صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : الصحاح في اللغة
المؤلف : الجوهري
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

قمس
القَمْسُ: الغَوصُ. والقَمَّاسُ: الغواصُ. وقَمَسْتُهُ في الماء فانْقَمَسَ، أي غمسته فانغمس. وقَمَسَ بنفسه، يتعدَّى ولا يتعدى. وفيه لغة أخرى: أقْمَسْتُهُ في الماء، بالألف. وقَمَسَ الولدُ في بطن أمِّه: اضطرب. وقامَسْتُهُ فقَمَسْتُهُ. يقال: فلان يُقامِسُ حوتاً، إذا ناظَرَ من هو أعْلَمُ منه. وانْقَمَسَ النجم: انحطَّ في المغرِب. وقاموسُ البحر: وسطه ومعظمه.
قمش
القَمْشُ: جمع الشيء، من ها هنا وها هنا. وكذلك التَقْميشُ. وذلك الشيءُ قُمَاشٌ. وقُماشُ البيت: مَتاعُه.
قمص
قَمَصَ الفرسُ وغيره يَقْمُص ويَقْمِصُ قَمْصاً وقُماصاً، أي اسْتَنَّ، وهو أن يرفع يديه ويطرحهما معاً ويعجنَ برجليه. يقال هذه دابّةٌ فيها قِماصٌ. وفي المثل: ما بالعَيْر من قِماصٍ، وهو الحمار. يُضْرَبُ لمن ذَلَّ بعد العز. ويقال للفرس: إنَّه لَقامِصُ العرقوبِ، وذلك إذا شَنِجَ نَساه فَقَمَصَتْ رجله. وقَمَصَ البحرُ بالسفينة، إذا حرَّكها بالموجِ. والقَميصُ: الذي يُلْبَس. والجمع القُمْصانُ والأقْمِصَةُ. وقَمَّصَهُ قَميصاً فَتَقَمَّصَهُ، أي لبسه.
قمط
قَمَطَ الطائرُ أنثاه يَقْمِطُها، أي سفِدَها. والقِماطُ: حبلٌ يُشَدّ به قوائم الشاة عند الذَبح، وكذلك ما يشَدُّ به الصبيُّ في المهد. وقد قَمَطْتُ الشاةَ والصَبيَّ بالقِماطِ أقْمِطُ قَمْطاً. وقُمِطَ الأسيرُ، إذا جُمع بين يديه ورجليه بحبلٍ. والقِمْطُ بالكسر: ما يُشَدُّ به الأخصاصُ، ومنه مَعاقدُ القِمْطِ. ومرَّ بنا حَولٌ قَميطٌ، أي تامٌّ.
قمطر
يومٌ قُماطِرٌ ويومٌ قَمْطَريرٌ، أي شديدٌ. قال الشاعر:
بَني عَمِّنا هل تذكرون بَلاءَنا ... عليكم إذا ما كان يومٌ قُماطِرٌ
واقْمَطَرَّ يومنا: اشتدَّ. أبو عبيد: المُقْمَطِرُّ: المجتمِعُ. واقْمَطَرَّتْ العقربُ، إذا عطفَتْ ذنبها وجمعت نفسها. أبو عمرو: وقَمْطَرْتُ القربةَ، إذا شددتها بالوِكاءِ. والقِمَطْرُ والقِمَطْرَةُ: ما يُصان فيه الكتب. قال ابن السكيت لا يقال بالتشديد. وينشد:
ليسَ بِعلمٍ ما يَعى القِمَطْرُ ... ما العِلْمُ إلا ما وعاهُ الصَدرُ
والجمع قَماطِرُ.
قمع
المِقْمَعَةُ: واحدة المَقامِعِ من حديدٍ كالمحجن يُضرَب بها على رأس الفيل. وقد قَمَعْتُهُ إذا ضرَبته بها. وقَمَعْتُهُ وأقْمَعْتُهُ بمعنًى، أي قهرته وأذللته، فانْقَمَعَ. قال ابن السكيت: أقْمَعْتُ الرجل عنِّي إقْماعاً إذا طَلَعَ عليك فرددته عنك. والقَمَعَةُ أيضاً: رأسُ السَنام، والجمع قَمَعٌ. والقَمَعُ أيضاً: بَثْرَةٌ تخرج في أصول الأشفار، تقول منه: قَمِعَتْ عينه بالكسر، تَقْمَعُ قَمَعاً. والقَمَعَةُ أيضاً: ذبابٌ يركب الإبل والظباء إذا اشتدَّ الحرُّ. يقال: الحمار يَتَقَمَّعُ، أي يحرِّك رأسه. قال أوس بن حجر:
ألَمْ تَرَ أنَّ الله أنْزَلَ مُزْنَةً ... وعُفْرُ الظِباءِ في الكِناسِ تَقَمَّعُ
وعُرْقوبٌ أقْمَعُ بيِّن القَمَعِ، إذا عظُمت إبْرَتُهُ. والقِمْعُ والقِمَعُ: ما يُصَبُّ فيه الدهن وغيره. وقَمَعْتُ الوَطْبَ، أي وضعتُ في رأسه القِمْعَ. والقِمْعُ والقِمَعُ أيضاً: ما على التمرة والبُسرة. أبو عمرو: اقْتَمَعْتُ السقاءَ: لغة في اقتبعتُ.
قمقم
قَمقَمَ الله عَصَبه، أي جمعه وقَبَضه. والقُمْقُمَةُ معروفةٌ. قال الأصمعي: هو روميٌّ وفي المثل: على هذا دارَ القُمْقُمُ، أي إلى هذا صار معنى الخَبَر، يضرب للرجل إذا كان خبيراً بالأمر. وكذلك قولهم: على يديّ دار الحديث. والجمع قَماقِمُ. ويقال سَيِّدٌ قماقِمٌ بالضم، لكثرة خيره. والقَمْقامُ بالفتح: البحرُ. ويقال: وقع في قَمقَامٍ من الأمر. والقَمْقامُ: السيد. والقَمْقامُ: العدد الكثير. والقَمْقامُ بالفتح: صغار القردان، وضربٌ من القَمل شديد التشبُّث بأصول الشَعر، الواحدة قَمْقامَةٌ.
قمل
القَملُ معروف، الواحدة قملَةٌ. وقد قَمِلَ رأسُهُ بالكسر قملاً. وقملَ بطنُهُ أيضاً، أي ضَخُمَ. وأما قول الشاعر:
حَتى إذا قَمِلَتْ بُطونُكُم ... ورَأيْتُم أبْناءَكُم شَبُّوا

(2/95)


فإنما يعني به كَثُرَت قبائلكم. والقَمَليُّ، بالتحريك: الرجل الحقير. والقُمَّلُ: دُوَيبَّةٌ من جنس القردان، إلا أنها أصغر منها يركب البعير عند الهُزال. وأما قملةُ الزرع فَدُوَيبَّةٌ أخرى تطير كالجراد في خِلْقَةِ الحَلَمِ؛ وجمعها قُمَّلٌ. وأقْمَلَ العَرْفَجُ والرمثُ، إذا بَدا ورَقُهُ صِغاراً أولَ ما يتَفطّرُ.
قمم
القِمَّةُ بالكسر: قامَةُ الرجل. يقال: ألقى عليه قمَّتَهُ، أي بدنَه. وفلان حسن القِمَّةِ، والقامَةِ، والقُومِيَّةِ، بمعنًى. والقِمَّةُ والقُمامَةُ أيضاً: جَماعة الناس. والقِمَّةُ: أعلى الرأس، وأعلى كلِّ شيء. والمِقَمَّةُ: مِقَمَّةُ الثَور وكلِّ ذات ظِلْفٍ، يعني شفتيه، وفتحُها لغةٌ. وقَمَّتِ الشاةُ من الأرض واقْتَمَّتْ، إذا أكلت من المِقَمَّةِ، ثم يستعار فيقال: اقْتَمَّ الرجل ما على الخوان، إذا أكله كله وقَمَّهُ، فهو رجلٌ مِقَمٌّ. والمِقَمَّةُ: المِكنسةُ. وقَمَمْتُ البيت: كنسته. والقُمامَةُ: الكناسة، والجمع قُمامٌ. الأصمعي: يقال ليبيس البَقْل القميمُ. وأقَمَّ الفحلُ الإبلَ: ضربها كلها حتَّى قَمَّتْ. ابن السكيت: يقال شدَّ الفرسُ على الحجرِ فَتَقَمَّمها، أي تسنَّمها. وتَقَمَّمَ، أي تَتَبَّعَ القُمامَ في الكناسات.
قمن
يقال: أنت قَمَنٌ أن تفعل كذا بالتحريك، أي خليقٌ وجديرٌ، لا يثنَّى ولا يجمع ولا يؤنث، فإن كسرت الميم أو قلت قَمينٌ ثنّيت وجمعت وأنّثت. وهذا الأمر مَقْمَنَةٌ لذاك، أي مَخْلَقَةٌ له ومَجْدَرةٌ. وتَقَمَّنْتُ في هذا الأمر موافَقَتك، أي توخّيتها.
قمه
القُمَّهُ من الإبل مثل القُمَّحِ، وهي الرافعة رءوسها إلى السماء، الواحدة قامِهٌ وقامِحٌ.
قنأ
قَنَّأَ الرجل لحيَتهُ بالخِضابِ تَقْنِئَةً، وقد قَنَأتْ هي من الخضاب، تَقْنَأُ قُنُوءًا: اشْتَدَّتْ حُمْرَتُها. وقال الأسود بن يعفر.
يَسعى بها ذو تومَتَيْنِ مُشَمِّرٌ ... قَنَأتْ أنامِلُهُ من الفِرْصادِ
وشيءٌ أحمرُ قانئٌ. أبو عمرو: المَقْنَأةُ والمَقْنُؤَةُ: المكان الذي لا تَطْلَع عليه الشمس. وقال غير أبي عمرو: مَقْناةٌ ومَقْنُوَةٌ بغير همزٍ: نقيض المَضْحاةِ
قنب
القُنْبُ: وِعاء قَضيب الفرس وغيره من ذوات الحافر. والقَنيب: جماعات الناس. والمِقْنَبُ: ما بين الثلاثين إلى الأربعين من الخيل. والمِقْنَبُ أيضاً: شيء يكون مع الصائد يَجعل فيه ما يصيدُه. والقُنَّب: الأبَقْ، عربيٌّ صحيح. قال ابن دريد: قَنَّبَ الزرعُ تقنيباً، إذا أعصَفَ. قال: وتسمَّى العَصيفةُ القِنَّابَة. والعَصيفة: الورق المجتمع الذي يكون فيه السُنْبل.
قنبر
القُنْبُراءُ: لغةٌ في القُبَّرَةُ، والجمع القَنابِر. والعامة تقول: القُنْبُرَةُ.
قنبض
القنْبُضَةُ من النساء: القصيرة. قال الفرزدق:
إذا القُنْبُضاتُ السودُ طَوَّفْنَ بالضُحى ... رَقَدْنَ عليهنَّ الحِجالُ المُسَجَّفُ
والرجلُ قُنْبُضٌ.
قنبل
القَنْبَلَةُ: طائفةٌ من الخيل ما بين الثلاثين إلى الأربعين ونحوه. والجمع القنابِلُ. وكذلك القَنْبَلَةُ من الناس طائفةٌ منهم.
قنت
القُنوتُ: الطاعة. هذا هو الأصل، ومنه قوله تعالى: " والقانتينَ والقانتاتِ " ثم سمِّي القيام في الصلاة قنوتاً. وفي الحديث: " أفضل الصلاة طول القُنوت " . ومنه قُنوتُ الوِترِ.
قنح
قَنَحْتُ الشيء قَنْحاً، إذا عطفْته كالمِحْجَن. والقُنَّاحَةُ بالضم مشدَّدة: مفتاحٌ معوجٌّ طويلٌ. وقَنَّحْتُ الباب، إذا أصلحتْ ذلك عليه.
قند
القَنْدُ: عسل قصب السكر. يقال: سويق مَقْنودٌ ومُقَنَّدٌ. والقِنْديدُ: الخمر. قال الأصمعي: هو مثل الإسْفَنْطِ، وهو عصير يطبخ ويجعل فيه أفواهٌ من الطيب، وليس بخمر.
الكسائي: رجلٌ قِنْدَأْوَةٌ، على فِعْلأوَةٍ، أي خفيف. وقال الفراء: هي من النوق الجريئة. وقال أبو مالك: ناقةٌ قِنْدَأوَةٌ وجملٌ قِنْدَأوٌ، أي سريعٌ. وقَدومٌ قِنْدَأْوَةٌ، أي حادَّة.
قندفل
الأصمعيّ: القَنْدَفيلُ: الضخمُ.
قندل
أبو زيد: القَنْدَلُ: العظيمُ الرأسِ، مثل العَنْدَلِ. قال أبو عمرو في القَنْدَلِ: العظيمِ الرأسِ مِثله. والعَنْدَلُ: الطَويلُ.
قنذع

(2/96)


القَناذِعُ: الكلامُ القبيحُ. قال أدهمُ بن أبي الزَّعراء:
بَني خَيْبَرِيٍّ نَهْنِهوا من قَناذِعٍ ... أتَتْ من لديكم وانظروا ما شُؤونُها
والقُنْذُعُ: الدَيُّوثُ.
قنر
القَنَوَّرُ: بتشديد الواو: الضخم الرأس. يقال: بعيرٌ قَنَوَرٌّ. ويقال: هو الشرِس الصَعب من كلِّ شيء.
قنزع
القُنْزُعَةُ: واحدة القَنازِعِ وهي الشعر حوالي الرأس. قال حُميدٌ الأرقط يصف الصلع:
كأنَّ طَسًّا بين قُنْزُعاتِهِ
وفي الحديث: " غَطِّي عَنَّا قُنازِعَكِ يا أمَّ أيمن " .
قنس
القَنْسُ: الأصل. قال الراجز:
في قَنْسِ مجدٍ فاتَ كلَّ قَنْسِ
والقَوْنَسُ: أعلى البيضة من الحديد. قال الشاعر:
بمطَّردٍ لَدْنٍ صِحاحٍ كُعوبهُ ... وذي رونَقٍ عَضْبٍ يقُدُّ القَوانِسا
والقَوْنَسُ أيضاً: عظمٌ ناتئ بين أذني الفرس.
قنص
القانِصُ: الصائدُ. وكذلك القَنيصُ والقنَّاصُ. والقَنيصُ أيضاً: الصيدُ، وكذلك القَنَصُ بالتحريك. والقَنْصُ بالتسكين: مصدر قَنَصَهُ، أي صاده. واقْتَنَصَهُ، أي اصطاده. وتَقَنَّصَهُ، أي تصيَّده. والقانِصَةُ: واحدة القوانِصِ، وهي للطير بمنزلة المصارين لغيرها.
قنط
القُنوطُ: اليأسُ. وقد قَنَطَ يقْنِطُ قُنوطاً وكذلك قَنَطَ يَقْنُطُ، فهو قانِطٌ. وفيه لغةٌ ثالثة قَنِطَ يَقْنَطُ قَنَطاً وقَناطَةً فهو قَنِطٌ. وأمَّا قنَط يَقْنَطُ بالفتح فيهما، وقَنِطَ يَقْنِطُ بالكسر فيهما، فإنَّما هو على الجمع بين اللغتين.
قنطر
القَنْطَرَةُ: الجسرُ. والقِنْطِرُ، بالكسر: الداهيةُ. والقِنْطارُ: مِعيارٌ. ويروى عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أنَّه قال: هو ألفٌ ومائتا أوْقية. ويقال: هو مائة وعشرون رطلاً. ويقال: ملءُ مسْكِ الثورِ ذهباً. ويقال غير ذلك، والله أعلم. ومنه قولهم: قَناطيرُ مُقَنْطَرَةٌ.
قنع
القُنوعُ: السؤالُ والتذلُّل في المسألة. وقد قَنَعَ بالفتح يَقْنَعُ قُنوعاً. قال الشماخ:
لَمالُ المرءِ يُصلِحُهُ فيُغْني ... مفارِقُهُ أعَفُّ من القُنوعِ
يعني من مسألة الناس. والرجلُ قانِعٌ وقَنيعٌ. قال عديُّ بن زيد:
وما خنتُ ذا عهْدٍ وأبْتُ بعهده ... ولم أحْرِمِ المضطرَّ إن جاءَ قانِعا
يعني سائلاً. وقال الفراء: هو الذي يسألك فما أعطيته قَبِله. والقَناعَةُ، بالفتح: الرِضا بالقَسْمِ. وقد قَنِعَ بالكسر يَقْنَعُ قَناعَةً، فهو قَنِعٌ وقَنوع. وأقْنَعَهُ الشيء، أي أرضاه. وقال بعض أهل العلم: إنَّ القُنوعَ قد يكون بمعنى الرضا، والقانِعُ بمعنى الراضي، وهو من الأضداد. وأنشد:
وقالوا قد زُهيتَ فقلتَ كلاَّ ... ولكنِّي أعَزَّنِيَ القُنوع
وقال لبيد:
فمنهم سعيدٌ آخذٌ بنَصيبِهِ ... ومنهم شقيٌّ بالمعيشَةِ قانِعُ
وفي المثل: خيرُ الغِنى القُنوعُ، وشرُّ الفقرِ الخُضوعُ. قال: ويجوز أن يكون السائل سمِّي قانِعاً لأنَّه يرضى بما يعطى قلَّ أو كثر، ويقبله ولا يردُّه، فيكون معنى الكلمتين راجعاً إلى الرضا. والمِقْنَعُ والمِقْنَعَةُ بالكسر: ما تُقَنِّعُ به المرأة رأسها. والقِناعُ أوسعُ من المِقْنَعَةِ. قال عنترة:
إن تُغْدِفي دوني القِناعَ فإنني ... طَبٌّ بأخذ الفارسِ المسْتَلْئِمِ
والقِناعُ أيضاً: الطبقُ من عُسُبِ النخلِ، وكذلك القِنْعُ. والمقنع بالفتح: العدل من الشهود. يقال: فلانٌ شاهدٌ مَقْنَعٌ، أي رضاً يُقْنَعُ بقوله ويُرضى به. يقال منه: رجلٌ قُنْعانٌ بالضم، وامرأةٌ قُنْعانٌ، يستوي فيه المذكَّر والمؤنَّث والتثنية والجمع، أي مَقْنَعُ رضاً. وقال:
فقلت له بُؤْ بامرئٍ لستَ مثلَه ... وإن كنتَ قُنْعاناً لمن يطلب الدَما
والقِنْعانُ بالكسر من القِنْعِ،وهو المستوي بين أكمتين سهلتين. قال ذو الرمّة يصف الحُمُر:
وأبْصرنا أنَّ القِنْعَ صارت نِطافُهُ ... فراشاً وأنَّ البَقْلَ راوٍ ويابِسُ

(2/97)


وفمٌ مُقْنَعٌ، أي معطوفةٌ أسنانه إلى داخل. ورجلٌ مُقَنَّعٌ بالتشديد، أي عليه بيضةٌ. وقَنَّعْتُ المرأة، أي ألبستها القِناعَ، فتَقَنَّعَتْ هي. وقَنَّعْتُ رأسَه بالسوط ضرباً. وقَنَّعَ الديكُ، إذا رَدَّ بُرائلَهُ إلى رأسه. قال أبو يوسف: أقْنَعَ رأسه، إذا رفعه، ومنه قوله تعالى: " مُهْطِعينَ مُقْنِعي رؤُسِهِمْ " ، وأقْنَعَ يديه في الصلاة، إذا رفعها في القُنوت مستقبلاً ببطونِهِما وجهه ليدعو. وأقْنَعَ البعيرُ، إذا مدَّ رأسه إلى الحوض ليشرب. وأقْنَعْتُ الإناء، إذا أملتَهُ لتصبَّ ما فيه واستقبلت به جِريةَ الماء ليمتلئ. وأقْنَعْتُ الإبلَ والغنمَ، إذا أملتها للمرتع. وقد قَنِعَتْ هي، إذا مالت له. وقَنَعَتْ بالفتح، إذا مالت لمأواها وأقبلت نحو أهلها. وأقْنَعَني كذا، أي أرضاني.
قنعس
القِنْعاسُ من الإبل: العظيمُ. ورجلٌ قُناعِسٌ بالضم، أي عظيمُ الخَلْقِ، والجمع القَناعِسُ بالفتح.
قنف
الأقْنَفُ: الأبيضُ القفا من الخيل. أبو عمرو: القَنيفُ مثل القَنيبِ، وهم جماعات الناس. وحكى ابن دريد: مرَّ قَنيفٌ من الليل، أي قطعة منه، ويقال: طائفة منه. والقَنيفُ: السحابُ ذو الماء الكثير. والقَنَفُ: صِغر الأذنين وغلظهما. والرجل أقْنَفُ، والمرأةُ قَنْفاءُ. والقُنافُ: الكبير الأنف.
قنفذ
القُنْفُذُ والقُنْفَذُ: واحد القَنافِذِ، والأنثى قُنْفُذَةٌ. والقُنْفُذُ: مسيل العَرَقِ من خلف أذني البعير. والقُنْفُذُ: المكان الذي ينبت نبتاً ملتفًّا.
قنفرش
القَنْفَرِشُ: العجوز الكبيرة.
قنقل
القَنْقَلُ: المِكيالُ الضخمُ.
قنقن
القِنْقِنُ بالكسر: ضربٌ من الجرذان. والقِنْقِنُ أيضاً: الدليل الهادي، والبصير بالماء في حفر القُنِيِّ، وكذلك القُناقِنُ بالضم، والجمع القَناقِنُ بالفتح.
قنم
القَنَمَة، بالتحريك: خبث ريح الأدهان والزيت ونحوه. يقال: يدي من الزيت قَنِمَةٌ. وقد قَنَمَ سقاؤهُ بالكسر قَنَماً، أي تَمِه. وقَنِمَ الجوز فهو قانِمٌ، أي فاسد. والأقانيمُ: الأصول، واحدها أُقْنومٌ، وأحسبها روميَّةً.
قنن
القِنُّ: العبدُ إذا مُلِكَ هو وأبواه، ويستوي فيه الاثنان والجمع والمؤنَّث. وربَّما قالوا: عبيدٌ أقْنانٌ، ثمَّ يجمع على أقِنَّةٍ. وقُنُّ القميص وقُنانَهُ بالضم: كُمّه. والقُنانُ أيضاً: ريح الإبط أشدَّ ما تكون. أبو عبيد: القِنَّةُ بالكسر: قوَّة من قِوى حبل الليف، وجمعها قِنَنٌ. والقِنَّةُ أيضاً: ضربٌ من الأدوية، وهو بالفارسية بيرْزَذْ. والقُنَّةُ بالضم: أعلى الجبل، مثل القُلَّة. قال:
أمَا ودماءٍ مائراتٍ تخالُها ... على قُنَّةِ العزَّى وبالنَسْرِ عَنْدَما
والجمع قِنانٌ، وقُنَنٌ وقُنَّاتٌ. واقْتَنَّ الوعل، إذا انتصبَ على القُنَّةِ. والقِنِّينَةُ بالكسر والتشديد: ما يُجعل فيه الشراب؛ والجمع القَنانِيُّ. والقوانينُ: الأصول، الواحد قانونٌ، وليس بعربيّ.
قنا

