صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : مجلة التاريخ العربي

هذا العدد أقل من نصف دينار منه بشيء يسير. وإخراج النصف منه كاملاً أربح وأصلح إن شاء الله تعالى.
... فصل: أقل الصداق عند مالك ـ رحمه الله ـ محدود بربع دينار من الذهب أو ثلاثة دراهم من الورق(1). فإذا أردت معرفة قدر ذلك بالدراهم المومنية، فقد تقدم أن درهم الكيل يزيد على المومني
__________
(1) ... الورق والورْق هي الدراهم المضروبة. ولا يقال... لما عداها من النُّقر والمسبوك والمصوغ ورق ولا رقة وإنما يقال لها فضة. والفضة اسم جامع لهذه الأنواع كلها. ذكر ذلك نقلة اللغة ومفسرو الأغربة، (العزفي، صص. 102 ـ 103).

(1/8052)


أربعة أخماس. فاجمع أربعة أخماس ثلاث مرات تكون اثنا عشر خُمُساً واقسمها على خمسة، يخرج لك اثنا وخُمُسان. أضفها إلى ثلاثة مومنية، يصير الجميع خمسة دراهم وخُمسين. وذلك عدل ثلاثة دراهم كيلا. وقدر ذلك بالدراهم الجارية حين التاريخ عندنا خمسة دراهم وأربعة أخماس درهم بتقريب يسير. وربع الدينار الشرعي يعدل ثلاثة أسباع دينارنا اليوسفي حسبما تقدم بيانه. وإن شئت، قلت: زنة اليوسفي اثنتان وأربعون حبة كل سبع منها ست حبات. فمجموع ثلاثة أسباع ثمان عشرة حبة. والدينار الشرعي من اثنين وسبعين حبة، ربعها ثمان عشرة

(1/8053)


فتعادلا. ويعدل أيضاً من ربع الدينار الشرعي من دينارنا الأميري الربع بتقريب يسير. وبيانه أن ثمانية عشر التي هي ربع الشرعي تقصر عن عشرين ربع دينار المذكور بحبتين.
... فصل: وإن أردت معرفة قدر الديّة بالدنانير اليوسفية، فاعلم أنها على أهل الذهب ألف دينار شرعية. وتقدم لك أن كل دينار منها يزيد على اليوسفي بثلاثين حبة، وذلك عدل خمسة أسباع اليوسفي. فإذا أخذت ألفاً يوسفية وزدت على كل دينار منها خمسة أسباعه، اجتمع لك خمسة آلاف سبع. اقسمها على سبعة، يخرج لك من الصحاح سبع مائة وأربعة عشر ويبقى من الكسور

(1/8054)


اثنان هما سُبعان. فيكون الذي يعدل ألف دينار شرعية من اليوسفية، ألف دينار وسبعمائة وأربعة عشر وسُبعا دينار. وأما بالمسماة عندنا بالأميرية، فتسعمائة دينار، وذلك بيّن إذا ضربت اثنين وسبعين في ألف وقسمت على ثمانية وعشرة أيمة الثمانين التي هي عدد حبوب الدينار الأميري المذكور.
... وأما قدر الديّة بالدراهم المومنية والجارية عندنا، فقد تقرر أن الديّة على أهل الورق في الشرع إثنا عشر ألفا درهم. وتقدم أن درهم الكيل يزيد على درهمنا المومني أربعة أخماس. فإذا أخذت من المومنية اثنا عشر ألفاً وزدت مع كل درهم

(1/8055)


منها أربعة أخماسه كي يعادل بها درهم الكيل، اجتمع لك من الأخماس ثمانية وأربعون ألفاً اقسمها على مقام الخمس، يخرج لك من الصحاح تسعة آلاف وستمائة. أضفها إلى الاثني عشر ألفاً، يكون الجميع أحد وعشرون ألفاً درهم وستمائة درهم مومنية.
... والديّة من الجارية عندنا ثلاثة وعشرون ألفاً درهم ومائتا درهم وأحد وستون درهماً وسبعة أجزاء من ثلاثة عشر، هي نصف درهم بتقريب يسير. وهذا على ما قدمت لك أن درهمنا المذكور وزنه ست وعشرون حبة.

(1/8056)


... فصل: الدينار عند مالك ـ رحمه الله ـ على نوعين: نوع للزكاة والجزية وهو من صرف عشرة دراهم شرعية، ونوع ثان للديات والنكاح وهو من صرف اثنا عشر درهماً من الشرعية أيضاً. وقال في "المدونة": »مضى أن صرف دينار الزكاة عشرة دراهم لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - "ليس في أقل من مائتي درهم زكاة. وفي المائتين خمسة دراهم. وفي العشرين نصف دينار". فقرن العشرين ديناراً بمائتي الدرهم فعلم أن الدينار بعشرة دراهم. وذلك سنة ماضية. ولا تقطع يد السارق في أقل من ربع دينار من الذهب. وإن كان ذلك أكثر من ثلاثة دراهم

(1/8057)


ولا في أقل من ثلاثة دراهم كيلاً. وإن كان ذلك أكثر من ربع دينار. ومن سرق ما سوى الفضة والذهب لم يقطع أن تكن قيمته ثلاثة دراهم. ولا تقوّم السرقة إلا بالدراهم لا بالدنانير. كذلك فعل عثمان ـ رحمة الله عليه ـ في الأترجة، قوّمها بالدراهم فبلغت قيمتها ثلاثة دراهم من صرف اثنا عشر بدينار فقطع يد سارقها«. هذا كله مذهب مالك رحمه الله.
... فصل: اعتبار ما قدر به درهم الكيل والمثقال الشرعي بحب الشعير المتوسط هو عمل العلماء قديماً وتبعهم فيه من أراد تحقيق ما رُكِّب من ذلك من [النقود] والمكيلات والموزونات،

(1/8058)


واستعمل الناس بعد ذلك حب القمح. فلا تجد اليوم أحداً من الصاغة وغيرهم يقدر إلا بالقمح. ودرهم الكيل عندهم من أربعة وستين حبة قمحاً لا خلاف بينهم فيه. ومن نوى الخروب ستة عشر نواة معتدلة، وزن كل نواة أربع حبات من القمح، ويسمون هذه النواة خروبة وقيراطاً. وأربعاً وعشرين منها مثقالاً. وذلك ستة وتسعون حبة قمحاً درهم ونصف من درهم الكيل عندهم. وعلى هذا وزن الدينار المسمى بالأميري. والدرهم الجاري اليوم بيننا من ثمانية وعشرين حبة قمحاً. وعلى ذلك ركبوا الأوقية من اثنين وعشرين درهماً وجزء من درهم، هو على

(1/8059)


التحقيق ستة أسباع الدرهم. وهم لا يحققونه، إلا أنهم لا يختلفون أن الأوقية من تلك الدراهم أزيد من اثنين وعشرين، وأقل من ثلاثة وعشرين. كما أنه لا خلاف أن درهم الكيل عندهم وزنه من حب القمح أربع وستون، فيعادله من دراهمنا المذكورة درهمان وثمان حبات. والأصل في وزن الدرهم المومني من اثنين وثلاثين حبة قمحاً. إلا أنه لا يوجد اليوم إلا ما ينقص عن ذلك. فاعرف هذا الدرهم المصطلح عليه ودرهم الكيل الأصلي الذي عليه العلماء رحمة الله عليهم يتضح لك السبيل إلى ما تريد معرفة تحقيقه إن شاء الله.

(1/8060)


... فصل: وبتلخيص ما تقدم ذكره من الأعداد والنصب مرسوماً بالوضع المعروف بالروميّ(1) على ما تراه الدرهم الشرعي من حب الشعير (5/ 2 50)، الدرهم المومني من حب الشعير(28). فالدرهم المومني ومثل أربعة أخماسه عدل درهم شرعي. والدرهم الجاري بإفريقية من حب الشعير (26)، الدينار الشرعي (72)، الدينار اليوسفي الصغير (42) فالدينار اليوسفي
__________
(1) ... انظر J. A., Sanchez Péres, « Sobre las cifras Rûmies », Al Andalus, vol. III, 1935, pp. 97-125.
... وقد أعرضنا عن إثبات الأرقام بهذا الرسم لعدم توفر الحاسوب عليها.

(1/8061)


ومثل خمسة أسباعه عدل دينار شرعي. والدينار الأميري من حب الشعير (80).
... الديّة من الذهب بالشرعي ألف دينار. الدية من الدنانير اليوسفية (7/2 1714). الدية من الدنانير الأميرية (900). الدية بالدرهم الشرعي (12000). والدية بالدرهم المومني (21600). والدية بالدراهم الجارية بإفريقية (13/7 23261).
... نصاب الزكوات من الذهب بالشرعي (20) وباليوسفي (7/2 34) باليعقوبية (7/1 17) وبالأميرية الجارية بإفريقية (18). نصاب الزكاة بالدرهم الشرعي (200)، وبالدرهم المومني (360) وبالدرهم الجاري (13/9 387).

(1/8062)


... نصاب النكاح والقطع من الذهب الشرعي ربع دينار، ومن الدينار اليوسفي ثلاثة أسباعه، ومن الدينار الأميري الربع بتقريب، ومن الورق بالشرعي (3 دراهم) ومن الورق بالمومني (5/2 5)؛ ومن الدرهم الجاري بإفريقية (5/4 5).
... الدرهم الذي تسميه الصاغة درهم الكيل وزنه من حب القمح (64) والدرهم الجاري من القمح (28) والدينار الأميري من القمح (96).
... فصل: في تحقيق الأوزان والأكيال الشرعية ونسبة ما عمل بعدها إليها. من ذلك الأوقية: والجمع أواقيّ (بتشديد الياء) [فيها] وأواق تخفيفها في الجمع. وحكى اللحياني وَقية

(1/8063)


(بفتح الواو). وجمعها وقايا. وقال هي لغة قليلة.
... قال أبو عبيد: الأوقية اسم لوزن(1)، مبلغه أربعون درهماً كيلاً والنش نصفها. والنواة زنة خمسة دراهم كيلاً. هذا قول أكثر أهل العلم. وقال أحمد بن حنبل: النواة ثلاثة دراهم وثلث درهم. وقد قيل المراد بها وزن نواة الثمر من ذهب وعلى قدر هذه الأوقية اعتبر صدقات أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم -، كما ورد في حديث عائشة رضي الله عنها حين سألها أبو سلمة عن ذلك كان صداقه لأزواجه اثنتي عشرة أوقية ونشر. ثم قالت له: أتدري ما النش؟ قال:
__________
(1) ... في الأًصل: لون.

(1/8064)


لا. قالت: نصف أوقية. فتلك خمسمائة درهم بخمسة أواق من هذه التي فيها أربعون درهماً مائتا درهم. وذلك نصاب الزكاة. قال القاضي عياض في إكماله(1)
__________
(1) ... كتاب "الإكمال" من "أنفس وأعظم الكتب التي ألفها عياض. ولقد أصبح عمدة لدى كل المحدثين، خصوصاً منهم شراح صحيح مسلم وعلى رأسهم الإمام النووي. سمي بـ"الإكمال"، لأنه كمل به شرح شيخه وأستاذه أبي عبد الله محمد بن علي المازري المسمى بـ"المعلم بفوائد مسلم". ويقع الإكمال في عدة مجلدات. ذكر ولد عياض أنه يشتل 29 مجلداً، وما يزال مخطوطاً بالخزانة العامة (رقم 560 و4037 و6411) بالرباط وخزانة القرويين والخزانة الملكية".

(1/8065)


: لا يصح أن تكون الأوقية والدراهم مجهولة القدر في زمان النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يوجب الزكاة في أعداد منها، وتقع بها البيوعات والأنكحة كما جاء في الأحاديث الصحيحة وهذا كله يبين أن قول من ذكر أن الدراهم لم تكن معلومة إلى زمان عبد المالك [وهْمٌ]. وأنه جمعها برأي العلماء وجعل كل عشرة وزن سبعة مثاقيل ووزن الدرهم ستة دوانق درهم، وإنما معنى ما ذكر من ذلك أنه لم يكن منها شيء من ضرب [أهل] الإسلام على صفة لا تختلف. وإنما كانت مجموعة من ضرب فارس والروم، وصغاراً وكباراً وقطع فضة غير مضروبة ولا

(1/8066)


منقوشة [ويمنية ومغربية]، فرأى ردّها إلى ضرب الإسلام ونقشه وتصييرها وزناً [واحداً] لا يختلف وأعياناً يستغنى فيها(1) عن الموازين، [فجمعوا] أكبرها وأصغرها وضربوه على وزنهم الكيل. ولعله كان الوزن الذي يتعاملون به كيلاً حينئذ بالمجموع. ولهذا سمى كيلاً. وإن كانت قائمة مفردة غير مجموعة، فلا شك أن الدراهم كانت حينئذ معلومة. وإلا فكيف تتعلق بها حقوق الله في الزكاة وغيرها وكانت الأوقية معلومة(2)
__________
(1) ... في الأصل: فيهما.
(2) ... التصحيح والزيادات من الريس، 346 ـ 347 نقلاً عن المقريزي. ونجد صدى لهذا الرأي عند ابن خلدون، المقدمة، دار الكتب العلمية، بيروت، 1992، ص. 277.

(1/8067)


.
... فصل: أما الأوقية التي في الرطل العراقي منها اثنتا عشرة، فزنتها عشرة دراهم وثلثان من درهم الكيل. فيكون في ذلك الرطل من الدراهم المذكورة مائة وثمانية وعشرون درهماً. وذلك بين إذا ضربت اثني عشر في عشرة وثلثين. وهذه الأوقية هي على التقريب قدر الأوقية التي في زماننا التي رطلنا منها ستة عشر أوقية. وتحقيقها يوجب أن يكون فيها من دراهمنا المومنية تسعة عشر درهماً وخمس درهم؛ لأن الدراهم المومني من ثمانية وعشرين حبة شعيراً ودرهم الكيل منه درهم وأربعة أخماس فعشرة دراهم معها أربعون خُمساً، وذلك ثمانية

(1/8068)


صحاحاً فتجتمع لك ثمانية عشر ويبقى ثلثا درهم الكيل الثلث الواحد منه ستة عشر حبة وأربعة أخماس. فالثلثان ثلاثة وثلاثون حبة وثلاثة أخماس. وذلك من دراهمنا درهم واحد وخمس درهم، أضفه إلى الثمانية عشر يكن الجميع تسعة عشر درهماً وخُمس درهم. فهذا وزنة وقيتنا على التحقيق. ولكن من وجهة النظر السديد أن تكون أوقيتنا بدراهمنا عشرين بزيادة هذا القدر اليسير الذي يوجبه الاحتياط لكون العاجة جرت بنقصها لطول استخدامها في المدة القريبة. هكذا قال أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الملك وهو ممن حضر لتحقيق ذلك بمراكش. قلت

(1/8069)


والأوقية عندنا اليوم، وقد تقدم ذكر التاريخ، هي من دراهمنا الجارية من اثنين وعشرين درهماً وستة أسباع الدرهم حسبما سبق تبيينه بحول الله سبحانه. وأعلم بعد هذا أن رطلنا الذي هو ستة عشرة أوقية، معادل لرطل وثلث عراقي. إذ هو اثنتا عشرة أوقية. فإذاً مدّ النبي - صلى الله عليه وسلم - برطلنا رطل واحد، لأنه رطل وثلث بالعراقي. فمد النبي - صلى الله عليه وسلم - قدر نصف مد أبي حفص، ومد أبي حفص هو نصف صاع النبي - صلى الله عليه وسلم -. وفي هذا الصاع خمسة أرطال وثلث. وإلى هذا راجع أبو يوسف القاضي(1)
__________
(1) ... أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي: صاحب أبو حنيفة، توفي سنة 218 هـ. (الوفيات، ج 5، ص. 421).

