صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


- ( غاشية ) هي في المنام تدل على الخروج عن الطاعة وعلى العذاب لقوله تعالى : { أفأمنوا أن تأتيهم غاشية من [ ص 108 ] عذاب الله } . ومن دخلت عليه غاشية في المنام وكان من أهل الملك ملك لأنها مما تشال أمام الملوك في مواكبهم العظيمة والغاشية مال أو خادم أو امرأة

(2/107)


- ( غلاف ) هو في المنام زوج أو امرأة خاليان من النكاح والغلاف ولد أبله لا حركة فيه

(2/108)


- ( غل ) هو في المنام كسب حرام لقوله تعالى : { وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة }

(2/108)


- ( من رأى ) أنه مغلول مقيد فإنه يدعى إلى الإسلام وهو كافر

(2/108)


- ( ومن رأى ) أن يده مغلولة إلى عنقه فإنه يصيب مالا لا يؤدي حق الله تعالى فيه وإن رأى أن يديه مغلولتان فإنه بخيل وإن رأى أن يده غلت إلى عنقه فإن ذلك كف عن المعاصي وإن رأى أنه أخذ وغل فإنه يقع في السجن أو في شدة والغل زواج ويدل على عمل غير صالح

(2/108)


- ( ومن رأى ) أنه مغلول والغل من ساجور وهو الذي حوله حديد ووسطه خشب دل على نفاقه

(2/108)


- ( غضب ) هو في المنام سجن فمن رأى أنه خرج من داره غضبان فإنه يسجن وإن غضب لأجل الدنيا فإنه مستخف بدين الله تعالى وإن كان لأجل الله تعالى فإنه يصيب قوة وولاية

(2/108)


- ( غيظ ) هو في المنام دال على الموت فجأة إذا لم يكن له سبب وربما دل الغيظ في المنام على ارتكاب الفضائح والأمراض لتغير حال المغتاظ عند غيظه

(2/108)


- ( ومن رأى ) أنه مغتاظ على إنسان فإنه ينقلب عليه أمره ويذهب ماله لقوله تعالى : { ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا } . والغيظ فقر وإتلاف مال

(2/108)


- ( غم ) هو في المنام فرح بعد حزن

(2/108)


- ( ومن رأى ) أصدقاءه في ضيق وغم فإنه يدل على ضيق وغم يناله والغم يدل على الداء والهم بسبب أهله أو إلزامه بشيء وربما دل ذلك على إبطال الفوائد والقعود عن الحركات وإن كان في شيء من ذلك في اليقظة دل على الخير وبالعكس ما ذكرناه والغم هو السرور وقيل هو الغم بعينه

(2/108)


- ( غلبة ) هي في المنام إذا كثرت دلت على ما يوجب ذلك من فرح أو كره والغلب دال على قهر العدو من الحيوان وإذا كان من جنس واحد فالقاهر مقهور والغالب مغلوب

(2/108)


- ( غيرة ) هي في المنام الحرص فمن رأى أنه غيور فإنه حريص

(2/108)


- ( ومن رأى ) أنه يغار على شيء فإنه يحرص على أمور الدنيا

(2/108)


- ( غي ) هو في المنام دليل على الفتنة في الدين والعدول عن الرشد وبيان الحق

(2/108)


- ( غدر ) هو في المنام منقصة في الدين والدنيا وربما دل على السرقة والحاجة إلى المغدور به قياسا على قصة يوسف عليه السلام

(2/108)


- ( غش ) هو في المنام دليل على الارتداد عن الدين لقوله عليه السلام : ( من غشنا فليس منا )

(2/108)


- ( غيبة ) في الأرض هي في المنام سفر بعيد أو الانتساب إلى من دلت الأرض عليه بمحبة أو زواج أو سبب وهي للمريض موت والغيبة لأهل المحبة مراقبة وكشف

(2/108)


- ( ومن رأى ) أنه غاب في الأرض من غير حفر وطال تعمقه حتى ظن أنه لا يصعد فإنه [ ص 109 ] مغرور بطلب الدنيا ويموت في ذلك وفي المخاطرة بنفسه

(2/108)


- ( غيبة للغير ) في المنام دالة على محق البركات لأن الغيبة تأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يغتاب إنسانا فإن كانت الغيبة بالفقر فإنه يرجع إليه الفقر وأن كانت بفضيحة رجعت الفضيحة إليه وكذلك غيرهما فإنه راجع إليه فالغيبة في المنام راجعة بمضرتها إلى صاحبها فمن اغتاب أحدا بشيء ابتلي بذلك الشيء

(2/109)


- ( غضب الإنسان لمال غيره ) هو في المنام يدل على العقد الفاسد لمن أراد الزواج أو المال الحرام أو ما أصله من الربا والربا باطل قال تعالى : { ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل } . والغضب من جملة الباطل

(2/109)


- ( غشاوة ( ( من رأى ) في المنام أن على عينيه غشاوة من بياض أصابه حزن عظيم ويكون صابرا لقصة يعقوب عليه السلام في ابيضاض عينيه

(2/109)


- ( غشيان ) ( من رأى ) في المنام أنه غشي عليه ناله أمر محزن له

(2/109)


- ( غطيط النائم ) في المنام هو دليل على إدراك عدوه إياه وعلى كشف ما يريد ستره وربما دل ذلك على الأمن من الخوف لأنه استغراق في النوم والنوم راحة وأمن

(2/109)


- ( ومن رأى ) رجلا يغط في نومه فإن الغاط غافل وسيخدمه من يشاء

(2/109)


- ( غنى ) هو في المنام فقر فمن رأى أنه غني أفقر أو صار قانعا لأن القنع غنى والغنى قنع

(2/109)


- ( غناء ) هو في المنام كلام باطل ومصيبة وإذا كان الصوت طيبا فإنه يدل على تجارة نافعة وإذا كان غير طيب فهي تجارة خاسرة والمغني حكيم أو عالم أو مذكر أو خطيب

(2/109)


- ( ومن رأى ) موضعا يغنى فيه فإنه يقع هناك كذب يفرق بين الأحبة بكيد حاسد والغناء في المنام يدل على شر ومنازعة وذلك بسبب تبدل الحركات في الرقص

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يغني قصائد بلحن حسن وصوت عال فإن ذلك حسن لأصحاب الغناء والألحان وأصحاب الموسيقى ومن كان منهم

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يغني غناء رديئا فإن ذلك يدل على بطالة ومسكنة

(2/109)


- ( ومن رأى ) في منامه أنه يمشي في الطريق ويغني فإن ذلك خير لأن الغناء في الطريق يدل على أن عيشة صاحب الرؤيا طيبة ونفسه فرحة

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يغني في الحمام فإن ذلك يدل على أن كلامه غير مبين

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يغني في السوق أو في رحبة فإن ذلك للأغنياء رديء ويدل على فضائح وأمور قبيحة يقعون فيها ويدل في الفقراء على ذهاب عقولهم ومن غنى في الحمام فإنه يخاصم لأن الحمام لا يتبين فيه معنى الغناء

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يغني في سوق وهو من الأتقياء فإنه يحضر في فتنة تقع في ذلك السوق وغناء الأراذل في السوق يدل على نقص عقولهم

(2/109)


- ( غداء ) هو في المنام يدل على نصب لقوله تعالى : { آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا }

(2/109)


- ( من رأى ) أنه يطلب غداء فإنه يتعب

(2/109)


- ( غائط ) هو في المنام مال فمن رأى أنه تغوط غائطا صلبا جامدا فإنه ينفق مالا في صحة جسم والغائط السائل يدل على النفقة [ ص 110 ] الكبيرة ومن تغوط والناس ينظرون إليه فليحذر من فضيحة تبدو منه أو كلام قبيح ومن تغوط من غير قصد منه وأخذ الغائط وحمله فإنه يأخذ دنانير بقدر ذلك الغائط

(2/109)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل الخبز والغائط فإنه يأكل الخبز والعسل وقيل هو مخالفة السنة ومن تغوط على الفراش فإنه يطلق الزوجة أو يمرض مرضا طويلا والغائط مال حرام لقبح ريحه ومن خاض في الغائط وقع في هم ومن وقع في كنيف حبس ومن تغوط على نفسه وقع في خطيئة أو ذلة أو كلام قبيح سقط والغائط طعام قد سوس وعفن وخروج الغائط نجاة من إثم وخروج الغائط يدل على رحيل الضيف والغائط في المنام دليل على مال الرجل أو سره الذي لا يبوح به وربما دل الغائط على السفر لقوله تعالى : { أو جاء أحد منكم من الغائط } . ويدل على المبارزة والبراز يدل على قضاء الحاجة ويدل على زوال الأمراض الباطنة ويدل على الأفكار والوساوس وعلى رد الودائع وعلى نهاية المطلب فإن ظهرت رائحته أو لوث ثوبه أو خرج باستدعاء شديد دل ذلك على الهموم والأنكاد والشهرة الرديئة والتكلف والمغارم والإسقاط للحوامل والرقيق من ذلك فرج من الضيق لمن احتاجه وأن تلوث بغائط آدمي ارتكب دينه أو تقلد منه والغائط رزق من ظلم فاحش

(2/110)


- ( ومن رأى ) أن غائطه كثير غالب وأراد سفرا فلا يسافر فإنه يقطع عليه الطريق وأكل العذرة وإحرازها وإصابتها مال حرام مع ندامة وربما كان كلاما يندم عليه لطمع

(2/110)


- ( ومن رأى ) أنه يتغوط فإنه يذهب همه فإن كان صاحب مال فإنه يزكى ماله ومن تغوط غائطا جامدا أنفق بعض ماله في عافية وإن كان سائلا فإنه ينفق عامة ماله فإن كان ذلك في موضع معروف مثل المتوضئ فإن نفقته معروفة بشهوة وإن كان مجهولا فإنه ينفق فيما لا يعرف مالا حراما لا يؤجر ولا يشكر عليه وكل ذلك بطيب نفس منه ومن تغوط في ثيابه فإنه يعمل فاحشة فإن أشرف الناس عليه فإنه مقالة قبيحة فإن كان في الخلاء فإنه فرج من هم أو قضاء دين أو نفقة لابد منها فإن تغوط في سراويله غضب على امرأته ووفاها مهرها أو أعطاها مالا قد أخذه منها فإن تغوط فيه من غير قصد منه فحمله بيده فإنه يرزق دنانير على قدر الغائط من حرام مجموع لأنه ليس شيء أقذر من الغائط فإن تغوط في قميصه غضب من قبل حاله وشأنه فإن تغوط متمددا في قميصه أو طيلسانه فإنه يذنب ذنبا

(2/110)


- ( ومن رأى ) أنه تغوط في موضع وخبأه في التراب فإنه يدفن مالا

(2/110)


- ( ومن رأى ) أنه يتغوط في الأسواق العامرة أو الحمامات أو الجماعات دل على غضب الله تعالى عليه والملائكة وخسارة كبيرة وظهور ما يخفيه ويدل على نقص يعرض له وإن تغوط في مزبلة أو في شط البحر أو في موضع لا ينكر فيه ذلك فهو دليل خير وذهاب [ ص 111 ] الهم والوجع فإن رأى إنسانا معروفا يرميه بغائط فإن ذلك يدل على معاداة أو مخالفة في الرأي والظلم يعرض له ممن رماه به ومضرة عظيمة والتلطخ بالغائط مرض أو خوف وهو دليل خير لمن أفعاله قبيحة فقط

(2/110)


- ( ومن رأى ) أنه على مزبلة وبيده عود ينشر به العذرات فإنه يلي القضاء ويبتلى بأموال الناس

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه تغوط على مائدة أنفق مالا في لذيذ الأطعمة أو وطئ امرأته في دبرها ومن تغوط في ثوب أو جرة أو وعاء أنفق ماله في شراء خادم

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه تغوط تحته ولم يشعر به من حوله نقص ماله ولم يشعر به أهله وشركاؤه

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه جمع غائطا رطبا أو يابسا فإن كان صاحب بستان جمع مالا وحسن نبات بستانه وإن كان صاحب ضياع جمع مالا من غلاتها وإن كان فقيرا جمع مالا من الصدقة وهو غني عنها وإن كان صرافا جمع أموالا من الربا وإن تغوط في برية فالتقط الطير أو وحش الأرض غائطه فإن كان مسافرا قطع عليه الطريق وذهب اللصوص بماله وإن خرج منه من العذرة شيء كثير شيه الوحل أو السيل فإنه يصيبه هم أو خوف من سلطان وإن كان الغائط سخنا ووقع فيه فإنه يمرض مرضا شديدا ثم ينجو أو أنه يتهم بتهمة من قبل سرقة

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه تغوط ديدانا كثيرة تشبه الحيات فإنه تكثر عياله وتظهر له العداوة منهم

(2/111)


- ( غرق ) ( من رأى ) في المنام أنه غرق فهو في النار لقوله تعالى : { مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا نارا } . والغرق أمر ليس لله تعالى فيه رضا

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه غريق فإنه يخطئ بارتكاب ذنوب كثيرة وإن مات في غرقه فإنه يخاف عليه الكفر أو يغرق في بدعة وإن غرق في البحر فطفا فوق الماء وحرك يديه ورجليه وجعل يغوص مرة ويطفوا أخرى فإنه يغرق في أمر دنياه ويستغني ويكون له دولة وإن خرج ولم يغرق أفضى في أمر دنياه إلى صلاح دينه وإن كانت عليه ثياب خضر فإنه ينال علما وورعا وإن غرق وغاص في قرار البحر فإن السلطان يغضب عليه أو يعذبه فيموت في ذلك العذاب وإن رأى كافر أنه غرق في بحر فإنه يؤمن لقوله تعالى : { حتى إذا أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل وأنا من المسلمين }

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه مات غريقا في الماء كاده عدوه والغرق في الماء الصافي غرق في مال كثير

(2/111)