(2/98)


قَنَوْتُ الغنم وغيرها قِنْوَةً وقُنْوَةً، وقَنَيْتُ أيضاً قِنْيَةً وقُنْيَةً، إذا اقتَنيتَها لنفسك لا للتجارة. ومالٌ قُنْيانٌ وقِنْيانٌ: يتَّخذ قُنْيَةً وقِنْيَةً. وقُنَيَتِ الجارية تُقْنى قِنْيَةً على ما لم يسمّ فاعله، إذا منعت من اللعب مع الصبيان وسُترت في البيت. واقْتِناءُ المال وغيره: اتِّخاذه. والمَقْناةُ: المَضْحاةُ، يهمز ولا يُهمز. وكذلك المَقْنُوَةُ. أبو عبيدة: قَنِيَ الرجل يَقْنى قِنًى، مثل غَنِيَ يَغْنى غِنًى. وأقْناهُ الله، أي أعطاه ما يُقْتنى من القُنْيَةِ والنَشَب. وأقْناهُ أيضاً، أي أرضاه. والقِنا: الرضا. ويقال: أغْناه الله وأقْناهُ، أي أعطاه الله ما يسكُن إليه. والقِنْوُ: العذق، والجمع القِنْوانُ والأقْناءُ. والقَنا: مقصور مثل القِنْوِ، والجمع أقْناءٌ. والقَنا أيضاً: جمع قَناةٍ وهي الرمح، وتجمع على قَنَواتٍ، وقُنِيٍّ على فُعولٍ، وقِناءٍ مثل جبلٍ وجبالٍ. وكذلك القَناةُ التي تُحفر، وقناةُ الظهر التي تنتظم الفقارة. ويقال: لأقْنُوَنَّكَ قِناوَتَكَ، أي لأجزينَّك جزاءك. وما يُقانيني هذا الشيء، أي ما يوافقني. وقانَيْتُ الشيء: خلطتُه. وأحمر قانٍ، أي شديد الحمرة. والقَنا: احْدِدابٌ في الأنف؛ يقال: رجل أقْنى الأنف وامرأة قَنْواءُ بيِّنة القَنا. وقَنَيْتُ الحياء بالكسر قُنْياناً بالضم، أي لزمته. قال عنترة:
فاقَني حياءكِ لا أبالَكِ واعْلَمي ... إنَّي امرؤٌ سأموتُ إنْ لم أُقْتَلِ
وقانى له الشيء أي دامَ.
قهب
القَهْبُ: الأبيض تعلوه كدْرَة، والأنثى قَهْبَةٌ وقَهْباءُ. والقَهْبُ أيضاً: الجبل العظيم، عن أبي عمرو. والقُهْبَةُ لون الأقْهَبْ. قال الأصمعيّ: هو غُبرةٌ إلى سواد. وقال ابن الأعرابيّ: الأقهب الذي فيه حمرةٌ فيها غُبْرةٌ. قال: ويقال هو الأبيض الأكدر. والأقْهَبانِ: الفيل والجاموسُ.
قهبلس
القَهْبَلِسُ، مثل الجَحْمَرِشي: الذكر.
قهد
القَهْدُ مثل القَهْبِ، وهو الأبيض الأكدر. قال لبيد:
لِمُعَفَّرٍ قَهْدٍ تنازَعَ شِلوَهُ ... غُبْسٌ كواسِبُ لا يُمَنُّ طعامُها
قهر
قَهَرَهُ قَهْراً: غلبه. وأقْهَرْتُهُ: وجدته مقْهوراً. وقُهِرَ: غُلِبَ. وقُهِرَ اللحمُ أيضاً، إذا أخذتْهُ النار وسال ماؤه. ويقال: أخذتُ فلاناً قُهْرَةً بالضم، أي اضطراراً.
قهز
القِهْزُ: ثيابٌ مِعِزَّى يخالطها القَزُّ.
قهقر
القَهْقَرى: الرجوع إلى خلفٍ. فإذا قلت: رجعتُ القَهْقَرى، فكأنَّك قلت: رجعت الرجوع الذي يُعرف بهذا الاسم، لأنَّ القَهْقَرى ضربٌ من الرجوع. والقَهْقَرُّ بتشديد الراء: الحجر الصلب.
قهقه
القَهْقَهَةُ من الضحك معروفةٌ، وهو أن تقول: قَهْ قَهْ. يقال: قَهَّ وقَهْقَهَ بمعنًى. والقَهْقَهَةُ في السير مثل القَهْقَهَةِ، مقلوبٌ منه.
قهل
قال الكسائي: التَّقَهُّلُ: رَثاثَةُ الهَيئةِ. ورجلٌ مُتَقَهِّلٌ: يابسُ الجِلْدِ سَيِّء الحال، مثل المُتَقَحِّل. وقال أبو عمرو: التقَهُّلُ، شكوى الحاجةِ. وأنشد:
لَعْواً إذا لاقَيْتَهُ تَقَهَّلا
والقَهْلُ: كُفرانُ الإحسان. وقد قَهَلَ يَقْهَلُ قَهْلاً، إذا أثنى ثناءً قبيحاً. وأقْهَلَ الرجلُ: تكلَّفَ مالا يعنيهِ ودَنَّسَ نفسَهُ. وانْقَهَلَ: ضَعُفَ وسَقَطَ.
قهم
أقْهَمَ الرجلُ عن الطعام، إذا لم يشتهه، مثل أقْهى. وأقْهَمَ الرجلُ عنك، إذا كرهَك. وأقْهَمَتِ السماءُ، إذا انقشعَ الغيمُ عنها.
قها
والقَهْوَةُ: الخمر، يقال سمِّيت بذلك لأنَّها تُقْهي، أي تذهب بشهوة الطعام. أقْهى الرجل من الطعام، إذا اجتواه وقلّ طُعمه، مثل أقْهَمَ. والقاهي: الحديدُ الفؤادِ المستطار. قال الراجز:
راحت كما راح أبو رِئالِ
قاهي الفؤادِ دَئِبُ الإجفالِ
قوب

(2/99)


قُبْتُ الأرضَ أقوبها، إذا حفرت فيها حُفرةً مُقَوَّرَةً، فانقابت هي. وقَوَّبْتُ الأرضَ تقويباً مثله. وتَقَوَّبَ الشيء، إذا انقلع من أصله. وقابَ الطائرُ بيضَتَه، أي فلقها؛ فانقابت البيضة وتَقَوَّبَتْ بمعنًى. وتَقَوَّبَ من رأسه مواضعُ، أي تَقَشَّرَ. والأسود المُتَقَوِّبُ، هو الذي سَلَخَ جلدَه من الحيّات. وقولهم في المثل: بَرِئَتْ قائبةٌ من قوبٍ. فالقائبة: البيضة؛ والقوبُ، بالضم: الفَرخ. قال أعرابيٌّ من بني أسد لتاجرٍ استَخفَره: إذا بلغْتُ بك مكان كذا فبَرِئَتْ قائبةٌ من قُوبٍ، أي أنا بريءٌ من خِفارتك. والقُوَباءَ: داءٌ معروف يتقشّر ويتّسع، يُعالج بالريق؛ وهي مؤنَّثة لا تنصرف، وجمعها قُوَبٌ. وقد تسكَّن الواو منها استثقالاً للحركة على الواو؛ فإن سكَّنتها ذكَّرْتَ وصرفت. وتقول: بينهما قابُ قوسٍ وقيبُ قوس، وقادُ قوس وقيدُ قوس، أي قدر قوس. والقابُ: ما بين المَقْبِضِ والسِيَةِ. ولكلِّ قوسٍ قابان. وقال بعضهم في قوله تعالى: " فكان قابَ قَوْسَيْنِ أو أدْنى " : أراد قابا قَوْسٍ فقلبَه. وقولهم: فلان مَليءٌ قُوَبَةٌ، مثال هُمَزَةٍ، أي ثابتُ الدارِ مقيم. يقال ذلك للذي لا يبرح من المنزل.
قوت
قاتَ أهلَه يَقوتُهُمْ قَوْتاً وقِياتَةً؛ والاسم القوتُ بالضم، وهو ما يقوم به بدنُ الإنسان من الطعام. يقال: ما عنده قوتُ ليلة، وقِيتُ ليلة، وقيتَهُ ليلة، فلما كسر القاف صارت الواو ياء. وقُتُّهُ فاقْتاتَ، كما تقول: رَزَقْتُه فارتَزَق. وهو في قائِتٍ من العيش، أي في كفاية. واسْتَقاتَهُ: سأله القوتَ. وفلانٌ يَتَقَوَّتُ بكذا. واقْتَتْ لِناركَ قِيتَةً، أي أطعمها الحطب. وأقاتَ على الشيء: اقتدرَ عليه. قال الشاعر:
وذي ضِغْنٍ كَفَفْتُ النفس عنه ... وكنت على إساءته مُقيتاً
وقال الفراء: المُقيتُ: المقتدر، كالذي يعطي كلَّ رجل قُوته. " وكان الله على كلِّ شيءٍ مُقيتا " . ويقال المُقيتُ: الحافظ للشيء والشاهد له. وأنشد ثعلب:
ليت شِعري وأشْعُرَنَّ إذا ما ... قرَّبوها منشورةً ودُعيتُ
أليَ الفضلُ أم عَليَّ إذا حو ... سِبْتُ إنِّي على الحساب مُقيتُ
أي أعرف ما عَمَلْتُ من السوء، لأنَّ الإنسان على نفسه بصيرةٌ.
قود
قُدْتُ الفرسَ وغيرَه أقودُهُ قَوْداً ومَقادَةً وقَيْدودةً. وفرسٌ قَؤُودٌ: سَلِسٌ مُنْقادٌ. واقْتادَهُ وقادَهُ بمعنًى. وقَوَّدَهُ، شدد للكثرة. والقَوْدُ: الخيلُ. يقال: مرَّ بنا قَوْدٌ. وأقَدْتُكَ خيلاً، أي أعطيتك خيلاً تَقودُها. والانْقِيادُ: الخضوعُ. تقول: قُدْتُهُ فانْقادَ لي، إذا أعطاك مَقادَته. والقَوَدُ: القصاصُ، وأقَدْتُ القاتلَ بالقتيل، أي قتلته به. يقال: أقادَهُ السلطانُ من أخيه. واسْتَقَدْتُ الحاكمَ، أي سألته أن يَقيدَ القاتلَ بالقتيل. والمِقْوَدُ: الحبل يُشَدُّ في الزمام أو اللجام تُقاد به الدابة. والقائِدُ: واحدُ القُوَّادِ والقادَةِ. وفرسٌ أقْوَدُ بيِّن القَوَدِ، أي طويل الظَهر والعنق. وناقةٌ قَوْداءُ. وخيلٌ قُبٌّ قودٌ. والقَياديدُ: الطوال من الأتُنِ، واحدتها قَيْدودٌ. والقَوْداءُ: الثَنِيَّةُ الطويلةُ في السماء؛ والجبلُ أقْودُ. والأقْوَدُ من الرجال: الشديد العُنق، سمِّي بذلك لقلّة التفاته. ومنه قيل للبخيل على الزاد: أقْوَدُ، لأنه لا يتلفَّت عند الأكل لئلا يرى إنساناً فيحتاج أن يدعوه.
قور
قَوَّرَهُ واقْتَوَرَهُ واقْتارَهُ، كله بمعنى قَطَعَهُ مُدَوَّراً. ومنه قُوارَةُ القميصِ والبِطِّيخِ. ودارٌ قَوْراءُ: واسعةٌ. الكسائي: لقيتُ منه الأقْورينَ بكسر الراء، والأقْوَرِيَّاتِ، وهي الدواهي العظامُ. واقْوَرَّ الجلدُ اقْوِراراً: تشنَّج. والمُقْوَرُّ من الخيل: الضامرُ. قال بشر:
يضمَّر بالأصائل فهو نهد ... أقَبُّ مُقَلِّصٌ فيه اقْوِرارُ
والقارَةُ: الأكَمَةُ، وجمعها قارٌ وقورٌ. والقارَةُ: الدُبَّةُ. والقارَةُ: قبيلةٌ. الفراء: انْقارَتِ البئرُ، إذا انهدمتْ. والقارُ: القيرُ. والقارُ: الإبلُ.
قوز
القَوْزُ بالفتح: الكثيبُ الصغير، عن أبي عبيدة. والجمع أقْوازٌ وقيزانٌ.
قوس

(2/100)


القَوْسُ يذكَّر ويؤنَّث. فمن أنّث قال في تصغيرها قُوَيْسَةٌ، ومن ذكر، قال قُوَيْسٌ. وفي المثل: " هو من خير قُوَيْسٍ سَهماً " . والجمع قِسِيٌّ وأقْواسٌ وقِياسٌ. وربَّما سموا الذراع قَوْساً. والقَوْسُ أيضاً: بقية التمر في الجُلَّةِ. والقَوْسُ: برجٌ في السماء. والقُوسُ بالضم: صومعةُ الراهب. وقَوَّسَ الشيخُ تَقْويساً، أي انحنى. واستقوَس مثله. والأقْوَسُ: المنحني الظهر. ويقال رجلٌ مُتَقَوِّسٌ قَوْسَهُ، أي معه قَوْسُهُ. والمِقْوَسُ بالكسر: وعاءُ القَوْسِ. والمِقْوَسُ: أيضاً: حبلٌ تُصَفُّ عليه الخيل عند السباق. قال أبو العِيال الهُذلي:
إنّ البَلاءَ لَدى المَقاوِسِ مُخْرِجٌ ... ما كان من غَيْبٍ ورَجْمِ ظُنونِ
قوش
رجلٌ قوشٌ: أي صغير الجثة، وهو معرَّب وبالفارسية كوجك.
قوض
قَوَّضْتُ البناءَ: نقضته من غير هدمٍ. وتَقَوَّضَتِ الحِلَقُ والصُفوفُ: انتقضتْ وتفرقت. وهو جمع حَلْقةٍ من الناس.
قوط
القَوْطُ: القطيع من الغنم، والجمع الأقْواطُ.
قوع
قاعَ الفحلُ على الناقة يَقوعُ قَوْعاً وقِياعاً، إذا نزا. وهو قلب قَعا. واقْتاعَ الفحلُ: إذا هاج. والقاعُ: المستوي من الأرض، والجمع أقْوُعٌ وأقْواعٌ وقيعانٌ. والقيعَةُ مثل القاعِ، وبعضهم يقول هو جمعٌ. وقاعَةُ الدار: ساحتُها.
قوف
قوفُ الأذنِ: أعلاها. وقولهم: أخذه بقوفِ رقبته وبقافِ رقبته، مثل صوفِ رقبته، أي برقبته جمعاء. قال الشاعر:
نَجَوْتَ بقوفِ نَفْسِكَ غيرَ أني ... إخالُ بأن سَيَيْتِمُ أو تَئيمُ
أي نجوت بنفسك. والقائفُ: الذي يعرف الآثار، والجمع القافَةُ. تقول: قُفْتُ أثره إذا أتبَعْته، مثل قَفَوْتُ أثره. واقْتافَ أثره، مثل قافَ. يقال: هو أقْوَفُ الناس.
قوق
رجلٌ قاقٌ وقوقٌ، أي فاحشُ الطول. والقوقَةُ: الأصلعُ.
قول
قال يقول قولاً، وقَوْلَةً، ومَقالاً، ومقالَةً. ويقال: كَثُرَ القيلُ والقالُ. وفي الحديث: " نَهى عن قيلٍ وقالٍ " وهما اسمان. وفي حرفِ عبد الله: " ذلك عيسى ابنُ مريمَ قَوْلَ الحَقِّ الذي فيه يَمتَرون " ، وكذلك القالَةُ، يقال: كَثُرَت قالَةُ الناس. وأصلُ قلتُ قَوَلْتُ بالفتح، ولا يجوز أن يكون بالضم، لأنه يَتَعدَّى. ورجلٌ قَؤولٌ. وقومٌ قُوُلٌ. ورجلٌ مِقْوَلٌ ومِقْوالٌ، وقُوَلَةٌ، وقَوَّالٌ، وتِقْوالةٌ، أي لَسِنٌ كثير القَوْلِ. والمِقْوَلُ: اللسان. والمِقْوَلُ: القَيْلُ بلغةِ أهل اليمن، والجمع المَقاوِلُ. والقَيْلُ: مَلِكٌ من ملوكِ حِمْيَر دونَ الملك الأعظم، والمرأةُ قَيْلَةٌ، وأصله قَيِّلٌ بالتشديد، كأنه الذي له قَوْلٌ، أي يَنْفُذُ قولُهُ، والجمع أقْوالٌ وأقْيالٌ أيضاً، ومن جمعه على أقْيالٍ لم يجعلِ الواحد منه مشدّداً. والقُوَّلُ: جمع قائل. والقالُ: الخشبةُ التي تَضربُ بها القُلَةُ. ويقال: قَوَّلْتَني ما لم أقلْ، وأقْوَلْتَني ما لم أقُلْ، أي ادَّعَيْتَهُ عَلَيَّ. وَتَقَوَّلَ عليه: أي كذب عليه. واقتالَ عليه: تحَكَّمَ. وقال:
ومَنْزِلَةٌ في دار صدْقٍ وغِبْطَةٍ ... وما اقتالَ من حُكْمٍ عليَّ طَبيبُ
وقاوَلْتُهُ في أمره وتَقاوَلْنا، أي تَفاوضنا.
قوم
القَوْمُ: الرجال دون النساء، لا واحد له من لفظه. قال زهير:
وما أدري وسَوف إخالُ أدري ... أقَوْمٌ آلُ حِصْنٍ أم نساءُ
وقال تعالى: " لا يسخر قومٌ من قومٍ " ثم قال سبحانه: " ولا نساءٌ من نساءٍ " . وربَّما دخل النساء فيه على سبيل التبَع، لأن قوم كلِّ نبيّ رجالٌ ونساء. وجمع القَوْمِ أقوامٌ، وجمع الجمع أقاوِمُ. قال أبو صخر:
فإن يَعْذِرِ القلبُ العَشِيَّةُ في الصِبا ... فُؤادَكَ لا يَعْذِرْكَ فيه الأقاوِمُ

(2/101)


عَنى بالقلب العقل. ابن السكيت: يقال أقايمُ وأقاومُ. والقَوْمُ يذكَّر ويؤنث، لأن أسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كان للآدميِّين يذكر ويؤنث، مثل رَهْطٍ ونَفَرٍ. قال تعالى: " وكذبَ به قومُك " فذكر. وقال تعالى: " كَذّبتْ قومُ نوحٍ " فأنث. فإن صغّرتَ لم تدخل فيها الهاء، وقلت قُوَيْمٌ ورُهَيْطٌ ونُفَيْرٌ. وقام الرجل قِياماً. والقَوْمَةُ: المرّةُ الواحدةُ. وقامَ بأمر كذا. وقامَ الماءُ: جَمَدَ. وقامَتِ الدابة: وقَفَت. وقال الفراء: قامَتِ السوقُ: نَفَقَت. وقاوَمَهُ في المصارعة وغيرها. وتَقاوَموا في الحرب، أي قامَ بعضُهم لبعض. وأقامَ بالمكان إقامَةً. والهاء عوض من عين الفعل، لأن أصله إقواماً. وأقامَهُ من موضعه. وأقامَ الشيءَ، أي أدامَه، من قوله تعالى: " ويُقيمونَ الصَّلاةَ " . والمُقامَةُ بالضم: الإقامَة. والمَقامَةُ بالفتح: المجلسُ، والجماعة من الناس. وأما المَقامُ والمُقامُ فقد يكون كلُّ واحدٍ منهما بمعنى الإقامةِ، وقد يكون بمعنى موضع القِيامِ. وقوله تعالى: " لا مَقامَ لَكُم " أي لا موضع لكم. وقرئ " لا مُقامَ لكم " بالضم أي لا إقامة لكم. و " حَسُنت مُسْتَقرًّا ومُقاما " ، أي موضعاً. وقول لبيد:
عَفَتِ الديارَ مَحَلُّها فمُقامُها
يعني الإقامَةَ. والقِيَمةُ: واحدة القِيَمِ؛ وأصله الواو لأنه يقوم مقام الشيء. يقال: قَوَّمْتُ السلعة. والاسْتِقامَةُ: الاعتدالُ. يقال: اسْتَقامَ له الأمر. وقوله تعالى: " فاسْتقيموا إليهِ " أي في التوجُّه إليه دون الآلهة. وقَوَّمْتُ الشيء فهو قَويمٌ، أي مُستَقيمٌ. وقولهم: ما أقْوَمَهُ، شاذٌّ. وقوله تعالى: " وذلك دينُ القَيِّمَةِ " إنما أنّثه لأنه أراد المِلَّة الحنيفية. والقوامُ: العَدْلُ. قال تعالى: " وكان بين ذلك قَواما " . وقوامُ الرجل أيضاً: قامَتُهُ وحُسْن طوله. والقُومِيَّةُ مثله. وقِوامُ الأمر بالكسر: نظامه وعِماده. يقال: فلانٌ قِوامُ أهل بيته وقِيامُ أهل بيته، وهو الذي يُقيم شأنهم: ومنه قوله تعالى: " ولا تُؤْتوا السُفهاءَ أموالَكُم التي جَعَلَ الله لَكم قِياماً " . وقِوامُ الأمر أيضاً: مِلاكُهُ الذي يقوم به. والقامَةُ: البَكَرَةُ بأداتها. والجمع قِيَمٌ. وقامَةُ الإنسان: قدّهُ، وتجمع على قاماتٍ وقِيَمٍ. وقائِمُ السيف وقائِمته: مقبِضُه. والقائِمَةُ: واحدة قَوائِمِ الدوابّ. والمِقْوَمُ: الخشبة التي يُمسكها الحرَّاث. الكسائي: القُوامُ: داءٌ يأخذ الشاة في قوائمها تقوم منه. والقَيُّومُ: اسمٌ من أسماء الله تعالى. ويوم القيامةِ معروف.
قوه
الأمويّ: القاهُ: الطاعةُ، حكاها عن بني أسدٍ. يقال: مالَكَ عليَّ قاهٌ، أي سلطانٌ. يقال منه: أيْقَهَ الرجلُ واسْتَيْقَهَ، أي أطاع. وأيْقَهَ، أي فَهِمَ. يقال: أيْقِهْ لهذا، أي افْهَمْهُ.
قوا
القُوَّةُ: خلاف الضعف. والقُوَّةُ: الطاقة من الحبل، وجمعها قِوًى. ورجل شديد القوى، أي شديدُ أسرِ الخَلْقِ. وأقْوى الرجل، أي نزل القَواءَ. وأقْوى، أي فَنيَ زاده. ومنه قوله تعالى: " ومتاعاً للمُقْوين " وأقْوى، إذا كانت دابّته قَوِيَّةً. يقال: فلان قَوِيٌّ مُقْوٍ. فالقَوِيُّ في نفسه، والمُقْوي في دابته. والإقْواءُ في الشعر، قال أبو عمرو بن العلاء: هو أن تختلف حركات الروي فبعضه مرفوع وبعضه منصوب أو مجرور. وقد أقْوى الشاعر إقْواءً. والقيُّ: القفرُ. وكذلك القَوى والقَواءُ، بالمد والقصر. ومنزلٌ قَواءٌ، أي لا أنيس به. قال جرير:
ألا حَيِّيا الرَبعَ القِواءَ وسلِّما ... ورَبْعاً كجُثمان الحمامة أدْهَما
يقال: أقْوَتِ الدار وقَوِيَت أيضاً، أي خلتْ. وأقْوى القومٌ: صاروا بالقَواءِ. وبات فلانٌ القَواءَ وبات القَفْرَ، إذا بات جائعاً على غير طُعْمٍ. وقال:
وإنّي لأختارُ القَوا طاوِيَ الحَشا ... محافظةً من أن يقال لئيمُ

