداء الخالصة في سواد العين [ وبها يرى الناظر ما يرى ]

(8/155)


ونظير الشيء : مثله لأنه إذا نظر إليهما كأنهما سواء في المنظرِ وفي التأنيث نظيرةٌ وجمعه نظائر وتقول : ما كان هذا نظيراً لهذا ولقد أنظر به وما كان خطيراً ولقد أخطر به ويقول القائل للمؤمل يرجوه : إنَّما أنظر إلى الله ثم إليك أي أتوقع فضل الله ثم فضلك ونظرت فلان وانتظرته بمعنى فإذا قلت : انتظرت فلم يجاوزك فعله فمعناه وقفت وتمهلت ونحو ذلك وتقول : أنظرني يا فلان أي أستمع ألي وكذلك قوله تعالى : ( وقولوا أنظرنا ) ويقول المتكلم لمن يعجله : انظرني أبتلع ريقي وبعث فلان شيئاً فأنظرته أي أنشأته والاسم منه النظرة واشتريته بنظرة أي بانتظار وقوله - جل وعز - ( فنظرةٌ إلى ميسرةٍ ) أي إنظار وأستنظر المشتري فلاناً : سأله النظرة والتنظر : توقع من ينتظره وبفلان نظرة أي سوء هيئةٍ [ والمناظرة : أن تناظر أخاك في أمرٍ إذا نظرتما فيه معاً كيف تأتيانه ]

(8/156)


باب الظاء والراء والفاء معهما ظ ر فط ف ر يستعملان
ظرف : ظَرُف يَظْرُف ظَرفاً وهم الظُّرفاء وفتيةٌ ظروف في الشعر أحسن ونسوةٌ ظراف وظرائف والظرف وهو البراعةُ وذكاء القلب لا يوصف به السيد والشيخ إلا الفتيان الأزوال والفتيات الزولات ويجوز في الشعر ومصدره الظرافة والظرف : وعاء كل شيء حتى الإبريق ظرف لما فيه والصفات نحو أمام وقدّام تسمى ظروفاً تقول خلفك زيدٌ إنما أنتصب لأنه ظرف لما فيه وهو موضع لغيره
ظفر : جماعة الأظفار أظافير لأن الإظفار بوزن الإعصار وتقول : أظافير وأعاصير وإن جاء بعض ذلك في الأشعار جاز كقولك :
( حتى تغامز ربات الاغادير ... )
أراد جماعة الأخدار والأخدار جماعة الخدر ويقال للرجل القليل الأذى : إنه لمقلوم الظفر ويقال للرجل المهين الضعيف : إنه لكليل الظفر أي لا ينكي عدواً قال :
( لست بالفاني ولا كل الظُّفْر ... )

(8/157)


وظفر فلان في وجه فلان إذا غرز ظفره في لحمه فعقره وكذلك التظفير في القثَّاء والبطيخ والأشياء كلها وإنْ قلت : ظفره فجائز والأظفار : شيء من العطر شبيه بالظفر مقتلع من أصله يجعل في الدخنة لا يفرد منه الواحد وربما قالوا : أظفاره واحد وليس بجائز في القياس ويجمعونها على أظافير وهذا في الطيب وإذا أفرد شيء من نحوها ينبغي أن يكون ظفراً وفوها وهم يقولون : آظفار وأظافير وأفواه وأفاويه لهذين العطرين والظفرة : جليدةٌ تعشى العين تنبت من تلقاء المآقي وربما قطعت وأن تركت غشيت بصر العين حتى يكل ويقال : ظفر فلان فهو مظفور وعين ظفرة وقد ظفرت عينه والظفر : الفوز بما طالبت والفلج على من خاصمت وظفرتُ بفلان ظفراً فأنا ظافرٌ وظفرَّ الله فلاناً على فلانٍ وأظفره إظفاراً مثله وفلان مظفَّر أي لا يؤوب إلا بالظَّفر فثِّقل نعته للكثرة والمبالغة وإن قيل : ظفر الله فلاناً أي جعله مظفراً جاز وظفرت فلان تظفيراً أي دعوت له بالظفر وظفرته على فلان : غلبته عليه وذلك إذا سئل : أيهما ظفر فأخبر عن واحد غلب الآخر فقد ظفَّره وظَفَره بالأظفار : خدشه به

