صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


- ( حانوت ) في المنام زوجة الرجل وولده وموته وحياته وماله وجاهه وأمته ودابته وسره فإن انهدمت دكانه في المنام طلق زوجته أو فارق ولده أو مات إن كان مريضا أو فقد ماله أو باع أمته أو ماتت أو نفقت دابته أو ظهر سره

(2/150)


- ( وإن رأى ) حانوته جديدا مليحا أو طيب الرائحة فإن كان أعزب تزوج امرأة صالحة أو رزق ولدا وإن كان مريضا عوفي من مرضه وطالت حياته وربما علا قدره واتسع جاهه أو اشترى أمة مليحة أو دابة فارهة أو كتم عليه سره وربما دل الحانوت على الوالد والوالدة لأنهما كانا سبب إيجاده وغذائه ونفعه وربما دل على علمه وحظه [ ص 151 ] وصوته فما عرض في حانوته من زيادة أو نقص أو جدة أو هدم أو تغير مكان عاد على من دل الحانوت عليه

(2/150)


- ( ومن رأى ) أنه جلس في حانوت فإنه يستفيد خيرا

(2/151)


- ( ومن رأى ) أن حانوته انهدم فإن كان والده أو أمه أو زوجته مريضا مات وإلا تعذر عليه أمره وكسد سوقه والحانوت معيشة الرجل وتزوجه امرأة يصير إليها

(2/151)


- ( فمن رأى ) أنه يكنس حانوته فإنه يتحول منه

(2/151)


- ( وإن رأى ) أبواب الحوانيت مغلقة نالهم كساد في أمتعتهم وانغلاق في تجارتهم

(2/151)


- ( فإن رأى ) أبوابها مسدودة ماتوا وذهب ذكرهم

(2/151)


- ( فإن رآها ) مفتحة تفتح عليهم أبواب التجارة

(2/151)


- ( حائط ) من رأى في المنام أنه قائم على حائط أو راكبه فإن الحائط حاله الذي يقيمه إن كان وثيقا فإن كانت حاله حسنة وإلا فعلى قد الحائط واستمكانه منه والحائط رجل منيع صاحب دين ومال وقدر على مقدار الحائط في عرضه وأحكامه ورفعته والعمارة حوله نسبه ومن رأى حيطان بناء قائمة محتاجة إلى مرمة ويرمها قوم فإنه رجل عالم أو إمام قد ذهبت دولته وله أصحاب قد راموا صلاح دولته فإن راموها صلحت وإن كان تاجرا قوي في تجارته

(2/151)


- ( فإن رأى ) أنه سقط حائطه فإنه يصير إليه كنز

(2/151)


- ( ومن رأى ) أنه سقط عليه حائط أو غيره فقد أذنب ذنوبا كثيرة وتعجل عقوبته والشق في الحائط أو في الشجرة أو الغصن يصير الواحد من أهل بيته اثنين بمنزلة المقراضين أو الجلمين

(2/151)


- ( ومن رأى ) حيطانا مندرسة فهو رجل إمام عالم كبير وذهاب أصحابه وجنوده وعشيرته فإن جددها فإنهم يتجددون وتعود حالهم الأولى في الدولة

(2/151)


- ( فإن رأى ) أنه متعلق بحائط فهو على شرف زواله بقدر استمكانه منه في تعلقه ويقال بل يتعلق برجل رفيع فإن رفع حائطا فطرحه فإنه يسقط رجلا عن معيشته أو يهلكه أو يقتله فإن عرف الحائط فإن صاحبه يموت في الهم وقيل الحائط رجل ذو سلطان غالب لا يرام إلا برفق على قدره في الحيطان وحائط المدينة رجال غزاة أو سلطان قوي أو رئيس قوي حافظ لماله فإن وثب من حائط اعتمد على عصا فإنه يتحول من رجل مؤمن إلى رجل منافق أو يترك مشورة مؤمن بمشورة منافق ومن نظر في حائط فرأى مثاله فيه فإنه يموت ويكتب على قبره اسمه ومن سقط من حائط سقط عن حاله أو عن رجاء يرجوه أو أمر هو به [ ص 152 ] متمسك

(2/151)


- ( ومن رأى ) كأنه جالس على حائط وفي يده سوار من ذهب فإنه ينال علوا وشرفا وثروة وجاها وأما رؤية الجدار في المنام فإنه يدل على العلم والهدى والإطلاع على الأشرار والحكم أو الفرقة بين الأصحاب

(2/152)


- ( ومن رأى ) الحائط سقط إلى داخل الدار مرض صاحبها وإن سقط إلى خارج الدار فذلك موته وإن كان حائطا تحدد مكانه في مصاهرة ومن بنى حائطا من لبن عمل عملا صالحا ولا يحمد البناء بالآجر والجص والحائط إذا انشق في مكانه فإنه زيادة سجن في ذلك المكان وكذلك الشجرة المشقوقة وخروج الماء من الحائط من قبل أخ أو صهر

(2/152)


- ( حصن ) في المنام على اعتماد الصدق لما قيل الصدق حصن وربما دل الحصن على مالكه أو من فيه أو من جند أو عدو وربما دل على العلم والقرآن وما يتحصن به من الشيطان وجنوده كالهياكل والأسماء العظيمة فأبراجه أمراؤه وشرفاته حراسه أو جنده ومراميه جواسيسه وأبوابه حجابه وقلته وزيره وربضه أهله وأقاربه أو خزائنه التي ينفق منها ويحمل إليها

(2/152)


- ( فإن رأى ) كأنه في حصن فإن كان يليق به الملك ملك أو تزوج إن كان أعزب أو رزق ولدا أو اشترى ملكا أو أسلم إن كان كافرا أو تاب واستقال إلى الله تعالى من ذنوبه والحصن يدل على الإسلام

(2/152)


- ( فمن رأى ) أنه في حصن أو في قلعة فإنه يرزق نسكا في دينه وصلاحا وإقلاعا عن ذنوبه بقدر موضعه من الحصن وتمكنه فيه وإن كان الحصن في ماء في اليقظة ورأى في المنام أنه صار في قفر تمكن منه عدوه وملكه وإن كان في قفر ورأى أنه صار في جبل أو ماء تحصن من محاربه ورجع عنه خائبا

(2/152)


- ( ومن رأى ) أنه بنى حصنا فإنه يتحصن من أعدائه أو أحصن فرجه من الحرام وماله ونفسه من البلاء والذل

(2/152)


- ( ومن رأى ) أنه خرب حصنه أو داره أو قصره فهو فساد دينه ودنياه أو موت امرأته

(2/152)


- ( ومن رأى ) كأنه قاعد على شرف حصن استفاد أخا أو رئيسا أو ولدا ينجو به وقيل الحصن رجل حصين لا يقدر عليه أحد

(2/152)


- ( فمن رآه ) من بعيد فإنه علو ذكره وتحصين فرجه

(2/152)


- ( حصار ) في المنام يدل على التربص والثبات في الأمور وربما دل على النصر على المشركين وأخذهم ودمارهم وربما دل على مرض بالحصر

(2/152)


- ( ومن رأى حاكم ) في منامه الحكام في صفة حسنة [ ص 153 ] بلغ ما يرومه منهم من علم أو اهتدى إلى الرشد وربما دل الحاكم على المجبر والمهندس وعلى الرفقة والاجتماع ويدل الحاكم على الخياط والحجام لما عنده من الشروط الشاقة المذلة للأعناق فإن سمع الحاكم في المنام بينة من معتوه أو مجنون أو مغفل وهو القليل الضبط أو كناس وهو الذي يكنس الطرقات أو نخال وهو الذي يكنس الطرقات أو نخال وهو الذي ينخل الدقيق أو قمام وهو الذي يوقد في الحمام أو زبال أو المقيم في الحمام وهو الذي يخدم الناس أو قوال وهو المغني أو رقاص وهو الذي يرقص كان دليلا على قبوله الرشا والميل إلى ذوي الأعراض الفاسدة وربما دل الحاكم على الودل المتحكم في الدم والفرج والوالدة والأسياد والمؤدب وعلى ما يرومه الإنسان من الانتصاف على ما يوجبونه من الحق والصغير المحجور عليه

(2/152)


- ( إذا رأى ) كأنه ثار حاكما ترشد وجاز تصرفه

(2/153)


- ( حارس الملك ) تدل رؤيته في المنام على الذكر لله تعالى والسهر والقيام في الليل وربما دلت رؤيته على الشر واللغط في الكلام وأما حارس الأسواق والسجون فإنه يدل على ظهور ما يخفى ويستر الأسرار

(2/153)


- ( حاجب الملك ) إن رأى الملك حجابه قياما فإنهم يقومون في سياستهم

(2/153)


- ( فإن رآهم ) قعودا فإنهم يتوانون ويقصرون وحاجب الملك بشارة والحاجب رجل عظيم أديب يستشيره ويستند إليه الرفيع والوضيع والحاجب في المنام تدل رؤيته في المنام على تعذر الأسباب

(2/153)


- ( حاسب الديوان ) في المنام صاحب عذاب فإن شدد في الحساب فإنه يناله عذاب وحساب الملك على طبقات

(2/153)


- ( فإن رأى ) العامل أنه صار مستوفيا قدره واتسع رزقه كما أن الناظر

(2/153)


- ( إذا رأى ) كأنه صار مشارفا انحط قدره وحصل له هم ونكد وخسارة

(2/153)


- ( وإن رأى ) الإنسان ديوانا مجهولا وهم يحاسبونه دل على أنه بدعة وضلالة وأنه مؤاخذ بما كتب عليه وربما كانوا ديوانه الذين يحصنون عليه أعماله فإن وجدهم في المنام مستبشرين مقبلين أو رائحتهم طيبة أو ملابسهم حسنة دل على الأعمال الصالحة

(2/153)


- ( وإن رآهم ) في خلاف ذلك دل على التفريط في الأعمال

(2/153)


- ( حاجب عين الإنسان ) زينة العين والحاجب للرجل حسن سمته وجماله وأمره وجاهه في دينه وأمانته ومكانته ويقع تأويلهما على ما يرى فيهما من صلاح أو فساد وإذا كان الحاجبان متكافئ الشعر فيهما محمودان من أجل أن [ ص 154 ] النساء يسودن حواجبهن طلبا للزينة ولهذا صار ذلك دالا على أمر زائد واستواء الأعمال والحاجبان أبوان أو ولدان أو شريكان أو زوجتان أو نائبان وشبه الحاجب بالنون المعروفة

(2/153)


- ( فإن رأى ) الإنسان حاجبيه قد اقترانا دل ذلك على الألفة والمحبة وبالعكس واسودادهما وغزارة شعرهما إذا لم يفحشا دليل على حسن حال من دلا عليه وبياضهما ونزولهما على العين دليل على تغير حال من دلا عليه من ولد أو شريك أو زوجة أو نائب أو صاحب وربما دل ذلك على طول العمر حتى يرى نفسه كذلك والحاجبان يدلان على مرتبة في الدين فما حدث فيهما من صلاح أو فساد فانسبه إلى شيمته ووقايته وربما دل الحاجب على حفظ من دلت عليه العين كالحاجب والوالي والوصي والزوج وهو قوس سهامه اللحاظ من العيون الحسان

(2/154)


- ( حنك الإنسان ) في المنام زوجان أو شريكان أو ابنان

(2/154)


- ( حلقوم ) وهو مجرى النفس يدل في المنام على الرسول والموت والحياة

(2/154)


- ( حلق ) من رأى في منامه أنه يخرج من حلقه شعرا أو خيط فمده ولم ينقطع ولم يخرج بالتمام فإنه تطول حياته ومخاصمته لرئيسه وإن كان وزيرا ازداد علمه أو تاجرا نفقت سوقه وحلق ابن آدم حياته ويدل على قناة الدار وبئره أو بوقه فإن وجد في حلقه عيبا فذلك في بوقه أو قناته

(2/154)


- ( حافر ) يدل في المنام على العلم وإتباع الرزق والغنى خصوصا إن رأى في المنام حافر فرس ملك أو رسول ويدل الحافر على النقلة من مكان إلى مكان يجب فيه حق والحافر هداية للضال ومن سمع وقع حوافر الدواب في خلال الدور من غير أن يراها فهو مطر وسيول

(2/154)


- ( حديد ) هو في المنام مال وقوة لمن رآه في يده وعز من بعد ضعف إذا أخذوه ورآه

(2/154)


- ( فمن رأى ) أنه يأكل الحديد فإنه يظفر حيث يكون فإن أكله مع الخبز فإن يداري ويحتمل بسبب معيشته في صعوبة فإن مضغه بأسنانه فإنها غيبة وضرر لقوم لهم بأس وقوة

(2/154)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب حديدا مجموعا أو رصاصا أو صفرا فإنه يصيب خيرا من متاع الدنيا وقوة على ما يريد من امرأة

(2/154)


- ( ومن رأى ) الحديد لان له فإنه يصيب ملكا ورزقا واسعا

(2/154)


- ( ومن رأى ) أنه سبك حديدا أو نحاسا فإنه يعمل عملا يتمكن به

(2/154)


- ( ومن رأى ) أنه يذيب حديدا فإنه يقع في ألسنة الناس ويغتابونه وما صنع من الحديد فإنه منفعة للإنسان وقوة له [ ص 155 ] فالقدوم والمسحاة والفأس وغيرها خادم الإنسان أو أجير فما رؤى فيها من صلاح أو فساد عائد عليه وراجع تأويله إليه ومن ملك حديدا في المنام نال رزقا بتعب لما فيه من الكلفة في قطعة من معادنه

(2/154)


- ( حداد ) هو في المنام ملك عظيم أو سلطان مهيب بقدر قوته وحذقه في عمله والحداد ملك الموت والحديد بأسه وقوته لقوله تعالى : { وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس } والمنافع هي الأمتعة والأواني والأشياء التي ينتفع بها الناس والبأس تليين الحديد في يده ويتخذ ما يريد إن شاء اتخذ فأسا أو سيفا أو سكينا أو غيرها فإذا اتخذ الحداد ما يريد من الحديد فإنه يصيب ملكا عظيما

(2/155)


- ( فمن رأى ) أنه حداد وقد لان له الحديد ويعمل منه الآلات فإن كان الرجل من أهل الملك أو كان في أجداده فإنه ينال ملكا ولا ينظر إليه في ضعفه بل يعبر على أجداده والحداد المجهول سلطان عظيم أو ملك بقدر خطره وقوته في علاجه الحديد تدل رؤيته على الشرور والأنكاد ومنع التسرف وربما دلت رؤيته على تيسر العسير وربما دلت على الرجل السوء العامل بعمل أهل النار وإن قيل في المنام فلان رفع إلى حداد أو رفع أمره إليه فإن كان معافى نزلت به حادثة تلجئه إلى السلطان أو إلى من يلوذ وإلا يجلس إلى رجل لا خير فيه فكيف به إن أصابه شيء من دخانه أو شرره فضر ذلك ببصره أو ثوبه أو ردائه وأما من عاد في منامه حدادا فإنه ينال من وجوه ذلك ما يليق به بما تأكدت عليه شواهده ويدل الحداد على كل من يتعيش بالنار كالطباخ والخباز والنحاس ومن أشبههم ومن دخل على حداد جلس عنده فإن كان مريضا أو ميتا صار إلى النار لا سيما إذا كانت ثيابه سودا أو وجهه ودخل إلى السجن لأن العرب تسمي السجان حدادا