(2/102)


والقَواءُ بالفتح: الأرض التي لم تُمطَر بين أرضين ممطورتين. وقَوِيَ الضعيف قُوَّةً فهو قَوِيٌّ، وتَقَوَّى مثله. وقَوَّيْتُهُ أنا تَقْوِيَةً. وقاوَيْتُهُ فَقَوَيْتُهُ، أي غلبته. وقَوِيَ المطرُ أيضاً: إذا احتبس. وتقول: اشترى الشركاءُ شيئاً ثمَّ اقْتَوَوْهُ، أي تزايدوا حتَّى بلغَ غاية ثمنه. وقَوْقَيْتُ مثل ضَوْضَيْتُ. والدجاجة تُقَوْقي، أي تصيح قَوْقاةً وقيقاءً. والقيقاءةُ: الأرض الغليظة.
قيأ
قاءَ يَقيءُ قَيْئاً. وفي الحديث: " الراجعُ في هِبَتِهِ كالراجع في قَيْئِهِ " . واستقاء وتَقَيَّأ: تكلَّف القَيْءَ. وقَيَّأتُهُ وأقَأتُهُ أنا بمعنى: وهذا ثوبٌ يَقيءُ الصِبْغَ، إذا كان مُشْبَعاً. والقَيوءُ: الدواء الذي يُشرَبُ للقَيْءِ. ويقال: به قُياءٌ بالضم والمدّ، إذا جعل يُكثِرُ القَيْءَ.
قيح
القَيْحُ: المِدَّةُ لا يخالطها دم. تقول منه: قاحَ الجرحُ يَقيحُ. وقَيَّحَ الجرحُ وتَقَيَّحَ. وقاحَةُ الدار: ساحتها.
قيد
القَيْدُ: واحدُ القُيودِ. وقد قَيَّدْتُ الدابّةَ. وقَيَّدْتُ الكتابَ: شَكَلْتُهُ. وهؤلاء أجمالٌ مَقاييدُ، أي مُقَيَّداتٌ. ويقال للفرس الجواد: قَيْدُ الأوابدِ، لأنه يمنع الوحشَ من الفَوات، لسرعته. قال امرؤ القيس:
بمُنْجَرِدٍ قَيْدِ الأوابدِ هَيْكَلِ
ويقال للقِدِّ الذي يضم عُرقوبَي الرحْلِ: قَيْدٌ. قال الأحمر: قيد الفرس: سِمَةٌ تكون في عنق البعير على صُورة القيد. والمُقَيَّدُ: موضعُ القَيْدِ من رجل الفرس، والخَلخال من المرأة. وتقول: بينهما، قِيدُ رُمْحٍ بالكسر، وقادُ رُمْحٍ، أي قَدْرُ رُمْحٍ. والقَيِّدُ: حبلٌ تُقادُ به الدابَّة.
قير
القيرُ: القارُ. وقَيَّرْتُ السفينة: طَلَيْتُها بالقارِ. وصانِعه قَيَّارٌ.
قيس
قِسْتُ الشيءَ بالشيء: قدَّرته على مثاله. ويقال بينهما قِيسُ رمحٍ وقاسُ رمحٍ، أي قدرُ رمحٍ. وقِسْتُ الشيء بغيره وعلى غيره، أقيسُهُ قَيْساً وقِياساً فانْقاسَ، إذا قدَّرتَه على مثاله. وفيه لغة أخرى قُسْتُهُ قَوْساً وقِياساً، ولا يقال: أَقَسْتُهُ. والمقدارُ مِقْياسٌ. وقايَسْتُ بين الأمرين مُقايَسَةً وقِياساً. ويقال أيضاً: قايَسْتُ فلاناً، إذا جاريته قي القِياسِ. وهو يَقْتاسُ الشيء بغيره، أي يَقِيسُهُ به. ويَقْتاسُ بأبيه اقْتِياساً، أي يسلك سبيله ويقتدي به.
قيص
قَيْصُ السِنِّ: سقوطَها من أصلها. قال أبو ذؤيب:
فِراقٌ كَقَيْصِ السِنِّ فالصَبْرَ إنَّهُ ... لكلِّ أُناسٍ عَثْرَةٌ وجُبورُ
ويروى بالضاد المعجمة. قال الأمويّ: انْقاصَتِ البئرُ: انهارتْ. وقال الأصمعيّ: المُنْقاصُ: المُنْقَعِرُ من أصله. والمُنْقاضُ، بالضاد المعجمة: المنشقُّ طولاً. وقال أبو عمرو: هما بمعنًى واحد.
قيض
قال أبو زيد: انْقاضَ الجدارُ انْقِياضاً، أي تصدَّع من غير أن يسقط. فإن سقط قيل: تَقَيَّضَ تَقَيُّضاً. وتَقَيَّضَتِ البيضةُ تَقَيُّضاً، إذا انكسرتْ فِلَقاً. قال: فإن تصدَّعتْ ولم تنفلق قيل إنقاضت: فهي مُنْقاضَةٌ. قال: والقارورةُ مثله. وقِضْتُها أنا فانْقاضَتْ. قال الأصمعيّ: انْقاضَتِ الرَكِيَّةُ، وانْقاضَت السِنُّ، أي تَشَقَّقَتْ طولاً. وأنشد لأبي ذؤيب:
فِراقٌ كَقَيْضِ السِنِّ فالصَبْرَ إنَّهُ ... لكلِّ أُناسٍ عَثْرَةٌ وجُبورُ
ويروى بالصاد. والقَيْضُ: ما تفلَّق من قشور البيض الأعلى. وقايَضْتُ الرجل مُقايَضَةً، أي عاوضْته بمتاعٍ. وهما قَيِّضانِ كما تقول بَيِّعانِ. وقَيَّضَ الله فلاناً، أي جاء به وأتاحه له. ومنه قوله تعالى: " وقَيَّضْنا لهم قُرَناءَ " . وتَقَيَّضَ فلانٌ أباه، أي أشبَهَه.
قيظ
القَيْظُ: حَمَارَّةُ الصيفِ. وقاظَ بالمكان وتَقَيَّظَ به، إذا أقام به في الصيفِ. والموضعُ مَقِيظ. وقاظَ يومُنا، أي اشتدَّ حرُّه. وقَيَّظَني هذا الشيءُ، أي كفاني لِقَيْظي.
قيق
القيقاءةُ: الأرضُ الغليظةُ. وقد يجمع على اللفظ فيقال قَياق.
قيل

(2/103)


القائلةُ: الظَهيرةُ. يقال: أتانا عندَ القائلةِ، وقد يكون بمعنى القَيْلولةِ أيضاً، وهي النَوْمُ في الظَهيرَةِ. تقول: قال يَقيلُ قيْلولةً، وقيْلاً، ومَقيلاً، وهو شاذٌّ، وقُيَّلٌ أيضاً بالتشديد. وما أكلأَ قائلتَهُ، أي نومَهُ؛ ولا يقال ما أَقْيَلَهُ. والقيْلُ أيضاً: شُرْبُ نصف النهارِ. يقال: قَيَّلَهُ فَتَقَيَّلَ، أي سقاهُ نِصف النهار فشربَ. ويقال: هو شَروبٌ للقَيْل، إذا كان مِهيافاً دقيقَ الخصرِ، يحتاجُ إلى شُربِ نصف النهار. وأَقَلْتُهُ البيْعَ إقالةً، وهو فسْخُهُ. وربَّما قالوا: قِلْتُهُ البيْعَ، وهي لغةٌ قليلةٌ. واسْتَقَلْتُهُ البيعَ فأَقالَني إيَّاهُ. وتقيَّلَ فلانٌ أباهُ، أي أشبَهَهُ.
قين
القَيْنُ: الحدَّاد، والجمع القيونُ. وقِنْتُ الشيء أَقينُهُ قَيْناً: لممتُه وأصلحته. وأنشد:
ولي كَبِدٌ مجروحةٌ قد بَدا بها ... صُدوعُ الهوَى لو كان قَيْنٌ يَقينُها
والقَيْنانِ: موضع القيد من وَظيفَيْ يدَي البعير. واقْتانَ النبتُ اقْتِياناً، إذا حَسُنَ. واقتانَتِ الروضة: أخذت زُخرفُها. ومنه قيل للماشطة مُقَيَّنَةٌ. وقد قَيَّنت العروسَ تَقْييناً: زَيَّنَتْها. وإنَّما سمِّيت بذلك لأنَّها تزيِّن النساء، شبِّهت بالأَمَةِ، لأنَّها تُصلح البيت وتزيِّنه وتقينت هي أي تزينت. والقَيْنَةُ: الأَمَةُ مغنّيةً كانت أو غير مغنّيةٍ، والجمع القِيانُ. قال أبو عمرو: كلُّ عبدٍ هو عند العرب قَيْنٌ، والأَمَةُ قَيْنَةٌ. وبعض الناس يظنُّ القَيْنَةَ المغنِّية خاصَّةً، وليس هو كذلك.
قيه
أبو عبيد: القوهَةُ: اللبَنُ إذا تغيَّر طعمُه قليلاً وفيه حلاوةُ الحَلَبِ. والقوهِيُّ: ضربٌ من الثياب بيضٌ.
حرف الكاف
كأب
الكأبة: سوء الحال والانكسارُ من الحزن. وقد كَئِبَ الرجُل يَكْأَبُ كَأْبَةً وكَآبَةً، فهو كَئيبٌ، وامرأةٌ كئيبةٌ وكأباءُ أيضاً. واكتأب الرجلُ مثله. ورَمادٌ مكتئبُ اللون، إذا ضربَ إلى السَواد كما يكون وجهُ الكئيب.
كأد
عقبةٌ كَؤودٌ: شاقَّةُ المصعَدِ. وتكادني الشيء وتكاءدني، أي شقَّ عليَّ.
كاس
الكأْسُ مؤنَّثة. قال الله تعالى: " بكَأْسٍ من مُعينٍ. بيضاءَ " . وأنشد الأصمعيّ:
من لم يَمُتْ عَبْطَةً يَمُتْ هرَماً ... للموتِ كأسٌ فالمرءُ ذائِقُها
قال ابن الأعرابي: لا تسمَّى الكأس كأسَا إلا وفيها الشراب. والجمع كُؤُوسٌ، وأكْؤُسٌ، وكياسٌ.
كأكأ
تَكَأْكَأَ، أي جَبُنَ وضَعُفَ ونَكَصَ، مثل: تَكَعْكَعَ. والمتكأكئ: القصير. والتكأكؤ: التجمُّع.
كأل
أبو زيد: الكَوَأْلَلُ: القصير. وقد اكْوَأَلَّ الرجلُ فهو مُكْوَئِلٌّ.
كأين
كأيِّنْ معناها معنى كَمْ في الخبر والاستفهام. وفيها لغتان كأيِّنْ مثال كَعَيٍّ، وكائِنْ مثل كاعٍ. قال أُبَيُّ بن كعب لزِرّ بن حُبَيش: كأَيِّنْ تعدُّ سورةَ الأحزاب؟ أي كم تَعُدُّ. وتقول في الخبر: كأيِّنْ من رجل قد رأيتُ، تريد بها التكثير، فتخفض النكرةَ بعدها بمِنْ. وإدخال مِنْ بعد كأيِّنْ، أكثر من النصب بها، وأجْوَدُ. قال ذو الرمة:
وكائِنْ ذَعَرْنا من مَهاةٍ وَرامِحٍ ... بلادُ العِدا ليست له ببِلادِ
كبب
كَبَّه الله لوجهه، أي صَرَعه، فأكبَّ على وجهه. وهذا من النوادر أن يقال أفَعَلْتُ أنا وفَعَلْتُ غيري. يقال: كَبَّ الله عدوَّ المسلمين، ولا يقال أكَبَّ. وأكبَّ فلانٌ على الأمر يفعله وانكبَّ، بمعنًى. وتَكَبَّبَتِ الإبلُ، إذا صُرِعت من داءٍ أو هُزال. والكُبَّةُ أيضاً: الجَروَهْقُ من الغَزْل؛ تقول منه: كَبَبْتُ الغزْل، أي جعلته كُبَباً. والكَبَّةُ بالفتح: الدَفعة في القتال والجري، وهو إفلات الخيل على المِقْوَس للجري أو للحملة. وكذلك كَبَّةُ الشتاء: شِدَّته ودَفْعَتُهُ. والكَبَّةُ أيضاً: الزحام. والكَبابُ: الطَباهِجُ. والكَبابَةُ: دواءٌ. والكُبابُ بالضم: ما تَكَبَّبَ من الرمل، أي تجعَّدَ. قال ذو الرمّة:
توخَّاه بالأَظْلافِ حتَّى كأنَّما ... بتير الكُبابَ الجَعْدَ عن مَتْنِ مِحْمَلِ
كبت
الكَبْتُ: الصرف والإذلال. يقال: كَبَتَ الله العدوَّ، أي صَرَفَهُ وأذلَّه. وكَبَتَه لوجهه، أي صرعه.
كبث

(2/104)


الكَباثُ بالفتح: النَضيجُ من ثمر الأراكِ. وكَبِثَ اللحمُ بالكسر، أي تَغَيَّرَ وأَرْوَحَ.
كبح
كَبَحْتُ الدابَّة، إذا جذبتَها إليك باللجام لكي تقفَ ولا تجري.
كبد
الكَبِدُ والكِبْدُ: واحدة الأكْبادِ، ويقال أيضاً: كَبْدٌ للتخفيف. وكَبِدُ السماء: وسطها يقال: كَبَّدَ النجمُ السماءَ، أي توسَّطها. وتَكَبَّدَتِ الشمسُ، أي صارت في كَبِدِ السماءِ. وتَكَبَّدَ اللبنُ: غَلُظَ وخَثُرَ. وكُبَيْداتُ السماءِ، كأنَّهم صغَّروا كُبيدَةً ثم جمعوا. وكَبِدُ القوسِ: مَقبِضها. يقال: ضَع السهمَ على كَبِدِ القوسِ، وهي مل بين مقبِضها ومجرى السهم منها. وكَبَدْتُ الرجلَ: أصبْت كَبِدَهُ؛ فهو مَكْبودٌ. والأكْبَدُ: الضخمُ الوسطِ، ولا يكون إلا بطيءَ السيرِ. وامرأةٌ كَبْداءُ بيِّنة الكَبَدِ، بالتحريك. وقوسٌ كَبْداءُ، إذا ملأ مَقبِضُها الكفَّ. والكَبَدُ: الشِدَّةُ. قال تعالى: " لقد خَلَقْنا الإنسانَ في كَبَدٍ " . وكابَدْتُ الأمرَ، إذا قاسيتَ شدَّته. والكُبادُ: وجعُ الكَبِدِ. الأصمعيّ: يقال للأعداء: سودُ الأكبادِ، كما يقال لهم: صُهْبُ السِبالِ، وإن لم يكونوا كذلك. قال الأعشى:
فما أُجْشِمَتْ من إتْيانِ قومٍ ... هُمُ الأعداءُ والأكبادُ سودُ
وقولهم: فلان تُضْرَبُ إليه أكْبادُ الإبل، أي يُرْحَلُ إليه في طلب العِلم وغيره.
كبر
الكِبَرُ في السنّ. وقد كَبِرَ الرجل يَكْبَرُ كِبَراً، أي أسَنَّ، ومَكْبِراً أيضاً. ويقال: عَلاهُ المَكْبِرُ. والاسم الكَبْرَةُ بالفتح. يقال: عَلَتْ فلاناً كَبْرَةٌ. وكَبُرَ بالضم يَكْبُرُ، أي عَظُمَ، فهو كَبيرٌ وكُبارٌ. فإذا أفرط قيل: كُبَّارٌ بالتشديد. والكِبْرُ: العظَمة، وكذلك الكِبْرِياءُ. وكِبْرُ الشيء أيضاً: مُعظمه. قال الله تعالى: " والذي تَوَلَّى كِبْرَهُ " . ويقال أيضاً: فلانٌ كِبْرَةُ ولدِ أبويهِ، إذا كان آخرهم. وقال ابن السكيت: يستوي فيه الواحد والجمع والمؤنث. وقولهم: كُبْرُ قومِهِ بالضم، أي هو أقْعَدَهَمْ في النسب. ويقال أيضاً: كُبْرُ سِياسَةِ الناس في المال. وفلانٌ إكْبِرَّةُ قومِهِ، بالكسر والراء مشدَّدة، أي كُبْرُ قومه، يستوي فيه الواحد والجمع والمؤنث. والكَبَرُ بالتحريك: الأصَفُ، فارسيٌّ معرب. والكُبْرى: تأنيث الأكْبَرِ، والجمع الكُبَرُ وجمع الأكْبَرِ الأَكابِرُ والأكْبَرون، ولا يقال كُبَرُ. والمَكْبوراءُ: الكِبارُ. وقولهم: توارثوا المجد كابِراً عن كابِرٍ، أي كَبيراً عن كَبيرٍ في العزّ والشرف. وأكْبَرْتُ الشيء، استعظمته. وأكْبَرَ الصبيُّ، أي تَغَوَّطَ، وهو كنايةٌ. والتَكْبيرُ: التعظيمُ. والتَكَبُّرُ والاسْتِكْبارُ: التعظم.
كبرت
الكِبْريتُ معروفٌ. وقولهم: أعزُّ من الكِبْريتِ الأحمرِ، إنَّما هو كقولهم: أعزُّ من بَيْضِ الأَنوقِ. ويقال أيضاً: ذهبٌ كِبْريتٌ، أي خالص.
كبس
كَبَسْتُ النهرَ والبئرَ كَبْساً: طممتُها بالتراب. واسم ذلك التراب كِبْسٌ بالكسر. وربَّما قالوا كَبَسَ رأسَه، أي أدخله في ثيابه. ويقال رجلٌ أكْبَسُ بيِّن الكَبَسِ، للذي أقبلتْ هامتُه وأدبرتْ جبهتُه. والكُباسُ بالضم: العظيم الرأس. والكِباسَةُ بالكسر: العِذْقُ. وهو من التمر بمنزلة العُنقود من العنب. والكَبيسُ: ضربٌ من التمر. والسنة الكَبيسَةُ: التي يُسْتَرَقُ منها يوم، وذلك في كلِّ أربع سنين. والكابوسُ: ما يقع على الإنسان بالليل. ويقال: هو مقدِّمة الصَرْعِ. وكَبَسوا دارَ فلان: أغاروا عليها فجأة.
كبش
الكبش: واحد الكباش والأكبش وكبش القوم: سيدهم.
كبكب
كَبْكَبَهُ، أي كَبَّه. ومنه قوله تعالى: " فكُبْكِبوا فيها هُمْ والغاوونَ " . وتقول: جاء مُتَكَبْكِباً في ثيابه، أي متزمِّلاً.
كبل
الكَبْلُ: القيد الضخمُ. يقال: كَبَلْتُ الأسيرَ وكَبَّلْتُهُ، إذا قَيَّدْتَهُ، فهو مَكْبولٌ ومُكَبَّلٌ. والكَبْلُ: ما ثُنِيَ من شَفةِ الدَلْوِ، وهو إبْدالُ الكَبْنِ. وفروٌ كَبَلٌ، بالتحريك، أي قصيرٌ. والمُكابلَةُ: التأخيرُ والحبسُ. يقال: كَبَلْتُكَ دَيْنَكَ. والمُكابلَةُ: أن تُباعَ الدارُ إلى جنبِ دارك وأنت محتاجٌ إليها فتُؤَخِّرَ شراءها ليشتريَها غيرُك، ثمَّ تأخذها بالشُفْعةِ.
كبن

(2/105)