(8/158)


باب الظاء والراء والفاء معهما ظ ر ب ب ظ ر يستعملان فقط
ظرب : الظرب من الحجارة ما كان من أصله ناتئاً في جبلٍ أو أرض حزنةٍ وكان طرفةُ الناتئ محدّوداً وإذا كان خلقةُ الجبل كذلك سميَ ضرباً ويجمع الضراب قال :
( شدّا يشظَّي الجندل المضربا ... ) وقال :
( كتجافي الأسرِّ فوق الظراب ... )
وكان عامر بن الظرب من فرسان بني حمان بن عبد العزى العدواني حكيم العرب من قيس والظِّربان والظرابي : شيء أعظم من الجرذ على خلفةِ الكلب منتن الريح كثير الفساء يفسو في جحر الضب حتى يخرج فيأكله وتشتم فتقول : ياظربان
بظر : قال أبو الدقيش : امرأة بظرير شبه لسانها البظر وهو معروف [ وامرأة بظرير وهي الصخابة الطويلة اللسان وروى بعضهم : بطرير لأنها قد بطرت وأشرِت ]

(8/195)


وقول أبي الدقيش إلى الصواب أقرب ورجلٌ أبظر : في شفته العليا طول مع نتوء وسطها ولو قيل للرجل الصخَّاب أبَظَرٌ جاز وأمة بظراء وإماء بظر ومصدره بَظَرٌ من غير أن يقال : بظر لأنه لازم وليس بحادث وفلان يمص فلان ويبظر به وروي عن علي أنه أتى في فريضة وعنده شريح فقال له علي : ما تقول فيها أيها العبد الأبظر [ ويقال للتي تخفض الجواري مبظِّرة ] باب الظاء واللام والفاء معهما ظ ل ف ف ظ يستعملان فقط
ظلف : الظِّلفُ ظِلفُ البقرة وما أشبهها مما يجتزُ وهو ظفرها غير أن عمرو بن معد يكرب قال اصطراراً :
( وخيلي تطأكم بأظُلافها ... ) أي بحوافرها

(8/160)


والأظلوفة : أرض ذات حجارة حداد إذا كانت خلقة تلك الارض حبلاً وجمعه أظاليف ومكان ظليف خشنٌ فيه رمل كثير والظلفة : طرف حنو القتب وحنو الإكاف وأشباه ذلك مما يلي الأرض من جوانبها وظلفته عن هذا الأمر ظلفاً إذا طمع في شيء لا يجمل به فكففته قال :
( لقد أظلف النفس عن مطعم ... إذا ما تهافت ذبَّانه )
والظليف : الذليل السيئ الحال في معيشته [ وذهب به مجاناً وظليفاً إذا أخذه بغير ثمن وأنشد :
( أيأكلها أبن وعلة في ظليف ... وبأمن هيثم وابنا سنان ) ]
لفظ : اللفظ : الكلام ما يلفظ بشيءٍ إلا حفظ عليه واللفظ : أن ترمي بشيء كان في فيك والفعل لفظ يلفظ لفظاً والارض تلفظ الميت أي ترمي به والبحر يلفظ الشيء يرمي به إلى الساحل والدنيا لافظة ترمي بمن فيها إلى الآخرة

(8/161)


وفي المثل : ( اسخي من لا فظه ) يعني الديك ولفظ فلان : مات كل طائر يزق فرخه فهو لا فظه باب الظاء واللام والميم معهما ظ ل م ل م ظ يستعملان فقط
ظلم : تقول : لقيته أول ذي ظلم وهو إذا كان أول شيء سد بصرك في الرؤية ولا يشتق منه فعل ويقال : لقيته أدنى ظلم والظلم : الثلج ويقال الماء الجاري على الأسنان من صفاء اللون لا من الريق قال كعب :
( تجلوا عوارض ذي ظلمٍ إذا ابتسمت ... )
ويقال : الظلم ماء البرد ويقال : الظلم صفاء الأسنان وشدة ضوئها قال :
( إذا ما رنا الرائي إليها بطرفه ... غروب ثناياها أضاء وأظلما )

(8/162)