- ( غوص ) ( من رأى ) في المنام أنه غاص في ماء بحر فأصابه وحل من قعره فإنه يصيبه من الملك هم فإن أخرج منه لؤلؤا نال من الملك جارية أو نال علما أو كنزا بقدر ما أخرجه من اللؤلؤ

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه يغوص في نهر ولا يقدر أن يخرج منه فإنه لا يحتمل المضرة التي تعرض له ولا يصبر عليها

(2/111)


- ( ومن رأى ) أنه يغوص في البحر على اللؤلؤ وغيره فإنه طالب علم أو طالب مال أو نحو ذلك ويصيب منه على قدر ما أصاب من اللؤلؤ أو غيره

(2/111)


- ( غدير ) الماء [ ص 112 ] دخوله في المنام دخول في غدر ومكايد

(2/112)


- ( غار ) في المنام أمن للخائف فمن رأى أنه يفر من عدوه حتى دخل غارا فإنه يأمن من عدوه لقوله تعالى : { ثاني اثنين إذ هما في الغار } . الآية والغار امرأة تنسب لمن دل الجبل عليه والغار من الغيرة ومنه راغ من الروغان إذا انعكست حروفه وربما دل الغار على الحظ من الأصدقاء قياسا على قصة أبي بكر الصديق رضي الله عنه مع رسول الله صلى الله عليه و سلم

(2/112)


- ( ومن رأى ) أنه دخل في غار جبل فإنه يمكر بملك أو رجل منيع

(2/112)


- ( غاب ) الأسد في المنام يدل على الوحشة والفزع وعلى دور أهل الفسق والفساد

(2/112)


- ( غرفة ) هي في المنام دالة على الأمن من الخوف لقوله تعالى : { وهم في الغرفات آمنون } . وإن كان أعزب تزوج وإن كان مزوجا رزق ولدا أو أمة على زوجته والغرفة امرأة حسنة الدين رئيسة ومن رآها من بعيد فإنها رفعة وسؤدد وسرور وإن كانت من طين فإنها رفعة في سرور ودين وإن رأى أن له غرفتين أو أكثر وهو فيها فإنه يأمن مما يخاف ومن بنى غرفة فوق بيته ورأى زوجته تنهاه عن ذلك فإنه يتزوج على امرأته أخرى أو يتسرى وإن كانت زوجته راضية بذلك كانت الغرفة زيادة في دنياه ورفعة وإن صعد إلى غرفة مجهولة فإن كان خائفا أمن وإن كان مريضا صار إلى الجنة وإلا نال رفعة وسرورا ورأس على قومه بسلطان أو علم أو إمامة في محراب وقيل

(2/112)


- ( من رأى ) أنه في غرفة جديدة وكان فقيرا استغنى وإن كان غنيا أصيب في ماله وإن رأى أنه في غرفة قديمة وكان مسكينا ازداد إفلاسا وإن كان غنيا ازداد غنى

(2/112)


- ( ومن رأى ) أنه يبني غرفة فإنه يبتني بامرأة وإن رأى أن يبني غرفة على غرفة فإنه يتزوج على امرأته بأخرى

(2/112)


- ( غلق ) ( من رأى ) في المنام أنه أغلق بابا جديدا فإنه يتزوج بامرأة صالحة إن كان أعزب وإن كان متزوجا فإنه يفارق امرأته وقد يكون الغلق في باب واحد أو غيره على أمر فهو بقاء ذلك الأمر لصاحبه

(2/112)


- ( ومن رأى ) أنه أغلق قفلا تزوج امرأة والغلق فتح يكون فيه مكر

(2/112)


- ( ومن رأى ) أن بابه مغلق فإنه يحكم في حفظ دنياه وإن رأى أنه يريد إغلاق باب داره ولا ينغلق فإنه يمتنع من أمر يعجز عنه

(2/112)


- ( غزل ) إذا رأت المرأة في المنام أنها تغزل وتسرع في الغزل فإنه يقدم لها غائب فإن تأنث في الغزل فإنها تسافر أو يسافر زوجها فإن انقطعت فلكة المغزل أقامت من سفرها أو انفسخ عزم مسافرها فإن غزلت قطنا فإنها تترك صداقها على زوجها ثم تعود فإن غزلت كتانا فإنها تسعى إلى مجالس الحكمة وإن رأى رجل أنه يغزل قطنا أو كتانا وهو في ذلك يتشبه بالنساء فإنه يناله ذل أو يعمل عملا ولا يحمد عليه فإن كان الغزل رقيقا فإنه عمل بتقتير ويتعب فيه وإن كان غليظا فإنه سفر فيه نصر

(2/112)


- ( ومن رأى ) امرأة تغزل قطنا فإنها تخون زوجها

(2/112)


- ( ومن رأى ) أنه يغزل [ ص 113 ] صوفا أو شعرا أو نحوهما مما تغزله الرجال فإنه يسافر ويصيب خيرا

(2/113)


- ( ومن رأى ) أنه ينقض عزلا فإنه ينقض العهود والمواثيق

(2/113)


- ( غزال ) هو في المنام من النساء أو الأولاد الملاح ذكورهم وإناثهم فمن صاد غزالا أو أهدي إليه أو ابتاعه حصل له رزق أو تزوج إن كان أعزب أو رزق ولدا أو ظفر بغريم

(2/113)


- ( ومن رأى ) أنه أخذ غزالا أصاب ميراثا وخيرا كثيرا وإن توقع جنينا فهو غلام فإن ذبح الغزال افتض جارية فإن أدخله منزله زوج ابنه وإن سلخه فجر بامرأة عربية وإن رأى غزالا وثب عليه فإن امرأته تعصيه في جميع الأشياء ومن ملك غزالا فإنه يملك مالا حلالا أو يتزوج امرأة كريمة حرة

(2/113)


- ( غلام ) هو في المنام بشارة لمن رآه لقوله تعالى : { يا بشرى هذا غلام }

(2/113)


- ( ومن رأى ) أنه وضع غلاما يناله هم أو مرض وإن وضع جارية نال فرجا لوجود الفرج الذي للجارية ومن حمل غلاما صغيرا نال هما ومن وضعت من الحوامل غلاما فإنها تبشر بجارية وإن وضعت جارية بشرت بغلام

(2/113)


- ( غماز ) هو في المنام رجل حقود

(2/113)


- ( ومن رأى ) أنه صار غمازا فإنه يسر بأمر ثم يحزن في عاقبته

(2/113)


- ( غواص ) هو في المنام ملك أو نظير ملك وإن رأى أنه غاص في الماء في البحر فإن كان يغوص لإخراج اللؤلؤ فإنه يدخل في عمل ملك وينال منه جارية يولد منها ابن حسن أو يطلب علما من عالم أو يطلب مالا من تاجر أو ملكا من ملك أو يطلب مالا على خطر أو كنزا أو نحو ذلك ويصيب مثل ما أصاب من اللؤلؤ والغواص رجل داخل في غوامض الأمور والغواص تدل رؤيته على العالم العظيم والقدوة المقتفى آثار المرشدين والمظهر لحقائق المحققين

(2/113)


- ( غطاس ) هو في المنام يدل على الجاسوس وعلى الفوائد والأرزاق

(2/113)


- ( غاسل ) هو في المنام يدل على المؤدب لأرباب الجهل أو للذين لا يقبلون نصيحة وتدل رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد والمجهز للسفر

(2/113)


- ( غزال القطن ونحوه من رجل أو امرأة ) هو في المنام يدل على المسافر لأن الغزل دليل على السفر فلو رأى أنه تحول غزالا فإنه يدل على انتقاله من حالة إلى حالة

(2/113)


- ( غزولي ) وهو الذي يبيع الغزل تدل رؤياه على إبرام الأمور والشروع في الأعمال الصالحة وتدل رؤيته على الاشتغال بالتغزل أو الانقياد للنساء

(2/113)


- ( غضايري ) وهو صانع الغضارات أو بائعها تدل رؤيته [ ص 114 ] في المنام على بائع الجواري والعبيد أو الدواب وتدل رؤيته على الاحتفال بالجموع في الخير أو الشر على قدر الرائي ومنصبه والغضايري رجل يقبض أموال الناس

(2/113)


- ( غلافى ) هو في المنام تدل رؤيته على زواج الأعزب وحمل المرأة الحائل لأن السيف في الغلاف كالولد في البطن وتدل رؤيته على ستر الأمور وكتم الأسرار وحفظ المال

(2/114)


- ( غنيمة ) هي في المنام لمن نالها دالة على الفرج والسرور والرزق والظفر بالمطلوب والبركة في المال والزيادة في الصنف الذي غنمه خصوصا وإن أدى منه الخمس لله تعالى

(2/114)


- ( غنم ) هي في المنام رعية صالحة طائعة والغنم تدل على الغنيمة والأزواج والأملاك والأولاد والزرع والأشجار الحاملة بالثمار فالضأن نساء كريمات جميلات ذوات مال وعرض مستور والمعز نساء ذوات عرض مبذول لكشف عوراتهن والضأن عوراتهن مستورة بالإلية

(2/114)


- ( ومن رأى ) أنه يسوق غنما كثيرا فإنه يلي العرب والعجم فالبيض عجم والسود عرب فإن أخذ من أصوافها وألبانها فإنه يجني منهم أموالا فإن ملك الأغنام فإنها غنيمة يكسبها وإن رأى أنه اجتازها فإنهم رجال لا عقول لهم فإن رآها واقفة فإنهم رجال يجتمعون في ذلك الموضع في أمر فإن رأى أنها استقبلته فإنهم أقوام يستقبلونه في منازعة أو قتال فيظفر بهم وقيل إن الغنم الكثيرة قوم يساسون

(2/114)


- ( ومن رأى ) أنه وجد غنما فإنه ينال ولاية ورياسة وملكا وحكما وقضاء ونعمة

(2/114)


- ( ومن رأى ) أنه يجز شعر الأغنام فإنه يجب عليه أن يحذر ثلاثة أيام ولا يخرج من داره والغنم البيض دليل خير والسود كذلك لكن البيض أكثر دليلا على الخير

(2/114)


- ( ومن رأى ) قطيع غنم دام سروره

(2/114)


- ( ومن رأى ) رءوس الغنم وأكارعها زاد عمره

(2/114)


- ( ومن رأى ) صورته تحولت صورة غنمة نال غنيمة

(2/114)


- ( غراب أبقع ) في المنام رجل معجب بنفسه بخيل كثير الخلاف ومن صاد غرابا نال مالا حراما في ضيق بمكابرة والغراب شؤم أن يرى على زرع أو شجر

(2/114)


- ( ومن رأى ) غرابا على داره فإن فاسق يخونه في امرأته

(2/114)


- ( ومن رأى ) غرابا يحدثه فإنه ينال ولدا فاسقا وقال ابن سيرين رحمه الله تعالى بل يغتم غما شديدا ثم يفرج عنه والغراب يدل على فراق الأحبة والغربة

(2/114)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل لحم غراب أخذ مالا من قبل اللصوص

(2/114)


- ( ومن رأى ) غرابا على باب ملكه فإنه يجني [ ص 115 ] جناية يندم عليها أو يقتل أخاه ثم يندم على ذلك

(2/114)


- ( ومن رأى ) غرابا يبحث في الأرض فذلك دليل أقوى على قتل الأخ

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا خدشه فإنه يهلك في البرد الشديد وتشغف عليه العجائز ويناله ألم ووجع ومن أعطى غرابا نال سرورا والغراب الأبقع يدل على طول الحياة وبقاء المتاع ويدل على العجائز وذلك لطول عمر الغراب وهي رسل الشتاء فتدل على برد الهواء واضطرابه

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا سقط على الكعبة فإنه رجل فاسق يتزوج بامرأة شريفة

(2/115)


- ( ومن رأى ) أنه ولد له غراب أبلق فهو قرة عين تصيبه وإذا ملكه فهو ولد فاسق وذبحه ظفر بولد وبأخبار ترد عليه

(2/115)


- ( ومن رأى ) أن الغراب يكلمه فإنه يرزق ولدا خبيثا

(2/115)


- ( ومن رأى ) غربانا كثيرة في داره نال مالا وعزا إلى آخر عمره وتدل على أناس ذوي لسان كثيري الكلام والتحدث والغراب رجل محارب غدار واقف مع حظ نفسه وربما دل على الحرص في المعاش وربما كان حفارا أو ممن يستحل قتل النفس وربما دل على الخبايا في الأرض ودفن الأموات قال تعالى : { فبعث الله غرابا يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوأة أخيه } . وربما دل الغراب على التغرب والتشاؤم بالأخبار والهموم والأنكاد وطول السفر وعلى ما يوجب الدعاء عليه من أهله وأقاربه أو سلطانه وسوء تدبيره وغراب الزرع يدل على ولد الزنا والرجل المزوج بالخير والشر لأنه قيل فيه أنه يؤكل وقيل لا يؤكل

(2/115)


- ( ومن رأى ) الغراب على زرع أصابت ذلك الزرع جائحة

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا في داره دل على هجوم شخص من سلطان داره والغراب إنسان فاسق كذوب فمن رأى أنه يعالج غرابا فإنه يعالج إنسانا كذلك

(2/115)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب غرابا أو أمسكه بيده فإنه في غرور من أمره وباطل فيما يطلبه

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا في دار أو محلة فإن ذلك الموضع إنسانا فاسقا

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا يصيد فإنه يصيب غنائم من باطل الأمر وزور

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا أبقع فإنه يرى شيئا يتعجب منه في اليقظة ولا خير فيه

(2/115)


- ( ومن رأى ) أن غرابا في موضع فإنه يموت هناك إنسان غريب

(2/115)


- ( ومن رأى ) غرابا يبحث في الأرض فإنه يفعل شيئا يندم عليه وقيل يظهر له شيء قد كان التبس عليه كما ظهر لابن آدم دفن أخيه الذي قتله

(2/115)


- ( غداف ) هو طير صغير لونه كلون الرماد أحمر المنقار والرجلين وفي حل أكله خلاف وهو في المنام ولد أو مملوك