(1/8070)


حين ناظره مالك رحمه الله بين يدي الرشيد. وقد كان يقول إن في الصاع ثمانية أرطال. والصحيح في ذلك ما عليه أهل الحجاز(1). وقد اختلف في مائة بوزن المد الذي وزنه رطل وثلث. فقيل بالماء، وقيل بالبر المتوسط. ويسع مد أبي حفص من وسط حب الشعير ما زنته رطلان برطلنا الذي هو ستة عشر أوقية. وقال أبو محمد بن أبي زيد ـ رحمه الله ـ قد عُبّر المد في غير ما بلد وغير ما زمان فاخلتف في ذلك على حسب اختلاف الموازين. فلم أجد لها عياراً أقوى ولا أصح أن يعرف ولا يختلف في زمان
__________
(1) ... انظر: الداودي، كتاب الأموال، ص. 149.

(1/8071)


ولا بلد زادت الموازين أو نقصت من أن الصاع أربع حفنات بكف الرجل الذي ليس عظيم الكفين(1) ولا صغيرهما. إذ ليس كل مكان يوجد فيه صاع النبي - صلى الله عليه وسلم -. وذكره غيره عن عبد المالك بن حبيب أنه صح عنده أن مدي النبي حفنة باليدين جمعياً من كفي(2) وسط الرجال وذكر مثل قول ابن أبي زيد سواء.
... فصل: بالمغرب صاع هو أربعة أمداد من مد أبي حفص يسمى في مراكش السطل. وعندهم صحفة فيها ثلاثة أصوع من هذا الصاع، وذلك اثني عشر مداً من مد أبي حفص، وعشر صحاف
__________
(1) ... في الأصل: الكفتين.
(2) ... في الأصل: كيفى.

(1/8072)


من هذه هو المدي، وذلك مائة وعشرون مدّاً منه. ويقال القفيز أيضاً. وبإفريقية مد يعرف بالقروي [و] هو قدر ثلثي الحفصي بتقريب، وعلى التحقيق يكون مد قروي ومثل ستة أعشاره عدل مدّ واحد حفصي، واثنا عشر مداً من هذا القروي هي الويبة. وستة عشر من هذه الويبات هو القفيز. والمدي أيضاً وفيه من الأمداد القروية مائة وإثنان وتسعون، وذلك عدل مائة وعشرين مداً حفصية. وهذا هو قدر الوسق الشرعي. ففي خمسة أقفزة من هذه تجب الزكاة. بيان ذلك أن الزكاة واجبة في خمسة أوسق. والوسق بلا خلاف ستون صاعاً بصاع النبي- صلى الله عليه

(1/8073)


وسلم -، وتقدم لك أنه مثلاً مد أبي حفص فخمسة أمداد مثل خمسة أوسق سواء ثلاثمائة صاع شرعية التي هي ألف مد ومد بمده - صلى الله عليه وسلم -، وهو عدل مائة مدّ [حفصية].
... [والوسق] من قولك وهو يجوز فيها الفتح والكسر. قالوا هو حمل بعير، وقيل هو الحمل عامة. ومنه وسق النخلة، أي وقرها. وفي الوسق من الأرطال على ما تقرر أن كل صاع خمسة أرطال وثلث ثلاثمائة رطل وعشرون رطلاً، وذلك مائة وستون مناً؛ لأن المن مقداره عندهم رطلان، وهو اسم لصنجة يوزن بها، جمعه آمنا بالمد والواحد مقصور. ويقال أيضاً منّ (بالتشديد).

(1/8074)


والجمع أمنان. ذكروا أنها لغة بني تميم.
... والقنطار اسم لجملة من المال. جاء في التفسير أنه ملء مسك تور ذهباً. وقال معاد هو ثمانون ألفاً. ويروى عنه أنه قال إنه ألف ومائة أوقية. وعن غيره هو سبعون ألف دينار. وقال الجواليقي وغيره: القنطار مائة رطل.
... والبُهار (بضم الباء) ثلاثمائة رطل. قال أبو عبيد: أرى هذه الكلمة قبطية عربتها العرب. وقال الفراء [والأزهري البُهار]. وهو ما يحمل على البعير بلغة أهل الشام، عربي صحيح. وفي حديث عمرو بن العاص أن ابن الصعبة، يعني طلحة بن عبد الله، ترك مائة بُهار في كل

(1/8075)


بُهار ثلاثة قناطير ذهباً وفضة.
... والكرّ (بالضم) ستون قفيزاً بالعراقي، وأربعون إردباً بالمصري. والإردب ست ويبات. والقفيز ثمانية مكاكي. والمكوك صاع ونصف وهو ثلاث كيلجات. فيكون الكرّ على هذا اثني عشر وسقاً كل وسق كما تقدم. والكر بفتح الراء وسكونها. والفتح فيه [أكثر] وأفصح. قيل هو اثنا عشر مداً. وقال أبو الهيثم(1) هو إناء يأخذ ستة عشر رطلاً التي هي ستة أقساط، لأن القسط رطلان وثلثان لا خلاف عندهم فيه، وذلك نصف
__________
(1) ... أبو الهيثم مالك بن التيهان الأنصاري: صحابي، ت 20 هـ. (الأعلام، ج 5، ص. 258).

(1/8076)


صاع لأن الصاع خمسة أرطال وثلث. وهو، أعني الصاع، ثلث الفرق.
... والويبة أربعة وعشرون مداً. والمكوك نصفها. والأمداد الشرعية ثلاثة: مد النبي - صلى الله عليه وسلم - للزكوات والكفارات. والثاني مد مروان بن الحكم للنفقات خاصة، وفيه مدّ وثلث
بمد النبي - صلى الله عليه وسلم -، وقيل مدّ وربع. والثالث مدّ هشام بن إسماعيل المخزومي(1)
__________
(1) ... مد هشام الحادث الذي أخذ به أهل المدينة في كفارة الظهار لتغليظها على المتظاهرين الذين شهد الله عليهم إنهم ليقولون منكراً من القول وزوراً. ومد هشام أكبر من مد النبي - صلى الله عليه وسلم - بثلثي مد. (العزفي، ص. 24 ـ -25).

(1/8077)


لكفارات الظهار خاصة. وفيه مدان إلا ثلثاً. قاله ابن القاسم(1) في المدونة. وذكر البغداديون عن مدّ ابن عيسى أنه مدان بمدّ النبي - صلى الله عليه وسلم -. وقال ابن حبيب هو مدّ وثلث. وكان هشام بن إسماعيل أمير المدينة(2) في خلافة هشام بن عبد الملك. فكانت [المرأة] (3) تسأله أن يفرض لها النفقة على بعلها فكان
__________
(1) ... أبو عبد الله بن عبد الرحمن بن القاسم بن خالد العتقي: تلميذ مالك، ت. 191 هـ. (الأعلام، ص. 323).
(2) ... في الأًصل: المدونة. والتصحيح من عند العزفي (ص. 53).
(3) ... في الأًصل: المسألة.

(1/8078)


يستقل أن يفرض لها مدّاً في كل يوم بمدّ النبي - صلى الله عليه وسلم -، فرأى أن يزيدها على المد ثلث مدّ، فجمعه وجعله مدّاً واحداً. فيه مد وثلث. قال واستحسنه مالك رحمه الله. حكى ذلك ابن حبيب. وقال أتينا على ما تيسر لنا تبيينه من ذلك والحمد لله حق حمده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليماً.
... كان يوم الأحد 7 شعبان المبارك عام 907 للهجرة المحمدية. ونختم بالصلاة على سيدنا محمد خاتم النبيين ونتوضأ على آله وصحبه الطاهرين وسلم تسليماً كثيراً مؤبداً.

(1/8079)


تكهنات بشأن حضور عربي في أمريكا

الأستاذ محمد العربي المساري
الربا ط - المغرب
كتب محمد عزيزة، المسرحي التونسي المعروف ، قصة بعنوان "العالم الجديد" صاغها في شكل مذكرات سفر، على غرار تلك التي كتبها كريصطوبال كولون (*)، و جعلها على لسان أميرال ، قاد نحو القارة الأمريكية رحلة جرت في1442، أي خمسين سنة قبل رحلة كولون . وفي هذه المذكرات نجد الأميرال مقتنعا، نتيجة لما قرأه في الكتب العربية، بأن المحيط يشتمل على جزر عديدة بل و"حتى على قارة شاسعة وعميقة". وصحب الأميرال في تلك الرحلة رجل عربي اسمه جابر

(1/8080)


يصفه بأنه "أكبر عالم جغرافي في وقته ". وكان هو مساعده الأول في تلك الرحلة. وكان جابر يصطحب دائما بوصلته ، وأسطرلابه ، وعدة أدوات لا بد منها. ويقول الأميرال إنه كثيرا ما كان يهتدي بإيضاحاته الثمينة (أي العربي جابر).
ويرمز وجود هذه الشخصية في الرواية إلى تلك الحصيلة الهامة من المعارف التي تكونت للعرب من خلال البيروني ، وياقوت ، والإدريسي ، والمسعودي ، وابن بطوطة، وابن حوقل ، وعلماء عرب آخرون ، تمثلت فيهم خلاصة المعرفة العربية في الخرائط والملاحة البحرية، والفلك أي قمة ما كان في متناول البشرية إذ

(1/8081)


ذاك .

(*) مكتشف القارة الأمريكية، المعروف في النصوص المشرقية بكريستوفر كولومبوس، نقلا عن النطق الإنجليزي . أما نحن ، فنعتمد على النطق الإسباني .

و لعل محمد عزيزة قد أراد، بإلحاحه على ما سبق ، أن يوحي إلينا بأن العلم العربي هو الذي مهد بكيفية مباشرة لرحلة كولون الاستكشافية، وبالتالي فإنه إذا لم يكن العرب هم الذين أنجزوا اكتشاف أمريكا، فإن المسألة ترجع إلى سوء الحظ أو إلى مزيج من الظروف المعاكسة التي أدت إلى حرمانهم من مكافأة كانوا يستحقونها نظرا لمعارفهم ومركزهم وقدرتهم . بعبارة أخرى، كان يجب

(1/8082)


أن يكون العرب هم الذين يكتشفون العالم الجديد.
لكن هناك من يقول إن العرب لم يكونوا غائبين عن الحدث ، وهناك من يضيف أن العرب وصلوا فعلا إلى أمريكا قبل كولون . وبالطبع كتب أدب غزير عن التأثير المباشر وغير المباشر للعرب في صياغة أمريكا ما بعد كولون في الثقافة والمعمار والإدارة، إلخ . وقد ظهرت تكهنات عديدة في هذا السياق ، بانتظام ، في محافل علمية عربية وغير عربية .
في 1991 نشر في لبنان كتاب بعنوان "الفينقيون وأمريكا، فصول شغلت العالم ، لعبد الله الحلو، دار كله حول فكرة رئيسية مؤداها أن الفينقيين

(1/8083)


اتصلوا بأمريكا قبل كولون .و تابع المؤلف ، فيما يبدو(1) الجدل الذي قام حول آثار اكتشفت في ولاية ياريايبا في البرازيل ، وفي نيويورك ، وفي أمريكا الوسطى. ويتعرض المؤلف لأبحاث أنجزها علماء ألمانيون وأمريكيون حول تلك الآثار. ويذكر أنها تتوافق مع ما أورده زيليا نوطال في كتابه "المبادئ الأساسية لحضارات العالم القديم والجديد" المنشور في 1901 حيث يقول : "إن الدور الذي قام به الفينقيون في نقل الحضارة القديمة كان أكبر مما كنا نتوقع ، ويجب أن تكون أمريكا قد استعمرت خلال فترات منقطعة من قبل وسطاء مسافرين

(1/8084)


أتوا من البحر المتوسط ".
والآثار التي أثارت هذا الجدل منذ القرن الماضي هي تمثال اكتشف في نيويورك في 1869، ونص مكتوب بالفينيقية اكتشف في ياريايبا (البرازيل ) في 1873. وقد تجدد فضول الباحثين بشأن الآثار المذكورة في منتصف الستينات من هذا القرن ، ثم انبعث الآن . ففي 1968 انبرى الأمريكي سيروس غوردن ليؤكد أن نص ياريايبا، المنقوش في صخرة هو بالفعل مكتوب بالفينيقية.

(1) مقال في الشرق الأوسط 1991/8/29
وجاء باحث مكسيكي هو خوصي إيبزاير لامارنيا(2) ليردد بدوره ، وذلك في مقال بجريدة "اكسيلسيور" المكسيكية

(1/8085)


(91-12-2) : إن الفينيقيين عرفوا أمريكا قبل كولون ، وإنهم مثله وصلوا إليها بطريق الصدفة . وقد ظلوا فيها بعض الوقت ثم قفلوا عائدين . وقبل رحلة العودة، أمر رئيسهم أحد الكتاب بأن ينقش على حجر العبارات التالية :
"نحن أبناء كنعان من صيدا، مدينة الملك ، التجارة جاءت بنا إلى هذا الساحل النائي من أرض الجبال . لقد ركبنا البحر في البحر الأحمر، وأبحرنا في عشر سفن ، ومكثنا في البحر مدة سنتين ندور حول أرض حام إفريقيا. إلا أننا فرقنا على يد بعل بواسطة عاصفة، فافترقنا عن أصدقائنا. وهكذا وصلنا إلى هنا12 رجلا و3

(1/8086)


نساء".
ويقول الباحث المكسيكي إن هيرودوت قد تحدث عن مغامرة قام بها فريق من الفينيقيين برئاسة أمير البحر كودمو، مؤسس أثينا، وإن هؤلاء ركبوا في عشرة مراكب ، وإن العاصفة ذهبت بهم بعيدا.

وهذه اللوحة الحجرية لم تعترف بها الأكاديمية البرازيلية لشكها في أن تكون مكتوبة بالفينيقية. غير أن سيروس غوردن المتقدم الذكر قال إن المخطوطات التي اكتشفت في البحر الأحمر تمكننا، بمقارنتها مع صخرة البرازيل ، من أن نتبين أن الأسلوب متشابه ، وأن الأكاديمية البرازيلية حينما شكت في أمرها لم تكن في 1872 متمكنة من أداة

(1/8087)


المقارنة.

هذا وكان الدكتور عبد الهادي التازي الذي طالما طرح السؤال وقلب مختلف الآراء عن سوابق مغربية في أمريكا، قد وافاني بقصد التحقيق ، بالنص المنقوش في اللوحة الحجرية المذكورة كما نشره الأستاذ أحمد توفيق المدني الذي ذكر أن تلك اللوحة تحمل تاريخ 125 قبل الميلاد. وقد دون الأستاذ المدني بالحروف العربية منطوق المفردات الفينيقية ولاحظ وجود تشابه كبير بين العربية ومفردات تلك اللوحة الحجرية، ولم يذكر ما إذا كان هذا النص مضمنا في اللوحة الحجرية التي عثر عليها في

(2) الشرق الأوسط ، 1992/1/21

(1/8088)


ياريايبا (في الشمال الشرقي للبرازيل ) أم تلك التي عثر عليها في غافيا، أحد مرتفعات مدينة ريو دو جانيرو. ولكن اشتهر أن ينسب النص المذكور إلى لوحة غافيا.
وفيما يلي نبذة عن لوحة غافيا، استقيها من مقال نشرهGustavo Barroco في مجلة Etapas(3).