والظَّليم : الذكر من النعام والجميع الظُّلمان والعدد أظلمةٌ والظُّلم : أخذك حق غيرك والظلامة : فطلمتك تطلبها عند الظالمِ وظلمته تظليماً إذا أنبأته أنه ظالم وظلم فلان فاظلم أي أحتمل الظلم بطيب نفسه افتعل وقياسه أظتلم فشدد وقلبت التاء طاء فأدغمت الظاء في الطاء وإن شئت غلَّبت الظاء كمل غلَّبت الطاء وإذا سئل السخي ما لا يجد يقال هو مظلوم قال زهير :
( . . . ويظلم أحياناً فيظلم ... ) أي يحتمل الظلم كرماً لا قهراً وظُلِمت الأرض : لم تحفر قط ثم حفرت قال النابغة :
( والنؤي كالحوض في المظلومة الجلد ... )
وظلمت الناقة : نحرت من غير داء ولا كبر [ والظلمة : ذهاب النُّور وجمعه الظلم ] والظلام أسم للظلمة لا يجمع يجري مجرى المصدر [ كما لا يجمع نظائره نحو السواد والبياض ]

(8/163)


وليلةٌ ظلماء [ ويوم مظلم ] : شديد الشر وأظْلم فلان علينا البيت : إذا أسمعك ما تكره والظُّلم الشِّرك قال الله - عز و جل - : ( إن الشرك لظلمٌ عظيم )
لمظ : اللَّمظ ما تلمَّظ به بلسانك على أثر الأكل وهو الأخذ باللسان مما يبقى في الفم والأسنان واسم ذلك الشيء لمُاظةٌ قال :
( لماظة أيام كأحلام نائم ... ) وفي الحديث ( النفاق في القلب لمظةٌ سوداء ) يعني النقطة واللَّمظ : البياض في جَحْفَلةِ الفرس فإذا جاوز إلى الأنف فهو أرثم باب الظاء والنون والفاء معهما ن ظ ف مستعمل فقط
نظف : [ النظافة : مصدر النظيف والفعل اللازم منه : نَظُفَ والمجاوز : نظَّف ينظِّف تنظيفاً

(8/164)


واستنظف الوالي ما عليه من الخراج أي : أستوفى ولا يستعمل التنظيف في هذا المعنى ] باب الظاء والنون والباء معهما ظ ن ب يستعمل فقط ظنب : الظُّنبوب حرف الساق اليابس من قدم والظنبوب : مسمار يكون في جبّة السنان حيث يركب في عالية الرمح والجميع الظنابيب قال سلامة :
( إنا إذا ما أتانا صارخ فزعٌ ... كانت إجابتهم قرع الظنابيب )
عنى بالبيت ان تقرعَ ظنابيبُ الخيل بالسياط ركضاً إلى العدو وقيل : عنى قرع الظنبوب أي المسمار في جبه السنان حيث يركب كل قد قيل واسم ذلك المسمار الكلب باب الظاء والنون والميم معهما ن ظ م يستعمل فقط
نظمَ النظم نظمك خرزاً بعضه إلى بعض في نظام واحد وهو في كل شيء حتى قيل : ليس لأمره نظام أي لا تستقيم طريقتُه

(8/165)


والنظام : كل خيط ينظم به لؤلؤُ أو غيره فهو نظام والجميع نظم وفعلك النظم والتنظيم [ قال :
( مثل الفريد الذي يجري في النُّظُمِ ... ) ] [ والانتظام : الاتساق وفي حديث أشراط الساعة : وآيات تتابع كنظام بال قطع سلكه والنظام : العقد في الجوهر والخرز ونحوهما وسلكه خيطه والنظام : الهدية والسيرة ] وليس لأمرهم نظام أي ليس له هديٌ ولا متعلق يتعلق به وتقول : في بطنها أناظيم والنظام : بيض الضب كأنه منظومٌ في خيط وفي بطنها نظامان وكذلك نظاما السمكة وقد نظمت السمكة فهي ناظم وذلك حين يمتلئ من أصل ذنبها إلى أذنها بيضاً والنظم در ونحوه مما ينظم

(8/166)