(2/115)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب غدافا أو ملكه فإنه ينال [ ص 116 ] ولاية وسلطانا بحق فإن لم يكن أهلا لذلك فإنه يأتي بحق لا يقبل منه ويكذب فإن رأى غدفا أوقع عليه قطع عليه اللصوص

(2/115)


- ( غضابة ) هي في المنام تدل رؤيتها على التلبيس وأخلاق الأشرار

(2/116)


باب الفاء

(2/116)


- ( فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و سلم ) رؤيتها في المنام تدل على فقد الأزواج والآباء والأمهات والذرية وسبق هذا في باب الألف في أزواج النبي صلى الله عليه و سلم

(2/116)


- ( فقيه ) رؤيته في المنام دالة على الذكاء والفطنة والعلم والنفقة فيما هو بصدده وربما دل الفقيه على الذي يشفي الباطن بعلمه وتصرفه وإن كان الرائي عاصيا تاب إلى الله تعالى أو جاهلا اهتدى أو كافرا أسلم قال عليه السلام : ( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ) . فإن كان شافعيا وانتقل في المنام إلى غير مذهبه أتى الرخص أو اقترض أو فتر عن عهوده أو صار صاحب فتنة أو نفاق على أستاذه أو انتقل من مكان إلى غيره أو من زوجة إلى زوجة

(2/116)


- ( فعل الخير ) في المنام كل ( من رأى ) أنه يفعل خيرا فإنه ينال آمالا

(2/116)


- ( ومن رأى ) أنه أنفق مالا في طاعة الله تعالى فإنه يرزق مالا لقوله تعالى : { وما تنفقوا من خير يوف إليكم } . فإن لم يفعل الخير فإنه إن كان في حرب لم ينصر وإن كانت له تجارة خسر فيها

(2/116)


- ( فقر ) في المنام غنى فمن رأى أنه فقير نال طعاما كثيرا لقوله تعالى : { رب إني لما أنزلت إلى من خير فقير } . قيل الخير خبز الشعير

(2/116)


- ( ومن رأى ) أنه فقير يسأل الناس فإنه يكون كثير الدعاء لأن السائلين كثيرو الدعاء وقيل السائلون في مكان دليل على موت غني وصدقة تخرج وإذا أعطى السائل في المنام نال مالا بلا تعب لأن الكد بالسؤال ربح بلا رأس مال وأخذ بلا عطاء وقيل

(2/116)


- ( من رأى ) أنه فقير ينال خيرا

(2/116)


- ( فاقة ) هي إلى الله تعالى في المنام بإظهار السؤال دالة على إجابة السؤال لما يرجوه من ذوي الأقدار

(2/116)


- ( فناء ) هو في المنام يدل على إبطال الفوائد وعدم إرفاق بسبب الأمراض أو الحصاد أو المحق في الزرع أو نزول عارض سماوي في المواشي والأنعام والفناء عند أهل الطريق وجود وبقاء

(2/116)


- ( فعل منك غائظ ) في المنام ممن لا يستحق ذلك من الإنسان [ ص 117 ] أو غيره فإنه هم ونكد يلقاه في اليقظة أو مرض يجده في المكان الذي فعل به فيه

(2/116)


- ( فزع ) هو في المنام سرور وقيل إنه شر وفساد من مظالم قد اكتسبها

(2/117)


- ( ومن رأى ) أنه مات من الفزع فإنه يفتقر ولا يوصل الحقوق إلى أربابها والفزع الأمن خصوصا إن كان من خوف آدمي أو من تفريط نفسه لقوله تعالى : { لا يحزنهم الفزع الأكبر }

(2/117)


- ( فتنة ) هي في المنام مال وأولاد لقوله تعالى : { إنما أموالكم وأولادكم فتنة }

(2/117)


- ( ومن رأى ) أن له أموالا وأولادا فإنه يقع في فتنة

(2/117)


- ( فتك ) هو في المنام من العدو وربما كان جرادا يهلك أو نارا تفسد أو سيلا يغرق أو تغيير أحوال العالم ويفتك فيهم كما يفتك العدو بسيفه والفتك بالعين إصابة عين المفتوك للفاتك

(2/117)


- ( فجور ) هو في المنام دال على الكفر لقوله تعالى : { ولا يلد إلا فاجرا كفارا } . وفجور المرأة الحامل خلاصها وفجورها الولد

(2/117)


- ( فجر ) هو في المنام إذا رآه قد طلع هدى ونور

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفجر قد طلع ينال فرحا وسرورا متتابعا دهرا لأن الفجر بياض بعد ظلمة

(2/117)


- ( ومن رأى ) أنه ضاع له شيء في ليل مظلم فوجده في طلوع الفجر فإن له على غريم شيئا ينكره فيشهد له شاهدان فيصح ذلك لقوله تعالى : { وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا }

(2/117)


- ( ذلك ) ( من رأى ) في منامه أنه في الفلك الأول أو متعلق به فإنه يصاحب أميرا جائرا أو وزيرا كذابا أو صاحب بريد والفلك الثاني كاتب الملك

(2/117)


- ( ومن رأى ) أنه في الفلك الثالث تزوج بامرأة أو بنسوة يشرف بهن وينال مناه

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك الرابع فإنه يصاحب الخليفة أو ملكا من أعظم الملوك على وجه الأرض فإن لم يكن أهلا لذلك فإنه يتزوج امرأة جميلة فإن جرى معه فإنه يسافر إلى ملك

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك الخامس فإنه يرى صاحب حرب الملك أو رجلا ورعا أو يصحب رجلا كاملا

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك السادس نال علما وفضلا وكان حازما في الأمور

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك السابع فإنه يلتقي بصاحب الملك

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك الثامن فإنه ينظر إلى ملك عظيم ويصحبه

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك التاسع صاحب رجلا جليلا

(2/117)


- ( ومن رأى ) الفلك العاشر وهو الفلك المحيط فإنه يرى الخليفة الأعظم إن كان في دار الإسلام أو يرى الملك الأعظم إن كان في ذلك الإقليم أو يقرب منه

(2/117)


- ( ومن رأى ) أنه يدور في الفلك أو رأى فلكا من الأفلاك يرتفع شأنه ويبلغ أمنيته [ ص 118 ] ويزيد في جاهه ودولته وإن رأى الفلك الكلي فإنه يقرب إلى الله تعالى وينال صيتا وجاها أو يصحب ملكا من أعظم ملوك الأرض وإن رأى أنه يغير الفلك من أماكنه فإنه إن كان حاكما جار في حكمه وغير الأشياء عن حالها وإن رأت امرأة أنها تحت الفلك الأسفل فإنها تتزوج بكاتب الأمير أو ببعض متصليه

(2/117)


- ( فلكة المغزل ) إذا رأت المرأة أنها أصابت فلكة مغزل تزوجت فإن ضاعت الفلكة وكانت ذات زوج طلقها زوجها أو طلق بنتها إن كانت لها ابنة متزوجة فإن رأت أنها ردت الفلكة إلى المغزل راجعها زوجها فإن رأت أنها تنقض غزلها فإنها تنقض عهدها وفلكة المغزل دالة على الثبات في الأمور والدليل للمسافر والمال الرابح والزواج للأعزب

(2/118)


- ( فن ) هو في المنام والفنون العديدة المختلفة على حسب أربابها تدل على الشفاء من الأسقام والأمن من الخوف والأنس بعد الوحشة وربما دلت رؤيته ذلك على رؤية الأماكن المستنزهة أو الألوان المختلفة أو الملابس أو الوجوه الحسان

(2/118)


- ( فك الشيء ) هو في المنام وحشة بين الجمع والفك هو الفك للرقبة وهو يدل على التقريع بالإمساك والبخل لقوله تعالى : { فك رقبة أو إطعام في يوم ذي مسغبة }

(2/118)


- ( فش الأورام ) في المنام يدل على عود الغائب إلى وطنه والغضبان إلى وده أو المنافر إلى قربه أو رجوع الأشياء إلى ما كانت عليه بعد الإياس منها وربما دل فش الورم على زوال المنصب

(2/118)


- ( فصد ) هو في المنام من عارف به على ما جرت به عادة الفاصد والمفصود دليل على الراحة والشفاء من الأسقام لذي الحاجة إليه وإن كان لغير حاجة كان إنذارا بمرض يعرض في العضو والمفصود في المنام كمن يحتاج في اليقظة إلى الفصد في الأكحل فيفصد في الباسليق أو كمن يحتاج إلى الفصد في الباسليق فيفصده الفاصد في القيفال وعلى هذا فقس الفصد في العروق المشهورة ومن فصد في المنام في عضو احتاج إلى فصده في اليقظة لعارض

(2/118)


- ( ومن رأى ) أن رجلا شابا فصد عرقه بالطول فإنه يسمع من عدو كلاما أو طعنا فيه يؤثر فيه ويتضاعف ماله للواحد اثنان وإن رأى أن فصده بالعرض فانقطع عرقه فإنه يموت قريب له بمنزلة ذلك العرق من عروقه وربما كان الميت هو نفسه وإن كان الفصد في يده اليمنى فإنه يظفر في معيشته وماله ويتضاعف ماله وإن كان في اليسرى فإنه يظفر في شريكه أو [ ص 119 ] صديقه ويتضاعف شريكه وصديقه وإن كانت له امرأة فإنها تسمن وتصير خيرا من امرأتين وإن فصد عرقا برأسه فإنه يستفيد رئيسا آخر وإن رأى أن شخصا فصده فإنه يسمع كلاما من صديق فإن خرج من عرقه دم فإنه يؤجر عليه وإن لم يخرج منه دم فإنه يقال فيه حق ويخرج الفاصد من إثم وإن فصده بالعرض وقطع عرقه فإنه يقطع ذلك الكلام عنه وإن فصده بالطول فإنه يزيد الكلام ويضاعفه وإن فصده شاب وخرج الدم منه فإنه يصيب نائبة من السلطان ويأخذ منه مالا بقدر غلبة الدم الخارج منه فإن فصده بالعرض فقطعة لم يقدم السلطان إلى مضرته وإن فصده بالطول عاد إليه مرة أخرى وإن فصده عالم وخرج منه في طست أو في طبق فإنه يمرض ويذهب ماله على عياله وينفقه على الأطباء وإن فصده ولم ير دما ولا خدشة فإنه يسمع كلاما من امرأته وممن ينسب إلى ذلك العضو بقدر ما أصابه من الوجع وإن افتصد وكره خروج الدم منه فإنه يمرض ويصيبه ضرر في ماله وإن كان الفصد ينفعه وكان خروج الدم قدرا موافقا يصح جسمه في تلك السنة ويصح دينه وإن أخذ مبضعا ليفصد به غيره فإن فصد به امرأته فإنها تلد بنتا إن كان الفصد طولا وإن كان عرضا فقطع العرق فإنه يقطع ما بينها وبين أقاربها بموت أو حياة

(2/118)


- ( ومن رأى ) أنه يريد أن يفتصد فإنه يريد أن يتوب من إثم وإن ظن الدم غلبه فإنه في هوى وإثم غالب وإن افتصد وخرج الدم فإنه يتوب ويرجع من إثم فإن كان الدم أسود فإنه مصر على ذنب عظيم وسيتوب منه

(2/119)


- ( ومن رأى ) أنه يفصد ويخرج منه الدم فإنه يخرج من إثم أو يذهب شيء من يديه ثم يرجع إليه والفصد خروج مال في كتابة حجة لأن المبضع كالقلم والدم كالمداد والبكر إذا فصدت فإنها تتزوج والفصد للصبي ختان وفصد المحبوس بشارة بخروجه لأن الدم مسجون في العروق وفصد الحامل وضعها ونفاسها وإن كان الفصد في غير شهر الوضع فإنها تسقط والفصد خروج مال في عمارة البدن وقيل الفصد وطء لأن المني متكون من الدم وفصد الغني زكاة ماله وفصد المرأة المجهولة دنيا مقبلة على من رآها

(2/119)


- ( فتق الشيء ) في المنام يدل على الفرقة أو الزوجة البكر

(2/119)


- ( فتح الأقفال والأماكن المغلقة ) في المنام دليل على تيسير [ ص 120 ] العسير وتسهيل الرزق

(2/119)


- ( فتل ) ( من رأى ) في المنام أنه يفتل حبلا أو خيطا أو يلويه على نفسه أو على قصبة أو غير ذلك فإنه يسافر على كل حال فإن كان ما يفتله دقيقا فإنه قوته يسير وأن كان ما يفتله غليظا دل على سفر فيه خصب فإن سهل عليه الفتل سهل عليه سفره

(2/120)


- ( ومن رأى ) أنه ينتف لحيته أو يفتلها حبلا فإنه يأخذ رشوة على شهادة زور وقد يدل الفتل على إبرام الأمور أو الشركة أو النكاح

(2/120)


- ( فتيلة ) هي في المنام قهرمانة تخدم الناس فإن رأى أنها احترقت كلها فإن القهرمانة تموت فإن وقعت منها شرارة في قطن فاحترق فإنها تخطئ خطأ أو تزل زلة

(2/120)


- ( ومن رأى ) فتيلة سراج أو قنديل طفئت فإن مريضا يموت في ذلك المكان أو خبر غائب يقدم بنعيه

(2/120)


- ( فحم ) هو في المنام من الشجر رجل خطير وقيل هو مال حرام وقيل هو رزق من قبل السلطان

(2/120)


- ( ومن رأى ) أن فحما قد دبت فيه النار فإنه رجل ممتحن قد ظلمه السلطان وأخذ ماله غصبا والفحم المحترق الذي لا ينتفع به بمنزلة الرماد باطل من الأمر والكبير من الفحم عند من يحتاج إلى دقيقه دليل على الهم والتعب وتعذر الأحوال ودقيقه عند من يحتاج إلى كبيره تمحيق في المال وربما دل الفحم على انتعاش الحرارة الغريزية والفحم في الشتاء يعبر بالمال

(2/120)


- ( ومن رأى ) أن رجلا وهبه عبدا نوبيا أهدى إليه جواليق من الفحم وقيل كل شيء يوقد في النار فهو دليل فسق