تم في الدورة الثامنة الاستثنائية للمعهد التاريخي والجغرافي التي انعقدت في 1839/3/23 عرض مسألة اللوحة الحجرية التي تم العثور عليها في ضواحي ريو دو جانيرو، باعتبار أنها تتضمن كتابة بالفينيقية. وعين المعهد لجنة لفحص اللوحة المذكورة، و توجهت اللجنة إلى عين المكان

(1/8089)


وعاينتها ونسخت ما هو منقوش فيها، وأبلغت المعهد تقريرا يتضمن وصفا دقيقا للوحة ومكان العثور عليها. وسجلت اللجنة ثلاث ملاحظات ، منها أنه كما دفعت الرياح سفينة كابرال(مكتشف البرازيل ) إلى الساحل الأمريكي، فإنه جائز أن تكون شعوب قديمة، مدفوعة بالحرص على توسيع التجارة، قد وصلت إلى بلادنا وتركت هذا النقش . ومن جهة أخرى، لاحظت اللجنة أن الأشكال التي تتضمنها اللوحة لا تشبه الأشكال التى تستعملها شعوب العالم القديم . إلا أنها لاحظت أن تلك النقوش لا تشبه الكتابة الفينيقية أو الكنعانية أو القرطاجية أو

(1/8090)


اليونانية، وأن تلك الأشكال ربما تكون من فعل التعرية الطبيعية، وأن مثل تلك الأشكال حفرتها الرياح في صخور أخرى توجد في نفس المكان .
هذا، وقد نشرت مجلة Libras، وهى نشرة عربية تصدر في صاو باولو في عدة أعداد منها من 1986 إلى1990 صورا ومقالات عن اللوحة الحجرية المشار إليها، استنادا إلى الأعمال التي قام بها )Bernardo Azevedo de lima ramosالمعروف بتشامبوليون البرازيلي، لأنه فك رموز اللوحة المذكورة)، وخرج منها جازما بأنها فينيقية. ولهذا العالم البرازيلي كتاب عن النقوش ما قبل التاريخية في البرازيل(4).

(1/8091)


ولا يضيف ما نشرته "ليبراس " شيئا حاسما، وإنما يدور حول الأصل الفينيقي للنص المنقوش على اللوحة الحجرية .

(3)Etapas,Sao paulo,n° 339/12.Ano 31.Maio/junho 1985
Inscipçoes et tradiçoes de America prehistorica.(4)

ووقفت في مكتبة جامعة برزيليا على تقرير مركز عن المنقوشات الصخرية في البرازيل (5) نشر في 1924، هو حصيلة تمحيص للمعلومات المتوفرة عن صخريات الشمال الشرقي للبرازيل . وينص هذا التقرير الذي تغلب عليه الصرامة العلمية على أن ما نسب إلى أمم شرقية شتى (فينيقيين ، يهود، يونان ، إلخ ) ليس سوى آثار

(1/8092)


لأمم قديمة عمرت البلاد قبل الاكتشاف ، وهى في الأغلب نتيجة أعمال عدة أجيال من الأمم الأهلية . وفي ص . 51 يقول هذا التقرير : "ليس هناك شيء حاسم بالنسبة لرحلات قام بها فينيقيون ويهود أو يونانيون إلى البرازيل ، ولا عن مجيء سكان الأطلانطيدا الأسطورية. فكل هذا يجب أن يعتبر ثمرة خالصة للتخيل ،)(*).
وهذا الإلحاح على السوابق الفينيقية يكتسي أهمية كبرى من جانبين الأول هو القول بأنه إذا كانت الصدفة هي التي أدت بالأوربيين إلى اكتشاف أمريكا، فإنه لا يستبعد منطقيا أن يكون الفينيقيون قد توغلوا في المحيط وهم

(1/8093)


المعروفون بارتيادهم الإرادي للموانئ في كل المعمور. والجانب الثاني هو أنه إذا سلمنا بفرضية وصول الفينيقيين إلى أمريكا، فلا يبقى مبرر لكى نستبعد قيام أحفادهم العرب بنفس المسعى.
أما لويس فلسطين ، فقد تناول في مقال له نشر في مجلة "القلم " (calamo) التي كان يصدرها المعهد العربي الإسباني للثقافة، افتراضا بإمكانية وصول العرب إلى أمريكا قبل كولون (6). وينسب إلى كتب عربية محفوظة في الأسكوريال أن عرب الأندلس عرفوا السواحل الأمريكية قبل1492 . "فهم كانوا يأخذون بكروية الأرض ". ويستند إلى مخطوط عربي للإشارة

(1/8094)


إلى بحار اسمه "خشخاش البحري " ركب

( 5 )Inscripçoes rupestres no brasil.luciano Jacques de Moraes
(*) إن فكرة الوجود الفينيقي في أمريكا قبل كولون تثير حماسا كبيرا. وقد تشكلت في لبنان لجنة لتحضير احتفالات عالمية بذكرى وصول الفينيقيين والعرب إلى القارة ونزولهم بها. ونشرت مجلة "الصياد" اللبنانية تحقيقا موسعا في العدد الصادر في 1995/10/20حول الاقتراح الذي قدم إلى الحكومة اللبنانية بشأن الاحتفال المذكور. ونشرت المجلة في 1996/2/2 نبذة عن الموضوع للدكتور إلياس القطار رئيس قسم التاريخ بالجامعة

(1/8095)


اللبنانية تناول فيها المتناقضات التي تكتنف الفرضية الفينيقية . وفي نفس المجلة عدد 1996/4/26 والذي بعده نشر رد طويل للدكتور يوسف مروة باسم اللجنة المذكورة آنفا جزم فيها بأن الفينيقيين وصلوا إلى أمريكا قبل كولون .
(6) calamo,n° 10,julio 1986

من لشبونة سفينة شقت به عباب "بحر الظلمات " في سنة850في اتجاه الجنوب ، حيث اكتشف جزيرة يسكنها بشر عاد منها بهدايا لعبد الرحمن الثاني ، واستمر في مغامراته البحرية إلى أن لقي حتفه في صدام مع الفيكينغ .

(1/8096)


ويذكر ل . فلسطين أن هناك إشارة ثانية إلى رحلة قام بها بحارة مغاربة في القرن العاشر لم يعرف شيء عنهم بعد أن توغلوا في المحيط الأطلسي . ثم يشير إلى مغامرة "الفتية المغررين " التي يتعرض لها المسعودي والإدريسي . وكان المغررون - وعددهم ثمانية-قد ركبوا من لشبونة في اقتفاء آثار من سبقوهم ممن لم يعرف شيء عن مصيرهم . لكن المغررين وصلوا إلى جزيرة تعرفوا فيها على شخص واحد بقي على قيد الحياة من جماعة خرجت من لشبونة قبلهم . وعاد المغررون إلى لشبونة واستقبلوا بحفاوة وأطلق اسمهم على شارع تخليدا لمغامرتهم .

(1/8097)


ونقل ل . فلسطين ما قاله الأستاذ عبد العزيز بن عبد الله من أن كولون عاد من أمريكا بكمية من الذهب مسبوكا بنفس النسب التي كان يعتمدها العرب . ومن جهة أخرى. فإن الأب أنسطاس الكرملي كتب مستدلا على وجود العرب في أمريكا قبل كولون بتداول كلمات عربية لتسمية بعض الظواهر مثل الطوفان والموسمية، كما يذكر ل . فلسطين خريطة الزيات المتوفى سنة 1198 وفيها تظهر أجزاء مأهولة في المحيط الأطلسي، وهى الخريطة التي نشرها خوان فارطيط من جامعة برشلونة.

(1/8098)


ويذكر لويس فلسطين أيضا خريطة للأميرال التركي بيري رايس المتوفى 1513 والذي ترك خريطة تتضمن بيانات وتفاصيل - قال ل . فلسطين - لم يكن كولون يعرفها. والواقع أن الأميرال التركي لم يتوف في تلك السنة، بل إنه قدم خريطته للملك سليم الأول سنة 1517 وهو في مصر.

وهذه الخريطة وقفت عليها شخصيا في المتحف البحري من ريو دو جانيروا، وهى مكتوبة بالحروف العربية التي كان يستعملها الأتراك حينئذ. و تتضمن فعلا بيانات عن سواحل تقع إلى الجنوب من المنطقة التي عرفها كولون ، وهى بالذات السواحل الشرقية الشمالية للبرازيل .

(1/8099)


ولابد من القول إن هذه الخريطة أنجزت حتما بعد وصول كابرال إلى البرازيل في 1500، وبالتالي بعد رحلتي كولون . ولم يزد الأميرال

التركي على أن دون في خريطة المعطيات التي أفرزتها رحلتا كولون وكابرال ، خاصة وأن أسماء المواقع واردة فيها باللسان البرتغالي ، أي نفس الأسماء التي أعطاها البرتغاليون للمواقع التي اكتشفوها، وهي أسماء القديسين المسيحيين . ووقع الأميرال بيري رايس في خطإ حينما سمى ريو دو جانيرو (سان ريو) على غرار سان سالفاضور وغيرها من المدن المسبوقة بكلمة "سان " ومعناها "قديس ". فهذه الخريطة

(1/8100)


إذن ليست سابقة لعهد كولون . بل إن بيري رايس يذكر أنه استفاد من خريطة كولون وأخرى برتغالية كما نجد في كتاب عن خريطة رايس ألفه المؤرخ التركي يوسف أقصورة. وقد نشر في اسطمبول سنة1985.

وفي بحث أمريكي عربته مجلة "البحث العلمي "(7) المغربية ترد تكهنات مركزة بشأن حضور مجموعة مغربية مسيحية في القرن الثامن الميلادي بأمريكا الشمالية . وجاء في ذلك البحث أن هؤلاء أقاموا في ما يسمى اليوم بولاية كونيكتيكوت. وأيضا يتعلق الأمر بنقوش على الصخر فحصت لمدة عامين أدت إلى الظن بأن مجموعة من المسيحيين الأوائل هربوا

(1/8101)


من الاضطهاد ووصلوا إلى المغرب ، وأنه حينما هجم الواندال على المنطقة أبحر أفراد من هذه المجموعة إلى الطرف الآخر من المحيط الأطلسي بحكم أن الريح يسرت لهم العبور. وتحكى نقوش على الصخر وجدت بواحة في فكيك بالمغرب قصة هذه الطائفة التي أفلتت من الواندال و كيف أنها اتجهت "نحو مغرب الشمس" وهو ما تدل عليه نقوش كونيكتيكوت .

شغلت مسألة تعرف العرب على أمريكا قبل كولون الباحثين العرب بإلحاح ، وأورد الأستاذ عبد العزيز بن عبد الله في بحث له نشر في 1985(8) عن الأسطول المغربي ما ذكره توفيق المدني - مما تقدم

(1/8102)


ذكره - عن "الرخامة البرازيلية"، وأشار إلى كتاب عن وصول الفينيقيين إلى كولومبيا لإبراهم هاجر صدر في أخنتينا (مجلة المعرفة، عدد10، دمشق ). وذكر أن ابن الوردي سجل في جغرافيته أنه يوجد وراء الجزر الخالدات جزائر عظيمة وصفها وصفا ينطبق على بلاد أمريكا. وعاش ابن الوردي في القرن الرابع عشر (عبد القادر المغربي ، محاضرات الجمع العلمي ، دمشق ،

(7) عدد32 سنة 17، نوفمبر 1981
(8) المناهل ، العدد32، س2ا، مارس 1985 .

(1/8103)


ج .ح .،ص .33). ويضيف الأستاذ بن عبد الله أن ابن عربي لاحظ أن وراء المحيط الأطلسي أمما من بني أدم وعمرانا. وقد عاش ابن عربي قبل كوأءت بثلاثة قرون . وتحدث صاحب "مسالك الأبصار" نقلا عن شيخه الأصفهاني ، قبل كولون بخمسين سنة، عن احتمال وجود أرض وراء المحيط ، وتساءل الأستاذ بن عبد الله مسايرا لتوفيق المدني : "وهل يرجع اسم "برازيل " إلى اسم القبيلة البربرية المسيلية "بني برزل " أو "البرازلة" الذين هاجروا من الجزائر في القرن العاشر الميلادي إلى الأندلس ومنه أيام ملوك الطوائف إلى أمريكا ؟

(1/8104)


إن ما يقوله البرازيليون عن أنفسهم هم أن اسم بلادهم مشتق من "ياوبرازيل ". وهو خشب كان يستعمل للصباغة اشتهرت به بلادهم .
لكن السيد أنطونيوليتي بيصوا، وهو باحث برازيلي عضو في أكاديمية بياوى، ألف كتابين ليثبت أن اسم البرازيل عربي و أن الكلمة محرفة عن "برالج ابن " التي قال إنها اسم أمير مغربي قام برحلتين إلى البرازيل في 705 م و719 م ، وينسب الباحث المذكور لهذ الرجل (برالج ابن ) أعمالا قام بما فيما بين 695م و742م تختلط فيها ملامح كل من موسى بن نصير وعبد الرحمن الداخل على ما بين الرجلين من تباعد.

(1/8105)


ويورد كلاما عن أحداث وقعت طيلة حوالي مائتي سنة يضغطها جميعا ليطنب في مناقب الحاكم المغربي المزعوم الذي يذكر بصيغة القطع أنه قام برحلتين إلى البرازيل دون أن يذكر مصدرا لروايته تلك . ولما دخلت معه في سلسلة مراسلات مستفسرا وموضحا بعض التناقضات الواردة في كتابه ، لم أخرج بنتيجة تدلني على أن العمل ليس مجرد تمرين طريف لتشغيل الخيال . وكان الثمن الذي أديته هو تعب في عملية معقدة لاستقصاء كل حدث أتى على ذكره منسوبا للقائد "برالج ابن "، وعملت على إرجاعه إلى سياقه في التاريخ ، كما حدث ، ومتى حدث فعلا،

(1/8106)


وليس كما ذكره السيد بصيوا الذي شاب كلامه كثير من الخلط .
وفي البرازيل بالذات وجدت لدى الرعيل الأول من أدباء المهجر ولعا دفينا بالتساؤل عما إذا كان العرب قد وطئوا الأمريكتين قبلهم وقبل كولون وكابرال . وفي هذا السياق تدخل مقالة منشورة في مجلة "العصبة" الشهيرة، عام 1910 للدكتور رزق خوري .

(9) ع 2 ، س 1، فبراير 1935 .

ولم يفت هذا العالم أن يبدأ من حيث يبدأ جميع من دار ولف حول هذا الموضوع ، وهو أن النهضة الأوروبية قامت على أنقاض المدنية العربية التي أخذ منها الأوروبيون . ثم يمضى فورا إلى الجزم بأن

(1/8107)


العرب هم الذين اكتشفوا البرازيل . ويعتبر ذلك من الحقائق التي طمسها الأوروبيون . وينطلق الدكتور خوري في معتقده هذا من أن ضوم مانويل الأول ملك البرتغال كان قد جهز عام 1500 أسطولا مؤلفا من عشر سفن كبيرة فضلا عن غيرها من السفن التجارية، وزودها بما تحتاج إليه لثمانية عشر شهرا وسلم قيادتها لأمير البحر بيدور الفاريس كابرال ، وأرسلها إلى الهند عن طريق الشاطئ الإفريقي وهو الطريق الذي سلكه فاسكو دي غاما. وحدث أن تقاذفت الرياح والأمواج هذا الأسطول إلى الشواطئ البرازيلية بعد44يوما. لكن المؤرخ البرازيلي

(1/8108)


روشا بومبو يكذب أمر اكتشاف البرازيل بالصدفة، بل يقول إن موكب كابرل اتجه في منتصف أبريل (مغادرة البرتغال كانت في 9 مارس ) إلى عرض البحر وكان في الدرجة 17، بعيدا عن الشاطئ الإفريقي ب 300 ميل . ومن ثم سار نحو الجنوب على خط مستقيم كأنه يقصد نقطة معينة. وحينما وصل إلى الشاطئ، رفع الصليب وأقام نصبا يرمز إلى التاج البرتغالي . وترك المكتشفون الأرض الجديدة ذاهبين إلى الهند، دون أقل دهشة، فكأنهم قاموا بأمر منتظر. وعن وصول السفينة التي حملت الخبر إلى لشبونة لم يكن رد الفعل هو الاندهاش ، بل إبلاغ الدول

(1/8109)


الأوروبية أن البرتغاليين اكتشفوا جزيرة في عرض الأوقيانوس. وهذا ما يؤكده البحاثة البرتغالي ريكار دو سيفيرو الذي يقول إن كابرال أخذ طريقه عملا بتعليمات سرية من الملك ، وقام برحلته دونما عطب . ويذكر المؤرخ البرازيلي فيرياتو كواريا أن كابرال صحب معه 1200 ملاح و 300من الأشراف والكهنة والتجار والتراجمة والجنود والمغامرين وربابنة عربا سبق أن قادوا فاسكو دي غاما من مالندي إلى كاليكوتا. ثم إن كابرال قائد هذا الأسطول لم يكن قد مخر عباب البحر من قبل. وقد قام بأطول رحلة حتى ذلك الوقت دون أن يعرف أسرار