الثلاثي المعتل باب الظاء والراء و ( و ء ي ) معهما ظ ء ر يستعمل فقط
ظئر : الظِّئر سواء للذكر والأنثى من الناس والجميع الظؤورة [ وتقول هذه ظئري ] ويقال : ظاءرت فلانةٌ بوزن فاعلت إذا أخذت ولداً ترضعه [ على ] أظآر وظؤور وأصله في الإبل وكل مشتركتين في ولد ترضعانه فهما ظئران ويجمع [ على ] أطآر وظؤور وأصله في الإبل ويقال لأب الولد من صلبه هو مظائرٌ لتلك المرأة ويقال : اظَّأرت لولدي ظئراً أي اتخذت وهو افتعلت فأدغمت التاء في باب الافتعال فحوِّلت مع الظاء طاء لأن الطاء من فخام حروف الشجر التي قرُبت مخارجها من التاء فضّموا إليها حرفاً فخماً مثلها ليكون أيسر على اللسان لتباين مدرجة الحروف الفخام من مدارج الحروف الخفت وكذلك تحويل تلك التاء مع الضاد والصاد طاءٍ لأنها من الحروف الفخام والظؤور من النُّوق : التي تعطف على ولد غيرها أو على بوٍّ وتقول : ظُئِرتْ فأظأرت فهي ظؤور ومظؤورةٌ وجمع الظؤور أظآر وظؤار قال :
( مثل الروائم بواً بين أظآر ... )

(8/167)


[ وقال متمِّم :
( فما وجد أظآر ثلاث روائمٍ ... رأين مجرَّاً من حوارٍ ومصرعا )
وقال الآخر في الظُّؤار :
( يعِّقلهن جعدة من سليمٍ ... وبئس معقِّل الذِّود الظؤار ) ]
وظاء رني فلان على أمر لم يكن من بالي فأن قلت ظأرني فأظأرت حسن وهو شبه راودني والظؤار توصف به الأثافي لتعطفها حول الرماد شبه الناقة والظئار : أن تعالج الناقة بالغمامة في أنفها فتكتب في منخريها بخلبة شديدة حتى تظأر لكيلا تجد ريح التي تظأر عليه والغمامة الخثى أو السرقين يجعل في أنفها ثم تشرط بالدرجة والظئار عطفها على البو قال :
( كأنف الناب خَّرمها الظئار ... )
وإذا أرادوا ذلك حشوا ثفرها بدرجة وكتبوا منخرها بسير لئلا تشمُّه فتجد ريحه ثم يلقي على رأسها كساء وتنزع الدرجة

(8/168)


منها نزعاً عنيفاً ثم يدنى الرأم منها فترى أنها ولدته ساعتئذٍ فتدر عليه باب الظاء واللام و ( و ء ي ) معهما ل ظ ي يستعمل فقط
لظى : اللظى هو اللهب الخالص ولظى من أسماء جهنم لا ينون لأنها أسم لها وكذلك سقر أسم لها وأسماء الأناث لا تصرف في المعرفة فرقاً بين الذكر والأنثى ولظيت النار تلظى لظى معناه تلزق لزوقاً والحر في المفازة يتلظَّى كأنه يلتهب التهاباً باب الظاء والفاء و ( و ء ي ) معهما و ظ ف ف ي ظ يستعملان فقط
وظف : الوظائف جمع الوظيفة والوظيفة في كل شيء : ما تقدم له كل يوم من رزقٍ أو طعام أو علف أو شراب والوظيف لكل ذي أربع فوق الرسع إلى الساق والعدد أوظفة [ والجمع : وظف ووظائف ] قال :
( أبقت لنا وقعات الدهر مكرمةً ... ما هبَّت الريح والدنيا لها وظُف )

(8/169)


وهي شبه الدول مرة لهؤلاء ومرة لهؤلاء أي جعلت وظيفة للناس [ وقد وظفت له توظيفاً ووظّفتُعلى الصبي كل يوم حفظ آيات من كتاب الله توظيفاً ]
فيظ : فاظت نفسه فيضاً وفيظوظةً وهي تفيظ وتفوظ أي خرجت فهي فائظةٌ قال :
( وفائضاً وكلا روقيه مختضبُ ... ) باب الظاء والباء و ( و ء ي ) معهما و ظ ب ظ ب ي ظ ء ب ظ ب ء ب ظ و ب ي ظ مستعملات
وظب : وظب يظب وظوباً وهو المواظبة على الشيء والمداومة والتعاهد ويقال للروضة إذا تدوولت بالرعي حتى لم يبق فيها كلأ إنها لموظوبة أي موطوءة أي مأكول ما فيها ولشد ما وظبت وواد موظوب : معروف في الأودية وكذلك العشب والأرض قال :
( بكل وادٍ جديب الأرض موظوب ... )