الأصمعيّ: الكَبْنُ: ما ثُنِيَ من الجِلد عند شَفة الدلْو ثمَّ خُرز. تقول منه: كَبَنْتُ الدلوَ بالفتح أكْبنها بالكسر، إذا كففتَ جوانبَ شفتها. وكَبَنْتُ عن الشيء: عدلتُ عنه. وكَبَنْتُ الشيء: غَيَّبْتُهُ، وهو مثل الخبْن. وكَبِنَ فلانٌ: سَمِنَ. والكُبُنَّةُ: المنقبض البخيل. الأمويّ: كَبَنَ الظبي، إذا لطَأ. واكْبَأَنَّ: انقبض. ورجلٌ مَكْبونُ الأصابع، هو مثل الشَثْنِ. والكُبانُ: داءٌ يأخذ الإبلَ. يقال: بعيرٌ مَكْبونٌ.
كبا
كَبا لوجهه يَكْبو كَبْواً: سقط؛ فهو كابٍ. أبو عمرو: إذا حُنِذَتِ الفرس قلم تَعرقْ قيل: كَبا الفرس. قال أبو الغوث: وكذلك إذا كَتَم الربو. وكَبا الزندُ، إذا لم تخرج نارُه. وأكْباهُ صاحبُه، إذا دخَّن ولم يورِ. وكَبَوْتُ الشيء، إذا كسحته. وكَبَوْتُ الكوز، إذا صببت ما فيه. والكِبا مقصورٌ: الكناسة، والجمع الأكْباءُ، والكُبَةُ مثله، والجمع كُبونَ. والكِباءُ ممدودٌ: ضربٌ من العدو. يقال منه: كَبَّى ثوبَه بالتشديد، أي بخَّره. وتَكَبَّى واكْتَبَى، أي تبخَّر. والكَبْوَةُ: مثل الوقفة تكون منك لرجلٍ عند الشيء تكرهُه. ابن السكيت: خَبَتِ النار، أي سكن لهبها. وكَبَتْ، إذا غطَّاها الرماد والجمر تحته. وهَمَدَتْ، إذا طَفِئَتْ ولم يبقَ منها شيءٌ البتَّة. وفلان كابي الرماد، أي عظيم الرماد ينهال.
كتب
الكتاب معروف، والجمع كُتُبٌ وكُتْبٌ. وقد كتبْتُ كَتْباً وكِتاباً وكِتابَةً. والكتاب: الفَرْضُ والحُكْمُ والقَدَر. قال الجعديّ:
يا ابنة عَمِّي كتابُ الله أخرجَني ... عنكمْ وهل أمنعنَّ الله ما فَعَلا
قال ابن الأعرابي: الكاتب عندهم: العالِم. قال الله تعالى: " أمْ عندهم الغيْبُ فهم يَكتُبونَ " . والكَتْبُ: الجمع، تقول منه: كتبْتُ البغلَة، إذا جمعتَ بين شُفريها بحَلْقةٍ أو سيرٍ، أكْتِبُ وأكْتُبُ كَتْباً. وكَتَبْت القِربة أيضاً كَتْباً، إذا خرزْتها، فهي كَتيبٌ. والكُتْبَةُ بالضم: الخُرْزَةُ. قال ذو الرمّة:
وَفْراءَ غَرْفِيَّةٍ أثْأى خوارزَها ... مُشَلْشَلُ ضَيَّعَتْهُ بينها الكُتَبُ
والكُتَّابُ: الكَتَبَةُ. والكُتَّابُ أيضاً والمَكْتَبُ واحد، والجمع الكتاتيب. والكُتَّابُ أيضاً: سهمٌ صغير مُدوَّر الرأس يتعلَّم به الصبيُّ الرمْي. والكتيبة: الجيش، تقول منه: كَتَّبَ فلانٌ الكتائب تكتيباً، أي عبَّاها كتيبةً كتيبةً. وتَكَتَّبَت الخيلُ، أي تجمَّعت. قال أبو زيد: كَتَّبْتُ الناقة تكتيباً، إذا صَرَرْتَها. وتقول: أكْتِبْني هذه القصيدة، أي أملِها عليّ. وأكْتَبْتُ القِربةَ أيضاً: شددتها بالوِكاء؛ وكذلك كَتَبْتُها كَتْباً، فهي مُكْتَبٌ وكَتيبٌ. واكْتَتَبْتُ الكتابَ، أي كَتَبْتُه. ومنه قوله تعالى: " اكْتَتَبَها فهيَ تُمْلى عَلَيه " . وتقول أيضاً: اكتتب الرجلُ، إذا كَتَبَ نفسه في ديوان السلطان. والمُكْتِبُ: الذي يعلِّم الكتابة. قال الحسن: كان الحجَّاج مُكْتِباً بالطائف، يعني معلِّماً. واستكتبه الشيءَ، أي سأله أن يكتبه له. والمكاتبة والتكاتب بمعنًى. والمُكاتَبُ: العبد يُكاتَب على نفسه بثمنه، فإذا سعى وأَدَّاه عَتَقَ.
كتت
الكَتيتُ: صوت البَكْرِ، وهو فوق الكَشيشِ. يقال: كَتَّ البعير يَكِتُّ بالكسر، إذا صاح صياحاً ليِّناً. وكَتَّ الرجُل من الغضب. وكَتَّتِ القِدر: غَلَتْ؛ وكذلك الجرَّة الجديدة إذا صُبَّ فيها الماء. ويقال: أتانا بجيش ما يُكَتُّ، أي ما يُحصى عدده.
كتح
كَتَحَهُ كَتْحاً: إذا رمى جسمه بما أثَّر فيه. والطعامَ، إذا أكل منه حتَّى شبع.
كتد
الكَتَد والكَتِدُ: ما بين الكاهل إلى الظَهر. والكَتَدُ: نجمٌ.
كتر
الكِترُ بالكسر: السَنامُ. والكَتَرُ بالتحريك مثله. قال أبو عبيد: يقال هو بناءٌ مثل القُبَّة، شبِّه السنامُ به.
كتع

(2/106)


يقال: ما بالدار كَتيعٌ، أي أحد. والكُتَعُ: ولدُ الثعلب، والرجلُ اللئيم أيضاً؛ والجمع كِتْعانٌ. وكُتَعُ: جمع كَتْعاءَ في توكيد المؤنَّث. يقال: اشتريت هذه الدار جمعاءَ كَتْعاءَ، ورأيت أخَواتِك جُمَعَ كُتَعَ. ورأيت القوم أجمعين أكْتَعينَ. ولا يُقَدَّمُ كُتَعُ على جُمَعَ في التأكيد، ولا يُفْرَدُ لأنه إتباعٌ له. ويقال إنَّه مأخوذ من قولهم: أتى عليه حَوْلٌ كَتيعٌ، أي تامٌّ. وكَتَعَ، أي هربَ.
كتف
الكَتِفُ والكتْفُ. والجمع الأكْتافُ. يقال رجلٌ أكْتفُ بيِّن الكَتَفِ، أي عريض الكَتِفِ. والأكْتفُ أيضاً من الخيل: الذي في أعالي غَراضيفِ كتِفِه انفراجٌ. والكَتيفَةُ: ضبّة الباب، وهي حديدة عريضة. ومنه قول الأعشى:
أو إناءُ النُضار لاحَمَهُ القَي ... نُ ودانى صُدوعَهُ بالكَتيفِ
والكَتيفَةُ: السخيمةُ والحقدُ. قال القطامي:
أخوكَ الذي لا تَمْلِكُ الحِسَّ نَفْسُهُ ... وتَرْفَضُّ عند المُحْفظاتِ الكَتائفُ
والكُتفانُ: الجراد أول ما يطير منه، الواحدة كُتْفانَةٌ. والكَتْفُ: المشيُ الرويد. وقد كَتَفتِ الخيل وتَكَتَّفَتْ، إذا ارتفعت فروعُ أكتافِها في المشي. والكَتْفُ أيضاً: أن يُشَدُّ حِنْوا الرَحلِ أحدُهما على الآخر. وكَتَفتُ الرجل، إذا شددت يديه إلى خَلف بالكِتافِ، وهو حبلٌ. والكَتَفُ بالتحريك: ظَلْعٌ يأخذ من وجعٍ في الكَتِفِ، عن ابن السكيت: يقال: جملٌ أكْتَفُ، وناقةٌ كَتْفاءُ.
كتكت
الكتكتة في الضحك: دون القهقهة.
كتل
الكُتْلةُ: القطعة المجتمعة من الصمغ وغيره. والمِكتَلُ: شبه الزنبيل، يَسَعُ خمسةَ عَشر صاعاً. والمُكَتَّلُ، بالتشديد: القصيرُ. أبو عمرو: الكتيلةُ بلغةِ طيِّءٍ: النخلةُ التي فاتتِ اليدَ. والتَكتُّلُ: ضربٌ من المشي. والكُنْتَألُ، بالضم: القصيرُ، والنون زائدةٌ.
كتم
كَتَمْتُ الشيء كَتْماً وكِتْماناً، واكْتَتَمْتُهُ أيضاً. وسحابٌ مُكْتَتِمٌ: لا رعد فيه. وسرٌّ كاتِمٌ، أي مَكْتومٌ. ومُكَتّمٌ بالتشديد: بولغ في كِتْمانِهِ. واسْتَكْتَمْتُهُ سرّي: سألته أن يَكْتُمَهُ. وكاتَمني سرَّه: كَتَمَهُ عني. ورجلٌ كُتَمَةُ، إذا كان يَكْتُمُ سره. ويقال للفرس إذا ضاق مَنْخِرُهُ عن نَفَسْه: قد كَتَمَ الرَبْوَ. قال بشر:
كأنَّ حَفيفَ مَنْخِرِهِ إذا ما ... كَتَمْنَ الرَبْوَ كيرٌ مُسْتَعارُ
يقول: مَنْخِرُهُ واسعٌ لا يَكْتُمُ الربو إذا كَتَمَ غيره من الدواب نَفَسَه من ضيق مَخرجِه. والكَتومُ: القوس التي لا شقَّ فيها. وقال:
كَتومٌ طِلاعُ الكَفِّ لا دونَ مِلْئِها ... ولا عَجْسُها عن موضع الكَفِّ أفْضَلا
وناقةٌ كتومٌ: لا ترغو إذا رُكِبَت. وخَرْزٌ كَتيمٌ: لا يخرج منه الماء. وسقاءٌ كَتيمٌ. والكَتَمُ بالتحريك: نبتٌ يخالط بالوَسْمَةِ يُختضب به.
كتن
الكَتَّانُ بالفتح معروف، وحذَفَ الأعشى منه الألف للضرورة فقال:
هو الواهبُ المُسْمِعاتِ الشُرو ... بَ بين الحرير وبين الكَتَنْ
والكَتَنُ: الدرَن والوسَخ، وأثر الدخان في البيت. وكَتِنَتْ جحافُل البعير من أكل العشب، إذا لزقَ به أثر خُضرته. والمَكْتانُ: نبتٌ، وهو من خير النبت، الواحدة مُكْتانَةٌ.
وكَتِنَتْ: لزِجَت واتسخت. وكلُّ ما اتسخَ فقد كَتِنَ. ويقال حَشَرَ الوَطْبُ وكَتِنَ، إذا اتّسخ وكثُر عليه اللبن. وسقاءٌ كَتِنٌ، إذا تلزَّجَ به الدرن.
كتى
اكْتَوْتى الرجل، إذا بالغ في صِفَة نفسه من غير عمل. واكْتَوْتى، إذا تَتَعْتَعَ.
كثأ
أبو زيد: كَثَأ اللبنُ يَكْثَأُ كَثْأً، إذا ارتفع فوق الماء وصَفا الماء من تحت اللبن. قال: وكثَأتِ القِدْرُ كَثْأً، إذا أزبَدَت للغَلي، يقال: خذ كَثْأةَ قِدرِك وكُثْأةَ قِدْرك، وهو: ما ارتفع منها بعد ما تَغْلي. قال: وكثَأتْ أوبارُ الإبل كَثْأً: نَبَتَتْ، وكذلك كثَّأ اللبنُ والوَبَرُ والنَّبتُ تَكْثِئَةً. وأنشد ابن السكيت:
وأنت امرؤٌ قد كَثَّأتْ لك لِحْيَةٌ ... كأنَّكَ منها قاعدٌ في جُوالقِ
ويقال أيضاً: كثَّأتُ، إذا أكلتَ ما على رأس اللبن.
كثب

(2/107)


كثَبْتُ الشيء أكْثُبُهُ كَثْباً، إذا جمعته. وانكثب الرملُ، أي اجتمع. وكلُّ ما انصبَّ في شيءٍ فقد انكثبَ فيه. ومنه سمِّي الكثيبُ من الرمل؛ لأنه انصبّ في مكانٍ فاجتمع فيه؛ والجمع الكُثْبانُ، وهي تلال الرمل. والكُثْبَةُ من اللبن: قَدْرُ حَلْبة. وقال أبو زيد: ملء القَدَح من اللبن. والجمع كُثَبٌ. وكلُّ شيءٍ جمعته من طعام أو غيره بعد أن يكون قليلاً فهو كُثْبَةٌ. والكَثَبُ: القُرْب. يقال: رماه من كَثَب. ويقال: أكْثَبَك الصيدُ، أي أمكنك. والكاثبة من الفرس: مقدَّم المِنْسَج حيث تقع عليه يدُ الفارس.
كثث
كَثَّ الشيءُ كَثاثَةً، أي كَثُفَ. ولحيةٌ كَثَّةٌ وكَثَّاءُ أيضاً. ورجلٌ كَثُّ اللحية وقومٌ كُثٌّ.
كثر
الكَثْرَةُ: نقيض القلّة. وقد كَثرَ الشيء فهو كَثيرٌ. وقومٌ كَثيرٌ، وهم كَثيرونَ. وأكْثَرَ الرجل، أي كَثُرَ مالهُ. ويقال: كاثَرْناهُمْ فَكَثَرْناهُمْ، أي غلبناهم بالكَثْرَةِ. واسْتَكْثَرْتُ من الشيء، أي أكْثَرتُ منه. والكُثْرُ بالضم من المال: الكَثيرُ. ويقال: ماله قُلٌّ ولا كُثْرٌ.وأنشد أبو عمرو لرجل من ربيعة:
فإنَّ الكُثْرَ أعياني قديماً ... ولم أُقْتِرْ لَدُنْ أني غُلامُ
يقال: الحمد لله على القلِّ والكُثْرِ، والقلِّ والكِثْرِ. والتكاثُرُ: المُكاثَرةُ. وعددٌ كاثِرٌ، أي كَثيرٌ. قال الأعشى:
ولستَ بالأكْثَرِ منهم حصًى ... وإنَّما العِزَّةُ للكاثِرِ
وفلان يَتَكَثَّرُ بمال غيره. ابن السكيت: فلان مَكْثورٌ عليه، إذا نَفِذَ ما عنده وكَثُرَتْ عليه الحقوق. والكَوثر من الرجال: السيد الكَثيرُ الخير. قال الكميت:
وأنتَ كثيرٌ يا ابنَ مَروانَ طيِّبٌ ... وكان أبوك ابنُ العقائِلِ كَوْثَرا
والكَوْثَرُ من الغبار: الكَثيرُ. وقد تَكَوْثَرَ. قال الشاعر:
وقد ثارَ نقع الموتِ حتَّى تَكَوْثَرا
والكُثارُ بالضم: الكثيرُ. والكثرُ: جمار النخل، ويقال طَلعها. وفي الحديث: " لا قَطْعَ في ثمرٍ ولا كَثَرٍ " . وقد أكْثَرَ النخل، أي أطْلَعَ.
كثع
كَثَعَتِ الإبلُ والغنمُ كُثوعاً، أي استرخت بطونها ورمت بِثُلوطها. وكَثَعَ اللبنُ، أي علا دسمُهُ وخُثورتُهُ رأسه، مثل كَثَأ وكَثَّأ. وكَثَّعَتِ القدرُ: رَمَتْ بزَبَدِها، وهو الكُثْعَةُ. وشَفَةٌ كاثعةٌ بائعَةٌ، أي ممتلئةٌ غليظةٌ.
كثف
الكَثافَةُ: الغِلَظُ. وقد كَثُفَ الشيءُ فهو كَثيفٌ. وتَكاثَفَ الشيءُ.
كثكث
الكَثْكَثُ والكِثْكِثُ: فُتاتُ الحجارة والتراب، مثل الأثْلَبِ والإثْلِبِ. يقال: بفيِه الكَثْكَثُ، والكِثْكِثُ.
كثل
الكَوْثَلُ: مُؤَخَّرُ السفينة، وقد يُشدَّد فيقال كَوْثلٌّ.
كثم
أكثم قربتَه: ملأها. والأكْثَمُ: الواسع البطن، ويقال الشبعان. وكَثَمَهُ عن الأمر: صرفَه عنه.
كحح
أبو عمرو: عَرَبيٌّ كُحٌّ، وعربيَّة كُحَّةٌ، لغة في قحٍّ وقُحَّةٍ. وأُمُّ كُحَّة: امرأةٌ نزلت في شأنها الفرائضُ.
كحكح
الكُحْكُحُ: العجوز الهرمة، والناقة الهرمة.
كحل
يقال للسَنَةِ المُجْدِبَةِ كَحْلُ، وهي معرفةٌ لا تَدْخُلها الألف واللام، تُجرى ولا تُجْرى. يقال: كَحَلَتْهُمُ السنونَ، أي أصابَتْهُم. وقال الأمويّ: كَحْلُ: السماء. قال الكميت:
إذا ما المَراضيعُ الخِماصُ تأوّهَتْ ... ولم تَنْدَمِنْ أنْواءِ كَحْلٍ جَنوبُها
ويقال: صَرَّحَتْ كَحْلُ، إذا لم يكن في السماءِ غَيْمٌ. قال سَلامةُ بن جَنْدَلٍ:
قَوْمٌ إذا صَرَّحَتْ كَحْلٌ بُيوتُهُمُ ... مَأوى الضَريكِ ومأوى كلِّ قُرْضوب

(2/108)


والقُرْضوبُ ههنا: الفقيرُ. ومن أمثالهم: باءَتْ عَرارِ بِكَحْلَ. إذا قُتل القاتلُ بمقتولِه. يقال: كانَتا بقَرَتيْنِ قُتْلَتْ إحداهُما بالأخرى. والكُحْلُ بالضم معروفٌ. أبو عبيد: يقال: مَضى لِفُلانٍ كُحْلٌ، أي مالٌ كَثيرٌ. والأكحلُ: عِرْقٌ في اليد يُفْصَدُ. ولا يقال عِرقٌ الأكحلِ. ورجلٌ أكْحَلُ بيِّن الكَحَلِ، وهو الذي يعلو جفونَ عينيه سوادٌ مثلُ الكُحْلِ من غيرِ اكتحالٍ. وعينٌ كَحيلٌ وامرأةٌ كَحْلاءُ. والمِكْحَلُ والمِكْحالُ: المُلْمولُ الذي يُكْتَحَلُ به. والمِكْحالانِ: عَظْما الذِراعَينِ من الفرس. والمُكْحَلَةُ: التي فيها الكُحْلُ، وهو أحد ما جاء على الضم من الأدوات. وتَمَكْحَلَ الرجل، إذا أخذ مُكْحُلَةً. وكَحَلْتُ عَيْني وتَكَحَّلْتُ واكْتَحَلْتُ. الأصمعي: الكُحَيْلُ مبنيٌّ على التصغير: الذي تُطْلى به الإبل للجَرَب، وهو النِفْط.
كدأ
أبو زيد: كَدَأَ النبتُ يَكْدَأُ كُدوءًا، إذا أصابه البَرْد فَلَبَّدَهُ في الأرض، أو عَطِشَ فأبطأ في النبات. يقال: أصاب الزَّرْعَ بَرْدٌ فَكَدَّأهُ في الأرض تَكْدِئَةً. وأرضٌ كادئة: بطيئة الإنبات.
كدح
الكَدْحُ: العملُ، والسعيُ، والخدشُ، والكسبُ. يقال: هو يَكْدَحُ في كذا، أي يَكُدُّ. وقوله تعالى: " إنك كادحٌ إلى ربك كَدْحاً " أي تسعى. وأصابه شيء فكَدَحَ وجهَه: وبه كَدْحٌ وكَدوحٌ، أي خدوش. وقيل الكَدْحُ أكثر من الخدش. وهو يَكْدَحُ لِعياله ويَكْتَدِحُ، أي يكتسب لهم. والتَكْديحُ: التخديش. يقال حمارٌ مُكَدح قد عَضَّضَتْهُ الحُمُر. وتَكَدَّحَ الجِلْدُ: تخدَّش.
كدد
الكَدُّ: الشِدَّة في العمل وطلب الكسب. وكَدَدْتُ الشيءَ: أتعبته. والكَدُّ: الإشارة بالإصبع، كما يشير السائل. قال الكميت:
غَنيتُ فلم أرْدُدْكمُ عِند بُغْيَةٍ ... وحُجْتُ فلم أكْدُدْكُمُ بالأصابعِ
والكَدُّ: ما يُدَقُّ فيه الأشياء كالهاون. والكَديدُ: الأرض المَكْدودةُ بالحوافر. قال امرؤ القيس:
أثَرْنَ غُباراً بالكَديدِ المُرَكَّلِ
وبئرٌ كَدودٌ، إذا لم يُنَلْ ماؤها إلا بجهدٍ. والكُدادَةُ، بالضم: القشدةُ وما يبقى في أسفل القِدر من المرق أيضاً. وقومٌ أكدادٌ، أي سراعٌ.
كدر
الكَدَرُ: خلاف الصَفو. وقد كَدِرَ الماءُ بالكسر يَكْدَرُ كَدَراً، فهو كَدِرٌ وكَدْرٌ أيضاً. وأنشد ابن الأعرابي:
لو كُنْتَ ماءً كنتَ غيرَ كَدْر
وكَدُرَ الماء بالضم يَكْدُرُ كُدورَةً مثله، وكذلك تَكدَّرَ، وكَدَّرَهُ غيره تَكْديراً. ويقال: كَدَرَ عيشُ فلان، وتَكَدَّرَتْ معيشته. والكَدَرُ أيضاً: مصدر الأكْدَرِ، وهو الذي في لونه كُدْرَةٌ. ويقال لِحُمر الوحش: بناتُ أكْدَرَ، نُسبت إلى فحلٍ. والكُدْرِيُّ: ضربٌ من القطا، وهو ثلاثة أضرُبٍ: كُدْرِيٌّ، وجونيٌّ، وغَطاطٌ. فالكُدْرِيُّ الغُبْرُ الألوانِ الرقشُ الظهورِ والبطونِ الصفرُ الحلوقِ، وهو ألطف من الجونيِّ، كأنَّه نسب إلى معظم القطا، وهي كُدْرٌ. ونذكر الباقيَيْن في موضعهما. والأكْدَرِيَّةُ: مسألة في الفرائض، وهي: زوجٌ وأمٌّ وجَدٌّ وأختٌ لأبٍ وأمٍّ. والكُدَيْراءُ: لبن حليب يُنْقَعُ فيه تمرٌ. وتَكادَرَتِ العينُ في الشيء، إذا أدامت النظر إليه. والكُدُرُّ: الشابُّ الحادر الشديد. وانْكَدَرَ، أي أسرع وانقضَّ. وانْكَدَرَتِ النجومُ.
كدس
الكَدْسُ: إسراعُ المُثْقَلِ في السَير. وقد كَدَسَت الخيل. وتَكَدَّسَ الفرس، إذا مشى كأنه مًثْقَلٌ. والكُدْسُ بالضم: واحد أكداسِ الطعام. والكُداسُ: عُطاسُ البهائم. وقد كَدَسَتْ أي عَطَست. والكادِسُ: ما يُتَطَيَّرُ به من الفال والعطاس ونحو ذلك. ومنه قيل للظبي وغيره إذا نزل من الجبل: كادِسٌ، يُتَشاءَمُ به كما يتشاءم بالبارح.
كدش
الكَدْشُ: الخَدشُ. يقال: كَدَشَهُ، إذا خدشه. وهو يَكْدِشُ لعياله، أي يَكْدَحُ. وكَدَشْتُ من فلانٍ عطاءً، واكْتَدَشْتُ، أي أصبته منه. والكَدْشُ: السَوْقُ الشديد.
كدكد
الكَدْكَدَةُ: حكايةُ صوتِ شيءٍ يُضرب على شيءٍ صلب. والكَدْكَدَةُ: العَدْوُ البطيء.
كدم