(1/8110)


الملاحة.
وبعد أن يعرض الدكتور خوري هذه البيانات ، يستنتج أن البرتغاليين إنما اعتمدوا على الربابنة العرب الذين كانوا من خدمتهم ب حد أن عملوا مع فاسكو دي غاما. ومن أبرزهم شهاب الدين أحمد بن ماجد، الذي ظلت تعاليمه سارية حتى

القرن التاسع عشر، وبالتالي فإن اكتشاف البرازيل لم يكن صدفة بل أمرا مؤكدا، سره عند الربابنة العرب الذين عرفوا البرازيل بأنفسهم أو سمعوا عنها من رفاقهم ، ثم يتساءل : إذا كان أسطول كابرال قد ضل الطريق بسبب العواصف ، فكيف اهتدى إلى إرسال إحدى السفن عائدة رأسا إلى البرتغال لتحمل

(1/8111)


البشرى ؟ وما السر في أن رحلة كابرال دامت 44 يوما ورحلة كولون قبله 68 يوما ؟ ويتساءل الكاتب أيضا : لماذا وقد عرف العرب أمريكا قبل كولون وكابرال ، لم يستقروا بها ويعلنوها مفتوحة ؟ ويجيب بأن السبب هو أنهم كانوا يغزون البلدان المتحضرة العامرة والقريبة، وأنهم لم يكترثوا بالأرض الجديدة وعادوا أدراجهم .
ويذكر هذا الكاتب ما رواه الإدريسي في "نزهة المشتاق " عن الفتية المغررين ، وما ذكر عن السلطان محمد قاو ملك السودان الغربي الذي أرسل تباعا أسطولين للتوغل في المحيط الأطلسي. غير أن من فصل القول في هذا هو

(1/8112)


الأستاذ المهدي البرجالي الذي كتب عدة مقالات عما وراء المحيط الأطلسي أورد فيها بيانات وملاحظات طريفة مؤداها أن المحيط الأطلسي لم يكن مجالا مجهولا كما دلت على ذلك تجربة "رع " التي تمت في أواخر الستينات انطلاقا من مدينة آسفي بالمغرب .
ويورد البرجالي قصة السلطان محمد بن قو ملك مالي القديمة الذي تذكر المصادر الإفريقية أنه قام برحلة في الأطلس غربا في أسطول كثيف . وقد تحدث عنه خلفه السلطان منسى موسى (10) لدى توقفه بمصر في طريقه للحج . وقد نقل عنه القلقشندي في "صبح الأعشى" إن سلفه جهز أسطولا في مائة

(1/8113)


سفينة ضاعت جميعها إلا واحدة روى قائدها لدى عودته ، الأهوال التي صادفها الأسطول . فتجهز السلطان بنفسه ليعلم الحقيقة، وكان ذلك آخر العهد به وبمن معه . ويستنتج الكاتب أنه إما أن الأسطولين لم يصادفا طقسا ملائما مثل الذي أتاح رحلة العودة للفتية المغررين ، وإما أنهما توغلا إلى حد لم يتجاوزه المغامرون الذين توجهوا إلى الأصور والخالدات وقفلوا راجعين إلى لشبونة. يشير الكاتب في مقاله عن رحلة الفتية المغررين إلى أن بعضهم ذهب به الاعتقاد إلى احتمال كونهم أدركوا منطقة الأنتيل وحلوا بجزيرة

(1/8114)


((10 حكم قيما ين 1312 و1337 .م.

من جزره ، إلا أنه - يقول في الختام - ليس من اليسير، على ما يلوح ، توفير الإثبات العلمي الكافي لهذا الاعتقاد. والآن ان لنا أن نختم هذه الجولة بما دونه الأستاذ العربي الصقلي عن وجود المغاربة في أمريكا ألف سنة قبل كولون (11) الذي بعد أن يستثمر الصخرة المكتشفة في أمريكا الشمالية والأبحاث التي أجراها كل من Norman Totten K Barry fellK John Gallager ، وبعد أن يضع تجربة "رع2 " في سياق إثبات تواصل عبر الأطلسي ، يشير إلى تأملات الباحث الفرنسي الكومندان couvert الذي لاحظ

(1/8115)


وجود أسماء قبائل من هوندوراس وغوايان ونيكاراغوا تثير الانتباه بشكل خاص مثل الماميس ، ومرابطين ، ومارابيطا نا س .

كل ما مضى كان ينقلنا إلى فترات ما قبل كولون . لنقل كلمات سريعة الآن عما بعد كولون.

يجزم غوي مازلينى(12) أن مغربيا من أزمور شارك ي جلة استكشافية توغلت في خليج مكسيكو ضمت300 فرد توجهوا إلى فلوريدا. ويقول هذا الباحث إن تلك البعثة لم يبق منها إلا ثلاثة أفراد هم المغربي واثنان من الإسبانيين قطعوا 7000 كلم حتى وصلوا إلى الشاطئ الباسيفيكي ، واستغرقت الرحلة تسعة أعوام . وقد عرف هذا المغربي

(1/8116)


فلوريدا و ألاباما وميسيسيبي ولويزيانا و تكساس . وكان أول من دخل قرية "بويبلو". وكان من بقايا ضحايا جفاف شديد القسوة ضرب المغرب ، مما أدى به ، ألف معريي إلى الوقوع في الرق حيث حملوا من أزمور إلى البرتغال وإسبانيا. وكان صاحبنا من نصيب ملاح إسباني هو أندريس ضورانطي الذي اصطحبه معه في 1527 إلى العالم الجديد. وهناك يخوض سلسلة مغامرات خلال عامين عرف فيهما الأسر لدى قبيلة هندية إلى أن تمكن هو ورفيقاه من الهروب والهيمان في الأراضي الأمريكية. وعادوا من مسيرتهم الطويلة في يوليو ،1536 حيث أدلوا بمعلوماتهم

(1/8117)


لنائب الملك في صانطو ضومينغو. وعلى إثر ذلك ، عاد الإسبانيان إلى بلدهما بينما بقي الأزموري في بيئته الجديدة في شمال غرب مكسيكو، حيث نجده يشارك من جديد

Mémoirial du Maroc, Tom 1 p270(1)
Le Matin magagin 20/12/87 guy Martinet (2)

في جلة استكشافية أخرى في 1539 . وإليه يرجع الفضل في الاهتداء إلى عدد من المواقع ومنها "cibola " التي يصفها الراهب الفرانسيسكاني ماركو بأنها أفضل من مدينة مكسيكو.
ودون أن نتوغل أكثر ي فترة ما بعد كولون ، نكتفي بالإشارة إلى ما يورده لويس كاردياك في بحثه "الموريسيكون في

(1/8118)


أمريكا،(13)، حيث يستعرض قضايا درست في محام التفتيش في ليما ومكسيكو وكارطاخينا، أبانت أن الموريسكيين كانوا موجودين في ركاب الجيوش الإسبانية في العالم الجديد لفترات طويلة، رغم أن ذ حليمات صارمة كانت قد صدرت عدة مرات تمنع السماح بنقلهم إلى العالم الجديد الذي كان يجب أن يبقى خالصا لحملة الصليب . فمعلوم أن الموريسمكيين حتى ولو أدعوا اعتناق المسيحية لم يكونوا يوحون بالثقة إلى سلامة تنصرهم . ورغم ذلك ، فإنهم تسللوا إلى أمريكا، وإليهم يعزى نقل المزروعات الجديدة مثل الذرة الصفراء والطماطم وبعض أنواع

(1/8119)


اللوبيا الخضراء والفلفل الأحمر والهندية (التين الشوكي) التي نقلوها بعد طردهم من إسبانيا إلى المغرب . وكانت الأوامر مشددة بعدم السماح باستعمالهم في أمريكا حتى لا يحولوا دون نشر المسيحية فيما بين الهنود الحمر. ولكن تكرار صدور مراسيم ملكية إسبانية بهدا الصدد، وكذا إيقاع العقاب بمخالفين لها في فترات زمنية متباعدة، يدل على أن الأوامر كانت تخالف . ويتبين من محاضر محاكم التفتيش أن من دواعي مثول موريسكيين أمام هذه الهيئات كان رغبة المتهم في أن يجتمع بالعرب وخاصة أثناء أعيادهم ، أو ممارسة تقاليدهم في

(1/8120)


الأكل والشرب واستعمال آلات الغناء. وحتى سنة 1732، لدى إنشاء مدينة جديدة في جزيرة كوبا، ظولب أكابر المسؤولين والضباط الملكيون وعدد من الشخصيات بإثبات نقاء دمهم من العرب واليم كود والهنود والسود، وبالتالي فإن الموريسكيين وجدوا دائما وفي أماكن متعددة من العالم الجديد.

وهل كان هناك مفر من ذلك ؟
(13) ترجمه إلى العربية د. عبد الجليل التميمي ونشهر بعنوان "المورسكيون الأندلسيون والمسيحيون ".

إن هذه الإطلالة التي تدل على أن التاريخ ليس إنتاجا تام الصنع ، وأن الماضي ما فتى يغري باستكناه خباياه . وهذه

(1/8121)


التساؤلات والمحاولات المتكررة لاستقراء ب حض التفاصيل والعلامات ، هي في حد ذاتها تعبير عن استنكار مبطن لكون التاريخ لم يكن منصفا للعرب حينما حرمهم من أن يحققوا هم ذلك الإنجاز المتمثل في تحطيم حاجز المحيط الأطلسي وجعله ممرا مائيا مطروقا كما أصبح فعلا بعد 1492. بشكل من الأشكال ، لم يكن العرب غائبين عن هذا الإنجاز. إن الاستكشافات العلمية ليست عمليات مستقلة بذاتها عما سبقها. فإن أحدث الإنجازات العلمية ما هي إلا ثمرة حلقات من البحث والابتكار تمتد في عمق الزمن . وبترام العارف التي أفرزتها مختلف

(1/8122)


التجارب ، أتيح للإنسانية أن تقطع الطريق الطويل من ابتكار العجلة إلى صنع المحطات الفضائية. فالحضارة فهر كبير صبت فيه كثير من الجداول .وإذا كنا قد قمنا بجولة عبر تكهنات وافتراضات بعضها ليس منطلقا من عدم ، وبعضها، وهو قليل ، إنما يدخل في صنف التخيل ، فإننا اقتربنا في أغلب الأحيان من حقيقة لا يمكن جحودها، وهى أن العرب لم يكونوا غائبين عن جلة كولون إلى العالم الجديد.

(1/8123)


تميز المنظور الإسلامي لحقوق الإنسان (خصوصيات)
الدكتور عباس الجراري
عضو أكاديمية المملكة المغربية
محاور العرض
مقدمة : مفاهيم ومنطلقات
الخصوصية الأولى : حقوق الإنسان جزء من حقوق ثلاثةذ
1 - حقوق الله
2 - حقوق العباد
3 - حقوق النفس
الخصوصية الثانية : حقوق الإنسان نابعة من تكري الله له
1 - أهم مظاهر هذا التكريم
2 - نعمة العلم (السبيل إلى خلافة الله)
3 - نعمة الحرية : أبرز تجلياتها (حرية التعبير)
أ - حكم المرتد
ب - حماية الحرية من العبث وربطها بحقوق أخرى (المساواة)
ج - مسألة الرق

(1/8124)


الخصوصية الثالثة : تحول حقوق الإنسان إلى واجبات
1 - الحرية : شرط في التكليف ومسؤولية
2 - العلم : طلبه فريضة لارتباط الإيمان ولأن العبادة لا تكون بجهل
3 - العمل : واجب بحكم الدعوة الى السعي والكسب
4 - الأمن : شرط للعبادة
خاتمة : ضرورة مراجعة مسألة حقوق الإنسان في ضوء منظور الإسلام

إن موضوع (حقوق الإنسان) قديم جديد، شغل به المفكرون على امتداد العصور، واهتمت به الإنسانية جمعاء في كل زمان ومكان.
والسبب في هذه العناية أن الإنسان بطبيعته متطلع للحياة الحرة الكريمة، وأن البشرية تعاني باستمرار مواقف

(1/8125)


القهر والاضطهاد، سواء بين شعب وآخر أو بين فئةوأخرى داخل الشعب الواحد بحكم التفاوت الطبقي أو غيره من الإختلالات الاجتماعية والرغبة نتيجة ذلك في التسلط والاستبداد.
ومن ثم كان الناس في مقاومة دائمة للإحراز على الحقوق، ولا سيما على الحقوق الأولية والبسيطة التي يمكن وصفها بالطبيعية. وبعد ذلك جاءت الحروب لتعمق هذه المشاعر والمواقف.
وإن الفرد المسلم ليتساءل في خضم هذه القضية - قضية حقوق الإنسان - عن رأي الإسلام فيها والموقف منها، خاصة وأن المسلمين اليوم هم من أكثر سكان الأرض مقاساة منها ومعاناة، ومن

(1/8126)


أكثر الشعوب المتهمة بإغفال هذه الحقوق وتجاهلها والتعمل معها بالخرق والانتهاك.
ولعل هذا العرض الذي يسعدني أن أشارك به في هذه الندوة العلمية القيمة أن يلقي الضوء على بعض جوانب المنظور الإسلامي لحقوق الإنسان، بدءا من المدلول اللغوي لكلمة "الحق" التي وردت في القرآن الكريم أربعا ومائة مرة الى جانب ألفاظ أخرى مشتقة منها جاءت ست وسبعين آية.
ويمكن إجمال هذا المدلول في كل مايظهر ويثبت ومطابقة ووضوح. وهو بهذا يدل على الصدق والعدل والعلم والحكمة، وعلى ذات الله وكتبه وشرائعه، وعلى كل ما ينافي الباطل

(1/8127)


والضلال، كما يدل على الواقع الموجود الذي لا يرتفع، وعلى ما يعبر به عن هذا الواقع، ثم يدل على ما يجب للناس أن يتمتعوا به ويستفيدوا منه ويفعلوه في إطار ما تتيحه فطرة الإنسان وطبيعته البشرية، وفي نطاق ضوابط دينية أو قوانين وضعية أو عادات متبعة، وفي تقابل مع الواجب الملزم لغيرهم.
من هذا الجانب يلتقي مفهوم الحق مع ما جاء به "الآعلان العالي لحقوق الإنسان"؛ وهو الإعلان الذي صادقت عليه هيئة الأمم المتحدة يوم عاشر دسمبر سنة ثمان وأربعين وتسعمائة وألف، نتيجة شعور جديد بمبادئ وما يتبعها من حقوق فردية

(1/8128)


وجماعية، مما جعله يدعو إلى إعادة النظر في العلاقات بين شعوب العالم وضمان حقوقها في حدود يتفق عليها الجميع.
ثم عزز هذا الإعلان بمواثيق ومعاهدات تأكيدية، على غرار الاتفاقية الأروبية لحقوق الإنسان عام خمسين وتسعمائة وألف، والاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان سنة تسع وستين وتسعمائة وألف.
وتجدر الإشارة إلى أن الإعلان العالي كان مسبوقا، بل مستوحى من "نداء حقوق الإنسان والمواطن"؛ وهو النداء الذي أقرته الجمعية التأسيسية الفرنسية يوم السادس والعشرين من غشت سنة تسع وثمانين وسبعمائة وألف، والذي أبرز الحقوق

(1/8129)


الطبيعية والمقدسة للإنسان، في ضوء تطبيق شمولي لمبادئ الحرية والإخاء والمساواة، وكذا مبدأ فصل السلطات.
وكتب المفكرون الغربيون عن هذه المبادئ ما بين مؤيد ومعارض. وكان معظم المعترضين من رجال الكنيسة، مما قاد الصراع على امتداد عقود نحو تركيز العلمانية، مرورا بإعمال سلطة الطبيعة الإنسانية وما تفرض من حقوق.
كما أن الإعلان العالمي لم يلبث - بعد تحرر عدد من الدول الأسيوية والإفريقية - أن وجه انتقاداتها، إذ لم يراع ما عندها في هذا المجال وما لها فيه من مقتضيات، بحكم غيابها يوم صياغته؛ مما أثار ويثير

(1/8130)


الآن وبإلحاح ضرورة مراجعة هذا الميثاق في ضوء ثقافات جميع الشعوب وما لها من خصوصيات، إذ تشكل مرجعيات مختلفة في سياق التعدد والتنوع، بعيدا عن الأحادية القائمة الآن باسم "عالمية حقوق الإنسان"، والمتخذة - بحق أو بباطل - سوطا يلهب ظهر المخالفين، في حين أن القصد من أي إعلان أو ميثاق عالمي أن يضبط متعلقات حقوق الإنسان أينما كان وكيفما كان، في منظومة قانونية خلقية قادرة على مرافقة حياته، مع ما في سير هذه الحياة من مد وجزر أو سلب وإيجاب.