(8/170)


ظبي : ظبية وثلاث أظب وظباء والظبي أسم رمل والظبية : جهاز المرأة والناقة يعني حياءها والظبة : حد السيف في طرفه والخنجر وشبهه والجمع الظباة والظبى والظبون ويقال : هو من ظبوة كما أن برة من بروة ولو جمع ظبوات في الشعر على قياس سنوات جاز قال :
( وقوم كرام أنكحتنا بناتهم ... ظبات السيوف والرماح المداعس )
ويقال : الظبية جراب صغير من مسك البهمة من الغنم [ والظبية شبه العجلة والمزادة وإذا خرج الدجال تخرج امرأة قدامه تسمى ظبية وهي تنذر المسلمين ]
ظأب : ويقال : ظأبت الرجل : شتمته وخوفته والضأب : السلف ولم أسمعهم يصفون به إلا الرجل ويقال : ظأم والباء

(8/171)


أجود وإن يجمع فالظأبون ولم أسمع منه فعلاً وقد مر في باب التضعيف في لغة من يشدد الباء والظأب : الجلبة قال أوس :
( له ظأبٌ كما صخب الغريم ... )
ظبأ : الظبأ : الظرف الذي يجعل فيه اللبن والظبأ : سمة على الفرس والظبأ : وادٍ لهذيل
بظو : قال الأغلب :
( خاظي البضيع لحمه خظا بظا ... )
و ( بظا ) صلة ل ( خظا ) وقال أبو الأسود لأبن أخيه وقد أعرس : كيف وجدت أهلك قال : خظيت وبظيت قال : أما خظيت فقد عرفته فما بظيت قال : عربية لم تبلغك قال : يا أبن أخي لا خير في عربيةٍ لم تبلغني
بيظ : البيظ يقال : ماء الرجل ولم أسمع منه فعلاً فأن جمع فقياسه البيوظ والأبياظ

(8/172)


باب الظاء والميم و ( و ء ي ) معهما ظ م ي ظ م ء مستعملان
ظمي ظمأ : الظمى بلا همز قلة دم اللثة ويعتريه الحسن والملاحة ورجل أظمى وامرأة ظمياء والجمع الظمي وظمي ظمى ظماءةً وعين ظمياء : رقيقةُ الجفن وساق ظمياء : معترقة اللحم ووجهٌ ظمآن : قليل اللحم وإذا عنيت به نفسك قلت : ظمئت بوزن برئت ويجوز في الشعر اضطراراً مد الظمى ونحوه كالخطاء والكلاء ونحوهما من المهموز حتى يصير بوزن ( فعال ) والظمى بلا همز : ذبول الشفة من العطش وغيره وكل ما ذبل من الحر فهو ظمٍ ورجل ظمآن وامرأة ظمأى ورجال ظماء ونساء ظمئات وظماءٌ الظمء : حبس الإبل عن الماء إلى غاية الورود فيما بين الشربتين فهو ظمءٌ والجميع الأظماء

(8/173)


وظمء : الحياة من وقت سقوط الولد إلى وقت موته عاجلاً وآجلاً وإذا كانت اللثة قالصة لازقة بالشفة قيل ظمياء والرمح إذا كان يابساً صلباً فهو أظمى اللفيف من حرف الظاء ظ ي ي ظ ء ظ ء مستعملان
ظيي : الظيان شيء من العسل ويجي في الشعر الظي بلا نون ولا يشتق منه فعل فتعرف ياؤه وقيل في تصغيره ظييان وقيل : ظوَّيان وقال بعضهم : الظَّيان نبات باليمن الواحدة ظيانة ويقال : ظيانة فعالة وأرضٌ مظينَّة وأديم مظين والظاء عربية لم تعط أحداً من العجم وسائر الحروف اشتركوا فيها وهي في الهجاء من ( ظييت ) بناؤها من ( ظ ي ي ) وكلمة مظيأةٌ : فيها ظاءٌ ومن الظيان عطر مظيى وتصغيرها ظييانة وظويانة من ( ظويت )
ظأظأ : ويقال ظأظأ يظأظئ ظأظأةً وهي حكاية بعض كلام الأعلم الشفة العليا والأهتم الثنايا العلى وفيه غنةٌ رأيتهم يحكون ذلك