(2/120)


- ( فرن ) هو في المنام إذا كان فرن البيت يدل على صاحب الدار أو خادمه القائم بمصلحة أهله وربما دل على مظهره أو مخزنه أو كيسه أو صندوقه الحافظ لماله وسره وكذلك التنور وفرن السوق يدل على دار الحاكم وعلى المكتب الذي يؤدب فيه الصبيان وعلى السجن وعلى قضاء الحوائج وربما دل على الفوائد والأرزاق وعلى الشفاء من الأمراض فمن دخل بعجين إلى فرن وخبزه دل على قضاء حوائجه وشفائه من أمراضه وربما انتصر على عدوه أو خصمه عند ولي الأمر أو سجن له غريم أو أسلم صبيه إلى صنعة أو مكتب أو نال خصبا وربحا وسعة في رزقه وعدة الفرن وآلته جنده وأعوانه أو صبيانه الذين يستعين بهم على صنعته والفرن المعروف يدل على مكان معيشة صاحبه وغلته ومكسبه كحانوته وفدانه ومكان متجره وربما دل على [ ص 121 ] نفسه مما جرى عليه من خير أو شر أو زيادة أو نقصان أو عمارة عاد عليه أو على مكان كسبه وغلته والفرن المجهول ربما دل على دار السلطان أو دار الحاكم لما فيه من وقد النار والنار سلطان تضر وتنفع وربما دل الفرن على السوق ومن بعث بحنطة أو شعير إلى الفرن المجهول فإن كان مريضا مات ومضى بماله إلى القاضي وأن لم يكن مريضا وكان عليه عشر السلطان أو كراء أو بقية من مغرم ونحو ذلك أدى ما عليه وإلا بعث بسلعة إلى السوق فإن كان المطحون المبعوث به إلى الفرن شعيرا أتاه في سلعة قريب من رأس ماله وإن كان حنطة ربح فيها ثلثا أو ربعا أو نصفا على قدر زكاتها إن كان قد كالها أو وقع في خميرة شيء منها

(2/120)


- ( فج في الجبل ) رؤيا الفجاج في المنام تدل على الخلاص من الشدائد أو السفر لقوله تعالى : { والله جعل لكم الأرض بساطا لتسلكوا منها سبلا فجاجا }

(2/121)


- ( فخ الصائد ) في المنام رجل قليل الدين ذو حيلة ومكر فمن رأى أنه ينصب فخا لصيد عصفور فإنه يمكر برجل ضخم وإذا رأت المرأة أنها تنصب فخا وكلما حصل فيه طير طار فإنها تطلب الحمل من زوجها ولا يثبت لها حمل

(2/121)


- ( فرار ) هو في المنام الرجوع إلى الله تعالى والإنابة إليه لقوله تعالى : { ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين } . والفرار ولاية وأمن وتوبة وموت فمن رأى أنه يفر من عدو يخافه أمن منه وإن رأى الفرار عالم نال القضاء لأن موسى عليه السلام حكم بعد فراره

(2/121)


- ( ومن رأى ) أنه يفر ويدري ما فراره فإنه يتوب وفرار الجيش نصرة وفرار الكفار فرار بعينه لقوله تعالى : { وقذف في قلوبهم الرعب }

(2/121)


- ( فرنج ) رؤيته في المنام تدل على فرار ونجاة

(2/121)


- ( فرعون ) هو في المنام عدو الدين

(2/121)


- ( ومن رأى ) فرعون حسن الحال فهو سوء حال الإمام وقومه كما أن سوء حال فرعون حسن حال الإمام وقومه كذلك كل عدو لرجل

(2/121)


- ( ومن رأى ) أنه تحول بعض فراعنة الدنيا فإنه ينال قوة وتشيع دعواه ويفسد دينه

(2/121)


- ( ومن رأى ) أن بعض الفراعنة الأموات والأكاسرة والجبابرة هي في بلدة أو موضع أو هو وإليها فإن سيرته تظهر هناك

(2/121)


- ( فظ ) من نعت في المنام بالفظ فإن كان متوليا عزل قال الله تعالى : { ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك }

(2/121)


- ( فخر ) هو في المنام دليل على المال وبسط الرزق واليد واللسان [ ص 122 ]

(2/121)


- ( فراسة ) ( من رأى ) في المنام أنه يتفرس ويعلم الغيب فإنه يكثر خيره ولا يمسه سوء لقوله تعالى : { ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء } . والفراسة خير ونجاة

(2/122)


- ( فصاحة ) ( من رأى ) في المنام أنه كان أعجميا فصار فصيحا فإنه ينال شرفا وعزا وملكا حتى لا يكون له نظير وإن كان واليا أخذ الدنيا وإن كان تاجرا فإنه يكون مذكورا في ترابيع الدنيا وكذلك في كل حرفة

(2/122)


- ( ومن رأى ) أنه يتكلم بكل لسان فإنه يملك أمرا كبيرا من الدنيا ويعز والفصاحة عز وحكم

(2/122)


- ( فرح ) هو في المنام إذا كان فيه مالا يرضي الصدر فإنه يدل على الهم والحزن لقوله تعالى : { لا تفرح إن الله لا يحب الفرحين } . وربما دل على التشاغل عن الطاعة فإن كان الفرح لخبر خير كخلاص مسجون أو عافية مريض فإنها انتقالات صالحة وموجب أفراح فإن أخبر في المنام بما يوجب الفرح وهو في نفس الأمر حزن كمن قيل له في المنام أن فلانا قدم من سفره وهو قد انتقل بالموت دل على زوال النكد بسبب مغرم إلى ربح أو ربح إلى مغرم والفرح في المنام هم فمن رأى أنه فرح فإنه يغتم

(2/122)


- ( فرج ) هو في المنام فرج لمن هو في شدة وقضاء الحاجة لطالبها والزواج للأعزب والتوجه للسفر وعقد الشركة وكشف الأسرار والإطلاع على المعادن والخبايا وفرج المرأة الوديعة التي لا ينبغي التصرف فيها إلا لمن ملكها والفرج دال على السجن أو باب البيت الذي أمره الله تعالى أن يؤتى منه قال الله تعالى : { وأتوا البيوت من أبوابها } . والفرج المحراب والقبلة التي يتوجه إليها ويدل على باب سر الإنسان وعلى الحمام لما فيه من المياه والحرارة والسترة ويدل على الوادي بين الجبال والشعاب وربما دل الفرج على الداء والدواء الذي يحي ويميت لأن الذكر ينتعش بملامسته ويموت إذا استفرغ ماءه الذي يتقوى به ويدل فرج الرجل على فرج المرأة ويدل الفرج على القبر أو التنور والفرن الذي يدخل فيه العجين ويخرج منه الخبز المنتهي وربما دل على الغم وربما دل الفرج على من هو في عصمته وربما دل الفرج والذكر على النار أو موجب الدخول إليها لأنها محل الشهوات وربما دل على الحمل من الشبه لكثرة أسمائه ومن كان في شدة ورأى في المنام فرجا مليحا خلص من شدته وقضيت حاجته وإن توجه [ ص 123 ] إلى سفر ناله منه راحة وربما إن كان عزم على شركة نال منها راحة إن كان ممن يكشف عن الخبايا أو المعادن وقع على المقصود وربما واصل رحمه فإن استمتع به تصرف في مال من وديعة وإن وطنه في المنام ربما سجن وإن أشكل عليه أمر وبه يعرف الخيرة فيه وقع على ما فيه الخير والرشد وأتى المحل من بابه وإن كان الرائي عاصيا تاب واهتدى وإن كان تاركا للصلاة لازم القبلة أو قبل النصح وإن كان الرائي مريضا أشرف على الموت أو حفر قبره وهو حي وإن وطئ فرجا في المنام ربما أدلى سمينا في تنوره أو أدخل عجينه فرنا أو أكل فاكهة غريبة أو سيئا لذيذا وإن رأى لامرأة معروفة فرجا اطلع على سرها فإن رآه في صفة حسنة حسن حال زوجها أو ولدها والفرج للرجل والذكر للمرأة دليل على سوء حال الرجل وذلته وعلى مكانة المرأة وترجلها وقيل

(2/122)


- ( من رأى ) أن له فرجا كفرج المرأة وكان مهموما أو مسجونا نجا ويفرج عنه وإن رأى فرجا وله محاكمة أو عدو يطلب قهره فإن عدوه يذل ويقهر ولاسيما إن نكح فيه

(2/123)


- ( ومن رأى ) فرج امرأته صغيرا قهر عدوه وإن رآه كبيرا قهره العدو وفرج العجوز إذا رآه التاجر خسر في تجارته والفرج بياع العسل أو التمر والخمر لأن الوطء بمنزلة السكر

(2/123)


- ( ومن رأى ) أنه دخل في فرج امرأة فإنه يموت وقيل الفرج سفاك الدم والفرج خادع ماكر يظهر الخشوع بالنهار ويفجر بالليل والفرج عبد سفيه وصفح السفيه وطء والضرب بالقضيب وطء ويعبر الفرج بعش طير ذي فرخ فمن رأى الطير أو ملكه فإنه يملك امرأة بالنكاح وشعر الفرج حيض يأتي أو شعر فيه هجو قبيح

(2/123)


- ( ومن رأى ) أن ذكره تحول فرجا فإن قوته وجلادته يستحيلان عجزا ووهنا وخضوعا وإن رأى أنه يجس فرج امرأة فتحول ذكرا فإنه يتغير خلقها فإن ظن أنه لم يزل فرجها ذكرا فإنها لم تزل سليطة بذية اللسان تساوئ زوجها في كل كلام وفي كل أمر يقع له

(2/123)


- ( ومن رأى ) أنه يمص فرج امرأته فإنه ينال فرجا قليلا

(2/123)


- ( ومن رأى ) أنه عض فرج امرأة مجهولة نال سرورا وفرجا

(2/123)


- ( ومن رأى ) فرج امرأة عجوز مجهولة يأتيه فرج في أمر دنياه وإن رأى فرج امرأته من خلفها فإنه يرجو خيرا أو مودة تصير إلى شحناء وعداوة طويلة وإذا رأت امرأة أن الماء دخل فرجها فإنها ترزق ولدا ذكرا ورؤية فرج المرأة من حديد أو صفر يدل على [ ص 124 ] الإياس من نيل المراد

(2/123)


- ( فخذ ) هو في المنام عشيرة الرجل

(2/124)


- ( ومن رأى ) نقصانا بفخذه فإنه ليس له عشيرة وهو غريب

(2/124)


- ( ومن رأى ) وجعا بفخذه فقد أساء إلى عشريته

(2/124)


- ( ومن رأى ) فخذه بانت عنه فإنه يعجز ولا يفلح ولا يتم له أمر

(2/124)


- ( ومن رأى ) قطعة لحم قد لصقت بفخذه فإنه ينسب إليه ولد ليس هو منه والفخذ يدل على أحد أركان البيت وأحد عمده وربما دل على ما يعتمد عليه من مال أو سيد أو والد أو ولد أو زوجة أو زوج أو كسب أو دابة أو آلة تعينه على كسبه ويدل الفخذ على القبيلة التي هو منها فمن رأى فخذه قد حسن دل على حسن حال من دل عليه وكذلك أن رأى فيه زيادة رديئة كان عكسه وربما دل تعذر نفع الفخذ على تعطيل نفع الزوجة أو المركوب ويدل الفخذ على الصلاة وإتمامها وللتورك فيها ويدل على ما يصونه من لباس أو عدة أو ما يجلس عليه

(2/124)


- ( ومن رأى ) أن فخذه قطع تغرب عن قومه حتى يموت غريبا

(2/124)


- ( ومن رأى ) أن فخذه من نحاس فإن عشيرته تكون جريئة على المعاصي

(2/124)


- ( فم ) هو في المنام مفتاح أمر صاحبه وخاتمه ووعاء صلاحه وفساده ومجرى رزقه وقوام أمره وما يخرج من الفم فهو في التأويل من جوهر الكلام في خير وشر وما دخل فيه فهو من جوهر الرزق

(2/124)


- ( ومن رأى ) أن فمه مقفل عليه أو مغلق فإنه كافر بالله تعالى والفم دال على الموت والحياة والكلام والمسكن والوعاء والسجن والحمام والطاحون والمطمر والصندوق والزوجة والبالوعة والمطلب والمهلك والمعبد والرزق والصناعة والهدى والضلالة

(2/124)


- ( ومن رأى ) فمه عدم دل على موته وإن رأى المريض أن فمه كبر وحسن دل على سلامته وحياته وإن كانت حرفته من النداء والحرس ورأى أن فمه قد عدم دل على توقف أحواله وبالعكس وربما دل على خراب المسكن وكسر الوعاء أو قلعه وخلو السجن فإن دل الفم على الحمام فريقه الماء واللسان فيه كالقيم وإن دل على الطاحون فطحنه ما يدخل فيه وهو المطمر لكون ما يدخل فيه لم يزل مستورا وكذلك الصندوق وهو الزوجة لدخول اليد فيه كالذكر ولما يخرج منه من القيء وهو البالوعة لما يدخل فيه مزدردا وبلعا وهو المطب لما حصل فيه من كل مطلوب فهو طالب لشهوته مطلوب لمنفعته والمهلك لهلاك ما يدخل فيه والمعبد لأنه محل الطهارة والرزق لأنه [ ص 125 ] مرزوق لبقائه وحركته وهو صناعة للوعاظ والخطباء والقراء وأشباههم ثم منه تظهر الضلالة والهدى وربما دل الفم على فم البئر والزير والعلبة والقربة والفم بيت القرابة وقيل فرج عاقر وقيل مجمرة ذات دخان وسفرة لمسافر وبيت ثعبان لداغ وهو فم السفينة وبيت الحش وهو فم آكل الحرام وريق المرأة الجميلة كأس خمر أو شهد أو عسل أو حديث حسن ورشفة نكاح وريق العجوز مصل ليمون أو بئر منتن أو خردل أو لدغة وربما كان ريق العجوز عجزا عن الأمور