(1/8131)


من هنا وسعيا إلى إغناء هذه المنضومة إن لم أقل إلى إعادة تشكيلها، كان البحث في النظور الإسلامي لهذه الحقوق.
وليس المقصود استعراض جميع الحقوق وتتبعها في شموليتها واستجابتها لمختلف متطلبات الحياة الفردية والجماعية، ولا تتبع ما لها من حرمة وقداسة في التنظير والممارسة، مما لا يتسع له مثل هذا العرض المحدود والمحدد وإن كان بعض ذلك يتضح من خلاله. وإنه ليكفي الوقوف عند فقرات مختزلة نقتبسها من نص واحد هو خطبة حجة الوداع، لتتأكد مدى تلك الشمولية والقداسة. يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في هذه

(1/8132)


الخطبة التي جاءت ميثاقا مبكرا لحقوق الإنسان، كان - صلى الله عليه وسلم - يلح على تبليغه والإشهاد عليه : "... أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحثكم على طاعته ... أيها الناس، إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا. ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد. فمن كانت له أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها. وإن ربا الجاهلية موضوع ... وإن دماء الجاهلية موضوعة ... أيها الناس إن لنسائكم عليكم حقا ولكم عليهن حق ... أخدتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله فاتقوا الله

(1/8133)


في النساء واستوصوا بهن خيرا. ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد. أيها الناس إنما المومنون إخوة، ولا يحل لامرئ مال أخيه إلا عن طيب نفس منه. ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد. فلا ترجعن بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ... أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب، أكرمكم عن الله أتقاكم. وليس لعربي على عجمي فضل إلا بالتقوى. ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد ... أيها الناس إن الله قد قسم لكل وارث نصيبه من الميراث، ولا يجوز لوارث وصية، ولا تجوز وصية في أكثر من الثلث. والولد للفراش وللعاهر الحجر من ادعى

(1/8134)


إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنه الله والملائكة والناس أجمعين، لا يقبل منه صرف ولا عدل"(1).
كما أن المقصود لا يرمي إلى إقامة مقارنة لإثبات سبق الإسلام إلى إقرارها
والمناداة بها وتطبيقها؛ إذ لو كان الأمر كذلك لوقع الإكتفاء ببعض مواد الإعلان
العالمي، ليتضح أن الإسلام سبق إليها ليس في مضمونها فحسب، ولكن حتى في أسلوب التعبير عنها، ولتكن هاتين المادتين :
__________
(1) انظر أحمد زكي صفوت، جمهرة خطب العرب في العصور العربية الزاهرة، ج 1، ص. 57-49، المصادر المذكورة، (ط. الأولى، مصر، 1352 هـ / 1933 م).

(1/8135)


الأولى تتعلق بالحرية وتنص على أنه "يولد جميع الناس أحرارا متساويين في الكرامة، وفي الحقوق". وفي غير حاجة إلى الاستشهاد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الكثيرة التي تركز على هذا الحق، تكفي الإشارة إلى قول عمر بن الخطبا رضي الله عنه : "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟" إن النص يكاد أن يكون هو في لفظه ومعناه، مع قوة في قولة ابن الخطاب مردها إلى استنكار الإستعباد.
الثانية تتعلق بالمساواة وتنص على أن "لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان ودون أي تمييز،

(1/8136)


كالتمييز بين العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر". والشواهد الإسلامية في هذا الباب أكثر من أن تحصى، سواء من القرآن الكريم أو السنة النبوية التي منها ما جاء في الخطبة المشار إليها حول المساواة والتي أعطى فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مفهوما بعيدا لهذا الحق وعلل له. على أن الموقف الإسلامي في هذا الصدد - وشواهده أكثر من أن تحصى عددا - لا يكتفي بتثبيت مبدأ المساواة، ولكنه يتجاوز مجرد التثبيت إلى

(1/8137)


جعله مجالا للتعارف والتعاون لتحقيق التعايش والتسامح وفق قول الله عز وجل : {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أثقاكم}(1).
لو حاولنا - بعيدا عن مثل هذه المقارنات الدالة - أن نتأمل الخصوصيات التي تميز منظور الإسلام للحقوق، لوجدنا بإجمال نابعة من القيمة التي منحها الله للإنسان وما نتج عنها من انعدام وتكريم، ونابعة كذلك من كون الإسلام دين رحمة وهداية وتكليف موجها للناس كافة، إضافة إلى كونها مرتبطة بالفطرة السليمة
__________
(1) سورة الحجرات (الآية 13).

(1/8138)


والطبيعة السوية. يقول تعالى : {فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله طلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون}(1).

من هذه الخصوصيات :
أولا : أن حقوق الإنسان من حقوق أخرى متعددة مردها إلى رؤية الإسلام للإنسان في نطاق علاقاته مع الكون وما فيه، رؤيته كذلك للإيمان باعبتاره اعتقادا وعملا وسلوكا، إذ جعل لكل من هذه المحاور الثلاثة وجودا أساسيا في حياة المومن مع ما يمثله هذا الوجود من حقوق يمكن حصرها في أنماط ثلاثة تتصل بالله وبالعباد والنفس :
__________
(1) سورة الروم (الآية 29).

(1/8139)


1- حقوق الله : وتقتضي الإسلام لله، أي الانقياد له وتوحيده والثقة به، وطاعته وعبادته، وإحسان هذه العبادة بإقامة شرائعه لتتم بصدق وإتقان وضمير حي يقظ، سواء في السر أو العلن. يقول تعالى : {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه}(1)، ويقول : {بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون}(2). ويشرح القرآن الكريم هذا الإحسان في قوله عز وجل ينبه إلى مدى علمه بما يفعله الإنسان : {وهو معكم أينما كنتم}(3) ،
__________
(1) سورة الإسراء (الآية 23).
(2) سورة البقرة (الآية 111).
(3) سورة الحديد (الآية 4).

(1/8140)


{ربنا إنك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الأرض ولا في السماء}(1) ، {يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور}(2) . كما يشرحه الحديث النبوي الشريف في قوله - صلى الله عليه وسلم - يجيب عن سؤال جبريل : "... قال : أخبرني عن الإحسان ؟ قال : أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك"(3) . وهذه لا شك مرتبة الإيمان الكامل أو أفضل الإيمان الكامل أو أفضل الإيمان لقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - :
__________
(1) سورة إبراهيم (الآية 40).
(2) سورة غافر (الآية 19).
(3) أخرجه مسلم عن عمر بن الخطاب.

(1/8141)


"أفضل الإيمان أن تعلم أن الله معك حيثما كنت"(1) .
وقد لخص النبي الكريم هذا الجانب من الحقوق وما لها من مقابل عند الله
في الحديث الذي رواه معاذ بن جبل قال : "كنت ردف النبي - صلى الله عليه وسلم - على حمار فقال :
يا معاذ هل تدري ما حق الله على عباده وما حق العباد على الله ؟ قلت : الله ورسوله أعلم. قال : فإن حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئا. قلت : يا رسول الله أفلا أبشر الناس ؟ قال : لا
__________
(1) رواه الطبراني في الكبير وأبو نعيم في الحلية.

(1/8142)


تبشرهم فيتكلوا"(1).
2- حقوق العباد : وهي تابعة ونتيجة تلقائية لحقوق الله. وتتمثل في التعامل بالقسط والعدل وعدم الظلم والإعتداء والغش. يقول تعالى : {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين، إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوان وإن تلووا او تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا}(2).
__________
(1) أخرجه البخاري ومسلم، وسنعود إليه.
(2) سورة النساء (الآية 134).

(1/8143)


وفي الحديث القدسي ينقل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مما يرويه عن الله أنه قال : "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا"(1). ومر صلوات الله وسلامه عليه بطعام وقد حسنه صاحبه فأدخل يده فيه فإذا هو طعام رديء فقال له : "بعد هذا على حدة وهذا على حدة، فمن غشنا فليس فليس منا"(2).
__________
(1) رواه مسلم وابن حنبل عن سعيد بن عبد العزيز عن ربيعة بن يزيد عن أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر جندب بن جنادة.
(2) أخرجه أحمد وغيره عن ابن عمر.

(1/8144)


وتتجلى حقوق العباد كذلك في حسن السلوك ومعاملتهم بالخلق الحميد. يقول سبحانه : {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر}(1). ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "أكمل المومنين إيمانا أحسنهم خلقا"(2).
وتشمل هذه الحقوق أيضا الحرص والمحافظة على ما جعله الله منفعة عامة
ومصلحة مشاعة بين الناس، كالماء والكلأوما يرمزان إليه، مما يدخل فيما يسمة اليوم
__________
(1) سورة آل عمران (الآية 159).
(2) رواه الترمذي عن أبي هريرة، وتتمته "وخياركم خياركم لنسائهم"

(1/8145)


بالمرافق العامة والموارد الحيوية وشتى المظاهر البيئية التي ينبغي صونها، ليفيد منها
الجميع في غير إضاعة لها أو إفساد. يقول الحق سبحانه : {وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد}(1).
ويدخل في هذا الباب كل ما يتعلق به الصالح العام، وجميع ما يترتب على خرقه وخلل في المجتمع، كالعناية باللقطاء والمعتوهين، ومنع ما يثير الفوضى والاضطراب، كإعلان السكر والفحش وما إليهما مما يصدم الضمير ويزعج سير الحياة.
__________
(1) سورة البقرة (الآية 203).

(1/8146)


وفي جانب مهم من هذه الحقوق يتصل بعلاقة الحاكم والمحكوم، يبرز الله عز و جل ما ينبغي أن تقوم عليه هذه العلاقة من تعاقد إذ يقول : {إن الله يأمركم أن تودوا الأمانات إلى أهلها وإذ حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا. يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تومنون بالله واليوم الآخر، ذلك خير وأحسن تأويلا}(1)، وهو قول كريم ينبه إلى ثلاثة أمور(2)
__________
(1) سورة النساء (الآيتان 57 و 58).
(2) انظر المسؤولية في الإسلام لصاحب هذا العرض، ص. 20-21، منشورات النادي الجراري، رقم 10، ط. الأولى 1417 - 1996.

(1/8147)


:
أ- تحديد العلاقة بين الراعي والرعية أي بين الحاكم والمحكوم.
ب- البدء بذكر ما يجب على الراعي من عدل وأداء للأمانة قبل الحديث عما يجب على الرعية من سمع وطاعة.
ج- دعوة المونين في حال وقوع الاختلاف بينهم في أمر ما أن يردوه إلى الله والرسول ليحتكموا إليهما، أي أن يرجعوا إلى الرسول - صلى الله عليه وسلم -. والرجوع إليه يتضمن الرجوع إلى الله عز وجل. أما بعد مماته عليه الصلاة والسلام فالاحتكام يكون إلى من يتحمل الأمانة العظمى من ولاة الأمور.

(1/8148)


ولعله لا حاجة إلى الحديث - في مثل هذا العرض الوجيز - عما يترتب على خرق حقوق العباد من جراء فصله الفقه الإسلامي فيما يتعلق بالحدود والعقوبات.

3- حقوق النفس : وتتطلب المحافظة عليها - أي على النفس - وضبطها بالقيم السامية الرفيعة، والابتعاد بها عن مواطن الذل والهوان، يقول تعالى : {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مومنين}(1). ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "إن الله يحب معالي الأمور وأشرفها ويكره سفاسفها"(2)
__________
(1) سورة آل عمران (الآية 139).
(2) أخرجه الطبراني في الكبير عن الحسين بن علي.

(1/8149)


.
وفي هذا الإطار تدخل جميع الحقوق التي تضاف للإنسان، والتي سنرى في أثناء العرض كيف ساقها الإسلام ونظمها في سلك محكم دقيق ومتميز كما تدخل مسؤولية الإنسان عن جسمه وعقله لحمايتها من التخريب والإفساد وكل ما ينتج عن تناول المحرمات وما يؤدي إلى الهلاك، يقول تعالى : {ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة}(1)، ويقول : {ولا تقتلوا أنفسكم إن اله كان بكم رحيما، ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا}(2). وهو نهي قائم على اعتبار النفس ذات حرمة لا يجوز
__________
(1) سورة البقرة (الآية 194)
(2) سورة النساء (الآيتان 29 و 30).

(1/8150)


انتهاكها، وكذا على اعتبارها ملكا لله؛ والفرد إنما هو مؤتمن عليها، ومن ثم عليه أن يصونها ويحفظها، فلا يغامر بإتلافها، كأن ينتحر مثلا ليضع حدا لحياته ما لم يتعلق الأمر بالاستشهاد.
وليس يخفي ما يكون للمنتحر من مصير أخبر عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قوله : "الذي يخنق نفسه يخنقها في النار والذي يطعن نفسه يطعنها في النار"(1) ، وقوله : "من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن تحسى فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا
__________
(1) أخرجه البخاري عن أبيه هريرة.

(1/8151)


مخلدا فيها أبدا، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأبها بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا"(1).
على أن صيانة النفس لا تكون فقط بالمحافظة على حياتها فحسب، ولكن تكون
كذلك بحفظ التوازن بين الجسم والروح، لأن من شان هذا التوازن أن يحميها
من الآفات الجسدية والعلل النفسية، ولا سيما هاته التس شاعت في المجتمعات المعاصرة، كالقلق والشك والضياع والحيرة واليأس، وربما الانقياد للتخدير والسرقة والجريمة. وهذا ما جعل الإسلام يدعو إلى العناية بالنفس حتى تتحقق لها السلامة
__________
(1) أخرجه البخاري كذلك عن أبي هريرة.

(1/8152)


والقوة عن طريق التغذية والتربية والتعليم والنظافة المادية والروحية، دون إهمال أي من هذين الجانبين - كما مر - طالما أن الإنسان خلق من مادة وروح. يقول تعالى : {إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعول له ساجدين}(1).
ونظرا لأن هذه الحقوق عائدة بطبيعتها إلى الفطرة، فإنها تتجاوز العناية بالذات إلى من يرتبط بها، كعناية الواليدن بالأطفال، ورعاية حقوقهم، بدءا من حق الحياة الذي ينهى عز وجل عن مسه بسبب الفقر والحاجة. ويقول سبحانه : {ولا
__________
(1) سورة ص (الآيتان 70 و 71).

(1/8153)


تقتلوا أولادكم من إملاق}(1) ويقول : {ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق}(2).
وإضافة إلى كون هذا النهي نابعا من تحريم قتل النفس على العموم، فإنه ينم مع معنى آخر عميق، باعتبار الأطفال جزءا من الوالدين، ومن الأم بصفة خاصة، إذ في أحشائها تكونوا وبدأوا الحياة. وليست تخفى في هذا المجال وغيره عناية الإسلام بحقوق الزوجة والمرأة عامة، وقد سبقت الإشارة إلى بعض ذلك.
__________
(1) سورة الأنعام (الآية 152).
(2) سورة الإسراء (الآية 31).