(8/174)


باب الذال باب الثنائي الصحيح باب الذال والراء ذ ر ذ يستعملان
ذر : الذَّرُّ : صغار النمل والذر مصدر ( ذررت ) وهو أخذك الشيء بأطراف أصابعك تذره ذر الملح على الخبز وتذر الدواء في العين والذرور أسم الدواء اليابس للعين والذريرة : فتات قصب من الطيب يجاء به من الهند كأنه قصب النشاب والذرارة : ما تناثر من الشيء الذي تذره والذرية فعلية من ( ذررت ) لأن الله ذرهم في الأرض فنثرهم فيها كما أن السرية من ( تسررت ) والجميع الذراري وإن خفف جاز وذرور الشمس : طلوعها وسقوطها على الأرض وذر قرن الشمس أي طلع قال :
( صورة الشمس على صورتها ... كلما تغرب شمسٍ أو تذر )

(8/175)


رذ : الرذاذ مطر كالغبار واحدها رذاذةٌ ويوم مرذ وأرذت السماء إرذاذاً ورذاذاً باب الذال واللام ذ ل ل ذ يستعملان
ذل : الذل مصدر الذلول أي المنقاد من الدواب ذل يذل ودابةٌ ذلول : بينة الذل ومن كل شيء أيضاً وذللته تذليلاً ويقال للكرم إذا دُليِّت عناقيده قد ذلل تذليلاً والذل : مصدر الذليل ذل يذل وكذلك الذِّلِّة والذلذل : أسفل القميص والقباء ونحوه ذلك ويقال : شمر ذلاذلك قال :
( وعلمها في السعي رفع الذلاذل ... )
لذ : شرابٌ لذ ولذيذ يجريان مجرى واحداً في النعت ويلذ لذاذةً ولذذت الشيء وجدته لذيذاً ويجمع اللذ لذذاً قال :
( تلوم على لذٍّ من العيش أغيد ... )
وتقول ما كنت لذاً ولقد لذذت بعدي

(8/176)


باب الذال والنون ذن يستعمل فقط
ذن : ذن يذن ذنيناً إذا سال من أنف الفحل ماء خاثرٌ ومن المزكوم والذءنون نون نبات أمثال العراجين ينبت الواحدة بالهاء وهي مستطيلة يأكلها الناس من نبات الفطر باب الذال والفاء ف ذ ذ ف يستعملان
فذ : الفذُّ أول سهم القداح والفذ : الفرد ويقال : كلمة شاذة فذة ويجمع الفذ على الفذوذ والفذاذ وأتانا بتمر فذ أي لم يأخذ بعضه بعضاً
ذف : الذفيف الخفيف وذف يذف ذفافةً وخفافٌ ذفاف وماء ذفاف والجمع ذفف : وأذفَّه أي قليل وذففت على الرجل أي أجهزت عليه باب الذال والباء ب ذ ذ ب يستعملان بذ : تقول العرب بذ يبذ بذاً إذا خرج شيء على الآخر في حسن أو عمل كائناً ما كان

(8/177)


والبذاذة سوء الهيئة ورجل باذ الهيئة ولقد بذذت وأبذه غيره
ذب : ذب يذب ذبوباً وهو يبس الشفة وقد ذبت شفتاه وهما ذابتان والجميع الذواب وهو يذب في الحرب عن حريمه وأصحابه أي يدفع عنهم ذباً والمذبة التي تذب بها الذباب والذباب أسم واحد للذكر والأنثى والغالب في الكلام التذكير كما أن الغالب في العقاب التأنيث فلا يقولون أبداً إلا : هذه عقاب وانقضت عقاب ويجمع الذباب على أذبةٍ فإن كثر فهو الذبان وذباب السيف رأسه الذي فيه ظبته وجاء في الحديث : ( كثمرة السوط يتبعها ذباب السيف ) وثمرة السوط : طرفه والذبذبة : تردد شيء في الهواء معلق والذباذب : أشياء تعلق من الهوادج أول رأسه البعير للزينة الواحدة ذبذب ورجل مذبذب ومتذبذب أي متردد بين أمرين وبين رجلين لا يثبت على صحابته لأحد والذباذب : ذكر الرجل لأنه يتذبذب لأنه يتردد