(2/124)


- ( فانيذ ) هو في المنام فرح وسرور ورزق سهل

(2/125)


- ( فالوذج ) هو في المنام كلام لطيف حسن في أمر معيشته والكثير منه رزق كثير في سلطنة وبر من غنائم فإن رأى أنه يأكل الفالوذج فإنه يرزق من طمع وصيد أو غنيمة مع سرور وسيادة ولا خير فيمن يتناول الفالوذج في المنام أو دخل عليه لأنه ربما دل على مرض الفالج

(2/125)


- ( فقاع ) هو في المنام رزق بتعب من رجل بخيل أو ملاقاة حبيب أو إظهار سرور والفقاع وكل شراب أصفر يدل على المرض لمن شربه وربما دل على رزق من خادم

(2/125)


- ( فستق ) هو في المنام شجرته رجل كريم والفستق مال هنيء فمن رأى أنه أكل فستقا فإنه يأكل مالا هنيئا والفستق الأخضر تعب ونكد واليابس شر وخصومة والمالح رزق هنيء من البحر والبر وربما دل على قرب ميلاد الحامل

(2/125)


- ( فرصاد ) هو في المنام قروض من أموال الناس بمنزلة الدراهم والدنانير وشجرته رجل كريم كثير الدراهم والأولاد

(2/125)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل الفرصاد فإنه يأكل مالا من كسب واسع والأسود منه دنانير والأبيض دراهم وتقدم في التوت

(2/125)


- ( فقوس ) هو في المنام لمن رآه أرزاق هنيئة

(2/125)


- ( فجل ) هو في المنام رجل بدوي والفجل حج ورزق حلال وقيل

(2/125)


- ( من رأى ) في يده فجلا فإنه يعمل عملا يكون فيه خير ويعقبه ندامة

(2/125)


- ( فوة ) في المنام مال مع مرض

(2/125)


- ( فول ) تقدم ذكره في حرف الباء في الباقلا

(2/125)


- ( فلفل ) هو في المنام مال يحفظ به الأموال

(2/125)


- ( ومن رأى ) أنه يأكل فلفلا فإنه يسقى سما أو شيئا مرا أو يقع في همه رديئة وقيل به ينال مالا شريفا في تعب والفلفل الكثير مال إذا لم يؤكل فإن أكل منه فشيء فهو هم لأن فيه لذعا ويبسا للحلق

(2/125)


- ( فاكهة ) هي في المنام زواج لقوله تعالى : { فاكهون هم وأزواجهم } . وقيل الفواكه الرطبة رزق لا بقاء له لأنها تفسد [ ص 126 ] سريعا واليابسة رزق كثير باق وقيل أن الفواكه للفقراء غنى وللأغنياء زيادة مال

(2/125)


- ( ومن رأى ) أن فاكهة تنثر عليه فإنه يشتهر بالصلاح والخير

(2/126)


- ( فاكهاني ) هو في المنام رجل أمين على أموال الناس وأسرارهم وهو في التأويل محمود ما لم يقبض على الفواكه ثمنا وتدل رؤيته على المحاضر المفيدة أو صاحب أخبار الملوك وربما دلت رؤيته على الأولاد والأزواج والمال العاجل والربح في الآجل

(2/126)


- ( فتال ) هو في المنام تدل رؤيته على المكر والخديعة والسحر وربما دلت رؤيته على تسهيل الأمور والزواج للعزاب والفتال يدل على النساج والمسافر وربما دل على مبرم الأمور بحكم الأسباب كالمفتي وذي الرأي فمن رأى أنه يفتل حبلا فإنه يسافر إن كان من أهل السفر أو يحكم أمرا هو في اليقظة على يديه يحاوله ويوصله بمباشرة أو نكاح أو جماع على عهد أو عقد وإتلاف

(2/126)


- ( فحام ) هو في المنام تدل رؤيته على الشرور والأنكاد والفتن وسواد الوجه والكذب والفحام يعبر بالسلطان الجائر الذي يأخذ أموال الناس ويحرقهم غصبا لأن الشجرة رجل والفحم منها وإن رأى أن الفحم نافق في سوقه فإنهم أقوام من جهة السلطان قد افتقروا ويرد الله تعالى عليهم مالهم وجاههم

(2/126)


- ( فران ) هو في المنام تدل رؤيته على العالم بمصالح الناس وتدل رؤيته على المؤدب والسجان أو صاحب الديماس وربما دلت رؤيته على الفرار والنأي وربما دل على الرجل الكثير النسل وتدل رؤيته للأعزب على الزواج وللمزوج على الأولاد وربما دل على خادم السلطان وربما دل على ترك الصلاة أو إهمال الطاعات والهم والغم والفقر

(2/126)


- ( فقاعي ) هو في المنام تدل رؤيته على الشرابي لما عنده من تصفيف الأواني ولما فيها من الشراب الحلو والحامض والحار والبارد واليابس وربما دل على من يتجمل بالصبيان في مكتبه أو الصانع في حانوته وربما دلت رؤيته على كشف الأسرار والأنكاد لمن يطلبها أو على حفظها لقاصدها

(2/126)


- ( فاعل ) هو في المنام دال على الفقر والغنى وربما دل على السفر والتردد في طلب المعاش والحامل هم غيره مع صبره على ما هو فيه وربما دلت رؤيته على تلفيق الكلام وتحسينه أو الذي يمزج الحلال بالحرام والفاعل رجل يهيج الناس بعضهم على بعض بمنفعة ينتفع بها إذا لم يفعل [ ص 127 ] شيئا وإذا فعل شيئا ففعله فعل الله عز و جل وإذا وقع الغبار عليه فإنه ينتفع بقدر ما كان وقع عليه من الغبار وإن لم يقع الغبار عليه لم ينتفع بذلك وإذا رأى أن الفاعل يقلع البيوت والحيطان ويخلط بعضها ببعض فإنه تقع الوحشة بين رجال ذلك الموضع أو يموتون وإن رأى أنه يفعل بيده شيئا مثل أن يحفر بمعول فإن فعله فعل الله عز و جل أيا كان من خير أو شر والمعول رجل يجذب الناس إلى نفسه ويدخل في أصل كل شيء

(2/126)


- ( فامي ) هو في المنام رجل أمين يعلم أسرار الناس وقد اجتمعت عنده أموال من رجال لهم أخطار لأن الأشجار رجال لهم أخطار وثمرة الأشجار أموالهم والفامى إذا كان عنده من الفواكه اليابسة في الجراب والجواليق فإنه مال رجال أودعوه سرا يحفظه لأن الجراب والجواليق والكيس في التأويل هو السر فإن ظهر منها شيء فإنه ينكشف السر ويكون خائنا ويكون فيه كيد وإن اشترى من فامى فاكهة فإنه يطلب إليه منفعة من أموال مودعة عنده والفامى تدل رؤيته على نجاز الأمور والصدق في الوعد وعلى صاحب الفنون الغريبة وعلى تفريج الهموم والأنكاد والأمراض

(2/127)


- ( فراء ) هو في المنام تدل رؤيته في الصيف على الهموم والأنكاد والأمراض وفي الشتاء على العافية والنشاط وتفريج الأحزان

(2/127)


- ( فرو ) هو في المنام لمن لبسه في الشتاء خير يصيبه ويسد به فقره لأن البرد فقر وإن كان في الصيف فإنه خير يصيبه في غم وهم وفرو السمور رجل غشوم وكذلك و فرو السنجاب وفر الثعلب رجل مكار رواغ وكذلك فرو النمر رجل غشوم وجلد الغنم ظهر قوي منيع شريف وقيل فرو السمور سودد وخبث وقلة الدين وظهور الأعداء وفرو السنجاب عز وتفاخر ومرتبة وزينة بلا دين

(2/127)


- ( ومن رأى ) أنه لبس فروا مقلوبا فهو إظهار مال له في إفراط فيه وقصد

(2/127)


- ( ومن رأى ) أنه يصلح فروة أو كرباسة فإنه يصيب مكروها من حيث لا يتوقع وفرو السباع كالسمور والثعلب والسنجاب يدل على رجال ظلمة وقيل أنها دليل السودد

(2/127)


- ( فصاد ) هو في المنام رجل طعان على الحديث فإن فصد رجلا بالعرض فقطع فإنه يطعن ويقطع ويلقى العداوة فإن فصد بالطول فإنه يتكلم بالجميل ويؤلف بين الناس

(2/127)


- ( فخارى ) هو في المنام رجل يعالج الكيزان والأواني وهي خدم أو نساء متدينات [ ص 128 ] والفخارى تدل رؤيته على الفخر بالنسب والمال والجمال

(2/127)


- ( فلكي ) وهو الذي يعمل السفن رؤيته تدل على دلال للنساء من الإماء والجواري

(2/128)


- ( فلاس ) هو في المنام رجل يربح مالا إذا كان في الرؤيا دليل خير وإن كان دليل شر فإنه يفلس ومن نودي في المنام بيا فلاس فإنه إذا كان معه شاهد يدل على الربح فلسا وإذا دل على الشر أفلس أو يكون بذيء اللسان أو يكون دنيء المروءة لأن الفلس أرذل شيء يتبايع به وأدناه

(2/128)


- ( فلس ) هو في المنام كلام مع رياء ومجادلة

(2/128)


- ( ومن رأى ) أنه بلع درهما وأخرجه فلسا فإنه زنديق والفلوس كرم رديء وصخب وشر وإذا كانت الفلوس في الفاقة فإنها قضاء حاجة

(2/128)


- ( ومن رأى ) فلوسا قد كتب عليها اسم الله تعالى فإنه قد رخص لنفسه في السماع واستعمال الشعر عوضا عن القرآن ومن بلع دينارا وأخرجه فلسا من دبره فإنه يكفر بعد الإسلام لأن الدنيا دين والفلس غش وكفر والفلوس تعب وسأم لم أصابها في المنام والفلوس تدل على الحزن والضيق وكلام يتبعه غم وربما دلت الفلوس على الرزق الحقير أو الفرج بعد الشدة أو يسير العمل الكثير الأجر والفلوس تفليس في المحاكمات أو في المناظرات بين العلماء أو في الماء

(2/128)


- ( فضة ) هي في المنام مال مجموع والنقرة من الفضة جارية حسناء بيضاء ذات جمال لأن الفضة من جوهر النساء فمن رأى أنه يستخرج فضة من معدنها فإنه يمكر بامرأة جميلة فإن كانت كثيرة أصاب كنزا فإن رأى أنه يذيب فضة فإنه يخاصم امرأته ويقع في ألسنة الناس وما كان من الفضة معمولا من نحو إناء أو حلي أو شبههما مكسرا أو صحيحا فرأى أنه أعطى من ذلك شيئا فإنه يستودع مالا أو متاعا وكذلك لو كانت مرآة من فضة ما لم ينظر فيها إلا وجهه فإن هو نظر فيها فإنه يناله ما يكرهه في جاهه في الناس ولا خير في النظر في مرآة الفضة

(2/128)


- ( ومن رأى ) أنه دخل في غار من معدن الفضة فأصاب تلك النقرة هناك فإن امرأته تمكر به في أمرها أو أمر غيرها والآنية من الفضة أو الذهب كالأباريق والصحاف والكؤوس متاجر لأربابها أو أعمال صالحة موجبة لدخول الجنة قال تعالى : { يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب } وقال تعالى : { ويطاف عليهم بآنية من فضة } وقال تعالى : { ويطوف عليهم ولدان مخلدون ... بأكواب وأباريق وكأس من معين } . [ ص 129 ] ورؤية الأواني الجليلة مع الأواني الحقيرة فساد وبدعة وشبهة يقف عندها الرائي وحلي السيف والسروج وأطراف الرماح يدل على إرهاب العدو وإرغام الحسود

(2/128)


- ( ومن رأى ) أن له آنية من فضة أو دفع فضة مصوغة أو دراهم مجهولة في شيء من الأوعية فإنه سيكتم أمرا أو يستودع مالا أو متاعا فليتق الله وليؤد الأمانة وإن رأى أنه دفعه إلى غيره فإنه يستودعه سرا أو مالا

(2/129)


- ( فيروزج ) هو في المنام فتح ونصر وإقبال وطول وعمر وإذا رأت امرأة أن بيدها سكينا بنصاب فيروزج ولدت غلاما يطول عمره

(2/129)


- ( فراش ) وهو الذي يصنع الفرش هو في المنام رجل يلي أمور النساء ويزينها والفراش أيضا دلال الرقيق

(2/129)


- ( فراش ) هو في المنام امرأة ومن باع فراشه طلق امرأته وإن كانت مريضة فإنها تموت

(2/129)


- ( ومن رأى ) على فراشه كلبا أو خنزيرا فإن فاسقا يخونه في امرأته والفراش جارية وهو راحة فلين الفراش طاعة المرأة لزوجها وانقيادها له وسعته حسن خلقها وجدته حداثتها وطراوتها في كبارتها وإن كان الفراش من صوف أو شعر أو قطن فهي امرأة موسرة وإن كان من ديباج فهي امرأة مجوسية وإن كان أبيض فهي امرأة متدينة وإن كان أسود فهي تعمل عملا ليس لله تعالى فيه رضا وإن كان أخضر فإنها امرأة ذات دين وعبادة ونسك وصيانة والفراش يدل على رباط السراري والمعتقات من الخدم

(2/129)


- ( ومن رأى ) أنه اشترى فراشا تزوج امرأة فإن كان جديدا فإنها امرأة حسناء مستورة وإن تمزق فراشه فامرأة فاسدة غير صالحة ولا متدينة وإن رأى أن فراشه تحول من موضعه طلق امرأته

(2/129)


- ( ومن رأى ) أنه على فراش لا يأخذه عليه نوم فإنه يريد أن يجامع امرأته ولا يمكنه ذلك ولعله أن يكون عنينا فإن مزق عليه فراشه فإنه يزني بامرأة وإن رأى أن فراشه على باب سلطان فإنه يتولى ولاية جسيمة والفراش المجهول في موضع مجهول أرض يصيبها صاحب الرؤيا على قدر سعته والفراش دال على الولد لقوله عليه السلام : ( الولد للفراش )