(1/8154)


هذا، ولا يمكن لحقوق النفس أن تأخذ مجراها الطبيعي إلا إذا أديت حقوق الله والعباد. ومدار هذا الأداء على التقوى والورع، يقول تعالى : {إن أكرمكم عند اله أتقاكم}(1). والله وحده هو العارف المتقي، وليس لأحد ان يزعم ذلك، يقول عز وجل : {فلا تزكوا انفسكم هو أعلم بمن اتقى}(2). ومن أهم مظاهر التقوى ترك مواطن الشهة والابتعاد عن الشك إلى ما يبعث في النفس الطمأنينة، يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "دع ما يربيك إلى ما لا يربيك"(3)
__________
(1) سورة الحجرات (الآية 13).
(2) سورة النجم (الآية 31).
(3) رواه الترمذي وغيره عن الحسن بن علي بن أبي طالب.

(1/8155)


.
وتكميلا للحديث عن هذه الأنماط الثلاثة من الحقوق المتصلة بالله والعباد والنفس، تجدر الإشارة إلى المحاسبة التي أناطها الله بها جميعا وما يتبعها من جزاء، مما أبرزه تعالى حين جعل كلا منها شاهدا على الإنسان عبر ما يراه الله، ثم ما يراه الرسول والمومنون، وبعد ذلك ما تراه النفس. يقول تعالى : {وسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون}(1)، ويقول : {وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة
__________
(1) سورة التوبة (الآية 95).

(1/8156)


فينبئكم بما كنتم تعملون}(1)
فإذا كانت رؤية الله للعمل معروفة، فإنها بالنسبة للرسول - صلى الله عليه وسلم -. قائمة وثابتة، لأنه هو الذي بلغ الرسالة. أما المومنون فإنهم شهداء الله في الرض. وأما النفس فإن رؤيتها تتم بعد أن تنبأ بما كانت تعمل، وبعد أن تشهد عليها مختلف الحواس، وفق قوله عز وجل {يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون}(2).
__________
(1) سورة التوبة (الآية 106).
(2) سورة النور (الآية 24).

(1/8157)


ثانيا : إن حقوق الإنسان ثابتة بحكم إنعام الله عليه وتكريمه له، وليست ناتجة عن صراع أو مطالبة لنيلها، والفرق واضح بين الأمرين. يقول تعالى : {ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير خلقنا تفضيلا}(1).
1- وإن هذا التكريم ليتجلى في جملة مظاهر بدءا من الخلق على أحسن تقويم
إلى إسباغ الأفضال عليه بل خلق بقية الكائنات من أجله. يقول عز وجل : {لقد
خلقنا الإنسان في أحسن تقويم}(2)، ويقول : {هو الذي خلق لكم ما في
__________
(1) سورة الإسراء (الآية 70).
(2) سورة التين (الآية 4).

(1/8158)


الأرض جميعا}(1)، ويقول : {وآتاكم من كل ما سألتموه وإن تعدوا نعمة الله
لا تحصوها}(2)، ويقول : {ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة}(3).
2- وبالآضافة إلى هذه المظاهر التي تمس صورة الإنسان وخلقه وما أفاض الله عليه من نعم، فإنه عز وجل فضله بأن جعله عالما متحضرا قابلا لاكتساب المعارف وتحقيق التطور لنفسه وللحياة من حول.
__________
(1) سورة البقرة (الآية 28).
(2) سورة إبراهيم (الآية 36).
(3) سورة لقمان (الآية 19).

(1/8159)


وليس يخفى أنه بالعلم لخلافة الأرض وحمل الأمانة، ويقول تعالى : {وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويفسك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبؤني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السماوات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون}(1)
__________
(1) سورة البقرة (الآيتان 29 - 33).

(1/8160)


. هذا الوقت الذي صعب على أعظم المخلوقات حمل هذه الأمانة، فامتنعت عنها معتذرة بعجزها عن ذلك. يقول سبحانه : {إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان}(1). وقد استحق الإنسان بذلك وبعده ان تسجد له الملائكة تجلة واحتراما، يقول تعالى : {وغذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين}(2).
__________
(1) سورة الأحزاب (الآية 72).
(2) سورة البقرة (الآية 33).

(1/8161)


3- وما كان للإنسان أن تبوأ هذه المكانة فضلا عن أن يتمتع بمختلف النعم التي كرمه الله بها وأكرمه، لولا نعمة الحرية التي هي في الإسلام قيمة كبرى وأساسية، لارتباطها بطبيعة الإنسان وفطرته وغريزته وفق قولة عمر السابقة، ولتأثيرها في تكوين شخصيته إذ بها تقوم الحياة ويتحقق الإنتاج وينهض المجتمع المتعارف والمتعاون.
وإن دعوة الإسلام للحرية لتبدأ بالتوحيد الذي حرر الإنسان من الشرك، أي
من عبادة غير الله. وهذا جعله يقاوم تقديس الأصنام والوثان ويحارب الخضوع للأهواء والنزوات ويمنع الإنسياق لطغيان المال ويدحض

(1/8162)


استعباد الإنسان للأنسان. وهي كلها ظواهر عرفها البشر وما زالوا يعرفونها في صيغ متعددة وأشكال متنوعة.
وقد أقضى التحرير من الشرك في الإسلام إلى عملية أخرى لتحرير الإنسان من كل سيطرة تستبد به أو نفوذ يتحكم فيه، باعتباره ينبغي ان يتمتع بالحرية في نطاق الإنضباط واحترام القوانين والتشريعات التي تهدف إلى تنظيم الحياة والمجتمع، إذ من حقه أن يكون في مأمن من كل عدوان او بغي أو تسلط أو ما إلى ذلك مما يخرق حريته أو يصيب حياته أو دينه او ماله أو أهله وجميع حرماته التي لا يمكن أن يراجع فيها إلا بالحق، أي

(1/8163)


بالقانون.
والإسلام بهذا قد سبق جميع الدساتير والوقانين والمواثيق التي تحدثت عن حقوق الإنسان وأبرزت حرياته الخاصة والعامة. وإنه لمن الصعب استعراض كل ما يكيزه في سياق هذا العرض المحدود، وتكفي الإشارة إلى بعض جوانب الحرية التي نادى بها الدين الحنيف والتي يظن أنها من الحقوق التي أقرتها التشريعات الحديثة.
منها حرية العمل، وتتجلى في قوله تعالى : {هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه}(1).
__________
(1) سورة الملك (الآية 15).

(1/8164)


ومنها حرية المسكن والمراسلة وما إليهما مما ينتهك بالتجسس واتباع ما خفي من أمور الناس الخاصة. يقول سبحانه : {ولا تحبسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا}(1)، ويقول : {يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها}(2).
ومن هذه الحريات بل في طليعتها حرية التعبير. وهي تعد في الإسلام نعمى تأتي مباشرة بعد نعمة الوجود، وبها فضل الله الإنسان على غيره من الذين لا ينطقون ولا يبينون. يقول عز وجل : {الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه
__________
(1) سورة الحجرات (الآية 12).
(2) سورة النور (الآية 27).

(1/8165)


البيان}(1).

وفي نطاق هذه الحرية دعا الإسلام إلى النظر في الكون لتأمله وتدبره والتفكير فيه. يقول تعالى : {قل انظروا ماذا في السماوات والأرض}(2). وهي آية تعني أن الإسلام دعا إلى النظر في كل ما خلق الله، ولم يمنع إلا شيئا واحدا لا يدركه التفكير فضلا عن البصر، وهو ذات العلي القدير.
ومن ثم أدان الله كل تحجير على التعبير وجميع أحاديات الفكر والرأي إذ يقول : {قال فرعون ما رأيكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد}(3). وقد بلغ
__________
(1) سورة الرحمن (الآية 1).
(2) سورة يونس (الآية 101).
(3) سورة غافر (الآية 29).

(1/8166)


هذا التحجير عند الذين لا يعرفون الحرية ولا يومنون بها إلى حد القتل. يقول تعالى : {أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله}(1).
ويكفي الإسلام حرصا على الحرية التعبيرية إقراره بحرية العقيدة(2) مع كل ما تقتضي من احترام ممارستها وعدم الإجبار على تعطيلها او تغييرها. يقول تعالى : {لا إكراه في الدين}(3). ويقول : {ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس
__________
(1) سورة غافر (الآية 28).
(2) انظر صاحب هذا العرض، مفهوم التعايش في الإسلام، منشورات الإيسيسكو الرباط، 1417 هـ / 1996 م.
(3) سورة البقرة (الآية 255).

(1/8167)


حتى يكونوا مومنين}(1).
أ- هنا تثار مسألة المرتد وحكم الدين بقتله، وهو أمر لا مجال لإنكاره، وإن كان في حاجة إلى توضيح يزيل ما فيه من لبس. ومعروف أن المرتد هو الذي يعلن خروجه من الإسلام بعد أن يكون دخل فيه. وقد يتخذ بهذا الخروج شكلين : شكلا عاما بالطعن في الدين كله، وشكلا خاصا برفض أحد أركانه.
وعقوبة المرتد - ما لم يتب - منصوص عليها في القرآن الكريم ةمحددة بالسنة النبوية الشريفة. يقول تعالى معقبا على الارتداد والموت عليه : {ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت
__________
(1) سورة يونس (الآية 99).

(1/8168)


أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون}(1). ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "من بدل دينه فاقتلوه"(2).
وليس السبب في هذه العقوبة راجعا إلى كون المرتد اعتنق دينا آخر أو كفر بالإسلام، بدليل معاملة المسلمين لغيرهم داخل المجتمع الإسلامي أو خارجه من المنتمين لبقية المعتقدات، ولكنه راجع إلى ما يعنيه الارتداد في مفهوم الدين وسياق المجتمع من تآمر على المسلمين وخيانة لهم بكل ما في ذلك من كيد ومكر، وسعي إلى زرع
__________
(1) سورة البقرة (الآية 215).
(2) أخرجه البخاري وابن حنبل عن ابن عباس.

(1/8169)


الشك في صفوفهم وبث الفرقة بينهم وردهم عن دينهم وهدم بناء مجتمعهم.
ب- إن الإسلام حين أعطى الحرية ومنحها، فإنه في نفس الوقت حماها من كل عبث، إذ ربطها بحقوق تجعل الإنسان متمتعا بخصائص ذاتية يشعر من خلالها بالسيادة والكرامة، ولكن في نطاق الضوابط والقوانين العامة التي تنظم أمر هذه الحقوق وتحفظ لها رحمتها بوعي وحرص من جميع الأطراف، في غير محاولة لاستحلالها بالتحايل أو التأويل، مما نبه إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين قال : "إنما أنا بشر، وإنكم تختصمون إلي، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من

(1/8170)


بعض فأقضى له بنحو ما أسمع فمن قضيت له بحق أخيه فإنما أقطع له قطعة من النار"(1).
إن هذا الإنضباط بالتشريعات والقوانين هو الذي يجعل الحرية لا تنقلب إلى فوضى فتضر بصاحبها قبل أن تضر بغيره، وحتى تكون حرية الفرد عامل خير ونفع للآخرين. وبذلك - كما يقال - تنتهي حرية الفرد عندما تبدأ حرية الآخرين.
لقد أرد الله للإنسان بهذه الحرية أن يعيش حياة أساسها التكريم الذي يتيح له ليس فقط أن يتمتع بها هنيئة وسعيدة، ولكن أن يحيا ضمن مجتمع صغير أو كبير بناء على روابط وضوابط تضمن
__________
(1) أخرجه البخاري ومسلم عن أم سلمة.

(1/8171)


سير الحياة الخاصة والعامة على النحو الذي يمكنه - أي الإنسان - من حمل الرسالة وأداء الأمانة، كل في دائرة عمله واختصاصه وفي نطاق مسؤوليته.
وهنا قيمة كبرى تجعل الحرية في الإسلام مرتبطة بالمساواة، أي بالمساواة في
الحرية وفي جميع الحقوق، ولا أدل على هذه المساواة في الحقوق من قول أبي بكر
الصديق في أول خطبة له بعد أن ولى الخلافة : "ألا إن إقواكم عندي الضعيف حتى آخذ الحق له، وأضعفكم عندي القوي حتى آخذ الحق منه"(1). وكان عمر بن الخطاب قد كتب لأبي موسى
__________
(1) انظر جمهرة الخطب، ج 1، ص. 67، والمصادر المذكورة.

(1/8172)


الأشعري في رسالته المشهورة التي بعثها له متعلقة بشؤون القضاء : "آس بين الناس في وجهك وعدلك ومجلسك حتى لا يطمع شريف في حيفك ولا ييأس ضعيف في عدلك"(1).
وهنا تجرد الإشارة إلى أن المسلمين - بحكم هذه المساواة - كانوا يأنفون من أن يعظموا أو يميزوا عن غيرهم حين يكونون معه في موقف التقاضي، على حد ما حدث لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه، وكان يتقاضى مع يهودي أمام عمر، إذ وقف ابن أبي طالب - هو وخصمه
__________
(1) انظها في كتاب أبي الحسن علي بن محمد الماوردي، الأحكام السلطانية، ص. 58، ط. الأولى، مصر 1327 هـ/ 1909م.

(1/8173)


اليهودي - أمام الخليفة، وأحس علي ببعض الضيق فخاطبه في ذلك عمر ظانا أنه كره أن يقف إلى جانب خصم يهودي، فأجاب علي معربا أن غضبه راجع إلى كون عمر خاطب اليهودي باسمه وخاطبه هو بكنيته (أبي الحسن)، وكان من مظاهر تعظيم الرجل وإكرامه أن يخاطب بكنيته وليس باسمه.
إن السبب في جعل الإسلام الحرية مقننة كامن في الحاجة إلى ضبطها حتى لا تنقلب إلى فوضى، والحاجة كذلك إلى نعيمها بعدل ومساواة - كما مر - وكامن كذلك في الأمانة التي يحملها الإنسان. ولا يمكن لهذا الحمل إلا ان يكون منضبطا لهذا الحمل إلا أن يكون منضبطا

(1/8174)


ومقننا، طالما أن الكون الذي يتحمل الإنسان هذه المانة في نطاقه محكوم ومسخر بقوانين دقيقة تحفظ له توازنه، يقول تعالى : {والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان}(1).
ج- قد يأتي معترض ويقول : إذ كان الإسلام أعطى هذه الحريات فلماذا يسمح
بالرق ؟.

والجواب أن هذا غير صحيح، لأن الإسلام لا يسمح بالرق، بل إنه لم يذكر أمره إلا مقرونا بالتحرير، في تشجيع على هذا التحرير وإغراء به وبفتح شتى المجالات له، وفي مقدمتها الكفارات. ويكفي
__________
(1) سورة الرحمن (الآيتان 4 و 5).

(1/8175)


للدلالة على أهمية تحرير الرقبة قوله عز وجل : {فلا اقتحم العقبة وما أدراك ما العقبة فك رقبة}(1). فقد جعل الإسلام منح الحرية للعبد أو الأسير سبيلا لتجاوز العقبة الكأداء التي استعير التعبير بها للدلالة على ما يشق عمله على النفس.
وهذا منحى سام لا يمكن إدراكه إلا إذا عرف أنه حين ظهر الإسلام كان الرق يشكل ظاهرة اجتماعية منتشرة، بل كان مظهرا اقتصاديا رائجا، فأغلق الإسلام جميع أبوابه ولم يبق منها إلا باب الأسر الذي يكون في الحرب، وفيه يقول تعالى : {فإذا لقيتم الذين كفروا
__________
(1) سورة البلد (الآيتان 12 و 13).

(1/8176)


فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها، ذلك ولو يشاء الله لا ننصر منهم ولكن ليبلو بعضهم ببعض}(1)، وهما آيتان تتحدثان عن الأسرى وتثيران حالتين إحداهما مقدمة للأخرى :
الأولى : إطلاق سراح الأسرى منا بلا فداء أي بغير تعويض.
والثانية : إطلاق سراحهم بفداء.
واستمر الأمر في الدولة الإسلامية على هذا النحو، إلى أن انمحى الرق من الإسلام، في وقت مازال العالم المتقدم يمارسه بشتى الوسائل والأساليب فرديا وجماعيا، وما التمييز
__________
(1) سورة القتال (الآيتان 4 و 5).