(2/155)


- ( حفار ) في المنام رجل في أمر صعب لا يستريح منه إلى الممات يكون سؤاله عنه وبالا عليه ونجاة للمقبر

(2/155)


- ( فمن رأى ) أنه يحفر في الثرى فإنه يخوض في باطل لا يجدي عليه وحفار الجبال رجل يزاول رجلا عظيما صعبا وحفار الآبار والجبال رجل مكار حازم في مكره حقود خادع كاتم العدوة وإذا أخذ عليه أجره فإنه يكون رجلا مكارا حازما محتالا لأن الحفار مكر والحفار تدل رؤيته على السجان والستر للأمور القبيحة

(2/155)


- ( حمال ) في المنام من رأى أنه يحمل حملا [ ص 156 ] ثقيلا فإنه يصيبه هم بقدر ذلك والحمال يحتمل أذى الناس ويقضي حوائجهم وهو صاحب هموم وحلم

(2/155)


- ( حمامي ) تدل رؤيته في المنام على قضاء الدين وزوال الهموم والأنكاد ونفاذ الأمر والطهارة وربما دلت على الضيق أو المرض

(2/156)


- ( ومن رأى ) أنه حمامي أو القائم فيه لا يخدم الناس في الحمام فإنه قواد ولد زنا لا يطاوع الناس ولا ينتفع منه فإن كان عليه ثياب بيض فإنه يجلو عن الناس همومهم وهو أيضا قيم من يدل الحمام عليه لأن الحمام دل على أشياء كثيرة

(2/156)


- ( حمام ) يدل في المنام على بيت أذى فمن دخله أصابه هم لا بقاء له من قبل النساء لأن الحمام محل الأوزار والحمام اشتق اسمه من الحميم فهو حم أو قريب فإن استعمل فيه ماء حارا فإنه يصيبه من قبل النساء أو بمرض وقيل الاغتسال بالماء الحار صالح لأنه في الحمام فإن كان مغموما ودخل الحمام خرج من غمه فإن اتخذ في الحمام مجلسا فإنه يفجر بامرأة ويشتهر أمره لأن الحمام موضع كشف العورة فإن بنى حماما فإنه يأتي الفحشاء ويشيع عليه ذلك ويخوض فيها ويفتش عن العورات فإن كان الحمام حارا لينا فإن أهله وصهره وقرابات نسائه موافقون مساعدون مشفقون عليه وإن كان باردا فإنهم لا يخالطونه ولا ينتفع بهم وإن كان شديد الحرارة فإنهم يكونون غلاظ الطبائع ولا يرى سرورا لشدتهم

(2/156)


- ( فإن رأى ) أنه في البيت الحار وقد انتفخ الماء من مجراه وهو يريد أن يسده فلا ينسد فإن رجلا يخونه في امرأته وهو يجتهد أن يمنعه فلا يتهيأ له فإن امتلأ الحوض وجرى الماء من البيت الحار إلى البيت الأوسط فإنه يغضب على امرأته وإن كان الحمام منسوبا إلى غضارة الدنيا فإن كان باردا فإن صاحب الرؤيا فقير قليل الكسب لا تصل يده إلى ما يريد فإن كان حارا لينا واستطاب به فإن أموره تكون على محبة ويكون كسوبا صاحب دولة يرى فيها فرحا وسرورا وإن كان حارا شديد الحرارة فإنه يكون كسوبا ولا يكون له تدبير ولا مدارات ولا له عند الناس محمدة ولا لنعمته بهاء ولا ذكر

(2/156)


- ( ومن رأى ) أنه دخل حماما فهو دليل الحمى الناقص

(2/156)


- ( ومن رأى ) أنه شرب من البيت الحار ماء مسخنا أو صب عليه أو اغتسل به على غير هيئة الغسل فهو غم ومرض وفرع من الجن بقدر سخونة الماء وإن شربه من البيت الأوسط [ ص 157 ] فهو حمى صالب وإن شربه من البيت البارد فإنه برسام

(2/156)


- ( فإن رأى ) أنه اغتسل بالماء البارد فهو برؤه وإذا اجتمع الحمام والاغتسال والنورة فخذ بالاغتسال والنورة ودع الحمام فإن ذلك أقوى في التأويل

(2/157)


- ( فإن رأى ) في تلك المحلة حماما مجهولا فإن هناك امرأة تأتيها الناس

(2/157)


- ( ومن رأى ) أنه يغتسل في الحمام أصابه غم من عدوه وربما يمرض

(2/157)


- ( ومن رأى ) أنه يبني حماما قضيت حاجته والحمام يدل على جهنم وقيم الحمام يدل على خازنها ويدل على دار الحاكم وقيمها القاضي ويدل على المرأة وقيمها زوجها أو العاقد يدل على دار زانية وقيمها رجل ديوث وهو الذي يجمع بين الرجال والنساء ويدل على السجن وقيمها السجان ويدل على البحر وقيمه رئيس السفينة ومديرها وربما دل الحمام على دور أهل الشر والخصام والكلام

(2/157)


- ( ومن رأى ) نفسه في حمام أو رآه غيره

(2/157)


- ( فإن رأى ) فيه شيئا فإنه في النار والحميم لأن جهنم أدراك وأبواب مختلفة وفيها الحميم والزمهرير

(2/157)


- ( وإن رأى ) مريض ذلك فإن رأى أنه خرج من البيت الحار إلى البيت الزمهرير وكانت علته في اليقظة حرا تخلت عنه وإن اغتسل أو خرج منه خرج سليما وإن كانت علته بردا تزايدت وخف عليه فإن اغتسل مع ذلك ولبس ثوبا من البياض خلاف عادته وركب مركوبا لا يليق به كان ذلك غسله وإن كان ذلك في الشتاء خيف عليه الفالج

(2/157)


- ( فإن رأى ) أنه داخل إلى البيت الحار فعلى ضد ما تقدم في الخروج يجري الاعتبار ويكون البيت الأوسط لمن جلس فيه من المرضى دالا على توسطه في علته حتى يدخل أو يخرج منها فإما لكسبه أو فاقته فإن كان غير مريض وكانت له خصومة أو حاجة في دار حاكم أو سلطان كان في الحكم له أو عليه على قدر ما ناله في الحمام من شدة حرارته أو برده أو زلق أو رش فإن لم يكن شيء من ذلك وكان الرجل أعزب تزوج أو حضر وليمة أو جنازة وكان فيها من الجلبة والغوغاء والغموم والهموم كالذي في الحمام وإلا نالته غمة من سبب النساء وقد يجمع ذلك فيناله غمة من سبب مال الدنيا عند حاكم لما فيه من جريان الماء والعرق وهي أموال وربما دل العرق خاصة على الهم والتعب والمرض مع غمة الحمام وحرارته فإن كان متجردا من ثيابه فالأمر مع زوجته ومن أجلها [ ص 158 ] وناحيتها وناحية أهلها يجري ما يؤذن الحمام فإن كان بأثوابه فالأمر من ناحية أجنبية أو بعض المحارم كالأم والبنت والأخت

(2/157)


- ( ومن رأى ) أنه دخل الحمام من قناة أو طاقة صغيرة في بابه أو كان معه أسد أو سباع أو وحش أو غربان أو حيات فإنها امرأة يدخل إليها في ريبة ويجتمع عندها أهل الشر والفجور من الناس والحمام دال على دار العلم والرباط والجامع والسوق الذي هو محل المكسب والمغرم ويدل على الموسم ويدل على التوبة للفاسق والهدى للضال والغنى للفقير والشفاء للمريض وربما دل على دار السلطان لما فيها من الجناية والتعري وكشف الرؤوس وأخذ الأموال وربما دل على البحر وسوق الصرف فإن دخلها مريض واغتسل بما يوافقه دل ذلك على زوال مرضه وإن استعمل فيها ماء غير موافق دل على الهم والنكد وزيادة الأمراض وإن اغتسل فيها السليم وتنظف نال علما يهتدي به أو قضى دينه أو تاب الله عليه بما هو مرتكبه وإن كان أعزب تزوج وإن كان فقيرا استغنى وإن اغتسل بالماء على ثيابه ابتلى بحسن زانية وأفسد معها دينه وارتكبه الدين بسببها

(2/158)


- ( وإن رأى ) ميتا في الحمام وعليه قماش حسن أو رائحة طيبة دل على أن الله تعالى قد سامحه وعفا عنه

(2/158)


- ( ومن رأى ) نفسه في نهار والنجوم محدقة به أو على رأسه دل على أنه يدخل حماما فإن وجد في منامه حرارة شديدة أو بردا شديدا ناله شدة في الحمام الذي يدخل إليه فإن الحمامات كالنجوم الظاهرة فإن اختلط النساء الرجال في الحمام دل على اختلاف الأحوال ونقض العادات والوقوع في البدع والشبهات وربما دل ذلك على سبي يقع في ذلك البدل حتى يختلط النساء بالرجال ويسبوهم ويطلعوا على عوراتهم

(2/158)


- ( فإن رأى ) ماء الحمام صار دما والناس ينضحون منه على أبدانهم دل ذلك على ظلم الملك لهم في أموالهم أو حيف العلماء على العامة في استباحة المحظورات كفطر يوم الصوم أو صوم يوم الشك أو الوقوف بعرفة في غير يومها أو صلاة الجمعة قبل الزوال وما أشبه ذلك وربما دل الحمام على الكنيسة لأنه مظان الجان والشياطين والصور [ ص 159 ] المختلفة وحياض الحمام إتباع من دل الحمام عليه وربما دل الحمام للأعزب على الزوجة وحياضه أولادها وأهلها أو مالها ومن اتخذ الحمام مسكنه فإنه مصر على الذنوب ومن دخل حماما واغتسل وخرج منه خرج من هم امرأة أو دين ومن غنى في الحمام فإنه يتكلم بكلام يسمع له جوابا والحمام المظلم سجن وخزانة الحمام امرأة لا خير فيها لقربه من النار

(2/158)


- ( حلاق ) رؤيته في المنام تدل على رجل يصلح الأموال للناس عند السلطان

(2/159)


- ( حجام ) هو في المنام رجل يكتب الصكاك على الناس وقيل الحجام الأمين وهو الرقيب الذي يجبى عليه ويأخذ العمل والحجام يدل على كل مستحكم في رقاب الخلق ودمهم وشعورهم وأبشارهم كالسلطان والعالم والحاكم والطبيب وكاتب الشرط والصكاك في الأعناق فإن رأى حجاما فإن كان مظلوما بدم أو في جهاد قتل وسال منه دم من عنقه وإن كان مريضا شفي على يد طبيب وإن كان مطلوبا بمال أداه على يد حاكم وإن كان يرغب في النكاح تزوج امرأة وكتب كتاب الشرط في عنقه كتابا ويؤدي النفقة بقدر الخارج من الدم وبقيت الشروط في عنقه وإلا باع سلعة واشتراها أو قبض دينا أو عامل بدين وكتب عليه شرطا والحجام تدل رؤيته على زوال الهموم والأنكاد والأمراض وربما دلت رؤيته على المغرم والخسارة بعد الربح فإن صار في المنام حجاما لأمه أو أحد من أهله وربما تعذرت أسبابه أو عصى أمه أو من حجمه

(2/159)


- ( حجامة ) من رأى في المنام أن يحجم أو يحتجم ولى ولاية أو قلد أمانة أو كتب عليه كتابا بشرط أو تزوج لأن العتق موضع الأمانة فإن شرط تزوج بجارية وطلبت منه النفقة وما لا يطيقه وإن لم يشرط لم تطلب منه النفقة فإن كان الحجام شيخا فهو جده وإن كان شيخا معروفا فهو صديقه وإن كان شابا فهو عدو له يكتب عليه كتاب الشرط أو دين فإن حجم ملكا أو رجلا فإنه يظفر بهما ومن حجم شيخا يعلو جده ويظفر به وإن حجم شابا ظفر بعدو له وقالوا الحجامة ذهاب المرض وقالوا نقص المال

(2/159)


- ( وقيل من رأى ) حجاما حجمه فهو ذهاب مال عنه في منفعة فإن احتجم ولم يخرج منه دم فإنه قد دفن مالا لا يهتدي إليه أو دفعه وديعة إلى من لا يرده عليه فإن خرج منه دم فإنه يصح جسمه في تلك السنة فإن خرج بدل الدم حجر فإن امرأته [ ص 160 ] تلد من غيره فلا يقبل ذلك الولد فإن انكسرت المحجمة فإنه يطلق امرأته أو يموت

(2/159)


- ( وقيل من رأى ) أنه احتجم نال ربحا وإن كان محبوسا ورأى أنه يحتجم نجا من الحبس وإن رأى أثر الشرط من الحجامة على عنقه فإن ذلك شهادة عليه وإن رأى أنه يحجم إنسانا وليس بحجام فإنه ينجو من شر أو مخافة إنسان أو سلطان والمحاجم لصوص والمشارط مفاتيح اللص وإذا احتجم الغني أخرج ذهبا في غرامة وقيل الحجامة شرب دواه من يصبر عليه كصبره في ألم المشرط حتى ينال الصحة وإذا أحجمت امرأة امرأة فإنها تساحقها إذا كانت الحجامة ليست صنعتها وربما كانت الحجامة سما يخرج منه الدم ومن حجم شخصا يخافه فإنه يأمن شره وربما دلت الحجامة على بذل المال الحرام من المحجوم أو تكسب الحاجم لذلك وإن كان أحدهما صائما أفطر كل منهما أو فعل فعلا يفسد صومه فإن احتجم الرائي في المنام لتصديع رأسه أو وجع عينه في الأخدعين دل على شفائه من شكواه لذلك وربما دل على عماه للمجانسة لقوله أخدعين فإن شرب دما في منامه دل على الكسب الحرام والغيبة أو ينتصر على من شرب دمه في المنام من آدمي أو حيوان وربما دلت الحجامة على المنع والسكوت عن الرد للجواب وذلك من الحجم والأحجام

(2/160)


- ( حمى ) في المنام تدل على قضاء الدين لأنها مكفرة للذنوب وربما دلت على التوعد والتهدد وإن دلت على الدين ربما كان ستين درهما لأن حمى يوم واحد كفارة سنة والسنة ثلثمائة وستون يوما كما في ابن آدم من الأعضاء والجوارح وربما دلت على الملابس الجليلة إن كانت باردة في زمن الصيف أو كانت حارة في زمن الشتاء وربما دلت الحمى على القلق من الأزواج أو الأولاد أو الشركاء والحمى إنجاز وعد لأنها حظ كل مؤمن من النار ومن تراه في المنام محموما فإنه يخوض في أمر يفسد فيه دينه والحمى رسول ملك الموت ونذير له يصلح ما بينه وبين الله تعالى فإن رأى أنه يحم في كل يوم فإنه مصر على الذنوب فإن حم غبا فإنه ذنب قد عوقب عليه وناب منه فإن حم ربعا فقد عوقب وتاب مرارا وقد أصابته عقوبة والنافض تهاون والصالب تعجل إلى الباطل