(2/129)


- ( من رأى ) في فراشه صلاحا أو فسادا أو زيادة أو نقصا فتأويل ذلك في امرأته

(2/129)


- ( ومن رأى ) أنه يترك فراشه ويأخذ فراشا آخر فإنه يترك امرأته ويتزوج أخرى وإن رأى مع فراشه فرشا آخر فإنه يتزوج أخرى

(2/129)


- ( ومن رأى ) أن فراشه تحول عن موضعه فإن امرأته [ ص 130 ] تتحول عن حالها إلى غيره ويكون بين الحالين قدر ما بين الموضعين

(2/129)


- ( ومن رأى ) أنه يتحول عن فراشه من موضع إلى موضع آخر فإنه يفر من نسائه في كل موضع

(2/130)


- ( ومن رأى ) أنه طوى فراشه فوضعه ناحية فإنه يغيب عن امرأته أو تغيب هي عنه أو يتجنبها أو ما يشبه ذلك وإن كان في رؤياه ما يدل على المكر فهو طلاق يقع بينهما أو يموت أحدهما

(2/130)


- ( ومن رأى ) أنه جالس على فراش معلوم أو مجهول والفراش على سرير من ألواح مجهولة فإنه يصيب سلطانا يعمل فيه الرجال ويقهرهم

(2/130)


- ( ومن رأى ) أنه نائم على فراش فإنه يأمن مما يخاف وقد يكون غافلا في دينه لأن النوم غفلة

(2/130)


- ( فراش ) وهو طير معروف تدل رؤيته في المنام على الجهل وعدم التجارب بخدمة الملوك وسياستهم وربما دلت رؤيته على المحبة وإلقاء النفس للتلف وتدل رؤية الفراش على عبدة النار أو الخوف والجزع لقوله تعالى : { يوم يكون الناس كالفراش المبثوث } . والفراش عدو ضعيف مهين عظيم الكلام والفراش للفلاحين يدل على البطالة والشدة وموافقة أشرار لهم وموافقة النساء السوء وفرش القز يدل على الأخيار الذين بذلوا خيرهم وكفوا شرهم أو يدل على الأولاد الذين أعمارهم قصيرة أو أصحاب التركات السنية وربما دل على قرب الأجل ونهاية العمل ويدل على الحاكة من الرجال والنساء والمحاكين بالصور

(2/130)


- ( فاختة ) هي في المنام ولد كذاب وقيل إنها امرأة غير آلفة ولا صالحة كذابة سليطة صاحبة هذيان وفي دينها نقص والفاختة تدل على ربة البيت أو على امرأة ذات مروءة وشكل

(2/130)


- ( فروج ) هو في المنام مملوك صغير أو ولد من خادم

(2/130)


- ( والفراريج ) تدل على أولاد السبي والفراريج التي تساق من مكان إلى مكان فإنها سبي ومن سمع أصوات الفراريج فإنه يسمع أصوات الفسقة وإن رأى أنه يأكل لحم فراريج نال مالا من رجل كبير والفراريج تدل على أمر يتألف عاجلا بلا تعب لأن الفراريج لا تحتاج إلى كلفة في التربية والفراريج الإناث جوار وعبيد ووصائف

(2/130)


- ( فيال ) هو في المنام يدل على المؤدب لأبناء الملوك كالزمام أو الترجمان أو الركاب للخيل أو اللاعب بالرمح

(2/130)


- ( فيل ) هو في المنام ملك أعجمي مهاب بليد القلب حامل للأثقال عارف بالحرب والقتال فمن ركب فيلا في المنام أو ملكه أو تحكم عليه اتصل بسلطان [ ص 131 ] ونال منزلة سنية وعاش عمرا طويلا في عز ورفعة ومن افترسه شيء من ذلك نزلت به آفة من ذي سلطان وإن كان مريضا مات ومن ركب فيلا نهارا طلق زوجته ثلاثا وربما غدر ومكر ورجع مكره وغدره عليه لقوله تعالى : { ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل } . إلى آخر السورة والفيل في المنام رجل ملعون ومن ركب فيلا في الليل بالآته وهو يطيعه وينقاد له فإنه يعلو ملكا ضخما شحيحا ويغلبه إن كان يصلح للسلطان وإن لم يكن يصلح للسلطان لقي حربا ولم ينصر لأن راكبه أبدا في كيد وإن رأى أنه ركبه بسرج وهو يطيعه فإنه يتزوج ابنة رجل ضخم أعجمي وإن كان تاجرا عظمت تجارته

(2/130)


- ( ومن رأى ) أنه يدعو فيولا فإنه يؤاخي ملوك العجم وينقادون له بقدر طاعتها له وإن رأى أنه يحلب الفيل فإنه يمكر بملك ضخم وينال منه مالا حلالا من وجهه وكذلك إن رأى أنه أخذ من خرطومه شيئا نال منه مالا حلالا وقيل الفيل ملك كثير النعمة والجود والكرم والصبر والمداراة ولين الجانب فإن رأى أنه ضربه بخرطومه نال خيرا ونعمة وإن ركبه نال وزارة وولاية وإن أخذ من روثه استغنى بماله على قدر ما يراه الرائي ويدل الفيل على الأقوام الصالحين والعلماء وأشراف الناس ويدل على شدائد كثيرة وشقاء وتعب ثم يتخلص منها لأن الفيل يولد على الشقاء والتعب والنكد

(2/131)


- ( ومن رأى ) فيلا ولم يركبه نال نقصانا في نفسه وخسرانا في ماله وإن رأى أنه ركبه نال ملكا وإن رآه مقتولا في بلدة فإنه يموت ملك تلك البلدة أو يقتل رجل شريف مذكور بين الناس وقيل

(2/131)


- ( من رأى ) الفيل في بلدة غير بلاد النوبة فإنه يدل على شدة وفزع وذلك لقبح منظره ولونه وسماجته خصوصا لمن لم يعتده وإن رآه في بلاد النوبة دل على ملك أو مولى أو رجل شريف

(2/131)


- ( ومن رأى ) أن الفيل يتهدد أو يرده فإن ذلك يدل على مرض وإذا رآه أنه ألقاه تحته ووقع فوقه يدل على موت صاحب الرؤيا وإن لم يلقه تحته فإنه يدل على شدة يصير إليها وينجو منها وإذا رأته المرأة فليس هو بدليل خير كيفما رأته

(2/131)


- ( ومن رأى ) أنه يكلم الفيل نال من الملك خيرا كثيرا وإن رأى أن الفيل تبعه ركضا نال مضرة من ملك فإن أخذه الفيل وصل إليه ضرر أعدائه وإن رأت المرأة أنها راكبة فيلا فإنه دليل موتها وتعبر [ ص 132 ] الأفيال يالسنين

(2/131)


- ( ومن رأى ) أنه ركب فيلا في حرب فإنه يهلك

(2/132)


- ( ومن رأى ) أنه أكل لحم فيل أصاب مالا من سلطان وكذا إن أخذ من أعضائه أو جلده أو عظامه ولا خير في رؤيا الفيل لأهل الصلاح والورع وأما أبناء الدنيا فإنه يدل على سلطان أعجمي وإذا رؤي الفيل خارجا من بلد فيها طاعون زال عنهم

(2/132)


- ( ومن رأى ) أنه قتل فيلا قهر رجلا أعجميا

(2/132)


- ( ومن رأى ) أقواما يركبون أفيالا ويصرفونها فإن كانوا في حرب فإنهم مغلوبون وربما دل ركوب الفيل على الظلم والكذب وربما يصيب امرأة أعجمية إذا لم يركبه على هيئة الركوب ولا في أرض حرب

(2/132)


- ( ومن رأى ) أن فيلا أقبل من بلدة إلى أخرى فإنه سلطان يتحرك من بلدة إلى أخرى

(2/132)


- ( فيل الشطرنج ) في المنام تدل رؤيته على اللهو واللعب والزمانة لمن يرجى حركته عند الحاجة أو القعود عن السعي

(2/132)


- ( فرزان الشطرنج ) تدل رؤيته في المنام على المنصب الجليل

(2/132)


- ( فرس الشطرنج ) تدل رؤيته في المنام على العقود من المال وربما دلت على الاحتيال للقبض وللمريض على النزع والموت

(2/132)


- ( فرس ) سبق الكلام عليها في حرف الخاء في الخيل

(2/132)


- ( فصيل ) هو في المنام ولد شريف فمن رأى عنده فصيلا رزق ولدا ذكرا فصيلا وقيل إن مس الفصيل وكل صغير من أولاد الحيوانات يدل على الهم والشغل والحزن

(2/132)


- ( فهد ) هو في المنام تدل رؤيته على العز والرفعة والدلال مع الغضب والخصام والفهد عدو مذبذب لا يظهر العداوة ولا الصداقة فمن نازعه نازع إنسانا كذلك ومن كان له فهد يصيد به فهو رزق وعز

(2/132)


- ( فأرة ) هي في المنام امرأة فاسقة وقيل امرأة يهودية ملعونة نائحة أو رجل يهودي أو لص نقاب والفأر الكثير يدل على الرزق فمن رأى فأرا يلعب بداره كثر رزقه لأنه لا يكون إلا في مكان فيه رزق ومن خرج الفأر من منزله قلت بركته ونعمته ومن ملك فأرة ملك خادما لأن الفأر يأكل مما يأكل الإنسان وكذلك الخادم يأكل مما يأكل السيد

(2/132)


- ( ومن رأى ) الفأر يلعب في منزله نال خصبا في تلك السنة لأن اللعب لا يكون إلا من الشبع والفأر الأبيض والأسود يدلان على الليل والنهار ومن رآه في نومه بالنهار وهو يروح ويغدو فإنه يدل على طول حياته ومن رآه يقرض في ثوبه فإنه معلن بما مر من أجل

(2/132)


- ( ومن رأى ) فأرا ينقب فإنه لص نقاب فليحذر والفأرة امرأة لها سريرة سوء فاسدة ولا فرق بين الذكر منها والأنثى فإن رأى [ ص 133 ] أنه اصطاد منها شيئا أو ملكه فإنها امرأة كذلك والفأر نسوة ما لم تختلف ألوانهن وإن رأى فأرا يجيء ويذهب سودا وبيضا فإنه يطول عمره فالبيض أيام والسود ليال وقيل الفأر أهل المنزل والعيال

(2/132)


- ( ومن رأى ) أنه قتل فأرة فإنه يظفر بامرأة سوء

(2/133)


- ( ومن رأى ) أنه رمى فأرة بسهم أو حجر أو بندق فإنه يغتاب امرأة سوء أو يراسلها في سوء

(2/133)


- ( ومن رأى ) أنه اصطاد فأرة فإنه يمكر بامرأة أو يضاجعها

(2/133)


- ( ومن رأى ) فيرانا كثيرة بيضا وسودا في موضع مائل أو مشرف أو في بئر فإنه نقصان في عمره

(2/133)


- ( ومن رأى ) أن فأرة خرجت من أنفه أو من ذكره فإنه يصيب ابنة سوء لا خير فيها وإن خرجت من دبره فإنها تخرج عنه امرأة لا خير فيها

(2/133)


- ( ومن رأى ) في بيته فيرانا فإنه يدخله نساء لا خير فيهن

(2/133)


- ( ومن رأى ) في ثيابه أو في فراشه فأرة فإنها امرأة تداخله لا خير فيها

(2/133)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب جلد فأرة فإنه يصيب مالا قليل من امرأة سوء

(2/133)


- ( فرات ) ( من رأى ) في المنام أنه يشرب من ماء الفرات نال بركة ونفعا من الله تعالى وإن رأى أن ماء الفرات قد يبس فإنه يموت الخليفة ويذهب ملكه أو هو يهلكه بيده وربما يقع التأويل على وزير الخليفة

(2/133)


- ( ومن رأى ) أنه يشرب ماء الفرات دل ذلك على كثرة صلاته وعبادته وقناعته

(2/133)


- ( فأس ) هو في المنام تدل رؤيته على الإعانة والرزق وربما أن كان مريضا برأسه أفاق أو يحتاج إلى الحجامة في نقرة قفاه لأن الفأس العظم المشرف على نقرة القفا وربما دل الفأس للمريض الذي لا يحتاج إلى الأكل على إزالة شكواه والفأس ولد ذكر

(2/133)


- ( ومن رأى ) أن بيده فأسا فإنه يكون وكيلا أو وصيا أو أمينا ويحسن دينه ويظفر بأعدائه وقيل الفأس دليل مضرة وتشتت والفأس عبد وخادم وقوة ونصرة وربما دل الفأس على السفيه من الكفار إذا رأى فيه الخشب وربما دل على ما ينتفع به لأنه من الحديد وقال بعضهم هو ابن وقيل هو أمانة وقوة في الدين

(2/133)


- ( فسطاط ) ( من رأى ) في المنام أنه ضرب فوقه فسطاط فإنه يصيب سلطانا ويقوى أمره وقيل

(2/133)


- ( ومن رأى ) أنه له فسطاطا فإنه يزور قبور الشهداء ويدعو لهم وربما خرج من الدنيا شهيدا

(2/133)


- ( ومن رأى ) أن فسطاطا أو خباء أو خيمة ونحوها في فلاة من الأرض أو في بقيع أو في روضة فإنه شهيد يكون هناك والفسطاط الملك فإن طوى هلك سلطانه ونفد عمره وإذا رأى ملك أنه خرج من [ ص 134 ] فسطاط دل على خروجه من بعض سلطانه ومن تملك الفساطيط أو استظل بشيء منها فإن ذلك يدل على نعمة ينعم عليه بها لا يقدر على أداء شكرها والمجهول من الفساطيط والسرادقات والقباب إذا كان لونه أخضر أو أبيض يدل على البر والشهادة وبلوغه ذلك بالعبادة أو تدل على زيارة بيت المقدس

(2/133)