(1/8177)


العنصري إلا أحد المظاهر الصارخة لذلك.
ثالثا : إن حقوق الإنسان مقترنة بالواجبات، إن لم نقل إنها تتحول إلى واجبات، مما يجعلها جميعا - أي الحقوق والواجبات - خاضعة لما يضمن المحافظة عليها في تنظيم للحياة يقوم على علاقات يقوم على علاقات متوازنة، بها تتحقق المصالح وتحمى من كل خرق او عبث، سواء أكانت تلك الحقوق سياسية او مدنية، خاصة ام عامة، مادية أم معنوية، موقتة أم دائمة.

ولتأكيد هذه الخصوصية نمثل بحقوق أربعة.
1- الحرية :

(1/8178)


لقد جعل الإسلام حرية شرطا لكل تكليف، بدونها لا يكون مطالبا بأدائه مهما تكن أوجه حرمانه منها، لا سيما في حال الإكراه.
هذا في الوقت الذي حمله مسؤولية التعبير وأدان سكوته عن الحقن يقول تعالى : {ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعملون}(1).
وإن حرية التعبير هاته لتقود في المجتمع الإسلامي إلى مظرهين يبدوان متضادين ولكنهما في الحقيقة متكاملان :
أولهما : المشاركة في تسيير شؤون الأمة بالشورى، إذ يقول الحق سبحانه حاثا رسوله الكريم عليها : {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو
__________
(1) سورة البقرة (الآية 41).

(1/8179)


كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إم الله يجب المتوكلين}(1).
وثانيهما : الإعلان عن المعارضة في الرأي بشأن هذا التسيير.
على أن اكثر ما يتجلى فيه الأعراب عن الرأي هو مجال التوجيه والانتقاد في حدود النصيحة التي جعلها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أساس الدين ومظهرا له في كماله حين قال : "إن الدين النصيحة إن الدين النصيحة إن الدين النصيحة" قالوا : "لمن يا رسول الله ؟" قال : "لله ولكتابه ورسوله وأيمة
__________
(1) سورة آل عمران (الآية 159).

(1/8180)


المسلمين وعامتهم"(1).
وليست تخفى في هذا السياق أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وقد ركز
عليها القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، على نحو قوله عز وجل : {ولتكن
منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر أولئك هم
المفلحون}(2)، وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "من رأى منكم منكرا
__________
(1) أخرجه البخاري ومسلم في صحيحهما؛ والترمذي في جامعه؛ والنسائي في مجتباه عن أبي رقية تميم بن أوس الداري، انظر شرحه وبعض متعلقاته في المسؤولية في الإسلام، من ص. 35.
(2) سورة آل عمران (الآية 104).

(1/8181)


فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان"(1).
في ضوء هذه التوجيهات قال رجل لعمر بن الخطاب (ض) : "اتق الله يا أمير المومنين" فاعترضه بعض من كان في المجلس وقال له : "كيف تقول لأمير المومنين : اتق
الله ؟" ورد عمر : "دعه فليقلها فإنه لا خير فيكم إذا لم تقولوها، ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم".
وفي هذا المجال لا تستغرب الدعوة إلى أن يكون للفرد رأي خاص ومستقبل، وأن تكون له القدرة على إبدائه، ولقد
__________
(1) أخرجه مسلم عن أبي سعيد الخدري، كما رواه ابن ماجة والنسائي وأبو داود.

(1/8182)


نهى الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن أن يكون الإنسان مجرد تابع ومقلد وإمعة، حاثا على أن تكون له شخصيته وذاتيته وحريته في التفكير والتعبير، إذ قال : "لا تكونوا إمعة تقولون إن احسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا،ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا"(1).
2- العلم :
إن الحق في اكتساب العلم واجب، كما بين رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. في حديث : "طلب العلم فريضة علىكل مسلم"(2). وهو مطلب يسعى المسلم إليه ولو بشد
__________
(1) رواه الترمذي عن حذيفة.
(2) رواه ابن ماجة عن أنس بن مالك.

(1/8183)


الرحلة وتحمل المشاق، على حد قوله - صلى الله عليه وسلم - : "اطلبوا العلم ولو بالصين"(1)، مع الحث على ذلك في كل مرحلة من مراحل العمر، إذ يقول صلوات الله وسلامه عليه : "من جاء أجله وهو يطلب علما ليحيى به الإسلام لم تفضله النبيون إلا بدرجة"(2)؛ في حين توعد - صلى الله عليه وسلم - الذين لا يتعلمون، إذ كرر مرتين : "ويل ثم يول لمن لا يعلم ولا يتعلم"(3)
__________
(1) أخرجه البهيقي والخطيب وابن عبد البر عن أنس.
(2) رواه ابن عبد البر عن عبد الله بن عباس.
(3) أخرجه ابن عبد البر في الجامع عن الفريابي عن الثوري. وأول الحديث : "ويل لمن يعلم ولم يعمل".

(1/8184)


.
والسبب في هذا الوجوب راجع إلى أمرين :
أولهما : أن العلم مرتبط بالإيمان، يقول تعالى : {يرفع الله الذين أمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات}(1)، ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "فأما طبقتي وطبقة أصحابي فأهل علم وإيمان"(2). ولا يتم هذا الإيمان عن طريق التقليد ولكن بواسطة النظر والتأمل، غذ يقول الحق سبحانه : {قل انظروا ماذا في السماوات والأرض}(3). ويقول : {ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء
__________
(1) سورة المجادلة (الآية 14).
(2) من حديث رواه ابن ماجة عن أنس بن مالك.
(3) سورة يونس (الآية 101).

(1/8185)


ما يمسكهن إلا الله إن في ذلك لآيات لقوم يومنون}(1). ويقول : {أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت وإلى السماء كيف رفعت وإلىالجبال كيف نصبت وإلى الأرض كيف سطحت}(2).
ثانيهما : أن الله لا يعبد بجهل، وأن الإسلام قائم على العلم، يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم"(3)، "لكل شيء عماد، وعماد هذا الدين الفقه"(4)، "خير دينك
__________
(1) سورة النحل (الآية 79).
(2) سورة الغاشية (الآيات 17-20).
(3) رواه مسلم عن ابن سيرين.
(4) رواه ابن عبد البر عن أبي هريرة في جامع بيان العلم وفضله.

(1/8186)


أيسره، وخير العبادة الفقه"(1).
ومن ثم فالإنسان يحاسب يوم القيامة على عمله، وفق ما أخبر الرسول - صلى الله عليه وسلم - حين قال : "لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه وعن عمله فيم فعل فيه، وعن ماله من أبن اكتسبه وفيم أنفقه، وعن جسمه فيم أبلاه"(2). وفي هذا السياق توعد - صلى الله عليه وسلم - الذين يكتمون العلم : "من كتم علما يعلمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار"(3)
__________
(1) أخرجه ابن عبد البر في جامع عن أنس.
(2) أخرجه الترمذي عن أبي بزره نضلة بن عبيد الأسلمي.
(3) رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة.

(1/8187)


.
وهي محاسبة تقترن بالثواب العظيم الذي خصه الله لطلبة العلم الصادقين الجادين في اكتسابه، يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "من سلك طريقا يلتمس فيه علما سلك الله له به طريقا إلى الجنة"(1)، يقول : "من خرج في طلب العلم كان في سبيل الله حتى يرجع"(2).
ولا عجب بعد هذا أن يكبر الإسلام شأن العلماء ويعظمهم، يقول عز وجل : {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون}(3)، ويقول : {شهد اله أنه لا
__________
(1) رواه مسلم وأحمد وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة.
(2) أخرجه الترمذي عن أنس بن مالك.
(3) سورة الزمر، (الآية 5).

(1/8188)


إله إلا هو الملائكة أولوا العلم}(1)، ويقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "العلماء ورثة الأنبياء"(2)، ويقول : "فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم"(3)، ويقول : "يشفع يوم القيامة ثلاثة : الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء"(4).
3- العمل :
إن العمل في الرؤية الإسلامية يتجاوز كونه حقا ليصبح واجبا بحكم دعوة الإسلام إلى السعي والكسب، يقول تعالى : {هو الذي جعل
__________
(1) سورة آل عمران، (الآية 18).
(2) من حديث أخرجه الترمذي عن أبي الدرداء.
(3) رواه الترمذي عن أبي أمامة الباهلي.
(4) أخرجه ابن ماجة عن عثمان بن عفان.

(1/8189)


لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه}(1) أي سهلها لكم ويسرها وطوعها لتسيروا فيها وتبحثوا عن الرزق، لأن العمل في هذه الرؤية عبادة، وهو يدخل في نطاق أمانة الاستخلاف التي حملها الإنسان، وفي نطاق المحافظة على مقومات الحياة التي بها يستمر الكائن ويقوم المجتمع. فيه تتحقق العدالة، وبه يكون الصلاح. وبه توجد السعادة، وبه في النهاية يحارب الظلم والفساد ويكون الجزاء، أي أنه - العمل - هو الغاية من الوجود. يقول عز وجل : {إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن
__________
(1) سورة الملك، (الآية 15).

(1/8190)


عملا}(1). ويقول : {تبارك الذي بيده وهو على كل شيء قدير، الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور}(2).
إن العمل مقرون في الإسلام إلى القول لإدراك درجة الإيمان الصحيح الذي يقضي إلى اليقين، يقول سبحانه : {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}(3) .
والسبب أن الإيمان ليس بالتمني ولا بتزيين القول كما يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : "ليس الإيمان بالتمني
__________
(1) سورة الكهف، (الآية 7).
(2) أول سورة الملك.
(3) سورة الصف، (الآيتان 2 و 3).

(1/8191)


ولا بالتحلي ولكن هو ما وقر في القلب وصدقة العمل"(1)، ويقول تعالى : {ليس بأمانيكم ولا أماني أهل الكتاب، من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا، ومن يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى وهو مومن فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون نقيرا}(2).
وتبدو هنا ركيزتان أساسيتان في الإسلام هما : الإيمان والعمل الصالح، وقد قرنهما القرآن الكريم في آيات كثيرة لعلها تتجاوز الخمسين.
__________
(1) رواه الترمذي عن أنس.
(2) سورة النساء، (الآيتان 122 و 123).

(1/8192)


ومن ثم حث الرسول - صلى الله عليه وسلم - على العمل ودعا إلى عدم الاتكال على حسب أو نسب، كما في قوله لأم سلمة هند زوجته : "اعملي ولا تتكلي"(1)، وقوله : "من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه"(2).
وإن هذا الموقف الإسلامي من العمل هو الذي جعل الرسول - صلى الله عليه وسلم - يبرز قيمة الكسب باليد وينوه بإتقان العمل، ويدين التواكل والتسول، مما لا حاجة إلى الإطالة به. على أن سياق وجوب العمل في مداولة الواسع يقتضي المحاسبة عليه، يقول
__________
(1) رواه عبد الله بن عدي في كتاب الكامل عن أم سلمة.
(2) أخرجه مسلم عن أبي هريرة.

(1/8193)


تعالى : {يوم تجد كل نفس ما علمت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا}(1)، ويقول : {من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها}(2).
ويكفي التذكير بأن الإنسان لا ينجو من خسران الدنيا والآخرة إلا بالعمل المقترن بالإيمان، غذ يقول عز وجل : {والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر}(3).
4- الأمن :
__________
(1) سورة آل عمران،(الآية 30).
(2) سورة فصلت، (الآية 45).
(3) سورة العصر.

(1/8194)


إذا كان الإنسان يسعة إلى ان يعيش في أمن، سواء باعتباره فردا أم باعتباره منضما إلى جماعة، فلأن الأمن هو قوام الحياة.
والأمن حالة نفسية تتجلى في الرضا والاطمئنان والهدوء والسكون والثبات والثقة والراحة، نتيجة وقوع خير أو شيء جميل، أو نتيجة توقع حدوث ذلك. وعكسه الخوف الذي يترتب عن معايشة الشر أو توقعه، بدءا من القلق والاضطراب إلى الخشية والحذر فالهلع والذعر.
وهو يتجلى في مظاهر متعددة أبرزها الأمن النفسي والغذائي، وكان مطلب الأنبياء منذ إبراهيم عليه السلام : {وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا

(1/8195)


وارزق أهله من الثمرات}(1).
وقد جعل الإسلام هذا الأمن أساسا بل شرطا لعبادته إذ يقول تعالى : {فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف}(2).
ولا غرابة في هذا الربط، طلما أن الإسلام دين أمن، وما يوفر الأمن وينتج عنه من رحمة وألفة ونصر. يقول تعالى : {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}(3). ويقول : {واذكروا نعمة الله عليكم غذ كنتم أعداؤ فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا}(4)
__________
(1) سورة البقرة، (الآية 125).
(2) سورة قريش، (الآيات 3 - 4 - 5).
(3) سورة الأنبياء، (الآية 106).
(4) سورة آل عمران، (الآية 103).

(1/8196)


. ويقول : {واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم بنصره ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون}(1).
لهذا كله، كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : كثيرا ما يسأل الأمن إلى جانب الإيمان، على حد قوله يوم أحد ضمن دعاء : "اللهم إني أسألك الأمن يوم الخوف"(2)، وقوله حين يرى الهلال : "اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والسلام" وفي رواية : "الأمن والإيمان"(3).
__________
(1) سورة الأنفال، (الآية 26).
(2) روان ابن حنبل، عن ابن رفاعة.
(3) أخرجه الترمذي عن طلحة بن عبيد الله.

(1/8197)


ويشمل الأمن من هذا البعد الإسلامي أمن الدنيا والآخرة، يقول تعالى : {إن المتقين في جنات وعيون ادخلوها بسلام آمنين ونزعنا ما في صدورهم من غل، غخوانا على سرر متقابلين، لا يمسهم فيها نصب وما هم عنها بمخرجين}(1) ويقول : {إن المتقين في مقام أمين}(2).
هذه بعض الخصوصيات التي تميز حقوق الإنسان في الإسلام وتحدد إطارها وتوضح فلسفتها، انطلاقا من منظور شمولي ومتكامل ومتفتح.
وقد حاول البحث إجمال عرضها وتحليلها بغض النظر عن أمرين :
__________
(1) سورة الحجر، (الآيات 45-48).
(2) سورة الدخان، (الآية 48).

(1/8198)


الأول : ما تجتازه هذه الحقوق في كثير من البلاد النامية - ومنها الإسلامية - من ظروف قاسية تفضي بها إلى الخرق والانتهاك، مما يقتضي التوعية بها وبالمبادئ والقيم المؤسسة لها، وكذا نشر ثقافة جديدة في هذا الاتجاه تكون قادرة ليس فقط على حماية الحقوق من العبث والضياع، ولكن على التحسيس بضرورة إقرارها في التعامل موازاة مع الواجبات، بما يحقق الصالح العام في النهاية.
الثاني : ما قد يكون من توافق او تباين بين المنظور الإسلامي لهذه الحقوق

(1/8199)


والمنظور الغربي لها، سواء من حيث صيغتها المعلنة، أو من حيث الدعائم التي أقيمت
عليها؛ مما لا ينبغي أن يثير أي تناقض بين ما هو خصوصي وما هو (عالمي)، وأضع
عالمي بن قوسين، من غير أن ننسى البعد الشمولي للإسلام في هذا الموضوع وسواه،
ومن غير أن ننسى كذلك المنطق الفطري الذي انبعث منه في نطاق ما وهب الله
للإنسان من طبيعة سوية وعقل سليم. وهو ما جعل الإسلام ويجعله قادرا على
احتواء كل الخصوصيات وامتصاص جميع الاختلافات. ولعله كان في ظن الغرب - منذ المراحل الأولى للنهضة - أنه باعتماده الطبيعة أساسا لحقوق

(1/8200)


الإنسان يستطيع أن يمتلك الآخرين ويخضعهم، باعتبار الطبيعة معيارا سلوكيا متأصلا في النفس البشرية، ونظاما محكما قائما على الفطرة. وهذا هو التوجه الذي أكدته حركة التنوير في أوربا - ولا سيما انجلترا وفرنسا - عبر الاهتمام بالدرس الاجتماعي والنظر إلى الإنسان ضمن منظومة الطبيعة، مع التدرج بفهم وجوده وحقوقه من الفردية إلى الجماعية، بما تتطلبه هذه الجماعية من انسلاك في عقد منظم تحكمه قواعد وقوانين في نطاقها يتمتع الفرد بحقوقه.