(2/109)


الكَدْمُ: العضّ بأدنى الفم، كما يَكْدِمُ الحمار. يقال: كَدَمَهُ يَكْدُمُهُ ويَكْدِمُهُ. وكذلك إذا أثّرت فيه بحديدةٍ. ويقال: ما بالبعير كَدَمَةٌ، إذا لم يكن به أُثْرَةٌ ولا وَسْمٌ. والمُكَدَّمُ بالتشديد: المعضَّض. والكُدامةُ: بقية كلِّ شيء أُكِلَ.
كدن
الكِدْنُ بالكسر: ما توطِّئ به المرأة لنفسها في الهودج من الثياب، والجمع كُدونٌ. والكِدْنُ: شيءٌ من جلودٍ يدقّ فيه كالهاوُن. والكِدْنَةُ: الشحم واللحم. يقال للرجل: إنه لحسَن الكِدْنَةِ. وبعيرٌ ذو كِدْنَةٍ. ورجلٌ كَدِنٌ وامرأةٌ كَدِنَةٌ: ذات لحم وشحم. والكَوْدَنُ: البِرذَونُ يوكَفُ. ويشبَّه به البليد يقال: ما أبين الكَدانَةَ فيه، أي الهُجْنَةَ. والكِدْيَوْنُ: دُقاق التراب عليه درديُّ الزيت، تُجلى به الدروع. قال النابغة:
عُلينَ بِكِدْيَوْنٍ وأُبْطِنَّ كُرَّةً ... فهُنَّ وضاءٌ صافياتُ الغَلائِلِ
كده
كَدَهَ يَكْدَهُ: لغةٌ في كَدَحَ يَكْدَحُ. يقال: أصابه شيءٌ فكَدَهَ وَجهه. وبه كَدْهٌ وكُدوهٌ. وكَدَهَهُ الحَجَرُ، إذا صَكَّهُ وأثَّر فيه أثراً شديداً.
كدى
الكُدْيَةُ: الأرض الصُلبة. يقال: ضَبُّ كُدْيَةٍ، وجمعها كُدًى. وأكْدى الحافرُ، إذا بلغ الكُدْيَةَ فلا يمكنه أن يحفر. وحفر فأكْدى، إذا بلغ إلى الصُلب. أبو زيد: كَدَتِ الأرض تَكْدو كَدْوًا فهي كادية، إذا أبطأ نباتها. قال: وكَدِيَ الجرو بالكسر يَكْدى كَدًى، وهو داء يأخذ الجِراء خاصة، يصيبها منه قَيءٌ وسعالٌ حتَّى يُكوى بين عينيه. وكَدِيَتْ أصابعُه أيضاً، أي كلّت من الحفر. وكَدِيَ الفصيل كَدًى، إذا شرب اللبن ففسد جوفه. وأكْدَيْتُ الرجلَ عن الشيء: رددتُه عنه. وأكْدى الرجلُ، إذا قلّ خيره. وقوله تعالى: " وأعْطى قليلاً وأكْدى " ، أي قطع القليل.
كذب
كَذَبَ كِذْباً وكَذِباً، فهو كاذب وكذّابٌ وكَذوب، وكيذُبانٌ ومَكْذَبان ومَكْذَبانَةٌ، وكُذَبَةٌ، وكُذُبْذُبٌ مخفف، وقد يشدد. والكُذَّبُ: جمع كاذب. قال الشاعر:
متى يَقُلْ تنفع الأقوامَ قَوْلَتُهُ ... إذا اضمحلَّ حديث الكُذَّبِ الوَلَعَهْ
والتكاذب: ضد التصادق. والكُذُبُ: جمع كَذوبٍ. والأكْذوبة: الكَذِبُ. وأكْذَبْتُ الرجلَ: ألفَيْتُه كاذباً؛ وكذَّبته، إذا قلتَ له كَذَبْتَ. قال الكسائي: أكْذَبْتُهُ، إذا أخْبَرْتَ أنه جاء بالكذب ورواه. وكَذَّبْتُهُ، إذا أخبرتَ أنه كاذب. وقال ثعلب: أكْذَبَهُ وكَذَّبَه بمعنى. وقد يكون أكْذَبَهُ بمعنى بَيَّنَ كَذِبَه، وقد يكون بمعنى حَمَله على الكذب، وبمعنى وجَدَه كاذباً. وقوله تعالى: " وكَذَّبوا بآياتنا كِذَّاباً " ، وهو أحد مصادر المشدَّد. وقوله تبارك وتعالى: " ليس لِوَقْعَتها كاذِبَةٌ " هو اسمٌ يوضع موضع المصدر. وقولهم: إن بني فلانٍ ليس لحدِّهم مكذوبة أي كَذِبٌ. وكَذَبَ قد يكون بمعنى وَجَبَ. وفي الحديث: " ثلاثة أسفار كَذَبْنَ عليكم " قال ابن السكيت: كأن كَذَبَ ههنا إغراءٌ، أي عليكم به. كما يقال أمكنَك الصَيْدُ، يريد ارْمِهِ. قال الشاعر:
كَذَبَ العتيقُ وماءُ شَنٍّ باردٍ ... إن كنتِ سائِلتي غَبوقاً فاذهبي
يقول: عليكِ العتيقَ. وتقول: ما كَذَّبَ فلانٌ أن فَعَل كذا، أي ما لبث. وتَكَذَّبَ فلانٌ، إذا تكلَّف الكذب. ويقال حمل فلانٌ فما كَذَّبَ، بالتشديد، أي ما جَبُنَ. وحمل ثم كَذَّبَ، أي لم يَصْدُق الحملة. قال الشاعر:
ليثٌ بِعَثَّرَ يصطاد الرجالَ إذا ... ما الليثُ كَذَّبَ عن أقرانه صَدَقا
وكَذَبَ لبنُ الناقة، أي ذهب.
كذذ
الكَذَّانُ: حجارة رِخْوة كأنَّها مَدَرٌ.
كذا
كَذا: اسم مبهمٌ، تقول: فعلت كذا. وقد يجري مجرى كَمْ فتنصب ما بعده على التمييز، تقول: عندي كذا وكذا درهماً، لأنَّه كالكناية.
كرب

(2/110)


الكُرْبَةُ بالضم: الغمّ الذي يأخذ بالنفس، وكذلك الكَرْبُ. تقول منه: كَرَبَهُ الغمُّ، إذا اشتدَّ عليه. والكرائب: الشدائد، الواحدة كَريبَة. وكَرَبْتُ القيدَ، إذا ضيَّقته على المُقَيَّد. وكَرَبَ أن يفعل كذا، أي كاد يفعل. وكَرَبْتُ الأرضَ، إذا قلَّبتها للحرث. وكَرَبَ الشيءُ، أي دنا. وإناءٌ كَرْبانُ، إذا كَرَبَ أن يمتلئ. وكَرَبَت الشمسُ، أي دَنت للغروب. يقال: كَرَبَت حياةُ النارِ، أي قرُب انطفاؤها. وقال:
أبُنَيَّ إنَّ أباكَ كارِبُ يومه ... فإذا دُعيت إلى المكارم فاعْجَلِ
وكَرَبْتُ الناقةَ: أوْقَرْتها. وكَرَبُ النخلِ: أصول السُعُف. وفي المثل:
متى كان حكم الله في كَرَبِ النخل
والكَرَبُ: الحبل الذي يشدّ في وسط العَراقيّ ثمَّ يُثَنَّى ويثلَّث ليكون هو الذي يلي الماءَ فلا يعفن الحبل الكبير. تقول منه: أكْرَبْتُ الدَلْوَ فهي مُكْرَبَةٌ. والكَرْبَةُ أيضاً: واحدة الكِرابِ، وهي مجاري الماء. والمُكْرَبُ: الشديد الأسر من الدوابّ. وتقول: ما بالدار كَرَّابٌ بالتشديد، أي أحدٌ. وأكْرَبَ، أي أسرع. تقول: خُذْ رجليك بإكْرابٍ إذا أمرته أن يسرعَ السعي. والكُرابَةُ بالضم: ما يُلْتَقَط من التمر في أصول السعف بعد ما يُصْرَم.
كربس
الكِرْباسُ: فارسيٌّ معرب، بكسر الكاف. والكِرْباسَةُ أخصُّ منه. والجمع الكَرابيسُ، وهي ثيابٌ خشنةٌ.
كربل
الكَرْبَلَةُ: رخاوة في القدمينِ. يقال: جاء يمشي مُكَرْبِلاً: أي كأنَّه يمشي في طينٍ. أبو عمرو: كَرْبَلْتُ الحِنطةَ، إذا هذَّبْتَها، مثل غَرْبَلْتَها. والكِربالُ: المنْدَفُ الذي يُندفُ به القطنُ.
كرت
سنةٌ كَريتٌ، أي تامَّة.
كرث
الكُرَّاثُ: بقلٌ. وكَرَثَهُ الغَمُّ يَكْرُثُهُ بالضم، إذا اشتدَّ عليه وبلغ منه المَشَقَّةَ. وأكْرَثَهُ مثله. قال الأصمعيّ: لا يقال كَرَثَهُ وإنَّما يقال أكْرَثَهُ. ويقال: ما أكْتَرِثُ له، أي ما أبالي به.
كرج
الكُرَّجُ معرب، وهو بالفارسيَّة كُرَّه. قال جرير:
لبستُ سِلاحي والفَرَزْدَقُ لعبةٌ ... عليه وِشاحاً كُرَّجٍ وجَلاجِلُهْ
وكَرَّجَ الخبزُ وتَكَرَّج، أي فسد وعلاه خُضرة.
كرد
الكَرْدُ: العُنْقُ، فارسيّ معرب. وقال الشاعر الفرزدق:
وكنَّا إذا القيسيُّ نَبَّ عَتودُهُ ... ضَرَبْناهُ بين الأنثَيَيْنِ على الكَرْدِ
والكَرْدُ: الطَرْدُ. يقال: فلان يَكْرُدُ القومَ، كأنَّه يدفعهم ويطردهم. والمُكارَدَةُ: المطاردةُ. والكِرْديدَةُ بالكسر: ما يبقى في أسفل الجُلةِ من جانبيها من التمر. والجمع الكَراديدُ. قال الشاعر:
القاعِدات فلا يَنْفَعْنَ ضَيْفَكُمُ ... والآكِلات بَقيَّاتِ الكَراديد
كردح
الكَرْدَحَةُ: عَدْوُ القصير يُقَرْمِطُ ويسرع. وكذلك الكَرْتَحَةُ والكَرْمَحة. قال أبو عمرو: كَرْمَحْنا في آثار القوم: عَدَوْنا عَدْوَ المتثاقل. الأصمعيّ: سقط من السطح فَتَكَرْدَحَ، أي تدحرج.
كردس
الكرْدوسُ: القِطعة من الخيل العظيمة. والكَراديسُ: الفِرَقُ منهم. يقال: كَرْدَسَ القائدُ خيله، أي جعلها كتيبةً كتيبةً. وكلُّ عظمين التقيا في مَفْصِلٍ فهو كُرْدوسٌ نحو المنكبين والركبتين والوِركين. قال أبو عمرو: الكَرْدَسَةُ: الوَثاقُ. يقال: كَرْدَسَهُ ولبَجَ به الأرض. وكُرْدِسَ الرجلُ: جُمعت يداه ورجلاه. قال: ورجلٌ مُكَرْدَسٌ: مُلزَّزُ الخَلْقِ. والتَكَرْدُسُ: الانقباضُ واجتماع بعضه إلى بعض. والكَرْدَسَةُ: مشيُ المقيَّدِ.
كردم
الكَرْدَمُ: الرجل القصير الضخم. والكَرْدَمَةُ: عَدْوُ القصير. الكسائي: كَرْدَمَ الحمارُ وكَرْدَحَ، إذا عدا على جَنْب واحد.
كرر
الكَرُّ بالفتح: الحبل يُصْعَدُ به على النخلة. والكَرُّ أيضاً: واحد الأكْرارِ، وهي التي تُضَمُّ بها الظَلِفَتانِ وتُدْخَلُ فيهما. والكَرُّ أيضاً: حبلُ الشِراعِ، وجمعه كرورٌ. وقال الفراء: الكِرارُ: الاحْساءُ، واحدها كَرٌّ وكُرٌّ. قال الشاعر:
به قُلُبٌ عادِيَّةٌ وكِرارُ

(2/111)


والكَرَّةُ: المَرَّةُ، والجمع الكَرَّاتُ، والكَرَّتانِ: القَرَّتانِ، وهما الغداةُ والعَشِيِّ، لغةٌ حكاها يعقوب. والكرَّةُ بالضم: البعْرُ العَفِنُ تُجلى به الدروعُ. والكُرُّ: واحد أكْرارِ الطعام. وفرسٌ مِكَرٌّ: يصلح للكَرِّ والحملةِ. والمَكَرُّ بالفتح: موضع الحرب. وكَرارِ: خَرَزةٌ تؤخِّذ بها نساءُ الأعراب، تقول الساحرة: يا كَرارِ كُرِّيهِ. والكَرُّ: الرجوعُ. يقال: كَرَّهُ، وكَرَّ بنفسه، يتعدَّى ولا يتعدَّى. والكَريرُ: صوتٌ كصوت المخنوق. تقول منه: كَرَّ يَكِرُّ بالكسر. قال الشاعر:
يَكِرُّ كَريرَ البَكْرِ شُدَّ خِناقُهُ ... ليَقْتُلَني والمرءُ ليس بِقتَّالِ
والكَريرُ: الحشرجة عند الموت. وكَرَّرْتُ الشيء تَكْريراً وتَكْراراً.
كرز
الكُرْزُ: الخُرْجُ. والجمع الكِرَزَةُ. والكَرَّازُ: الكبش الذي يحمل خُرج الراعي، ولا يكون إلا أجَمَّ، لأنَّ الأقرن يشتغل بالنِطاح. والكُرَّزُ: اللئيم، ويقال الحاذق. وكارَزَ إلى المكان، إذا بادَرَ إليه واختبأ فيه. ويقال: كازَرْتُ عن فلانٍ، إذا فررت عنه وعاجَزْته. أبو عمرو: الكُرَّزُ: البازي يُشَدُّ ليسقُطَ ريشه. وقال أبو حاتم: الكُرَّزُ: البازي في سنته الثانية. والكَريزُ: الأقِط.
كرزم
الفراء: الكَرْزَمُ: الفأسُ. قال جرير:
وأوْرَثَكَ القَيْنُ العَلاةَ ومِرْجَلاً ... وإصلاحَ أخْراتِ الفُؤوسِ الكَرازِمِ
والكِرْزيمُ والكِرْزين بالكسر، مثله.
كرزن
الكِرْزِنُ والكِرْزينُ بالكسر: فأسٌ عظيمة، مثل الكِرْزِمِ والكِرْزيمِ.
كرس
الكِرْسُ بالكسر: الأبْوالُ والأبْعارُ يتلبَّد بعضها على بعض. يقال: أكْرَسْتُ الدار. والكِرْسُ أيضاً: أبياتٌ من الناس مجتمعةٌ، والجمع أكْراسٌ وأكاريسُ. والكِرْسُ أيضاً: الأصل. قال العجاج يمدح الوليد بن عبد الملك:
أنتَ أبا العبَّاسِ أوْلَى نَفْسي
بِمعْدِنِ المُلْكِ القديمِ الكِرْسي
والانْكِراسُ: الانْكِبابُ. وقد انْكَرَسَ بالشيء، إذا دخل فيه منكبًّا. والكُرْسِيُّ: واحد الكراسِيِّ، وربَّما قالوا كِرْسِيٌّ بكسر الكاف. والكَرَوَّسُ بتشديد الواو: العظيم الرأس. والكُرَّاسَةُ: واحدة الكُرَّاسِ والكَراريسِ. قال الكميت:
حتَّى كأنَّ عِراصَ الدارِ أرْدِيَةٌ ... من التجاويزِ أو كُرَّاسُ أسْفارِ
جمع سِفْرٍ. والكِرْياسُ: الكَنيفُ في أعلى السطح.
كرسع
الكُرْسوعُ: طرفُ الزَنْدِ الذي يلي الخِنْصِر، وهو الناتئ عند الرُسغ.
كرسف
الكُرْسُفُ: القطنُ، ومنه كُرْسُفُ الدَواة.
كرش
الكَرِشُ لكلِّ مُجْتَرٍّ بمنزلة المعدة للإنسان تؤنِّثها العرب. وفيها لغتان كَرِشٌ وكِرْشٌ، مثل كَبِدٍ وكِبْدٍ. وكَرِشُ الرجل أيضاً: عِياله من صغار ولده. يقال: هم كَرِشٌ منثورةٌ، أي صبيان صغار. وتزوَّج فلانٌ فلانةَ فنثرَتْ له كَرِشَها وبطنَها إذا كثُر ولدها له. والكَرِشُ أيضاً: الجماعة من الناس. واسْتَكْرَشَتِ الإنْفَحَةُ، لأنَّ الكَرِشَ تسمَّى إنْفَحَة ما لم يأكل الجديُ، فإذا أكل تسمَّى كَرِشاً. وقد اسْتَكْرَشَتْ. وتَكَرَّشَ وجهُه، أي تقبَّض. ابن السكيت: امرأةٌ كَرْشاءُ: عظيمة البطن. ويقال للأتان الضخمة الخاصرتَين: كَرْشاءُ. والكَرْشاءُ: القدمُ التي كثُر لحمها واستوى أخْمَصُها وقصُرت أصابعُها.
كرص
الكَريصُ: الأقِطُ.
كرض
الكِراضُ: ماءُ الفحلِ تلفظه الناقةُ من رحمها بعد ما قبلتْهُ. وقد كَرَضَتِ الناقةُ تَكْرِضُ كَرْضاً، إذا لَفَظَتْه. وقال الأصمعيّ: الكِراضُ حَلَقُ الرَحِمِ، لا واحد لها من لفظها. وقال أبو عبيدة: واحدتها كُرْضَةٌ، بالضم.
كرع

(2/112)