- ( فيء ) هو في المنام يدل على المغنم في المال السريع إقباله وزواله قال الله تعالى : { ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول } . الآية وسبق الكلام على الظل في حرف الظاء المعجمة

(2/134)


- ( فوطة ) هي في المنام تدل على خادم وربما دلت الفوطة على الحج والإحرام

(2/134)


- ( فتى ) هو في المنام رؤيته تدل على الحظ والقبول والانتصار على الأعداء قياسا على قصة إبراهيم عليه السلام فإنه كسر الأصنام ونكل بها وقطعهم في جدالهم فقال تعالى : { قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم } . وربما دلت رؤيته على العداوة لأهل البغي والانتصار عليهم وربما دلت رؤية الفتى الأمرد المليح على الأمر المليح وربما دلت رؤيته على قضاء الحوائج لأنه ورد في الأثر : استعينوا على قضاء حوائجكم بالوجوه الصباح

(2/134)


- ( ومن رأى ) من المرد أن زرعا حسنا نبت له عذار مليح وإن رأى نباتا في أرض مستوحشة استوحشه الناس في نبات لحيته وربما دل على الوجه المليح على البدر

(2/134)


- ( ومن رأى ) أمرد في المنام يعبث به وقع في مكيدة أو محذور

(2/134)


- ( ومن رأى ) أنه يعبث بالأمرد أو يراوده خيف عليه في نفسه من أمر قبيح وإن سمى في المنام حدثا فربما دل على وقوع أحد الحدثين الأصغر والأكبر في الطهارة والصلاة أو حدوث أمر بخير أو شر على قدر جماله وقبحه

(2/134)


- ( فهاق ) هو في المنام غضب منه فمن رأى أنه به فهاقا فإنه يغضب ويتكلم بما ليس من شأنه أو يمرض مرضا شديدا والفهاق للمريض موت ولغيره دليل على الرزق

(2/134)


- ( فساء ) هو في المنام كلام قبيح فيه ذلة يصدر ممن خرج منه ذلك ومن شم فساء غيره مر به هم ومن فسا أصابه غم وإن كان بين الناس فإنه غم فاش يقع فيه هو ومن وصل إليه ريحه

(2/134)


- ( ومن رأى ) أنه في الصلاة وخرج منه ريح منتنة فإنه في طلب حاجة ويدعو بالفرج فيتكلم بكلام فيه ذلة فيعسر عليه ذلك الأمر والفساء يدل على إفشاء الأسرار وزوال ما في الباطن من الغل والحقد ويدل على الراحة بعد التعب وعلى قضاء الدين [ ص 135 ] وربما دل شمه على الصداع في الرأس والنزلات في الأنف والأخبار الرديئة

(2/134)


- ( ومن رأى ) أنه فسا بعد طهارة فإن كان عاهد عهدا فإنه ينكث في عهده ويحنث في يمينه إلا أن يعود إلى الطهارة فإنه يفي بعهده ذلك أو يكفر عن يمينه وإن فسا من غير طهارة فإنه كلام يتكلم به أو مال لا خير فيه وإن رأى أنه فسا في بيته جرى له كلام مع أهله وكلما نتنت رائحة الفساء كان أدل على قبح الآمال والخواطر

(2/135)


- ( فسقية الماء ) هي في المنام ما يتوقاه الإنسان من الفسق فإن قيل فيها بركة فهي كربة وربما دلت الفسقية على المرأة الجميلة فإن كان فيها مال فهي ذات مال وإن كان حولها أملاك وعقارات فهي ذات مال وخدم وأولاد وربما دلت على من هو مستعد لقضاء الحوائج من أهل المنزل لصاحب البيت أو غلمانه أو ماله أو علمه أو جاهه أو حفدته أو أولاده وأن لم يكن فيها ماء فهي امرأة فقيرة متعطلة النفع منها أو عاقر لا تحمل ماء ولا ترزق ولدا وربما دلت الفسقية على الفسق والكرب عند أهل ذلك المنزل أو في ذلك المحل

(2/135)


باب القاف

(2/135)


- ( قرآن ) هو في المنام قراءته من مصحف أمر ونهي وشرف وسرور ونصر

(2/135)


- ( ومن رأى ) أنه يقرأ القرآن ظاهرا من غير مصحف فإنه رجل يخاصم في حق ودعواه حق ويؤدي ما في يده من الأمانة ويكون مؤمنا خاشعا يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر

(2/135)


- ( ومن رأى ) أنه أعطي شيئا من القرآن أو كان في يده فليحفظ في نفسه تلك الآية أو الحروف من القرآن فإن كان تنزيله في رحمة أو بشارة فتأويل رؤيته رحمة أو بشارة يصيبها وإن كان تنزيله في وصية فهو وصية ينفعه الله بها إن هو عمل بها وإن كان تنزيله في وعيد أو عذاب فإن ذلك إنذار بنقمة في معصية ارتكبها وإن كان في حديث أو مثال عمن خلا من الأمم فإنه موعظة له وإن رأى أنه يتلو القرآن وهو يدري ما فيه فإنه عاقل وقد أعطاه الله تعالى عقلا

(2/135)


- ( ومن رأى ) أنه يتلى عليه القرآن أو يلقن الخير والحكمة وهو لا يقبلها فإنه أذى من سلطان أو عقوبة من الله تعالى وإن رأى أمي أنه يقرأ القرآن فإنه يموت وإن قرأ القرآن وهو متجره [ ص 136 ] فإنه صاحب أهواء وإن رأى أنه يأكل القرآن فإنه يأكل به وإن رأى أنه يختم القرآن فإن له ثوابا كثيرا وينال ما يتمنى وإن رأى يهودي أنه يقرأ القرآن فإن القرآن عظة له في دنياه وآية عذابه عذاب دنياه وآية النعمة نعمة دنياه وضرب أمثاله أمثال دنياه وتلاوته لا تكون إيمانا للكافر ولكن يؤول ما فيه من آية غضب أو رحمة ونحو ذلك بمعاملة رئيسه له بمثل ذلك

(2/135)


- ( ومن رأى ) أنه يكتب القرآن في خزف أو صدف فإنه يفسره برأي نفسه وإن رأى أنه يكتبه على الأرض فإنه زنديق وقيل قراءة القرآن قضاء الحاجات وصفاء الحال

(2/136)


- ( ومن رأى ) قوما مجردين يقرؤون القرآن فإن هؤلاء قوم لهم أهواء قد تجردوا لها

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه يكتب القرآن في كساء فإنه يفسر القرآن برأيه

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه حفظ القرآن ولم يكن يحفظه نال ملكا

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه يسمع القرآن قوي سلطانه وحسنت خاتمته وأعيذ من كيد الكائدين

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه يقرأ شيئا من القرآن لا يعرف مكانه أو يعرفه فإن كان مريضا شفاه الله تعالى لقوله تعالى : { وشفاء لما في الصدور }

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه يلعق القرآن بلسانه فقد ارتكب ذنبا عظيما وتلاوة القرآن تدل على كثرة الأعمال الصالحة وعلى علو الدرجة

(2/136)


- ( قراءة ) القرآن وغيره في المنام من قرأ القرآن أو شيئا منه في منامه نال رفعة وعزا وإن كان عاصيا أقاله الله تعالى وتاب عليه وإن كان فقيرا استغنى وإن كان مديونا قضي دينه وإن كان من ذوي الشهادات شهد بالحق أو أدى أمانة عنده وإن قرأ القرآن بصوت حسن نال عزا ورفعة وشهرة حسنة وإن قرأ القرآن وحرفه زاغ عن الحق وخان عهده وإن لم يدر ما قرأ ربما شهد بالزور أو خاض فيما لا يعلم وإن استمع الناس لقراءته تولى أمرا يقبل فيه نهيه وأمره على قدره وقراءة السور التي تقرأ على الأموات غالبا قراءتها في المنام دالة على موت المريض وقراءة القرآن قوم رؤساء فمن رآهم في مكان اجتمع فيه قوم من أشراف الناس

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه قرأ في كتابه يوم القيامة وهو لم يحسن القراءة في اليقظة دل على غناه بعد فقره وإدراكه لجميع سؤاله وأمنه مما يخاف هذا إن قرأ خيرا وإن قرأ شرا دل على الهم والنكد والشهرة والمغرم

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه قرأ وجه صحيفة أو كتاب في الدنيا فإنه يرث ميراثا وإن قرأ ظهرها فإنه يجتمع عليه دين وإن رأى [ ص 137 ] أنه يقرأ كتابا فإنه يرث ميراثا فإن كان حاذقا في قراءته فإنه يلي ولاية

(2/136)


- ( ومن رأى ) أنه يقرأ كتاب نفسه فإنه يتوب إلى الله تعالى من ذنوبه

(2/137)


- ( ومن رأى ) أنه يقرأ كتاب بعض العجم قراءة فصيحة مستوية فإنه يدل على أنه يسير إلى بلاد العجم وإلى مواضع لم يعتدها فيعمل هناك عملا مشهورا وإن أساء في قراءة ذلك الكتاب الأعجمي فإنه يدل على أنه ينجو من بلاد العجم أو أنه يمرض أو يبرأ من مرضه وذلك لغرابة كلام العجم

(2/137)


- ( قارئ ) على المقابر في المنام تدل رؤيته على النصح لمن لا يقبله وعلى الرسالة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقارئ في المهمات عز ورفعة وصيت حسن والقارئ في الجنائز يدل على المنان والرياء بالأعمال والقارئ في الكتاب يدل على الوسواس والأمراض أو المحبة لمن دل الكتاب عليه

(2/137)


- ( قنوت ) هو في المنام دليل على إجابة السؤال والهداية والرزق والمدح عند الأكابر والثناء الحسن

(2/137)


- ( ومن رأى ) أنه قانت فإنه مطيع

(2/137)


- ( قابيل ) من رآه في المنام فإنه يطغى ويقتل نفسا بغير حق لقوله تعالى : { فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين }

(2/137)


- ( ومن رأى ) قابيل ولم يكن قتالا فإنه يندم على فعل فعله لقوله تعالى : { فأصبح من النادمين }

(2/137)


- ( قيامة ) هي في المنام نذير وتحذير لمن رآها من معصية هم بها والقيامة عدل وإنصاف المظلوم من الظالم

(2/137)


- ( ومن رأى ) أن القيامة قامت عليه وحده فإنه يموت

(2/137)


- ( ومن رأى ) أنه واقف في القيامة فإنه يسافر

(2/137)


- ( ومن رأى ) أنه حشر وحده وزوجته معه فإنه ظالم لقوله تعالى : { احشروا الذين ظلموا وأزواجهم } . وإن رأى أحد من المحاربين أن القيامة قد قامت هلكت الفرقة الظالمة بنصر من الله تعالى وأرض القيامة امرأة شريفة أو رجل شريف نفاع والنفخ في الصور نجاة الصلحاء

(2/137)


- ( ومن رأى ) أن القيامة قامت في مكان من بلد أو قرية أو أن الشمس قد طلعت من مغربها أو غير ذلك من آيات القيامة والبعث وسائر أشراطها حتى يصير إلى فصل الثواب أو العقاب فإنه بشير لمن عمل خيرا ليسر به ويزيد في صالح عمله ونذير لمن ارتكب المعصية أو هم بها ليتوب

(2/137)


- ( ومن رأى ) القيامة في منامه دل على ظهور شيء من أشراطها كسفك الدماء والهرج وظهور المنكرات وتدل القيامة في المنام على أمارات السوء وكثرة الشرطة كما ورد في الحديث فأما أن يظهر ذلك وشبهه في العالم وإلا كان رؤية ذلك [ ص 138 ] تذكرة للرائي

(2/137)


- ( ومن رأى ) أن القبور تنشق وأن الموتى يخرجون منها بسط العدل هناك

(2/138)


- ( ومن رأى ) أن القيامة قد قامت وعاين أهوالها ثم رأى أنها سكنت و عادت الدنيا إلى حالها فإن ذلك يدل على أن العدل يعقبه ظلم من قوم لا يتوقع منهم ظلم وقيل إن هذه الرؤيا يكون صاحبها مشغولا بطلب محال أو مرتكبا للمعاصي مسوفا بالتوبة أو مصرا على الكذب لقوله تعالى : { اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون }

(2/138)


- ( ومن رأى ) أنه حوسب حسابا يسيرا دلت رؤياه على شفقة زوجته عليه أو صلاحها وحسن دينها

(2/138)


- ( ومن رأى ) أنه حوسب حسابا شديدا دلت رؤياه على خسران يقع له وإن رأى أن الله عز و جل يحاسبه وقد وضعت أعماله في الميزان فرجحت حسناته على سيئاته فإنه في طاعة عظيمة وله عند الله مثوبة جزيلة وإن رجحت سيئاته على حسناته فإن أمر دينه مخوف عليه وإن رأى أن الميزان بيده فإنه على الطريقة المستوية وإن رأى أن ملكا أعطاه كتابا وقال له اقرأ كتابك بان أنه على الصراط وأنه مستقيم على الدين وإن رأى أنه على الصراط والميزان والكتاب وهو يبكي فإنه يرجى له إن شاء الله تعالى أن يسهل عليه أمور الآخرة

(2/138)


- ( ومن رأى ) أن القيامة قامت فإنه ينجو من شر أعدائه أو تكون فتنة في الناس في ذلك البلد أو الموضع الذي رؤيت فيه

(2/138)


- ( ومن رأى ) من أشراط الساعة شيئا مثل النفخ في الصور أو نشر أهل القبور أو طلوع الشمس من المغرب أو خروج الدابة فإن تأويله كتأويل يوم القيامة وقيل خروج الدابة فتنة تظهر ينجو منها قوم ويهلك آخرون وخروج الدجال هو رجل ذو بدعة وضلالة يظهر في الناس والنفخ في الصور طاعون ووباء وإنذار من السلطان في بعث يبعثه أو غيره أو قيام قائمة فغي البلد أو سفر إلى عام الحج أو الغزو

(2/138)