(1/8201)


وبعيدا عن هذا التوجه وربما تحفزا منه، لا يخفى وجود واقع يرمي إلى عالمية تعتمد النفوذ العسكري والاقتصادي للغرب، بل تتجاوز هذا النفوذ إلى الرغبة في هيمنة ثقافته، بما فيها من مفاهيم ومنطلقات، ومن بينها متعلقات حقوق الإنسان.
إن في طليعة الحقوق التي يجب على الغرب أن يعترف بها حقا أساسيا هو الحق في الاختلاف معه، أعني حق الشعوب الأخرى، ولا سيما المستضعفة سياسيا وعسكريا واقتصاديا وثقافيا - أي المتخلفة عن ركب آلته المتقدمة - في أن تكون لها عقيدتها ولغتها وثقافتها ومختلف مقومات هويتها الذاتية والكيانية.

(1/8202)


يأتي بعد ذلك حقها في التقدم الذي بلغه العصر في شتى المجالات، والذي يضع الغرب عراقيل حتى لا تدرك هذه الشعوب شأوا مناسبا منه، وحتى تبقى رهينة تبعية مقيتة تتحكم في صيرورتها، وتجردها من أدنى الحقوق وأبسطها، معاشا وتعليما وعلاجا وأمنا. وهي حقوق أولية وأساسية بدونها لا مدلول لوجود شعب أو دولة، فضلا عن أن يقرن هذا الوجود بالسيادة.
ولو أن المسليمن انطلقوا من ذاتهم ومن مفاهيم ثقافتهم ودينهم وما فيه من منظور للحقوق، لسهل عليهم هضم هذه الحقوق والتفاعل معها والعمل بها واحترامها، حتى في صيغتها الغربية. وهو

(1/8203)


ما يعسر تحقيقه والوصول إليه عند مجرد النقل والاقتباس من الغير، لا سيما وأن هذا الغير يقدم إسوة سيئة ويعطي صورة مشوهة، إذ يحترم حقوقه هو، ويستهين بحقوق الآخرين ويخرقها.

وإن من أوليات هذه الانطلاقة أن يقفوا على ما يتميز به المنظور الإسلامي لحقوق الإنسان، وما يرتبط بها من مبادئ وقيم، ليدركوا الحاجة الماسة إلى إعادة النظر في المنظومة الحالية، وينبهوا غيرهم إلى ضرورة هذه الإعادة حتى تتناسق هذه الحقوق وتتكامل وتستحق الوصف بالعالمية.

(1/8204)


وإن للمسلمين في ذلك دورا يقتضي ما جاء به الدين الحنيف في هذا المجال، والسعي بهذا التطبيق إلى ريادة تكون خير رد على اهتمام لهم بخرق تلك الحقوق، وتكون أفضل وسيلة للإقتناع بها وفق منظور الإسلام.

(1/8205)


تنظيم النحو العربي
محمد الأوراغي
كلية الآداب الرباط

تقديم :
... 1- نفترض أن دراسة أي ظاهرة، كانت لغوية أو غير لغوية تمر بطورين اثنين.أولهما متميز باتخاذ الاستقرار منهجا، وتحليل الظاهرة المعنية إلى عناصرها غاية. بينما ثاني الطورين يتميز بالسعي إلىتجريد الخصائص العامة الملحوظ أثرها في الظاهرة موضوع الدراسة ونحوها المتوقع.
و إذا ثبت أن كان الغالب على أعمال نحاة قدماء الوقوف عند الطور الأول من دراستهم للغة العربية فإن المنتظر من نحاة العربية الجدد أن يتوجهوا بأنظارهم نحو الخصائص الجامعة بين ما سبق

(1/8206)


تناوله متفرقا. وغاية هذا الدرس أن يكشف عن الوجه العملي لهذه الإمكانية.
-2. نسلم أن نحو اللغات البشرية يتفرع، بناء على مبدء التركيب المتدرج، إلى 1) نحو الجملة؛ يهتم بالعلاقات القائمة بين عناصر تتراكب لتكوين وحدة لغوية تسمى"الجملة". 2) نحو الخطاب؛ وهو االذي يتولى في مستوى على من التركيب، دراسة العلاقات التي تنتظم بها الجمل فتكون وحدة لغوية أكبر نسميها هنا "الخطاب". بحيث ينحل الخطاب مباشرة إلى، جمل، والجملة تنحل بدورها إلى مركبات تنحل إلىعناصر تقبل التجزئة إلى أن يتوقف التحليل عند عناصر نووية. إذا

(1/8207)


وقع التسليم بهذا التدرج صار بالإمكان التقيد في المرحلة الأولى بقضايا لغوية تنتمي إلى نحو الجملة، على أن يكون تناولها في مستوى من المعالجة واحدا. وذلك بمقتضى المثبت في الفقرة الأولى.
... 3- يهتدي كل ناظر في النحو العربي الذي بين أيدينا إلى ظاهرة استقراره، مع ابن مالك وشروح ألفيته، على أبواب ثابتة لا تتغير. ثبوت النحو العربي على أبوابه المألوفة قد يعكسه أيضا سرد المفردات التي يكون مقررات مادة النحو في مدارسنا وجامعاتنا.

(1/8208)


... بعد أبواب المقدمة؛ حيث يتوجه الاهتمام إلى أقسام الكلم وإلى تفريعات كل قسم وضوابط كل فرع، تأتي المرفوعات وقد اقترن ذكر، بعض النواسخ بالمبتدأ وخبره، والفعل المبني للمفعول بالفاعل. فالمنصوبات بعدها المجرورات والتوابع. وقد ينجر الحديث إلى تناول ظواهر صرفية كصيغ التفضيل وأخرى صوتية كالترخيم. ولا يستعبد أن يتعذر حصر القضايا المتناولة مع المنصوبات في كل كتاب من كتب النحو العربي. وتكفي المقارنة بين بعضما للوقوف على صحة المثبت هنا.

(1/8209)


... 4 -كل ما سرد في الفقرة الثالثة من أبواب النحو وغيرها مما لم يذكر وهو كثير يمكن تجميعه في باب عام لتناوله تناولا واحدا. بمعنى يمكن أن نتحدث عنها في مستوى أعلى من التعميم بعدد قليل من الرواسم، بحيث تستغرق كل راسمة ؟ أبوابا تصلح أن تنتمي إلى تلك الراسمة.
... هب أنك ترغب في تكوين تصور عن المقصود براسمة الجملة. عندئد لا يخلو الامر من أن تردد مع ابن جني والزمخشري وابن هشام كون الجملة مرادفة للقول أو الكلام؛ وهي "عبارة عن الفعل وفاعله كقام زيد،والمبتدأ وخبره كزيد قائم، وماكان بمنزلة أحدهما نحو ضرب

(1/8210)


اللص، وأقائم الزيدان وكان زيد قائما وظننته قائما"(1) . أو أن تتخلى عن وصف الجملة؛ بالمصادق كما عرفها ابن هشام بالامثلة في عبارته السابقة وعند اختيار الاحتمال الثاني كان له الدور الاتي في تجميع أبواب نحو الجملة.
1.الجملة؛ مكوناتها
... تشترك جمل اللغات البشرية في تكونها من «إسناد» مع «الصدور» و «الفضلات» أو بدونها. بمعنى للجملة في كل اللغات نواة لا بد منها تتمثل في علاقة الإسناد (سند). وقد تسبقها صدور (صد) وتلحقها
__________
(1) ابن هشام، مغني اللبيب، ص. 419. انظر أيضا خصائص ابن جني. ومفصل الزمخشري.

(1/8211)


فضلات(فض). يمكن صوغ ذلك دفعة واحدة بالعبارة (1) التالية.
(1) ج ( ( صد (سند) ( فص.
... وإذا كان فصل الصرف عن النحو محكما، وكذلك باقي فصوص اللغة العربية، تعين ألا يخرج شيء من أبواب النحو عن إحدى الرواسم الثلاثة التي تكون الجملة. إذ لو جئنا بجملة من أية لغة لوجدناها قابلة لأن تنحل إلى المكونات المذكورة بقطع النظر عن موقع كل منها تبعا لاختيار كل لغة.وفي مستوى أدون من التحليل تجد مكون الإسناد يتألف، تبعا لسيبويه(1)
__________
(1) انظر "باب الإسناد" من "كتاب سيبويه "، و"باب المجاز العقلي" من لأسرار البلاغة للجرجاني.

(1/8212)


، من مسند إليه (م) ومسند (م) وعلاقة تركيبية (ع) لها صور متغايرة في مختلف اللغات. ما ذكرناه هنا يمكن صوغه من جديد في العبارة (2)التالية.
(2) سند ( م ع م، أو، م ع م.
... وبدمج محتوى العبارتين (1و2) السابقتين نحصل على مكونات للجملة في أي لغة، كما تعبر عنها الشجرة (3) الممثل لها بالجملة (كان عبده منشرحا البارحة). ... ...
ج

(صد (فض
سند
م ع م

كان عبده (2ض) منشرحا البارحة
... وإذا عكسنا اتجاه مكونات الجملة لمسايرة لغة تكتب من اليسارنحو اليمين، كالهوسا ونحوها الفرنسية، صار بالإمكان تشجير جملة من

(1/8213)


إحدى اللغتين كما في مثل(4).
... (4)
ج

(صد (فض
سند
م ع م

Puorauoi Abdouh était triste hier matin
... بعد أن بينا إمكان التعبير برواسم عامة عن مكونات الجملة الأساس يهمنا الآن أن نكشف عن كيفية انضواء الأبواب التي تشكل نحو الجملة إلى المكون الذي يصلح لها ولنبدأ بأول باب في المقدمة تناول كلم العربية.

1.1 الكلم الأصول وفروعها.
... قبل الشروع في تناول مجمل لمسألة الكلم، أو غيرها، ينبغي التقيد حاليا بمبدأين؛
1) مبدأ السبر في التصنيف باعتباره الضامن لعدم الخلط بين مستويات الاقسام.

(1/8214)


2) مبدأ الإناطة الذي يقضي بتعيين الخاصية التي تعلق موضوع أي باب نحوي بأحد مكونات الجملة المشخصة بالمثال(3) أعلاه.
... عملا بمبدأ السبر المذكور يكون الكلم جمعا لثلاث مقولات أصول:
1) فعل تام؛ يتميز بكونه حدثا (ح) مقترنا بزمان محصل (ز)، ويعبر عنه كالتالي (+ح+ز) من أمثلته جمع، وقفز، وسقط.
2) اسم محض متميز بخصائصه (( ح (ز). مثاله جبل، يوم.
3) أداة : لهذه المقولة خصائصها الفارقة المتمثلة في (-ح-م-ز) من بين ما تضم الأداة نذكر (هل، إلا، لن، في).

(1/8215)


... وعملا بمبدأ الإناطة تستقل الأداة بالدخول الى الجملة عن طريق (صد) لاغير، أو أن نقترن بغيرها مما يدخل إليها من مسلك آخر. ويستقل الفعل التام بطريق (م) فلا يسمح لمقولة من مستواه أن تشاركه هذه الطريق. أما الاسم المحض فهو مخير بين طريقي (م) و(فض)، ومجبر على ولوج الجملة من أحدهما. وكل مخالفة، بأن تأتي الجملة مقولة من غير طريقها، فإنها تسبب في نشوء جملة فاسدة.
... وبالعودة إلى مبدأ السبر يمكن، في مستوى أدون، الحصول على مقولات فروع؛ بوصفها تتركب من أبعاد خصائص المقولات الأصول. كأن نأخذ (+ح) من الفعل

(1/8216)


التام، و(-ز) من الاسم لمحض لنحصل على (+ح-ز ). وهي الخاصية المميزة لمقولة الاسم القلب الفرعية التي تضم لمصادر وكل الأسماء المشتقة. ونركب للفعل الناقص الخاصية (-ح+ز) المميزة له، بأن نأخذ
(-ح) من الأداة و(+ز) من الفعل التام. وإذا أخذنا من الأداة (-م-ز) ومن الاسم المحض (+م) نكون قد كونا خاصية جديدة (+م-ز) نميز بها الاسم الناقص، مثل، (هذا، والذي، وهو).
... وبالعودة أيضا إلى مبدأ الإناطة نجد الفعل الناقص (-ح+ز) يجمع بين سلوك الأداة إذ لا يدخل إلىالجملة إلاعن طريق (صد)، وبين سلوك الفعل إذ يتصرف تصرفه.

(1/8217)


كما يجمع الاسم القلب (+ح-ز) بين سلوك الفعل التام وسلوك الاسم المحض. فيدخل إلى الجملة من جميع الطرق خلا (صد). وكذلك حال الاسم الناقص؛ إذ يجمع بين سلوك الاسم المحض، بوصفه يدخل إلى الجملة من طريقيه (م) و(فض)، وبين سلوك الأ داة بوصفه لا يتمكن من معناه ولا يثبت عليه، فصار لفظه مبنيا كالأداة. وهو الشبه الذي لاحظه نحاة متأخرون وسموه شبها افتقاريا (1)
... مما تقدم تحصل لدينا من الكلم الأقسام التالية :
__________
(1) انظر ما قدمته شروح "الألفية" من علل بناء الأسم.

(1/8218)


... -(1) كلم أصول؛ تتميز باستقلال كل ضرب بخصائصه الفارقة له عن غيره من نفس المستوى. وهي ثلاثة أضرب.
... (1) *اسم محض يتكون من خصائص ( (م (ز[ ويتفرع إلى ]+م-ز[ مثل جبل، وشجرة، وفرس ونحو ذلك، وإلى ]-م+ز[ مثل يوم، وثانية، وقرن، وهلم جرا.
... * (2) فعل تام؛ وهو المتكون من عنصر الحدث والزمان. كما تقدم التعبير عنهما في ]+ح+ز[. والفعل باعتبار عنصر الزمان ]+ز[ ثلاث أضرب : فعل مستقبل فحاضر فماض. وهو باعتبار عنصر الحدث ]+ح[ إما فعل قاصر؛ وهو الفعل الذي يراكب اسما إعرابه الرفع ووظيفته النحوية المفعولية.

(1/8219)


من أمثلته (سقطت التفاحة )، و(هلك القوم)، و( حمض اللبن) و( جملت البنت) و(سعد الفائز) و ( فرح الأب ). وإما فعل لازم؛ وهوالفعل الذي يعلمه الاسم المرفوع الذي يراكبه بنفسه، بحيث يكون الفاعل حاملا لأثر فعله. من هذا القبيل (أقلعت الطائرة)و
( هرب السنور) . وإما فعل متعد؛ وهو كل فعل يعلمه مراكبه بغيره. مثل (جمع الراعي قطيعة)، و( أهدى خالد الكتاب لأخيه)(1) . وعند حدف حرف الإضافة من المفعول الثاني
__________
(1) للتوسع في تصنيف الفعل القاصر والازم والمتعدي انظر محمد الأوراغي، اكتساب اللغة في الفكر العربي القديم.

(1/8220)


(لأخيه) تحول هذا الأخير إلى موقع المفعول الأول، فتكون صنف الفعل المتخطى ، كما في مثل (أعطى زيد عمرا كتابا). وأصل هذه الجملة ( أعطى زيد كتابا لعمرو).
... (3) *الأداة ؛ لهذا الضرب الخصائص المقولية [-ز-ح-م] التي خولت لهاالدخول إلى الجملة عن طريق (صد) ما لم ترافق ما تقترن به . كما سيتضح بعد قليل . والأداة ، باعتبارما تراكب، صنفان؛ أداة اقترانية، وهي المختصة التي تلازم إحدى المقولتين السابقتين. والاقتران هنا تجاوز أو تجانس كما سيتضح. وأداة افتراقية ؛ وهي التي لا تختص بملازمة أي من الصنفين السابقين،

(1/8221)