الكَرَعُ بالتحريك: ماءُ السماء يُكْرَعُ فيه. وكَرَعَ في الماء يَكْرَعُ كُروعاً، إذا تناوله بفيه من موضعه من غير أن يشرب بكفَّيه ولا بإناء. يقال: اكْرَعْ في هذا الإناء نَفَساً أو نَفَسَيْنِ. وفيه لغة أخرى كَرِعَ بالكسر يَكْرَعُ كَرَعاً. وأكْرَعَ القومُ، إذا أصابوا الكَرَعَ فأوردوه إبلهم. والكارِعاتُ والمُكْرَعاتُ: النخيل التي على الماء. والأكْرَعُ: الدقيقُ من مقدَّم الساقين، وفيه كَرَعٌ، وقد كَرِعَ. والكُراعُ في الغنم والبقر بمنزلة الوظيف في الفرس والبعير، وهو مستدَقُّ الساقِ، يذكَّر ويؤنَّث، والجمع أكْرُعٌ ثمَّ أكارِعُ. وفي المثل: " أعطيَ العبدُ كُراعاً فطَلَبَ ذراعاً " لأنَّ الذراع في اليد وهو أفضلُ من الكُراعِ في الرِجل. والكُراعُ: أنفٌ يتقدَّم من الحَرَّةِ ثمَّ يمتدٌّ. وقال الأصمعيّ: الكُراعُ: عُنُقٌ من الحَرَّةِ ممتدٌّ.
كرف
كَرَفَ الحمارُ، إذا شمَّ بول الأتان ثمَّ رفع رأسه وقلب شفته.
كرفأ
الكِرْفِئ: السحاب المرتفع الذي بعضه فوق بعض، والقطعة منه كِرْفِئَةٌ. قال الشاعر يصف جيشاً:
كَكِرْفِئَةِ الغَيْثِ ذاتِ الصَّبي ... رِ تَرمي السَّحابَ ويُرْمى بها
والكِرْفِئُ: قشرُ البيض الأعلى. وكرْفأتِ القدرُ: أزْبدتْ للغلي.
كرفس
الكَرَفْسُ: بقلةٌ معروفة.
كرك
الكُرْكِيُّ: طائرٌ؛ والجمع الكَراكِيُّ.
كركر
كَرْكَرْتُ بالدجاجة: صِحْتُ بها. وكَرْكَرْتُهُ عنِّي، أي دفعته ورددته. وتَكَرْكَرَ الرجل في أمره، أي تردَّد. والكَرْكَرَةُ: في الضحك مثل القرقرة والكركرة تصريفُ الريحِ السحابَ، إذا جمعَتْه بعد تفرُّق. والكِرْكِرَةُ: رَحَى زَوْرِ البعير، وهي إحدى الثَفِناتِ الخمس. والكِرْكِرَةُ أيضاً: الجماعة من الناس.
كركس
الكَرْكَسَةُ: ترديدُ الشيء. ويقال للذي ولدته الإماء: مُكَرْكَسٌ. كأنه مُرَدَّدٌ في الهُجَناء.
كركم
الكُرْكُمُ: الزعفران، القِطعة منه كُرْكُمَةُ بالضم. وبه سمِّي دواء الكُرْكُمِ.
كرم
الكَرَمُ: ضدُّ اللؤم. وقد كَرُمَ الرجل بالضم فهو كَريمٌ، وقومٌ كِرامٌ وكُرَماءُ، ونسوةٌ كَرائِمُ. ويقال رجلٌ كَرَمٌ أيضاً، وامرأةٌ كَرَمٌ، ونسوةٌ كَرَمٌ. والكُرامُ بالضم، مثل الكَريمِ. فإذا أفرط في الكَرَم قيل كُرَّامٌ بالتشديد. وكارَمْتُ الرجل، إذا فاخرتَه في الكَرَمِ، فكَرَمْتُهُ أكْرُمُهُ بالضم، إذا غلبتَه فيه. والكَريمُ: الصَفوحُ. وكَرُمَ السحابُ، إذا جاء بالغيث. وأكْرَمْتُ الرجل أُكْرمُهُ. ويقال في التعجَّب: ما أكرمَه لي. وهو شاذٌّ لا يطَّرد في الرباعي. والكَرْمُ: كَرْمُ العنب. والكَرْمُ أيضاً: القِلادةُ. يقال: رأيت في عنقها كَرْماً حسناً من لؤلؤ. قال الشاعر:
ونَحْراً عليه الدُرُّ تُزْهي كُرومُهُ ... ترائِبَ لا شُقْراً يُعَبْنَ ولا كُهْبا
والكَرْمَةُ: رأس الفخذِ المستدير كأنَّه جوزة تدور في قَلْتِ الوِرك. والمَكْرُمَةُ: واحدة المكارِمِ. وأرضٌ مَكْرَمَةٌ للنبات، إذا كانت جيِّدة النبات. قال الكسائي: المَكْرَمُ: المَكْرُمَةُ. والأُكْرومَةُ من الكَرَمِ، كالأعجوبة من العَجَبِ. ويقال للرجل: يا مَكْرَمانُ، بفتح الراء، نقيض قولك: يا ملأمانُ، من اللؤم والكرم. والتَكَرُّمُ: تكلُّفُ الكَرَمِ. وقال:
تَكَرَّم لتعتاد الجميلَ فلن تَرى ... أخا كَرَمٍ إلا بأن يتكَرَّما
وأكْرَمَ الرجل: أتى بأولاد كِرامٍ. واسْتَكْرَمَ: استحدث عِلقاً كَريماً. والكُرَّامُ: أكرمُ من الكَريمِ، والجمع الكُرَّمون. والتَكْريمُ الإكرامُ بمعنًى، والاسم منه الكَرامَةُ. والكَرامَةُ أيضاً: طَبَقٌ يوضع على رأس الحُبّ. ويقال: نَعَمْ وحُبًّا وكَرامة. قال ابن السكيت: نَعَمْ وحُبًّا وكُرْماً بالضم، وحُبًّا وكُرْمَةً.
كرن
الكِرانُ: العُود، ويقال الصَنْجُ. والكَرينَةُ: المغنِّية.
كرنف
الكِرْنافُ: اصولُ الكَرَبِ التي تبقى في جِذع النخلة بعد قطْع السَعَفِ، وما قُطع مع السَعَفِ فهو الكَرَبُ، الواحدة كِرْنافَةٌ. وجمع الكِرْنافِ كَرانيفُ.
كره

(2/113)


كَرِهْتُ الشيءَ أكْرَهُهُ كَراهةً وكَراهِيَةً، فهو شيء كَريهٌ ومكروهٌ. والكَريهَةُ: الشدَّة في الحرب. وذو الكَريهة: السيف الماضي في الضريبة. الفرّاء: الكُرْهُ بالضم: المَشَقَّةُ. يقال: قُمتُ على كُرْهٍ، أي على مشقَّة. قال: ويقال أقامني فلانٌ على كرْهٍ بالفتح، إذا أكْرَهَكَ عليه. الكسائي: الكَرْهُ والكُرْهُ لغتان. وأكْرَهْتُهُ على كذا: حملتُهُ عليه كَرْهاً. وكَرَّهْتُ إليه الشيءَ تَكْريهاً: نقيض حَبَّبْتُهُ إليه. واسْتَكْرَهْتُ الشيءَ. والكَرِهُ: الجملُ الشديدُ الرأس.
كرى
الكَرى: النُعاس. تقول منه: كَرِيَ الرجل بالكسر يَكْرى كَرًى فهو كَرٍ، وامرأةٌ كَرِيَةٌ على فَعِلَةٍ. وقال:
لا تُسْتَمَلُّ ولا يَكْرى مجالِسُها
ولا يمَلُّ من النَجْوى مُناجيها
وأصبحَ فلانٌ كَرْيانَ الغداةِ، أي ناعساً. وأكْرَيْتُ العَشاء، أي أخَّرته. وأكْرَيْنا الحديثَ الليلةَ، أي أطلْناه. وأكْرى، أي زاد. وأكْرى، أي نقص. وهو من الأضداد. وكَرَيْتُ النهر كَرْياً، أي حفرته. قال الشيباني: كَرَوْتُ البئر: طويتها. وكَرا الفرس كَرْواً، وهو خَبْطه بيده في استقامة لا يُقبِلها نحو بطنه. وكَرَتِ المرأة في مشيتها تَكْرو كَرْواً. والكَرْواءُ من النساء: الدقيقة الساقين. والكِراءُ ممدود، لأنَّه مصدر كارَيْتُ، والدليل على ذلك أنَّك تقول: رجلٌ مُكارٍ، ومُفاعِلٌ إنَّما هو من فاعَلْتُ. وهو من ذوات الواو، لأنَّك تقول: أَعْطِ الكَرِيَّ كِرْوَتَهُ بالكسر، أي كِراءهُ. والمُكاري مخفَّفٌ، والجمع المُكارونَ سقطت الياء لاجتماع الساكنين. وأكْرَيْتُ الدار فهي مُكْراةٌ، والبيت مُكْرًى. واكْتَرَيْتُ، واسْتَكْرَيْتُ، وتَكارَيْتُ بمعنًى. والكَرِيُّ على فعيلٍ: المُكاري. يقال: أكْرى الكَرِيُّ ظهره. والكَرِيُّ أيضاً: المُكْتَرى. والكَرِيَّةُ على فَعيلَةٍ: شجرةٌ تنبُت في الرمل في الخِصب، تنبُت على نِبتة الجَعدةِ بنجدٍ ظاهرةً. والكُرَةُ: التي تُضرب بالصَولجان، واصلها كرَوٌ، والهاء عوضٌ، وتجمع على كُرينَ وكِرينَ وكُراتٍ. تقول منه: كَرَوْتُ بالكرة أَكْرو بها كَرْواً، إذا لعبت وضربتَ بها. والمُكَرِّي من الإبل: اللين السير البطيء. والكَرَوانُ بالتحريك: طائر. والجمع كِرْوانٌ بكسر الكاف على غير قياس، كما إذا جمعت الوَرَشانَ قلت: وِرْشانٌ.
كزبر
الكُزْبُرَةُ من الأبازير، بضم الباء وقد تفتح، وأظنُّه معرباً.
كزز
الكَزَزَة: الانقباضُ واليُبْس. ويقال: رجلٌ كَزٌّ، وقومٌ كُزٌّ بالضم. ورجلٌ كَزُّ اليدين، أي بخيل، مثل جَعْد اليدين. وقوسٌ كَزَّةٌ، إذا كان في عودها يُبْسٌ عن الانعطاف.وبَكْرَةٌ كَزَّةٌ، أي ضيِّقة شديدة الصرير. وقد كَزَزْتُ الشيء فهو مَكْزوزٌ، أي ضيَّقْته. والكُزازُ بالضم: داءٌ يأخذ من شدَّة البرد. وقد كُزَّ الرجل فهو مَكْزوزٌ، إذا تقبَّض من البرد.
كزم
كَزَمَ الشيءَ بمقدَّم فيه، أي كسره واستخرج ما فيه ليأكله. يقال: العير يَكْزِمُ من الحَدَجَةِ. والكَزَمُ: غِلَظُ الجحفَلة وقِصَرُها. يقال: فرسٌ أكْزَمُ بيِّن الكَزَمِ. والكَزَمُ أيضاً: قِصَرٌ في الأنف والأصابع. يقال: أنفٌ أَكْزَمُ، ويدٌ كَزْماءُ. والكَزومُ: الناقة التي لم يبق في فيها سِنٌّ من الهَرَم.
كسأ
كَسَأْتُهُ: تَبِعْتُهُ. ويقال للرجل إذا هَزَمَ القومَ فمرَّ وهو يطردهم: مرَّ فلان يَكْسَؤُهُمْ ويَكْسَعُهُمْ، أي يَتْبَعُهُمْ. والأكساء: الأدبار. قال الشاعر:
حتَّى أرى فارِسَ الصَموتِ عَلى ... أَكْساءِ خَيْلٍ كأنَّها الإبِلُ
يعني خَلْفَ القوم وهو يطردهم.
كسب
الكَسْبُ: طلب الرزق. وأصله الجمع، تقول منه: كَسَبْتُ شيئاً واكْتسبْته بمعنًى. وفلان طيِّبُ الكَسْب، وطيِّب المَكْسِبَة وطيِّب الكِسْبَةِ. وكَسَبْتُ أهلي خَيْرا، وكَسَبْتُ الرجلَ مالاً فكَسَبَه. وهذا ممَّا جاء على فَعَلْتُهُ فَفَعَلَ. والكواسب: الجوارح. وتكسَّب، أي تكلَّف الكَسْبَ. والكُسْبُ بالضم: عُصارة الدُهْن.
كسج
الكَوْسَجُ: الأثَطّ، وهو معرَّب. والكَوسج: سمكة في البحر، له خرطومٌ كالمنشار.
كسح

(2/114)


كَسَحْتُ البيتَ: كنسته. والمِكْسَحَةُ: ما يُكْنَسُ به الثلج وغيره. وكَسَحَتِ الريحُ الأرضَ: قشرتْ عنها التراب. وأغاروا عليهم فاكْتَسَحوهم، أي أخذوا مالهم كلَّه. والكُساحَةُ مثل الكُناسَةُ. والأَكْسَحُ: الأعرجُ، والمُقْعَدُ أيضاً.
كسد
كَسَدَ الشيء كَساداً، فهو كاسِدٌ وكَسيدٌ. وسلعةٌ كاسِدَةٌ، وسوقٌ كاسِدٌ بلا هاءٍ. وأكْسَدَ الرجل، أي كَسَدَتْ سوقُه. وقول الشاعر معاوية بن مالك:
إذ كُلُّ حيٍّ نابِتٌ بأَرومَةٍ ... نَبْتَ العِضاهِ فماجِدٌ وكَسيدُ
أي دونٌ.
كسر
كَسَرْتُ الشيء فانْكَسَرَ وتَكَسَّرَ وكَسَّرْتُهُ، شدِّد للتكثير والمبالغة. وناقةٌ كَسيرٌ كما قالوا: كفٌّ خضيبٌ. ويقال: كَسَرَ الطائرُ، إذا ضمَّ جناحيه حين ينقضّ. قال العجاج:
تَقَضِّيَ البازي إذا البازي كَسَرْ
والكاسِرُ: العُقاب. والكِسْرُ، بالكسر: أسفل شُقَّةِ البيت التي تلي الأرض من حيثُ يكسر جانباه من عن يمينك ويسارك، عن ابن السكيت. قال: ومنه قيل: فلانٌ مُكاسِري، أي جاري، كِسْرُ بيتِه إلى جانب كِسْرِ بيتي. والكِسْرُ أيضاً: عَظْمٌ ليس عليه كثير لحمٍ، والجمع كُسورٌ. ويقال أيضاً لعظم الساعد مما يلي النِصف منه إلى المرفق: كِسْرُ قَبيحٍ. والفتحُ في هؤلاء الثلاثة لغةٌ. والكِسْرَةُ: القطعةُ من الشيء المكسور، والجمع كِسَرٌ. وعودٌ صلبُ المَكْسِرِ، بكسر السين، إذا عَرفْت جَوْدَتَهُ بكسرِهِ. ويقال: فلان طيِّب المَكْسِرِ، إذا كان محموداً عند الخِبرة. وأرضُ ذاتُ كُسورٍ، أي ذات صَعودٍ وهَبوطٍ. ورجلٌ ذو كَسَراتٍ وهَزَراتٍ، إذا كان يُغْبَنُ في كلِّ شيء. وكُسارُ الحطبِ: دُقاقُهُ. وشيءٌ كَسيرٌ، أي مكسورٌ، والجمع كَسْرى.
كسس
الكَسيسُ: نبيذُ التمر. والكَسيسُ أيضاً: لحمٌ يجفَّف على الحجارة، ثم يُدَقُّ ويُتَزَوَّدُ. والكَسَسُ: قِصَرُ الأسنان. يقال: رجلٌ أَكَسُّ.
كسع
الكَسْعُ: أن تضرِب دُبَر الإنسان بيدك أو بصدر قَدَمك. يقال: اتَّبع فلانٌ أدبارهم يَكْسَعُهُمْ بالسيف، مثل يَكْسَؤُهُم، أي يطردهم. والكَسْعُ: سرعةُ المَرِّ. يقال: كَسَعَهُ بكذا، إذا جعله تابعاً له ومُذْهَبه. ووردت الخيول يَكْسَعُ بعضها بعضاً. والكَسَعُ: بياضٌ في أطراف الثُنَّةِ، يقال: فرسٌ أكْسَعُ بيِّن الكَسَع. وكَسَعْتُ الناقة بغبْرِها، أي ضربت خِلفها بالماء البارد ليترادَّ اللبنُ في ظَهرها ويبقى لها طِرْقُها، وذلك إذا خِفْتَ عليها الجدبَ في العام القابل. قال الحارث بن حِلِّزة:
لا تَكْسَعِ الشَوْلَ بأَغْبارِها ... إنَّك لا تدري مَنِ الناتجُ
ومنه قيل رجلٌ مُكَسَّعٌ، وهو من نعت الرجل العَزَب إذا لم يتزوَّج. وتفسيره: ردَّت بقيَّتُه في ظهره. واكْتَسَعَ الكلب بذَنَبِهِ، إذا اسْتَثْفَرَ به. والكُسْعَةُ: الحميرُ.
كسف
الكِسْفَةُ: القطعة من الشيء. يقال: أعطني كِسْفَةً من ثوبك؛ والجمع كِسْفٌ وكِسَفٌ. ويقال: الكِسْفُ والكِسْفَةُ واحدٌ. وقال الأخفش: من قرأ: " كِسْفاً من السماء " جعله واحداً. ومن قرأ: " كِسَفاً " جعله جميعاً. والكَسْفُ بالفتح: مصدر كَسَفْتُ البعير، إذا قطعت عرقوبَه. وكذلك كَسَفْتُ الثوب، إذا قطعته. والتَكْسيفُ: التقطيعُ. وكَسَفَتِ الشمسُ تَكْسِفُ كُسوفاً. وكَسَفَها الله كَسْفاً، يتعدَّى ولا يتعدَّى. قال الشاعر:
الشمسُ طالِعةً ليست بكاسفةٍ ... تبكي عليك نجومَ الليلِ والقَمَرا
أي ليست تَكْسِفُ ضوءَ النجوم مع طلوعها لقلَّة ضوئها وبكائها عليك. وكذلك كَسَفَ القمرُ، إلاَّ أنَّ الأجود فيه أن يقال خَسَفَ القمر. وكُسِفَتْ حال الرجل، أي ساءتْ. ورجلٌ كاسِفُ البالِ: سيِّء الحال. وكاسِفُ الوجه؛ أي عابس. وفي المثل: " أَكَسْفاً وإمْساكاً " أي أَعُبوساً مع بخلٍ.
كسل
الكَسَلُ: التثاقُلُ عن الأمرِ. وقد كَسِلَ بالكسر، فهو كَسْلانُ، وقومٌ كُسالى وكَسالى. وأمرأةٌ مِكْسالٌ: لا تكاد تبرحُ مجلسها، وهو مدحٌ لها، مثل نؤومِ الضُّحى. وأكْسَلَ الرجُلِ في الجِماعِ، إذا خالط أهلَهُ ولم يُنْزِلْ. ويقال في فَحْل الإبل أيضاً.
كسم

(2/115)


الكَسْمُ: تنقيتك الشيء بيدك، ولا يكون إلاَّ من شيء يابس. والكَيْسومُ: الحشيشُ الكثير. وخيلٌ أَكاسِمُ، أي كثيرةٌ يكاد يركبُ بعضُها بعضاً.
كسا
الكُسْوَةُ والكِسْوَةُ: واحدة الكسا. وكَسَوْتُهُ ثوباً فاكْتَسى. والكِساءُ: واحد الأكْسِيَةِ، وأصله كِساوٌ لأنَّه من كَسَوْتُ. وتَكَسَّيْتُ بالكِساءِ: لبسته. وقول الحطيئة:
دَعِ المكارمَ لا ترحلْ لبُغْيَتِها ... واقْعُدْ فإنَّك أنت الطاعِمُ الكاسِي
قال الفرّاء: يعني المَكْسُوَّ، كقولك: ماءٌ دافقٌ، وعيشةٌ راضيةٌ؛ لأنَّه يقال: كُسِيَ العريانُ ولا يقال كَسا.
كشأ
أبو عمرو: كشَأتُ اللحم كَشْأً: شويته حتَّى يَبِسَ فهو كَشِيءٌ. وأَكْشَأْتُهُ أيضاً. وفلان يتَكَشَّأ اللحمَ: يأكله وهو يابسٌ. وكشَأْتُ القِثَّاءَ: أكلتُه. أبو زيد: كشَأت الطعام كَشْأً، إذا أكلته كما تأكل القثَّاء ونحوه. أبو عبيدة: تكَشَّأَ الأديم: تَقَشَّر.
كشث
الكَشوثُ: نبت يتعلَّق بأغصان الشجر من غير أن يضرِب بعِرْقٍ في الأرض. قال الشاعر:
هو الكُشوثُ فلا أصلٌ ولا ورقٌ ... ولا نسيمٌ ولا ظلٌّ ولا ثَمَرُ
كشح
الكَشْحُ: ما بين الخاصرة إلى الضلعِ الخَلْفِ. وطوى فلان عَنِّي كَشْحَهُ، إذا قَطَعَكَ. وطويتُ كَشْحي على الأمر، إذا أضْمَرْتَهُ وسَتَرْتَهُ. والكَشَحُ بالتحريك: داءٌ يصيب الإنسان في كَشْحِهِ فيُكوى. وقد كُشِحَ الرجل كَشْحاً، إذا كُوِيَ منه. والكِشاحُ: سِمَةٌ في الكَشْحِ. والكاشِحُ: الذي يضمر لك العداوة. يقال: كَشَحَ له بالعداوة وكاشَحَهُ، بمعنًى. وكُشِحَ القومُ عن الماء فانْكَشَحوا، أي تفرَّقوا عنه. ومرَّ فلان يَكْشَحُهُمْ، أي يفرِّقهم ويطرُدهم.
كشر
كَشرَ البعير عن نابه، أي كشف عنها. ابن السكيت: الكَشْرُ: التبسُّم. يقال: كَشَرَ الرجلُ، وانْكَلَّ، وافْتَرَّ، وابتسم، كل ذلك تبدو منه الأسنان.
كشش
كَشيشُ الأفعى: صوتها من جلدها لا من فِيها. وقد كَشَّتْ تَكِشُّ. وكَشيشُ الشراب: صوت غليانه. وكَشيشُ الزَنْدِ: صوتٌ خَوَّارٌ تسمعه عند خروج النار. قال الأصمعيّ: إذا بلغ الذَكَرُ من الإبل الهديرَ فأوَّله الكَشيشُ، وقد كَشَّ يَكِشُّ. قال رؤبة:
هَدَرْتُ هَدْراً ليس بالكَشيشِ
وبعيرٌ مِكْشاشٌ.
كشط
كَشَطْتُ الجُلَّ عن ظهر الفرس، والغِطاءَ عن الشيء، إذا كشفته عنه. والقَشْطُ لغةٌ فيه. وكَشَطْتُ البعيرَ كَشْطاً: نزعتُ جلده. ولا يقال سلخت، لأنَّ العرب لا تقول في البعير إلاَّ كَشَطْتُهُ أو جَلَّدْتُهُ. وانْكَشَطَ روعُه، أي ذَهَب.
كشع
كَشَعَ القومُ عن القتيل كَشْعاً: تفرَّقوا.
كشف
كَشَفْتُ الشيء فانْكَشَفَ وتَكَشَّفَ. يقال: تَكَشَّفَ البرقُ، إذا ملأ السماء. وكاشَفَهُ بالعداوة، أي بادأه بها. ويقال: " لو تكاشَفْتُمْ ما تدافنتم " ، أي لو انْكَشَفَ عيبُ بعضكم لبعض. والكَشوفُ: الناقة التي يضربها الفحل وهي حامل. وقد كَشَفَتِ الناقةُ كِشافاً. وقال الأصمعيّ: فإنْ حمل عليها الفحل سنتين متواليتين فذلك الكِشافُ، والناقةُ كَشوفٌ. قال زهير:
وتَلْقَحْ كِشافاً ثمَّ تُنْتَجْ فتُتْئِمِ
وأَكْشَفَ القوم، أي كَشَفَتْ إبلهم. والكَشَفُ بالتحريك: انقلابٌ من قُصاصِ الناصية كأنَّها دائرة، وهي شُعيرات تنبُت صُعُداً؛ والرجلُ أَكْشَفَ، وذلك الموضع كَشَفَةٌ. والكَشَفُ في الخيل: التواءٌ في عسيب الذَنَبِ. والأكْشَفُ: الرجل الذي لا تُرْس معه في الحرب.
كشكش
كَشْكَشَتْ البقرةُ: صاحتْ.
كشم
رجلٌ أكْشَمُ، أي ناقص الخَلْق بيِّن الكَشَمِ. وقد يكون ذلك النقصانُ أيضاً في الحسب. والكَشْمُ: قطع الأنف باستئصال.
كشى
الكُشْيَةُ: شحمة بطنِ الضبّ؛ والجمع الكُشى.
كصص
الكَصيصُ: الرِعدَةُ، ويقال الحركةُ والالتواءُ من الجهد. والكَصيصَةُ: الحِبالَةُ التي يُصاد بها الظَبي.
كصم
كَصَمَهُ كَصْماً: دفعه شدّة. وكَصَمَ الرجل: نَكَصَ.
كظر
الكُظْرُ في سِيَةِ القوس، هو الفَرْضُ الذي فيه الوَتَرُ. والكُظْرُ أيضاً: ما بين التَرْقُوَتَيْنِ.
كظظ