(2/160)


- ( ومن رأى ) أنه محموم على شرف الموت وقد مات أو كفن فإنه مصر على ذنب أو جنابة أو اجتراء على الله تعالى فلذلك [ ص 161 ] نذير له ليتوب ولا يراها إلا عاص جائر

(2/160)


- ( ومن رأى ) أنه محموم فإنه يطول عمره ويصح جسمه ويكثر ماله ويطمع الناس فيه ويلجأون إليه والحمى النافض تدل على تهاون في أمور الدين وربما دلت الحمى على حمام يدخله الرائي فيناله كرب وعطش

(2/161)


- ( حصبة ) في المنام مال فمن رأى أنه محصوب نال مالا من سلطان وخشي هلاكه والحصبة جائحة في الزرع

(2/161)


- ( حكة ) في المنام فقر ولزوم طلب العيال فإن كان مع الحك دم أو قيح بلغوا منه قصدهم وإلا طال تعبه وفقره ودام طلبهم له

(2/161)


- ( ومن رأى ) أنه يحك جسده فإنه يتفقد حال قراباته ويناله منهم تعب فإن احتك ولم تسكن الحكة فإنه يرد عليه أمر يعيا به ولا يطيقه وإن سكنت الحكة فإنه ينال خيرا بتعب وراحة من هم

(2/161)


- ( ومن رأى ) الحكة في طريق أو في مجمع الناس أصابه هم مع مال واشتهر به

(2/161)


- ( حدبة ) من رأى في المنام أنه أحدب فإنه يصيب مالا كثيرا وملكا من ظهر قوي من ذوي قرابته أو أولاده ويرزق مع ذلك فطنة والحدبة أمر فيه شهرة ودين يجمع عليه فيعجز عن قضائه لأن الظهر محل الحمل وربما كانت وزرا وقيل الحدبة طول حياة وقيل أولاد

(2/161)


- ( حفاء ) في المنام تعب إذا لم ير أنه خلع ومشى حافيا فإنه ينال ولاية وقيل الحفاء ذهاب الهم وقيل طلاق الزوجة أو موتها

(2/161)


- ( ومن رأى ) أنه سافر أصابه دين يعجز عن وفائه

(2/161)


- ( ومن رأى ) أنه يمشي في نعل واحد فارق شريكه

(2/161)


- ( حذاء النعال ) في المنام رجل يلي أمور النساء ويزينها ويهيئها وذلك أن الحذاء يعالج النعال والنعال في الرؤيا النساء وقيل هو دلال الجواري

(2/161)


- ( حرير ) المحلول منه يدل في المنام على العشق لمن رآه ومن لبس ثوب الحرير من الملوك يتكبر وإذا رأيت الحرير على الميت فإنه منعم والحرير الأصفر والأحمر مرض وقيل ليس بمرض وهو زينة للرجال في الحرب وثياب الحرير للفقهاء تدل على طلبهم للدنيا ودعوة الناس إلى البدعة ولغير الفقهاء وتدل على أنهم يعملون أعمالا يستوجبون ويصيبون مع ذلك رياسة ويدل الحرير أيضا على التزوج بامرأة شريفة والتسري بجارية حسناء

(2/161)


- ( حريري ) تدل رؤيته في المنام على الأفراح لما عنده من الألوان المفرحة وربما دلت رؤيته على العالم بالأمور المشكلة المفرج للهموم والأنكاد والمحلل للعقد

(2/161)


- ( حائك ) تدل [ ص 162 ] رؤيته في المنام على تسهيل الأمور والكسارى والسفر والتردد وربما دلت رؤيته على موت المريض ونزوله في حفرته

(2/162)


- ( حلاوى ) تدل رؤيته في المنام على العلم وعقد الأنكحة وتجديد المناصب والأولاد والحلاوي رجل بار لطيف إذا لم يكن يأخذ الثمن فإن أخذ الثمن فإنه يؤثر الكلام على المال والخير والحلاوي ذو كلام حلو وخلق لطيف وقيل هو مصنف العلوم وقيل هو رجل يتوق لإلقاء العداوة بين الناس والنميمة

(2/162)


- ( حلواء ) في المنام دالة على الإخلاص في الدين وخلاص المسجون وقدوم المسافر وشفاء المريض والزواج للعزاب والهداية والتوبة والعلم والقرآن وتجديد الأولاد والخدم الجليلة والأرزاق الحلال فالمن وما يعمل منه بركة ونعمة مكفورة وحلواء الموسم دالة على شهود موسم أو تجديد ولاية لولي أمر عادل والمنفرخ من الخلواء إطراء وكذب وكلام طيب والمقلو من الخلواء مشركة مفيدة والمنطق من العمل رزق يسير أو منصب حقير والمعد للهضم وطيب النكهة دليل على العلو والرفعة وزوال الهموم والأنكاد والأمراض واعلم أن كل حلوب يزداد الإنسان بتناوله مرضا فأكله في المنام زيادة في الأمراض إلا أن يكون الحلو من الخمائر أو الربوب أو العصارة فربما دل على الشفاء من الأمراض وكذلك كل حامض يزداد الإنسان بأكله مرضا فأكله في المنام دليل على زيادة الأمراض الباردة ولا خير فيمن تناول في المنام أو دخل عليه الفالوذج لأنه ربما دل على مرض الفالج والحلواء التي تعد من جملة الأطعمة مركبة من أربعة عناصر الشهد والسكر والمن والتمر وكل منها إذا أكله الإنسان فهو حياة طيبة في وقته وسرور ونجاة من مخاطرة كان أصلها طمعا والخلواء تدل على رزق حلال وكلام طيب وهي للمؤمنين حلاوة الإيمان وللفاجر حلاوة الدنيا

(2/162)


- ( حمص ) يدل على تيسير العسير والرزق العاجل وربما دلت رؤيته على الدمار والموعظة

(2/162)


- ( ومن رأى ) زرعا يحصد فإن كان ذلك ببلد فيه حرب أو موقف الجلاد والنزال هلك فيه من الناس بالسيف مقدار ما يحصد في المنام بالمنجل وإن كان ذلك ببلد لا حرب فيه ولا يعرف ذلك به وكان الحصاد [ ص 163 ] منه في الجامع الأعظم أو بين المحلات أو فوق متفرق الدور فإنه سيف الله تعالى بالوباء أو الطاعون وإن كان ذلك سوق من الأسواق كثرت فوائد أهلها ودارت المبيعات بينهم بالأرباح وإن كان ذلك في مسجد أو جامع من مجامع الخير وكان الناس هم الذين تولوا الحصاد بأنفسهم دون أن يروا خلقا مجهولا ولا يحصد لهم فإنها أجور وحسنات ينالها كل من حصد وأما رميه الحصيد في فدادين الحرث فإن ذلك بعد كمال الزرع وطيبه صلاح فيه وإن كان قبل تمامه فهو جائحة في الزرع أو نفاق في الطعام والحصاد يدل على أجر وثواب يجزي به الحاصد وإذا كان الحصاد في غير وقته فإنه موت أو قتال فإن كان في الزرع الأخضر فهو موت الشباب وإن كان في الزرع الأبيض فهو موت الشيوخ ومن مشى في زرع محصود فإنه يمشي بين صفوف المجاهدين

(2/162)


- ( حرش ) من رأى في المنام أنه يأكل الحرش صار إليه رزق في تعب وقيل بل الحرش رجل سريرته خير من علانيته

(2/163)


- ( حنظل ) في المنام يدل على الهم والحزن وشجرته رجل جبان جزوع لا دين له مثر

(2/163)


- ( حناء ) هي في المنام عدة الرجل لعمله الذي يعمله والحناء زينة في المال والعيال

(2/163)


- ( حلفاء ) في المنام دليل خير لمن أراد المشاركة من اسمها والحلفاء للمريض دليل موته

(2/163)


- ( حرمل ) في المنام مال يصلح به مال فاسد

(2/163)


- ( حبة خضراء ) في المنام منفعة من رجل غريب شديد والحبة الخضراء هي البطم وقد سبق ذكره في باب الباء

(2/163)


- ( حلبة ) في المنام مال عسر مع كد وتعب

(2/163)


- ( حبة سوداء ) في المنام تدل على أنه يصيبه صحة وعافية في جسمه

(2/163)


- ( حسك ) هو في المنام نفاق ونميمة

(2/163)


- ( حماض ) في المنام دليل على الشفاء من الأسقام وربما دل على الريا والنفاق لطيب أوله وحموضة آخره

(2/163)


- ( حطاب ) يدل في المنام على صاحب المواريث لأنه يتصرف فيما يموت من الأشجار وربما دلت رؤيته على الأرباح والفوائد خصوصا في زمن الشتاء وربما دلت رؤية الحطاب على نقل الكلام وعلى الوزر والذنب والخطاب رئيس النمامين ذو شعب وكلام

(2/163)


- ( حصاد ) وهو الذي يحصد الزرع تدل رؤيته في المنام على الفتن وجميع الحصادين إذا نزلوا في الزرع الأخضر دل على العاهة تحدث فيه وربما دلت رؤيتهم في غير أوان الحصد على العدو والسيف [ ص 164 ] الواقع في أهل تلك البلدة أو المحق والفناء

(2/163)


- ( حشاش ) وهو الذي يقطع الحشيش ويبيعه تدل رؤياه في المنام على تفريج الهموم والأنكاد وربما دل على الشرطي والعشار

(2/164)


- ( حزام ) وهو الذي يجزم الأحمال تدل رؤيته على الأسفار وعلى المال والادخار وجمعه والبخل به وربما دل على الحزم والجد في طلب العلم

(2/164)


- ( حلاب ) تدل رؤيته في المنام على الرزق والفائدة وحسن السياسة ولين الكلام وحالب البقر رجل يطالب العمال بالمال وحالب اللبن رجل صالح

(2/164)


- ( حنائي ) تدل رؤيته في المنام على الصياغ وصاحب العقاقير النافعة وتدل رؤيته غفي المنام على الأفراح والبشائر والحنو والإشفاق

(2/164)


- ( حبار ) تدل رؤيته في المنام على العلو والرفعة والمنصب وقضاء الحوائج والعلم والتجبر

(2/164)


- ( حصير ) تدل رؤيته على الخادم وعلى مجلس الحاكم والسلطان

(2/164)


- ( ومن رأى ) أنه جالس على حصير فإنه يأتي أمرا يتحصر عليه ويندم

(2/164)


- ( ومن رأى ) أنه ملفوف في حصير فإنه يتحصر أو يناله حصر البول وقد يدل الحصير على البساط

(2/164)


- ( حصري ) تدل رؤيته في المنام على النساج وتدل على المرخم والمبلط وعلى العاقد الذي يتم به عقد النكاح وعلى الرسام والمهندس أو النساج للبسط

(2/164)


- ( حجار ) تدل رؤيته في المنام على القرب من الأكابر والخصومات والسباب وتفريق الجماعات والحجار رجل خبير بمداواة قساوة القلوب والأكابر

(2/164)


- ( حكاك الفصوص والجواهر ) تدل رؤيته في المنام على المؤدب لآداب الجهالة وعلى العالم بمقاصد الناس في العلم والحكمة وربما دلت رؤيته على الشر والخصومات والتردد والأسفار وحكاك الفصوص رجل يسيء القول للناس

(2/164)


- ( حلاج القطن ) تدل رؤيته في المنام على العالم أو الحاكم الذي تتم على يديه الأمور وربما دل على النقاد الذي يخرج الجيد من الرديء أو الرجل الكثير النكاح والنسل

(2/164)


- ( حاوي ) وهو الذي يجمع الحيات تدل رؤيته في المنام على معاشرة أهل الشر وعلى مداراة الأعداء فإن كان معه في المنام حيات وكان الرائي مريضا دل على طول عمره وحياته وإن لم يكن معه شيء من ذلك بل صار دود حرير فإنه يدل على توبته إن كان عاصيا وغناه إن كان فقيرا وربما انتقل من حرفة رديئة إلى حرفة صالحة وربما دل الحاوي على قصاص الأثر وعلى كل ذي صنعة تلدغ كلأبار وبائع السيوف والسكاكين وربما دل على [ ص 165 ] نخاس الجواري والمماليك العجم وربما دلت رؤيته على الأمراض بالخوانيق والجذام والحواء وهو راقي الحيات رجل غرار

(2/164)


- ( حمار ) هو صاحب الحمار ويدل في المنام على الأمور والحمار تدل رؤيته في المنام على المعيشة من المركب والأسفار وربما دل على تيسير العسير

(2/165)


- ( حمار ) هو في المنام غلام أو ولد أو زوجة وربما دل على السفر أو العلم لقوله تعالى : { كمثل الحمار يحمل أسفارا } . ومن وجد من حماره خلاف ما يعهده في اليقظة وكان الرائي من أهل الخشية دل على فترته عن عبادته

(2/165)


- ( يحكى ) عن ذي النون المصري رحمه الله تعالى أنه قال إني لأعصي الله عز و جل فاعرف ذلك في خلق حماري وخادمي وأن ركب حيوانا بما لا يليق به من العدة تكلف غيره ما لا يليق وربما دل الحمار على المعيشة ويدل الحمار على العالم بلا عمل أو اليهودي ويدل الحمار على ما يطأ فيه الإنسان كالوطاء والزربول وما أشبه ذلك والبغال والحمير ملكها في المنام أو ركوبها دليل على الزينة بالمال أو بالولد والحمار امرأة معينة على المعيشة كثيرة الخير ذات نسل وربح متواتر ولفظ الأتان والأتانة من الإتيان وربما دل صوتهما على الشر والأنكاد ويدل على الولد من الزنا أو ظهور العارض من الجان فإن سماع صوته لرؤية الشيطان وقيل سماع صوته دعاء على الظلمة والحمار جد الإنسان وسعيه كيفما رآه سمينا كان أو مهزولا فإذا كان الحمار كبيرا فهو رفعة وإن كان جيد المشي فهو فائدة الدنيا وإن كان جميلا فهو جمال لصاحبه وإذا كان أبيض فهو زين صاحبه وبهاؤه وإن كان مهزولا فهو فقر صاحبه والسمين مال صاحبه وإذا كان أسود فهو سروره وسيادته وملك وشرف وهيبة وسلطان والأخضر ورع ودين وكان ابن سيرين رحمه الله تعالى يفضل الحمار على سائر الدواب ويختار منها الأسود والحمار بسرج ولد في عز وطول ذنبه بقاء دولته في عقبه وموت الحمار يدل على موت صاحبه أو طول عمره وحافر الحمار قوام ماله وقيل من مات حماره ذهب ماله وإلا قطعت صلته أو وقعت دكانه أو أخرج منها أو مات عبده الذي كان يخدمه أو مات أبوه أو جده الذي كان يكلفه ويعوله وإلا مات سيده الذي كان يحبه أو باعه أو سافر عنه وإن كانت امرأة طلقها زوجها ومات عنها [ ص 166 ] أو سافر عن مكانها وأما الحمار الذي لا يعرف فإنه رجل جاهل لجوج أو كافر فإن نهق فوق الجامع أو على المئذنة دعا كافر إلى كفره أو مبتدع إلى بدعته إن أذن أذان الإسلام أسلم ودعا إلى الحق وكانت فيه آية وعبرة