(8/178)


باب الذال والميم ذ م يستعمل فقط
ذم : الذم اللوم في الإساءة ومنه التذمم فيقال من التذمم : قد قضيت مذمة صاحبي أي أحسنت أن لا أذم ويقال : أفعل كذا وكذا وخلاك ذم أي خلاك لومٌ والذمام كل حرمة تلزمك إذا ضيعتها المذمة ومنه سمي أهل العهد أهل الذمة الذين يردون الجزية على رءوسهم من المشركين كلهم والذم : المذموم الذميم وفي حديث يونس - عليه السلام - ( أن الحوت قاءه زرَّياً ذماً ) أي مذموماً مهزولاً يشبه الهالك والذميم : بثر أمثال بيض النمل تخرج على الأنف من الحر ونحوه الواحدة ذميمة ويجمع على ذمامٍ قال :
( وترى الذميم على مراسنهم ... يوم الهياج كمازن الجثل )
ويروى : النمل وركيةٌ ذمةٌ : قليلة الماء والجمع الذمام

(8/179)


باب الثلاثي الصحيح من الذال باب الذال والراء واللام معهما ر ذ ل يستعمل فقط
رذل : الرذل الدون من كل شيء مصدره الرذالة وقد رذل والجميع الأرذال والأرذلون والرذلون ورذالة كل شيء أردؤه ورجلٌ رذل أي وسخ وامرأة رذلة وثوب رذيل أي رديء باب الذال والراء والنون معهما ن ذ ر يستعمل فقط
نذر النذر ما ينذر الإنسان فيجعله على نفسه نحباً واجباً والنذر : أسم الإنذار والنذر : جماعة النذير وتقول : أنذرتهم فنذروا ولم يستعملوا مصدراً والتناذر : إنذار بعضهم بعضاً والنذير اسم الشيء الذي يعطى وربما جعلت اليهودية ولدها نذيرة للكنيسة والجمع النذائر ونذر القوم بالعدو أي علموا بمسيرهم ومناذر أسم رجل ومنذر كذلك

(8/180)


باب الذال والراء والفاء معهما ذ ر ف ذ ف ر يستعملان فقط
ذرف : ذَرَفَتْ عينه دَمْعَها ذرفاً وذرفاناً وذرف الدمع نفسه يذرف ذروفاً وذرفتها تذريفاً وتذرافاً وتذرفةً قال :
( ما بال عيني دمعها ذروف ... )
ومذارف العين : مدامعها
ذفر : الذفر مصدر الاذفر وهو سوء ريح الإبط والأسم الذفرة ومسك أذفر أي ذكي جيد والذفرى من القفا : الموضع الذي يعرق من البعير وكل شيءٍ وهما ذفريان عن يمين النفزة من الأنسان وشمالها قال :
( والقرط في حرة الذفرى معلقة ... )
ومنهم من يصرف ذفرى البعير فينون كأنهم يجعلون الألف أصلية وكذلك يجمعون على الذفارى والذفرة : النجيبة الغليظ الرقبة والذفر : القوي الشديد

(8/181)


باب الذال والراء والباء معهما ذ ب رب ذ رر ب ذ ر ب مستعملات
ذبر : الذبر بلغة هذيل خفية يذبرها ذبراً وبعضهم يقول ذبر الكتاب أي كتب : وبعض يقول : الذَّبور الفقه بالشيء والعلم به وقيل : ذبره أي فهمه وقتله علماً
بذر : بذرت الشيء والحب بذراً بمعنى نثرت ويقال للنسل : البذر يقال : هؤلاء بذر سوء والبذر أسم جامع لما بذرت من الحب والبذير : من لا يستطيع أن يمسك سر [ نفسه ] ورجلٌ : بذير وبذور : مذياع وقول بذرٌ : مذاييع والفعل والمصدر في القياس بَذُرَةَ بذارةً [ وفي الحديث : ( ليسوا بالمساييح البذر ) ] ويقال بذر بذراً والتبذير : إفساد المال وإنفاقه في السرف [ قال الله - جل وعز - ( ولا تبذر تبذيراً )