(2/116)


الكِظَّةُ بالكسر: شيءٌ يعتري الإنسان عن الامتلاء من الطعام. يقال: كَظَّهُ الطعامُ يَكُظُّهُ كَظًّا. وكَظَّني هذا الأمر، أي جَهَدَني من الكَرب. والمُكاظَّةُ: الممارسة الشديدة في الحرب. ويقال: تَكاظَّ القومُ إذا تجاوزوا الحدَّ في العداوة. وبينهم كِظاظٌ. واكْتَظَّ المسيلُ، أي ضاق بسَيْلِه من كثرته. ورجلٌ كَظٌّ لَظٌّ، أي عَسرٌ متشدِّدٌ.
كظم
كَظَمَ غيظه كَظْماً: اجترَعه، فهو رجلٌ كَظيمٌ. والغَيْظُ مَكْظومٌ. والكَظيمُ: غَلَقُ الباب. والكَظومُ: السكوتُ. وكَظَمَ البعير يَكْظمُ كُظوماً، إذا أمسَكَ عن الجِرَّة، فهو كاظِمٌ. وإبلٌ كظومٌ. تقول: أرى الإبل كَظوماً لا تجترُّ. وقومٌ كُظَّمٌ، أي ساكتون. ويقال: أخذت بكَظْمِه، أي بمَخْرَج نَفَسه. والجمع أكْظامٌ. والكِظامَةُ: بئرٌ إلى جنبها بئر، وبينهما مجرًى في بطن الوادي. والكِظامَةُ: الحَلقة التي تجمع فيها خيوط الميزان في طرف الحديدة. والكِظامَةُ: العَقَبُ الذي على رءوس القُذَذِ العليا.
كظا
كَظا لحمه يَكْظو، أي كثُر واكتنز. يقال: خَظا لحمه وكَظا وبَظا، كله بمعنًى.
كعب
الكَعْبُ: العظم الناشز عند ملتقى الساق والقدم. وكُعوبُ الرُمْحِ: النواشزُ في أطراف الأنابيب. والكَعابُ بالفتح: الكاعِب، وهي الجارية حين يبدو ثَدْيُها للنُهود. وقد كَعَبَتْ تَكْعَبُ بالضم كُعوباً؛ وكَعَّبَتْ بالتشديد مثله. وبُرْد مُكَعَّبٌ: فيه وَشْيٌ مربَّعٌ. وثوب مكعَّب، أي مطويٌّ شديد الإدراج. والكَعْبُ: القطعة من السَمْن. والكعبة: البيت الحرام، يقال: سُمِّي بذلك لِتَرَبُّعه.
كعبر
الكُعْبُرَةُ: واحدة الكَعابِرِ. وهي شيء يخرج من الطعام إذا نُقِّيَ غليظُ الرأس مجتمعٌ، ومنه سميت رءوس العظام الكَعابرَ. ويقال: كَعْبَرَهُ بالسيف، أي قطعه.
كعت
الكُعَيْتُ: البلبل، جاء مصغَّراً، وجمعه كِعْتانٌ. أبو زيد: رجل كَعْتٌ وامرأة كَعْتَةٌ، وهما القصيران.
كعث
رَكَبٌ كَعْثَبٌ، أي ضخم.
كعر
الأصمعي: إذا حمل الفَصيلُ في سنامه شحماً قيل: أكْعَرَ فهو مُكْعِرٌ، أي مُجْذٍ.
كعز
كَعَزْتُ الشيء كَعْزاً: جمعته بأصابعي.
كعع
أكَعَّهُ الفَرَقُ إكْعاعاً، إذا حبسه عن وجهه. وكَعَّ يَكِعُّ كُعوعاً. وحكى يونس يَكُعُّ بالضم. قال سيبويه: يَكِعُّ بالكسر أجْوَدُ. فهو كَعٌّ وكاعٌّ. وقال أبو زيد: كَعَعْتُ وكَعِعْتُ لغتان.
كعك
الكَعْكُ: خُبزٌ؛ وهو فارسيّ معرب.
كعكع
كَعْكَعْتُهُ فتَكَعْكَعَ، أي حبسته فاحتبس. وتَكَعْكَعَ، أي جَبُنَ، لغةٌ في تكأكأ. ورجلٌ كُعْكُعٌ بالضم، أي جبانٌ ضعيف.
كعم
الكِعامُ: شيءٌ يجعل في فم البعير. يقال: كَعَمْتُ البعير، إذا شددت به فمه في هياجه، فهو مكعومٌ. وكَعَمْتُ الوعاء، إذا شددتَ رأسه. وكَعَمَهُ الخوف فلا يرجع. والمُكاعَمةُ: التقبيل. يقال كَعَمَها وكاعَمَها، إذا التقم فاها في التقبيل.
كعمز
الكعمز: حَشفَة الرجل.
كفأ
كفَأتُ القومَ كَفْأً، إذا أرادوا وَجْهاً فصرفتهم إلى غيره، فانْكَفَؤُوا أي رَجَعوا. وتَكَفَّأتِ المرأة في مِشْيَتها: ترَهْيَأتْ ومادَتْ كما تتحرك النخلَةُ العَيْدانَةُ. قال الشاعر:
وكأنَّ ظُعْنَهُمُ غداة تَحَمَّلوا ... سُفُنٌ تَكَفَّأُ في خليج مُغْرَبِ
وكفَأتْ الإناءَ: كَبَبْتُهُ وقلبْتُه، فهو مكفوءٌ. وزعم ابن الأعرابي أن أكْفَأْتُه لغة. والكِفاءُ بالكسر والمد: شُقَّة أو شُقَّتانِ تُنْصَحُ إحداهما بالأخرى ثم يُخَلُّ به مُؤَخَّرُ الخِباءِ. تقول منه: أكْفَأتُ البيتَ إكفاءً. والإكفاء في الشعر: أن يُخالفَ بين قوافيه بعضها ميم وبعضها نون، وبعضها دال وبعضها طاء، وبعضها حاء وبعضها خاء ونحو ذلك، كقول رؤبة:
أزْهَرُ لم يولَد بِنَجْمِ الشُحِّ
مُيَمَّمُ البيت كريمُ السِنْخِ
وقال الفراء: أكْفَأَ الشاعِر، إذا خالف بين حركات الرَوِيِّ، وهو مثل الإقْواءِ. الكسائي: كَفَأتُ الإناءَ: كَبَبْتُه. وأكْفَأْتُه: أمَلْتُه، قال: ولهذا قيل: أكْفَأْتُ القوسَ، إذا أمَلْتَ رَأسَها ولم تَنْصِبْها نصباً حين ترمي عنها. قال: ومنه قول ذي الرمّة:

(2/117)


قَطَعْتُ بها أرضاً تَرى وَجْهَ رَكْبِها ... إذا ما عَلَوْها مُكْفَأً غَيرَ ساجِعِ
وقال أبو زيد: يعني جائراً غير قاصد. والكَفيءُ: النظير. وكذلك الكُفْءُ والكُفُؤُ. والمصدر الكَفاءَةُ. وتقول: لا كِفاءَ له بالكسر، وهو في الأصل مصدر، أي لا نظير له وكل شيء ساوى شيئاً حتَّى يكون مثله فهو مُكافئٌ له. وكافأتُهُ على ما كان منه مُكافَأةً وكِفاءً: جازَيْتُه. تقول: ما لي به قِبَلٌ ولا كِفاء، أي ما لي به طاقة على أن أكافئه. والتكافُؤُ: الاستواءُ، يقال المسلمون تتكافأ دِماؤُهُم. واكْتَفَأتُ الإناءَ مثل كَفَأتُهُ، أي قَلَبْتُهُ. واسْتَكْفَأتُ فلاناً إبلَهُ، أي سألته نِتاجَ إبله سَنةً، فأكْفَأنيها، أي أعطاني لَبَنها ووَبَرَها وأولادَها سَنةً. والاسم الكُفْأةُ والكَفْأَةُ، يُضمُّ ويُفتحُ، تقول: اعْطني كُفْأةَ ناقَتِك وكَفْأَةَ ناقَتِكَ. وتقول أيضاً: أكْفَأتُ إبلي كَفْأَتَيْن، إذا جَعلتَها نِصْفَين تُنْتجُ كلَّ عامٍ نِصْفَها وتترك نِصفاً، لأن أفضل النِتاج أن تُحملَ على الإبل الفُحولَة عاماً وتُتْرَك عاماً، كما يُصْنَع بالأرض في الزراعة. أبو زيد: وَهَبْتُ له كُفْأةَ ناقتي وكَفْأةَ ناقتي إذا وَهَبْتَ له ولدَها ولَبنَها ووبَرها سَنة.
كفت
كفتُّ الشيء أَكْفِتُهُ كَفْتاً، إذا ضممتَه إلى نفسك. قال زهير يصف دِرعاً وأنَّ صاحبها ضمَّها إليه:
ومُفاضَةٍ كالنِهيِ تَنْسُجُهُ الصَبا ... بيضاءَ كُفِّتَ فَضْلُها بمُهَنَّدِ
وإنما شدَّده للمبالغة. وكَفَتَهُ عن وجهه، أي صرفه. وكَفَتَ، أي أسرع، والكَفْتُ: السَوق الشديد. ورجل كَفْتٌ وكَفيتٌ، أي سريع، مثال كَمْشٍ وكَميشٍ. والكِفْتُ بالكسر: القِرد الصغيرة. وفي المثل: " كفْتُ إلى وَئيَّةٍ " ، أي بليّة إلى جنبها أخرى. والكِفاتُ: الموضع الذي يُكْفَتُ فيه شيءٌ، أي يُضَمُّ. ومنه قوله تعالى: " ألم نَجْعَلِ الأرضَ كِفاتاً. أحياءً وأمواتاً " .
كفح
كَفَحْتُهُ كَفْحاً، إذا استقبلته كَفَّة كَفَّةَ. وفي الحديث: " إني لأكفحها وأنا صائم " ، أي أواجهها بالقُبْلَةِ. قال الأصمعي: كَافَحوهُم، إذا استقبلوهم في الحرب بوجوههم ليس دونها ترسٌ ولا غيره. ويقال: فلان يُكافِحُ الأمور، أي يباشرها بنفسه. وأكْفَحْتُ الدابةَ إكْفاحاً، إذا تلقَّيت فاه باللجام تضربه به ليلتقمَه. قال: وهو من قولهم لقيته كِفاحاً. والكَفيحُ: الكُفء.
كفر
الكُفْرُ: ضدُّ الإيمان. وقد كَفَرَ بالله كُفْراً. وجمع الكافِرِ كُفَّارٌ وكَفَرَةٌ وكِفارٌ أيضاً. وجمع الكافِرَةِ الكَوافِرُ. والكُفْرُ أيضاً: جُحودُ النعمةِ، وهو ضدُّ الشكر. وقد كَفَرَهُ كُفوراً وكُفْراناً. وقوله تعالى: " إنَّا بكُلٍّ كافِرون " ، أي جاحدون. وقوله عز وجل: " فأبَى الظالمونَ إلا كُفوراً " . قال الأخفش: هو جمع الكُفْرِ، والكَفْرُ بالفتح: التغطيةُ. وقد كفرْتُ الشيءَ أكْفِرُهُ بالكسر كَفْراً، أي سَتَرْتُهُ. ورمادٌ مكفورٌ، إذا سفَت الريحُ الترابَ عليه حتَّى غطته. والكَفْرُ أيضاً: القَرْيَةُ. وفي الحديث: " تخرجُكم الرومُ منها كَفْراً كَفْراً " أي قريةً قريةً، من قرى الشام. ولهذا قالوا: كَفْرُ تُوثا، وكَفْرُ تِعْقابٍ وغير ذلك، وإنما هي قرًى نسبت إلى رجالٍ. ومنه قول معاوية: " أهل الكُفورِ هم أهل القبور " ، يقول: إنهم بمنزلة الموتى لا يشاهدون الأمصار والجُمَعَ وما أشبهها. والكَفْرُ أيضاً: القبرُ. ومنه قيل: " اللهم اغفر لأهل الكُفورِ " . والكَفْرُ أيضاً: ظُلْمَةُ الليل وسوادُه. وقد يُكْسَرُ، قال حميد:
فوَرَدَتْ قبل انبلاجِ الفَجْرِ
وابنُ ذُكاءَ كامنٌ في كَفْرِ
أي فيما يواريه من سواد الليل. والكافِرُ: الليل المظلم، لأنه ستر كلَّ شيء بظلمته. والكافِرُ: الذي كَفَرَ درعَه بثوبٍ، أي غطّاه ولبسَه فوقه. وكلُّ شيء غَطَّى شيئاً فقد كَفَرَهُ. قال ابن السكيت: ومنه سمي الكافِرُ، لأنه يستر نِعَمَ الله عليه. والكافِرُ: البحرُ. قال ثَعلبة بن صُعَيْر المازني:
فَتَذَكَّرا ثَقَلاً رَثيداً بَعْدَ ما ... ألقَتْ ذُكاءُ يَمينَها في كافِرِ
يعني الشمس أنها بدأت في المغيب. ويحتمل أن يكون أراد الليلَ. وذكر ابن السكيت أن لَبيداً سرقَ هذا المعنى فقال:

(2/118)


حتَّى إذا ألْقَتْ يَداً في كافِرٍ ... وأجَنَّ عَوراتِ الثُغورِ ظَلامُها
والكافِرُ الذي في شِعر المتلمّس: النهر العظيم. والكافِرُ: الزارعُ، لأنه يغطِّي البَذْرَ بالتراب. والكُفَّارُ: الزرّاعُ. والمُتَكَفَرُ: الداخل في سلاحه. وأكْفَرْتُ الرجل، أي دعوْتُه كافِراً يقال: لا تُكَفرْ أحداً من أهل القبلة، أي لا تَنْسُبهم إلى الكُفْرِ. والتَكْفيرُ: أن يخضع الإنسان لغيره، كما يُكَفِّرُ العِلْجُ للدهاقين: يضع يدَه على صدره ويتطامَنُ له. قال جرير:
وإذا سَمِعْتَ بحربِ قيسٍ بَعْدَها ... فضَعوا السلاحَ وكَفِّروا تَكفيرا
وتَكْفيرُ اليمين: فِعْلُ ما يجب بالحنْثِ فيها. والاسم الكَفَّارَةُ. والتَكْفيرُ في المعاصي، كالإحباطِ في الثوابِ. أبو عمرو: الكافورُ: الطَلْعُ. والفراء مثله. وقال الأصمعي: هو وعاء طلعِ النخلِ. وكذلك الكُفُرَّى. والكافورُ من الطيبِ. وأما قول الراعي:
تَكْسو المَفارِقَ واللَبَّاتِ ذا أرَجٍ ... من قُصْبِ مُعْتَلِفِ الكافورِ دَرَّاجِ
فإنَّ الظبي الذي يَكونُ منه المسكُ إنما يرعى سُنْبُلَ الطيبِ، فيجعله كافوراً. والكَفِرُ بكسر الفاء: العظيم من الجبال.
كفف
الكَفُّ: واحدة الأكُفِّ. وقولهم: لقيته كَفَّةَ كَفَّةَ، بفتح الكاف، أي كفاحاً، وذلك إذا استقبلتَه مواجَهة. وهما اسمان جُعِلا واحداً وبُنيا على الفتح مثل خمسة عشر. وكُفَّةُ القميص: ما استدار حولَ الذَيل. وكان الأصمعي يقول: كلُّ ما استطال فهو كُفَّةٌ بالضم، نحو كُفَّةِ الثوبِ وهي حاشيته، وكُفَّةُ الرملِ وجمعه كِفافٌ. وكلُّ ما استدار فهو كِفَّةٌ بالكسر، نحو كِفَّةِ الميزان، وكِفَّةِ الصائد وهي حِبالته. وكِفَّةُ اللِثة، وهي ما انحدر منها. قال: ويقال أيضاً: كَفَّةُ الميزان بالفتح، والجمع كِفَفٌ. والكِفَفُ في الوشم: داراتٌ تكون فيه. وكِفافُ الشيء: حتارُهُ. والكافَّة: الجميع من الناس. يقال: لقيتهم كافَّة، أي كلّهم. وأمَّا قول ابن رواحة الأنصاريّ رضي الله عنه:
فسِرْنا إليهم كافَةً في رِحالِهِمْ ... جميعاً علينا البَيْضُ لا نَتَخَشَّعُ
فإنَّما خفَّفه ضرورة، لأنَّه لا يصح الجمع بين الساكنين في حشو البيت. ويقال للبعير إذا كبِر فقصُرت أسنانه حتَّى تكاد تذهب: هو كافٌّ. والناقةُ كافٌّ أيضاً. وقد كَفَّتِ الناقةُ تكفُّ كُفوفاً. وكَفَفْتُ الثوبَ، أي خِطتُ حاشيته، وهي الخياطة الثانية بعد الشَلِّ. وعَيْبَةُ مَكْفوفَةٌ، أي مُشْرَجَةً مشدودةٌ. والمَكْفوفُ: الضرير، والجمع المَكافيفُ. وقد كُفَّ بصرُه وكَفَّ بصرُه أيضاً. وكَفَفْتُ الرجل عن الشيء فكَفَّ، يتعدَّى ولا يتعدَّى، والمصدر واحد. وكَفافُ الشيء بالفتح: مِثله وقِيسُه. والكَفافُ أيضاً من الرزق: القوتُ، وهو ما كَفَّ عن الناس، أي أغنى. وفي الحديث: " اللهمَّ اجعل رزق آل محمدٍ كفافا " . واسْتَكْفَفْتُ الشيءَ: استوضحته، وهو أن تضع يدك على حاجبك كالذي يستظلُّ من الشمس تنظر إلى الشيء هل تراه. واسْتَكَفَّ وتَكَفَّفَ بمعنًى، وهو أن يمدَّ كَفُّهُ للناس. يقال: فلانٌ يتَكَفَّفُ الناس. وقال الفراء: اسْتَكَفَّ القومُ حول الشيء، أي أحاطوا به ينظرون إليه. ومنه قول ابن مُقْبل:
إذا رَمَقْته من مَعَدٍّ عِمارَةٌ ... بَدا والعُيونُ المُسْتَكِفَّةُ تَلْمَحُ
كفكف
كَفْكَفْتُ الرجلَ مثل كَفَقْتُهُ. ومنه قول أبي زُبَيد:
أَلَمْ ترَني سَكَّنْتُ إِلِّي لإِلِّكُمْ ... وكَفْكَفْتُ عنكم أَكْلُبي وهي عُقَّرُ
كفل
الكِفلُ: الضِعفُ. قال تعالى: " يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ من رحمتِهِ " . ويقال: إنَّه النَصيبُ. والكِفْلُ: الذي لا يثبُتُ على ظهورِ الخيلِ. والجمع أكْفالٌ. قال الأعشى يمدح قوماً:
غَيْرُ ميلٍ ولا عواويرَ في الهَيْ ... جا ولا عُزَّلٍ ولا أكْفالِ
والكِفْلُ أيضاً: ما اكتَفَلَ به الراكبُ، وهو أن يُدار الكِساءُ حول سنام البعير ثمَّ يُركب. والكَفيلُ: الضامنُ. يقال: كَفَلْتُ به كَفالَةً، وكَفلت عنه بالمال لغَريمِه. وكَفَلْتُ أيضاً كَفْلاً، أي واصلتُ الصومَ. قال القطاميّ يصف إبلاً بقِلَّةِ الشُرْبِ:

(2/119)