(2/165)


- ( ومن رأى ) أن له حميرا فإن له قوما جهالا ومن ركب حمارا ومشى به مشيا طيبا موافقا فإن جده وسعيه موافق حسن ومن أكل لحم حمار أصاب مالا وجدة فإن رأى حماره لا يسير إلا بالضرب فإنه لا يطعم إلا بالدعاء وإن دخل حماره دارا موقرا فهي جدة توجه إليه بالخير على جوهر ما يحمل

(2/166)


- ( ومن رأى ) حماره تحول بغلا فإن جده ومعيشته تكون من سفر وإن تحول فرسا فإن معيشته تكون من سلطان فإن تحول سبعا فإن جده ومعيشته من سلطان ظالم فإن تحول كبشا فإن جده من شرف وتميز

(2/166)


- ( ومن رأى ) أنه حمل حماره فإن ذلك قوة يرزقه الله تعالى على جده حتى يتعجب منه ومن جمع روث الحمار ازداد ماله ومن صارع حمارا بغض أقرباءه والحمار للمسافر خير مع بطء وتكون أحواله في سفره على قدر حماره ومن نكح حمارا قوي جده وسعيه

(2/166)


- ( ومن رأى ) كأن الحمار نكحه أصاب مالا وجمالا والحمار المطاوع استيقاظ جد صاحبه للخير والمال والتحرك ومن ملك حمارا أو ارتبطه أو أدخله منزله ساق الله تعالى إليه كل خير ونجاه من كل هم وإن كان موقرا فالخير أفضل ومن صرع عن حماره افتقر وإن كان الحمار لغيره فصرع عنه انقطع ما بينه وبين صاحبه أو سميه أو نظيره ومن اشترى حمارا مطموس العينين كان له مالا لا يعرف موضعه وليس يكره من الحمار إلا صوته وهو في الأصل جد الإنسان وحظه والحمارة خادم أو تجارة المرء وموضع فائدته أو امرأته فمن رأى حمارته حملته حملت زوجته أو جاريته أو خادمته فإن ولدت في المنام ما لا يلد جنسها فالولد لغيره إلا أن يكون فيه علامة أنه منه ومن شرب من لبن الحمارة مرض مرضا يسيرا وبرئ ومن ولدت حمارته جحشا فتحت عليه أبواب المعاش فإن كان الجحش ذكرا أصاب ذكرا وإن كانت أنثى دلت على حمولة وقيل من ركب الحمارة بلا جحش تزوج امرأة بلا ولد فإن كان جحش تزوج امرأة لها ولد وإن رأى كأنه أخذ بيده جحشا جموحا أصابه فزع من جهة ولده فإن لم يكن جموحا أصاب منفعة بطيئة وقيل [ ص 167 ] إن الحمارة زيادة في المال مع نقصان الجاه

(2/166)


- ( ومن رأى ) أنه يحسن الركوب على حمار أو يخاف من الركوب فإنه يتحلى بغير ما هو فيه فإن رأى فقيه أنه راكب حمارا وليس عليه طليسان فإنه ينال رياسة ويتوانى في الدرس والمهازيل مال في زيادة والسمان مال قد انتهى والمغربي وكيل هو نعم الوكيل والأتن مال يصير إليه من الحرث ويكون الأتن تزوج امرأة ليس لها ولد

(2/167)


- ( ومن رأى ) أنه راكب جحشا فإنه يصيبه غم من جهة ولد أو امرأة ومن مات حماره ازداد ماله وموت الحمار أو هزاله يدل على فقر صاحبه والنزول عن الحمار وبيعه فقر

(2/167)


- ( ومن رأى ) أنه ذبح حماره ليأكل لحمه نال سعة في رزقه بعد ضيق

(2/167)


- ( ومن رأى ) أنه ذبحه لغير الأكل فسد معاشه وإن رأى لحماره أذنابا كثيرة دل على سعة

(2/167)


- ( ومن رأى ) أن له حمارا أو حميرا فإنه تكثر سعادته وخيره وحمار الوحش يدل على معصية فمن رأى أنه ركبه وسقط عن ظهره فليحذر معصية يعقبها درك وحمار الوحش إذا أنس دل على خير أن رأى حمارا أهليا صار وحشيا دل على ضرر وأن رأى حماره أعور وضعيف البصر أصابه نقص في معيشته

(2/167)


- ( ومن رأى ) أنه تحول حمارا أصابه بلية أفسدت عقله وقل من الخير فعله

(2/167)


- ( ومن رأى ) حمارا أنزل من السماء ودس ذكره في دبره نال مالا عظيما يستغني به لا سيما إن كان الرائي ملكا وحمار الوحش يدل على الزوجة أو الولد من ذوي الجفاء والقسوة أو من باب البوادي وكذلك البقرة من الوحش إلا أنها كثيرة الحنو والإشفاق على الأولاد ومن ركب حمار الوحش وهو يطيعه فهو دال على معصية فإن لم يكن الحمار ذلولا ورأى أنه صرعه أو جمح به أصابته شدة في معصية وهم وخوف فإن دخل منزله حمار وحش دخل رجل لا خير فيه وإن أدخله بيته وفي ضميره أنه صيد يريده للطعام دخل منزله خير وغيمة ومن ركب حمار الوحش فإنه رحل عن الحق إلى الباطل ويفارق جماعة المسلمين وإن رأى حمار الوحش من بعيد فإنه يصل إلى مال ذاهب

(2/167)


- ( حمار قبان ) شبيه بالخنفساء تدل رؤيته في المنام على حقارة النفس ودناءة الهمة ومحاكاة السفلة ومكاثرتهم

(2/167)


- ( حمام ) هو في المنام رسول أمين وصديق صدوق وحبيب أنيس وربما دل على الزوجات المصونات الحفظ للأسرار والكد على العيال وربما دل على الحمام الذي هو الموت ويدل على المرأة ذات العيال والأولاد أو الرجل الكثير النسل المنعكف على أهل بيته وتدل [ ص 168 ] رؤية الحمام على النوح والتعداد والحمامة الداجنة امرأة حسنة عربية وبيضها بنات أو جوار وبرجها مجمع النساء وفراخها بنون

(2/167)


- ( ومن رأى ) حمامة إنسان فإنه رجل زان فإن نثر علف الحمام ودعاهن إليه فإنه رجل يقود وهدير الحمامة معاتبة رجل لامرأة والأبيض منها دين والأخضر ورع والأسود سادات لرجال ونساء والأبلق أصحاب تخاليط فإن نفرت حمامته ولم تعد له فإنه يطلق امرأته أو تموت وإن كانت لهم حمائم طيارات فإن له نسوة وجواري لا ينفق عليهن فإن قص جناح حمامة فإنه يحلف على امرأته أنها لا تخرج من داره أو يولد له من امرأته وتحمل والحمامة جارية عربية وعن ابن سيرين رحمه الله تعالى أنها خبر يأتي من بعيد والحمامة امرأة محبوبة تكون حرة أو أمة وجماعة الحمام رياسة يصيبها الذي يراها إن ملكها

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه ذبحها افتض جارية بكرا والحمامة الواحدة ولد من جارية

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه أكل من لحمها أكل مال خدم ويكون دلالا والحمائم مع أفراخهن سبي مع أولادهن

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه اصطاد حمامات فإنه يصيب مالا من رجال أشراف

(2/168)


- ( وقيل من رأى ) حماما فإنه لا يسأل من الله تعالى شيئا إلا أعطاه فإن رأى أن في داره حمامة والرائي أعزب فإنه يتزوج امرأة حسناء محبة ودودة وتكون ربة الدار موافقة لزوجها فإن رأى أن حمامة وثبت عليه أو طارت به طيرانا فإنه ينال سرورا وفرحا وخيرا ونعمة

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه صار حمامة أكل مال أعدائه والحمامة تدل على الخبر الطارئ والكتاب لأنها تنقل الخبر في الكتاب وهي بشرى لمن كان في شدة أو له غائب إذا سقطت عليه أو أتت طائرة إليه إلا أن يكون مريضا عليه فإنها حمام الموت ولا سيما إن كانت من اليمام وناحت عند رأسه في المنام وربما كانت الحمامة بنتا وأفضل الحمام الخضر

(2/168)


- ( ومن رأى ) في عين حمامة نقصا فهو نقص في دين زوجته وخلقها

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه يرمي حمامة فإنه يقذف امرأة أو يراسلها بكلام لا خير فيه

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب من بيضها فإنه يصيب من النساء مالا وأولادا إناثا

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه يصطاد حماما أهليا فإنه يصيب [ ص 169 ] من النساء حراما

(2/168)


- ( ومن رأى ) أنه يزق حمامة أو غيرها من الطير فإنه يلقن امرأة كلاما ويعلمها إياه

(2/169)


- ( ومن رأى ) حمامة أو غيرها من الطير فوق رأسه أو على كتفه أو مربوطة إلى عنقه فإنه يدل على عمله فيما بينه وبين خالقه فإن كان الطائر أسود قبيح المنظر كان دليلا على قبح عمله وفساد دينه وإن كان أبيض حسن المنظر كان دليلا على حسن عمله وصلاح دينه

(2/169)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب من ريش الحمام أو لحومها فإنه يصيب دراهم وخيرا كثيرا

(2/169)


- ( حدأة ) في المنام ملك خامل الذكر شديد الشوكة متواضع ظلوم مقتدر وذلك لشدة صلاحه وقربه من الأرض في طيرانه وقلة خطئه في صيده فمن ملك حدأة وكان يصيد به فإنه يصيب ملكا أو أموالا وقليل ما يصيب الإنسان في نومه من الحدأة كثيرا فإن رأى أنه أصاب حدأة وحشية لا يصيد بها ولا تطاوعه ورأى كأنها ممسكة بيده فإنه يصيب ولدا غلاما ولا يبلغ مبلغ الرجال حتى يكون ملكا فإن رأى أن تلك الحدأة ذهبت منه على تلك الحال فإن الغلام يولد ميتا أو لا يلبث إلا قليلا حتى يموت وفراخها أولاد وإناثها نساء من قوم عصبة والواحدة امرأة تخون ولا تحتشم ولا تستر والحدأة تدل على لصوص يسرقون سرا ويخطفون الشيء ويقطعون الطريق وتدل على خداعين مكارين يخفون الخير عمن صادقهم والحدأة تدل على الحرب والقتال وتدل على الرجل المحترم أو المرأة الزانية وجمع الحدأ تدل على من يحل قتالهم لكفرهم أو شركهم

(2/169)


- ( حباري ) في المنام رجل سخي صاحب دخل وخرج بلا منفعة كثير الأكل والشرب لا يفتر ليلا ونهارا

(2/169)


- ( حجلة ) في المنام تدل على امرأة غير آلفة حسناء وأخذها تزوجها وقيل لحم الحجل كسوة

(2/169)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب حجلة ذكرا فإنه يصيب ولدا غلاما مباركا يكثر أنسه وتقر به عينه وإن رأى أنه أصاب حجلة أنثى فإنه يصيب امرأة حسناء غير موافية له فإن كانت امرأة حامل فإنها تلد أنثى ولا يكاد أمرها يتم له

(2/169)


- ( ومن رأى ) أنه ذبح حجلة فإنه يفتض جارية

(2/169)


- ( ومن رأى ) أنه يزق حجلة فإنه يلقن امرأة كلاما والحجل الكثير النساء

(2/169)


- ( حرباء ) في المنام وزير الملك أو خليفته لا يكاد يفارقه ولا يزايله طرفي النهار نديم له ينادمه ويجالسه صابح حرب يهيجها بين الناس والحرباء رجل له عزم في الأمور وهي تدل على الخدمة للبطال أو الفتنة في الدين أو المرأة المجوسية لأنها لا تدور أبدا مع الشمس فتطلع إن طلعت وتختفي [ ص 170 ] إن غربت وتدل على الندب على الميت

(2/169)


- ( حرذون ) هو في المنام حر من الناس دون وربما دلت رؤيته على الطمع والشره في الكسب واختلاف الخلق والمزاج

(2/170)


- ( حلزون ) رؤيته في المنام نقلة من مكان إلى مكان

(2/170)


- ( حية ) في المنام عدو أو دولة أو كنز أو امرأة أو ولد والثعبان إذا لم يخف منه الرجل قوته ودولته والحية عدو ذو مال لأن تأويل السم مال وإن رأى أنه أدخلها بيته فإن عدوه يمكر به

(2/170)


- ( ومن رأى ) أنه أخذها فإنه يصير إليه مال من عدو في أمن فإن قتلها ظفر بعدو فإن سال الدم على يديه مات عدوه وورث ماله فإن لدغته فإنه ينال معرة فإن أحرقها قتل السلطان أعداءه وظفر بهم فإن طارت سافروا والحية الغيرة في التأويل ولد صغير ومن قتل حية فهو موت ولد صغير فإن رأى الحيات تقتل في الأسواق وقعت حرب وظفر العدو بأهل ذلك الموضع فإن اصطاد السلطان الحيات فإنه يخادع أعداءه وينال منهم والحية رجل سلطاني ظلوم كتوم العداوة عظيم الكيد قوي اسمه كريه منظره والسود منها أشد كيدا وسما ونكرا والبيض أعداء في ضعف ووهن ومن كلمته حية بكلام لين لطيف أصاب سرورا أو خيرا من عدو يتعجب الناس منه فإن كلمته بإرعاد وإبراق فإن البغي يرجع على العدو إلا أن يكون مع ذلك لدغ أو سم فإن العمل أقوى من القول فيؤخذ عند ذلك بالعمل ويترك القول ثم آخره يكون الظفر للمبغى عليه وينجو من ذلك العدو وإن رأى حية تخرج من كورة مرة وترجع مرة فإنه شيطان يحزنه فإن نازع حية فإنه يقاتل عدوا قويا وهو منه على خوف ووجل حتى يتفوقا ويكون الظفر لمن غالب منهما فإن لدغته فإنه ينال نائبة لا ينجو منها

(2/170)


- ( ومن رأى ) أن قتل حية على فراشه ماتت امرأته

(2/170)