(8/182)


حذف
0

(8/0)


[ وقيل التبذير إنفاق المال في المعاصي وقيل هو أن يبسط يده في أنفاقه حتى لا يبقى منه ما يقتاته واعتباره بقوله - عز و جل - : ( ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوماً محسورا ) ] [ ويقال طعامٌ كثير البذارة أي كثير النزل وهو طعام بذر أي نزل وقال :
( ومن العطية ما ترى ... جذماء ليس لها بذارهْ )
ربذ : الربذة : موضع والربذ : خفة القوائم في المشي وخفة الأصابع في العمل وأنه لربذ قال جرير :
( خزرٌ لهم ربذٌ إذا ما استأمنوا ... وإذا تتابع في الزمان الأمرع ) والربذة صوفةٌ يأخذ بها القطران فيهنأ بها البعير وشبهت الخرقة التي تلقيها الحائض بها فسميت الربذة . . والربذة تميمية والثملة حجازية وهما صوفة الهناء وشيء ربيذ أي بعضه على بعض
ذرب : الذرب الحاد من كل شيء لسان ذربٌ وسيفٌ ذربٌ أي حاد

(8/183)


وسُمٌّ ذَرب ومَذروب وقد ذَرِبَ ذرُباً وذَرابَةً والذِّربِةُ [ والذَّرْبةُ ] : السِّليطةُ من النساء قال :
( إني لقيت ذِرْبةً من الذِّرَبْ ... )
وفلان ذرِبٌ : مُنكَرٌ وتَذريب السّيف : أن يُنْقَعَ في السُّمِّ فإذا أُنعِم سَقْيُه أُخرِج فشُحِذَ وذَرِبَ الجُرح إذا أزداد اتِّساعاً ولا يقبَل البُرْءَ قال الكَمَيْت :
( أنت الطبيب بأَدواء القلوب إذا ... خِيف المُطاوِل من أسقامِها الذَّرِبُ )
والذَّرَبُ من الأمراض مأخوذ من الجُرح وهو الذي لا يبرأ واستعير من الجُرح للمرض قال الغَنُوي :
( إذا أساها طبيب زادها مرضاً ... ) باب الذال والراء والميم معهما ر ذ م ذ م ر م ذ ر مستعملات
رذم : قَصْعة رَذوم رَذِمَت أي امتلأت حتى أن جوانبها لَتَصَبَّبُ

(8/184)


ورَذَمته أرذُمُه وقل ما يستعمَل إلا بفعل مُجاوز قال :
( لا تملأ الدلو صُبابات الوَذَمْ ... )
( الا سِجال رَذَمٌ على رَذَمْ ... ) الرَّذَمُ : ههنا الامتِلاء والرَّذَم الاسم والرَّذْم المصدر
ذمر : الذَّمْرُ اللَّوْم والحَضُّ معاًوالقائد يذمُر أصحابه أي يلومهم ويسمعهم ما يكرهون ليكون أجدَّ لهم في القتال والتَّذَمَّرُ : أشتُقَّ منه وهو أن يُقَصِّرَ الرجل في أمر فيلوم نفسه ويُعاتبها كي يَجِدَّ في الأمر والقوم يتذامَرون في الحرب وذِماُر الرجل : كل شيء يلزَمُه الدفْعُ عنه وإن ضَيَّعَه لَزِمه الذَّمْر أي اللوم والمُذَمِّرُ للناقة كالقابلة للنساء وذلك أن يُذَمِّرُ أي يَلمِس إذا خرج وهو القَبْضُ على عِلْباوَيْه فإن كان ذكراً أو أنثى عرفه بذلك قال الكميت :
( وقال المُذَمِّر للناتجين ... متى ذُمّرَت قَبلي الأَرجل ) وذامَرَ فلان فلاناً فذَمَرَه أي غلبه في المُذامَرة والمُذَمَّرُ : الكاهل والعُنُق وما حوله إلى الذِّفْرَى من أصل الأذن

(8/185)