يَلُذْنَ بأَعْقارِ الحياضِ كأنَّها ... نِساءُ النَّصارى أصبَحَتْ وهي كُفَّلُ
وأكْفَلْتُهُ المالَ، أي ضَمَنْتُهُ إيَّاه. وكَفَّلْتُهُ إيَّاه فكَفَلَ هو به كَفْلاً وكُفولاً. والتَكْفيلُ مثله. وتكَفَّلَ بدَينه تَكَفُّلاً. والكافِلُ: الذي يَكْفَلُ إنساناً يَعوله. ومنه قوله تعالى: " وكَفَلَها زَكَريَّا " ، وذكر الأخفش أنَّه قرئ أيضاً: " وكَفِلَها " بكسر الفاء. والكَفَلُ بالتحريك للدابَّةِ وغيرها. يقال: اكْتَفَلْتُ بكذا، إذا وَلَّيْتَهُ كَفَلَك.
كفن
الكَفْنُ: غزْل الصوف. يقال: كَفَنَ يَكْفنُ. والكَفْنَةُ: شجر. والكَفَنُ معروف، يقال كَفَّنْتُ الميّت تَكْفيناً.
كفهر
يقال: رأيته مُكْفَهِرَّ الوجهِ. وقد اكْفَهَرَّ الرجلُ، إذا عبَس. وفلانٌ مُكْفَهِرُّ اللونِ، إذا ضرب لونه إلى الغُبْرَةِ مع الغِلَظِ. والمُكْفَهِرُّ من السحاب: الأسودُ الغليظُ الذي ركب بعضه بعضاً.
كفى
كَفاهُ مُؤُنَتَهُ كِفايةً. وكَفاكَ الشيء يَكْفيكَ، واكْتَفَيْتُ به. واسْتَكْفَيْتُهُ الشيء فكَفانِيهِ. وكافَيْتُهُ من المُكافاةِ. ورجوت مَكافاتَكَ، أي كِفايَتَكَ. ورجلٌ كافٍ وكَفِيٌّ. وهذا رجلٌ كافيكَ من رجلٌ، ورجلان كافِياكَ من رَجُلَيْنِ، ورجالٌ كافوكَ من رجال. وكَفْيُكَ بتسكين الفاء، أي حسبك. والكُفْيَةُ: القُوت؛ والجمع الكُفَى.
ككب
الكوكب: النجم. يقال: كوكب وكوكبة. وكوكب الشيء: معظمُه. وكوكب الروضَة: نَوْرُها. وكوكب الحديد: بريقه وتوقُّده. وقد كَوْكَبَ. قال الأعشى يذكر ناقته:
تَقْطَعُ الأمْعَزَ المُكَوْكِبَ وخَدا ... بنَواج سريعةِ الإِيغالِ
أبو عبيدة: ذهب القوم تحت كلّ كوكب، أي تفرَّقوا.
كلأ
الكَلأُ: العشبُ. وقد كَلِئَتِ الأرضُ وأكْلأَتْ فهي أرضٌ مُكْلِئَةٌ وكَلِئَةٌ، أي ذاتُ كَلأٍ. وسواءٌ رَطْبُهُ ويابسُه. وكَلأَتِ الناقةُ وأكْلأَتْ، إذا أكَلَتِ الكَلأَ. وكَلأَهُ الله كِلاءةً بالكسر، أي حَفِظَهُ وحَرَسَهُ. يقال: إذهبْ في كِلاءةِ الله. واكْتَلأْتُ منهم: احترسْتُ. قال الشاعر:
أَنَخْتُ بعيري واكْتَلأْتُ بعينِهِ
ويقال: اكْتَلأَتْ عيني، إذا لم تنم وسهِرَتْ وحَذِرَتْ أمراً. والمُكَلأُ بالتشديد: شاطئُ النهر ومرفأ السفن. أبو زيد: كَلأَ القوم سفينتهم تكليئاً: حبسوها. وقال الأصمعيّ: الكَلاَّءُ والمُكَلأُ: موضع تُرْفَأُ فيه السُفُنُ، وهو ساحل كلِّ نهرٍ. وكَلأْتُ تَكْلِئَةً، إذا أتيتُ مكاناً فيه مُسْتَتَرٌ من الريح، والموضع مُكَلأٌ وكَلاَّءٌ. وقولهم: بَلَغَ الله بك أكْلأَ العُمر، أي آخرَهُ وأبعَدَهُ. وكَلأَ الدَيْنُ، أي تأخَّرَ. والكالِئُ: النَسيئَةُ. قال الشاعر:
وعَيْنُهُ كالكالِئِ الضمارِ
أي نقده كالنسيئةِ التي لا تُرجى. وفي الحديث أنَّه عليه السلام " نهى عن الكالِئِ بالكالِئِ " وهو بيع النَسيئَةِ بالنسيئة، وكان الأصمعيّ لا يهمزه، ينشد:
وإذا تُباشِرُكَ الهُمو ... مُ فإنَّها كالٍ وناجِزْ
أي منها نسيئة ومنها ما هو نَقْدٌ. أبو عبيد: تَكَلأْتُ أي اسْتَنْسَأْتُ نسيئةً. وكذلك اسْتَكْلأْتُ كُلأَةً بالضم، وهو من التأخير. أبو زيد: كَلأْتُ في الطعامِ تَكْليئاً، وأكْلأْتُ فيه إكْلاءً: أسلفْتُ فيه. وما أعطيتَ في الطعامِ نسيئةً من الدراهم فهو الكُلأَةُ بالضم. وأكْلأْتُ بَصَري في الشيء، إذا ردَّدْتُهُ فيه.
كلأز
اكْلأَزَّ اكْلِئْزازاً، إذا تقبَّضَ.
كلب
الكلب معروف، وربَّما وصف به، يقال: امرأة كَلْبَةٌ. والجمع أكْلُبٌ وكِلابٌ وكَليبٌ، مثل عبد وعبيد، وهو جمعٌ عزيزٌ. وقال يصف مَفازةً:
كأنَّ تَجاوُبَ أصْدائِها ... مُكاءُ المُكَلِّبِ يدعو الكَليبا والأكاليب: جمع أكلب.
وفي المثل: " الكِلابُ على البقر " ترفعها وتنصبها، أي أرْسِلها على بقر الوحش. ومعناه خَلِّ امْرَأ وصِناعَتَه. والكلاَّبُ: صاحب الكِلاب: والمُكَلِّبُ: الذي يعلِّم الكِلابَ الصيد. والمُكَلَّبُ بفتح اللام: الأسير المقيَّد. يقال: أسيرٌ مُكَلَّبٌ، أي مكبَّل، وهو مقلوب منه. قال طفيل الغَنَوي:

(2/120)


أَبَأْنا بقَتْلانا من القوم ضِعْفَهُمْ ... وما لا يُعَدُّ من أسيرٍ مُكَلَّبِ
والكَلْبُ: الشَعيرَة. والكَلْب: المسمار الذي في قائم السيف، وفيه الذؤابة. والكَلْبُ: حديدة عَقْفاء يعلِّق عليها المسافرُ الزاد من الرَحْل. والكَلْبُ: سيرٌ يُجعل بين طرفَي الأديم إذا خُرِز. تقول منه: كَلَبْتُ المَزادَةَ. وقال يصف فرساً:
كأنَّ غَرَّ مَتْنِهِ إذ نَجْنُبُهْ
سَيْرُ صَناعٍ في خَريزٍ تَكْلُبُهْ
وكَلْبُ الفرس: الخط الذي في وسط ظهره. تقول: استوى على كلب فرسه. ورجلٌ كالبٌ: ذي كِلابٍ. قال رَكَّاض الدُبَيْرِيُّ:
سَدا بيديه ثم أجَّ بسَيْرِهِ ... كَأَجِّ الظليمِ من قَنيصٍ وكالِب
والكُلْبَةُ بالضم: الشدَّة من البرد وغيره. مثل الجُلْبة. قال الشاعر:
أَنْجَمَتْ قِرَّةُ الشتاء وكانتْ ... قد أقامت بكُلْبَةٍ وقِطارِ
وكذلك الكَلَبُ بالتحريك. وقد كَلِبَ الشتاء بالكسر. ودفعت عنك كَلَبَ فلانٍ، أي شَرَّهُ وأذاه. والكَلَبُ أيضاً: شبيه الجنون، تقول منه: أكْلَبَ الرجل، إذا كَلِبَتْ إبله. قال الجعديّ:
وقومٍ يُهينونَ أعْراضَهُمْ ... كَوَيْتُهُمُ كِيَّةَ المُكْلِبِ
والكَلْبُ الكَلِبُ: الذي يَكلَبُ بلحوم الناس، يأخذه شبه جنون، فإذا عقر إنساناً كَلِبَ. يقال: رجلٌ كَلِبٌ ورجال كَلْبى. وأرض كَلِبَةٌ، إذا لم يجد نباتُها رِيًّا فيَيْبَسَ. والكَلْبتان: ما يأخذ به الحدَّاد الحديد المُحْمى. والكَلُّوبُ: المِنْشالُ؛ وكذلك الكُلاَّبُ، والجمع الكَلاليب. ويسمَّى المِهماز، وهو الحديدة التي على خفِّ الرابض، كلاَّباً. وكَلَبَهُ: ضربه بالكُلاَّب. قال الكميت:
ووَلَّى بأجْرِيَّا وِلافٍ كأنَّه ... على الشرفِ الأقْصى يُساطُ ويُكْلَبُ
والمُكالبَةُ: المشارَّةُ، وكذلك التَكالُبُ. تقول منه: هم يتكالَبون على كذا، أي يتواثَبون عليه.
كلثم
الكُلْثومُ: الكثير لحم الخدَّين والوجه. والكَلْثَمَةُ: اجتماع لحم الوجه. يقال: امرأةٌ مُكَلْثَمَةٌ، أي ذات وجنتين من غير أن تلزمَها جُهومةُ الوجه.
كلج
الكَيْلَجَةُ: مِكيال، والجمع كَيالِج وكَيالِجَةٌ أيضاً.
كلح
الكُلوحُ: تكشُّرٌ في عبوس. وقد كَلَحَ الرجل كُلوحاً وكُلاحاً. وما أقبح كَلَحَتَهُ، يراد به الفم وما حواليه. ودهرٌ كالح، أي شديد. والكُلاحُ بالضم: السنة المُجدِبة. قال لبيد:
كان غِياثَ المُرْمِلُ المُمْتاحِ
وعِصْمَةً في الزمنِ الكُلاحِ
والمُكالَحَةُ: المُشادَّة. وتَكَلَّحَ البرق: تتابع.
كلد
الكَلَدُ: المكانُ الصلبُ من غير حصى. والكَلَدَةُ: قطعةٌ من الأرض غليظةٌ، وكذلك الكَلَنْدى.
كلس
الكِلْسُ: الصاروجُ يُبنى به. وقال عديُّ ابن زيد:
شادَهُ مَرْمَراً وجَلَّلَهُ كا ... ساً فللطيرِ في ذُراهُ وُكورُ
ومنه الكُلْسَةُ في اللون، يقال: ذئبٌ أكْلَسُ.
كلع
الكَلَعُ: شُقاقٌ ووسخُ يكون بالقدم، وقد كَلِعَتْ رِجله بالكسر تَكْلَعُ كَلَعاً. وإناء كَلِعٌ: الْتَبَدَ عليه الوسخُ. وسِقاءٌ كَلِعٌ. والكَلَعَةُ: القطعة من الغنم.
كلف
الكَلَفُ: شيء يعلو الوجه كالسمسم. والكَلَفُ: لونٌ بين السواد والحُمرة، وهي حُمرةٌ كدرةٌ تعلو الوجه. والاسمُ الكُلْفَةُ، والرجلُ أكْلَفُ. ويقال: كُمَيْتٌ أكْلَفُ للذي كَلِفَتْ حمرته فلم تصْفو ويُرى في أطراف شعره سوادٌ إلى الاحتراق ما هو. وقال الأصمعيّ: إذا كان البعير شديد الحُمرة يخلط حمرته سوادٌ ليس بخالص فتلك الكُلْفَةُ، والبعيرُ أكْلَفُ والناقةُ كَلْفاءُ. ويقال: كَلِفْتُ بهذا الأمر، أي أُولِعْتُ به. وكَلَّفَهُ تَكْليفاً، أي أمره بما يشقُّ عليه. وتَكَلَّفْتُ الشيءَ: تَجَشَّمتُهُ. والكُلْفَةُ: ما تتكَلَّفه من نائبةٍ أو حقّ. والمُتَكَلِّفُ: العِرِّيضُ لما لا يعنيه. ويقال: حملتُ الشيء تكْلِفَةً، إذا لم تُطِقهُ إلا تَكَلُّفاً.
كلكل
الكَلْكَلُ والكَلْكالُ: الصدرُ. وربَّما جاء في ضرورة الشعر مشدَّداً. وقال:
كأنَّ مَهْواها على الكَلْكَلِّ
موضعُ كفَّي راهب يُصَلِّي

(2/121)


ورجلٌ كُلْكُلٌ بالضم، وكُلاكِلٌ أيضاً، أي قصيرٌ غليظٌ مع شدَّةٍ.
كلل
الكلُّ: العِيالُ والثِقْلُ. قال الله تعالى: " وهو كلٌّ على مولاه " والجمع الكُلولُ. والكلُّ: اليتيمُ. والكَلُّ: الذي لا ولد له ولا والدة. يقال منه: كَلَّ الرجلُ يَكِلُّ كَلالةً. والعرب تقول: لم يرِثْهُ كلالةً، أي لم يرِثْهُ عن عُرُضٍ، بل عن قُرْبٍ واستحقاقٍ. قال الفرزدق:
ورِثْتُمْ قَناةَ المُلْكِ غير كلالةٍ ... عن ابني مُنافٍ عبد شمسٍ وهاشمِ
قال ابن الأعرابي: الكلالةُ: بنو العمّ الأباعدَ. وحكى عن أعرابيّ أنَّه قال: مالي كثيرٌ ويرِثُني كلالةٌ مُتَراخٍ نسبُهم. ويقال: هو مصدرٌ من تَكَلَّلَهُ النسبُ، أي تطَرَّفَهُ، كأنَّه أخذ طَرَفَيْهِ من جهة الوالدِ والولدِ وليس له منهما أحدٌ، فسمِّي بالمصدر. والعرب تقول: هو ابن عمِّ الكَلالَةِ، وابن عمّ كلالَةٍ، إذا لم يكن لحًّا وكان رجلاً من العشيرةِ. وكَلَلْتُ من المشي أكِلُّ كلالاً وكَلالَةً، أي أعْيَيْتُ. وكذلك البعير إذا أعْيا. وكلَّ السيفُ والريحُ والطرفُ واللسانُ، يَكِلُّ كَلاًّ وكِلَّةً وكَلالَةً وكُلولاً. وسيفٌ كَليلُ الحدِّ، ورجلٌ كليلُ اللسانِ، وكَليلُ الطرفِ. وناسٌ يجعلونَ كلاَّءَ البَصْرَةِ اسماً من كلاَّ على فَعْلاءَ لا يصْرفونه. والمعنى أنَّه موضعٌ تَكِلُّ الريح فيه عن عملها في غير هذا الموضعِ. قال رؤبة:
يَكِلُّ وفد الريحِ من حيثُ انْخَرَقْ
والكِلَّةُ: السِترُ الرَّقيقُ يُخاطُ كالبيتِ يُتَوَقَّى فيه من البقِّ. وكلٌّ لفْظه واحدٌ ومعناه جمعٌ فعلى هذا تقول: كلٌّ حضر وكلٌّ حضروا، على اللفظ مرَّةً وعلى المعنى أخرى. والإكْليلُ: شِبه عِصابَةٍ تُزَيَّنُ بالجوْهر. ويسمَّى التاجُ إكْليلاً. والإكْليلُ: منزلٌ من منازل القمر، وهو أربعةُ أنجمٍ مُصْطَفَّةٍ. والإكْليلُ: السَحابُ الذي تراه كأنَّ غِشاءً ألبسَهُ. وإكْليلُ المَلِك: نبتٌ يُتداوى به. وأكلَّ الرجلُ بعيره، أي أعياهُ. وأكلَّ الرجلُ أيضاً: أي كلَّ بعيرُه. وأصبحتُ مُكِلاًّ، أي ذا قَراباتٍ وهم عَلَيَّ عِيالٌ. وسَحابٌ مُكَلَّلٌ، أي مُلَمَّعٌ بالبرق. ويقال: هو الذي حَوْلَهُ قِطعٌ من السحاب، فهو مُكَلَّلٌ بهنَّ. وأكَلَّ الغَمامُ بالبرقِ، أي لمعَ. وكَلَّلَهُ، أي ألبسَهُ الإكليلَ. وروضةٌ مُكَلَّلَةٌ، أي حُفَّتْ بالنَوْرِ. والمُكَلَّلُ: الجادُّ. يقال: حَمَلَ فكَلَّلَ، أي مضى قُدُماً ولم يَخِمْ. وأنشد الأصمعيّ:
حَسَمَ عِرْقَ الداءِ عَنْهُ فَقَضَبْ
تَكْليلَةِ اللّيْثِ إذا اللَّيْثُ وَثَبْ
وقد يكونُ كَلَّلَ بمعنى جَبُنَ. يقال: حَمَلَ فما كَلَّلَ، أي فما كَذَبَ وما جَبُنَ كأنَّه من الأضداد. وأنشد أبو زيد لِجَهْم ابن سَبَلٍ:
ولا أُكَلِّلُ عن حربٍ مُجَلِّحَةٍ ... ولا أُخَدِّرُ للمُلْقِينَ بالسَلَمِ
وانكَلَّ الرجلُ انْكِلالاً: تبسَّمَ. قال الأعشى:
وتَنْكَلُّ عن غُرٍّ عِذابٍ كأنَّها ... جَنى أُقْحُوانٍ نَبْتُهُ مُتناعِمُ
يقال: كَشَرَ وافْتَرَّ وانْكَلَّ، كلّ ذلك تبدو منه الأسنان. وانْكِلالُ الغيمِ بالبرقِ، هو قَدْرُ ما يُريكَ سوادَ الغيمِ من بياضِه.
كلم

(2/122)


الكَلامُ: اسم جنسٍ يقع على القليل والكثير. والكَلِمُ لا يكون أقلّ من ثلاث كلمات؛ لأنَّه جمع كَلِمَةٍ، مثل نَبِقَةٍ ونَبِقٍ. ولهذا قال سيبويه: هذا بابُ علم ما الكَلِمُ من العربية، ولم يقل: ما الكلامُ، لأنَّه أراد نفس ثلاثة أشياء: الاسم والفعل والحرف، فجاء بما لا يكون إلا جمعاً، وترك ما يمكن أن يقع على الواحد والجماعة. وتميمٌ تقول: هي كَلِمَةٌ بكسر الكاف. وحكى الفراء فيها ثلاث لغات: كَلِمَةٌ، وكِلْمَةٌ، وكَلْمَةٌ. والكَلِمَةُ أيضاً: القصيدة بطولها. والكَليمُ: الذي يُكَلِّمُكَ. يقال: كَلَّمْتُهُ تَكْليماً وكَلاماً. وتَكَلَّمْتُ كِلْمَةً وبكِلْمَةٍ. وكالَمْتُهُ، إذا جاوبته. وتَكالَمْنا بعد التهاجر. ويقال: كانا مُتَصارِمَيْنِ فأصبحا يَتَكالَمانِ، ولا تقل يَتَكَلَّمانِ. وما أجد مُتَكَلَّماً، أي موضعَ كَلامٍ. والكَلمانِيُّ: المِنْطيق. والكَلْمُ: الجراحة، والجمع كُلومٌ وكِلامٌ. تقول: كَلَمْتُهُ كَلْماً. وقرأ بعضهم: " دابَّةً من الأرض تَكْلِمُهُمْ " ، أي تجرحُهم وتَسِمُهُمْ. والتَكْليمُ: التجريح. قال عنترة:
إذ لا أزالُ على رِحالَةِ سابحٍ ... نَهْدٍ تَعاوَرَهُ الكُماةُ مُكَلَّم
كلا
كَلاَّ: كلمة زجْرٍ وردعٍ، ومعناها انْتَهِ لا تفعلْ، كقوله تعالى: " أَيَطْمَعُ كلُّ امرئٍ أن يُدْخَلَ جَنَّةَ نَعيمٍ. كَلاَّ " ، أي لا يطمع في ذلك. وقد تكون بمعنى حقًّا، كقوله تعالى: " كَلاَّ لَئِنْ لم يَنْتَهِ لَنَسْفَعا بالناصِيَة " .
كلى
الكُلْيَةُ معروفة، والكُلْوَةُ لغة. قال ابن السكيت: ولا تقل كِلْوَةٌ. والجمع كُلْياتٌ وكُلًى. والكُلْيَةُ: جُلَيْدَةٌ مستديرة تحت عُروة المزادة تُخْرَز مع الأديم. والكُلْيَةُ من القوس: ما بين الأبهر والكبد وهما كُلْيَتانِ. والكُلْيَتانِ: ما عن يمين نصل السهم وشماله. وكُلْيَةُ السحاب: أسفله؛ والجمع كُلًى. يقال: انبعجت كُلاهُ. وكَلَيْتُهُ فاكْتَلى، أي أصبت كُلْيَتَهُ. وجاء فلانٌ بغنمه حُمْرَ الكُلى، أي مهازيل. وكِلا في تأكيد الاثنين نظير كلٍّ في المجموع، فهو اسمٌ مفردٌ غير مثنَّى، فإذا ولي اسماً ظاهراً كان في الرفع والنصب والخفض على حالة واحدة بالألف. تقول: رأيت كِلا الرجلين، وجاءني كِلا الرجلين، ومررت بكِلا الرجلين، فإذا اتَّصل بمضمر قلبت الألف ياء في موضع الجر والنصب فقلت: رأيت كِلَيْهِما ومررت بكِلَيْهِما، كما تقول عليهما، وتبقى في الرفع على حالها. وقال الفراء: هو مثنَّى، وهو مأخوذ من كُلٍّ فخففت اللام وزيدت الألف للتثنية، وكذلك كِلْتا للمؤنَّث، ولا يكونان إلا مضافين، ولا يتكلَّم منهما بواحد.
كم
كَمْ: اسمٌ ناقصٌ مبهم، مبني على السكون. وله موضعان: الاستفهامُ والخبرُ. تقول إذا استفهمت: كَمْ رجلاً عندك؟ نصبت ما بعدَه على التمييز. وتقول إذا أخبرت: كَمْ درهمٍ أنفقتَ؟ تريد التكثير، وخفضت ما بعده كما تخفض برُبَّ، لأنه في التكثير نقيض رُبَّ في التقليل، وإن شئت نصبت. وإنْ جعلتَه اسماً تامًّا شددت آخره وصرفتَه، فقلت: أكثرت من الكَمِّ، وهي الكَمِّيَّةُ.
كمأ
الكَمْأَةُ واحدها كَمْءٌ على غير قياس، وهو من النوادر، تقول: هذا كمْءٌ وهذان كمْآنِ وهؤلاء أكْمُؤٌ ثلاثةٌ، فإذا كثَّرتَ في الكَمْأَةُ. وكمَأْتُ القومَ كَمْأً: أطْعَمْتهم الكَمْأَةَ. وخرج الناس يتَكَمَّؤُون، أي يجتنون الكَمْأَةَ. وأكْمَأَتِ الأرضُ: كثُرت كَمْأَتُها. وقولهم: أكْمَأَتْ فلاناً السِنُّ، أي شيَّخته. وكمِئَتْ رِجلي: تشقَّقتْ. الكسائي: كَمِئَ الرجلُ، إذا حَفى ولم يكن عليه نَعْلٌ.
كمت
الكُمَيْتُ من الخيل، يستوي فيه المذكَّر والمؤنَّث؛ ولونه الكُمْتَةُ، وهي حُمرة يدخُلها قُنُوءٌ. والفرق بين الكُمَيْتِ والأشقر بالعُرْفِ والذَنَب، فإن كانا أحمرين فهو أشقر، وإن كانا أسودين فهو كُمَيْتٌ. تقول منه: اكْمَتَّ الفرس اكمتاناً، واكْماتَّ اكْميتاتاً مثله. الأصمعيّ: يقال بعير أحمر، إذا لم يخالط حُمرته شيء، فإن خالط حمرته قُنُوءٌ فهو كُمَيْتٌ، والناقة كُمَيْتٌ أيضاً. والكُمَيْتُ من أسماء الخمر، لما فيها من سَواد وحُمرة.
كمتر

(2/123)