- ( ومن رأى ) في عنقه حية فقطعها ثلاث قطع فإنه يطلق امرأته ثلاث تطليقات فإن قطع حية نصفين فإنه ينتصف من عدو فإن أخذ النصفين فإنه يستفيد رجلا رئيسا عدوا صاحب أولاد وأتباع فإن قطعها ثلاث قطع فإنه ينازع عدوه ويظفر ويخضع له ثلاثة من أعدائه رجل رئيس ورجل غني ورجل ذو تبع وأولاد فإن أكل لحم الحية نيئا فإنه يظفر بعدوه [ ص 171 ] وبماله ويفوز به في سرور فإن أكله مطبوخا فإنه يظفر بعدوه وينال منه مالا حلالا ويكون المال من جهة الجهاد فإن أصابه سمها فانتفخ فإنه يخاصم عدوا ويناله مكروه ومال عظيم فإن عمل السم فيه حتى تتأثر لحمه وعظمه فإنه يقاتل العدو ويتفرق أولاده في البلاد فإن مات فإنه يقاتل عدوا فيقتله العدو وقوائم الحية وأنيابها قوة العدو وشدة كيده فإن تحول حية فإنه يتحول من حال إلى حال ويصير عدوا للمسلمين فإن رأى بيته مملوءا حيات لا يخافها فإنه يرى في بيته أعداء المسلمين وأصحاب الأهواء والحيات المائية مال وإن رأى في جيبه أو كمه حية صغيرة بيضاء لا يخافها وتخالطه في أموره فإنها جدة ومال فإن أصاب أو ملك حيات ملسا تطيعه ويصرفها حيث شاء ليس لهن سم ولا عائلة فإنه يصيب سبائك من فضة أو ذهب أو أكسيرا فيجعله كنزا فإن رأى حية تمشي خلفه عدو يريد أن يمكر به فإن مشت بين يديه أو دارت حواليه فإنهم أعداء يخالطونه ولا يمكنهم مضرته فإن رأى حية ولم يعاينها وهرب منها فإنه يأمن عدوه ويظفر به وكل خائف من شيء ولم يره فإنه أمن له مما يخافه ويحذره فإن عاينه وخاف منه فإنه يصيبه خوف من عدو لا يقدر على أن يضره فإن جلب حية فإنه يأخذ مال عدو حراما وظفر به فإن رأى حية ميتة فإن الله تعالى يهلك عدوه بلا صنع ولا تكلف منه فإن رأى حيات تدخل في بيته وتخرج من غير مضرة فإنهم أعداؤه من أهل بيته وقراباته فإن رآها في غير بيته فإنه الأعداء غرباء وشحم الحية ولحمها مال عدو حلال أو ترياق من عدو فإن رأى أنه نصف حية فإنه يقطع عداوة في نصفها فإن رأى ذلك ملك قهر ملكا أو قتله من غير تعب فإن رأى أنه وجد جلدتها من ذهب وجد كنزا من كنوز الملك كسرى فإن رأى الحيات تتقاتل في ناحية فقتل منهن حية عظيمة فإنه يملك تلك البلدة فإن كانت الحية المقتولة مثل سائر الحيات قتل أحد جنود الملك فإن رأى حية تصعد في علو فإنه يموت رئيس في ذلك المكان فإن رأى أنه يكلم الحية ظهر عدو من الفراعنة فإن رأى أنه يأكل لحم الحية فإنه يصيب سرورا ومنفعة ومرتبة وعزا فإن رأى أن حية خرجت من الأرض فهو عذاب [ ص 172 ] في ذلك الموضع

(2/170)


- ( ومن رأى ) أن الحية ابتلعته نال سلطانا

(2/172)


- ( ومن رأى ) على رأسه حية ارتفع شأنه عند الملوك

(2/172)


- ( ومن رأى ) أنه يتخطى الحيات ويمشي بينها دلت رؤياه على مطر عظيم تسيل منه الأودية

(2/172)


- ( ومن رأى ) الحية ذات القرون ينال وزارة الملك إن كان أهلا لذلك وإن كان تاجر ينال ربحا في تجارته وربما دلت الحيات على الكفار وأصحاب البدع وربما دلت على الزناة وطبعهم ولدغهم وقد تكون الحية سلطانا

(2/172)


- ( ومن رأى ) أنه ملك من سود الحيات العظام جماعة قاد الجيوش ونال ملكا عظيما وخروج الحية من الإحليل ولد والحيات المائية مال فإن رأى بستانه مملوءا حيات فإن البستان ينمو والنبات يزيد ويحيا والحية تدل على السيل وعلى الدولة والحياة

(2/172)


- ( ومن رأى ) أنه قتل حية يتزوج امرأة

(2/172)


- ( ومن رأى ) أن الحية خرجت من دار خربت الدار ووقع الفناء بأهلها

(2/172)


- ( ومن رأى ) حيات خرجت من فيه وكان مريضا فإنه يموت

(2/172)


- ( ومن رأى ) حية دخلت في فيه قهر عدوه

(2/172)


- ( ومن رأى ) أن حية خرجت من أنفه أو من ظهره أو من إحليله فإنه يولد له ولد وإن خرجت من أذنه أو من بطنه أو فرجه أو دبره فإنه يرتكب معصية ويفرط في دينه وحيات البطن تدل على الأقارب والعيال الذين يأكلون مع الإنسان على مائدته فمن رأى من هذه الحيات شيئا فإنه يفارق شخصا كان يؤاكله

(2/172)


- ( ومن رأى ) من هذه الحيات شيئا فإنه يفارق شخصا كان يؤاكله

(2/172)


- ( ومن رأى ) أنه شد وسطه بحية فإنه يشده بهيمان

(2/172)


- ( ومن رأى ) أنه يلقي الحيات من مقعده بيده فإنه ينال مصيبة من جهة أقاربه وأهل بيته وحيات البيوت جيران وحيات البادية قطاع طريق والحية شر وحسد واحتيال ومكر وخديعة وتظاهر بالعداوة

(2/172)


- ( حوت ) تدل رؤيته في المنام على اليمين وربما دلت رؤيته على معبد الصالحين ومسجد المتعبدين وربما دلت رؤيته على الهم والنكد وزوال المنصب وحلو الغضب ورؤية حوت يونس عليه السلام في المنام أمن للخائف وغنى للفقير وفرج لمن هو في شدة وملك لمن يليق به الملك وكذلك رؤية سجن يوسف عليه السلام والكهف والرقيم وتنور نوح عليه السلام

(2/172)


- ( حانة الخمر ) تدل في المنام على النشاط من الضعف وتصريف الهموم والأنكاد وربما دلت على المرأة الزانية أو الأمة المبذولة وتدل على الهموم والأنكاد لما فيها من المغرم ولما يوجب الحد ومن كان موعودا حان نجاز وعده أو خامر على سلطانه [ ص 173 ] لأنها حمارة وإن كان مريضا حان حينه وإن كان متورعا خشي عليه الفتنة وإن كان مهتديا ارتد

(2/172)


- ( حوقلة ) وهو قوله لا حول ولا قوة إلا بالله دليل لمن أكثر منها في المنام على الإنذار بما يوجب قولها وكذلك الاسترجاع دليل على الإنذار بما يوجب قوله وربما دل الاسترجاع على المصيبة

(2/173)


- ( حفظ ) ذكر أو تسبيح أو شيء من الذبائح النبوية والقصائد الربانية في المنام دليل على الاهتداء بعد الضلالة والرزق بعد التقتير وتفريج الهموم والأنكاد والعز والولد بعد اليأس منه والفرج بعد الشدة فإن سبح أو أنشد في المنام بصوت مطرب نال منزلة عالية وصيتا إن كان يليق به وذلك وإلا اشتهر بالشر والفتن بين الناس

(2/173)


- ( حوالة ) في المنام دالة على استحالة الأحوال من الخير إلى الشر ومن الشر إلى الخير ومنه حال فلان عن العهد وربما دلت الحوالة على المغرم للمحيل وعلى الفائدة للمحال عليه ويقال الحوالة ما يجري له من الخير والشر

(2/173)


باب الخاء

(2/173)


- ( الخضر ) عليه السلام رؤيته في المنام تدل على الرخص بعد الغلاء والخصب وكثرة النعم والأمن مما هو فيه من شدة وكآبة

(2/173)


- ( ومن رأى ) الخضر عليه السلام فإنه يطول عمره ويحج

(2/173)


- ( خديجة ) بنت خويلد رضي الله عنها زوجة النبي صلى الله عليه و سلم أم المؤمنين من رآها في المنام نال السعادة والذرية الصالحة

(2/173)


- ( خانقاه ) رؤيتها في المنام دليل على الأسفار والزهد والورع وتلاوة القرآن وإبطال الكسب والخروج عن الأزواج والأولاد وتدل الخانقاه على توبة العاصي واهتداء الكافر وعلى تفريج الهموم والأنكاد وربما دلت على مرض الخناق

(2/173)


- ( خطيب ) تدل رؤيته في المنام على الطهارة والخشوع والتوبة من الذنوب والبكاء وعلو الشأن وطول العمر والصلة بأمراء المؤمنين ويدل الخطيب على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويدل على الأفراح والاجتماع في الموسم فإن رأته امرأة عزباء تزوجت خاطب كذلك وكذلك إن رآه الرجل الأعزب دل على سعيه في الخطبة لنفسه وإن رأى أنه صار خطيبا وكان ممن يليق به المناصب وتولى منصبا يليق به على قدره فإن قام في المنام بشروط الخطابة كان معانا على ما يتولاه [ ص 174 ] فإن لبس البياض عوض السواد ارتفع قدره ودر رزقه وإن لبس الأسود ولم يخطب أو كان في المنام جالسا يسود على أقرانه أو تنزل به آفة يفتضح بها

(2/173)


- ( ومن رأى ) أنه يخطب بموسم الحج وليس بأهل للخطبة ولا في أهل بيته من أهلها فإنه يرجع إلى سميه أو نظيره من الناس أو ينال بعض البلايا أو ينشر ذكره بالصلاح

(2/174)


- ( ومن رأى ) أنه أحسن الخطبة والصلاة وأتمها بالناس وهم يسمعون لخطبته فإنه يصير واليا مطاعا فإن لم يتمها لم تتم خلافته وعزل

(2/174)


- ( ومن رأى ) من ليس بمسلم أنه يخطب فإنه يسلم أو يموت عاجلا وإن رأت امرأة أنها تخطب وتذكر المواعظ تنال قوة وإن كان كلامها في الخطبة غير الحكمة والموعظة فإنها تفتضح وتشتهر بما لم ينكر من فعل النساء وإن رأى الوالي أنه انقطعت خطبته ولم يتمها زال سلطانه بذلك وإن رأت امرأة أنها تخطب فإنها تتزوج صالحا وإن خطبت يوم الجمعة كما يخطب الخطيب فإن زوجها يطلقها وتأتي بولد الزنا

(2/174)


- ( خليفة ) هو اسم لمن يختلف الناس إليه لعلمه أو صناعته أو لمن يستخلفه الإمام أو الإمام أو لمن هو مخلوف بعز أو لمن هو مختلف فعله وعمله فإن رأى أحد الخليفة في المنام على ما ينبغي أو رأى نفسه كذلك دل على حسن حاله وحسن عاقبة أمره والخليفة قائم بأمر دينه وشريعة نبيه صلى الله عليه و سلم فما رؤي فيه من زيادة أو نقص عاد ذلك على ما هو قائم به وتدل رؤية الخليفة على كشف الأسواء وعلو الدرجات وإن كان الرائي موعودا بوعد ينجز له وينال ما يرجوه ومن تأمر على الناس في المنام ممن ليس بأهل دل على فساد حال الرعية وخروجهم عن الحق وميلهم إلى الظلم ومن مات في المنام من ولاة الأمور الجبارين دل على الراحة والأمن لأهل بلده وتدل رؤية الخليفة على الكلام في عرض الرائي من غير اختيار الحاكم والإمام والوالي والعالم وعلى كل من له علو قدر على غيره من نسبته ويدل على الوالد وربما دلت رؤيته على السنة وقيامها على الدين والورع والاعتزال على الناس وعلى الاعتكاف وعلى الصدق في القول والتطوع وعمارة الباطن بالذكر والتوبة والإقلاع عن الذنوب وعلى إسلام الكافر والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإن مات الخليفة في [ ص 175 ] المنام أو تغيرت حليته دل على النقص فيمن دل عليه فإن رأى أنه صار خليفة في المنام فإن كان أهلا للملك ملك أو الحكم تحكم أو الإمامة أو الولاية حصل له من ذلك ما يليق به وإلا سجن أو مرض أو سافر سفرا بعيدا أو تخلف عن القيام بحق نفسه أو بحق الله تعالى وربما كان في أول عمره ضعيفا ثم يكون في آخر عمره سعيدا

(2/174)


- ( ومن رأى ) أن الله عز و جل جعله خليفة في الأرض فإنه ينال خلافة إن كان أهلا للولاية وإلا فإنه يقع هناك فتنة يهلك فيها سفاك الدماء وينجو أهل العلم والتقوى فإن رأى أنه صار خليفة أو إماما فإنه ينال عزا وشرفا أو ينال الخلافة والإمامة إن كان أهلا لذلك فإن رأى أنه تحول خليفة فلا خير فيه إلا أن يكون أهلا لذلك فإن لم يكن أهلا لذلك فإنه يصيبه ذل ويتفرق أمره حتى يعلو من كان من خدمه ويشمت أعداؤه به فإن رأى أنه قتل الخليفة فإنه يطلب أمرا عظيما ويضطر به

(2/175)


- ( خدم ) من الخصيان وغيرهم في المنام هم الملائكة لأن الخصي نزعت عنه الشهوة فإن رأى في داره خدما معهم أطباق فواكه فإن كان هناك مريض قد طال مرضه أو شهيدا والخدم بشارة

(2/175)


- ( خندق ) في المنام دال على ما يتحصن به الملك أو البلد من حراس وجند ومال يدفع به عنه عدوه فإن دل الحصن على الملك كان الجند رجاله وماله وإن دل على العلم كان الخندق دليلا على العلماء القائمين به الحافظين له وإن دل الحصن على زوجة كان الخندق وليها وإن دل على الولد كان الخندق أباه أو أمه فإن رأى في المنام حصنا أو مدينة بغير خندق كان دليلا على انحلال الأمور كمنع الزكاة وإضاعة المال ومخامرة الجند وضياع العلم أو هجوم العدو أو الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف

(2/175)


- ( خمس الغنيمة ) في المنام من أخرجه فإنه يدل على ملازمته للصلوات الخمس والحكم في إخراج الخمس كالحكم فيما يتصدق به من سائر الأنواع

(2/175)


- ( خيل ) من أسمائها الجياد واحدها جواد وفرس وحصان ومهر ومنها الإكديش والبرذون والحجرة فمن رأى عنده في المنام خيلا فإنه يدل على اتساع رزقه وانتصاره على أعدائه فإن رأى أنه راكب على فرس وكان ممن يليق به ركوب الخيل نال عزا وجاها ومالا وربما صادق رجلا جوادا وربما سافر لأن السفر مشتق من الفرس وإن كان [ ص 176 ] حصانا تحصن من عدوه وإن كان مهرا رزق ولدا جميلا وإن كان برذونا عاش غير مستغن ولا فقير وإن كان حجرة تزوج إن كان أعزب زوجة سيدة ذات مال ونسل والأصل شريف بالنسبة إلى غير الأصيل وربما دلت الفرس على الدار المليحة البناء والأشهب عز ونصر على الأعداء لأنه من خيل الملائكة والأدهم هم والأشقر المحجل علم وورع ودين ومن ركب كميتا ربما شرب الخمر لأنه من أسمائها ومن ركب مركوبا لغيره بلغ منزلته أو عمل سنته خصوصا إن كان مركوبا مشهورا ويليق به والحجرة زوجة فإن نزل عنها وهو لا يضمر ركوبها وخلع لجامها وأطلقها طلق زوجته وإن أضمر العود إليها وإنما نزل لأمرعن له أو لحاجة فإن كان بسرجها عند ذلك فلعل امرأته تكون حائضا فأمسك عنها وإن كان نزوله لركوب غيرها تزوج عليها أو تسرى على قدر المركوب الثاني وإن ولي حين نزوله منافرا عنها ماشيا أو بال في حالة نزوله على الأرض دما فإنه مشتغل عنها بالزنا وتدل الحجرة على العقدة من المال والغلات والحجرة الدهماء امرأة متدينة موسرة في ذكر وصيت والبلقاء امرأة مشهورة بالجمال والمال والشقراء ذات فرح ونشاط والشهباء ذات دين