- ( ومن رأى ) الله تعالى يحيي الخلق لفصل القضاء أو اجتماع الخلق للحساب فذلك من عدل الله تعالى يكون في الناس وإمام عادل يقدم عليهم أو يوم عظيم يراه الناس ويتعجبون منه

(2/138)


- ( ومن رأى ) أنه أخذ كتابه بيمينه فاز بالصلاح والغنى والعز وإن أخذه بشماله هلك بالإثم والفقر والحاجة

(2/138)


- ( ومن رأى ) أنه مر على الصراط سليما نجا من [ ص 139 ] شدة وفتن وبلاء وقد يكون الصراط عقبة يقطعها

(2/138)


- ( قبض الروح ) في المنام دال على رد الودائع إلى أربابها أو خلاص المريض من مرضه أو المسجون من سجنه وربما دل ذلك على الاجتماع بالغائب

(2/139)


- ( قبر ) هو في المنام سجن والسجن قبر فمن رأى أنه يسكن قبرا وهو حي فإنه يسجن ومن بنى قبرا في منامه عمر دارا فإن دخل القبر من غير أن يرى جنازة فإنه يشتري دارا مفروغا منها ومن حفر قبرا وكان أعزب تزوج امرأة بمكر وحيلة

(2/139)


- ( ومن رأى ) أنه قائم على قبر ركب ذنبا بقوله تعالى : { ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره } . ومن حفر قبرا في أرض لا جدار فيها فإنه دار الآخرة فإن دخله فقد حان أجله وإن لم يدخله فلا بأس عليه ومن اشترى قبرا ولم يدخل فيه فإنه يملك فرج امرأة بنكاح أو يشتري جارية

(2/139)


- ( ومن رأى ) قبرا تحول من مكان إلى مكان فإن شخصا من عقب صاحب القبر يبني دارا هناك والقبور المعروفة أمر حق والقبور المجهولة قوم منافقون لقوله تعالى : { وما أنت بمسمع من في القبور } . ومن حفر قبرا على سطح فإنه طويل العمر ومن زار القبور فإنه يزور أهل الحبس والمطر على القبور رحمة من الله تعالى ومن بنى قبرا تزوج ومن اتخذ قبرا منزلا فإنه يكثر ذكر الموت والدفن يدل على الإقامة في ذلك المكان الذي دفن فيه والقبور تدل على الأسفار البعيدة والوحشة والأزواج والسجون

(2/139)


- ( ومن رأى ) أنه احتفر لنفسه قبرا أو لغيره أو حفر له فإنه يبني دارا في تلك البلدة أو يقيم بها

(2/139)


- ( ومن رأى ) أنه يردم قبرا فإنه تطول حياته وتدوم صحته

(2/139)


- ( ومن رأى ) أنه دفن في قبر من غير أن يموت فإنه يصيبه هم أو يصيبه ضيق في أمره أو يسجن

(2/139)


- ( ومن رأى ) نفسه مدفونا مكفنا محنطا في قبره حيا فإنه ينكح امرأة

(2/139)


- ( ومن رأى ) أنه نبش قبر ميت فإنه يطلب طريقة ويقتص أثر ذلك الميت فإن كان الميت عالما فإن ذلك غنى يصيبه وإن كان غنيا فإنه يصيب غنى ومالا فإن وصل إليه في قبره فرآه حيا فإن ذلك المال حرام وتلك الحكمة والعلم صواب وإن وجده ميتا لم يصب له ذلك المطلب

(2/139)


- ( ومن رأى ) أنه نبش قبر رسول الله صلى الله عليه و سلم فإنه يجدد ما درس من سننه إلا أن وصل إلى عظامه وكسرها فإنه يخرج من طلبه إلى بدعة وضلالة

(2/139)


- ( ومن رأى ) الموتى ثبوا من قبورهم ورجعوا إلى دورهم مجهولين غير معروفين فإنه يخرج [ ص 140 ] من في المسجد أو يسلم أهل مدينته المشركون أو يبت ما زرعه الناس من الحب في الأرض مما قد يئسوا منه ومن نبش قبر كافر أو ذي بدعة أو أحد من أهل الذمة طلب مذهب أهل الضلال أو عالج مالا حراما بالمكر والخديعة وإن أفضى النبش إلى جيفة منتنة أو حمأة أو عذرة كثيرة كان ذلك أقوى في الدليل وأدل في الوصول إلى الفساد المطلوب

(2/139)


- ( قنطرة ) هي في المنام دالة على الشبهات وربما دلت على الدنيا لما ورد في الحديث : " الدنيا قنطرة فاعبروها ولا تعمروها " . وربما دلت على الزوجة لوطئها وراحتها وقرب مسافتها وربما دلت على تفريج الهموم والأنكاد وركوب القنطرة على الغنى وطول العمر أو المرض أو نقض العهد والقنطرة رجل توصل به الناس إلى أمورهم وحاجاتهم وربما كانوا ذلك الرجل ملكا أو ذا سلطان أو من الحكماء إلا أن تكون القنطرة منفذها إلى موضع مكروه لا خير فيه فإن رأى أنه يمر على قنطرة من قناطر السلطان نال مالا جليلا ويتزوج والقنطرة المجهولة تدل على الدنيا سيما إن كانت بين المدينة والجبانة وربما دلت على السفينة وبما دلت على الصراط لأنه عقبة في المحشر بينه وبين الجنة فمن جاز في المنام على القنطرة عبر الدنيا إلى الآخرة إن لقي بعد عبوره موتى أو دخل دارا مجهولة البناء والأهل والموضع أو طار به طائر أو ابتلعته دابة أو سقط في بئر أو حفرة أو صعد إلى السماء كل ذلك إذا كان مريضا في اليقظة وإن لم يكن مريضا فإن كان مسافرا فذلك انقضاء سفره فإن نزل إلى خصب أو تبن أو شعير أو تمر أو امرأة عجوز وصل إلى فاكهة ومال وإن نزل إلى أرض مسجد نال مراده في سفره من حج أو غزو أو رباط ومن صار قنطرة فإنه ينال سلطانا ويحتاج الناس إليه وإلى جاهه وإلى ما عنده

(2/140)


- ( ومن رأى ) أنه يعبر على قنطرة من خشب فإنهم قوم منافقون يدخل عليهم

(2/140)


- ( قناة ) هي في المنام امرأة أو مال أو عالم

(2/140)


- ( ومن رأى ) أنه أجرى قناة تزوج واستفاد مالا ومعيشة أو عمل عملا لنفسه خاصة في دينه ودنياه أو للناس عامة

(2/140)


- ( ومن رأى ) القناة أصابه ضرر من جهة بعض أهل بيته والقنوات خدام أو عبيد أو دواب معدودة [ ص 141 ] لمصالح المكان وربما دلت القناة على قناة الكنيف وربما دلت على مجرى الرزق كالسوق والحانوت فمن رأى أنه حفر قناة لسقي الزرع أو عقارات دل على الغنى والسعة والإنفاق على العيال فإن قطع قناة عن زرع أو عقارات قطع معروفه عن أهله وإن كان مزوجا طلق زوجته أو أخرج أمته من بين أهله وعشيرته وربما أبطل وقفه أو أعتق عبده أو أبطل من خدمته من كان يسعى عليه وينفعه

(2/140)


- ( ومن رأى ) قناة في داره أو بستانه جارية فإنه إن كان مغموما فرج الله تعالى عنه أو نال خيرا وإن رأى القناة قد انسدت فإنها تفسد عليه مذاهبه أو تحمل الخادم منه فيهتم لذلك

(2/141)


- ( ومن رأى ) أنه بال في قناة مجهولة أو سقط فيها أو تلطخ بنجاستها أتى حراما أو وقع في ورطة بسبب خادم أو امرأة والقناة تدل على خادم الدار لما يجري عليها من أوساخ الناس وأهلها وربما دلت على الكنائس وربما دلت على الفرج الحرام سيما القناة الجارية في الطرقات والمحلات وربما دلت على الفرج من الغمة لأنها فرج أهل الدار إذا جرت وهمهم إذا انحبست أو انسدت

(2/141)


- ( ومن رأى ) قناة دار انسدت نشزت زوجته أو كسدت بضاعته فاهتم لذلك وقد يدل على حصر يصيبه من تعذر البول ومن حفر قناة ولم يجر فيها ماء فإنه يدخل في مكر وكل من حفر ولم ير ماء فإنه يمكر

(2/141)


- ( قصر ) هو في المنام للفاسق سجن وضيق ونقص مال وجاه وللمستور رفعة أمر وقضاء دين وإذا رأيته من بعيد فهو ملك والقصر رجل مستور صاحب ديانة وورع

(2/141)


- ( ومن رأى ) أنه دخل قصرا فإنه يصير إلى سلطان كبير ويحسن دينه ويصير إلى خير مما في يده

(2/141)


- ( ومن رأى ) أنه قائم على قصر فإن كان القصر له فإنه يصيبه رفعة عظيمة وجلالة وقدرة وإن كان القصر لغيره فإنه يصيب من صاحب ذلك القصر منفعة وخيرا والقصر في المنام عمل صالح لأهل الدين ومن دخل قصرا فإنه يتزوج ومن دخل قصرا من قوارير وفي رجله قيد تزوج بمن لا تدوم صحبتها والقصر في المدينة عظيمها وجليلها والغرف والجواسق إذا صعدها كان ارتفاعا يناله في دنياه وقيل إن رؤية القصر تدل على ثمانية أوجه نعمة ومال وولاية ومرتبة ورياسة وسلطنة وحصول مراد وسرور

(2/141)


- ( ومن رأى ) أنه في قصر من قصور الجنة نال رياسة وظفرا بعدوه أو تزوج جارية جميلة

(2/141)


- ( قبة ) هي في المنام امرأة فمن بنى قبة أو اشتراها يتزوج [ ص 142 ] أو يشتري جارية ومن هدم قبة وله امرأة مريضة فإنها تموت وإن كانت صحيحة طلقها والقبة ولاية لمن دخلها أو ملكها

(2/141)


- ( ومن رأى ) قبابا أو بناها في المنام دل ذلك على رفع شأنه أو انضمامه إلى ذوي الأقدار

(2/142)


- ( ومن رأى ) القبة والطير دل على العلو والرفعة وإن بنى قبة على الصحاب فإنه ينال زوجة وقوة ورفعة

(2/142)


- ( ومن رأى ) أن له بنيانا بين السماء والأرض من القباب الخضر حسنت أفعاله ومات على الشهادة والقبة اللبدية التي تسمى الخركاء سلطان فمن رأى أنه ضربت عليه قبة لبدية فإنه يصيب عن قريب سلطانا مهيبا وعزا وشرفا والقبة في البيت امرأة أو مرتبة من قبل امرأة وقال لي رجل رأيت البارحة قبة مبنية يريد أربعة رجال أن يهدموها فهدموها فقلت له يموت رجل من العلماء وتهدم عناصره الأربعة بغلبة بعضها على بعض فاتفق أنه مات بعد يوم رجل من علماء قرى دمشق رحمه الله تعالى

(2/142)


- ( قاعة ) هي في المنام دالة على الراحة وعلى زوال الفاقة وعلى الزوجة السهلة العريكة القليلة المؤمنة أو على المنصب الجليل القليل الخطر أو العلم القريب المأخذ وعلى الطريق للمسافر السالم من الدرك وعلى الولد البار والخادم الموفق والمال الرابح هذا إذا كانت صالحة لمثل الرائي وإن كانت شعثة سبخة مظلمة أو وجد فيها حشرات أو شيئا من الهوام انعكس الخير كله بشر

(2/142)


- ( قلعة ) هي في المنام انقلاع من هم إلى فرج والقلعة ملك من الملوك يقلع الملوك من شر إلى خير فمن رأى أنه قد دخل قلعة رزق نسكا في دينه

(2/142)


- ( ومن رأى ) قلعة من بعيد فإنه يسافر من موضع إلى موضع ويرتفع أمره

(2/142)


- ( ومن رأى ) أنه تحصن في قلعة نصر والقلعة إقلاع من الذنوب والقلعة تفسر برجل عظيم وقيل من فتح قلعة فإنه يفتض بكرا وسبق في حرف الحاء في الحسن بقية هذا

(2/142)


- ( قرية ) هي في المنام ظلم وهلاك لقوله تعالى : { قالوا إنا مهلكوا أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين }

(2/142)


- ( ومن رأى ) أنه دخل قرية حصينة فإنه يقاتل غيره أو يقتله

(2/142)


- ( ومن رأى ) أنه يجتاز من بلد إلى قرية فإنه يجتاز أمرا وضيعا على أمر رفيع أو قد عمل عملا محمودا يظن أنه غير محمود وقد ندم عليه أو قد عمل خيرا يظن أنه شر فيرجع عنه وليس بجازم وإن رأى أنه دخل قرية فإنه يلي سلطانا أو يدخل في عمل بر وإن خرج من قرية فإنه ينجو من [ ص 143 ] مدة ويستريح وإن رأى قرية عامرة خربت والمزارع المعروفة تعطلت فإنه ضلالة أو مصيبة لأربابها ورؤيتها عامرة صلاح دين ورؤيا العمران العتيقة صلاح دين وتوبة والقرية المعروفة تدل على نفسها وعلى أهلها وعلى ما يجيء منها و يعرف بها وربما دلت القرية على دار الظلم والبدع والفساد والخروج عن الجماعة وقد تدل القرية على بيت النمل ويدل بيت النمل على القرية فمن هدم قرية أو أفسدها أو رآها خربت وذهب من فيها أو ذهب بها السيل أو اخترقت بالنار فإن كانت معروفة جار عليها السلطان وقد يدل ذلك على الجراد والبرد والجوائح والوباء وإلا فإنه يردم كوة النمل في سقف البيت وكذلك بالعكس من ذلك

(2/142)


- ( ومن رأى ) أنه يخرج من قرية فهو صلاح له في الدين

(2/143)


- ( ومن رأى ) أنه ينتقل من قرية إلى مدينة فإنه ينتقل من تعب إلى راحة ومن خوف إلى أمن

(2/143)