(2/175)


- ( ومن رأى ) أنه ركبها بغير سرج ولا لجام نكح امرأة بغير عصمة أو يركب أمرا لا يثبت له والأشهب من البراذين والأفراس سلطان فمن رأى أنه ركب فرسا أشهب تزوج بامرأة متدينة وإن كان مطيعا تطيعه الزوجة والأدهم من الدواب عز والأشقر حرب

(2/176)


- ( ومن رأى ) خيلا مسرجة بلا ركاب فهن نساء يجتمعن لمأتم أو عرس وربما كانت محامل على الإبل

(2/176)


- ( ومن رأى ) أنه ملك عددا من الخيل أو رعاها فإنه يلي ولاية على قوم

(2/176)


- ( ومن رأى ) الخيل في منامه فإنه يصير مقبولا عند إخوانه والفرس في المنام رجل أو ولد فارس أو تاجر أو صانه له فراسة في عمله وتجارته والفرس شريك فمن رأى أن فرسا مات في بيده أو داره فهو هلاك الرجل فإن رأى أنه راكب فرسا أغر محجلا بالآلة كلها وهو يسير عليه رويدا في ثياب تصلح للركوب فإنه يصيب شرفا وعزا أو سلطانا ومن مروءة في الناس ولا تصل إليه الأعداء بسوء فإن كان مستوليا فله سميرة حسنة وإن كان تاجرا فإنه صاحب أمانة ويكون في عيشة مطمئنة فإن كان أدهم فهو أعظم قدرا [ ص 177 ] وشرفا وأشد في سلطانه لأنه مال وسلطان وسؤدد فإن كان كميتا فإنه أكثر في اللهو والطرب وأشد للقتال وسفك الدماء وإن كان أشقر فهو مرض مع شرف لأن خيل الملائكة شقر وكان ابن سيرين رحمه الله يكره الأشقر في النوم ويقول هو حرب فإن كان أبلق فهو شهوة مع دولة يتمناها فإن ركبه وركضه وخرج منه عرق فهو هوى غالب يتبعه ويذهب فيه ماله لمكان العرق ومعصية يرتكبها والعرق تعبه في معصية والفارس لمن كانت امرأته حبلى ولد ذكر والفارس لمن رآه من بعيد بشارة وعز وخير

(2/176)


- ( ومن رأى ) أنه نزل عن الفرس فإن كان واليا عمل عملا يندم عليه فإن نزل وتركه واشتغل بعمل فهو عزله مع خذلان والفرس الأنثى امرأة شريفة والجموح رجل مجنون والحرون متهاون بطر بطيء في الأمور وبياض ناصية الفرس وذنبه أشراف السلطنة وإن كان ما ينسب إلى الولد فهو أشجع ولد وبلادة الفرس وقلة حركتها للسلطان وقلة ذات يده وظفر عدوه به وكثرة شعر ذنب الفرس كثرة ولده وتبعه فإن رأى أن ذنب فرسه مجذوذ فإنه يموت ولا يعقب وينقطع ذكره فإن رأى أن ذنبه قطع من أصله فإن ولده وأتباعه يموتون قبله فإن نازعه فرسه وكان سلطانا خرج عليه قائد شريف أو غلام كريم وإن كان تاجرا فهو خروج شريكه عليه ووثوب الفرس رجحان في الأمر وقفزه درك للحوائج سريعا فإن رأى أنه يقود فرسا فإنه يطلب خدمة رجل شريف ولا ضير في ركوب فرس في غير موضعه من سطح أو غيره وقيل الفرس شهرة وسلطان مشهور

(2/177)


- ( ومن رأى ) أنه ركب فرسا ذا جناحين يطير بهما نال خلافة إن كان من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم وإلا فإنه ينال ملكا عظيما وإن لم يحتمل ذلك فإنه يبتلى ذلك بغلام أو يشغف بامرأة تنقاد له وتطيعه

(2/177)


- ( ومن رأى ) كأنه ركب فرسا أشهب فإن لم يكن له امرأة تزوج وإن أكل من لحمه وكان الرائي من أصحاب السلطان ظفر بعدوه وإن كان تاجرا لحقته منفعة

(2/177)


- ( وقيل من رأى ) فرسا فإنه يغصب مالا إن كان جنديا أو رجلا شريفا

(2/177)


- ( ومن رأى ) أنه ركب أدهم سافر سفرا ينقص ماله فيه فإن رأى فرسا عضه فإنه يصير صاحب جيش وإن رأى أنه قتل فرسا فإنه ينال نعمة ومالا وقوة وعزا

(2/177)


- ( ومن رأى ) كأن الفرسان يطيرون في الهواء يوشك أن تقع حروب بين الملوك وفتنة وخصومة في تلك البلدة والفرس المائي حيوان [ ص 178 ] هوائي وليس يمكن أن يكون شيء منه موجودا في اليقظة أعني الفرس المائي فتدل رؤيته في النوم على رجاء كاذب وعمل لا يتم وأكل لحم الفرس إصابة اسم صالح في الناس

(2/177)


- ( ومن رأى ) أنه ركب فرسا قوائمها من حديد فإنه يموت والفرس الحصان سلطان وعز والرمكة جارية أو امرأة حرة شريفة

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه يعرض خيلا فإنه يشتغل عن صلاته بطلب الدنيا وترجى له التوبة

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه على فرس والفرس عريان دون سرج ولجام فإنه يرتكب معصية عظيمة

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه نزل عن فرسه وركب فرسا غيره فإنه يتحول من حال إلى حال وما بين الحالتين كقدر ما بين القوسين

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه نزل عنه فإنه يزول عن عمله ويتولاه غيره

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه على فرس وهو يعجبه فإنه يقاتل في سبيل الله

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه على فرس ومعه رمح وهو يحمل على الناس فهو رجل يسأل الناس ويلح عليهم في الطلبة فإن كان معه سلاح فإن أعداءه لا يصلون إليه في سلطانه بمكروه

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه غرق فرسه أو ذبحه له غيره أو ذهب السيل به فإنه يموت المريض

(2/178)


- ( ومن رأى ) أن فرسه أعور ضعيف البصر فإنه التباس أمره في معيشته

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه على فرس ميت فإنه يصيبه هم وحزن ويتخلص منه

(2/178)


- ( ومن رأى ) أن فرسا يكلمه فإنه يتعجب في أمره

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه اشترى فرسا أو حمارا ونقد فيه وهو يقلب الدراهم في يديه فإنه يصيب خيرا من كلام يتكلم به لأن الدراهم كلام

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه أعطى الثمن ولم يعاين الدراهم ولا قلبها فإنه يصيب خيرا يؤدي شكره

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه باع فرسه فإنه خروجه من عمله باختياره

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه ذبح فرسه وليس يريد أكل لحمه فإنه يفسد على نفسه معيشته من سلطانه

(2/178)


- ( ومن رأى ) أن فرسا مجهولا يدخل أرضا أو دارا لا يعرف له صاحبه فإنه يدخل ذلك الموضع رجل شريف له خطر في الناس بقدر خطر الفرس في الخير

(2/178)


- ( ومن رأى ) أن الفرس المجهول يخرج من موضعه فإنه يخرج عنه رجل كبير موت أو سفر

(2/178)


- ( ومن رأى ) أن فرسانا يتراكضون في خلال الدور ويدخلون كذلك أرضا أو محلة فإنها أمطار وسيول تصيب ذلك الموضع

(2/178)


- ( ومن رأى ) أنه رديف رجل معروف على فرسه فإنه يتوصل بذلك الرجل إلى [ ص 179 ] ما يطلب من أمر دين أو دنيا أو يكون لذلك الرجل تبعا أو شريكا أو خلفا بعده وإن كان رجلا مجهولا فهو عدو على كل حال

(2/178)


- ( ومن رأى ) أن دواب وطئته أو مشت عليه فإنه يعزل عن سلطانه أو عمله أو يناله مكروه وتلذعه الناس بألسنتهم ومن ركب رمكة أو ملكها أو اشتراها وكان أعزب تزوج امرأة شريفة مباركة فإن كان لها مهر أصاب منها ولدا وإن كان الرجل متزوجا أو ممن لا ينتظر الزواج فإنه يصيب قرية أو ضيعة مما يعود عليه نفعه في معيشته

(2/179)


- ( ومن رأى ) أن رمكته ماتت أو سرقت أو ضاعت فإن ذلك الحدث يكون بامرأته أو بعقد معيشته

(2/179)


- ( ومن رأى ) أن رمكته نتوج فإنه إدرار معيشته وزيادة ماله

(2/179)


- ( ومن رأى ) أنه يشرب لبن الرمكة فإن السلطان يقربه من نفسه وينال منه خيرا

(2/179)


- ( ومن رأى ) شعر فرسه كثيرا زاد ماله وأولاده وإن كان سلطانا كثر جيشه والفرس الخصي يدل على خادم والدابة بلا مقود امرأة زانية لأنها كيفما أرادت مشت وخيل البريد قرب أجل لمن ركبها في المنام وقد يدل ضعف الفرس على ضعف الجاه

(2/179)


- ( خوذة ) تدل في المنام على الأمن من العدو وعلى المال والزوجة والخدمة للبطال والسفر والرأس والخوذة البيضة وهي دالة على تفريغ الرأس أو الأمن من الخوف أو من أوجاع رأسه

(2/179)


- ( ومن رأى ) على رأسه مغفر أو بيضة فإنه يأمن نقصان ماله والبيضة إذا كانت ذات قيمة يدل على امرأة موسرة جميلة وإن لم يكن لها قيمة فعلى امرأة قبيحة

(2/179)


- ( ومن رأى ) على رأسه بيضة من حديد بلغ وسيلة عظيمة والخوذة تدل على رجل رئيس يدفع المكاره عمن لبسها وهي من الملك ولاية وهي للأعزب زوجة من ذي بأس شديد وعز وهيبة للأعداء

(2/179)


- ( خيمة ) في المنام تدل على السفر أو القبر أو الزوجة أو الدار وكثرة الخيام غيوم

(2/179)


- ( ومن رأى ) أن خيمة ضربت عليه فإن كان سلطانا أصاب زيادة في سلطانه وإن كان جنديا تولى ولاية وإن كان تاجرا سافرا ونال خيرا وشرفا وجارية حسناء فإن رأى بازاء خيمته بيضاء فإنه رجل يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويتوب من ذنب عظيم

(2/179)


- ( ومن رأى ) في خيمته القمر فإنه يعشق غلاما أو جارية من دار السلطان فإن رأى لنفسه خيمة وكان راجلا سار فارسا أو قائدا والخيمة في المنام ملك لمن دخلها أو ضربت لأجله وإن كان غير أهل للملك [ ص 180 ] نال عزا من قبل السلطان والخباء والقبة دون الخيمة والخيام البيض التي لم تعرف في الرؤيا هي قبور الشهداء وكذلك الخضر من الخيام ومن خرج من خيمة خروج مفارقة فإنه يخرج من سلطانه ويعزل عن أعوانه

(2/179)


- ( ومن رأى ) خيامه طويت فذلك نفاذ عمره ونفاذ سلطانه والقبة امرأة

(2/180)


- ( خرج ) تدل رؤيته في المنام على الأخوين أو الولدين أو الشركيين وربما دل على السفر

(2/180)


- ( ومن رأى ) أن معه خرجا أو اشتراه أو وهب له كان ذلك فرجا له ومخرجا من الهموم

(2/180)


- ( خلال ) هو في المنام بمنزلة المكنسة يكنس بها البيت والإنسان أهل بيته فلا خير فيه والخلال الذي يخلل به السن دليل على الرزق والطهارة والتوبة والاستغفار والخلال المعدود للرقم تمهيد وتوطئة وتدل رؤيته في المنام على الأجير أو الولد أو الغلام النافع

(2/180)


- ( خابية ) في المنام امرأة زانية وتأويل كل خابية على حسبها وهي الحب والزير وتدل على قيم الدار وعلى مخزنه وحانوته وعلى زوجته الحامل والقربة للماء دالة على نحو ما دل عليه الزير والخابية امرأة حرة والشرب منها مال يفاد من قبلها فمن رأى أنه استقى ماء وصبه في خابية فإنه يحتال على مال تودعه امرأة وخابية الخمر إصابة كنز والحب إن كان فيه ماء وكان في بيت فإنها امرأة غنية مغمومة وإذا كان حب الماء في الساقية فإنه رجل كثير المال كثير النفقة في سبيل الله والحب إذا كان فيه الخل فهو رجل صاحب ورع وإذا كان فيه زبد فهو صاحب مال نام وإذا كان فيه كامخ فهو رجل مريض

(2/180)


- ( ومن رأى ) خابية بيده انكسرت طلق امرأته

(2/180)


- ( خزان ) هي في المنام امرأة الرجل فمن رأى أن خزانته انهدمت ماتت امرأته والخزانة جارية والخزانة في المنام دالة على حفظ الأسرار وستر الأمور وعلى الأزواج المصونات والملابس السنية وقيل الليل والنهار خزانتان ومن وضع فيهما شيئا وجده

(2/180)


- ( خرستان ) وهو الذي يكون في البيت لا يتحول منه دل في المنام على امرأة مصونة

(2/180)


- ( خيط ) في المنام بينة فمن رأى أنه أخذ خيطا فإنه رجل يحتاج إلى بينة له فإن رأى أنه فتل خيطا فجعله في عنق إنسان وجره أو جربه فإنه يقود والخيوط المعقدة سحر الأبيض دال على الفجر والخيط الأسود دال على الليل

(2/180)


- ( خياط ) تدل رؤيته في المنام على الألفة والصلح بين [ ص 181 ] الناس وربما دلت رؤيته على الكاتب وعاقد الأنكحة وتدل رؤيته على المستدرك لما فرط منه أو النادم على فعله والخياط إن خيط لنفسه فإنه يصلح دنيا لنفسه في صلاح الدين فإن رأى كأنه يخيط ولا يحسن الخياطة فإنه يريد أن يجمع متفرقا ولا يجتمع وإن رأى كأنه يخيط ثوبا لامرأة فإنه يصيبه محنة

(2/180)


- ( خراط ) رؤيته في المنام دالة على الشر والخصومة والأسفار المريحة أو الزواج وكثرة النسل والخراطة رجل يعامل رجالا فيهم نفاق ويسرق أموالهم

(2/181)


- ( خلالي ) وهو الذي يصنع الخلال أو يبيعه رؤيته في المنام تدل على رجل يأكل مال أهل بيته وينقص من مالهم لأن الخلال بمنزلة المكنسة كما مر والأسنان أهل بيته وتنقية الأسنان تنقية أموالهم والخلالي يدل على الشفاء من الأمراض وعلى الإقتداء بالسنة وربما دل المخالل أي المصادق أو المخلف لوعده

(2/181)


- ( خيمي ) تدل رؤيته في المنام على الحركات والأسفار وربما دلت رؤيته على المقابر وتدل رؤيته على زواج الأعزب

(2/181)


- ( خولى ) تدل رؤيته في المنام على توسط الأحوال في السفر والمقام وللمريض على الموت وللسليم على النكد وربما دلت رؤيته على السجن

(2/181)


- ( خاني ) تدل رؤيته في المنام على نقض العهد والخيانة وربما دلت رؤيته على موت المريض لأنه دار صاحب الغربة وتدل رؤيته على الراحة بعد التعب والأنس بعد الوحشة
( خان ) من رأى في منامه الخان المعد للأجرة فرؤيته دالة على نكاح المتعة وربما دلت رؤيته على ما يؤجر من بيت أو دابة أو مركب أو الأرض أو الملبوس وأما خانات السبيل فمن نزل فيها في المنام من المرضى مات وربما زال همه واستوطن بعد الوحدة بزوجة أو أمة أو دابة يركبها أو لقطة يجدها تعينه على الكد والسعي وإن كان الرائي مزوجا رزق ولدا يعينه على صناعته وينال من راحته وإن كان عاصيا تاب أو ضالا اهتدى واستوفى الإيمان والهدى ويسمى الخان فندق الرجل على ما تدل عليه داره من جسمه واسمه ومجده وحمامه وفرنه ومجلس قضائه فما جرى عليه عاد عليه وأما المجهول فدال على السفر لأنه منزلهم وربما دل على الدنيا لأنها دار سفر يرحل منها [ ص 182 ] وينزل آخرون وربما دل على الجبانة لأنها منزلة من سافر من بيته وخرج عن وطنه إلى غير بلاده وهو في حين غربته يخرج منها مع صحابته وأهل رفقته فمن رأى كأنه داخل في فندق إلى فندق فركب دابة عند خروجه أو خرج بها من وسطه إن كان مريضا خرج محمولا وإن كان في سفر تحرك منه وسافر عنه وكذلك إن رأى رفقة نازلة في فندق مجهول ركبانا أو خرجوا منه كذلك فإنه يكون ذا رأي في الناس

(2/181)


- ( خمار ) تدل رؤيته في المنام على طلب العيش وصفائه والبرء من الأسقام وربما دلت رؤيته على صاحب الرؤيا وبايع الأنجاس كالخنزير والقرد والآلات الملهبة والخمار رجل صاحب مال وكسب حرام والنباذ الذي يصنع النبيذ رجل يهيج الناس على الباطل حتى يتخذ لنفسه نفعا

(2/182)


- ( خمر ) هو في المنام مال حرام بلا مشقة فمن رأى أنه يشرب الخمر فإنه يصيب إثما كبيرا ورزقا واسعا

(2/182)


- ( ومن رأى ) أنه يشربها وليس منازع في كأسها أصاب مالا حراما وقيل بل مالا حراما وإن كان له منازع فإنه ينازعه في الكلام والخصومة بقدر ذلك فإن رأى أنه أصاب نهرا من خمر فإنه يصيب فتنة في دنياه فإن دخله وقع في فتنة بقدر ما نال منه ورؤية الخمر لمن يريد الشركة أو التزوج موافقة بسبب امتزاجها وشرب الخمر للوالي عزل وشرب الخمر الممزوجة بالماء مال حلال وبعضه حرام وقيل مال في شركة وقيل يأخذ من امرأة مالا ويقع في فتنة

(2/182)


- ( ومن رأى ) أنه يعصر خمرا فإنه يخدم السلطان ويجري على يديه أمور عظام

(2/182)


- ( ومن رأى ) أنه دعي إلى مجلس خمر فيه فاكهة كثيرة فإنه يدعى إلى الجهاد والاستشهاد فيه والخمر في المنام يدل على الفتنة والشرور العداوة والبغضاء وربما دل شرب الخمر على الشفاء من الداء وربما دل على زوال العقل بجنون أو هم بغيبة عن حسه وإن كان الرائي مخاصما فهو خصمه بالباطل لما يجري على لسانه من الجراءة وإن كان بطالا خدم أو فقيرا استغنى أو أعزب تزوج أو مريضا أفاق فإن كان الشارب للخمر عالما ازداد علما لما يعرض للإنسان من الفكرة حين الشرب واعتبر ما شرب من الخمر فإن كان الخمر من العنب وربما [ ص 183 ] أكل الرائي عنبا في غير أوانه أو احتاج إلى مطبوخه أو وقع في عيب لأنه تصحيفة وربما رزق رزقا حلالا وإن كان الخمر مبتاعا أو تولى عصره فربما وقع في محذور يوجب اللعنة عليه الخمر يدل على الكذب والهذر في الكلام وإفشاء السر والزنا واعتبر ما سميت به فالخمر إثم وربما دل على امرأة زانية وهي العقار وربما دل شربه في المنام على العقوق للوالدين أو بيع شيء من العقار وهي السلاف وربما دل شربها في المنام على الدين والسلف وهي الروح وربما دل شربها على رواح المال أو الولد وربما وجد شاربها راحة وإن كان في تعب وعناء وهي العجوز فربما سكر الرائي من امرأة عجوز أو تزوج امرأة كذلك وشرب الخمر يدل على غباوة شاربه وجهله وإذا رؤي الميت يشرب الخمر فإنه منعم في الآخرة فإنه من شراب أهل الجنة إلا أن يكون مات وهو مصر عليها أو كان في حياته ممن يستحلها والخمر يدل على خير لمن أراد الزواج لامتزاج الماء به واختلاطه

(2/182)


- ( خوخ ) في المنام إذا كان حلوا من أكله نال من الشهوات ما يتمنى وإن كان حامضا فهو خوف لمن أكله فإنه يصيبه بكل واحدة خوف وشجرة الخوخ رجل غني خطر منفق على الناس شجاع ثابت عند المحنة يجمع مالا كثيرا في حداثته ويموت في شبابه والخوف في غير وقته مرض شديد

(2/183)


- ( ومن رأى ) أنه التقط من شجرة خوخا فإنه ينال من رجل مسقام مالا والخوخ وجميع أشباهه خلا التوت إذا رأى الإنسان شيئا منها في وقته دل على لذة وخديعة وأما غير وقتها فإنها تدل على تعب وباطل والخوخ في المنام يبشر برجوع ما فات من خير ويحذر من عود شر مضى وهو أخ وصاحب جميل جليل

(2/183)


- ( خيار ) هو في المنام هم وحزن فمن أكله فإنه يسعى في أمر يثقل عليه وخصوصا الأصفر وهو في أوانه رزق وفي غير أوانه مرض فإن رآه إنسان ثابتا فإنه ولد محزون

(2/183)


- ( ومن رأى ) أنه يأكله وكانت امرأته حاملا ولدت له جارية والخيار إذا قطع بالحديد فإنه جيد للمرض والخيار خير وخيرة لمن يقدم عليه

(2/183)


- ( خشخاش ) في المنام مال هنيء فمن رأى أنه يأكله أصاب مالا هنيئا ورؤية نور الخشخاش أعلام منشورة

(2/183)


- ( خرنوب ) يدل في المنام على موت المريض أو خراب جسمه سواء رأى أنه أكله أو لا والخرنوب يدل على الخراب والبوار وربما دل على الإماء من الزنوج [ ص 184 ]

(2/183)


- ( خلاف ) شجرته في المنام رجل يحبه أهله بلا منفعة منه إليهم ويخالف من عاشره ويتقرب إلى من عاداه

(2/184)


- ( خردل ) هو في المنام سم فمن رأى أنه يأكله سقي سما أو شيئا مرا أو يقع في لقمة رديئة وقيل ينال مالا شريفا في تعب

(2/184)


- ( خل ) هو في المنام مال مع ورع وبركة وطول حياة وقلة لهو وطرب لمن أكله بالخبز والدردي منه مال ساقط قليل المنفعة ذو وهن والخل وسكرجته جارية وخيمة وإذا رأى إنسان أنه يشرب الخل فإن ذلك يدل على معاداة أهل بيته وذلك للتقبض الذي يعرض منه في الفم والفم بيت القرابات وشرب الخل للمسجون دليل على الخلاص وقيل ما كان الخل أصليا فهو دال على الرزق والبركة وما خلل فإنه دال على بذل الجهد وفي السبب والكد والسعي الشاق وربما دل الخل على الخلل في الزوجة أو الولد أو العمل وربما دل على الأمن من الخوف ودفع الأذى والأعداء وربما دل على العبادة وتحمل مشاقهما وربما دل الخل على الخل وهو الصديق

(2/184)


- ( خبز ) هو في المنام على وجوه شتى فالخبز الأبيض يدل على الرزق الهنيء من المال إما ألفا أو مائة أو عشرة على مقدار حال الرائي وما يليق به والخبز المر عيش مر والخبز الحلو غلاء سعر إذا كان كالعسل أو السكر وكذلك الحنطة ومن أكل الخبز بالعذرة فإنه يأكل العسل بشمعه وأجود الخبز الفرني الناشج والخبز دال على العلم والإسلام لأنه عمود الدين وقوام الروح وحياة النفس وربما دل على الحياة وعلى المال الذي به قوام الروح وربما دل الرغيف على العتاب والمسألة والعقدة من مال على أقدار الناس وربما دل الرغيف على الأم المربية والمغذية التي بها صلاح الدين وصون المرأة والمنقى منه دال على العيش الصافي والعلم الخالص والمرأة الجميلة البيضاء فمن رأى أنه يفرق خبزا في الناس أو الضعفاء فإن كان من طلاب العلم فإنه ينال من العلم ما يحتاج إليه فإن كان واعظا كانت له تلك مواعظه ووصاياه إلا أن يكون القوم الذي أخذوه منه صدقته فوقه أو ممن يحتاجون إلى ما عنده فإنها تبعات تدور له عليهم ينالها من أجلهم وهم في ذلك أبخس حقا لأن اليد العليا خير من اليد السفلى والصدقة أوساخ الناس [ ص 185 ]

(2/184)


- ( ومن رأى ) ميتا دفع إليه خبزا فإنه مال أو رزق يأتي إليه من يد غيره من مكان لم يرجه

(2/185)


- ( ومن رأى ) الخبز فوق السحاب أو فوق السقوف أو في أعالي النخل فإنه يغلو وكذلك سائر المبيعات والأطعمة فإن رأى كأنه في الأرض يداس بالأرجل فإنه رخاء عظيم يورث البطر

(2/185)


- ( ومن رأى ) ميتا أخذ له رغيفا أو رآه سقط منه في النار أو في الخلاء أو في قطران فإن كان بطالا أو كان ذلك في أوان بدعة يدعى إليها وفتنة يقع الناس فيها فإن الرغيف دينه ويفقده أو يفسده وإن كانت امرأة مريضة هلكت فإن كانت ضعيفة الدين فسدت ومن بال في خبز فإنه ينكح ذات محرم

(2/185)


- ( ومن رأى ) أنه يخبز خبزا فهو يسعى في طلب المعاش لطلب منفعة دائمة فإن خبز عاجلا لئلا يبرد التنور نال دولة وحصل بيده مال بمقدار ما خرج من التنور وقيل الرغيف الواحد خصب وبركة ورزق حاضر قد سعى له غيره وذهب حزنه وإن رأى رغفانا كثيرة من غير أن يأكلها لقي إخوانا له عاجلا وإن رأى عنده رغيف خشكار فهو في عيش طيب ودين وسط فإن كان شعيرا فهو عيش نكد في تدبير ورع وإن رأى رغيفا يابسا فإنه قتر في معيشته وإن أعطي كسرة خبز فأكلها دل على نفاذ عمره وانقضاء أجله وقيل بل هذه الرؤية تدل على طلب العيش فإن أخذ لقمة فإنه رجل طامع والرغيف للأعزب زوجة والرغيف النظيف النضيج للسلطان عدله وإنصافه وللصانع نصحه في صناعته وخبز الذرة والدخن والحمص ضيق وغلاء سعر وإذا رأى الخبز على المزابل فإنه يرخص والرغيف الواسع رزق واسع وعمر طويل والخبز يدل على ذهاب الهم والقرص الصغار عمر قصير ورزق قليل وخبز الشعير لمن ليس له عادة يأكله ضيق وغلاء والخبز الحار نفاق ورزق فيه شبهة لأن النار باقية فيه

(2/185)


- ( ومن رأى ) رغيفا معلقا في جبهته فذلك فقره وحاجته والخبز المتكرج مال كثير لا ينفع صاحبه ولا يؤدي زكاته وخبز الملة ضيق في المعاش لآكله لأنه لا يخبزه إلا مضطر

(2/185)


- ( ومن رأى ) كأنه يأكل الخبز بلا أدم فإنه يمرض ويموت وحيدا والخبز الذي لكم ينضج يدل على حمى شديدة والخبز الحواري للفقراء مرض وفوق ما يأملونه والخبز الخشكار للأغنياء فقر وقيل الخبز الحواري الحار يدل على الولد وأكل الخبز الرقاق سعة رزق [ ص 186 ] وقيل إن رقة الخبز قصر العمر وقيل إن الرقاق ربح قليل يتراءى كثيرا

(2/185)


- ( ومن رأى ) أن بيده رقاقتين يأكل من هذه ومن هذه فإنه يجمع بين الأختين والقرص ربح قليل والرغيف ربح كثير والكعك والبقسماط صحة جسم والخبز العفن رخص وإذا صار له أجنحة فإنه يغلو إذا طار ومكسور الخبز خصب وسعة ومكسب هنيء والرغيف زوجة أو ولد أو حول كامل أو درهم أو مائة والفطير دين يستدينه أو يقرضه واليابس من الخبز يدل لأرباب الرفاهة على الفاقة كالفتيت والكعك سفر ودخوله على من لا يقدر على أكله دليل على الهم والنكد والشدة ومن كان في خير أو شر وانفصل عنه عاد إليه لأن أوله كآخره والرقاق سفر وربما دل على تيسير العسير والطري منه عز واليابس شر وأما ورق الطماج فذلك رفاهية وعز ومنصب وأفراح ومسرات والكنافة تدل على العلم والهداية والخبز العفن فساد في الدين وردة عن الإسلام وفساد حال الزوجة والكسرات المختلفة الألوان والطعم دالة على الأرباح من الصدقة أو الرياء ولباب الخبز علم نافع وإخلاص في القول والعمل وسر صالح والقشور رياء وإطراء ونفاق

(2/186)


- ( خباز ) أي بائع الخبز تدل رؤيته على الطمأنينة من الخوف والعيش الرغد وربما دلت رؤيته الخباز على الولد والمحبة والخباز سلطان عادل رقيق شفيق وخباز الحواري صاحب عيش هنيء يهدي الناس إلى استفادة رزق شريف فإن أخذ عليه ثمنا فهو كلام في الحاجة فمن رأى أنه أصاب مالا عظيما وخصبا فإن رأى أنه اشترى من خباز خبزا من غير أن يعاين الثمن فإن الخباز سلطان قادر على أعمال البر إلى الشريف والوضيع فمن التجأ إليه بما لا يضره يهدي الناس إلى المنافع والأعمال التي يشتغلون بها من وجه الحلال مفر وغامنها وإذا أخذ الخبز من الخباز فقد استفاد عيشا وذهب عنه الحزن فإن كان الخباز ممن ينسب إلى السلطان فإنه يكون رجلا نفاعا لاضطرار الناس إليه ويكون في بعض معاملته خبث لمعالجته للنار فإن رأى رجل لم يكن خبازا أنه خباز يخبز الخبز ويبيعه بالدراهم للناس كافة فإنه يقود والخباز صاحب كلام وشغب في رزقه وكل صنعة مستها النار فهي كلام وخصومة

(2/186)


- ( خشاب ) هو في المنام رئيس المنافقين والخشاب تدل رؤيته على العمران وربما دل على النفاق [ ص 187 ]

(2/186)


- ( خشب ) هو في المنام نفاق وقيل الخشيب رجل قد خالطه نفاق في دينه وعلانيته خير من سريرته والخشب الرطب يفسر بالصبيان ورؤية الخشب لمن هو في السفينة دال عليها

(2/187)


- ( خفير ) تدل رؤيته في المنام على الأمن والسلامة وعلى الصلاة والصدقة الخفية للإنسان من الشيطان وحزبه وربما دل على الكلب لأنه يحمي أهله ويخفرهم من المتطرفين إليهم

(2/187)


- ( ختان ) هو في المنام يدل على الطهارة من الأنجاس والأفراح والمسرات فمن رأى أنه اختتن فقد عمل أشياء طهره الله بها من الذنوب وإذا اختتن الرجل في منامه فإنه يفتصد والبكر تتزوج وربما تحيض والختان مراجعة الزوجة وربما دل على رفع الذكر والبراءة للعرض وربما دل الاختتان على مفارقة الزوجة أو الولد أو الدين لمن لا يؤثر الاختتان من أهل الذمة

(2/187)


- ( ومن رأى ) أنه أقلف فإنه يترك الإسلام لمال يستفيده لأن القلفة زيادة مال فيه وهن وضعف أو إثم ينبذ به الإسلام وراء ظهره

(2/187)


- ( خاتن ) هي في المنام تدل رؤيته على كشف العورات والإطلاع على الفضائح والختنة تدل رؤيتها على إظهار أسرار النساء والإطلاع على عوراتهن وعلى التماس الفرج من النساء

(2/187)


- ( خرزي ) هو في المنام رجل يلي أمور النساء ويزينها ويهتم بها لأنه يعالج الخرز والخرز هو النساء

(2/187)


- ( خرز ) هو في المنام خدمة أو مال فمن رأى أنه أصاب خرزا فإنه يصيب من مال الخدم أو من شغله بقدر ذلك

(2/187)


- ( ومن رأى ) فص خاتمه خرزا يشبه الياقوت فإنه يدعي الشرف وليس بشريف أو يتشبه بقوم وليس منهم ومن تختم بفص من الخرز يملك شيئا يخاف عليه من الفقر والخرز صديق دنيء فإن كان بالأوقار والأحمال فهو مال حرام

(2/187)


- ( خلخال ) هو في المنام ابن ومن رأى أن عليه خلخال ذهب مرض أو أصاب خطأ في دينه وإن كان على المرأة فهي آمنة من الخوف وإن كانت بلا زوج تزوجت بزوج كريم سخي ترى منه خيرا فمن رأى أن عليه خلخالا من ذهب أو فضة أصابه هم أو حزن أو حبس أو قيد ويقال خلخال الرجلين قيودهما وليس يصلح للرجل في المنام شيء من الحلي إلا القلادة والعقد والخاتم والقرط وما رأت المرأة في خلخالها من صلاح أو فساد فإن تأويل ذلك في زوجها وإن لم يكن لها زوج فهو زينتها في الناس على قدر جمال وهيئته والخلخال في المنام رفعة وسعة وعز وجمال

(2/187)


- ( خرص ) هو في المنام كلام شر أو خير مفرح

(2/187)


- ( خاتم ) [ ص 188 ] في المنام أمان وسلطان وزوجة وولد وعمل على قدر جوهره ويدل على الجارية والمال فمن رأى خاتما من ذهب وكان له حامل ولدت ذكرا والخاتم للسلطان يد ل على ملكه وفصه نفاذ أمره والنقش فيه مراده فمن رأى أنه سقط فص خاتمه مات ولده أو فقد شيئا من ماله وكسر الخاتم يدل على طلاق الزوجة والخاتم شراء دار أو دابة أو ولاية فإن كان من ذهب فهو للرجل ذل

(2/188)


- ( ومن رأى ) أنه لبس خاتما من حديد فإنه يدل على خير يناله بعد تعب لأن تعب الحديد تعب كبير فإن كان من ذهب وله فص فإنه جيد وإذا كان بلا فص فإنه يدل على أن ذلك أعمال ليس فيها منفعة والخواتم من قرن أو عاج محمودة للنساء

(2/188)


- ( ومن رأى ) أن الملك طبع بطابعه سلطانا من سلطانه سريعا لا يخلفه لأن الطابع أقوى من الخاتم

(2/188)


- ( ومن رأى ) أنه لبس خاتما من فضة فأنفذه حيث أراد وجاز له ذلك فإنه يصيب سلطانا لأن ملك سليمان عليه السلام كان من الله تعالى في خاتمه

(2/188)


- ( ومن رأى ) أنه تختم بخاتم الخليفة وكان من بني هاشم أو من العرب فإنه ينال ولاية جليلة فإن كان من الموالي وكان له أب فإنه يموت أبوه ويصير خلفا فإن لم يكن له أب فإنه ينقلب أمره إلى خلاف ما يتمناه ومن وجد خاتما صار إليه مال من العجم أو ولد له ولد أو تزوج صالحة أو اشترى جارية

(2/188)


- ( ومن رأى ) فص خاتمه يقلقل أشرف سلطانه على العزل فإن رأى أنه انتزع خاتمه وكان واليا فهو عزله أو ذهاب ملكه أو طلاق امرأته وللمرأة موت زوجها أو أقرب الناس إليها وقيل إن الخاتم إذا لبسه الإنسان دل على أنه يقيد فإن رأى أن الحلقة انكسرت وذهبت وبقي الفص فإنه يذهب سلطانه ويبقى ذكره وجماله وهيئته فإن كان الخاتم من ذهب فإنه يدخل في سلطانه بدعة ويصيبه مكروه في دينه وخيانة في ملكه ويجور في رعيته وإن كان الخاتم ضيقا فإنه يستريح من امرأة سليطة أو ملك فيه تعب أو يفرج عنه هم وضيق جاء من قبل ملك فإن استعار خاتما فإنه يملك شيئا لا بقاء له

(2/188)


- ( ومن رأى ) أنه أصاب خاتما منقوشا فإنه يصيب شيئا لم يملكه قط مثل دار أو دابة أو امرأة أو جارية أو ولد فإن رأى خواتم تباع في السوق فإنه ابتياع أملاك رؤساء الناس فإن رأى أن السماء [ ص 189 ] تمطر خواتم فإنه يولد في تلك السنة بنون والأعزب إذا رأى أنه لبس خاتما فإنه يتزوج امرأة غنية بكرا فإن كان الخاتم من ذهب فهي امرأة قد ذهب مالها فإن تختم في خنصره ثم نزعه عنها وأدخله في بنصره ثم خلعه وأدخله في الوسطى فإنه يقود على امرأته فإن رأى أن خاتمه في خنصره مرة وفي بنصره مرة وفي الوسطى وهو لا يعمل به شيئا فإن امرأته تخونه فإن باع خاتمه بدراهم أو دقيق أو سمسم فإنه يفارق امرأته بكلام حسن أو مال والفص ولد فإن كان فص خاتمه من جوهر فأنه سلطان مع جاه وبهاء ومال كثير وذكر وعز وأن كان فصه من زبرجد فإنه أن كان سلطانا فهو سلطان شجاع مهيب قوي وإن كان من الولد فإنه ولد مهذب راجع كيس وإن كان فصه خرزا فإنه سلطان ضعيف مهين وإن كان الفص ياقوتا أخضر فإنه يولد له ولد مؤمن عالم فهيم والخاتم من خشب امرأة منافقة فإن أعطيت امرأة خاتما فإنها تتزوج أو تلد والخاتم من الذهب للنساء إذا نسب إلى الزوج فإنها ترى سرورا وإذا نسب إلى الولد فإنه يكون ولدا عزيزا وإذا نسب إلى المال يكون ذلك النوع من المال والثياب وغيرهما فيه سيادته ومن تختم من الرجال بخاتم ذهب فإن السلطان يقيده أو يصيبه خوف أو شدة أو هوان أو غم من قبله أو يغضب إنسان على ولده أو امرأته أو تجارته وقيل من نال خاتما نال امرأة حسناء وخيرا أو سمع خبرا يسره ومن لبس خاتما وجعل فصع مما يلي راحته فإنه يلوط إن كان الرائي ممن يعلن بالفسق وإلا فهو رجل يتبع سنة النبي صلى الله عليه و سلم ومن لبس خاتما له فصان أحدهما إلى باطن كفه والآخر إلى ظاهر الكف ونقش كل واحد منهما لا يخالف الآخر فإنه يلي ولايتين ظاهرة وباطنة ومن لبس خاتم عقيق ذهب عنه العقر وأخذ الخاتم من الملك دار يسكنها أو فضة ينالها أو امرأة يتزوجها ويكون فصه وجهها وأخذ الخاتم من الله عز و جل للزاهد العابد من السوء عند تمام الخاتمة وأخذ الخاتم من النبي صلى الله عليه و سلم أو من العالم بشارة بنيل العلم وهذا إن كان الخاتم فضة وإن كان ذهبا فلا خير فيه وكذلك إن كان حديد لأنه حلية أهل النار أو نحاسا لما فيه من لفظ نحس والخواتم المفرغة المصمتة هي أبدا خير والمنفوخة التي داخلها حشو تدل على اغتيال [ ص 190 ] ومكر لأن فيها شيئا خفيا أو تدل على رجاء شيء عظيم ومنافع كثيرة لأن عظمها أكبر من وزنها والخاتم من رصاص سلطان فيه وهن وخاتم سليمان عليه السلام ومن رأى من المملوك أنه في يده على اتساع مملكته وفتحه الأمصار وبلوغه المقاصد وربما خلع من ملكه ثم يعود إليه وإن كان ممن يعيش من استحضار الجان نال من ذلك رزقا واسعا

(2/188)


- ( ومن رأى ) أنه بعث بخاتمه إلى قومه فردوه فإنه يخطب إلى قوم فيردونه

(2/190)


- ( ومن رأى ) أن خاتمه انتزع منه انتزاعا شديدا فإنه يذهب عنه سلطانه أو ما ينسب إليه

(2/190)


- ( ومن رأى ) أنه ضاع فإنه يدخل في سلطانه أو فيما ينسب إليه شيء يكرهه ويصير إليه

(2/190)


- ( خلعة ) في المنام تدل على ولاية للمعزول وعزل للمولى وربما كانت الخلعة جارية بحسب نفاسة الخلعة وقد تكون الخلعة كما رآها وقد تكون الخلعة مخالعة للزوجة والخلعة عزا وشرفا وحبا ورياسة وقد تكون جارية

(2/190)


- ( خز ) ثياب الخز في المنام مال كثير

(2/190)


- ( ومن رأى ) أن عليه ثياب خز فإنه يحج فإن كان الثوب أحمر فهي دنيا تجدد له والأصفر دنيا مع مرض والخز مال كله لمن لبسه إلا الأصفر

(2/190)


- ( خمار ) هو في المنام زوج امرأة وهو للمرأة سترها وزينتها وسعته سعة حاله وصفاته كثرة ماله وبياضة دينه وجاهه وإن رأت امرأة أن على رأسها رداء مطيرا أو عليها ثوبا مطيرا فإن أعداءها يريدون تطييرها بباطل وغرور من قبل الزواج فإن كان الخمار أسود باليا فإن زوجها فقير سفيه والحادث بالخمار مصيبة المرأة في زوجها فإن لم يكن لها زوج فهو مضرة في مالها أو مصيبة في قيم لها من أخ أو عم فإن رأى رجل أنه لبس مقنعة يصيب أمة خادمة فإن رأت امرأة أنها وضعت خمارها عن رأسها في محفل الناس ابتليت بأمر يذهب عنها الحياء وإن رأت أن خمارها ذهب فارقها زوجها فإن عاد إليها زوجها والخمار دين الإنسان

(2/190)


- ( خف ) هو في المنام يدل على الخادم وعلى المال وعلى الوقاية من المكاره فإن كان معه سلاح فهو وقاية من الأعداء

(2/190)


- ( ومن رأى ) أنه لبس خفين فإنه يسافر في البحر أو على محمل لأن الرجل محجوبة عن الأرض ولبس الخف الضيق يدل على هم وضيق ومطالبة بدين وربما دل الخف الضيق على القيد في الرجل فإن رأى أنه نزعه زال عنه الهم والضيق ولبس الخف مع [ ص 191 ] الطيلسان يدل على زيادة في الجاه وسعة في الرزق وقيل رؤيا الخف في إقبال الشتاء يدل على خير وفي إدباره أو في الصيف يدل على هم

(2/190)


- ( ومن رأى ) أن خفه سقط في بئر أو احترق ماتت امرأته والخف الجديد إذا لم يكن معه سلاح فإنه طويل فإن كان ضعيفا فهو دين يطالب به وإن كان واسعا فإنه هم من جهة المال وإن كان خلقا فهو أضعف الوقاية والخف مال أعجمي من صامت أو سفر فإن رأى خفا لم يلبسه فإنه ينال من أقوام عجم مالا وضياع الخف إذا نسب إلى الوقاية ذهاب الرتبة وإن كان منسوبا إلى الدين والهم فهو فرج ونجاة منهما ومن لبس خفا ساذجا فإنه يسافر سفرا بعيدا أو قريبا أو يتزوج ببكر فإن كان الخف تحت قدمه متخرقا فإن المرأة تكون ثيبا فإن وقع الخف في البئر أو ضاع فإنه يطلقها فإن باعه ماتت فإن سرق الخفان منه فقد ابتلى بهمين فإن وثب على خفه ذئب أو ثعلب فهما فاسقان يتبعان امرأته فإن لبس خفا منعلا فإنه ينعم من قبل امرأة فإن لبس خفا في أسفله رقعة فإنه يتزوج امرأة معها ولد ومن ضاع له خف عتيق زال عنه هم الدين والخف يعبر بالماشية فكل حادث في الخف يحدث في ماشيته ومن ذهب له خف واحدة ذهب نصف ماله وإن ذهب خفاه معا ذهب ماله كله

(2/191)


- ( ومن رأى ) أنه يدخل رجله في خف فإنه ينكح امرأة وقيل الخف العتيق دين وحبس والخف زوجة فإن رأى أنه وجد خفا دل على اشتغاله بدنياه عن آخرته أو بنافلته عن فريضته وبيسير العيش عن كثيره وخف البعير في المنام قوة وأسفار وربما دل خف البعير في استدارته على البدر أو اليم أو التمهيد للأمور والتوطئة الحسنة

(2/191)